Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 10 - المشاريع المائية الأردنية العملاقة، الطاقة والنقل

الطاقة الشمسية أم النووية؟ تخفيض عجز الأردن في مجال الطاقة

أميلي بِينل

Texte intégral

1في عام 2011 استورد الأردن 97% من حاجته للطاقة، وكان معظمها على شكل نفط (61%) وغاز طبيعي (36%)؛ ومصادرها الرئيسية هي العراق ومصر (شكلX.14). لكن منذ شباط 2011، تكررت عمليات تخريب خط الغاز الذي يمتد من مصر ليزود اسرائيل والأردن، ما أوجد مناخ طاقة غير آمن، وأجبر الحكومة الأردنية على انفاق استثمارات ضخمة لإستيراد النفط العراقي كبديل للغاز ( قرابة 3 ملايين دولار يوميا). إضافة إلى ذلك، يُتوقع أن يبلغ الطلب على الكهرباء أكثر من 5000 ميغا واط عام 2020، مع تضاعف الطلب على الطاقة الأولية (www.eib.org). من هنا يبدو واضحا مدى حاجة الأردن إلى الحد من عجزها في مجال الطاقة. لكن ما هي الطاقة البديلة الممكنة؟ الطاقة النووية: مشروع يصعب تبريره؛ الصخر الزيتي: يمتلك الأردن منه احتياطيات كبيرة، لكن استغلاله يسبب تلوثا خطيرا؛ الطاقة الشمسية: تتطلب استثمارات كبيرة لكنها تبدو أكثر منطقية باعتبار أهداف التنمية المستدامة.

الشكل 14.X: خط الغاز من مصر إلى محطات الطاقة الكهربائية في الأردن. (بهجت عليمات، شركة الكهرباء الوطنية

الشكل 14.X: خط الغاز من مصر إلى محطات الطاقة الكهربائية في الأردن. (بهجت عليمات، شركة الكهرباء الوطنية

ما الخيار الأفضل لطاقة الغد؟

2لم تتخذ وزارة الطاقة والثروة المعدنية قرارا حاسما لمصلحة الطاقة النووية أو الشمسية. وهي توصي “ بطاقة مختلطة” تسمح، عام 2020، بتخفيض الطاقة المستوردة بنسبة 61%، بفضل استثمارات في الطاقة النووية والطاقة المتجددة والصخر الزيتي.

3لم يبدأ تنفيذ المشروع النووي بعد. وقد اثار موقعه المقترح الأول، قرب البحر الأحمر، احتجاح كل من إسرائيل والسعودية، لكون هذا الموقع ضمن منطقة زلزالية. فتمّ التخلي عنه لمصلحة (أو على حساب) بلعما قرب المفرق، شرق عمان. وفي هذا الموقع الجديد يجب حل مشكلة نقص المياه. تخطط سياسة الطاقة الأردنية لإستخدام الطاقة النووية لتوفير 6% من اجمالي الحاجة من الطاقة عام 2020، ولترتفع النسبة إلى 20% عام 2030. وقد بدأ تعدين اليورانيوم بالفعل عام 2010 (شكل X.15).

الشكل 15.X: مشروعات الطاقة الرئيسية في الأردن

الشكل 15.X: مشروعات الطاقة الرئيسية في الأردن

4أما الطاقة المتجددة، فستوفرها ثلاثة مصادر: الطاقة الشمسية (300 – 600 ميغا واط)، وطاقة الريح (600 – 1000 ميغا واط)، والطاقة المستخلصة من النفايات ( 30 – 50 ميغا واط): يتوقع لمحطة الغاز الحيوي من مكبّ النفايات في الغباوي قرب عمان، ويمولها البنك الدولي، أن تنتج عام 2014 قرابة 20 ميغاواط. يقدر اجمالي الإستثمارات الضرورية بما بين 14 و 18 مليار دولار (شكل X.16 و X.17).

الشكل 16.X: خليط الطاقة 2008 – 2020

الشكل 16.X: خليط الطاقة 2008 – 2020

الشكل 17.X: الاستثمارات في الطاقة 2008 – 2020

الشكل 17.X: الاستثمارات في الطاقة 2008 – 2020

5وفيما يتعلق ببرنامج الكفاءة الطاقية، الذي يهدف إلى تخفيض استهلاك الطاقة، فهو يتمركز على محورين موجهين نحو الأسر: استخدام لمبات توفير الطاقة بدلا من اللمبات المتوهجة التقليدية أو لمبات النيون (طُبّق هذا المشروع في إضاءة شوارع عمان)، وتركيب سخانات شمسية للمنازل.

