Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 10 - المشاريع المائية الأردنية العملاقة، الطاقة والنقل

التحديات البيئية

مريم عبابسة

Texte intégral

1منذ نصف قرن، تحققت التنمية الإقتصادية في الأردن على حساب استنفاد المياه الجوفية، واختفاء الأنظمة البيئية (في البحر الميت، واحة الأزرق التي لم يبق منها سوى 10% من مساحتها، والمراعي التي افرط في استغلالها)، وتلوّث متسارع للماء وللهواء. أعلنت أولى سياسات حماية البيئة عام 1991. أنشئت محميّات طبيعية، وأقيم داخلها محميّات بيئية تديرها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، بتنسيق متفاوت في فعاليته مع المجتمعات المحلية (عجلون، دبّين، الأزرق، وادي الموجب، ضانا، وادي فينان، ووادي رم) (شكل X.19).

الشكل 19.X: المصادر الطبيعية الموجودة والمستهدفة

الشكل 19.X: المصادر الطبيعية الموجودة والمستهدفة

2ومنذ بداية القرن الحالي، تطور وعي بيئي حقيقي لدى المواطنين، ما يتماشى مع توجهات المؤتمرات الدولية في مجالات البيئة والمياه، وصيغت برامج أفضل تصميما لمكافحة التصحر، مع إعادة تبني النظام التقليدي لحماية البادية، بإراحة أراضي الفلاحة أو الرعي لمدة سنة – الحمى. ووضعت خطط استخدام التربة لكل محافظة من أجل الحد من الزحف العمراني، ولتطوير الأراضي الزراعية في المرتفعات. لكن هذه البرامج ليست فعالة بما فيه الكفاية لوقف تآكل الأراضي الزراعية جنوب عمان، بسبب المضاربات العقارية الكبيرة على طريق المطار منذ عام 2002. لقد أقِرّ ميثاق لحماية التنوع الحيوي، واتخذت إجراءات لحماية أنواع حيوانية. وصدر أول قانون لحماية البيئة عام 2003 (القانون 1). وفي الوقت نفسه، صممت حديقة نباتية ملكية تهدف إلى إعادة زراعة الأنواع الوطنية انطلاقا من آخر العينات الحية المتبقية والمتوفرة فيها، والمحافظة على المعارف الموروثة عن الأعشاب الطبية، التي تتواجد لدى المجتمعات الريفية والبدوية الأردنية.

Table des illustrations

Titre الشكل 19.X: المصادر الطبيعية الموجودة والمستهدفة
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7818/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 234k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter