Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 7 - الإقتصاد الريعي الأردني

السياحة

مريم عبابسة, ايزابل كروزل et نوريغ نفو

Texte intégral

1ساهم قطاع السياحة ب 13% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2010، ووظّف قُرابة ربع اليدي العاملة، ليحلّ الأردن بعد لبنان مباشرة من نسبة الإنتاج المحلي للسياحة، وقبل المغرب وسوريا ومصر في ذلك (شكل VII.29). يأتي معظم السياح من العالم العربي، خاصة دول الخليج، يليها آسيا، وأوروبا والأمريكتان (شكل VII.30). وتفاصيل ذلك، نجد أن عدد الداخلين إلى الأردن عام 2009 كان 9,5 مليون. يتضمن هذا المؤشر السياحة، وأيضا التنقل بغرض العمل – 8 ملايين قدموا من الدول العربية (منهم 2,6 مليون أردني، 2,2 مليون سوري، 1,2 مليون سعودي، نصف مليون مصري و 380000 من الأراضي الفلسطينية؛ 983 609 من آسيا (منهم 276 233 اسرائيلي، و 814 158 تركي – سياح ورجال أعمال، 024 582 أوربيا (المملكة المتحدة، روسيا، فرنسا، المانيا وايطاليا) و 039 243 فقط من شمال امريكا (040 184 من الولايات المتحدة و 10\8 35 من كندا).

الشكل 29.VII: الدخل السياحي والعاملون في السياحة، 2010 | الشكل 30.VII: السياحة حسب المصدر (آخر سنة متوفرة)

الشكل 29.VII: الدخل السياحي والعاملون في السياحة، 2010 | الشكل 30.VII: السياحة حسب المصدر (آخر سنة متوفرة)

2استخدم مطارات عمان والعقبة ما مجموعه 6,6 مليون مسافر عام 2010، واستقبلا 4,5 مليون سائح (ACI & WTO 2011). لكن حجم السياحة يبقى متواضعا مقارنة مع تركيا ( 32 مليون سائح إلى استنبول، مقابل 18 مليونا عام 2002) ودُبي التي تشهد كامل ازدهارها (47 مليون مسافر مقابل 17 مليونا عام 2002) (شكل VII.31).

الشكل 31.VII: حركة المسافرين في مطارات الشرق الأوسط بالملايين (2010)

الشكل 31.VII: حركة المسافرين في مطارات الشرق الأوسط بالملايين (2010)

3الشكل 5.26 الوافدون : سياحا وعاملين، 2010، الشكل 5,27 السياحة حسب المصدر (آخر سنة متوفرة). البتراء هي الوجهة الرئيسية للسياح، فقد استقبلت نحو مليون زائر. تعتبر البتراء من التراث العالمي لليونسكو، وفي عام 2007 صوّت لها مستخدمو الإنترنت كواحدة من عجائب الدنيا السبع الحديثة (شكل VII.32). يليها في الأهمية المدينتان الأثريتان جرش وأم قيس، إضافة إلى المواقع التوراتية: جبل نبو والمغطس ومادبا. فالأردن هو ايضا وجهة سياحة دينية لكل من المسيحيين والمسلمين (ولليهود أيضا في جبل هارون قرب البتراء، وجبل نبو وأم قيس).

الشكل 32.VII: المواقع السياحية الرئيسية في الأردن حسب عدد الزوار، 2010

الشكل 32.VII: المواقع السياحية الرئيسية في الأردن حسب عدد الزوار، 2010

4روّجت وزارة السياحة في أواخر التسعينات سياحة بيئية نحو المحميات الطبيعية والبيئية التي تديرها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة. تعمل هذه السياحة المسؤولة على إشراك المجتمعات المحلية، وهي عادة مغيبة عن عمليات اتخاذ القرار، ما أدى لصراعات في ضانا ووادي رم (Chatelard 2005).

