Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 7 - الإقتصاد الريعي الأردني

الأردن يدخل العولمة

مريم عبابسة

Texte intégral

التجارة الخارجية والشركاء الإقتصاديون والماليون للأردن

1تعاني الحسابات الجارية من عجز هيكلي، فالأردن يستورد المواد الأولية والمواد الغذائية والسلع الإستهلاكية المختلفة. في عام 2011 وصل العجز التجاري إلى 4,2 مليار دينار، ولم تسد هذا العجز فوائض التحويلات (3.3 مليار) و مدخول السياحة (2 مليار) و الخدمات (705 مليون) (IMF,2011) (شكل VII.3).

الشكل 3.VII: تطور الميزان التجاري 1989 – 2009

الشكل 3.VII: تطور الميزان التجاري 1989 – 2009

2يستورد الأردن 96% من حاجاته من الطاقة على شكل نفط خام ومنتجات نفطية وغاز، بما قيمته 2,1 مليار دينار عام 2010. يأتي في المرتبة الثانية من حيث القيمة معدات النقل وقطع الغيار (أكثر من مليار دينار)، يليها الحديد، والأنسجة، ثم المنتجات الدوائية. تضاعفت الصادرات بمجرد تنفيذ الإتفاقيات التجارية، خاصة مع الولايات المتحدة، منذ عام 1995 (شكل VII.4). وقد شهدت ارتفاعا بنسبة 190% بين 1996 و 2008. وتتكون أساسا من الملابس المنتجة في المناطق الإقتصادية المؤهلة. ويليها البوتاس، المنتجات الطبية والدوائية، الخضار، الأسمدة والفوسفات (شكل VII.5). يأتي ثلث الواردات من الدول العربية، خاصة البترول.

الشكل 4.VII: الواردات الرئيسية عام 2010 (بملايين الدنانير)

الشكل 4.VII: الواردات الرئيسية عام 2010 (بملايين الدنانير)

الشكل 5.VII: الصادرات الوطنية الرئيسية عام 2010 (بملايين الدنانير)

الشكل 5.VII: الصادرات الوطنية الرئيسية عام 2010 (بملايين الدنانير)

3فيما يتعلق بالسلع المصنّعة، فإن أوروبا هي الشريك الإقتصادي الأول للأردن، بما نسبته 19,8% من وارداتها (منها 9,7% من ألمانيا). لا تمثل الواردات من الصين أكثر من 10,9% من قيمة الواردات (شكل VII.6). أما الصادرات فمعظمها موجه للدول العربية، خاصة العراق (18,5%). لكن معظمها في الواقع سلع معاد تصديرها، فالأردن مجرد دولة عبور (ترانزيت) لهذه السلع. حصة الولايات المتحدة 15,6% من الصادارات، وأوروبا 3,7% فقط (شكل VII.7 و VII.8).

الشكل 6.VII: التوزيع الجغرافي للواردات، 2010

الشكل 6.VII: التوزيع الجغرافي للواردات، 2010

الشكل 7.VII: التوزيع الجغرافي للصادرات الوطنية، 2010

الشكل 7.VII: التوزيع الجغرافي للصادرات الوطنية، 2010

الشكل 8.VII: تجارة الأردن الخارجية حسب الدول، 2010

الشكل 8.VII: تجارة الأردن الخارجية حسب الدول، 2010

4ابتداء من عام 2000، بدأ الأردن عملية تحرير للأسواق، ووقع عدة اتفاقيات تجارية للتبادل الحر: اتفاقية التجارة الحرة العربية GAFTA، الشراكة الأوروبية المتوسطية، إتفاقيات تبادل حر مع الولايات المتحدة، عضوية منظمة التجارة العالمية ، وإتفاقيات ثنائية مع عدة دول مجاورة.

