Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books MOM Éditions Archéologie(s) Chalcis/Qinnasrin (Syrie) من خلكيس إلى قنسرين، تطور مدينة

Chalcis/Qinnasrin (Syrie)

 | 
Marie-Odile Rousset

من خلكيس إلى قنسرين، تطور مدينة

Marie-Odile Rousset
Traduction de Mohamed al-Dbiyat

Texte intégral

1إن إدارة البعثة السورية-الفرنسية في قنسرين هي إدارة مشتركة تتوزع بيني أنا شخصياً والسيد يوسف كنجو (المديرية العامة للآثار والمتاحف في سورية، حلب). ولقد تم إنجاز هذا العمل بالتعاون مع المديرية العامة للآثار والمتاحف وقسم الآثار القديمة في حلب. وأتوجه بالشكر بشكل خاص إلى السيد الدكتور بسام جاموس، المدير للعام للآثار والمتاحف في سوريا، وميشيل المقدسي، مدير الدراسات والأبحاث الأثرية، لمساعدتهم ودعمهم للبعثة. لقد تم تمويل الحملات الميدانية في المقام الأول من قبل لجنة الحفريات التابعة لوزارة الشؤون الخارجية الفرنسية ومؤسسة ماكس فان بيرشم (جنيف)، وبدعم من مخبر «العصر الاسلامي الوسيط الذهبي للإسلام » ووحدة الأبحاث المختلطة لمنطقة المشرق والبحر المتوسط« UMR Orient & Méditerranée » وا لمعهد الوطني للأبحاث في علم الآثار الوقائي ( INRAP).

  • 1 يستعيد هذا النص مقالاً نشر باللغة الفرنسية في دورية Topoi (2013b Rousset). وقام بترجمته إلى اللغة (...)

2يهدف البرنامج الذي تم تطويره من قبل البعثة السورية-الفرنسية في قنسرين إلى دراسة مورفولوجية المدينة والتحول الذي عرفته بين الفترة الهلنستية والعصور الوسطى1. وكان أحد أهدافه الرئيسة هو تحليل تأثير الفتح العربي-الإسلامي على المنطقة والمشهد المعماري والأنظمة الدفاعية (أسوار المدن، قلعة الجبل) والأنشطة الصناعية والسكن والثقافة المادية… الخ وذلك في منطقة تقع في نقطة نقاطع عالمي الرحّل والحضر. إن المرحلة الأولى من الأبحاث، التي جرت بين عامي 2008 و2010، التي تستند في المقام الأول على المسوحات الأثرية في خلكيس/قنسرين/العيس والمنشورة هنا، تتعلق أساساً بالتطور الطوبوغرافي للمدينة. ومن أجل إعادة وضع النتائج المقدمة هنا في ظرفها القائم، فإنني سألخص في القسم الأول المراحل الرئيسة للبحث الخاصة بالموقع وتاريخه.

التأريخ والتاريخ

3يقع موقع خلكيس/ قنسرين، الذي تحتل قسماً منه قرية العيس الحديثة، على بعد 25 كم إلى الجنوب الغربي من مدينة حلب، وهو يمتد على السفوح السفلى للكتلة الكلسية الشمالية بجوار مجرى نهر قويق. وتقدم قمة الجبل الذي يطل عليه (جبل العيس) أفضل مشهد بانورامي للمنطقة لكل من الأراضي المزروعة في الغرب والبادية في الجنوب الشرقي.

لمحة في التأريخ الرسمي

  • 2 Pococke 1745, p. 148‑150.
  • 3 British Library, MSS4824, fol. 99.

4تعود بداية الأبحاث الأثرية في خلكيس/قنسرين إلى القرن الثامن عشر. وأحد أوائل الغربيين الذين حددوا ميدانياُ موقع خلكيس القديمة واقترحوا وصفاً وافياً بشكل نسبي لآثارها هو الإنكليزي ريتشارد بوكك 2. فقد قضى يوما كاملاً في خلكيس/« حلب القديمة »/قنسرين في 28 تموز من عام 1738 حيث « زار آثار المكان » وذكر سور المدينة الذي يبلغ عرضه عشرة أقدام والمجهز بأبراج مربعة مع قلعة قديمة في قسمها الجنوبي ومبنى مستطيل الشكل خارجها في القسم الشمالي الشرقي وقلعة على تلة عالية تطل على المدينة. وهذه القلعة مجهزة بخزانات ماء كبيرة وبمسجد في قمة التلة (ويعتقد أنه كان كنيسة من قبل). كما أنه أول من ذكر وجود نسر منحوت على مدخل كهف. ومن الغريب تجاهل ذكره من قبل العديد من العلماء على الرغم من تطابق وصفه تماماً مع ملاحظاتنا الميدانية، باستثناء تحديد موقع النسر المنحوت والذي ما تزال معالمه واضحة حتى يومنا هذا في الجهة الجنوبية الشرقية من أسفل الجبل وليس شماله (انظر لاحقاً). وتعود بعض الأقسام إلى تدوين الملاحظات التي سجلها أرثر بولينجر Arthur Pullinger في عام 1740، وهو تاجر وعلامة بريطاني كان يقطن حينها في حلب 3. وبين عامي 1745 و1750، زار ألكسندر دريموند Alexander Drummond (قنصل بريطانيا في حلب بين عامي 1754-1756) أطلال مدينة خلكيس، والذي لقبها أيضاً بـ « حلب القديمة ». وبالنسبة له، فمن غير الممكن تقييم ما زاره من أطلال حيث لم يكن أي شيء منتصباً، وعلى الرغم من ذلك فقد مرَ على ذكر سور المدينة الذي يبلغ عرضه تسعة أقدام، وكذلك القلعة المحاطة بسور ذي جدار مزدوج.

  • 4 Fourdrin 1994, p. 305 ; Feissel 2009, p. 84.

5لقد شهدت تلك الفترة أيضاً الكشف عن نقشين يونانيين مشهورين يعودان لأواخر العصور القديمة، أحدهما في مكانه على الباب الغربي للمدينة والآخر تم استخدامه في أحد المنازل المجاورة. إن تفاصيل البحوث المتعلقة بالكتابات في خلكيس تم نشرها في IGLS 2، وفي الأبحاث الكتابية المنقوشة والمعمارية الأحدث للباحثين دوني فيسِل وجان باسكال فوردران 4. فأغلب الرحالة الذين مروا على قنسرين ركزوا على النقوش الكتابية.

  • 5 von Oppenheim 1901, p. 78‑79.

6تبين اثنتان من الصور الفوتوغرافية المأخوذة من قبل ماكس فون أوبنهايم في عام 1899 أن قرية قنسرين كانت شبه مهجورة في تلك الفترة. وقد ركز على نسخ الكتابات المنقوشة ووصف الموقع بشكل مختصر للغاية: إنها قرية طينية صغيرة تضم منازل قببية ومقابر صخرية وآثار لقلعة محصنة 5.

  • 6 Jaubert, al‑Dbiyat, Debaine 2006, p. 176.
  • 7 Seyrig 1934.

7وقد توجب الانتظار حتى القرن العشرين وحتى صدور مقالة بول مونسو وليونس بروسيه (Monceaux, Brossé)، في عام 1925، لكي نحصل على أول مخطط للمدينة. أنجز خلال زيارة استطلاعية قام بها هذا الأخير لحساب مصلحة الآثار في عام 1919. وهو ليس سوى كروكي رسمها بالاعتماد على ذاكرته بعد عودته، غير أن الشرح المرفق بها غني بالتفاصيل. وأثناء زيارته كانت « جدران سوريها والمدينة العليا والمنخفضة وآثار بعض الشوارع وبقايا الصروح لا تزال واضحة للعيان » (ص. 344) وقد كان يحد الموقع من جهة الشرق نهر يجري بين القرية ونهر قويق. وكان يصب في مستنقعات المطخ القريبة جداً من الموقع (كما يُشار لها في الكروكي) بغير ما نراه على أرض الواقع حالياً (على بعد حوالي عشرين كيلومتراً إلى الجنوب). وقد أدت مشاريع التطوير الزراعي للمنطقة، بالإضافة لعمليات حفر قنوات الري والصرف اعتباراً من نهاية السنوات 1940، إلى تجفيف هذا القطاع 6. ويصف ليونس بروسه بدقة نسبية قطاع المقالع الحجرية والمدافن مشيراً إلى الأشكال المتنوعة لطرق استخراج الحجر. وقد رسم مخططاً لمدفن جنائزي يمثل النموذج الأكثر شيوعاً في الموقع (الشكل. 2، ص. 349) ويذكر اكتشاف تمثال بازلتي في مخبأ وهو محفوظ حالياً في متحف دمشق 7. ولقد تعرض قطاع المقابر هذا إلى عمليات نهب كثيرة في أوائل القرن العشرين.

  • 8 Mouterde, Poidebard 1945, p. 8‑9, pl. I.
  • 9 Mouterde, Poidebard 1945, pl. V.

8وبين عامي 1941 و1943 وبمرافقة أنطوان بوادبار، نفذ جان لوفري العديد من البعثات لإعداد مخطط للموقع، الذي نُشر مع ملاحظة صغيرة بعنوان «مخطط خلكيس آد بيلوم » (Chalcis ad Belum)، في كتاب حدود خلكيس 8. ويعتبر وصفه موجزاً بالمقارنة مع وصف بروسه الذي كان دوماً صحيحاً في الوقت الذي درسه فيه. فهو يحدد بدقة أبعاد الأسوار ويصحح بعض المقاييس كعرض الجدار الذي يبلغ 2,3 م (مقابل 2,8 م لدى بروسه)، ونتوءات الدعامات بـ 7,50 م (وليس «سطحية») وتباعد الأبراج بحوالي 44 م (عوضاً عن « 25 م تقريباً »). وتظهر المساكن الحديثة على المخطط مع تعيين مواضع القطع القديمة، وتيجان الأعمدة والآبار والخزانات. وقد تحققنا بمقياس التدرج مخطط الجدران التي رسمت على قمة التل. وقد ثبت تماماً أنها صحيحة تماماً وشاملة تقريباً. وتم إدراجها في المخطط العام للموقع (اللوحة 1). بالإضافة إلى ذلك فقد رسم جان لوفري مخططاً لمعبد صغير مبني في أعلى نقطة من الجبل الذي يطل على الموقع والذي سماه «النبي عيس» 9. وتشهد مداميك الجدران المنتشرة في كل جهة على وجود فترة بناء سابقة للفترة التي يتم العمل على رفعها.

