Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 5 - الأرض وبناء الوطن (من 1918 وحتى الآن)

الهاشميون وإنشاء شرق الأردن

نادين المعوشي, نوريغ نوفو et مريم عبابسة

Texte intégral

إمارة شرق الأردن | نادين المعوشي

1منذ انسحاب القوات العثمانية من بلاد الشام، أقام القوميون العرب في شهر تشرين الأول من عام 1918 حكومة عربية في دمشق، وكانت سلطتها تشمل كامل بلاد الشام من جبال طوروس إلى البحر الأحمر (أنشئ مجلس نواب مثلت فيه مختلف مناطق سوريا الكبرى). لكن احتلال القوات البريطانية والفرنسية لبلاد الشام قد أعاق منذ البداية أعمال هذه الحكومة التي وضعت تحت قيادة الأمير الهاشمي فيصل بن الحسين. في 25 نيسان 1920 قررت الدول المتحالفة خلال الحرب العالمية الأولى، وكانت تسيطر على عصبة الأمم، أن تضع سوريا (وضمنها لبنان التي نزعت منها لاحقا) تحت الانتداب الفرنسي، والعراق وفلسطين (ومن ضمنها شرقي الأردن) تحت الانتداب البريطاني (شكل V.1).

2عنى هذا الأمر نهاية المملكة العربية في دمشق، وتكريس تقسيم بلاد الشام، بقوة الاحتلال العسكري الفرنسي والبريطاني. انهارت المملكة السورية مع هزيمتها في معركة ميسلون، في 24 تموز 1920، ودخول الفرنسيين دمشق. بهدف المحافظة على استقرار شرقي الأردن، الذي اعتبره البريطانيون جسرا يربط فلسطين بالعراق (Amawi 1992)، فإنهم شجعوا إنشاء حكومات محلية، في نيسان 1921، في كل من اربد (عجلون)، جرش، السلط، الكرك، والطفيلة. مثلت هذه الحكومات المحلية، التي سيطر عليها شيوخ العشائر والاقطاعيون الكبار، استمرارا للتنظيمات الإدارية العثمانية، التي طبقت في جميع الألوية السورية خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر (عماوي 1992)، إثر الإصلاحات الإدارية (التنظيمات) العثمانية. وفي عام 1921 قرر البريطانيون إنهاء التجربة التي لم تحقق نجاحا يذكر حسب رأيهم، وإنشأوا إمارة شرق الأردن، ونصبوا عليها عبد الله بن الحسين شقيق فيصل، أميرا.

الشكل 1.V: التحوّ!لات في الشرق الأوسط (1880 – 1950)

الشكل 1.V: التحوّ!لات في الشرق الأوسط (1880 – 1950)

The Great Arab Revolt on the One Jordanian Dinar Bill.

The Great Arab Revolt on the One Jordanian Dinar Bill.

السلالة الهاشمية في الأردن | نوريغ نوفو

الهاشميون هم من الأشراف «آل البيت» هذا يعني أنهم يعودون بنسبهم إلى النبي محمد (ص) باعتبارهم من نسل ابنته فاطمة، زوجة علي بن إبي طالب. كما أن الهاشميين ينتسبون إلى هاشم بن عبد مناف، الجد الأكبر للنبي محمد (ص). في بداية الدعوة إلى الدين الجديد، كان بنو هاشم يشكلون مجموعة من قبيلة قريش في مكة. برزت السلالة الهاشمية تاريخيا من خلال فرعين: العباسيين، وقد اختفت آثارهم منذ القرن السادس عشر، والعلويين، وهم الذين تنحدر منهم العائلة الهاشمية في الأردن. كان شريف مكة والمدينة منذ القرن العاشر الميلادي من العائلة الهاشمية. كانت مهمة شريف مكة تموين المدينتين المقدستين، الإشراف على الحج السنوي، وتأمين سلامة قوافل الحجاج القادمين إلى مكة والمدينة. يصعب تحديد العدد الإجماليّ الدقيق لأشراف مكة خلال الفترة بين القرنين العاشر والعشرين، لكن يُقدّر عددهم بقرابة المئة.