العجز في الميزان التجاري تعوضه المنح والإستثمار الأجنبي المباشر

5يعاني الأردن من عجز مالي: فقد وصلت قيمة الإيرادات والمنح إلى 6,56 مليار دولار عام 2010، في حين بلغت النفقات 8,02 مليار دولار، أي بعجز قدره 1,46 مليار (30,42% من الناتج المحلي الإجمالي) (البنك المركزي 2011). بلغت قيمة المنح من طرف واحد أو من مجموعة مانحين معا، والتي تظهر في ميزان المدفوعات، 854 مليون دينار عام 2010، ما يفوق قيمتها عام 2010 (686 مليون دينار). تمثل المساعادات العربية الثلث (283 مليونا). لكنها كانت صفرا عام 2007 (بمعدل 365 مليونا خلال الفترة 2006-2010). تمثل المساعدات الأمريكية (280 مليون دينار) ثلثا آخر (بمعدل 239 مليونا) وتشكل مساعدة الإتحاد الأوروبي 11,5% من الإجمالي (97,7 مليون دينار).

6لم تبلغ الإستثمارات الأجنبية المباشرة سوى 1,2 مليار دينار عام 2010، أي اقل بالثلث من معدلها للفترة 2006-2010. معظم هذه الإستثمارات الأجنبية موجهة للصناعة والسياحة؛ وهذه الأخيرة تعتمد اعتمادا أساسيا على استقرار البلد. ولا تشكل الصناعة والسياحة أكثر من 6,4% من الناتج المحلي الإجمالي لعام 2010 مقابل رقم قياسي 22,7% عام 2007 (شكل VII.9 و VII.10).

الشكل 9.VII: الاستثمار الأجنبي المباشر في الأردن، إسرائيل، والعالم العربي، حسب نسبته من الناتج المحلي الإجمالي 2000 – 2009

الشكل 9.VII: الاستثمار الأجنبي المباشر في الأردن، إسرائيل، والعالم العربي، حسب نسبته من الناتج المحلي الإجمالي 2000 – 2009

الشكل 10.VII: الاستثمار الأجنبي المباشر في الأردن حسب نسبته من الناتج المحلي الإجمالي وقيمه الرقمية، 2005 – 2010

الشكل 10.VII: الاستثمار الأجنبي المباشر في الأردن حسب نسبته من الناتج المحلي الإجمالي وقيمه الرقمية، 2005 – 2010

7ازدادت الإستثمارات العربية في الدول العربية عام 2005، حين اغتيل رئيس الوزراء اللبناني، وارتفعت اسعار النفط عالميا ارتفاعا كبيرا. لكن الأردن لا يوفر سوى سوق محدودة، مقارنة مع المملكة العربية السعودية والجزائر التي تشهد ازدهارا كبيرا (شكل VII.11 و VII.12).

الشكل 11.VII: المتلقي الرئيسي للاستثمارات العربية عام 2010

الشكل 11.VII: المتلقي الرئيسي للاستثمارات العربية عام 2010

الشكل 12.VII: الاستثمارات العربية في الأردن (1995 – 2010)

الشكل 12.VII: الاستثمارات العربية في الأردن (1995 – 2010)

8وفيما يتعلق بإستثمارات السوق المالي، فإن الأردن لا يحتل سوى المرتبة العاشرة بين الدول العربية، أقل من سوق بيروت بمرتين، واقل من سوق الإمارات بعشر مرات. لكن البنك العربي كان ثامن بنك عربي عام 2010 (32 مليارا). في عام 2011 فرض الأردن على بنوكه أن ترفع رأسمالها خلال سنة، ليرتفع الحد الأدنى من 40 مليونا إلى 100 مليون دينار، أما البنوك الأجنبية فقد فرض عليها أن تمتلك رأسمال أكبر من 50 مليون دينار (مقابل 20 مليونا في السابق).( وحدة الأبحاث في بنك عودة، 2011) (شكل VII.13).

الشكل 13.VII: رسملة السوق في الدول العربية عام 2010

الشكل 13.VII: رسملة السوق في الدول العربية عام 2010

9بهدف تخفيض الدين العام، أصدرت الحكومة الأردنية في تشرين ثانٍ/نوفمبر سندات باليورو قيمتها 750 مليون دولار، أي 11,5% من 4,6 مليار دينار، قيمة الدين الإجمالية. حظرت المملكة على نفسها أن يتجاوز إجمالي الدين العام سقف 60% من الناتج المحلي الإجمالي، و 40% من هذا الناتج لأي من دينها الداخلي أو الخارجي. بلغ صافي الدين العام 58,7% من الناتج المحلي الإجمالي في نهاية عام 2010، أي بزيادة 4,5 نقطة خلال سنة (كلاين 2011).