  • 10 Achard 2000.

9وفي عام 1998، قام فريق دولي بإشراف ماريان باروكان ودونالد ويتكومب وكلاوس-بيتر هاس (Barrucand, Whitcomb, Haase) بإطلاق برنامج أثري في الحاضر/قنسرين. وخلال الحملة الأولى في الموقع المجاور للحاضر، تم إجراء مسح في العيس لستة قطاعات «في الحقول المجاورة لمنطقة تل قنسرين ». يشار لهذه المنطقة في أماكن أخرى بـ «تل الأسود الشرقي » والموقع الدقيق للمنطقة التي شملها المسح غير معروف بالنسبة لنا. وقد تمت دراسة الفخار، الذي تم جمعه خلال تلك الجولة، في رسالة ماجستير دوفع عنها في جامعة باريس الرابعة 10.

10بدأت البعثة السورية الفرنسية عملها في قنسرين في عام 2008 وأجريت أولى أعمال السبر في عامي 2009 و2010. وتم تعيين أماكنها في القطاع الشمالي الشرقي، ما وراء آثار جدار السور البيزنطي (القطاعان A وB)، وعلى الجبل (القطاع C) بهدف دراسة تطور المدينة في القرون الإسلامية الأولى.

ملاحظات حول تاريخ خلكيس وقنسرين

  • 11 Monceaux, Brossé 1925, p. 341‑34 ; Mouterde, Poidebard 1945, p. 4‑7 ; Cohen 2006.
  • 12 Phenix 2008, p. 51‑52.
  • 13 Gatier 1995, 2001.
  • 14 Bowersock 2000, 2002.
  • 15 Honigmann 1927 ; Elisséeff 1986.
  • 16 Julien Aliquot, Pierre-Louis Gatier, Marie-Odile Rousset, Jean-Baptiste Yon.

11إن المصادر النصية الخاصة بتاريخ خلكيس القديم ليست بالكثيرة، حتى أن الملخصات الأولى المتعلقة بهذه المسألة لا تشكل إلا لوحة عامة 11. يقترح الأخير مراجع شاملة إلى حد ما لنقاط عديدة من تاريخ خلكيس ابتداءاً من العصر الهلنستي. فتاريخ المدينة معروف بشكل أفضل ابتداءاً من العصور القديمة المتأخرة. ويمنح روبرت ر. فينيكس اهتماماً خاصاً بالتاريخ الثقافي لخلكيس في فترة تقع بين نهاية القرن الرابع حتى بداية القرن الخامس 12 حيث أنه من المحتمل أن بالي (Balai) كان أسقفاً مساعداً خدمَ في أبرشية خلكيس في فترة الأسقف أوزيب (Eusèbe). إن الفترة البيزنطية معروفة جيداُ بفضل أعمال غاتييه 13 وباورسوك 14 إلى جانب أعمال أخرى. وتقدم الموسوعة الإسلامية 15 الخطوط العريضة لتاريخ قنسرين في الفترة الإسلامية. والفصول التي كتبها كل من جوليان أليكو وبيير-لوي غاتييه وماري-أوديل روسيه وجان باتيست يون 16 في هذا المجلد (الفصول 1 إلى 4) تشكل محور المعارف النصية حول قنسرين.

  • 17 Tadmor, Yamada, Novotny 2011.
  • 18 Janin 1953.
  • 19 Eddé 1984, p. 3.
  • 20 Rousset 2012, p. 15‑17, 68‑72.

12ونلاحظ وجود اختلاط في التسميات خلال كل فترة هامة من تاريخ خلكيس/قنسرين. فقد لقبت بخلكيس بيلوس (Chalcis du Bélus) لتمييزها عن خلكيس في لبنان والتي كانت مركزاً لإمارة جنوب هيليوبوليس/بعلبك. إن هذه الدقة لا ترد دائماً في النصوص وهو ما يبرر وجود تفسيرات مختلفة حولها ومناقشات بشأن نسبها إلى خلكيس في لبنان أو خلكيس في سوريا حيث إمارة اليطوريين ووطن إمبليكوس أو مملكة هيرودس الخامس والتي تسمى هيرودس خلكيس (أليكو، الفصل الأول في هذا المجلد). إن أقدم ذكر لاسم « قنسرين » يظهر على نقش لتغلات بلاصر الثالث في نمرود على شكل (URU QI‑NA‑AS‑RI‑NA) والتي تعني (قنسرين البادية). ويصف هذا الملك الحملات التي قام بها في سوريا خلال فترة حكمه بين عامي 745 و727 قبل الميلاد 17. كما في حالات أخرى عديدة، وتم تناقل هذا الاسم من الآرامية إلى العربية واستمر حتى العصر الحديث مع ومن دون الاستمرارية في سكن الموقع وبالتوازي مع الاسم اليوناني. تذكر النصوص السريانية ابتداءاً من القرن السادس مرتين اسم « قنيشر » (Qenneshre) والذي يخلط بينهما أحيانا، على سبيل المثال في قاموس الآثار والجغرافية الكنَسية 18. فإذا كان أحدهما يتطابق مع خلكيس البيزنطية فالثاني بالمقابل يشير إلى مركز هام للعقيدة الوحدانية والذي قدم ديره، الذي أُسس في عام 530، العديد من الأساقفة للكنيسة اليعقوبية (والتي تتبع لها كنيسة خلكيس/قنيشر/قنسرين). يقع هذه المكان في وادي الفرات وليس بعيداً عن جرابلس. وفيما يتعلق بالعصر الإسلامي، تأتي صعوبة فهم النصوص بشكل أساس من حقيقتين اثنتين: الأولى، هي أن اسم « قنسرين » يمكن أن يشير إلى المدينة كما إلى منطقتها التي يختلف امتدادها الجغرافي باختلاف العصر، بالإضافة إلى أنه من بين الخمس وعشرين مدينة الموجودة في هذه المنطقة في العصور الوسطى، يوجد مدينتان مختلفتان تحملان تقريباً الاسم نفسه: قنسرين وحاضر قنسرين، بحسب ابن شداد 19. بالنسبة لي، فإن هذه الأخيرة كانت قد عرفت بشكل خاطئ على أنها قرية الحاضر الحديثة غير البعيدة عن قرية العيس 20.

مرتكزات زمنية

  • 21 Table de Peutinger, Itinéraire d’Antonin.

13كان يمكن، خلال العصر الهلنستي، أن تكون خلكيس مركزاً لإقليم من بين الأقاليم الأربعة التي تشكل أراض سلوقية مع سيروس وأنطاكية وأفاميا (Cyrrhus, Antioche, Apamée). هذه المناطق الأربع السابقة تحد يشكل عام الكتلة الكلسية شمال سوريا، وبحسب الاتجاهات الأصلية، تعتبر خلكيس المدينة الأكثر شرقية. إن مطابقة خلكيس مع قرية العيس الحالية تعتبر موثوقة وذلك بفضل المراحل الممثلة على طرق لوحة بوتينجر ومسار أنطونان 21. وتلعب خلكيس دوراً هاماً في التاريخ، فهي منذ العهد السلوقي تشكل قلعة في وجه البدو الرحل.

14ويبدو أن المدينة كانت مزدهرة في العصر الروماني. فمنطقة خلكيس بحسب بلين، هي إحدى المناطق الأكثر خصوبة في سوريا. فموقع المدينة على الطريق الذي يصل بين أنطاكيا وبيرويا Béroée (حلب) يجعل منها قاعدة للقوات الرومانية التي أوقفت البارثيين وقبائل الصحراء عند حدهم.

15تزداد أهمية خلكيس في نهاية العصور القديمة لتصبح المدينة واحدة من عواصم مقاطعة سوريا الأولى (Syria Prima). يصف ثيودور أسقف سيروس «صحراء خلكيس » كمركز رهباني ونُسكي عظيم في عهد قسطنطين Constance (337-350) وفي نهاية القرن الرابع، في عصر القديس جيروم، توطدت الرهبنة في جميع أنحاء المنطقة.

16في العصر البيزنطي وفي ظل حكم جوستنيان على وجه خاص، كانت خلكيس نقطة استراتيجية مهمة في القتال ضد الغزوات الفارسية التي تضاعفت في الأعوام 529 و531 و540. وفي عام 550 قام جوستنيان على أثر الدمار والغارات من قبل كسرى الساساني، بإصلاح تحصينات خلكيس.