بعد نفاذ سلسلة الإصلاحات الإدارية (التنظيمات) التي اصدرها السلطان العثماني ( 1832 – 1856)، أصبح الحجاز ولاية عثمانية يديرها والٍ. وقد نشأ صراع وتنافس بين الوالي والأشراف الهاشميين. ومنذ بداية القرن العشرين، حصلت ولاية الحجاز على وضع سياسي خاص ضمن السلطنة العثمانية. وأصبح منصب الشريف يحظى باحترام وتبجيل في مختلف أرجاء العالم العربي، وركزت العائلة الهاشمية جهودها على تربية الأشراف الصغار وتعليمهم. في عام 1916 أطلق الشريف الحسين بن علي الرصاصة الأولى مؤذنا بانطلاق الثورة العربية الكبرى ضد الأتراك، بمساعدة بريطانيا. أسهمت هذه الثورة في سقوط الدولة العثمانية. وأثناء تقسيم أراضي السلطنة السابقة، حصل الشريف حسين على اعتراف بسلطته على الحجاز، لكن ليس على مملكة عربية كبيرة كما كان البريطانيون قد وعدوه.

الوعود البريطانية للشريف حسين وللعرب | نادين المعوشي

3كانت الالتزامات البريطانية تتضمن بشكل خاص، مما يلي:

  • بين تموز 1915 وكانون ثان 1916، أثناء الحرب العالمية الأولى، تفاوض الشريف حسين، شريف مكة، مع السير هنري مكماهون، المفوض السامي البريطاني في مصر. للحصول على مقابل لالتزام العرب بمساعدة الحلفاء ضد الأتراك العثمانيين. وافق مكماهون على مبدأ حصول العرب على دولة مستقلة، تشمل، كما أراد الشريف، ولايتي الموصل وحلب. ظهرت هذه الالتزامات ضمن ما يسمى «بمراسلات الحسين - مكماهون».

  • في 9 تشرين ثانٍ 1918، اعترفت فرنسا وبريطانيا العظمى، في إعلان مشترك، بالمطامح الشرعية للشعوب العربية في بلاد الشام بالحصول على حكومات وطنية.

4لكن هذه الوعود وهذه التصريحات نُقضت من خلال: إتفاقيات سايكس بيكو، التي أبرمت سرا في 16 ايار 1916، والتي قسمت المنطقة إلى خمسة أجزاء تتوزع تحت سيطرة فرنسا وبريطانيا؛ وكذلك وعد بلفور في 2 تشرين ثان 1917، الذي وعد الصهاينة بدعم بريطانيا العظمى لإنشاء وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين؛ وأخيرا من خلال كون مؤتمر الصلح الذي عقد في فرساي في كانون ثان 1919 اتخذ قرارات بشأن الأقاليم السورية، دون وجود ممثل واحد لسوريا، لكن المؤتمر استقبل الأمير فيصل بن الحسين بصفته ممثلا للحجاز حصريا.

Plate V.1— Jordan’ Flag.

Plate V.1— Jordan’ Flag.

“The flag symbolizes the Kingdom’s roots in the Great Arab Revolt of 1916, as it is adapted from the revolt banner. The black, white and green bands represent the Arab Abbasid, Umayyad and Fatimid dynasties respectively, while the crimson triangle joining the bands represents the Hashemite dynasty. The seven-pointed Islamic star set in the center of the crimson triangle represents the unity of Arab peoples in Jordan” (see http://www.kinghussein.gov.jo/​jo_anthem.html).

حدود ثبتتها بريطانيا العظمى | مريم عبابسة

5كانت (إمارة) شرق الأردن ضمن الانتداب البريطاني على فلسطين. وكان مقرّ المندوب السامي للبريطاني في القدس. تمّ الاتفاق حينئذ على رسم حدود إمارة شرق الأردن: في عام 1921 فصلت فرنسا مقاطعة الرمثا عن سوريا وضمتها لشرق الأردن، في حين أن عبد العزيز آل سعود تنازل عن منطقتي معان والعقبة عام 1925. وصلت مساحة شرق الأردن حينئذ إلى 91،000 كم2، منها 10،0٠0 كم2 أراضٍ زراعية خصبة تقع في شريط عرضه 65 كم في الشمال، وتعدّ 450 قرية (Fischbach 2000، ص 67). بقيت أسماء وحدود الألوية العثمانية: عجلون، البلقاء، والكرك كما هي، وأضيف إليها لواء معان عام 1925. استمرّ وضع وإنشاء الألوية والمقاطعات، كما كان في العهد العثماني، ضمن إطار سياسة الحكم المركزي الهادفة إلى توطين البدو الرحل، وإلى السيطرة على الأراضي، إضافة إلى ضبط الحدود. بعد إنشاء الإمارة كانت جميع هذه الألوية محدودة شرقا بسكة حديد الحجاز، عند خط الهطول المطري 250 مم، حيث تبدأ مناطق الزراعة البعلية في الصحراء (شكل V.3).

