Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books Presses de l’Ifpo Contemporain publications Atlas of Jordan الأردن في العهدين الأيوبي والمملوكي

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 4 - العصران الإسلامي والعثماني (629 ق.م. - 1918)

الأردن في العهدين الأيوبي والمملوكي

بتاني والكر

Texte intégral

1كان نظام الحكم الأيوبي (1188- 1263) والمملوكي (1263- 1516) للأردن امتدادا للإدارة والبنية الدفاعية اللتين أوجدهما الفرنجة (الصليبيون). وظلت اثنتان من قلاعهم ( الكرك والشوبك) تشكلان مركزين عسكريين وإداريين مهمين.

2تركزت إعادة بناء الإقتصاد والإدارة في عهد سلالة صلاح الدين، بعد ما استعاد المسلمون الكرك، على الحفاظ على الأمن، وتمثّل ذلك بحماية طرق الحج والتجارة. تقاسمت القاهرة ودمشق إدارة المنطقة، وشكّل وادي الزرقاء الحد الفاصل بين منطقتي نفوذهما. حرص الأيوبيون في الكرك على تسهيل سفر القوافل بحفر الآبار وإقامة خزانات الماء على طريقها. وأقيمت أسواق موسمية في المدن والقرى الأردنية الواقعة على طريق الحج (طريق الملوك القديمة) لتلبية حاجات الحجاج من الطعام والماء والسكن والعلف وحيوانات النقل وغيرها من المؤن. من بين المحطات المهمة التي توقف فيها الحجاج في أواخر القرن 12 والقرن 13 م كانت الزرقاء وزيزيا واللجون والعقبة/ إيلة . أما عجلون (التي حُصّنت بين 1188 و 1192م)، والأزرق (1236م)، والسلط 1220 م)، والزرقاء، والشوبك والكرك (اللتان جددهما الأيوبيون) فكانت مراكز دفاعية (شكل IV.11).

الشكل 11.IV: الأردن في العهد المملوكي، وتظهر طرق البريد الرئيسية

الشكل 11.IV: الأردن في العهد المملوكي، وتظهر طرق البريد الرئيسية

3سيطر سلاطين المماليك، وهم سلالة عبيد عسكريين، على الأردن تلقائيا عندما استلموا ناصية الحكم في القاهرة من الأيوبيين، عام 1263م. وقد كرست الأعوام الأربعون التالية لتدعيم أمن المنطقة من خلال إصلاح القلاع وتمهيد الطرق وتنظيم شبكة اتصالات كثيفة، وكذلك تجديد أو إنشاء المقامات الإسلامية (خصوصاً في وادي الأردن). قسمت المنطقة إدارياً إلى مقاطعتين: الكرك (من وادي الموجب جنوباً حتى العقبة)، ودمشق (اشتمل الجزء الجنوبي منها على المنطقة الممتدة من نهر اليرموك إلى وادي الموجب). وقد انطلق استثمار السلطة في الأردن من دواع أمنية، خصوصاً لحماية الجبهة الشرقية من هجمات المغول.

4بعد سيطرة الهاجس الأمني خلال القرن الثالث عشر، انتقل الإهتمام في القرن الذي تلاه إلى إقامة مشاريع هدفت لتطوير «اقتصاد استيطاني» في المنطقة عبر التنمية العمرانية والزراعية. وبين ليلة وضحاها تحولت القرى التي رفعت منزلتها إلى مراكز إدارية إلى مدن جاذبة بفضل توفر الفرص الإقتصادية والخدمات. لقد ملكت بلدات مثل العقبة/ إيلة، الشوبك، الكرك، حسبان، عمان، السلط، إربد وعجلون قوة جذب سكانية، حيث نمت خلال القرن الرابع عشر في محيطها مئات القرى ومراكز التسوق والمزارع. وبهدف زيادة العائدات، اهتمت الدولة بالسلع الزراعية الرئيسية مثل الحبوب، وزيت الزيتون، والسكر. كما استثمرت في منشآت المعالجة والتخزين والنقل. وعدا عن العناية بالدواب (حيث زود الأردن الدولة بالخيول والجمال والخراف)، لم يكن هناك الكثير من الإنتاج غير الزراعي. كان الحديد يستخرج ويصهر في عجلون؛ والنحاس، وربما الحديد أيضاً، في فينان (وادي عربة). إلى جانب ذلك تتوفر أدلة ضئيلة على أن الموارد الأخرى المذكورة في وثائق جغرافيي ومؤرخي القرون الوسطى، مثل الكبريت، حجر الشب، النفط والملح الصخري، الموجودة في البحر الميت والمناطق المحيطة به، قد ساهمت مساهمة فعالة في عائدات المنطقة.

5انتهى الإستقرار والإزدهار الذي شهدته المنطقة مع انتشار وباء «الموت الأسود»، طاعون أربعينيات القرن الرابع عشر. ولعل حصاد الوباء الذي قدر بثلث إلى نصف السكان المستقرين في سوريا الكبرى كان أقل من ذلك في الأردن بسبب انخفاض الكثافة السكانية وعدم وجود مدن حقيقية أو حاميات عسكرية كبرى فيه.على أية حال، كان لهذا الحدث أثر واضح على اقتصاد المنطقة. يعزى انهيار صناعة السكر في الأردن أساساً إلى نقص العمالة والإهمال المالي للمعامل وللنظام المائي بعد الطاعون. ويصف المؤرخ المصري، المقريزي (المتوفى في 845 ﻫ 1442م) الدمار الذي حل بالمواشي، التي أثر فيها الوباء بمثل تأثيره على البشر.

6ومما فاقم من المشكلات التي نجمت عن انتشار الطاعون وعن قرن من الأوبئة المتوالية، توالي سنوات القحط والحروب الأهلية والإنهيار المالي للدولة المملوكية.

7تمثل الأثر المباشر لكل ذلك على الأردن في انحطاط القرى في معظم المناطق، وإهمال الحقول، وتخلي السلاطين عن دعم البنية التحتية المحلية والدفاع والخدمات العامة. ومن عواقب ذلك أنه لم يأت القرن السادس عشر إلا وقد هجرت قرى عديدة في السهول الوسطى والجنوبية وأطراف البادية، لصالح السكن في التلال بالقرب من الينابيع، أو على سفوح الهضبة.

اللوحة 3.IV: تل حِسبان والقرية ( ب. ووكر)

اللوحة 3.IV: تل حِسبان والقرية ( ب. ووكر)

اللوحة 4.IV: كهوف مَلكا (ب. ووكر)

اللوحة 4.IV: كهوف مَلكا (ب. ووكر)

Table des illustrations

Titre الشكل 11.IV: الأردن في العهد المملوكي، وتظهر طرق البريد الرئيسية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7747/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 240k
Titre اللوحة 3.IV: تل حِسبان والقرية ( ب. ووكر)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7747/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 52k
Titre اللوحة 4.IV: كهوف مَلكا (ب. ووكر)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7747/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 56k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search