17وفي العصر الإسلامي، استعادت المدينة اسمها القديم قنسرين. وتعرضت للغزو في عام 63 إثر انتهاء معاهدة لسنة واحدة كانت تقتضي بحماية المناطق الشمالية من بلاد الرافدين. ويعتبر جُند قنسرين كيان إداري أنشأه يزيد الأول (680-683) بعد اقتطاع جزء من جُند حمص. إن الوظيفة العسكرية للمنطقة، المؤكدة منذ العصر الهلنستي، ظلت معروفة لقنسرين حتى القرن الثاني عشر. وفي العصر الأموي، كانت المدينة مكاناً لتجمع القبائل العربية المسيحية المتحدة والمتحالفة مع المسلمين. وفي عصر العباسيين (القرنان 9 و10)، كانت تشكل جزءاً من القواعد الخلفية التي انطلقت منها الحملات ضد الأناضول البيزنطية، على غرار الرقة. وتذكر النصوص قنسرين كمدينة غنية تقع في وسط منطقة زراعية خصبة جداً. بالإضافة إلى الحديث عن التخلي عنها كعاصمة محلية في منتصف القرن العاشر إثر الدمار الذي لحق بها بسبب البيزنطيين تحت قيادة نقفور فوكاس (Nicéphore Phocas). وعلى إثر هذه الأحداث لجأ قسمٌ كبيرٌ من السكان إلى حلب. لكن ومع ذلك وفي الفترة السلجوقية والزنكية (القرنان 11 و12)، عادت المدينة لتحتل الوظيفة العسكرية مرة أخرى حيث ترد الإشارة إلى تقوية تحصيناتها ودورها كقاعدة خلفية أثناء الحملات الصليبية. وابتداءً من القرن الثالث عشر، لا يرد سوى ذكر الخان الموجود في قنسرين كمحطة استراحة على طريق حلب-دمشق. ومن ذلك الحين تسقط قنسرين في غياهب النسيان...

التطور المورفولوجي في خلكيس/ قنسرين

  • 22 .تم تنفيذ الجزء الأكبر من هذه الخطة من قبل مهندسين من معهد ناشيونال جيوغرافي، وماري سيسيل وبينيدكت (...)

18تتميز الأعمال الأثرية التي تم القيام بها في قرية العيس بتنوع أنماطها. وقد تم إعداد خارطة طبوغرافية دقيقة لمجمل الموقع بحيث تتضمن شبكة الشوارع والأبنية الحالية (Chapitre 6, fig. 3) 22.

  • 23 تم إنجازه باستخدام مقياس التدرج بالسيزيوم بإدارة إيف بيير (Yves Bière, université de Besançon). وب (...)

19وقد أجري المسح سيراً على الأقدام بالاعتماد على الخصائص الطبوغرافية: فقد تمت زيارة ووصف وتصوير كل التضاريس وكل قطاع ذي خصائص معينة بالإضافة لجمع المواد التي تتشكل غالباً من الفخار. وتتوافق المناطق الممثلة على خرائط التوزيع مع مناطق العينات التي تم التعرف عليها بفضل الصور الجوية في موقع Google Earth، الدقيقة جداً في المنطقة (روسيه وروشيت في هذا المجلد، الفصل 6). تم جمع الفخار واختياره كمرجع للتأريخ وليس بغرض إنشاء إحصاءات عن كثافة الاستيطان، فلقد فضلنا تحديد مكونات وطبيعة المناطق المختلفة (كمكبات القمامة على سبيل المثال). وبالتالي فإن الخرائط التي تم الحصول عليها تظهر فقط وجود أو غياب الفترة المعنية (روسيه، الفصل 19 في هذا المجلد). كما أجري جرد للكتل الحجرية المعمارية المحفوظة في القرية وزيارة كل المنازل الممكنة ووصف وتصوير القطع التي تحتويها (روسيه وآخرون، الفصل 15 في هذا المجلد). وتم القيام بمسح جيوفيزيائي للمناطق المناسبة، أي ذات الانحدار المحدود، وذلك بالاستناد إلى عمليات الرصد الميداني23. وأخيراً، وحيث أمكن ذلك، تمت متابعة أنشطة البناء في القرية الحالية مع تنظيف ومسح ووصف ما تبقى من الآثار (روشيت، الفصل 7؛ بوفانيي وروشيت، الفصل 8).

20وهكذا تم التمكن من تحديد العديد من المناطق (Chapitre 6, fig. 3) التي تتطابق كلاً منها مع نمط محدد من المنشآت والأبنية: ففي الجنوب هناك تل الأكروبول وما يجاوره، والقرية الحالية التي تغطي جزءاً من الموقع، والمدينة البيزنطية وأسوارها، والحي الشمالي الشرقي الذي ما يزال خالياً من الإعمار الحديث، ومنطقة المقالع والمدافن، وأخيراً، تلة جبل العيس التي تطل على الجميع.

الاستيطان القديم

  • 24 بعثة المسح الجغرافي والأثري تحت إدارة برنار جايير من المركز الوطني للأبحاث العلمية، أثار المشرق (B (...)

21إن الفترة الأكثر قدماً المشهودة أثرياً هي مرحلة الانتقال من عصر البرونز القديم إلى عصر البرونز الوسيط. فهي تتوافق مع إنشاء مقبرة واسعة على قمة وسفح جبل العيس. إن شاغلي تلك القبور كانوا يعيشون في قرى صغيرة على ضفاف نهر قويق وعلى الأرجح فوق التل (كيبنسكي، الفصل 16). ويمكن أن تكون هذه الفترة هي فترة إقامة التحصينات الأولى على قمة الجبل وإنشاء الأبنية داخلها. في الواقع، إن أحد أهم النتائج التي توصلت إليها البعثة السورية الفرنسية كانت اكتشاف قلعة بنيت في بداية الفترة الإسلامية على هذا الموقع الاستراتيجي الهام (انظر لاحقاً). من الممكن لعملية البناء، التي تعتمد على أشكال عديدة من العمارة، أن تكون قائمة فوق أبنية أثرية قديمة، وهو ما يظهره جدار من الطوب المجفف لوحظ في مقطع عارض في الجانب الشمالي الغربي من مقلع حديث يحز الجبل (في  409P). ويقع هذا الجدار الذي يتجاوز عرضه عشرة أمتار، مباشرةً فوق طبقة صخرية ومن المحتمل أنه قد أعيد استخدامه كقاعدة للسور الحجري المبني في فترة لاحقة. ولقد كشف المسح الجيومغنطيسي في داخل القلعة وجود عدة أبنية منفصلة عن بعضها البعض (روسيه وروشيت، الفصل 6). وهناك جزء منها على الأقل كان قد بني في عصر البرونز، مثلما يدل على ذلك الفخار الذي تم جمعه من أعمال السبر غير الشرعية التي أدت لظهور طبقات مرتبطة بالجدران. إن وجود قلعة تعود لعصر البرونز الوسيط في قنسرين يمكن أن يكون متوافقاً مع نوع من الاستيطان ثبت وجوده في المناطق الهامشية الجافية في الجهة الجنوبية الشرقية للموقع24. ولقد لاحظنا هناك وفي الطرف الشرقي لجبل العلا، شبكة من القلاع تعود لعصر البرونز الوسيط. حيث تم بناؤها من البازلت أو من الطوب، ويلاحظ تباعدها بشكل منتظم (كل 13 إلى 19 كم) إضافة إلى أنها مرئية لبعضها البعض بسبب تمركزها في نقاط مرتفعة ذات إطلالة بانورامية. وهي تهيمن على منطقة البادية (روسيه وآخرون، 2017). إن قلعة قنسرين تستجيب لذات المعايير الجغرافية والاستراتيجية لكنها بالمقابل تعتبر أكبر حجماً من القلاع الأخرى (التي يبلغ عرضها بين 115 و230 م)، إذ يصل عرضها إلى 700 م تقريباُ.

22ولسوء الحظ، إن عدداً كبيراً، أو بالأحرى كل قبور المقبرة العائدة لعصر البرونز الوسيط، قد نُهبت منذ عام 2009. كانت هذه القبور محفورة في الصخر على شكل ناقوس مع فتحة دائرية شاقوليه مخصصة للدخول (نادراً ما تكون جانبية) ومغلقة بسدادة من الحجر. ولقد تدمرت بعض هذه القبور بسبب المقالع الحديثة التي استثمرت في الفترة الواقعة بين عامي 2004 و2010 حجارة الخاصرة الشرقية للجبل. ولقد تمت غربلة كامل محتويات القبر P70؛ وتم العثور على دبوس من البرونز وخرز متكلس وبلور صخري وعقيق أحمر (بوفانيي، الفصل 17 في هذا المجلد). ويمثل الفخار بشكل واضح عصر البرونز الوسيط (كيبنسكي، الفصل 16 في هذا المجلد). وبعض الدفعات من الفخار الذي تم جمعه من منطقة المدافن التي يمكن إرجاعها للمرحلة الانتقالية من عصر البرونز القديم إلى الوسيط. أخيراً، عُثر على ختمين اسطوانيين في هذا القطاع من القبور وهما معاصران للفخار المذكور آنفاً (بوفانيي، الفصل 17 في هذا المجلد).

العمران الهلنستي والروماني في خلكيس

23من بين عمليات الرصد التي تم إجراؤها في الموقع، ساعد العديد منها على تقديم وصف أولي مختصر وشامل حول مورفولوجية المدينة بين المرحلة الأولى للبناء والقرن الثالث بعد الميلاد.