6عندما تسلّم البريطانيون الانتداب على فلسطين وشرق الأردن، لم تكن الحدود الجنوبية والشرقية معيّنة. طالب الانجليز بمنفذ على خليج العقبة، في حين أن سلطان الحجاز اعتبر معان جزءا من أراضيه نظرا لكونها ضمن ولاية الحجاز العثمانية سابقا. في تشرين ثان 1925، توصل البريطانيون إلى عقد اتفاق (معاهدة حدّة) مع عبد العزيز بن سعود، وكان حينئذ سلطان نجد، حصل بموجبه ابن سعود على منطقة الكاف (في نجد) ومعظم منطقة وادي السرحان، وذلك مقابل المناطق المحيطة بمعان. لكن سلطان نجد لم يسمح للقبائل الأردنية ، خاصة بني صخر وبني خالد والسرحان والعيسى، بالرعي في وادي السرحان شتاء كما كانت عادتهم سابقا. أثار هذا التغيير في مناطق التبعية الرعوية لهذه القبائل نزاعات عدة بين القبائل، وحصلت غزوات عنيفة ناجمة عن المطامح التوسعية للوهابيين.

7في المقابل، لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن العقبة، لكن بريطانيا ضمتها كأمر واقع إلى أراضي الإمارة . بعد إنشاء المملكة العربية السعودية عام 1931، قبِلَ ابن سعود الوضع القائم في الشريط الساحلي على خليج العقبة. لكن لم يوقّع اتفاق بشأن العقبة إلا عام 1965: حصلت الأردن بموجبه على 19 كم على ساحل خليج العقبة و 6000 كم2 في الجنوب، مقابل التنازل عن 7000 كم2 على طول وادي السرحان.

سكان متنوعون

السياسة البريطانية في توطين القبائل البدوية

8كانت التجمعات القبلية الرئيسية المتواجدة في إمارة شرق الأردن حين إنشائها هي: بنو صخر في الوسط والشمال، العَدوان في وادي الأردن رمناطق البلقاء، الحويطات في جنوب الكرك، وقبائل الروِلة الذين تجولوا من ضواحي دمشق إلى وادي السرحان. وكانت قبائل بني خالد وبني حسن والسرحان والسردية والعيسى قبائل صغيرة نسبيا، ومتحالفة في وجه هجمات القبيلة القوية: بني صخر، الذين كانوا حول عمان وفي شمال وادي الأردن. تصادم بنو صخر مع العدوان (يعودون في أصولهم في المنطقة إلى القرن السادس عشر)، والغزَاوية والبشاتوه في وادي الأردن. وفي جنوب الكرك، وحتى العقبة، سيطر الحويطات، وهم ينقسمون إلى اربع فرق: حويطات جبال الشراة (أو حويطات ابن جازي)، العلاوين (حويطات ابن نجد)، حويطات مصر (أو ابن شهيد) وحويطات تهامة، ويضمون السعيديين، اللياثين، الشرارات، وبني عطية (شكل V.2).

9في الشتاء، كان البدو ينتقلون من الهضاب إلى البادية شرقا، ونحو وادي الأردن، ووادي عربة.

10عدّل البريطانيون من الولاءات القبلية ومن تحالفات القبائل، عن طريقين: أولهما منع الغزوات ومنع فرض الخاوة، أي ضريبة الحماية التي كان الفلاحون والقبائل الضعيفة يقدمونها للقبائل الأقوى، وكانت الخاوة هي مصدر الرزق الرئيسي للبدو. والثاني عن طريق تصنيف البدو إلى قبالئل رُحّل وشبه رُحّل. بيّن ركاردو بوكو أن الدولة قد أعادت تشكيل البدو في الأردن حين حددت حصة انتخابية مخصصة للبدو، ما أعاد تشكيل التحالفات بين القبائل (Bocco 1996). وهكذا أبرِم عقد اجتماعي بين النظام الهاشمي والقبائل، تضمّن التزام الدولة بتأمين أفراد القبائل بوظائف في الجيش والخدمة المدنية، وتعهدها بتوفير الخدمات الضرورية لهم، مثل المواصلات والماء والكهرباء، مقابل ولاء غير مشروط. نتيجة ذلك استفاد البدو من أعراف تشريعية على شكل المحاكم العشائرية، التي أنشئت عام 1924، واستمرت قائمة حتى عام 1976، ومن تخصيص مناطق انتخابية مستقلة ومقاعد مخصصة لهم في البرلمان (ستة مقاعد عام 2011).

