Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 9 - تخطيط المدن، والحكمة المحلية والسياسات العمرانية

الليبرالي الجديد والمخطط التنظيمي الشامل للبلدية لعمان الكبرى

مريم عبابسة et رامي ضاهر

Texte intégral

1رغبت عمان بمنافسة ومضاهاة بيروت ودبي في سعيها لتصبح «مدينة عالمية» قادرة على جذب استثمارات أجنبية أكثر وأكثر، فتبنت منذ عام 2004 مشروعا عمرانيا ضخما في مركز المدينة الجديد في العبدلي، وهو يتضمن مبنى البرلمان الجديد، ومبنى محكمة جديد، والجامعة الأمريكية، وقرابة عشرة أبراج مكاتب. كلفت مؤسسة «موارد»، المشتركة بين القطاعين العام والخاص، بإدارة هذه الورشة الضخمة التي تكلف 5 مليارات دولار. وسرعان ما تعرض المشروع لإنتقادات تتعلق بغياب التخطيط لشبكة الطرق والمواصلات. جرى نقل محطة السفريات المركزية في العبدلي إلى طبربور (مجمع الشمال)، ما زاد من تكلفة المواصلات التي يتحملها الذين يتنقلون بين عمان والزرقاء يوميا (قرابة 70 ألفا)، كما هدد ذلك مركز المدينة بالركود. تباطأ العمل في مشروع العبدلي بسبب الركود الإقتصادي العالمي، كما تأثر المشروع منذ عام 2011 باتهامات بالفساد وجهت إلى مؤسسة موارد. في كانون أول/ديسمبر 2011 نشط العمل في المجمع التجاري (المول) الكبير، بفضل رؤوس أموال كويتية.

2أدمج مشروع العبدلي ضن المخطط الشمولي لعمان الكبرى، الذي أعدته المؤسسة الكندية Planning Alliance، وقدمته في أيار/مايو 2008؛ وكان الشعار المطروح هو: «مدينة ذات روح»، وهدف إلى الحد من توسع المدينة، وإلى توجيه الإستثمارات في ممرات (رواقات أو كريدورات) تنموية ذات مهام مختلطة، وإحياء الأحياء المركزية، وتمهيد الطريق نحو تنفيذ خطة كبيرة للنقل العام في مسارات خاصة به حصريا. وبهدف الحد من توسع المدينة ( 840 كم2، منها 474 كم2 على حساب الأراضي الزراعية، إذا لم يتخذ أي إجراء من الآن وحتى عام 2025)، اقترحت مشهديتان (سيناريوهان)؛ تحدد أولاهما التوسع بما مساحته 340 كم2، منها 225 كم2 من الأراضي الزراعية؛ وتتضمن المشهدية الثانية أسلوب التكثيف وتخفيض التوسع العمراني إلى 170 كم2، دون أن يتجاوز امتدادها على الأراضي الزراعية 96 كم2 (GAM 2998, p 69). اقترِح ممران تنمويان باتجاه الجنوب، وتكون نتيجتهما دفع الفقراء خارج المدينة (Parker 2009, شكل IX.37).

الشكل 37.IX: الممرات التنموية والمشروعات الإسكانية والصناعية المحيطية

الشكل 37.IX: الممرات التنموية والمشروعات الإسكانية والصناعية المحيطية

3في عام 2009 بدأ العمل بتنفيذ مخطط مواصلات شمولي، جيد التصميم، بحيث يربط الخط الأول الجامعة الأردنية بالشميساني؛ ورغم أن هذا الخط كان ضمن مخطط نقل شمولي، ومجهزا تجهيزا ممتازا، إلا أنه ووجه بانتقادات عديدة بسبب تكلفته العالية (250 مليون دينار)، وهي تكلفة بسيطة مقارنة مع طول الطريق (Pinel 2011): وتتضح خطورة وقف هذا المشروع من حقيقة أن 14% فقط من سكان عمان يستخدمون الحافلات والتكسي، بسبب نقص هذه الوسائل (Pinel 2011, ص. 33) والواقع أن إجمالي عدد السيارات في الأردن قد تضاعف بين 2003 و 2009 (من 000 450 إلى 000 950 سيارة، نصفها مستخدمة في عمان)، ويضاف إليها آلاف السيارات القادمة من الخليج.

