Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 8 - التفاوتات الإجتماعية وسياسات التشغيل والحد من الفقر

التركيب الإجتماعي – الإقتصادي للسكان

مريم عبابسة

Texte intégral

البحث عن الطبقات الوسطى

1في عام 2008، نشر المجلس الإقتصادي والإجتماعي، وهو معهد وطني مشكل من أعضاء من الشركاء الإجتماعيين والمؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المحلي، ومهمته تقديم المعلومات والنصح للسلطات المعنية بكافة القضايا الإقتصادية والإجتماعية، نشر دراسة عن الطبقات الإجتماعية في الأردن. دلت نتائج هذه الدراسة على أنه، بخلاف الفكرة الشائعة والقائلة بأن الطبقة الوسطى قد اندمجت في الطبقات الفقيرة، فإن الطبقة الوسطى ما زالت تشكل 41% من السكان، وتساهم بفعالية، حسب أنماط الإستهلاك الخاصة بها، في الفعاليات الإقتصادية.

2قدّم معدّو الدراسة، كتمهيد، عناصر لتقدير وجود طبقة وسطى كبيرة في الأردن، واعتمدوا في ذلك على كون 67% من الأسر الأردنية تملك بيتها الخاص، و 48,6% منها مشتركة في الضمان الإجتماعي، و 40% تملك سيارة (الطباع 2008). لكن هذه العناصر غير كافية لتحديد الطبقة الوسطى إذا علمنا أن نصف سكان الأحياء العشوائية الأفقر في عمان يملكون «منازلهم»، وأن ثلث السكان يتمتعون بغطاء اجتماعي باعتبارهم لاجئين مسجلين في الأنروا. ولعل تملك سيارة يمثل مؤشرا أفضل، لكنه أيضا يميز الطبقات الميسورة. كما أن معدّي الدراسة قد اهتموا بدراسة دقيقة لموارد ونفقات الأسر، مع أخذ حجمها بعين الإعتبار.

3اعتمدت دراسة المجلس الإقتصادي والإجتماعي على مخرجات إحصاء دخل الأسر ونفقاتها لعام 2008. وانطلاقا من خط الفقر الذي يساوي 56,6 دينار، كنفقات شهرية للفرد الواحد (680 دينارا في السنة). تضمنت المنهجية اعتبار أن كل شخص تنحصر نفقاته بين ضعفي هذا الخط إلى أربعة أضعافه، ينتمي إلى الطبقة الوسطى. (أي بين 1360 و 2720 دينارا للفرد في السنة، أو بين 7752 و 15504 دنانير للعائلة المعيارية المكونة من 5,6 شخص في السنة).

4تتمثل أصالة منهج باحثي المجلس الإقتصادي والإجتماعي في اعتبار متوسط حجم الأسرة، وهو متناقص طرديا حسب مستويات الإنفاق، ومن ثم ضرب إنفاق كل فرد بهذا الرقم للحصول على معدلات الفقر في الفئة أو الطبقة. وبهذه الطريقة نجد أن نسبة الفقراء وصلت إلى 13,3%، ونسبة السكان دون الطبقة الوسطى 37,5%، والطبقة الوسطى نفسها 41,1%، والطبقة الميسورة 8,2% (الطباع 2008). بناء على هذه الدراسة، تشكل الطبقات الوسطى ثلث الأسر الحضرية، مقابل الربع فقط بين الأسر الريفية. وبخلاف الفكرة الشائعة، فإن الطبقات الوسطى لا تتكون من الموظفين، وإنما من ممارسي المهن الحرة، وموظفي القطاع الخاص الذي يشهد ازدهارا، والقطاع المالي، والنقل، والإتصالات، والعقارات، حيث مستوى الدخل مرتفع نسبيا.

5تعرّضت هذه الدراسة لإنتقادات وجهها عدة وزراء وخبراء قدروا أن الطبقة الوسطى تمثل 20% من السكان، اعتمادا على هيكلية الدخل وليس الإنفاق (العزة 2010).