الشكل 2.V: مناطق تجوال قبائل البدو الرّحّل الرئيسية في خمسينيات القرن العشرين

الشكل 2.V: مناطق تجوال قبائل البدو الرّحّل الرئيسية في خمسينيات القرن العشرين

11رافقت سياسة توطين البدو التي تبنّاها البريطانيون سياسة المسح والتسجيل العقاري وتحديد الأراضي بهدف إنشاء نظام جديد للضرائب العقارية. لكن القانون العقاري الجديد «قانون تسوية وضع الأراضي» لعام 1933 لم يعط ِالقبائل أية حقوق على الأراضي التي تشكل مراعي لمواشيها. وانحصرت حقوقهم في الأرض في مواقع التخييم الصيفي حيث يفلحون الأرض.

12حصل بنو صخر على الأراضي المحيطة بعمان، وفي وادي الأردن، وكذلك الأمر فيما يخص عشائر الحويطات في منطقة جبال الشراة ووادي عربة (Bocco 1996).

13تمثل خريطة المناطق العشائرية لعام 1929 وثيقة تكشف رغبة الإدارة البريطانية في ضبط السكان البدو الرحّل بطبيعتهم (شكل V.3). أعدنا نشر هذه الخريطة كوثيقة تاريخية، وقد صحح الدكتو رؤوف أبو جابر والدكتور وليد غريبه  الأخطاء الإملائية العربية الواردة فيها. تدلّ هذه الوثيقة على أن المناطق المأهولة في إمارة شرق الأردن كانت في ذلك التاريخ محصورة ضمن حدود الخط الحديدي الحجازي، وذلك لأسباب أمنية. ولم تتوسع باتجاه الشرق سوى المجموعات البشرية القريبة من عمان. ولم يسُدْ الأمن في البادية إلا بعد عام 1935، حين بدأت أولى المجموعات القبلية، من بني حميدة، بفلاحة الأرض شرق السكة، التي تحدد خط الهطول المطري 250مم.

الشكل 3.V: مناطق (واجهات) العشائر والقبائل الأردنية الرئيسية عام 1929

الشكل 3.V: مناطق (واجهات) العشائر والقبائل الأردنية الرئيسية عام 1929

البدو، الفئة الأثيرة للنظام الأردني

14يجدر بنا أن نتخلى عن الفكرة الخاطئة، القائلة بأن الأردن هي بلد البدو. لقد كان السكان المستقرون دائما أكثر من البدو، وهؤلاء البدو أنفسهم كانوا شبه رُحّل حينما أنشئت إمارة شرق الأردن. في المقابل، كان البدو هم الفئة الأثيرة سياسيا لدى النظام، وقد جُندوا في الجيش، واعتبرت صفاتهم المتمثلة في الشرف وبساطة العيش والشجاعة مجسِّدة للصفات الوطنية، ضمن ما يمكن اعتباره عملية «بدْوَنَةة ثقافيّة» (Massad 2001).

15هجر البدو نمط حياتهم البدوية منذ الثلاثينيات، من خلال إدماجهم في الجيش العربي. لكنهم عانوا خلال السبعينات من تهميش اقتصادي حقيقي أدّى لانتفاضتهم في أحداث معان عام 1988 ثم عام 2002. خلال ربيع 2011، والثورات العربية، تمكنت بعض الجماعات القبلية من الحصول من الملك على مئات الهكتارات من أراضي الدولة، فيما يُسمى بالواجهات العشائرية.

16اعتبارا من الخمسينات، أدى الوضع التشريعي الخاص الذي يحظى به البدو، والذي استغله النظام الهاشمي لمواجهة التحركات الداخلية المعارضة، أدى إلى معارضة شعبية كبيرة. دفعت القوى القومية العربية الملك إلى تعريب الجيش وطرد كلوب باشا، الضابط البريطاني الذي كان على رأس الجيش حتى ذلك الحين. وبدأ بعض البدو المسيّسون بانتقاد الوضع الخاص للبدو، والذي اعتبروه استراتيجية بريطانية لتقسيم الأمة. لكن أصواتهم لم تسمع حقا، واستخدمت قوات البادية ضد الفدائيين الفلسطينيين أثناء أحداث أيلول 1970 («أيلول الأسود» كما يسميه الفدائيون).