24يتركز الاستيطان في الفترتين الهلنستية والرومانية بشكل خاص في قطاع التل والمنطقة المحيطة به من الجهة الجنوبية الغربية. ويعود أقدم الفخار الذي تم جمعه في هذه القطاع إلى القرن الثاني قبل الميلاد (إيلينيي، الفصل 18 في هذا المجلد). وإن كان هذه الفخار يميل لدحض أطروحة تأسيس المدينة من قبل سلوقس الأول، فإنه يشهد بالمقابل وبلا غموض أن عملية الاستيطان تمت في نهاية الفترة الهلنستية وهو ما يتوافق مع عصر مغتصب السلطة السلوقي ديودوت تريفون (Diodote Tryphon) الذي جعل من خلكيس ومنطقتها إحدى قواعده في السنوات 140 قبل الميلاد. وهي ذات الفترة، كما يعتقد البعض، التي قام فيها السلوقيون بفتح ورشة لصك النقود (أليكو، الفصل الأول في هذا المجلد). إن تركز الفخار في محيط التل يشير إلى أن الاستيطان في هذه الفترة كان ذا طبيعة عسكرية ويتوافق مع تحصين قديم موجود من قبل مع بناء جدار مدعوم بالأبراج على القمة ومجهز بمدخل في الجنوب الغربي. ويقع هذا الأخير في زاوية شكّلها تراجع جدار السور (Chapitre 20, fig. 1). وما يزال في الموقع كتلة كبيرة الحجم (نصف عتبة أو ساكف) مع حجر المفصل التي كانت دون شك جزءاً من الباب. تؤكد نتائج الكشف الجيوفيزيائي فرضية المدخل القديم في هذا المكان، كما تبين أجزاءً من شبكة الشوارع ومن مبانٍ في الجزء الغربي من التل تتجه بحسب محور ينطلق من هذا المدخل. ويختلف مخططها عن مخطط الجهة الشرقية المنظمة بحسب المدخل الأحدث، الذي يمكن أن يكون من العهد البيزنطي في هذا الجانب. ومن الممكن أن تكون أول مستوطنة هلنستية عبارة عن قلعة وبجوارها تطور شيئاً فشيئاً حيّ سكني، إلا إذا كانت مواد تلك الفترة التي عُثر عليها، في الجهة الجنوبية الغربية من التل، لا تتوافق سوى مع مكب للنفايات متشكل من البقايا المرمية في الخارج. ولذا فإن عملية مسح جيوفيزيائي في هذا القسم ستقدم الأجوبة بلا شك.

25إن العناصر اللازمة لفهم البنية العمرانية في العصر الروماني نادرة، لكنها لا تخلو من الفائدة (Chapitre 20, fig. 2). فقد تم التمكن من حفظ بقايا مخطَّط شطرنجي في المباني المنشأة لاحقاً وحتى في شبكة الشوارع الحالية. وأكثرها وضوحاً هو المدخل إلى القرية من جهة مدينة حلب وهو ما نسميه « المحور الرئيس ». فالطريق ينحدر من الممر الجبلي لجبل العيس في خط مستقيم حتى المقبرة الحالية الواقعة غرب التل. إن امتداد هذه الطريق إلى الجنوب يشير إلى مدخل التحصين البدائي. وقبل الوصول إلى المقبرة، ينحرف هذا الشارع بزاوية قائمة باتجاه الجنوب الغربي. وإذا وضعناه في منظور إقليمي فإن الاتجاه العام هو اتجاه أفاميا. ويمتد المحور الثاني إلى ما بعد الموقع باتجاه الشمال الشرقي عبر طريق ترابية تحاذي مبنى مستطيلاً معزولاً، P16. إن توجه الأبنية الذي أظهره الكشف الجيوفيزيائي في القطاع الشمالي داخل السور البيزنطي يتوافق مع المحور وليس مع أثر السور في هذا الحيّ. ومن الممكن أن يكون ناتج عن الشبكة السابقة التي يسايرها. والعنصر العقاري الآخر المثير للفضول هو مخطط باحة المدرسة المثلثة الشكل. فالجهة الشرقية تمتد على طول السور البيزنطي والذي ما يزال قائماُ في هذا القطاع. والجهة الشمالية الغربية تحاذى شارعاً يمثل امتداد الجزء الشمالي الغربي للسور البيزنطي. وأخيراً فإن الجهة الثالثة تتبع أثر مسار يظهر في الصور الجوية المأخوذة أواخر العام 1950. والطريق الواقع في الشمال الغربي يتعامد مع المحور الرئيس وموروث عن البنية العقارية القديمة. ويمكن أيضاً رؤيته في الصور الجوية لعام 1958 السابقة للأبنية الحديثة.

26ومن العلامات الأخرى التي تدخل في إطار هذا النظام: في الجنوب الغربي يحد الموقع اختلاف بسيط في مستوى وطبيعة الأرض (اللون، وجود المواد الأثرية) الموازية للمحور الرئيس. وفي الصور الجوية يمكن رؤية ما يشبه أثراً بشكل زاوية على امتداد السابق، لكننا لم نتمكن من كشف مكانه على الأرض، وفي كل مرة زرنا فيها المكان كانت الأرض مزروعة ومروية. كما تبدو الحدود الشرقية للموقع (المحددة بحسب الطبوغرافيا ووجود المواد الأثرية) موازية أيضاً بشكل عام للمحور الرئيس. ويظهر المسح الجيوفيزيائي الذي نُفذ في الجزء الشمالي الشرقي خطوطاً عديدة قد ينتمي بعضها إلى ذات الشبكة.

27في الموضع P408، أظهر حفر قناة في عام 2010، على عمق -1 م تقريباُ، جداراً بعرض 2,70 م، في حين أنه لم يلاحظ أي بروز على السطح (بوفانيي وروشيت، الفصل 8). بالمقابل فإن موقع واتجاه هذا الجدار يتوافقان مع خط واضح ومرئي في الصور الجوية، وهو يمتد على جانبي هذا السبر على مسافة 850 م تقريباً. يتكون هذا الجدار من واجهتين اثنتين من الحجر الجيري المنحوت، تضمان بينهما قطعاً حجرية صغيرة متراكبة. وكان قد أزيل في عصر قديم وتغطى لاحقاً بطبقة من التربة الزراعية التي تحتوي على فخار يمكن إعادته إلى القرن الثالث بعد الميلاد. وبالتالي من المحتمل أنه كان سوراً للمدينة الرومانية، ثم هُدم عندما ضاقت مساحتها.

28وخلال فترة تشييد أبنية جديدة في باحة المدرسة عام 2009، أجريت حفريات كبيرة من قبل السلطات المحلية. وقد تسنت لنا الفرصة لتنظيف ورفع مقطعين عموديين طبقيين (روشيت، الفصل 7). وأظهرت دراسة هذين المقطعين أنه في فترة العصر الروماني (أقدم العصور الممثلة هنا) لم يكن يوجد أي عملية بناء في هذا القطاع، ولكنه استيطان على شكل حفر صغيرة. وهو ما يوحي بالتالي أن القسم الداخلي للحدود المرسومة للاستيطان الهلنستي والروماني لم يبن بشكل كامل في ذاك الوقت أو في أي عصر آخر قبل العصر الحديث.

  • 25 Monceaux, Brossé 1925, fig. 2.
  • 26 Monceaux, Brossé 1925, p. 348 ; Seyrig 1934, pl. XXI, 1970, p. 94‑95.

29توجد بين القرية الحديثة والجبل منطقة كبيرة تشغلها المقالع والمقابر وترسم الحدود الشمالية للمدينة القديمة. ولقد استُخدمت المقالع منذ نهاية العصر الهلنستي وكذلك في العصر الروماني وهو ما يشهد عليه جزء من بطن عمود بقطر 0,9 م عُثر عليه في أرضية مقلع تحت ردم قديم (بيساك، الفصل 13 في هذا المجلد). ولقد ظلت هذه المقالع في الخدمة حتى العصر الإسلامي وساعدت على توفير الحجر الكلسي اللازم لبناء التحصينات وصروح المدينة. وقد دمرت بعض المقالع قبوراً صخرية أثرية، وبعضها كان يحمل نقوشاً كتابية وزخارف منحوتة كتلك التي تمت إزالتها جزئياً في P407 (روسيه وبوفانيي وروشيت، الفصل 14 في هذا المجلد). وهنا، إن كل الجوانب الثلاثة، الظاهرة لقاعة مستطيلة أو لممر علوي والتي زُين كل منها بنحت مؤطر بزخرفة معمارية (أعمدة وقوس) تمثل نسراً منتصباً ورجلاً مستلقياً على مقعد طويل وبمواجهته مجموعة مكونة من امرأة وطفل. إن الزخرفة وأسلوب العرض قريبان جداً من الفن الجنائزي التدمري وكذلك من فن الفرات الأوسط. وغالباً ما تكون هذه المقابر على شكل قبو مع درج للدخول وغرفة رئيسة محاطة بثلاثة قبوات مزودة برفوف صخرية. قام بالكشف على أحدها ليونس بروسيه 25. وفي القطاع نفسه في إحدى تلك « المغاور » غير البعيدة عن الزاوية الشمالية الشرقية للسور، كان بروسيه قد عثر في عام 1919 على تمثال بازلتي متكسر وهو محفوظ حالياً في متحف دمشق. يعود هذا التمثال إلى القرن الأول قبل الميلاد وعصر كلود Claude (منتصف القرن الأول بعد الميلاد) ويمثل شخصاً مدرعاً مع لفافات ساق على الطريقة التدمرية 26. إن العديد من الحجارة الأثرية التي تم جردها في المدينة القديمة تعود إلى هذه المرحلة من مدينة خلكيس حيث نجد بينها جزءاً لتمثال من النحاس البروفيري وعموداً نحت من حجر واحدة من صخر الغرانيت الوردي (بطول 4,70 م وبقطر 0,57-0,61 م بحسب التقوس، يستخدم حالياً كمقعد أمام الجامع الكبير) وأجزاء من أعمدة عديدة من الغرانيت الرمادي في البيوت القريبة من الجامع (روسيه وبوفانيي وروشيت، الفصل 15). في النهاية، تم العثور في فناء أحد المنازل على حوض دائري من البازلت يحمل نقشاً يونانياً غير منشور (غاتييه، الفصل 2 في هذا المجلد) على النصف الخارجي لوجهه. ومن الممكن أنه كان حوضاً يستخدم في الطقوس الدينية من القرن الثاني بعد الميلاد. إن وجود هذه البقايا الأثرية يظهر على الأقل أن صرحاً كبيراً كان قد بُني في العصر الروماني في خلكيس ومن المحتمل أن يكون مبنى دينياً ليس بالبعيد عن تقاطع محاور الطرق الرئيسة للمدينة.