6رُسم شكل VIII.13 بالربط بين فئات الإنفاق للأسر حسب HEIS 2008، وحسب ثلاثة مراجع لعتبة الفقر عند مستوى إنفاق قدره 4800 دينار، وللطبقة الوسطى لإنفاق بين 8000 و 12000 دينار. ويظهر في الشكل قمتان (نهائيتان عُظميان). إحداهما حول 8000 دينار في السنة للأسرة، وتضم أكثر من نصف السكان، والقمة الأخرى حول 14000 دينار، وتمثل الطبقة الميسورة. وفي عمان، حيث تعيش الأسر الأغنى في المملكة، نجد أن 20% من الأسر ذات إنفاق أكثر من 14000 دينار في السنة، في حين أن المحافظات الأخرى لا يوجد فيها أكثر من 10% من الأسر الغنية أو الميسورة.

الشكل 13.VIII: الطبقات الاجتماعية حسب معدل الانفاق السنوي للأسرة لعدة محافظات عام 2008

الشكل 13.VIII: الطبقات الاجتماعية حسب معدل الانفاق السنوي للأسرة لعدة محافظات عام 2008

7ومن أجل التوصل إلى مقارنات دولية، قسمت دائرة الإحصاءات العامة الأردنيين إلى خمس شرائح، أو خُمَيسات، حسب متوسط دخلهم. يتضمن الخُميس الأول أو الأدنى المواطنين الأفقر، ويخصّ الخميس الأعلى الفئات الأعلى دخلا. وفي دراسة عن الفقر أصدرتها دائرة الإحصاءات العامة باللغة العربية عام 2010، فإنها تقترح تصنيفا لإنفاق الأسر مقسما إلى خمس شرائح. وهو أدنى بشكل كبير من الحسابات التي يقترحها الطباع. وحسب هذا الجدول الأخير، فإن الطبقة الوسطى تتطابق مع الخميس الرابع (بين 6847 و 11274 دينارا للإنفاق السنوي للأسرة).

الجدول 1.VIII: الطبقات الاجتماعية المتعلقة بالخُمَيسات (حسب الانفاق)

صفة الطبقة (التفسير)

مستوى الإنفاق المتوسط للأسرة لعام 2008 (بالدنانير)

الفقر وما فوقه

3،737

الخميس الأول (الشريحة الأدنى)

الطبقة الوسطى الدنيا

4،850

الخميس الثاني

الطبقة الوسطى

5،911

الخميس الثالث

الطبقة الوسطى العليا

6،847

الخميس الرابع

الطبقة العليا (الميسورة)

11،274

الخميس الخامس

(الشريحة الأعلى)

7،057

الأردن

8يتضمن الخميس الأول ثلث السكان الأردنيين وليس 13,3% كما تعلن دراسات الفقر. في محافظة المفرق، يقع قرابة نصف السكان في الخميس الأدنى من الموارد؛ ويليها في الفقر محافظات الكرك والطفيلة ومعان (شكل VIII.14).

9يشمل الخميس الأعلى من الموارد 11% من السكان. تتركز أعلى الموارد في محافظتي العاصمة عمان، والعقبة (أكثر من ثلث سكان عمان يعلنون عن دخول عالية) (شكل VIII.15).

الشكل 14.VIII: نسبة الأسر التي تنتمي إلى الخُميس الأفقر حسب المحافظات عام 2009

الشكل 14.VIII: نسبة الأسر التي تنتمي إلى الخُميس الأفقر حسب المحافظات عام 2009

الشكل 15.VIII: نسبة الأسر التي تنتمي إلى الخُميس الأغنى حسب المحافظات عام 2009

الشكل 15.VIII: نسبة الأسر التي تنتمي إلى الخُميس الأغنى حسب المحافظات عام 2009

10وبناء على HEIS 2008، فإن الراتب لا يمثل أكثر من نصف الدخل في المتوسط، ويتكون الباقي من موارد غير مصرح بها (أعمال حرة ذاتية)، وموارد إيجارات (13%)، وتحويلات (تحويلات مالية من أبناء الأسرة العاملين في الخارج، وأيضا من رواتب التقاعد، ومساعدات حكومية ومساعدات شؤون اجتماعية). كان متوسط الموارد الأدنى للعائلة في مادبا، والبلقاء، والزرقاء؛ حيث مستويات الرواتب منخفضة، وحيث موارد الدخل الخاصة للأسر متدنية (شكل VIII.16).

الشكل 16.VIII: مصادر الدخل حسب الشرائح الاجتماعية عام 2008

الشكل 16.VIII: مصادر الدخل حسب الشرائح الاجتماعية عام 2008

11وفي المتوسط، فإن 21% من دخل الأسر الأردنية مصدره التحويلات أو التمويلات (الإيرادات المالية) وتصل النسبة إلى الثلث لدى الفئات الأفقر. يبين الشكل VIII.17 تفاصيل التمويلات، وتشمل الرواتب التقاعدية (لنصف الأسر) ورواتب الضمان الإجتماعي (منذ عام 2008، يغطي الضمان الإجتماعي المتقاعدين أيضا). يضاف إلى ذلك المعونة الحكومية (صندوق المعونة الوطنية)، وتمثل خمس التمويلات. تمثل التحويلات المالية من المغتربين سبع التمويلات. كما أن التكافل العائلي أساسي ويُمثل شبكة أمان لأردنيين عديدين، ولولا ذلك لوجدوا أنفسهم في الشارع، ويمثل هذا المصدر سبع التمويلات. وأخيرا، تجدر الإشارة إلى توفر معونات خيرية كبيرة، خاصة المعونة الإسلامية التي يقدمها المركز الإسلامي الخيري (جمعية المركز الإسلامي). ومنذ عام 2008 تشرف وزارة الشؤون الإجتماعية على أعمال المنظمات غير الحكومية إشرافا لصيقا. (القانون الخاص بالجمعيات، والذي يحدّ من حركتها). في عام 2007، وضعت أكبر جمعيتين تحت الوصاية المالية: المركز الإسلامي الخيري (جمعية المركز الإسلامي) والإتحاد العام للجمعيات الخيرية. تمثل جمعية المركز الإسلامي، التي أنشئت عام 1963 في فلسطين (الضفة الغربية) الذراع الخيري للإخوان المسلمين في الأردن؛ وهي نشيطة في مختلف أنحاء المملكة. وتدير شبكة مكونة من خمسين مدرسة، ومستشفيين، و 14 مركزا طبيا. كما أنها تتكفل برعاية 18500 يتيم (مقابل 3000 للحكومة). في عام 2011، كانت ميزانية الجمعية 60 مليون دينار، منها 25 مليونا للأنشطة، مقارنة مع موازنة وزارة التنمية الإجتماعية البالغة 80 مليون دينار.

الشكل 17.VIII: تفصيل التحويلات عام 2008

الشكل 17.VIII: تفصيل التحويلات عام 2008

صندوق المعونة الوطنية

12بهدف تغطية التكلفة الإجتماعية لإعادة الهيكلة، وتعويض تخفيض الدعم، زادت الحكومة أثناء الأزمات من مساعدات "صندوق المعونة الوطنية" الذي تأسس في عام 1986 بهدف الإستجابة لمتطلبات الفئات الأكثر تأثرا بالأزمة الإقتصادية. يقدم صندوق المعونة الوطنية للمواطنين، وبحسب حاجاتهم، مساعدة مالية غالبا، تساعدهم على إنشاء شركات صغيرة، وعلى تلبية حاجاتهم المتعلقة بالرعاية الصحية والمصاريف الدراسية (أو التدريب المهني). لم يتوقف عدد العائلات المسجلة في الصندوق عن الإزدياد نتيجة للأزمات السياسية، والإقتصادية، والإجتماعية التي أثرت على الأردن على مدى الأعوام الماضية؛ ومن بينها حرب الخليج الأولى، التي تسببت في عودة 300000 مغترب أردني؛ والقمع الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة الذي حفّز الهجرة الفلسطينية بقدر لم يحدد بعد؛ والأزمة العراقية منذ عام 2003 والتي أدت إلى نزوح 200000-400000 لاجئ عراقي إلى الأردن منذ ذلك الحين؛ هذا إضافة إلى الأزمة المالية والإقتصادية العالمية منذ عام 2008. نتيجة هذه العوامل مجتمعة، ازداد عدد العائلات المستفيدة من الصندوق على شكل مساعدات مالية نقدية، من 8308 عائلة في عام 1987 إلى 64000 عائلة في عام 2004، أي بزيادة تقارب 8 أضعاف (Al Husseini 2005).

