Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 4 - العصران الإسلامي والعثماني (629 ق.م. - 1918)

بلاد شرقي الأردن في مطلع العهد العثماني

عدنان البخيت et جان-بول باسكوال

Texte intégral

1تشير المصادر التاريخية الكلاسيكية البيزنطية والعربية إلى جند الأردن، الذي كان يشمل شمالي الأردن الحالي، وشمالي فلسطين، وعاصمته مدينة طبرية. وكان متعامدا على البحر المتوسط، مثله في ذلك مثل جندي فلسطين الأولى والثانية.

2لكن هذا التعامد قد انتفى بعد الإحتلال الإفرنجي الصليبي لسواحل بلاد الشام في مطلع القرن الثاني عشر الميلادي، فأعيد تقسيم بلاد الشام على أساس النيابات أو الممالك، مثل نيابة دمشق التي شملت محيطها وحوران وشمالي الأردن وبلاد فلسطين ولبنان، أما منطقة شرقي الأردن فأصبحت تعرف باسم نيابة الكرك أو مملكة الكرك، وذلك في العصرين الأيوبي والمملوكي. وقسمت النيابة إلى عدد من وحدات «العمل» لأغراض إدارية. فكان هناك عمل بر مدينة الكرك، وعمل الشوبك، وعمل زغر، وعمل معان. أما شمالي الأردن المعاصر فكان يتبع منطقة حوران (شكل IV.12).

الشكل 12.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية للواء عجلون عام 1596 (عدنان البخيت)

الشكل 12.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية للواء عجلون عام 1596 (عدنان البخيت)

3وبعدما انضوت بلاد الشام تحت الحكم العثماني عام 1516/1517، اعتمدت نفس التقسيمات السابقة تقريبا بالنسبة لمنطقة شرقي الأردن، التي اشتملت على نواحي: بني كنانة، بني الأعسر، وبني جهمة؛ وتحولت نيابة الكرك إلى لواء عجلون، وقسمت مناطق اللواء إلى نواحي: عجلون، بني علوان، الكورة، الصلت، الغور، علان، الكرك، وكرك الشوبك. وكانت كل ناحية تشمل عددا من القرى بالإضافة إلى طوائف وجماعات من العربان. ويشير دفتر مفصل عجلون رقم (975.D.T) ودفتر طابو (185.D.T)، تاريخ 1005 هـ/1596 م إلى أسماء القرى وأسماء سكانها وأسماء الجماعات والطوائف والسكان عموما من المسلمين والمسيحيين وبعض اليهود. وكان الإستقرار هو السمة البارزة للسكان وللمنطقة، بفضل مرور طريق قافلة الحج الشريف في أراضي اللواء. وكانت القافلة موضع عناية السلاطين والولاة في دمشق؛ ومن هنا كان الإهتمام بإعمار القلاع والحصون وصيانة البِرَك وتوفير الجَردة (الدوريات العسكرية) لمرافقة القافلة واستقبالها وحمايتها من هجمات العشائر البدوية؛ وبخاصة عندما تتأخر الدولة في دفع الخاوة السنوية أو الصرة السلطانية إلى شيوخ العشائر.

لواء عجلون في العهد العثماني (1517 - 1918) | جان-بول باسكوال

4بعد ان سيطر العثمانيون على دمشق عام 1516، توجهت قّوات سليم الأول نحو مصر التي تم الإستيلاء عليها سنة 1517. وبالتالي فلسطين وشرقي الأردن لتصبح .(1918-1516) جميعها تحت سيطرة الحكم العثماني لمّدة اربعة قرون كانت الأراضي الأردنية الحالية التابعة للواء عجلون المكون من عّدة مقاطعات (نواحي) -الكورة من الشمال، وعجلون جنوباً، وبنو علوان (معراض) شرقاً، ويضاف اليها ثلاث مقاطعات شمالية وهي بنو الأعسر، وبنو جهمة، وبنو كنانة المحاذية لليرموك- تابعة بأكملها لولاية دمشق آنذاك.