  • 27 Will 1989 ; Leriche 2000.
  • 28 Will 1989, p. 474.
  • 29 بحسب لإرنست ويل، تقدر مساحة الإنشاءات الهلنستية في أنطاكية بـ 150 هكتاراً، وفي أفاميا بـ 250 هكتار (...)

30تؤكد هذه النتائج مبداً التطور الذي تم توضيحه في أماكن أخرى من سوريا 27 والذي بحسبه كانت الإنشاءات الهلنستية عسكرية في المقام الأول. ففي البداية كانت القلعة أو الحصن ومن ثم المدينة ذات المخطط الشطرنجي. وفي حالة خلكيس، كانت مساحتها بالمقارنة مع العناصر المذكورة أعلاه تتوافق مع شبه منحرف أبعاده 1450 م (الجانب الشرقي) / 1150 م (الجانب الجنوبي) / 1220 م (الجانب الغربي) / 1450 م (الجانب الشمالي)، وهو ما يقارب 170 هكتاراً. لدى مقارنة مساحة خلكيس مع المساحة المقدرة للتجمعات التي كان يعتبرها أرنست ويل تأسيسات هلنستية 28، فإن خلكيس ستكون على ذات النمط29. إذ لم يبن سوى جزء من الأرض داخل الأسوار. وربما يكون هو الذي أدى إلى انخفاض مساحة المدينة داخل السور في المرحلة التالية.

خلكيس في العصور القديمة المتأخرة

31تتوافق الفترة الممتدة بين القرن الرابع والسادس عشر مع التوسع الأقصى للتجمع السكاني لخلكيس. في الواقع، لقد قدمت ثلاثة أرباع المناطق الممسوحة كسرات فخارية تؤرخ هذه الفترة. وهكذا فقد وُثق الوجود البشري في أواخر العصور القديمة على التل ونواحيه، مع هجر، في هذه الأثناء، قطاعات جنوب غرب الأكروبول وكامل المنطقة الشمالية وأكثر بقليل من نصف قطاعات الجبل (Chapitre 20, fig. 4).

  • 30 Feissel 1994, p. 305 ; Feissel 2009, p. 84.
  • 31 Mouterde, Poidebard 1945, pl. I.

32قدم النقش الموجود على الباب الغربي تأريخاً لإعادة بناء سور المدينة في العصور القديمة المتأخرة وهو ما يذكره أيضاً بروكوبيوس من قيصرية 30. وكغيرها من المدن في سوريا الشمالية فقد أعيد تحصينها بعد تدمير الفرس وجوستنيان لها في الفترة 550-551. ابتداءً من السور الغربي والذي ما تزال أجزاء منه قائمة في بعض المنازل الحديثة وفي السور الجنوبي الذي أزيل في عهد غير محدد، فمن الممكن إعادة رسم مسار السور الذي يظهر في الصور الجوية. ولقد أزيلت وعلى الخارطة المناطقية، التحصينات بالكامل في الجهة الشمالية والشرقية ولم يبق منها إلّا منخفَض يمكن بالكاد ملاحظته. في الشمال الشرقي يبدو السور مرئياً على شكل تلة ممتدة على امتداد الطريق الحالي إلى شمال المدرسة (انظر لاحقاً). تبلغ المساحة الكاملة للمنطقة المحاطة بالأسوار حوالي 75 هكتاراً أو بالأحرى نصف المدينة القديمة. وإلى الخارطة التي وضعها جان لوفراي 31 يمكن إضافة عناصر عديدة. فيمكن أن يكون هناك باب آخر في القسم الشمالي الغربي، لأنه تم العثور على نصف ساكف يحمل نقشاً مشابهاً لذاك الخاص بالباب الغربي، وذلك بين حجارة أخرى غير بعيدة عن مسار الجدار (غاتييه، الفصل2). ونلاحظ أيضاً وجود مكبات ضخمة (منها P91) بعد السور، بجوار المقالع الحجرية والتي لابد أنها تشكلت نتيجة لتراكم نفايات سكان المدينة، فقد وضعت بالقرب من المدخل. وعند مراقبة مقاطع في باحة المدرسة، الموجودة أيضاً خارج السور، نرى أن الاستيطان لم يكن ذا طبيعة سكنية وإنما كان عبارة عن مكان لرمي النفايات ولأراض صغيرة مسورة.

33وأثناء المسح الجيومغنطيسي في المنطقة الشمالية، تم الكشف عن مسار السور المختفي بالإضافة إلى برجين مستطيلي الشكل يقع كل منهما في نهاية القسم الشمالي. وليس من المستبعد وجود أبراج أخرى وسيطة لكن الرد المغنطيسي للمسح لم يعط الجواب المناسب. ويبدو أن الأبنية كانت كثيفة داخل المدينة إلى حد ما وهو ما تظهره الخارطة المغناطيسية (روسيه وروشيت، الفصل 6). ومع ذلك فإن كامل الحي الواقع خارج السور وحتى السهل في الشمال الشرقي كان مشغولاً إنما بكثافة أقل من الداخل. تتوافق المنشآت التي كُشف عنها مع أبنية تضم أراضٍ مسورة، وتشكل وحدات كبيرة الحجم لكن من الصعب نسبها فقط إلى العصور القديمة المتأخرة، فالعصران الأموي والعباسي ممثلان بشكل واضح في هذه المنطقة. ومع ذلك فإن وجود جدران مرتبطة بمستويات بيزنطية اكتشفت خلال السبر A، وفي السبر B تعود إلى وضع يسبق الحمام الذي يعود لبداية العصر الإسلامي، كما تشهد الأبنية التي تنتمي إلى تلك الفترة. ويدل القطاع الشمالي على إشغال ذي طبيعة حرفية حيث نلاحظ على الأرض وعلى الخارطة الجيومغنطيسية، وجود حوالي عشرين فرناً لصنع الفخار، وبعضها كان ينتج نسخاً تقليدية للفخار المطبوع وللأمفورات المستوردة. يشهد السبر A والذي يشمل منطقة مغطاة بالكثير من الخَبَث المتبلور (روسيه وبوفانيي، الفصل 9 في هذا المجلد) صناعة متعلقة باستثمار الصودا النباتية وإنتاج الرماد لمصانع الصابون (أو لغيرها) أو لصناعة الزجاج البدائي بالرماد. ولقد ثبت وجود هذه النشاط في العصر البيزنطي وفي بداية العصر الإسلامي.

34ومن أجل العبور إلى الحي الشمالي كان يجب المرور من خلال بوابةً في شمال المدينة. وإن كانت موجودةً فهذا يعني أن الحي الشمالي كان له دوراً اقتصادياً كمكان لتفريغ بضائع القوافل التجارية. ومن الممكن بالمقابل أن يكون الحي الجنوبي قد لعب الدور نفسه، وأن بوابة قد كانت موجودة في الزاوية الجنوبية الشرقية من الجدار، لكنها غير مرئية على السطح. وإن وجود مكبّات نفايات خارجية كبيرة (P12) يستدعي وجود مخرج من هذا الجانب.

35يمكننا وبشكل منطقي تصور وجود بوابة رابعة إلى الشرق وبالقرب من تقاطع السورين الروماني والبيزنطي، وعلى محور الطريق المتجه إلى منبج. إن وجود تلة سوداء مرتفعة (P408) يمكن أن يؤكد هذه الفرضية. في الواقع، يوجد خارج السور، بالقرب من البوابات الأربعة التي نعرضها هنا، مكبٌ كبير للنفايات والذي تم تحديده أثناء المسح (البوابات الشمالية الغربية والشرقية والجنوبية) وأيضاً في الصور الجوية القديمة (البوابة الغربية)، ففيها كان يتم رمي النفايات والفضلات بمكان ليس بالبعيد عن نقطة الخروج إلى خارج المدينة. ولقد كانت هذه المكبات القديمة مكونة بطريقة منظمة، إذ أنها كانت تتجمع فوق تلة كبيرة واحدة على أحد جانبي طريق المدخل وإلى الغرب أو الشمال منه. وتقع هذه البوابات الستة على المحاور الرئيسة للشبكة العمرانية العائدة للفترة السابقة.

  • 32 Patrich 1994, p. 24.
  • 33 Tchalenko 1953‑1958, III, p. 103.

36وفي خارج أسوار المدينة، خارج الحاضر والمكبات الكبيرة، لاحظنا وجود بنائين منعزلين (P63 وP99) وظاهرين في الصور الجوية للعام 1958. يشتمل البناء الأول على سجادة من الفسيفساء بأبعاد 8 م X 11 م مع جزء متعدد الألوان ما يزال في مكانه، وهي ترتبط بوجود حوض من الكلس مطمور مستطيل الشكل وتبلغ أبعاده 2,03 م / 1 م. وتتكون زخرفة الفسيفساء من كوب مع خبز وسلة (روسيه وروشيت، الفصل 6). يلاحظ حوض آخر وعلى بعد نحو عشرة أمتار من الحوض السابق، يشابهه في الأبعاد (1,73 / 0,85 / 0,70 م) لكنه يقع في مكان مختلف عن موقعه الأساس. والقسم الداخلي مغطى بألواح من الرخام. إن كثرة الأمفورات المستوردة في هذه المنطقة تشير إلى حالة من الرخاء لدى سكان المكان. ومن الممكن أن يكون هناك دير من بين هذه الأبنية المنعزلة والغنية بالمواد الأثرية– إذ نعلم أن بعض الأديرة كانت تشيد في مواقع ليست بعيدة عن التجمعات السكنية لتستفيد من مساعدات الاتباع 32. ويذكر جورج تشالينكو 33 دير مار دافيد في قنسرين/خلكيس بالإضافة إلى خمسة أديرة أخرى لأتباع مذهب القائلين بطبيعة واحدة في المسيح (monophysisme).