13في عام 2008، استفادت 5% من العائلات الأردنية من المساعدة المباشرة من صندوق المعونة الوطنية، وبلغت هذه النسبة في محافظة المفرق الفقيرة جدا نحو 13% (شكل VIII.18).

الشكل 18.VIII: مصدر المساعدة حسب المحافظات عام 2008 (دائرة الاحصاءات العامة 2010)

الشكل 18.VIII: مصدر المساعدة حسب المحافظات عام 2008 (دائرة الاحصاءات العامة 2010)

14للإستفادة من برامج المساعدة الإجتماعية الحكومية، يجب تحقيق المعايير التالية: أن تكون المرأة أرملة، أو مطلقة، أو أن يعاني الشخص من إعاقة بنسبة تزيد عن 75% ، أو يكون أكبر من 60 سنة (غير متقاعد وليس لديه ابن عامل)، أو امرأة متزوجة من سجين أو مهاجر غائب. تتراوح قيمة المساعدة بين 40 و180 دينارا شهريا حسب عدد أفراد الأسرة، وكما يلي:

1540 دينارا للفرد الواحد، 90 دينارا لفردين، 130 دينارا لثلاثة أفراد، 160 دينارا لأربعة أفراد، 180 دينارا لخمسة أفراد وأكثر.

16وفي حالة وجود فرد عامل يزيد عمره عن 23 عاما، يخصم ربع راتبه من المساعدة المقدمة (نحو 50 دينارا من راتب مقداره 200 دينار).

17بالإضافة إلى هذه المساعدة الشهرية، تتلقى كل عائلة من المستفيدين كل عام مساعدة غذائية عينية بقيمة تعادل 150 دينارا، تشمل 50 كيلوغرام أرُز، 50 كيلوغرام سكر،عبوة سمنة (16 لترا)، عبوة زيت زيتون،عبوة زيت فول سوداني، 5 كيلو حمص، 5 كيلو فاصوليا بيضاء، وعلب طن وسردين، بحيث تكون كافية لتلبية حاجات العائلة لمدة 3 إلى 6 أشهر حسب عدد أفرادها.

مديونية العائلات

18يمثل الشكل VIII.19 مديونية العائلات، وتعادل الفرق بين نفقات العائلة ودخلها. يُظهر الشكل الأردن منقسما إلى نصفين تبعا لهذا المعيار: نصف إلى الجنوب من مادبا مثقل بالديون، ونصف شمالي يغطي فيه الدخل والتحويلات المختلفة النفقات. من الواضح أن هذه الموارد تخفي جيوب الفقر في المناطق الحضرية، التي عرضت سابقا.

الشكل 19.VIII: الفجوة بالدنانير بين إنفاق الأسرة السنوي ودخلها، حسب الأقضية، عام 2008

الشكل 19.VIII: الفجوة بالدنانير بين إنفاق الأسرة السنوي ودخلها، حسب الأقضية، عام 2008