تشجيع مشروعات الطاقة المتجددة

6لا تشكل الطاقة المتجددة حاليا أكثر من 2% من إجمالي الطاقة المستهلكة. والهدف المعلن هو بلوغ 10% عام 2020، وأيضا تخفيض استهلاك الطاقة بنسبة 20% من خلال برنامج كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة، الذي ورد بناء على قانون صدر في آذار 2010. جاء هذا القانون بأمرين جديدين مهمين: أولهما هو الإنتقال من طلب العروض إلى التفاوض بالتراضي فيما يتعلق بالمؤسسات الراغبة بانتاج الطاقة المتجددة (وهذا سيبسط الإجراءات ويسرعها بشكل كبير)، وإجبار شركة الكهرباء الوطنية على شراء هذه الطاقة المتجددة؛ الأمر الثاني هو تأسيس صندوق مكرّس لدعم رفع كفاءة الطاقة، والطاقة المتجددة، ويدعى الصندوق العالمي – كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.

7لم يصادق البرلمان بعد على نظام إنشاء هذا الصندوق. في عام 2011 قدمت الوكالة الفرنسية للتنمية مليون دينار للمساهمة في تمويل الصندوق المكرس للطاقة المتجددة. يلاحظ أيضا أن الحكومة تشجع المواطنين على استخدام لمبات توفير الطاقة والسخانات الشمسية.

نحو حوكمة الطاقة؟

8صيغت الإستراتيجية الوطنية للطاقة عام 2007، وجرى تطويرها وتعميقها عام 2008، لكن منذ ذلك الحين لم يتحقق شيء على أرض الواقع. وكان لكارثة فوكوشيما والحراك العالمي الداعي للتخلي السريع عن الطاقة النووية تأثير سلبي أضر بسعي المدافعين عن المشروع الأردني لإنشاء مفاعل نووي في المفرق. أظهر السكان عداءهم للمشروع، وانضمّ اليهم عدد من المهندسين والباحثين وأنصار البيئة. أثار معارضو الطاقة النووية موضوعي الأمان والبيئة، في حين أن الحكومة تركز على إمكانية توصّل الأردن إلى الإكتفاء في مجال الطاقة، وعلى استقرار أسعار الكهرباء، وعلى ميزة الطاقة النووية في عدم إصدار انبعاثات من ثاني أكسيد الكربون.

9أما الطاقة المتجددة، فإن توفير الإستثمارات الضرورية لها يتطلب توافر رغبة حقيقية لدى الحكومة للسير في هذا الإتجاه. ونجد من بين أكثر البرامج المقترحة تقدما سعي أمانة عمان الكبرى لإستخدام لمبات موفرة للطاقة للإضاءة العامة، وأيضا السعي لتطوير النقل العام. لقد ثار الجدل بين مؤيدي الطاقة الشمسية ومؤيدي الطاقة النووية باعتبار رهانات الإستدامة والأمان: لكن مقدمي رؤوس الأموال المعنيين بإقامة مشاريع كبرى في مجال الطاقة المتجددة لم يظهروا اهتمامهم بعد، في حين أن 3 شركات (روسية، وكندية، وائتلاف فرنسي ياباني) قد قدمت عروضا لإنشاء المفاعل النووي.

Friday in Wadi Sir.

Friday in Wadi Sir.

Th. Fournet

Table des illustrations

Titre الشكل 14.X: خط الغاز من مصر إلى محطات الطاقة الكهربائية في الأردن. (بهجت عليمات، شركة الكهرباء الوطنية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7815/img-1.png
Fichier image/png, 275k
Titre الشكل 15.X: مشروعات الطاقة الرئيسية في الأردن
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7815/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre الشكل 16.X: خليط الطاقة 2008 – 2020
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7815/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 56k
Titre الشكل 17.X: الاستثمارات في الطاقة 2008 – 2020
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7815/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre Friday in Wadi Sir.
Crédits Th. Fournet
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7815/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 76k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter