Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 10 - المشاريع المائية الأردنية العملاقة، الطاقة والنقل

نبذة تاريخية عن استهلاك المياه من الأردن

جان-فيليب فنو, ريمي كورسيه et فرنسوا مول

Texte intégral

1وضعت التطورات الإقتصادية والديموغرافية خلال القرن العشرين ضغوطات متصاعدة على الموارد المائية في الأردن. إذ إن التزويد المائي للفرد ضئيل جدا ويعلن عن أزمة مائية. ويمثل الجانب الأدنى لحوض نهر الأردن (أنظر الرسم) المنطقة الأكثر سكنا والأكثر فاعلية على المستوي الإقتصادي للبلاد ؛ فهو يحتوي على 80% من مواردها المائية (.Courcier et al 2005). وفي حوالي سنة 2000، تم استهلاك جميع المياه المتوفرة في الحوض تقريبا: يرسم هذا الفصل معالم تاريخ الموارد المائية واستعمالاتها في حوض نهر الأردن الأدنى منذ تأسيس الأردن.

المراحل الأولى لتطور حوض النهر: الوضع السائد قبل الخمسينات

2يبين الشكل X.2 أن وضعية الموارد المائية واستهلاكها في حوض نهر الأردن الأدنى قبل تأسيس إسرائيل كانت مختلفة اختلافاً ملحوظاً، حيث كانت الزراعة متأثرة بنموذج الفلاحة التقليدية للبدو الرحل.

  • كانت المدن صغيرة الحجم وتزود بالمياه من الينابيع المجاورة.

  • تسمح المياه السطحية القادمة من نهر اليرموك والوادي الجانبي ونهر الأردن نفسه بري المساحات الصغيرة الموجودة جانب الأنهار (13000 هكتار تقريبا تستهلك 125 م م مكعب في السنة) وفي السهول الفيضية للوديان.

  • لا يوجد على ما يبدو أي استغلال للمياه الجوفية.

الشكل 2.X: تطوير مصادر المياه في الحوض الأدنى لنهر الأردن حوالي عام 1950

الشكل 2.X: تطوير مصادر المياه في الحوض الأدنى لنهر الأردن حوالي عام 1950

مرحلة الإستثمار: الوضع في نصف السبعينات

3سنة 1977، نشرت وزارة المياه والري، بالتعاون مع الألمان، تقييماً شاملاً للموارد المائية في الأردن (THKJ, 1977). مما أتاح تحديد التغيرات الأساسية التي وقعت منذ الخمسينات:

  • تقوم إسرائيل بتحويل ما يقارب 440 م م مكعب في السنة، عن طريق شركتها الوطنية للمياه، من بحيرة طبرية إلى مدنها الواقعة على ساحل المتوسط و إلى بعض المناطق المروية في صحراء النقب، جنوب غرب البحر الميت. مما يمنع التدفق الإفتراضي من أعلى نهر الأردن: يتناقص تدفق المياه من بحيرة طبرية من 605 إلى 65 ملم مكعب في السنة، الكمية لم تعد تصل إلى حوض نهر الأردن الأدنى إلا في موسم الهطول الشتوي (شكل X.3).

  • إضافة إلى ذلك، ، حولت اسرائيل مياه الينابيع المالحة من شمال بحيرة طبرية إلى نهر الأردن الأدنى في الجزء السفلي للبحيرة للحفاظ على جودة المياه فيها ؛ لإستعمالها بشكل أساسي كخزان للمياه الصالحة للشرب. وفي الوقت ذاته ، ضخ الإسرائيليون المياه من اليرموك بهدف ملء البحيرة وري المناطق المجاورة لها.

  • شهد وادي الأردن تطورا سريعا للري مع بناء قناة الملك عبدلله ما بين سنة 1958 و 1966. وتم تأسيس آلاف المزارع الصغيرة المعتمدة على نظام الزراعة المكثفة المختصة بإنتاج الفواكه والخضار لتموين المدن التي تتوسع بسرعة بينما يصدّر فائض كبير لدول الشرق الأوسط. وفي المناطق الواقعة شمال وادي الأردن ووسطه يتم ري 13.500 هكتار بما يقارب 115 ملم مكعب في السنة. وفي الجنوب، تسمح المياه الآتية من عدة وديان جانبية ، والتي يتم ضخها من الطبقات الجوفية بري ما يقارب 4.200 هكتار ب55 ملم مكعب في السنة. وفي المرتفعات، رافق تطور الري الزراعي (ما فوق 5900 هكتار) استغلال عال للمياه الجوفية (70 ملم مكعب في السنة) بينما ظلت الزراعة التقليدية قائمة في الوديان الجانبية ووديان نهر الزرقاء.