منطقة عجلون

5تشكل منطقة عجلون جزءاً من أراضي جلعاد القديمة، التي كانت تحتلها مدن الديكابوليس في الحقبة الرومانية. تعتبر عجلون منطقة جبلية حرجية، تنتج الحبوب وتصلح لزراعة شجر الزيتون حيث اشتهرت بزيتها، عرفت على الدوام كمكان للجوء السكان الحضريين الهاربين من هجوم البدو الّرحل. أطلق عليها اسم جبل جرش أو جبل عوف، نسبة للقبيلة المتمردة التي احتلتها في عهد الفاطميين (القرن العاشر الميلادي)، ومن ثمّ عمّ السلام في المنطقة عهد الأيوبيين (أواخر القرن الثاني عشر الميلادي-بداية القرن الثالث عشر الميلادي)، وبنيت فيها قلعة تدعى اليوم بقلعة عجلون في موقع يُقال بأنه كان دير سابقاً. لعبت عجلون دوراً هاماً في زمن الحرب ضد الصليبيين، وتعرضت للتدمير الجزئي على يد المغول، حتى أعيد بناؤها في عهد المماليك (نهاية القرن الثاني عشر إلى القرن الخامس عشر الميلادي) عندها اصبحت عجلون مقاطعة تابعة لولاية دمشق. اعتبر لواء عجلون في العهد العثمانئ الأكثر غنى وسكاناً في منطقة شرقي الأردن.

الشكل 13.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية لبلاد الشام عام 1596

الشكل 13.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية لبلاد الشام عام 1596

6يبين سجل الضرائب (الدفتر المفصّل) في نهاية القرن السادس عشر، عدد الرجال الذين يدفعون الضرائب للولاية والنشاطات الإقتصادية للواء عجلون التابع لولاية دمشق، كما تضّمن أيضاً جرداً لجميع القرى، بما فيها عدد الوحدات الضريبية (خانة = أسرة) والضرائب المفروضة على المنتجات الزراعية والحرفية. حيث بلغ عدد القرى في منطقة شرقي الأردن 400 قرية بتعداد سكاني يصل إلى 35،000 نسمة تقريباً في القرن السادس عشر، في حين كانت دمشق تضم ما يقارب 50،000 - 55،000 نسمة.

التعداد السكني الأسري (خانة) في القرن السادس عشر

District

Number of Muslim households

Imams

Number of Christian households

Total

Ajlun

1610

67

191

1801

Salt

871

29

10

881

Allan

284

4

284

Kerak

1060

21

143

1203

Ghor

18

1

18

Shawbak

350

6

11

361

Wadi Musa

136

3

136

Jabal Bani Hamida

342

7

342

Nomadic Tribes

1690

1690

Total

6361

355

Grand Total

6716

د. أبو الشعر 2001؛ د. البخيت، الحمود 1991. Hütteroth, Abdulfattah, 1977

7تتطابق حدود المساحة المسكونة مع حد خط المعّدل المطري 250مم في الشرق والجنوب وفي الهضاب التي تطل على وادي الأردن. ويعتبر هذا الحد (الخط) شبه مستمر عند القرى الحدودية، ما عدا الجهة الجنوبية التي لا توجد فيها قرى منعزلة. اضافة إلى الظروف الطبيعية، يلعب الأمن دوراً حاسماً في تأسيس وتوطيد القرى، ألتي تعتبر صغيرة جداً، يتراوح عدد الأسر فيها بين 20 إلى 60 أسرة ؤاحياناً أقّل. تعتبر عجلون أهم ؤاكبر القرى، مكّونة من أربعة أحياء وذات تعداد سكاني يبلغ حوالي1500 نسمة. أما الكرك، فيبلغ عدد سّكانها 1400 نسمة غالبيتهم مسيحيون. والسلط 300 نسمة تقريباً 40% منهم من المسيحيين. في حين أنّه لم يرد ذكر لعّمان في أي من السجالت، ومن المحتمل أنها كانت موقعاَ شتوياً للقبأيل الرحل (شكل IV.14 و IV.15).

