Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 10 - المشاريع المائية الأردنية العملاقة، الطاقة والنقل

تلوّث الهواء

مريم عبابسة

Texte intégral

1يعاني الأردن من خسائر بشرية جسيمة ناجمة عن تلوث الهواء. في عام 2000، وحسب تقرير نشره البنك الدولي ضمن إطار برنامج المساعدة الفنية البيئية المتوسطية METAP، سبّب التلوث العمراني وفاة نحو 600 شخص سنويا. ودلت قياسات أجراها باحثون أردنيون عام 2007 على أن مستويات دقائق الكربون المعلقة في الهواء (المنبعثة من السيارات ووسائل التدفئة) داخل مراكز المدن كانت أكبر منها في المناطق الصناعية (Hamashaa, Almomanib, Abu-Allabanc and Arnottd 2010).

2واعتبارا من عام 2006، بدئ بتنفيذ سياسات جديدة للحدّ من طرح نفايات الصناعة في الهواء والتربة، مع ضبط انبعاثات غازات الدفيئة. اعتمدت الحكومة حينذاك حدودا عليا مقبولة لإنبعاثات الغازات الملوثة الصادرة عن الصناعة والسيارات، وبدئ ببيع نوعين من البنزين الخالي من الرصاص (90 و 95)، ما حدّ بشكل كبير من نسبة الرصاص في الغازات العادمة المنبعثة من السيارات.

3في عام 2006 حُددت الإنبعاثات القصوى المسموح بها للغازات الملوثة الصادرة عن المصانع، وثبتت عند مستوى 6500 مغم/م3 من ثاني أكسيد الكبريت SO2 في الصناعات النفطية، و 50 مغم/م3 من الدقائق في صناعة الإسمنت، و 200 مغم/م3 لأكاسيد النيتروجين NOx (NO,NO2) في منشآت الإحتراق. تقلّ هذه المستويات عن تلك المعتمدة في أوروبا. والواقع أن الأردن قد ثبت السقف السنوي المقبول عند 100 ميكروغرام/م3 (0,04 في المليون) لأكاسيد النيتروجين (NO,NO2)، مقارنة مع 40 ميكروغرام/م3 في أوروبا. وفيما يتعلق بالسقف المقبول لثاني أكسيد الكبريت SO2، فهو 104 ميكروغرام/م3 في الأردن مقابل 40 في أوروبا (AQMS 2011) .

4حددت أيضا المستويات القصوى للإنبعاثات الغازية من السيارات بنسبة 10% لثاني أكسيد الكربون CO2، و 5% لأول أكسيد الكربون CO، و 600 جزء بالمليون للهيدروكربونات غير مكتملة الإحتراق (الدخان الأسود/السناج)؛ و 70% لدرجة قتامة انبعاثات الديزل (AQMS 2011). شكلت وزارة البيئة دوريات رقابة تفرض غرامات على المخالفين، تصل قيمتها إلى 500 دينار للشاحنات الملوثة.

5تضاف إلى هذه الملوثات انبعاثات المعادن الثقيلة والدقائق الناعمة (PM 10) الصادرة عن الصناعة. تشير قياسات دورية إلى أن هذه الأخيرة تشهد تراجعا منذ 10 سنوات، لكنها ما زالت مرتفعة في المدن الصناعية (سحاب، والزرقاء وإربد). وقد حدد الأردن القيمة القصوى المقبولة بمستوى 120 ميكروغرام/م3 من الدقائق الناعمة (PM 10) في اليوم.

6تبنّت وزارة البيئة، بالتعاون مع الوكالة الفرنسية للتنمية، مشروعا لقياس ونشر مستويات تلوث الهواء عند بعض الإشارات الضوئية (اعتبارا من عام 2013). وقد أجرى خبراء فرنسيون من Air Parif قياسات لمستويات ثاني أكسيد النيتروجين NO2 وثاني أكسيد الكربون CO2 عام 2009 في كل من عمان والزرقاء وإربد (شكل X.21). دلت محطات القياس في وسط عمان (البلد) على أن متوسط تركيز ثاني أكسيد النيتروجين بلغ 70 ميكروغرام/م3، ما يعني 100 ميكروغرام/م3 لأكاسيد النيتروجين NOx ، وهي ضمن الحدود الوطنية المقبولة. لكن التركيز وصل إلى 118 ميكروغرام/م3 عند تقاطع العبدلي (AQMS 2011). تبقى تركيزات ثاني أكسيد الكبريت SO2 منخفضة في عمان: 15 ميكروغرام/م3، لكنها تصل إلى 87,4 في جنوب عمان، أي ضعف المعيار الأوروبي (AQMS 2011). وفيما يتعلق بالدقائق الناعمة المعلّقة في الهواء PM 10، فإن متوسط تركيزها في عمان هو 51.8 ميكروغرام/م3 ، وهذا أفضل مما هو في الزرقاء: 115,6 ، وفي اربد: 96 ميكروغرام/م3 (AQMS 2011).

الشكل 21.X: تركيز أكسيد النيتريك (No2) في مواقع مختلفة من عمان والزرقاء عام 2007

الشكل 21.X: تركيز أكسيد النيتريك (No2) في مواقع مختلفة من عمان والزرقاء عام 2007

Table des illustrations

Titre الشكل 21.X: تركيز أكسيد النيتريك (No2) في مواقع مختلفة من عمان والزرقاء عام 2007
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7821/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 119k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540