37وخلف الأسوار في داخل المدينة، يوجد بناء واحد يدعو للتكهن بماهيته، فقد سمح جرد الحجارة المعمارية بإظهار تركيز لحجارة بازلتية مشذبة تبدو وكأنها تشير إلى وجود كنيسة في وسط المدينة البيزنطية، بالإضافة إلى أن بعضها يحمل نقشاً سريانياً لاسم راهب (يون، الفصل 3 في هذا المجلد).

  • 34 Lassus 1947, p. 150-155.
  • 35 Gatier 1995, p. 445‑446 ; Gatier, Rousset 2016.

38تعتبر إعادة تصميم الأكروبول العمل التخطيطي المنجز الأكثر وضوحاً بالنسبة لمرحلة العصور القديمة المتأخرة، مع تشييد المدخل الضخم إلى الشرق والمطل على المدينة. وربما يكون قد تم في هذا الوقت نفسه تشييد الأحدور على منحدراته. فجوانب التل شديدة الانحدار ومنتظمة جداً، بما في ذلك الجانب الجنوبي الغربي حيث كان يوجد المدخل البدائي. ووجود كومة طويلة على السفح بموازاة المنحدر تدل على أنه على الأغلب قد نحت من أجل إنشاء الأحدور. من المحتمل أن المدخل قد بني في الفترة التي تم فيها تحصين المدينة وفي عهد جوستنيان على أبعد تقدير. ومع ذلك، وطالما أن النقش الموجود في المكان يذكر إعادة بناء الأسوار، يمكننا الافتراض أن هناك تحصين موجود من قبل. إن موضع الأكروبول البيزنطي في زاوية من التحصين العمراني يتطلب تعزيز دفاعاته الخارجية في الجانبين الغربي والجنوبي. ووجود جدار مزدوج، لوحظ على قمة التل من كلا جانبيه، يتوافق مع حالة سابقة للتحصين، ولكن أيضاً مع دفاع إضافي أقيم أو حُفظ أثناء تراجع المدينة إلى الأسوار التي ما تزال مرئية. تظهر الخارطة الجيومغنطيسية (روسيه وروشيت، الفصل 6) شبكة شوارع تتراصف مع المحور المؤدي إلى البوابة الشرقية بالإضافة إلى مبنى دائري يقع في الزاوية الجنوبية الشرقية للتل. إن المبنى الشرقي، الذي تحيط به أرض مسورة مستطيلة الشكل 150 م / 80 م (أبعاد قصوى) وتستند على الجدارين الجنوبي والشرقي وربما مع باب ثان، يتكون من دائرتين متحدتي المركز بقطر 35 م للأولى و22 م للثانية. إلى جهة الشرق، يبرز صدر محراب نصف دائري يبلغ عرضه 14 م. إن الآثار المستديرة على محيط الدائرة الخارجية تدفع إلى الاعتقاد بوجود مَحارب صغيرة. ويبدو الفراغ بين الداوئر وجدار الأرض المسورة قليل البناء، ولذا يبدو من المنطقي تفسير أن المبنى المركزي هو كنيسة. في الواقع، وعلى الرغم من ندرته، فإن هذا الشكل الدائري عُرفَ في شمال سوريا خلال القرن السادس 34. ومن المحتمل أن يكون هذا البناء قد شهد في الأكروبول على حلقة من حياة الرهبان، ألكسندر (نهاية القرن الرابع – بداية القرن الخامس) ورابولا (412-435). إن ألكسندر، بعد لقائه مع رابولا في خلكيس، حيث كان يقيم الأخير، أُحرق معبد للآلهة الأجداد فوق تلة أو جبل. ويتحدث نص آخر، بين عامي 373 و431، عن كنيسة بنيت حديثاً في مدينة قنسرين، وهي أيضاً فوق جبل، ومن المحتمل في المكان نفسه 35.

  • 36 Patrich 1994.

39بالقرب من الإنشاءات الحضرية التي تم وصفها فيما سبق، وفوق التلة المطلة على الموقع من الشمال ووراء المقالع والمقابر، يوجد ما يشير إلى بقايا أثرية لمبنى. في محيط المرتفع وعلى مستوى انقطاع المنحدر، حفرت كهوف تحت الصخر في طبقات من الكلس الطري تحت مستوى كلس القمة القاسي. ويضيء الكهف، المكون من غرفة أو أكثر، فتحة سماوية ذات فوهة مستديرة ثُقِبت في السقف. ويمكن الوصول إليه عبر ممر ذي درج (P52) أو من الجانب (P44 وإلى الشرق من P56). في هذه الحالة، توضع مخلفات الحفر أمام المدخل كحاجز للحماية. ولقد دُمرت هذه الكهوف مرات عديدة في فترات بناء جدران القلعة (انظر لاحقاً). وأحدها، في P52، يحمل صليب منحوت على ساكف المدخل. ويمكن أن تكون هذه الإنشاءات على صلة مع وجود مجموعة من النساك كانوا يعيشون في هذه « الكهوف » التابعة لدير كان موجوداً على الجبل. وهذا الشكل من الانشاءات معروف، فعلى سبيل المثال، نجده في منطقة القدس مع مجموعة من الأديرة يتبع لها كهوف منتشرة على طول الوديان 36. وفي قنسرين، من المحتمل ان يكون المبنى الديني وغرف التخزين مكان موقع برج الاتصالات الحالي أو في أحد الأبنية التي كشف عنها المسح الجيوفيزيائي على قمة جبل العيس. ويكون هذا النوع من الإنشاءات، في الهوامش الجافة، عبارة عن أبنية مستطيلة طوله 25 م إلى 45 م وبلا محراب. إن الشهادة الدالة على وجود رهبان كانوا يعيشون في كهوف في « صحراء خلكيس » منذ أواخر القرن الرابع، ووجود أديرة عديدة في خلكيس بالذات (راجع أعلاه) تدعم هذه الفرضية. وإذا كان هذا المبنى ديراً، يمكن اعتباره بالتالي ممثلاً لتطور الرهبنة في سوريا.

مورفولوجية قنسرين في بداية العصر الإسلامي

40يبدو أن سكن قنسرين في بداية العصر الإسلامي كان مركزاً داخل الأسوار مع هجر معظم المناطق غرب وجنوب التل وفي أقصى شمال القطاع الشمالي (Chapitre 20, fig. 5). ولا شيء يدل حالياً على طبيعة هذا الإشغال للأكروبول القديم في بداية العصر الإسلامي.

  • 37 Gratuze, Foy 2012.

41وفي القطاع الشمالي، استمر النشاط المتعلق باستثمار الصودا النباتية. حيث تم في القطاع A تنقيب خندق كبير وعريض ذي مقطع موسع (عرض يزيد عن 5 أمتار في القمة مقابل 15.50 م طول مكشوف) (روسيه وبوفانيي، الفصل 9 في هذا المجلد). إن هذا الخندق المليء بالرماد يحتوي على مواد أثرية تعود إلى بداية العصر الإسلامي، وخصوصاً ختم من العقيق يحمل اسم « سليمان بن عبد الله » بالخط الكوفي البدائي المقرن، وعلى الوجه الخلفي لحجر روماني محفور مزين بنصر يكتب على درع. لقد ثبت استخدام الرماد في صناعة الزجاج بفضل دراسة لتركيب الزجاج الأموي والعباسي الخاصة بالحاضر 37. ومن الممكن أن تكون صناعة من هذا النمط قد وجدت في قنسرين.

42وفي ذات الفترة، كان هناك إشغال من النمط السكني في القطاع الشمالي الشرقي. فقد تركز السبر B في القطاع P20 حيث توجد بعض العناصر التي تشير إلى بناء لوحظ فيه نوع من الثراء (بلاط من الكلس والبازلت، قطع فسيفساء، لوح من الرخام). وكان التنقيب الذي أجري في عامي 2009 و2010 قد سمح بكشف العديد من الحجرات الصغيرة لحمام مزين بالفسيفساء وملبس بالرخام بالإضافة إلى حوض حمام نصف دائري (روسيه وروشيت الفصل 10). وكان يبدو عليها كلها أشكالاً متنوعة من التخريبات (مقبرة، أعمال حفر لاستخراج مواد البناء، حفريات حديثة بالجرافة) لكن المستويات التي ظلت في المكان تظهر الاستخدام الأخير للحمام في القرن التاسع. ومن الممكن أن يكون على الأغلب حماماً خاصاً مرتبطاً بمنزل كبير خارج الأسوار.

  • 38 Rousset 2013a ; Rousset 2015.

