Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 10 - المشاريع المائية الأردنية العملاقة، الطاقة والنقل

قناة البحر الأحمر - البحر الميت

شنتال دُميلكان

Texte intégral

1يثير مشروع جرّ المياه من البحر الأحمر إلى البحر الميت الخيال منذ 150 سنة. أثير الحديث عن المشروع من جديد عام 2005، لدى الدول الثلاث المعنية: الأردن، اسرائيل، والسلطة الوطنية الفلسطينية. تضمنت الأهداف المعلنة وقف اضمحلال البحر الميث (شكل X.11) وانقاذه من التردي البيئي (شكل X.12)، تحلية الماء وانتاج الطاقة بتكلفة معقولة للدول الثلاث، ما يوجد رمزا للسلام القائم على تعاون ثلاثي (World Bank, 2005). لكن هذا المشروع، الذي يكلف أكثر من 11 مليار دولار، يتطلب استقرارا اقليميا لم يتحقق بعد.

الشكل 11.X: تطوّر (تغير) مستوى سطح البحر الميت منذ عام 1800

الشكل 11.X: تطوّر (تغير) مستوى سطح البحر الميت منذ عام 1800

الشكل 12.X: انخفاض مستوى سطح البحر الميت خلال الفترة 1931 – 1998

الشكل 12.X: انخفاض مستوى سطح البحر الميت خلال الفترة 1931 – 1998

قناة البحر الأحمر – البحر الميت: قناة السلام؟

2في إطار اتفاقية السلام عام 1994 بين الأردن واسرائيل، درست خطة العمل المتكاملة لتطوير مزارع صدع الأردن في فترة منتصف التسعينات. كان هدف الخطة تشجيع قيام سلام دائم وتنمية اقتصادية لكل من الأردن واسرائيل. أجرت مجموعة (Harza JRV) دراسة تتمحور حول مشروع قناة البحر الأحمر – البحر الميت، وأنجزتها في أيلول 1996. كان الهدف الرئيسي من المشروع، وهو الأساس الذي قام عليه المشروع الحالي، هو إيجاد مصدر دائم لماء الشرب المحلى بطريقة التناضح العكسي، بهدف دعم مصادر المياه الشحيحة في الدول المحيطة. كان الهدف الثانوي انتاج الطاقة، إضافة إلى رفع مستوى سطح ماء البحر الميت والمحافظة على توازنه.

3في بداية عام 2000 بدأ الحديث والإهتمام بالإعتبارات البيئية، واقترحت مجموعة المنظمات غير الحكومية أن يصنف البحر الميت مجالا حيويا عالميا محميا، وذلك من أجل حمايته من التردّي في المستقبل، وللحصول على مساعدة دولية (FoEME, 1999).

4في أيار 2005، وقعت الأردن واسرائيل والسلطة الفلسطينية اتفاقا تلتزم بموجبه بمتابعة دراسة جدوى مشروع “قناة السلام”. وبناء على مطالبة البنك الدولي، تعهّدت أربع دول بالمشاركة في تمويل الدراسة، وهي فرنسا واليابان وهولندا والولايات المتحدة.

مشروع ضخم تحت الدراسة : قناة البحر الأحمر – البحر الميت

5يتضمن مشروع قناة البحر الأحمر – البحر الميت سحب الماء من البحر الأحمر عند أقصى نقطة شمالا في خليج العقبة (Harza, 1998). ثم يُضخ هذا الماء في قناة مفتوحة أو مغلقة طولها 180 كم، لتقطع وادي عربة في الجانب الأردني، ومحمية ضانا الطبيعية، والأراضي الزراعية المأهولة في غور الصافي وغور فيفا، قبل أن تنتهي إلى جنوب البحر الميت. تُنشأ محطة تحلية قرب سواحل البحر الميت بقدرة انتاج سنوية مقدراها 850 م م3 من مياه الشرب. أما المنتجات الجانبية لهذه العملية: المياه المالحة الناتجة عن عملية التحلية، فتسكب داخل البحر الميت بمعدل 2,3 مليون م3 في اليوم. ويساعد استخدام مولد كهربائي يستغل فرق المستوى بين البحرين، وهو 400 م ، في توليد الطاقة اللازمة لضخ الماء في الجزء الأول من القناة، ولتزويد الطاقة الكهربائية لمحطة تحلية البحر الأحمر بالطريقة السكونية؛ وذلك إضافة إلى 100 ميغا واط إضافية. ينقل ثلثا كمية الماء المحلى الناتجة إلى عمان، والثلث إلى إسرائيل. ومن المقرر أن يتضمن المشروع مرحلتين تشغيليتين: مرحلة تعبئة مدتها 20 سنة لرفع مستوى سطح ماء البحر الميت من سالب 430 إلى سالب 400 م. ثم مرحلة الإستقرار حيث يجب المحافظة على المستوى المطلوب لسطح البحر الميت، مع تشغيل محطات التحلية وانتاج الطاقة دون قدرتها العليا المقررة.