4تنبه المخططون المعماريون في شركة Planning Alliance إلى الطلب المتزايد على المساكن من قبل الفئات الأفقر في المجتمع الأردني، فأعدوا آلية لفرض الضرائب على الطوابق الإضافية في الأبراج التي ستبنى في ممرات التنمية. وهكذا خصص 25% من الضرائب المفروضة على الطوابق التي تزيد عن الطابق الثامن لتمويل صندوق تنمية المجتمع، المكرّس « للمحافظة على التراث، وإنشاء مساحات خضراء، وللمبادرات الإجتماعية». قدمت الشركة مبدأ فرض الضرائب على الطوابق الإضافية كحل «عمّاني» يسمح بتمويل أشغال موجهة لصالح مجتمع سكان عمان (دون تحديد هذا المجتمع). لكن المخطط الشمولي لعام 2008 لا يتضمن أية خطط لتنظيم الأحياء الشرقية من المدينة، حيث الخدمات غير كافية. وقد جرى ترحيل 160 عائلة كانت تسكن في امتداد وادي عبدون من أجل تجهيز الأرض للمشاريع الواردة في الخطة، ولم يحصلوا إلا على تعويضات بسيطة مقابل ملكياتهم.

التطوير العمراني والفعاليات | رامي ضاهر

5يتزايد اهتمام عمان بحاجاتها الإجتماعية والثقافية. وقد اصبحت المدينة مكانا جذابا للعيش، وساهم الإهتمام بالمشاة في زيادة المساحات الخضراء وتبنت أمانة عمان الكبرى مؤخرا إنشاء المناطق المتعددة الإستخدام.

6أحد هذه المشروعات هو تجديد وإعادة توليد شارع الرلاينبو، الواقع في الجزء التاريخي من المدينة، قريبا من البلد ( وسط عمان) يهدف المشروع إلى إيجاد مساحات أكبر للجمهور ( على شكل حدائق مدينية صغيرة، ومشارف إطلالية)، إضافة إلى إتاحة الفرصة لهذا الواقع العماني المديني ليعبر عن نفسه. يعتبر شارع الوكالات في المنطقة التجارية الحديثة في الصويفية أول شارع مخصص للمشاة في المدينة. كان الهدف الرئيسي لتصميم شارع الوكالات هو إنتاج « الخير المضاد للمول» عن طريق إيجاد « شارع نشط» ومنطقة تنزه ممتعة تشجع حياة المشاة في عمان. كان الهدف هو خلق شارع شمولي، يرحب بالناس من مختلف أجزاء عمان، وهو يخلق في الوقت نفسه حيزا عمرانيا حيويا يجتذب الجمهور ثانية من مولات التسوق إلى الشوارع الحقيقية في المدينة.

7إضافة إلى ذلك، فإن عمان تشهد ظهور عدة مواقع مدينية تاريخية مكيفه لتصبح معارض فنية ومراكز لإنتاج الأفلام { مثلا دارة الفنون التي تمولها مؤسسة خالد شومان، المكان ( وهو حيز بديل للفنانين والناشطين)، دار الأندلي، اللجنة الملكية للأفلام، والعديد غيرها} أو مراكز أبحاث مدينية { مثلا مركز دراسة البيئة المبنية CSBE) ، أو متروبوليس: مجلس أبحاث المدن، وهو الذراع البحثية « لتراث» : مستشارون في الهندسة المعمارية والتصميم الحضري، الذين يسعون إلى إجراء أبحاث تندمج إلى درجة أكبر في الحياة الحضرية.

8إن إحدى الظواهر الجديدة البارزة في المدينة هي أيضا بروز جمعيات الأحياء مثل جارا JARA ( جمعية سكان جبل عمان) وجمعية اصدقاء جبل اللويبدة، وتسعى كل منهما إلى تحسين نوعية الحياة الحضرية في حيها (شكل IX.38).

الشكل 38.IX: استملاك أراضٍ عامة في عمان

الشكل 38.IX: استملاك أراضٍ عامة في عمان

Table des illustrations

Titre الشكل 37.IX: الممرات التنموية والمشروعات الإسكانية والصناعية المحيطية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7824/img-1.jpg
Fichier image/, 216k
Titre الشكل 38.IX: استملاك أراضٍ عامة في عمان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7824/img-2.jpg
Fichier image/, 119k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540