Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 10 - المشاريع المائية الأردنية العملاقة، الطاقة والنقل

مشروع الديسة

شنتال دُميلكُم

Texte intégral

1في عام 2007، كان 40 – 50% من ماء عمان يرد من وادي الأردن ( يُضخ من قناة الملك عبد الله)، ويضخ الباقي من المياه الجوفية في مناطق الزرقاء والمفرق، أو من مناطق الجنوب التي استغلت مؤخرا، مثل اللجّون (Van Aken, Courcier, Venot, Molle, 2007). ويدلّ قرار الحكومة باستغلال المياه الأحفورية (غير المتجددة) الإستراتيجية في الديسة – المدورة، لتأمين تزويد عمان بالمياه، على عمق وحدّة أزمة المياه.

2يتضمن المشروع مد أنابيب لنقل مياه حوض الديسة إلى عمان، عبر مسافة 325 كم. سيحفر 65 بئرا عمق كل منها 500 م في حوض الديسي، ثم يُضخّ الماء ويجمع في خزان سعته 000 12 م3 قبل أن يمر عبر محطة الضخ الرئيسية، التي تحتوي على خزانات تنظيمية (16600 م3)، ومحطات تحكم بشدة الماء، ووحدات كلورة (تعقيم بالكلور). يُتوقع أن يوفر هذا المشروع لعمان ما معدله 100 مليون م3 سنويا من الماء الصالح للشرب وعالي النوعية (وزارة المياه والري MWI).

الديسة: ثروة مائية تعرضت للخطر من أجل مشاريع زراعية في الصحراء

3حوض الديسي المائي، ويعرف أيضا باسم حوض رم، هو حوض مشترك يمتد فوق اراضي الأردن والسعودية. وجزؤه الأكبر داخل السعودية. بدأ استغلال الأردن لهذا الحوض من الماء الإحفوري غير المتجدد في الثمانينات. دعمت الحكومة حينئذ مشروعات خاصة للزراعة المروية، على 6400 هكتار (000 64 دونم)، وهي مشروعات استثمارية كبيرة لزراعة الحبوب والأشجار المثمرة في الصحراء الجنوبية، في الديسي (FAO,1997). يُستغلّ حاليّا قرابة 80 م م3 من مياه الديسي لأغراض الزراعة في 4 مزارع خاصة، مقابل رسوم بخسة، وبناء على امتياز مدته 25 سنة، منحته الحكومة عام 1985. إضافة إلى ذلك، يُضخ 18 م م3 من الحوض لتزويد مدينة العقبة بمياه الشرب المنزلية. والواقع أن حوض الديسي يحوي مياها احفورية قديمة: فهو لا يتلقى أية مياه تعويضية حاليا. وقد ظهرت بالفعل عواقب سحب الماء من الحوض. ومن مؤشرات النضوب: انخفاض مستوى ماء الحوض بمعدل 80- 85 سم سنويا، وتزايد ملوحته بشكل مثير للقلق (Water Technology, 2004).

الشكل 8.X: مشروع الديسي (الديسة)

الشكل 8.X: مشروع الديسي (الديسة)

تساؤلات حول حلّ مؤقت يعتمد على فرط استغلال احتياطي مائي غير متجدد

4يهدف هذا المشروع إلى سدّ نقص الماء في عمان لفترة تقدر ما بين 20 سنة (IRN, 2007) ومئة سنة (Ghazal, 2007) قبل أن ينضب مخزون الحوض المائي الجوفي. تفترض هذه التقديرات في الوقت نفسه تقييدا صارما لإستغلال ماء الحوض في الزراعة المحلية. وفي الأحوال كافّة، فإن مشروع الديسي لا يمثل سوى حلّ مؤقت وعلى المدى القصير.

5أثار هذا المشروع المتمثل باستغلال حوض مائي غير متجدد الكثير من الجدل، في حين أن تقييد حفر آبار خاصة واستغلالها حاليا، لو طُبّق، سيوفر كميات من الماء تفوق ما يوفره حوض الديسي. لكن علينا أن نذكر هنا بأن هذا المشروع قد صمم باعتباره “ناقلا وطنيا جنوبيا”: فماء حوض الديسي لن يُضخ إلا لفترة وجيزة، إلى حين أن تصبح الحكومة قادرة على بناء مصنع كبير لتحلية ماء البحر الأحمر في العقبة؛ وحينئذ يصبح هذا الماء المحلى هو مصدر الماء الرئيسي الذي تزود به عمان بواسطة أنابيب مياه الديسي (البنك الدولي، 2003). وفي الوقت الحالي، فإن مشروعا لنقل الماء لمثل هذه المسافة الطويلة لتزويد عمان به يذكرنا بمدى أهمية الجنوب، والعقبة خاصة، لمثل هذه المشاريع التنموية الكبرى (شكل X.8).

Roman Olive Trees.

Roman Olive Trees.

Th. Fournet

Table des illustrations

Titre الشكل 8.X: مشروع الديسي (الديسة)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7810/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 240k
Titre Roman Olive Trees.
Crédits Th. Fournet
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7810/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 55k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter