Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 9 - تخطيط المدن، والحكمة المحلية والسياسات العمرانية

السياسات العمرانية تتطوّر بناءً

مريم عبابسة

Texte intégral

1بدأ الأردن منذ أوائل الخمسينات بإعداد وتنفيذ مخططات إدارة الأرض ومشاريع التخطيط العمراني.

2بوشر بسياسات الإسكان الإجتماعي منذ عام 1965 في ذروة قيام الدولة بدورها الرعوي. خلال السبعينات صُممت طرق محورية هيكلت العاصمة وربطتها بمدينتي الرصيفة والزرقاء، واعتبارا من الثمانينات، باشر الأردن بالعمل على الحد من جيوب المستوطنات العشوائية المتواجدة حول مخيمات الأنروا بدعم مالي ومبدئي من البنك الدولي.

3سعت سياسات اعادة التأهيل سعيا جادا لإشراك مواطني الأحياء العشوائية. وقد تضمن المخطط الشامل لعمان في عام 1985 اقتراحا بانشاء 3 مدن تابعة، شرق المدينة، وممرات تنموية. لم ينفذ المخطط بسبب الأزمة الإقصادية التي تبعت فترة إعادة الهيكلة التي فرضها صندوق االنقد الدولي (الفصل الخامس).

4تزامنت عودة الحياة البرلمانية في الأردن، التي توقفت طوال الفترة 1957-1989 ، مع عودة 300000 مواطن أردني من اصل فلسطيني، بعد ترحيلهم من دول الخليج عام 1991. وقد عملوا على انشاء الحي التجاري في منطقة الصويفية، بعد الدوار السادس، وحصلوا على أول امتيازات لإقامة متاجر كبرى أجنبية (C Town, Safeway).

5كما تميزت هذه الفترة بتباطؤ تقديم الخدمات للأحياء الأفقر، وتوسعت الفجوة بين المدن الكبيرة و الصغيرة من حيث توفر الخدمات الأساسية، وكذلك الأمر في داخل المدن نفسها. وفي عام 1997، ترافق برنامج الإنتاجية الإجتماعية مع سياسة إيصال الخدمات للأحياء المحرومة، التي ضمت، وللمرة الاولى، المخيمات الفلسطينية التي تديرها الأنروا.

6تميز حكم الملك عبدالله الثاني منذ عام 1999 بانفتاح اقتصادي وبمشاريع حضرية ضخمة في عمان والعقبة، على غرار نموذج دبي، وبتمويل منها. وقد أعيد تنظيم البلديات في عام 2001 بهدف الحد من العجز وتجديد موظفيها. اصبح العدد 99 بلدية بعد ان كان 328. وفي عام 2008 تضمن المخطط الشمولي لعمان الكبرى ضبط الزحف العمراني مع الحفاظ على الممرات التنموية للمستثمرين. وبدأ العمل، بعد طول انتظار، في مشروع جريء للنقل العام.

7وضع الربيع العربي حدا لهذه السياسة اللبرالية، وقد أدت مسألة ضبط تمويل البلديات والضرائب العقارية الى انهيار نسيج البلديات. وفي خريف عام 2011 أنشئ اكثر من 100 بلدية جديدة نتيجة مطالبات العشائر غير الممثلة في المجالس البلدية السابقة. بدأت التحولات الحضرية بالتسارع منذ عهد الخصخصة والإنفتاح الإقتصادي ووصول المستثمرين الأجانب مع بداية عهد الملك عبدالله الثاني في عام 1999. انبثقت أشكال حضرية، تتميز بها اللبرالية الجديدة، كأبراج المكاتب، والمجمعات السكنية المسوّرة، ومراكز التسوق الكبيرة. تزامن نشوء هذه الأشكال الحضرية وتطورها في كلّ من عمان والعقبة، وعلى غرار نموذج مدينة دبي وشركاتها الإستثمارية.

8بدأ العمل في مركز المدينة الجديد في منطقة العبدلي في عام 2004، وبوشر بتشييد برجين على أرض عامة (مخصصة متنزها للحي) قرب الدوار السادس في عام 2006. بعد الفضيحة المدوية التي سببها هذا المشروع، عُيّن المهندس عمر المعاني أمينا لعمان، ،وتمثلت مهمته في تقديم مخطط شمولي مترابط للعاصمة. صدر المخطط في أيار عام 2008، ورمى إلى توجيه المشاريع الكبيرة على طول الممرات التنموية، وتخفيف المشكلات المرورية من خلال انشاء شبكة نقل عام في مسارات خاصة بها حصريا (مشروع الباص السريع)، لكنه لم يقدم شيئا للأحياء الأفقر في وسط المدينة وشرقها، حيث تزداد الحالة سوءا يوما بعد يوم. ادى الربيع العربي إلى توقف مشروع الباص السريع.

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540