  • تتصف هذه الفترة بتطور هام للمناطق الحضرية كعمان والزرقاء وإربد التي كانت آنذاك تستهلك 30 ملم مكعب في السنة من المياه الجوفية. وفيها تم تنفيذ أول تحويل لمياه واحة الأزرق في شرق البلاد.

  • في الوقت نفسه ، بدأت سوريا أيضا باستعمال مياه أعلى نهر اليرموك لغايات زراعية (90 م م مكعب في السنة (Hof, 1998)، لينخفض نهائيا تدفق اليرموك الأدنى إلى نهر الأردن إلى مستوى 380 ملم مكعب في السنة.

  • يتم تحويل التدفق لإجمالي كمية المياه المستعملة ، ولا يوجد خزانات في معظم روافد نهر الأردن الأدنى. ولم يعد يصل إلى البحر الميت سوى ثلث التدفق التاريخي لنهر الأردن ؛ أي ما يعادل 505 ملم مكعب في السنة.

الشكل 3.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى عام 1975

الشكل 3.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى عام 1975

تفاقم مشاكل ندرة المياه : الوضع المائي مطلع سنة 2000

4ارتفع استغلال الموارد المائية ارتفاعاً ملحوظاً في الفترة الممتدة ما بين 1975 و1995 ، بينما لم يظهر إلا تغير بسيط في كيفية إدارة هذه الموارد: حتى أواسط التسعينات، كان الماء غالبا ما يعتبر من “الموارد النائمة” حتى يتم استعمال تقنيات فاعلة وفعالة للعثور عليه واستغلاله. وشهدت التسعينات نقطة تحول هامة تتمثل بالوعي بأن “أزمة المياه” قد بدأت تنتشر بين المستهلكين. وفي مواجهة حتمية ندرة المياه ، حاولت الحكومة الأردنية أن تعيد توجيه مقاربتها لإدارة الموارد المائية من خلال نشر سياسة استراتيجية المياه (1995) وسياسات قطاعية أخرى، كتأسيس وزارة المياه والري، ووضع العديد من الخطط الهادفة الى الحد من المياه الزراعية وتحسين إدارة تزويد المناطق الحضرية بالمياه (.Courcier et al, 2005). يبين الشكل X.4 أهم التعديلات التي أجريت في فترة ما بين السبعينات و السنوات الأولى من الألفية:

  • أدى الإستغلال السوري المتصاعد لمياه حوض اليرموك الأعلى (200 م م مكعب في السنة) إلى الحد من التدفقات من نهر اليرموك إلى حوض نهر الأردن الأدنى: تدفق اليرموك، قبل تحويله الجزئي إلى قناة الملك عبدلله وإلى إسرائيل، يبلغ 270 م م مكعب في السنة منها 110 م م مكعب في السنة يتدفق دون تحكم إلى البحر الميت (إجمالي هذه التدفقات إلى البحر الميت لا يتجاوز 315 م م مكعب في السنة (.Courcier et al, 2005).

  • وفي سنة 1994، وقع كل من إسرائيل والأردن معاهدة سلام تحدد تقاسم الموارد المائية المشتركة وتخصيصها من كلا اليرموك وبحيرة طبرية (راجع Beaumont، 1997 للمزيد من التفاصيل).

  • توسع الري في جنوب وادي الأردن من خلال امتداد قناة الملك عبدلله واستعمال مزيج من المياه العذبة والمستعملة ( ابتداء من 50 ملم مكعب في السنة في أول سنة من القرن الواحد والعشرين، باطراد سنوي). وأتاح اعتماد أسلوب الري الجوفي المضغوط كفاءة أمثل ومراقبة للماء في المزارع المروية في وادي الأردن.

  • بناء سدود في نهر الزرقاء و وديان داخلية أخرى لغايات الري. واستمرار وصول بعض المياه إلى نهر الأردن في الشتاء.

  • يبلغ إجمالي المياه الجوفية 275 م م مكعب في السنة (أي 120 م م مكعب في السنة فائض على امتلاء الطبقات الجوفية السنوي). أقل قليلاً من نصف هذه الكمية يستعمل لري 15000 هكتار في مرتفعات الحوض. ويستعمل أغلب المياه الجوفية (150 م م مكعب في السنة) لتلبية الحاجة الحضرية في مدن الأردن الكبرى (20 م م مكعب في السنة آتية من خارج الحوض).