المساعدات الدولية: ايراد جغرافي – سياسي.

10منذ الحرب الإسرائيلية العربية الأولى عام 1948، استفاد الأردن من مساعدات انسانية ومن التنمية الناتجة عن ذلك، ما أتاح للحكومة توفير الخدمات الأساسية للسكان الذين تضاعف عددهم خلال بضعة اسابيع . بلغت قيمة هذه المساعدات المباشرة لأغراض التنمية ما يعادل 122 دولارا لكل مواطن، ما يضع الأردن في مرتبة متقدمة، لا يسبقها سوى لبنان، بينما تسبق العراق في عام 2009 (شكل VII.14).

الشكل 14.VII: معدل المساعدات الائتمانية الرسمية المتلقاة للفرد عام 2009 (بالدولار الأمريكي)

الشكل 14.VII: معدل المساعدات الائتمانية الرسمية المتلقاة للفرد عام 2009 (بالدولار الأمريكي)

تحويلات الأموال | فرنسواز دو بلير

11ساهم اندماج الفلسطينيين في المملكة بتوليد مصدر آخر للإزدهار الإقتصادي: تحويلات الأموال من المغتربين، ومعظمهم من اصل فلسطيني، الذين يعملون في وظائف إدارية غالبا، خاصة في الإقتصادات النفطية المزدهرة في الجزيرة العربية منذ أواخر الخمسينات. وبناء على بيانات عدة وزارات أردنية، فإن عدد الأردنيين العاملين في الخارج قد تضاعف خمس مرات بين 1961 و 1983، إذ ارتفع عددهم من 64،000 إلى 312،000، منهم 85% في دول الخليج. يضاف إلى هؤلاء قرابة نصف مليون شخص يرافقون هؤلاء العاملين بصفة لمّ الشمل العائلي. تناسبَ حجم التحويلات المالية مع تطور عدد هؤلاء العاملين: من 16 مليون دولار عام 1970 (2,7% من الناتج المحلي الإجمالي)، زادت تحويلات المغتربين إلى الأردن إلى أكثر من مليار دولار بين 1981 و 1986 (نحو 25% من الناتج المحلي الإجمالي). منذ أوائل الثمانينات، تراجعت تحويلات المغتربين بتأثير الأزمة النسبية التي شهدتها دول الجزيرة العربية في ذلك الحين، خاصة بعد حرب الخليج عام 1991. عندما أبعِد نحو 300،000 من المغتربين وعائلاتهم، خاصة من الكويت والمملكة العربية السعودية (شكل VII.15). لكن التحويلات عادت وارتفعت منذ أواسط التسعينات (عبر وسائل اغتراب أخرى)، لكن دون بلوغ مستويات ما قبل الحرب (260،000 عامل أردني مغترب عام 2001). وهذا لم يمنع التحويلات المالية من العودة إلى الإرتفاع منذ بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، لتقترب من ملياري دولار وبلغ عدد العاملين الأردنيين المغتربين حوالي 260،000 شخص حسب تقدير أصدرته دائرة الإحصاءات العامة في بداية عام 2008. يقيم معظم المغتربين في دول الخليج المنتجة للنفط: خاصة المملكة العربية السعودية (260،000 شخص)، وأيضا الإمارات العربية المتحدة (250،000)، الكويت (42،000) وقطر (27،000) (تقديرات العاملين الأردنيين في الخليج، بداية 2009، الصحف الأردنية). أي أن دول الخليج تؤوي قرابة عشر سكان المملكة، ما بين عاملين وعائلاتهم.