5ابتداء من عام 2008، أعلنت وزارة السياحة الترويح لجيل ثالث من السياحة التي تشرك المدن والقرى الأردنية إضافة إلى التراث المحلي. جهزت مسارات سياحية في مدن السلط والكرك وإربد ومادبا، بالإشتراك مع التجار؛ كما طورت محاور للمشاة. شهد القطاع السياحي الأردني دينامية ونشاطا جيدين رغم الأزمة الإقتصادية العالمية، وحقق نموا بنسبة 22% (من 3,7 إلى 4,5 مليون سائح بين 2008 و 2010) (WTO 2011).

6حققت سوريا ولبنان نموا أعلى من 63% و 57% على الترتيب: زاد عدد السياح الذين زاروا سوريا من 5,4 إلى 8,5 مليون سائح والذين زاروا لبنان من 1,1 إلى 2,1 مليون سائح خلال الفترة نفسها.

7كان للربيع العربي عام 2011 عواقب سلبية للغاية على القطاع السياحي. فالأوروبيون الذين اعتادوا على زيارة سوريا والأردن معا ألغوا حجوزاتهم. ولم يكن نمو عدد القادمين من الخليج كافيا لتعويض هذا النقص في عدد السياح الأوروبيين.

8أطلق مجلس السياحة الأردني حملة دعائية في أوروبا كلفت ثلاثة ملايين دولار من أجل جذب السياح نحو الأردن وحدها (جولات سياحية في الأردن فقط). ضمن إطار الإستراتيجية السياحية الوطنية 2010-2015.

السياحة الطبية | ايزابل كروزل

9إن إحدى نتائج العولمة على الصحة هو تنامي عدد المرضى الذي يعبرون الحدود ليتلقوا العلاج. تدعى هذه الظاهرة بالسياحة العلاجية. وقد نشأ وتطور قطاع تجاري حول هذا النشاط: إنشاء مستشفيات وعيادات فخمة حسب المعايير الغربية، دعاية وإعلان، برامج شاملة كل شيء، بما في ذلك النقل والعلاج ثم إقامة سياحية للتعرف على المنطقة. يستقبل الأردن قرابة 000 100 مريض عربي و أجنبي كل سنة، ويطمح في أن يصبح «مستشفى» الشرق الأوسط.

10يرتبط تاريخ هذه الظاهرة في الأردن بتطور قطاع الصحة العسكرية، والخدمات الطبية الملكية، التي استفادت من الإيرادات المتوافرة في السبعينات، فأنشأت عدة مستشفيات متميزة (مدينة الحسين الطبية عام 1973 في عمان، (مستشفى الملكة علياء عام 1988)، وأرسل الأطباء ليتخصصوا في الدول الغربية. أتاحت هذه المنشآت المتميزة للأردن أن يصبح إحدى أوائل الدول في الشرق الأوسط في ممارسة مداخلات تقنية معينة: أول عملية قلب مفتوح عام 1970، معالجة العقم في الثمانينات،.. وهذا جذب مرضى من دول محيطة ومن دول الخليج. وهكذا، بين السبعينات ومنتصف التسعينات، جاء قرابة 000 30 مريض عربي وأجنبي سنويا إلى الأردن لتلقي الإستشارة الطبية أو العلاج في المستشفيات والعيادات الطبية المزدهرة في عمان. في نهاية التسعينات تضاعف عدد المرضى العرب والأجانب ثلاث مرات، بفضل إنشاء عدة مستشفيات خاصة في عمان، وقد ساعد على ذلك زيادة عدد الأطباء الذين انتهت خدماتهم في «الخدمات الطبية الملكية»، وبفضل انفتاح اقتصادي قوي مكّن من توفير استثمارات في القطاع الصحي. وكان لضعف فعالية نظام التأمين الصحي للأردنيين، وتوزع الخدمات الصحية العامة في مختلف أرجاء الأردن، دور في توجه هذه المستشفيات والعيادات نحو المرضى العرب أكثر منها تجاه المرضى الأردنيين، ما يوضح نمو السياحة الطبية والعلاجية خلال هذه الفترة. ويمثل المرضى القادمون من الخارج حاليا ربع عدد مراجعي المستشفيات الخاصة.