8يوجد عدد قليل من المراكز الحضرية الواقعة عند قمّة الجبل المحاذي لوادي الأردن، وتستمد مياهها من الأمطار والينابيع الواقعة في الروافد العليا للأودية. وتوجد هذه المستقرات في مناطق السلط-الكرك-جبل الكرك-الشوبك. يشّكل عدد البدو الّرحل نسبة أقّل بكثير من عدد السّكان المستقرين، ولكن تزيد نسبتهم في لواء عجلون لتصل للربع تقريباً، ويمضون أغلب أوقاتهم في الترّحل في الهضاب والسهول. أمّا في البلقاء، تتنّقل هذه القبأيل بالقرب من المنحدرات، وفي منطقة الشوبك يشغل الرحل المساحات الواقعة بين القرى القليلة. واليوم لا تزال توجد بعض القبائل الهاّمة كبني صخر وبني نعيم وحسنا (حسما) والحربية، في المناطق ذاتها.

الشكل 14.IV: توزّع السكان في بلاد الشام عام

الشكل 14.IV: توزّع السكان في بلاد الشام عام

الشكل 15.IV: تغيرات كثافة المستوطنات بين 1596 و 1880

الشكل 15.IV: تغيرات كثافة المستوطنات بين 1596 و 1880

9لقد وثّقت فترة نهاية القرن التاسع عشر بشكٍل جيّد، كما تّم إعداد الخرائط المقّدمة هنا من قبل مارثا موندي (بروفيسور في كلية الإقتصاد في لندن). حيث استفادت موندي من المعطيات التي وجدت عندما سجلّت السلطنة العثمانية الأراضي ضمن سياق الإصالحات التي ُطبّقت في القرن التاسع عشر الميلادي. وفي ذلك الوقت، وُجد هناك نوعان للُملكية: الأول مبني على نظام التملك الجماعي (مشاع)، والثاني على نظام الملكية الخاصة. ولكن كان هناك استثناءات قليلة حيث كان النظام المشاع مسيطراً في الهضاب، بينما سادت الملكية الخاصة في الجبال، في حين كانت الأراضي الواقعة في أحواض الوديان ووادي الأردن المعتمدة على الزراعة والري، اعلى قيمًة من الأراضي الواقعة في المناطق الجافة.

10كانت قرى لواء عجلون في القرن التاسع عشر تنتج الحبوب والقمح والشعير وكذلك الخضار المخصصة للإستهلاك المحلي. واختلفت المحاصيل المخصصة للتجارة من منطقة إلى أخرى، حيث كانت تزرع الهضاب بالقمح وتنتشر فيها زراعة العدس. أما في القرى الجبلية كقرية تبنة، فقد زرعت فيها بشكل أساسي أشجار الزيتون (زيت الزيتون) والكروم التي تنتج العنب المجفف (الزبيب). وفي القطاع الواقع على الحدود الشمالية المحاذية لليرموك، في منطقة الكفارات، بدأ كلاً من التجّار في دمشق والمحليين أيضاً بإنشاء مساحات كبيرة لزراعة الزيتون التي بدأت من أواخر القرن التاسع عشر الميلادي. كما وجدت في أنحاء المنطقة مراعي للماعز وخلايا للنحل، ولكن لم نتمّكن من إعداد خرائط لها لعدم توفر المعطيات الكافية، على الرغم من أنها تشكل مصدراً معيشياً إضافياً للقرويين. أمّا الحيوانات فقد كانت تعيش في الخارج طليقًة، وفي بعض الأحيان كان يتّم تجميعها في المغارات أو داخل البيوت لأسباب أمنية. تعتبر قرية تبنة من أهم القرى في المنطقة، تضم 280 أسرة، وهي من المناطق ذات الأراضي الواسعة الإنتشار. حيث يوجد في الأراضي الواقعة في الشرق حوالي 10000 شجرة زيتون، تتبع لقانون الملكية الخاصة على الرغم من وجودها في اراض للمشاع. بنيت المنازل من الحجارة المحلية، وبشكل عام كانت تحتوي غرفة واحدة واسعة ذات سقف مستند على أقواس كبيرة، وتجري النشاطات العائلية في اغلب الأوقات على مصطبة كبيرة بنيت فوق حظيرة الحيوانات للإستفادة في الشتاء من الحرارة الناجمة عن وجود الحيوانات في الطابق السفلي.