  • منذ بداية التسعينات، تضخ محطات تحويل المياه العذبة من وادي الأردن إلى عمان (50 م م مكعب في السنة 2000، وما يقارب 100 م م مكعب في السنة بعد مرور 10 سنوات).

الشكل 4.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى حوالي عام 2000

الشكل 4.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى حوالي عام 2000

التطورات المتوقعة في أفق 2025

5تم إطلاق العديد من مشاريع الإستثمار والإصلاح بهدف تلبية الطلب المتزايد على المياه في البلاد خلال السنوات الخمس والعشرين القادمة. الشكل X.5 هو عبارة عن إسقاط وفرة المياه واستغلالها في حوض نهر الأردن الأدنى في أجل 2025 مع الأخذ بعين الإعتبار المشاريع المنفذة أو جارية التنفيذ.

  • بناء آخر الخزانات بما في ذلك سد الوحدة على نهر اليرموك ، وسد الموجب في الوادي الجانبي الذي يحمل اسمه (كلاهما أنجزا سنة 2007). يؤدي ذلك إلى انخفاض أكبر في التدفقات التي تصب في البحر الميت، والى مجموعة مسائل بيئية يجب البحث فيها (راجع الفصل ذا الصلة في الأطلس).

  • تطوير التحويلات المائية ما بين الأحواض من أجل تلبية الإحتياجات الحضرية المتصاعدة للماء. هذا يشمل تحويلات من البحر الميت ومن الطبقات الجوفية في منطقة الديزي (راجع الفصل ذا الصلة) في جنوب البلاد. وتشير توقعاتنا، إلى توقف التحويلات من واحة الأزرق جراء مشاكل بيئية هامة.

  • الإستعمال المتزايد للماء الخضم والمحلى لغايات زراعية في وادي الأردن (نباتات محلية في دير الله وزارامان).

  • توسع في استغلال المياه المستعملة في الري الزراعي في وادي الأردن والمرتفعات جراء استهلاك حضري متصاعد للمياه التي تعطي مياهاً مستعملة. كما يجب التركيز على مسائل بيئية وصحية متعلقة بالنوعية المتدنية للماء المستعمل في إنتاج الخضار والفواكه.

  • تخفيض استهلاك المياه الجوفية للزراعة في مرتفعات حوض نهر الأردن الأدنى، وعلى الرغم من ذلك، ستظل منابت مربحة تستهلك كماً لا بأس به من المياه الجوفية والتي تقترب من معدلات ضخ مستدامة.

  • مشروع البحر الأحمر- البحر الميت الذي يحاول تثبيت مستوى البحر الميت وإمداد أهم المدن في الأردن وفلسطين وإسرائيل بالمياه المحلية الصالحة للشرب.

الشكل 5.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى حوالي عام 2025

الشكل 5.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى حوالي عام 2025

6توضح الرسوم البيانية الأربع التي تم تقديمها هنا مدى التعقيد الذي تعرفه إدارة المياه في الأردن. جميع الموارد المائية في حوض نهر الأردن الأدنى ملزمة لمستهلكين فعليين: يقال إن الحوض “مغلق” (Falkenmark and Molden 2008) وجميع المستهلكين مترابطون بقوة من خلال شبكة معقدة لتدفقات طبيعية، وتحويلات ، وعودة التدفقات. يتطلب هذا الترابط المتصاعد بين مستهلكي الماء مقاربة متكاملة للموارد المائية تتضمن رفع الإمدادات، إدارة الطلب وسياسات مشتركة لتوزيع الماء (.Venot et al, 2008).

Jordan Valley.

Jordan Valley.

Th. Fournet

Table des illustrations

Titre الشكل 2.X: تطوير مصادر المياه في الحوض الأدنى لنهر الأردن حوالي عام 1950
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7804/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 268k
Titre الشكل 3.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى عام 1975
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7804/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 348k
Titre الشكل 4.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى حوالي عام 2000
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7804/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 440k
Titre الشكل 5.X: مصادر المياه واستخدامها في حوض نهر الأردن الأدنى حوالي عام 2025
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7804/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 448k
Titre Jordan Valley.
Crédits Th. Fournet
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7804/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 46k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540