17ألغي الوضع الخاص للبدو عام 1976، بهدف توحيد الشعب الأردني بشكل أفضل. لكن البدو حافظوا على الأفضلية من حيث الإلتحاق بالجيش، وحصلوا على امتيازات ومكارم خاصة للإلتحاق بالجامعات الحكومية. وأخيرا وليس آخرا، ومع استعادة الحياة البرلمانية عام 1989، خصصت لهم مقاعد في البرلمان.

الأقليتان الشركسية والشيشانية

18يتكون الشركس في الأصل من خليط من الشعوب، ذات لغات مختلفة، وتنظيمات سياسية اجتماعية متنوعة، يجمعها إسم الأديغة أو «الرجال».

19في أواخر القرن التاسع عشر، طردهم الروس من شمال غرب القوقاز نحو أراضي السلطنة العثمانية، التي خصصت لهم الأراضي (de Bel Air 2003). في البداية، استقبلت الدولة العثمانية الشركس والشيشان في أوروبا (تركيا وبلغاريا)، وبدرجة أقل في ولاية حلب. لكن بعد المجازر التي ارتكبها مرتزقة شركس في بلغاريا عام 1876 ، أُرسل الشركس بواسطة السفن في شباط 1878 من اليونان ومقدونيا إلى ولايتي بيروت ودمشق، عن طريق بيروت وعكا (باتجاه نابلس) وطرابلس (باتجاه حمص). وفي ذلك التاريخ وصلت جماعة صغيرة منهم إلى عمان.

20بلغ مجموع الشركس الذين استقروا في جنوب بلاد الشام 000 25، وقرب حلب 000 15 عام 1878 ( Lewis 1987، ص 98). توفي الكثيرون بسبب الملاريا وجدري الماء، واضطر الباقون إلى تكييف أساليبهم الزراعية لتناسب المناخ الجاف في المنطقة.

21أعفتهم السلطات العثمانية من الضرائب، وسمحت لهم بحيازة أراضي الدولة، التي أخذوا يدافعون عنها بضراوة ضد البدو.

22كُلّف الشركس في الأردن بحماية الحدود وبتطوير الزراعة في السهوب. فأنشؤوا العديد من المناطق الزراعية الجديدة. كان الشركس يحظون بمساندة السلطات العثمانية، حيث كانوا من دعائم الجيش العثماني. ثم انضموا إلى قوات الأمير عبد الله الأول في قوة الحدود الأردنية وفي الجيش العربي. في بدايات العشرينيات، لم يتجاوز عدد الشركس 6000 والشيشان 1000 من ما مجموعه 000 300 نسمة يمثلون سكان الإمارة حينئذ.

23استقرت أولى مجموعات الشيشان في شرق الأردن في الزرقاء، بعد عام 1902، ثم أسسوا الرصيفة عام 1904، ثم صويلح والسخنة عام 1905. في آذار 1906 قدرت مصادر أوربية أن عد الشركس يبلغ 1949 عائلة في القنيطرة، 2250 عائلة في شرق الأردن، 670 عائلة في حمص، 550 عائلة في ولاية بيروت (ومن ضمنها سنجقا عكا واللاذقية)، و 000 25 شخصا كعدد اجمالي في ولايتي دمشق وبيروت. بعد إنشاء المملكة الأردنية الهاشمية باتحاد الضفتين عام 1949، تواجدت 640 عائلة شركسية في عمان (قبائل الشابسوغ والقبرطاي)، و 370 في وادي السير، 790 في الزرقاء، 400 في جرش، 170 في ناعور، 120 في صويلح، 20 في السخنة، و 20 في أزرق الشيشان (Lewis 1987، ص 116).

Table des illustrations

Titre الشكل 1.V: التحوّ!لات في الشرق الأوسط (1880 – 1950)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7759/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 164k
Titre The Great Arab Revolt on the One Jordanian Dinar Bill.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7759/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 68k
Titre Plate V.1— Jordan’ Flag.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7759/img-3.png
Fichier image/png, 23k
Titre الشكل 2.V: مناطق تجوال قبائل البدو الرّحّل الرئيسية في خمسينيات القرن العشرين
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7759/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 196k
Titre الشكل 3.V: مناطق (واجهات) العشائر والقبائل الأردنية الرئيسية عام 1929
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7759/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 210k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540