11خلال الإضطرابات التي عمت المنطقة، جرت إعادة توزيع للمرضى، وكان اتجاه حركة المرضى الأجانب في العالم من الدول الأفقر الى دول الوفرة، حتى لو كانت وفرة نسبية، فنشأت «أحواض» صحية علاجية. خلال السبعينات، قدِم أوائل المرضى للعلاج في الأردن من المناطق الحدودية في شمال المملكة العربية السعودية، وسوريا، ومن دول الخليج العربي (البحرين، قطر، الإمارات العربية المتحدة، وعُمان). في أواخر التسعينات، أصيبت هذه السوق بالكساد نتيجة تحسن الأنظمة الصحية في هذه الدول، بفضل استثمارات مالية ضخمة في هذا المجال. ولم يعد يأتِ من هؤلاء المرضى سوى السوريين والسعوديين المقيمين في المناطق الحدودية، حيث يشكل قربهم من عمان دافعا أساسيا لقدومهم لعمان، إضافة إلى بعض المرضى من دول الخليج، خاصة البحرينيين، لأن العلاج في الأردن أرخص من العلاج في بلادهم. ونظرا إلى أن كساد هذه السوق قد ترافق مع ازدهار المستشفيات الخاصة الأردنية وزيادة عددها، فإن هذه المستشفيات قد اضطرت للبحث عن أسواق جديدة، وهذا يفسر ظهور المرضى اليمنيين والليبيين والسودانيين (الخريطة رقم 2)، لأن التأخر الصحي لديهم كبير، بسبب نقص الإمكانيات المالية( اليمن والسودان) أو نقص المعدات (ليبيا) (شكل VII.33). أخيرا، وحسب تحقيقنا، نشهد منذ 2006 ارتفاعا ملحوظا في عدد المرضى العراقيين (يقدر أن نصفهم قد جاء خصيصا بقصد العلاج)، وإلى درجة أقل المرضى الفلسطينيين، تفسر هذه التغيرات بتأثير الصراعات هناك على الأنظمة الصحية (تدمير الأجهزة، تسرب الأموال). واصبحت الأسواق المسيطرة خلال الفترات السابقة كاسدة مسحوقة نتيجة هذه التغيرات والإضطرابات الأخيرة، وهي تغيرات عانت منها المستشفيات ولم يكن لها فيها خيار.

الشكل 33.VII: مصدر السياحة الطبية في الأردن عام 2006 (كروزل)

الشكل 33.VII: مصدر السياحة الطبية في الأردن عام 2006 (كروزل)

تشجيع السياحة الدينية | نوريغ نفو

12باعتبار العائلة الهاشمية من سلالة آل البيت، فهي تحافظ على علاقة تاريخية مع الأماكن المقدسة. من هذا المنطلق، وانطلاقا من الإنتماء الديني، نجد أن القيم الدينية تحتل مكانة متميزة في سياسة وخطابات العائلة المالكة. خلال الفترة 1949 – 1967، كانت الضفة الغربية والقدس الشرقية تحت السلطة الأردنية، وقد تكفل الملك عبد الله الأول ابن الحسين، ثمّ الملك حسين، بعمليات تجديد الأماكن المقدسة الرئيسية، الإسلامية والمسيحية على السواء، في القدس ، وتشجيع السياحة الدينية المسيحية إلى المدينة المقدسة. بعد ضياع القدس عام 1967، وفكّ الإرتباط بين الضفتين، أولت العائلة المالكة اهتماما خاصا بالأماكن الدينية المسيحية في الأردن. مع ذلك، ما زال الهاشميون سدنة الأماكن المقدسة الإسلامية في القدس الشرقية. وقد تكفلوا بعدة عمليات ترميم وصيانة وتطوير لقبة الصخرة. إن الإكتشافات الأثرية لموقع عِمّاد المسيح، وجبل نبو، إضافة إلى الزيارات الثلاث التي حجّ فيها البابا للأردن، قد أتاحت للأردن أن يحصل على اعتراف عالمي بارتباطه بالأماكن المقدسة المسيحية. مثلت الزيارات البابوية عام 1964 ثم عام 2000 مناسبة للتعريف بالأماكن المقدسة في الأردن، وإبرازها والترويج لها. وقد ازداد عدد السياح زيادة واضحة بعد كل من زيارات الحج البابوية. إن المواقع الأكثر جذبا للسياحة الدينية حاليا هي: جبل نبو، المغطس، والخريطة الفسيفسائية للأراضي المقدسة في مادبا (Katz 2001 ، 2003). وتشكل هذه المواقع محور حملة ترويجية مكثفة تقوم بها وزارة السياحة والآثار الأردنية (طباعة مطويات، موقع الوزارة على الإنترنت، ترويج لدى وكالات السياحة والسفر).