11وبمقارنة الوضع الديموغرافي بين القرنين السادس عشر والتاسع عشر، فإننا نجد تبايناً كبيراً: حيث انخفضت الكثافة السكانية بشدة، وتراجعت حدود المساحة المزروعة باتجاه الغرب أمام تقّدم القبائل الرحل، كما قّل عدد سّكان القرى في اغلب المناطق، بينما ازداد عدد الّرحل فيها. ويعود أسباب هذا التراجع إلى: التدهور التدريجي للنظام الإداري والضريبي للدولة العثمانية ابتداًء من نهاية القرن السادس عشر، إدخال نظام جديد لجباية الضرئب (التزام) الذي أدّى إلى آثار سلبية على الريف، بالإضافة إلى انخفاض قيمة العملة في نهاية القرن السادس عشر، وما تبع ذلك من تدنّي دخل الأفراد الذين كانت تُدفع رواتبهم نقداً. اختلفت نسبة هجرة الريف تبعاً للمناطق، ففي حين تشهد الهضاب وجبال عجلون ظروفاً مستقرة نسبياً تقل نسبة الهجرة فيها عن 20%، نرى المناطق القريبة من حدود الرحل كمنطقة منحدر وادي الأردن وقطاعات صغيرة جنوب عجلون تعاني هجراً كلياً بنسبة 50%، بينما تظهر المنطقة الجنوبية القليلة السكان أقل تأثراً بهذه الظاهرة. وفي الربع الأخير من القرن التاسع عشر تبدأ العودة الديموغرافية مع استعادة الأراضي المهجورة في القرون السابقة (شكل IV.16).

الشكل 16.IV: السكان واستخدام الأرض في ختام القرن التاسع عشر (م. مُندي)

الشكل 16.IV: السكان واستخدام الأرض في ختام القرن التاسع عشر (م. مُندي)

توضح هذه الخرائط الثلاث معلومات مأخوذة من سجلات الطابو التي تعود للقرن التاسع عشر، وتخصّ قضاء عجلون/لواء حوران/ولاية سوريا، وهي موجودة لدى دائرة الأراضي والمساحة.

تعاني الخرائط من غياب بيانات عدد من القرى، خاصة في الجزء الجنوبي من القضاء. ويفترض أن سجلاتها موجودة في دائرة الطابو والكداستر (المساحة العقارية) في تركيا.

لا تعكس حيازة الأراضي امتيازات قانونية . كانت معظم الأراضي في قضاء عجلون من نوع الميري (أي أنها أراض ذات حيازة انتفاع فقط حسب قانون الأراضي العثماني لعام 1858).وليست أراضيَ مملوكة ملكية خاصة أو موقوفة. في المقابل، يبين الصنفان: «مشاع» و «مملوكة» كيف كانت حيازات الأراضي تسجّل: يشير مصطلح المشاع إلى أراض (حقول) واسعة في القرية أو بجوارها، ويشترك فيها عدة مزارعين؛ أما الملكيات الخاصة فتعني أن عدة حقول أصغر مساحة كانت مملوكة لشخص واحد أو لعدة أفراد.

يدلّ العدد الكلي للخانات (الأسر) على الأعداد المسجلة، لكنه لا يعكس الفروق في القيمة المتوسطة وفي عدد أفراد كل أسرة في المنطقة. إن رسم خريطة لقيمة البيوت الكلية الخاضعة للضرائب سيعطي توزيعا مختلفا نوعا ما.

د. مرتا مُندي

Table des illustrations

Titre الشكل 12.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية للواء عجلون عام 1596 (عدنان البخيت)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7749/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الشكل 13.IV: التقسيمات الإدارية العثمانية لبلاد الشام عام 1596
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7749/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 196k
Titre الشكل 14.IV: توزّع السكان في بلاد الشام عام
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7749/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الشكل 15.IV: تغيرات كثافة المستوطنات بين 1596 و 1880
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7749/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الشكل 16.IV: السكان واستخدام الأرض في ختام القرن التاسع عشر (م. مُندي)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7749/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 203k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540