43أدت عمليات المسح الأثري إلى اكتشاف قلعة على قمة الجبل المطل على المدينة من علو يتجاوز المائة متر، وبالكاد يمكن رؤية بقاياها (Chapitre 20, fig. 6)، مما يشير إلى أن أحداً لم يلاحظ هذا البناء منذ ريتشارد بوكوك (انظر أعلاه). يعتبر هذا الاكتشاف استثنائياً38. كانت الجدران بلا شك عرضةً لرفع منظم للحجارة المشذبة في العصور الوسطى، وذلك بهدف تدوير مواد البناء. وليس بالإمكان رؤية سوى غلافها الذي بقي في المكان: حصى أبيض مستخرج محلياً والذي يشكل تلالاً ممتدة وتطوق الثلث العلوي من الكتلة الجبلية. إن الأرض المسورة غير منتظمة وتبلغ مساحتها حوالي 900 م /  700م. وقد بنيت بعض الأجزاء بواسطة الطوب المجفف (P409 والجانب الجنوبي) والتي من الممكن أن تكون قائمة على تحصينات موجودة مسبقاً منذ عصر البرونز الوسيط، بينما أجزاء أخرى كتلك التي توجد في المسح C تم بناؤها على شكل جدران مزدوجة بالحجر المشذب أو بحجر الدبش الكلسي بعرض 1 م ومازالت مغلفة بطبقة من الحصى (روسيه وفيزولي، الفصل 12). وفي الزاوية حيث تم تنفيذ المسح C، كان القسم الداخلي من الجدار محفوظاً حتى ارتفاع 5,70 م وبعرض لا يقل عن 5,50 م. وتأتي الحجارة المشذبة من سطح الجبل والحصى من أربعة مقالع كبيرة في الزاوية الشمالية الشرقية للقلعة. ما تزال ثلاثة الأعمال الثلاثة لاستخراج قائمة على شكل كومة كبيرة من الحصى المجاورة لحفر الاستخراج: في الشمال الشرقي والجنوب الشرقي والجنوب الغربي. يعلو هذه الأخيرة ضريح سيتم الحديث عنه لاحقاً. ولقد كان الوصول إلى القلعة يتم من خلال الوادي في الجنوب الشرقي. وبحسب التسلسل الزمني النسبي والفخار وتقنية البناء (تشذيب الحجارة والتنفيذ) فإن تأسيس هذا التحصين يمكن أن يكون قد تم بين نهاية القرن السادس والتاسع. وعلى سطح أعالي المرتفع كشف المسح الجيوفيزيائي وجود حوالي عشرة أبنية، أهمها الواقع في الوسط في أعلى نقطة من التحصين ويبلغ طول ضلعه 80 م. إن كانت بعض هذه الأبنية تنسب إلى عصر البرونز بسبب الفخار الملحوظ في حفر اللصوص فإن أبنية أخرى بالمقابل يمكن أن تكون معاصرة للتحصين الإسلامي. فرضيتي، هي أن هذه القلعة قد بنيت بسرعة وذلك بالحد من نقل مواد البناء والسعي لإعطاء الانطباع عن قوة عظمى. ومن الممكن أن تكون تابعة لحركة تقوية التحصينات في مناطق المسير الواقعة عند خط التماس مع البيزنطيين، أي بحدود منتصف القرن الثامن. ومن المحتمل أن تكون قد هجرت في الوقت نفسه مع المدينة، نحو منتصف القرن العاشر، حين كان سيف الدولة يطارد القبائل البدوية في البادية المجاورة أو بين نهاية القرن العاشر وبداية القرن الحادي عشر عندما دمر البيزنطيون المدينة.

الاستيطان في العصور الوسطى

  • 39 Eddé 1984, p. 27.
  • 40 في الواقع، يذكر ناصر خسرو أن المدينة في منتصف القرن الحادي عشر لم تكن أكثر من « قرية فقيرة » (Sche (...)

44تمركز سكن الموقع منذ القرن الحادي عشر وبداية القرن الثاني عشر، بشكل أساس على التل (P2 إلى P4) وأيضاً فوق مكب ضخم في الأسفل على مسافة قريبة من البوابة (P5). من الممكن أن تكون قد وجدت قرية محصنة في هذا الموقع داخل التحصينات الموجودة من قبل. فالجدران التي رفعها جان لوفري Jean Lauffray، وجزء كبير من تلك التي تظهر على الخارطة الجيومغناطيسية (Chapitre 20, fig. 7)، تتوافق مع هذا الاستيطان الكثيف نوعاً ما. وقد يكون هناك أيضاً مساكن مؤقتة عند سفح التل الشرقي، ولكنها تقع داخل الأسوار البيزنطية. ولقد قدمت مقبرة تبعد حوالي 500 م شمال التل، كان قد كشف قسم منها أثناء إنشاء الطريق الحديثة، نقوشاً متزامنة مع سكن التل وقد أعيد استخدامها على قبور حديثة (أمبير، الفصل 5 في هذا المجلد). لا يوجد أي دليل يؤكد وصول بناء العصر السلجوقي إلى هنا، فالفضاء بين التل وهذا الموقع قد تم بناؤه كلياً ولم تجر فيه أية عملية جمع للفخار. تم العثور على نقوش جنائزية أخرى إلى الشمال في الحقول، فيP22 وP34، ونقب مدفن صغير في القطاع B (علي وآخرون، الفصل 11 في هذا المجلد). والصورة التي تعطيها النصوص الخاصة بتلك الفترة تشير إلى أن الموقع كان ما يزال ذا مصلحة استراتيجية، خصوصاً أنه مذكور فيما يخص النزاع بين القادة السلاجقة حول السلطة في منطقة حلب وفي بداية الحروب الصليبية. بحسب ابن شداد، فإن سليمان بن قتلمش أعاد بناء قنسرين واحتمى بها في عام 479/1086 لكنه قُتل في السنة نفسها على يد تاج الدولة تتش، حاكم سوريا الوسطى والجنوبية والذي خرب المدينة آنذاك 39. ساهم المكان بتشكيل قاعدة عسكرية خلفية في القتال ضد الفرنجة: حيث إن الجيش السلجوقي، تحت قيادة الغازي، أتى ليستقر فيه أثناء حملته في عام 1119، ويذكر أن معركة وقعت في ذات الموقع بين الفرنجة والسلاجقة في الفترة 1132-1133، وفي عام 1135 قام برتران طرابلس (Bertrand de Tripoli) بمهاجمة المدينة لكن دون جدوى. يروي الجغرافي الإدريسي أنه حوالي عام 1154، كانت المدينة تحتوي على قلعة وسوق وحرفيين. وبما أنه لم يزر المدينة، فمن الممكن أن تكون هذه المعلومة قد نقلت إليه ممن سبقوه، وبالتالي فهي تنطبق على فترة سابقة، لأن علم الآثار يظهر أن مدينة المستقرين كانت أصغر. وبالنسبة للفترة الممتدة بين القرن الحادي عشر وبداية القرن الثاني عشر، حتى لو افترضنا أن المنطقة الواقعة شمال التل كانت عامرة وهو أمر مستبعد للغاية40، كانت حصة الأرض التي تشغلها المقبرة مقارنة بالفضاء المبني واسعة جداً بشكل غير عادي. وهو ما يدفع إلى تأكيد استخدام المنطقة كمعسكر وكذلك لدفن قتلى المعركة أو بعد ذلك بقليل.

  • 41 Gaudefroy-Demombynes 1923, p. 30.
  • 42 Sourdel-Thomine 1957, p. 13‑14.

45خلال العصر الأيوبي (منتصف القرن الثاني عشر– منتصف القرن الثالث عشر)، يبدو أن الحضور البشري في قنسرين كان يرتبط بتربية المواشي، سواء كان للرعي أم لا. من الممكن أن تكون قد بنيت بعض المنازل عند السور الشمالي للمدينة حول المغاور. وهذا النمط من البناء يشهد على استيطان ذي طبيعة ريفية يميل نوعاً ما إلى تربية المواشي. وقد لوحظ أثناء دراسة أنماط الاستيطان في منطقة الهوامش الجافة إلى الجنوب الشرقي من قنسرين (جايير، روسيه وبيزانسون، 2016) أن المبنى الواحد نفسه يجمع عدة مساكن للناس (بشكل عام يكون عبارة عن غرف حول فناء) وحظائر للحيوانات (مغاور تحت الأرض، يمكن دخولها عبر الفناء). ولا يمكن استبعاد أنها كانت عبارة عن عملية لإعادة السكن في أبنية كانت موجودة من قبل. وقد تم العثور أيضاً على قطع من الفخار عائدة لتلك الفترة حول بعض المغاور في قمة الجبل والتي قد تكون هي أيضاً قد سُكنت في تلك الفترة (P44، P45). إن كثرة اللقى من الفخار الأيوبي في القطاعات P35 وP39 وP40 وP403 يمكن أن تدل أيضاً على وجود منطقة مكب يرتبط بالاستقرار المؤقت والمتكرر للخيم على سطح القمة P403، على غرار ما نلاحظه حالياً. إن ذكر ياقوت لقطيع صغير خاضع لضريبة العُشر، يؤكد التوجه الرعوي للموقع 41. وتبين شهادات النصوص والدراسة الميدانية أن جزءاً من النشاط الاقتصادي الذي كان يمارس في ذلك العصر، كان متعلقاً بالحصول على مواد البناء. وهو ما يظهره التنقيب في الحاضر وفي القطاعات B (P20) وC في العيس حيث تم رفع الجدران (روسيه 2012، ص. 66-67؛ روسيه وروشيت، الفصل 10؛ روشيت وفيزولي، الفصل 12). أخيراً، إن احتلال تلة النبي عيس (P54، P41) يؤكده كل من علم الآثار والنصوص في آن واحد، فهي تبين نشاطاً متعلقاً بالحج حول ضريح صالح (RCEA رقم 3198، ص. 288: نص عن البناء يعود إلى عام 1155 42. بالإضافة إلى أن المبنى الصغير الواقع فوق قمة تلة اصطناعية مطلة على النواحي المجاورة كان يلعب دور نقطة علام في المنطقة.

  • 43 من الممكن أن تكون له علاقة بالبناء الذي أشار إليه بوكوك Pococke في الخارج وإلى الشمال الشرقي من ال (...)
  • 44 Gaudefroy-Demombynes 1923, p. 30.

