Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 4 - العصران الإسلامي والعثماني (629 ق.م. - 1918)

الحج والأضرحة إبان العهد العثماني المتأخر وفي الأردن

بتاني والكر et نوريغ نوفو

Texte intégral

1ظل الأردن لفترة طويلة على الحواف الخارجية للإمبرطورية العثمانية ، وقد أهله ذلك للحفاظ على درجة معينة من الأصالة في الممارسات والشعائر الدينية مقارنة مع باقي بلاد الشام. كانت المواقع الدينية كثيرة تغلب عليها مقامات كرست للأولياء والأنبياء وصحابة الرسول محمد والشيوخ الصوفيين (حول عجلون وإربد) . لقد اعتبرت المجتمعات المحلية هذه الشخصيات أولياء الله وتوجهت إليهم كشفعاء . لقد احتلت قبورهم موقعاً مركزياً في الحياة الدينية المحلية ، وفي الوقت نفسه ، كانت مكاناً للعبادة ، وأسواقاً ، وأماكن تجمع . لقد أخذت موقعاً مقدساً ، وهي صفة تعطى من الله لأولئك الذين قاموا بإعمال عظيمة.

الشكل 18.IV: المواقع المقدسة التي كانت معروفة في نهاية القرن التاسع عشر قرب الكرك

الشكل 18.IV: المواقع المقدسة التي كانت معروفة في نهاية القرن التاسع عشر قرب الكرك

2تنوعت شبكة الأماكن المقدسة في جنوب الأردن المعاصر كثيراً في أواخر عهد الدولة العثمانية . وعلى خلاف ما كان عليه الوضع في إربد وعجلون لم تتجذر الصوفية في هذه المنطقة وتذكر المصادر العثمانية (سجل الولايات السورية) وسجل المحاكم الدينية ، سبعة قبور (مقامات) على امتداد المنطقة الجنوبية، تركزت عموماً حول مدن الكرك ومعان والطفيلة. وكانت هذه المواقع «الرسمية» اما لأنبياء من فترة ما قبل الإسلام أو لصحابة الرسول. إما كتابات الرحالة الغربيين فتشير إلى وفرة من المزارات مكرسة للأولياء. في كتابه «عادات العرب في بلاد مؤاب» يذكر انطوان جوسين قبور خمسة عشر من الأولياء بجوار الكرك كانت جميعها في موقع محترم لدى سكان المنطقة (شكل IV.18). وقد خدم كل من هؤلاء غرضاً (فكان منهم الساحر والوصي وسلف القبيلة الخ) أما المقامات الأكثر أهمية في جنوب الأردن فكانا ضريح جعفر بن أبي طالب (جنوب الكرك) وضريح النبي هارون قرب الجي في وادي موسى (صورة IV.5 و IV.6) . كانت قبائل المناطق المحيطة تتجمع سنوياً في مواقع هذه الأضرحة فيما يشبه الحج. وفي الكرك كانت بعض الأضرحة مقدسة لدى كل من المسلمين والمسيحيين كما كان عليه الحال في ضريح سيدنا الخضرحيث عّمد المسلمون أحياناً أطفالهم وفق ما أورده بيركهارت .لقد شاعت هذه المواقع المشتركة حيث لم يكن الدين في ذلك الوقت فاصلاً مميزاً في الكرك. ومنذ بداية القرن العشرين قام الباب العالي العثماني بتجديد بعض هذه الأضرحة بما في ذلك ضريح جعفر بن أبي طالب في العام 1906. وقد صاحب إعادة البناء هذه بناء المدارس، (مكتب عنبر (روغان 1999) التي أتاحت نشر التعليم الديني.

اللوحة 5.IV: مقام جعفر بن أبي طالب (الأب سفينياك، 1930. (صندوق المدرسة التوراتية والأثرية الفرنسية في القدس)

اللوحة 5.IV: مقام جعفر بن أبي طالب (الأب سفينياك، 1930. (صندوق المدرسة التوراتية والأثرية الفرنسية في القدس)

اللوحة 6.IV: مقام النبي هارون (صندوق المدرسة التوراتية والأثرية الفرنسية في القدس)

اللوحة 6.IV: مقام النبي هارون (صندوق المدرسة التوراتية والأثرية الفرنسية في القدس)

Table des illustrations

Titre الشكل 18.IV: المواقع المقدسة التي كانت معروفة في نهاية القرن التاسع عشر قرب الكرك
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7754/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 196k
Titre اللوحة 5.IV: مقام جعفر بن أبي طالب (الأب سفينياك، 1930. (صندوق المدرسة التوراتية والأثرية الفرنسية في القدس)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7754/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 40k
Titre اللوحة 6.IV: مقام النبي هارون (صندوق المدرسة التوراتية والأثرية الفرنسية في القدس)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7754/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 55k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540