الشكل 15.VII: تحويلات المغتربين الأردنيين بالأرقام وبالنسبة المئوية من الناتج المحلي الإجمالي (1961 – 2011)

الشكل 15.VII: تحويلات المغتربين الأردنيين بالأرقام وبالنسبة المئوية من الناتج المحلي الإجمالي (1961 – 2011)

12تنمو تحويلات العاملين المغتربين بانتظام: فحسب تزايد عددهم في 2007 و 2008، فإنها قد بلغت، وفق أرقام البنك المركزي الأردني، 2,6 مليار دولار عام 2006، وقدر الناتج المحلي الإجمالي للسنة نفسها 16% من هذا الناتج. وإذا اعتبرنا أن الإغتراب الجماعي أو الكثيف، يؤدي إلى «تسرب العقول والكفاءات»، ويؤثر سلبا على مستقبل البلد على المدى البعيد، فإنه يولد دخلاً اساسيا، على المدى القصير، للإقتصاد الأردني. إضافة إلى ذلك، فإن التحويلات تلعب دورا في الإستقرار الإجتماعي والسياسي عن طريق توفير مصدر مالي للشباب الأردنيين المتخصصين ولعائلاتهم، بعد أن تزايدت صعوبة الحصول على مثل هذا الدخل في المملكة، حيث عملية الإصلاح الإقتصادي. وهكذا فإن تأثير انخفاض أسعار النفط على الأردن لن يقتصر على النواحي الإقتصادية، وإنما قد يمتدّ ليشمل الجوانب الإجتماعية والسياسية.

13في عام 2010، احتل الأردن المرتبة السادسة عشرة عالميا من حيث قيمة التحويلات المالية الواردة من المغتربين. وإذا اعتبرنا نسبة هذه التحويلات إلى الحجم الإقتصادي للبلد، فإن الأردن يصبح في المرتبة الثانية بعد لبنان، وقبل المغرب ومصر (شكل VII.16). هذا يعني أن جزءا مهما من ناتجه القومي الإجمالي يأتي من تحويلات المغتربين. يسمح لنا شكل VII.17 بتحديد موقع الأردن بين الدول العربية من حيث معدل الناتج القومي الإجمالي للفرد الواحد؛ ويعتمد ذلك على الثروات البترولية وعدد السكان، حيث تحتل قطر المرتبة الأولى: 73،000 دولار للفرد، تليها دول الخليج التي يقلّ عدد سكان كل منها عن خمسة ملايين.

الشكل 16.VII: الأردن من بين أكثر 20 دولة تتلقى تحويلات

الشكل 16.VII: الأردن من بين أكثر 20 دولة تتلقى تحويلات

الشكل 17.VII الناتج المحلي الإجمالي للفرد في الدول العربية حسب عدد السكان لعام 2011

الشكل 17.VII الناتج المحلي الإجمالي للفرد في الدول العربية حسب عدد السكان لعام 2011

Table des illustrations

Titre الشكل 3.VII: تطور الميزان التجاري 1989 – 2009
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre الشكل 4.VII: الواردات الرئيسية عام 2010 (بملايين الدنانير)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 52k
Titre الشكل 5.VII: الصادرات الوطنية الرئيسية عام 2010 (بملايين الدنانير)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل 6.VII: التوزيع الجغرافي للواردات، 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 48k
Titre الشكل 7.VII: التوزيع الجغرافي للصادرات الوطنية، 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 48k
Titre الشكل 8.VII: تجارة الأردن الخارجية حسب الدول، 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 148k
Titre الشكل 9.VII: الاستثمار الأجنبي المباشر في الأردن، إسرائيل، والعالم العربي، حسب نسبته من الناتج المحلي الإجمالي 2000 – 2009
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 48k
Titre الشكل 10.VII: الاستثمار الأجنبي المباشر في الأردن حسب نسبته من الناتج المحلي الإجمالي وقيمه الرقمية، 2005 – 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 56k
Titre الشكل 11.VII: المتلقي الرئيسي للاستثمارات العربية عام 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل 12.VII: الاستثمارات العربية في الأردن (1995 – 2010)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 32k
Titre الشكل 13.VII: رسملة السوق في الدول العربية عام 2010
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre الشكل 14.VII: معدل المساعدات الائتمانية الرسمية المتلقاة للفرد عام 2009 (بالدولار الأمريكي)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 36k
Titre الشكل 15.VII: تحويلات المغتربين الأردنيين بالأرقام وبالنسبة المئوية من الناتج المحلي الإجمالي (1961 – 2011)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 64k
Titre الشكل 16.VII: الأردن من بين أكثر 20 دولة تتلقى تحويلات
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 28k
Titre الشكل 17.VII الناتج المحلي الإجمالي للفرد في الدول العربية حسب عدد السكان لعام 2011
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7777/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 69k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540