13منذ التسعينات، تكفّلت وزارة الأوقاف بعملية صيانة وإعادة بناء واسعة للأماكن المقدسة، خاصة في وادي الأردن. وقد تم بالفعل تجديد نحو اربعين موقعا مرتبطة بالنبي محمد (صلعم) أو بالصحابة. تمثل هذه المواقع تجسيدا لشعور وطني يسمح بالتواصل التاريخي مع الأيام الأولى للفتح الإسلامي في بلاد الشام، وقواده من جهة، ومن جهة أخرى الأردن الحالي وقيادته الهاشمية (شكل VII.34). يسمح هذا التصور الحديث بإدماج أراضي الأردن دينيا ضمن الأراضي المقدسة لدى المسلمين. كانت حركة التجديد والترميم هذه مناسبة لترويج السياحة الإسلامية ضمن استراتيجية تطوير السياحة الوطنية (2004 – 2010( وهي التي صاغتها واعتمدتها وزارة السياحة بالإشتراك مع الوكالة الأمريكية للتنمية (يو إس إيد)، حيث اعتُبرت السياحة الدينية واحدة من الأولويات.

الشكل 34.VII: مواقع السياحة الدينية في الأردن والحج البابوي

الشكل 34.VII: مواقع السياحة الدينية في الأردن والحج البابوي

14تطورت السياحة الإسلامية منذ عام 2001 بين البلاد الإسلامية، لكنها بقيت هامشية في الأردن. زار سياح شيعيون مقام جعفر بن أبي طالب عامي 2005 و 2006، لكن الدخول إلى المقام مقيد حاليا. ويقوم سياح يأتون بشكل خاص من شرق آسيا (ماليزيا واندونيسيا) ومن تركيا، بسياحة اسلامية (في المنطقة). تنظم جولات السياحة الإسلامية هذه وكالات سياحة في الأردن. وهي تقترح برامج متنوعة، يقتصر بعضها على زيارة المقامات الأردنية، وبعضها الآخر يجمع بين زيارة الأماكن الدينية والثرية السياحية. تتراوح مدة البرامج بين يوم واحد وستة ايام. لكن معظم الزوار لا يقومون بأكثر من جولة ليوم واحد، خاصة في وادي الأردن. ولا يمثل الأردن بالنسبة لهؤلاء السياح سوى مرحلة على طريق الحج، أو ضمن جولة دينية في سوريا وفلسطين.

15يمثل تجديد الأماكن الدينية الوطنية استثمارا حكوميا في مواقع يجلّها الناس، سواء كانت اسلامية، مسيحية، أو مختلطة تخص الطرفين. تبين خريطة المواقع الدينية المعروضة هنا الأماكن المقدسة الرسمية. وكما نلاحظ في منطقة عجلون، (أنظر الجزء المكبّر)، توجد في مختلف مناطق الأردن مواقع عديدة ذات ارتباط بِوَليّ أو شيخ صوفيّ (خاصة في الشمال)، أو بأجداد بعض العشائر. هذه المواقع لم تنل حقها من الإهتمام، وتكاد تنمحي آثارها بسبب غياب الإهتمام والعناية، أو بسبب التخريب المتعمد. كان لهذه الأماكن المقدسة وظائف اقتصادية وسياسية واجتماعية مهمة على المقياس المحلي. وحتى السبعينات والثمانينات، كانت تجري ممارسات وزيارات حج محلية أو إقليمية سنويا لبعض هذه المواقع، مثل جبل هارون في البتراء.

