Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 9 - تخطيط المدن، والحكمة المحلية والسياسات العمرانية

سياسات التطوير بالمشاركة

مريم عبابسة

Texte intégral

1خلال الفترة 80-1997، كان الأردن رائدا بين دول الشرق في مجال تطوير الأحياء الفقيرة في المدن ، من حيث كونه أول دولة عربية تطبق الأيديولوجية التطويرية التي تبناها حديثا البنك الدولي في أمريكا اللاتينية وفي آسيا، والتي تضمنت إشراك سكان المناطق العشوائية في كافة خطوات تجديد مناطقهم السكنية وتطويرها، وإتاحة الفرصة لهم لتملك مساكنهم بفضل قروض طويلة الأجل، تكفلها الدولة.

2في عام 1980 شكّلت مناطق السكن العشوائية التي يقطنها اللاجئون الفلسطينيون، ربع مساحة عمان. مثّل الوضع غير الآمن للاجئين الفلسطينيين القاطنين في المناطق غير الرسمية في عمان، في قلب الأحياء القديمة منها، على مرآى من الجميع، مشكلة وطنية تجاوزت مقدرات الإدارة الحضرية. في عام 1980، وبفضل تحفيز البنك الدولي، أنشئت دائرة التطوير الحضري، لتتبع أمانة عمان الكبرى، بهدف تنفيذ مشروع تجديد حضري للأحياء غير الرسمية في عمان الشرقية. ومن البداية، اعتمد الأردن سياسات ريادية متميزة في التجديد الحضري. طبقت دائرة التطوير الحضري المفاهيم الجديدة للتجديد الحضري التي نصح بها ودعمها البنك الدولي : « تمويل تمليك العقار»، اشترت دائرة التطوير الحضري العقارات ثم باعتها للقاطنين فيها، و»استعادة التكلفة» من أجل تمكين المشروع من الإستمرار، و «البناء الذاتي» حيث تعلم السكان القيام بأنفسهم بأعمال البناء، وقاموا بها فعلا، وتوفير «فرص العمل»، حيث التزِم بتوظيف نصف العاملين من بين السكان المحليين المعنيين، و»اشراك المجتمع المحلي» لتسهيل التطوير وتكييفه لحاجات السكان الحقيقية، وأخيرا «التوسع التدريجي في البناء» حيث يتطور المنزل من وحدة مركزية مزوّدة بالمرافق الصحية (حنفية ماء ومرحاض ومغسلة) (شكل IX.35).

الشكل 35.IX: مشروعات “مؤسسة الإسكان والتطوير الحضري” للإسكان وتطوير مناطق السكن العشوائي في عمان والرصيفة والزرقاء خلال الفترة 1980 – 2008

الشكل 35.IX: مشروعات “مؤسسة الإسكان والتطوير الحضري” للإسكان وتطوير مناطق السكن العشوائي في عمان والرصيفة والزرقاء خلال الفترة 1980 – 2008

3لكن منذ عقدت اتفاقية السلام الفلسطينية الإسرائيلية (اتفاق أوسلو، أيلول 1991) واتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية (وادي عربة، 1994) عدلت الحكومة الأردنية، من خلال مؤسسة الإسكان والتطوير الحضري، من أساليب تدخلها في المخيمات ومناطق السكن العشوائي، لتحصر اهتمامها في تقديم الخدمات، مع أولوية أمنية واضحة. ومن جديد، حقق الأردن تقدما على الدول الأخرى المضيفة لللاجئين ( لبنان وسوريا) من حيث كونه الدولة الأولى التي تدمج جميع المخيمات التابعة للأنروا في سياساتها الجديدة للتطوير الحضري. وعلى الرغم من أن المخيمات لا تشكل مناطق عشوائية غير رسمية من وجهة النظر القانونية أو الإدارية، فإنها من منظور مظهري تماثل المناطق غير الرسمية المحيطة بها: إنشاء ذاتي لطوابق جديدة، كثافة عالية للمباني، نقص البنى التحتية.

4بعد مرور ثلاثين عاما على التجديد والتطوير الحضري ما زالت عمان تعاني من تباينات حادة بين الأحياء الفقيرة المكتظة بالسكان حيث ترتفع مستويات البطالة، وبين الأحياء الواقعة في عمان الشمالية الغربية والجنوبية الغربية، حيث نسبة العمالة أعلى، ومستوى التعليم أفضل، والمباني والبنى التحتية أفضل وأكثر تطورا. تسمح لنا الخرائط المرسومة حسب الأحواض برسم حد فاصل بين الأحياء الشرقية والغربية في عمان. تمتد عمان الغربية من جبل عمان إلى خلدا، ويحدها شمالا وادي الحدادة ، وجنوبا وادي دير غبار. تغطي عمان الشرقية وسط عمان التاريخي، وأكثر من نصف المدينة، شاملة امتداداتها في الشمال والجنوب (شكل IX.36).

الشكل 36.IX: خريطة للتفاوتات الاجتماعية في عمان

الشكل 36.IX: خريطة للتفاوتات الاجتماعية في عمان

Table des illustrations

Titre الشكل 35.IX: مشروعات “مؤسسة الإسكان والتطوير الحضري” للإسكان وتطوير مناطق السكن العشوائي في عمان والرصيفة والزرقاء خلال الفترة 1980 – 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7796/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 276k
Titre الشكل 36.IX: خريطة للتفاوتات الاجتماعية في عمان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7796/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 178k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540