تأثير ايجابي كبير متوقع

6صمم مشروع البحر الأحمر – البحر الميت لتحقيق أثر بيئي ايجابي. فبعد إعادة سطح البحر الميت إلى مستواه خلال الستينات، يفترض بقطاعي السياحة والصناعة أن يزدهرا، إضافة إلى إعادة تأهيل مواطن نباتات وحيوانات فريدة، بفضل المحافظة على مصادر الماء العذب. يفترض بهذا المشروع أيضا أن يسمح بسدّ جزء كبير من العوز المائي في الأردن واسرائيل. إن المساهمة في التعاون الإقليمي وفي عملية دعم السلام في المنطقة هي أمر بالغ الأهمية. وعلى الرغم من ذلك، فإن للمشروع نتائج وعواقب محتملة، مباشرة وغير مباشرة، تثير قدرا من الشكوك والقلق (شكلX.13).

الشكل 13.X: مشروع قناة البحرين الأحمر – الميت، وتطويرهما

الشكل 13.X: مشروع قناة البحرين الأحمر – الميت، وتطويرهما

مشروع مثير للجدل

7على الرغم من الفوائد المعتبرة لهذا المشروع، والمتمثلة بتوفير الماء العذب وانتاج الطاقة والتنمية الزراعية – الصناعية والسياحية، إلا أن قيمة الإستثمار المالي المبدئي الضخمة تمثل معوقا حقيقيا. تقدر موزانة المشروع بخمسة مليارات دولار، يضاف إليها كلفة تشغيلية مقدارها خمسة مليارات سنويا، على مدى 10 سنوات (Hersh, 2005). ويحق لنا أن نتساءل عن مدى استعداد المستثمرين الأجانب لتمويل مثل هذا المشروع في منطقة غير مستقرة، بل محفوفة بالمخاطر. ومن وجهة النظر البيئية، فإن التركيب الطبقي ومعدل التبخر والتركيب الكيميائي، وبالتالي الخصائص الحيوية لمياه البحر الميت، وهو نظام بيئي معقد وهش، ستتأثر سلبا بإضافة كميات كبيرة من الماء الأقل ملوحة. هذه التعديلات قد تؤدي إلى ترسّب الجبس، وانتشار الطحالب وكائنات ميكروية. (Gavrieli, 2002 و 2005) . ومن ناحية أخرى، فإن احتمال تلوث المياه الجوفية في وادي عربة نتيجة تسرب مياه القناة المالحة هو احتمال وارد؛ كما أن مسار القناة يمر في منطقة صدع نشط، وفي منطقة معرضة للزلازل. وستشكل القناة عائقا في وجه الممر البيئي الذي يشكله وادي عربة، فالقناة ستمر فعلا عبر عدة محميات طبيعية (RSS, 2007). وأخيرا، فإن أحد الإنتقادات المثارة هو أن البحث يدور حاليا حول مشروع واحد، ذي مسار وحيد، ويتطلب بنية تحتية ضخمة، في حين أن المشروعات البديلة الأخرى (قناة من البحر المتوسط أو من نهر الفرات) قد جرى إهمالها.

Table des illustrations

Titre الشكل 11.X: تطوّر (تغير) مستوى سطح البحر الميت منذ عام 1800
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7813/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 68k
Titre الشكل 12.X: انخفاض مستوى سطح البحر الميت خلال الفترة 1931 – 1998
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7813/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 104k
Titre الشكل 13.X: مشروع قناة البحرين الأحمر – الميت، وتطويرهما
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7813/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 310k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540