معاهدة السلام بين دولة اسرائيل والمملكة الأردنية الهاشمية
المادة 9، المواقع ذات المكانة التاريخية والدينية والعلاقات بين الأديان.

2- بهذا الخصوص، ووفقا لتصريح واشنطن ، تحترم اسرائيل الدور الخاص الذي تقوم به المملكة الأردنية الهاشمية فيما يتعلق بالأراضي المقدسة الإسلامية في القدس. وعند إجراء مفاوضات تحديد الوضع النهائي، ستعطي اسرائيل أولوية قصوى للدور التاريخي للأردن في هذه المواقع المقدسة.

تعريفات

  • آل البيت: سلالة النبي – العائلة الهاشمية

  • الوقف: حسب الشرع الإسلامي، يعني إنشاء مؤسسة خيرية. ويدير وزير الأوقاف حاليا هذه المؤسسات الوقفية ومواردها.

  • الصحابة: شخصيات رئيسية في صدر الإسلام، وهم حفظة الحديث الجديرون بالثقة. قتل صحابة عديدون خلال المعارك الأولى في الفتح الإسلامي: مؤتة (634م)، فحل (635)، اليرموك (636).

  • شريف مكة: تولى شريف مكة والمدينة مسؤولية تموين المدينتين المقدسّتين، وضمان حسن سير الحج وتأمين سلامة قوافل الحجيج. بين القرن العاشر الميلادي وعام 1924، حين احتل ابن سعود مكة، كان أحد أفراد العائلة الهاشمية هو الذي يتولى منصب شريف مكة والمدينة.

  • الأراضي المقدسة لدى عدة أديان: يعترف الإسلام بالأنبياء الذين وردت أسماؤهم في التوراة، ويزور المسلمون والمسيحيون على السواء عدة مواقع مقدسة لدى الطرفين، وكذلك الأمر فيما يتعلق بعدد من الأولياء. من أمثلة ذلك «الخضر» الذي يجلّه المسلمون؛ وهو يمثل القديس جورجيوس لدى المسيحيين.

  • جعفر بن أبي طالب: أبو طالب هو عم النبي (ص)؛ وكان يُعتبر سيد آل هاشم. كما أن جعفر هو شقيق علي بن أبي طالب، الخليفة الرابع والإمام الذي تبجّله الشيعة. ومن هنا تتجلى أهمية مقام جعفر كمزار يحجّ اليه الشيعة؛ وقد كان من المقربين للنبي.

الأراضي المقدسة

  • لدى المسيحيين: وفقا للإنجيل، تعتبر الأراضي المقدسة تلك التي زارها المسيح.

  • لدى المسلمين: ورد تعبير الأرض المقدسة في القرآن الكريم (21،5)، لكنه لا يختص بمنطقة محددة. وحسب التقاليد، فهو قد يعني منطقة واسعة جدا، تمتد من نهر الفرات شمالا إلى الحجاز والعقبة وصحراء سيناء جنوبا، ومن بادية الشام شرقا، إلى البحر المتوسط غربا. تشير مصادر أخرى إلى أن هذا التعبير لا يخصّ سوى القدس.

  • الولي: ورد هذا التعبير في القرآن، ويعني حرفيا «من المقربين إلى الله». وقد يقابله تعبير سان (قدّيس) في الفرنسية.

Table des illustrations

Titre الشكل 29.VII: الدخل السياحي والعاملون في السياحة، 2010 | الشكل 30.VII: السياحة حسب المصدر (آخر سنة متوفرة)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7779/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 108k
Titre الشكل 31.VII: حركة المسافرين في مطارات الشرق الأوسط بالملايين (2010)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7779/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 124k
Titre الشكل 32.VII: المواقع السياحية الرئيسية في الأردن حسب عدد الزوار، 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7779/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 188k
Titre الشكل 33.VII: مصدر السياحة الطبية في الأردن عام 2006 (كروزل)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7779/img-4.png
Fichier image/png, 75k
Titre الشكل 34.VII: مواقع السياحة الدينية في الأردن والحج البابوي
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7779/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 357k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540