46لم يتأكد الاستيطان في فترة العصر المملوكي إلّا في بعض القطاعات النادرة. ومن بين ثلاثة منها، (P16 وP40 وP42)، يتطابق السكن مع آثار لأبنية مربعة أو مستطيلة منعزلة. فالقطاع P16 يقع على الحافة الشرقية للموقع، على طريق ترابية يصل امتدادها إلى محور الطريق الجنوبي الغربي المتجه إلى أفاميا (انظر أعلاه). وترسم مدكات جدران من الحجر الكلسي المشذب (إعادة استخدام؟) مخططاً مستطيلاً أبعاده 35 م/  70 م مع وجود غرف موزعة حول فناء43. كما يظهر الفخار الذي تم جمعه، عدة فترات من الاستيطان: العصر البرونزي والروماني والبيزنطي والمملوكي. ويقع القطاع P42 ما بعد الحدود الشمالية الشرقية للموقع ويشكل مرتفعاً صغيراً أبعاده 125 م/  150 م، عند أسفل سفح الجبل وعلى مقربة من النهر. إن أغلبية القطع الفخارية تعود لكل من العصر البرونزي والبيزنطي والمملوكي. ويتطابق القطاع P40 مع مبنى صغير مربع يبلغ طول ضلعه 20 م ويتكون من غرف تحيط بفناء (فخار أيوبي ومملوكي؛ روسيه، الفصل 19). وتتموضع كل هذه الأبنية المعزولة على محاور الطرق ويمكن أن تكون مرتبطة بالقوافل التجارية. كما أنها ساعدت على المحافظة على تاريخ هذا النشاط في المنطقة الشمالية (انظر أعلاه). في الواقع، إن موقع قنسرين على الطرق الواصلة بين حلب ودمشق مروراً بالبادية وبين أنطاكية والفرات مؤكد منذ العصر الهلنستي. ونجد في العصر الوسيط بعض الإشارات لهذا المكان التي تستند إلى هذه الوظيفة: ففي بداية القرن الثالث عشر، لم يجد فيه ياقوت الحموي إلّا « خاناً تتوقف فيه القوافل، وفيه محصل لضريبة العُشر لصالح السلطان » 44. ومن الممكن أن يتوافق أحد المباني الذي تم التعرف عليه أثناء المسح مع هذا الخان.

الخلاصة

  • 45 Geyer, Rousset 2001, 2011 ; Rivoal 2010a, 2010b, 2011.

47إن الأعمال الأثرية في خلكيس/ قنسرين/ العيس والمقارنة بين نتائج العمل الميداني والنصوص القديمة قد سمحت برسم، بالنسبة لكل فترة مهمة من تاريخها، صورة أولى لامتداد ولطبيعة التجمع السكاني. ويرتبط تطور المدينة بشكل وثيق بتطور المنطقة التي تديرها والتي تشكل جزءاً من الهوامش الجافة التي تم التعرف عليها من خلال المسوحات الأثرية 45.

48ففي نقطة اللقاء بين البدو والحضر، تعتبر المنطقة أحد معالم تجارة القوافل. حيث جُمعت فيها الموارد والمواد الأولية المنتجة في البادية، وأحياناً كانت تتم معالجتها قبل شحنها إلى المدن الكبرى كأنطاكية أو حلب، كما هو الحال في استثمار الصودا النباتية (في صناعة الصابون والزجاج الأولي). وكانت الحبوب والفواكه (العنب) وزيت الزيتون والأجبان والصوف واللحوم الناتجة عن تربية المواشي، تأتي من أراضيها الزراعية الخصبة ومن مراعيها. ويضاف إلى هذا الدور الاقتصادي، خلال العصور القديمة المتأخرة، بعدٌ ثقافي وروحي مع تطور الصومعات والأديرة. ومع ذلك فإن السبب الرئيس لوجود خلكيس/قنسرين، وتحديداً بين نهاية العصر الهلنستي وفترة الحروب الصليبية، هو دور المدينة العسكري كمدينة لحامية عسكرية، وكمركز أمامي بمواجهة البادية حتى أواخر العصور القديمة، ثم كقاعدة خلفية للإسلام في وجه البيزنطيين بعد الفتح ومن ثم في وجه الصليبيين.

49تؤكد أعمال المسح ندرة المعلومات النصية: فلقد تبع القلعة الهلنستية استقراراً عمرانياً مخططاً وفقاً لشبكة عمرانية متعامدة، ومع ذلك فإنها لم تبن قط بالكامل. بالمقابل، إن كانت الأسوار المعاد بناؤها في منتصف القرن السادس عشر تشتمل على مساحة انخفضت إلى النصف، فلقد نمت وتطورت ضواح خارجية ووصلت المدينة إلى أقصى امتداد ممكن لها. كما قام الحكام الجدد للمدينة، في بداية العصر الإسلامي، بإقامة مقر سلطتهم العسكرية في موقع محصن في أعالي الجبل المطل على المدينة والذي يتراجع باتجاه الشمال الشرقي. ولقد هُجرت المدينة كلياً بحدود منتصف القرن العاشر وظل تلها المحصن المكان الوحيد المأهول حتى القرن الثاني عشر. وفي العصر الأيوبي، حلت حلب محل قنسرين التي لم تعد سوى محطة على الطرق ومكاناً لتخييم البدو الرحل.

Notes

1 يستعيد هذا النص مقالاً نشر باللغة الفرنسية في دورية Topoi (2013b Rousset). وقام بترجمته إلى اللغة العربية محمد الدبيات فكل الشكر له.

2 Pococke 1745, p. 148‑150.

3 British Library, MSS4824, fol. 99.

4 Fourdrin 1994, p. 305 ; Feissel 2009, p. 84.

5 von Oppenheim 1901, p. 78‑79.

6 Jaubert, al‑Dbiyat, Debaine 2006, p. 176.

7 Seyrig 1934.

8 Mouterde, Poidebard 1945, p. 8‑9, pl. I.

9 Mouterde, Poidebard 1945, pl. V.

10 Achard 2000.

11 Monceaux, Brossé 1925, p. 341‑34 ; Mouterde, Poidebard 1945, p. 4‑7 ; Cohen 2006.

12 Phenix 2008, p. 51‑52.

13 Gatier 1995, 2001.

14 Bowersock 2000, 2002.

15 Honigmann 1927 ; Elisséeff 1986.

16 Julien Aliquot, Pierre-Louis Gatier, Marie-Odile Rousset, Jean-Baptiste Yon.

17 Tadmor, Yamada, Novotny 2011.

18 Janin 1953.

19 Eddé 1984, p. 3.

20 Rousset 2012, p. 15‑17, 68‑72.

21 Table de Peutinger, Itinéraire d’Antonin.

22 .تم تنفيذ الجزء الأكبر من هذه الخطة من قبل مهندسين من معهد ناشيونال جيوغرافي، وماري سيسيل وبينيدكت دوبو (Marie‑Cécile Bosert et Bénédicte Depeux). تم ترقيم بيانات السجل العقاري من قبل ماري روشيت من المعهد الوطني للأبحاث في علم الآثار الوقائي (Marie Rochette, Inrap) وتم توحيد الجميع من قبل داميان ليسني (Damien Laisney)، وهو طوبوغرافي من بيت المشرق والمتوسط في ليون (Maison de l’Orient et de la Méditerranée de Lyon).

23 تم إنجازه باستخدام مقياس التدرج بالسيزيوم بإدارة إيف بيير (Yves Bière, université de Besançon). وبحسب الحملة، تمت استعارة مقياس التدرج من مختبر سيزيف في جامعة جيسيو (Sisyphe de l'Université de Jussieu)، الذي أشكره، أو استُأجر من وحدة البحث المختلطة لآثار المشرق في ليون (UMR Archéorient à Lyon).

24 بعثة المسح الجغرافي والأثري تحت إدارة برنار جايير من المركز الوطني للأبحاث العلمية، أثار المشرق (Bernard Geyer, CNRS, Archéorient) ونظير عوض (المديرة العامة للآثار والمتاحف في سورية)، التي شاركت فيها كباحثة بالآثار جنبا إلى جنب مع إيف كالفي من المركز الوطني للأبحاث العلمية (Yves Calvet, CNRS, Archéorient). وتتطابق مساحة المنطقة الممسوحة مع خارطة سلمية الطبوغرافية، مقياس000 200/1، وتقع قنسرين في الزاوية الشمالية الغربية من هذه الخارطة.

25 Monceaux, Brossé 1925, fig. 2.

26 Monceaux, Brossé 1925, p. 348 ; Seyrig 1934, pl. XXI, 1970, p. 94‑95.

27 Will 1989 ; Leriche 2000.

28 Will 1989, p. 474.

29 بحسب لإرنست ويل، تقدر مساحة الإنشاءات الهلنستية في أنطاكية بـ 150 هكتاراً، وفي أفاميا بـ 250 هكتاراً، وفي دمشق بـ 135 هكتاراً، وفي اللاذقية بـ 225 هكتاراً (170 هكتار دون البوابة، بحسب سوفاجِيه).

30 Feissel 1994, p. 305 ; Feissel 2009, p. 84.

31 Mouterde, Poidebard 1945, pl. I.

32 Patrich 1994, p. 24.

33 Tchalenko 1953‑1958, III, p. 103.

34 Lassus 1947, p. 150-155.

35 Gatier 1995, p. 445‑446 ; Gatier, Rousset 2016.

36 Patrich 1994.

37 Gratuze, Foy 2012.

38 Rousset 2013a ; Rousset 2015.

39 Eddé 1984, p. 27.

40 في الواقع، يذكر ناصر خسرو أن المدينة في منتصف القرن الحادي عشر لم تكن أكثر من « قرية فقيرة » (Schefer 1881, p. 34).

41 Gaudefroy-Demombynes 1923, p. 30.

42 Sourdel-Thomine 1957, p. 13‑14.

43 من الممكن أن تكون له علاقة بالبناء الذي أشار إليه بوكوك Pococke في الخارج وإلى الشمال الشرقي من المدينة (انظر أعلاه).

44 Gaudefroy-Demombynes 1923, p. 30.

45 Geyer, Rousset 2001, 2011 ; Rivoal 2010a, 2010b, 2011.

Auteur

Mohamed al-Dbiyat (Traducteur)

CNRS, Archéorient (UMR 5133), Maison de l’Orient et de la Méditerranée, Lyon

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search