19وفيما يتعلق بترتيب بنود نفقات العائلات، يلاحظ أن الغذاء يأتي أولا (38% من مجموع النفقات، وحتى 47.7% عند العائلات الأفقر)، ويستهلك السكن 18.7 % من النفقات، وهي نسبة مرتفعة إذا علمنا أن غالبية الأردنيين يمتلكون منزلهم الخاص. وتأتي النفقات المتعلقة بالمواصلات في المرتبة الثالثة بنسبة (13.1%)، وهي تمثل عبئا بصورة خاصة على الفئة المعتمدة على وسائل النقل العام القاصرة للغاية والمكلفة. وتميّز مصاريف التعليم الفئات الإجتماعية في الأردن عن بعضها؛ فالتسجيل في مدرسة خاصة يعني الإنتماء للطبقات العليا من المجتمع. يعرض"مسح إنفاق الأسر ودخلها" لعام 2008، أرقاما منخفضة؛ 630 دينارا للطبقات الوسطى، وأكثر من 1106 دنانير للطبقات الميسورة، على الرغم من أن الحد الأدنى لتكاليف التعليم في المدارس الخاصة يبلغ 1000 دينار في العام للطفل الواحد، وهي بشكل عام حوالي 2500 دينار للطفل في العام. والطبقات الميسورة هي وحدها القادرة على ذلك (حين تعيل الأسرة طفلين أو ثلاثة، فهذا يعني 5000 - 7500 دينار). في المدارس الحكومية، لا تتجاوز مصاريف المستلزمات الدراسية والكتب 300 دينار للعائلة في العام.

ممتلكات الأسر

20على الرغم من أن غالبية الأردنيين يمتلكون منزلهم الخاص (67.3 % في عام 2008)، فإن (38.9%) منهم فقط يمتلكون سيارة. يبيّن الشكلان VIII.20 و VIII.21 بأن أعلى نسب لإمتلاك سيارة هي في قضاء السلط ومناطق شمال وغرب عمان الميسورة، وأيضا في الطفيلة ومعان حيث الأنشطة المرتبطة بالمواصلات تشغل نسبة كبيرة من السكان. لم يمتلك جهاز حاسوب في عام 2008 سوى ثلث العائلات الأردنية (سكان الأقضية ذات الأغلبية الحَضرية)؛ و7.9% امتلكوا خط انترنت، وهو مؤشر على توفر دخل عالٍ، إذ كان الحد الأدنى للإشتراك السنوي في خدمة الإنترنت 60 دينارا عام 2008. (شكل VIII.22 و VIII.23).

الشكل 20.VIII: نسبة السكان المالكين لمنازلهم (2008)

الشكل 20.VIII: نسبة السكان المالكين لمنازلهم (2008)

الشكل 21.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك سيارة عام 2008

الشكل 21.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك سيارة عام 2008

الشكل 22.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك حاسوبا، حسب الأقضية، عام 2008

الشكل 22.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك حاسوبا، حسب الأقضية، عام 2008

الشكل 23.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك خط انترنت، حسب الأقضية، عام 2008

الشكل 23.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك خط انترنت، حسب الأقضية، عام 2008

Table des illustrations

Titre الشكل 13.VIII: الطبقات الاجتماعية حسب معدل الانفاق السنوي للأسرة لعدة محافظات عام 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 80k
Titre الشكل 14.VIII: نسبة الأسر التي تنتمي إلى الخُميس الأفقر حسب المحافظات عام 2009
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 132k
Titre الشكل 15.VIII: نسبة الأسر التي تنتمي إلى الخُميس الأغنى حسب المحافظات عام 2009
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 128k
Titre الشكل 16.VIII: مصادر الدخل حسب الشرائح الاجتماعية عام 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 72k
Titre الشكل 17.VIII: تفصيل التحويلات عام 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 68k
Titre الشكل 18.VIII: مصدر المساعدة حسب المحافظات عام 2008 (دائرة الاحصاءات العامة 2010)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 80k
Titre الشكل 19.VIII: الفجوة بالدنانير بين إنفاق الأسرة السنوي ودخلها، حسب الأقضية، عام 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 160k
Titre الشكل 20.VIII: نسبة السكان المالكين لمنازلهم (2008)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 156k
Titre الشكل 21.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك سيارة عام 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 152k
Titre الشكل 22.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك حاسوبا، حسب الأقضية، عام 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 140k
Titre الشكل 23.VIII: نسبة الأسر التي تمتلك خط انترنت، حسب الأقضية، عام 2008
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7788/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 136k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540