Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 4 - العصران الإسلامي والعثماني (629 ق.م. - 1918)

قرن من الإنفصال : الأردن في عهد الفرنجة ( 1099- 1189)

سِدريك دوفيه

Texte intégral

1في نهاية القرن الحادي عشر شكلت أراضي الأردن الحالي ميداناً لمنافسة مريرة بين الفاطميين وسلاجقة دمشق للسيطرة على طرق الحجاز والبحر الأحمر. لكن الظهور المفاجئ لقوة جديدة على الساحة السياسية في الشرق الأدنى، مملكة القدس اللاتينية ، قلب توازن القوى رأسا على عقب، وأسفر خلال بضع سنوات عن إقصاء قوات المسلمين عن المنطقة.

2في 15 تموز 1099، سقطت القدس في أيدي الصليبيين. وبعد أن صدوا جيش نجدة أرسله الوزير «الأفضل» في تاريخ 12 آب، احتلوا سريعا أرض فلسطين والسامرة قبل االتوجه إلى شرق الأردن. وبعد هزيمة الفاطميين الساحقة في عسقلان، عجزوا عن مقاومة الإفرنج. وفي ربيع 1100، دمر تانكرد هوتفيل عجلون والجولان قبل أن يضمهما إلى إمارة الجليل. وفي شتاء السنة نفسها، اجتاز بودوان الأول بلاد أدوم ووصل شاطئ البحر الأحمر (شكل IV.9). نظمت حملتان أخريان في 1107 و1112 قبل أن يأمر بودوان، سنة 1115، ببناء حصن جنوب شرق البحر الميت: قلعة منريال (الشوبك) (صورة  IV.2 و شكل  IV.10).

3بفضل هذه القلعة، أصبحت الأراضي الأردنية تحت سيطرة ملوك القدس. ومنذ ذلك الوقت، انقسمت المنطقة الواقعة على ضفتي وادي الزرقاء إلى كيانين متمايزين: شمالا، أرض الصويت في منطقة عجلون والجولان، بينما جنوبا وحتى البحر الأحمر تمتد إمارة شرق الأردن الفرنجية.

الشكل 9.IV: مقاطعة الصويت في الأردن ومملكة القدس

الشكل 9.IV: مقاطعة الصويت في الأردن ومملكة القدس

4لتأكيد سيطرتهم على المنطقة، ضاعف اللاتينيون الفرنجة بناء الحصون، فظهرت بلدات محصّنة يقطنها مسيحيو المنطقة ومستوطنون غربيون. وهكذا أصبحت «مدينة» الشوبك، المبنية بجوار القلعة، تؤوي 7000 نسمة في بداية القرن الثالث عشر. كما شهدت الكرك، التي بنوا قلعتها سنة 1142، والبتراء أيضا، تطورا مماثلا. وسيطر اللاتينيون على الطفيلة وأذرح والعقبة بواسطة حاميات. لكن مجاورة الإفرنج المباشرة لأعدائهم المسلمين دفعتهم لتفضيل التحصينات الطبيعية ككهوف الصويت، أو هياكل قديمة كساحة عمان. وتعطي العديد من المدن المشار إليها في السجلات صورة عن استيطان الفرنجة في البادية. ويشكل كل حصن نواة يحيط بها خمس أو ست قرى. ووفقا للمصادر، كانت المنطقة تستمد ثراءها من الزراعة، واستغلال البساتين، ومن ضمنها بساتين الشوبك التي شبهت ببساتين دمشق، ومن استغلال قصب السكر، وقار البحر الميت والصيد من بحيرة طبرية. ويبدو أن استيطان الفرنجة قد سهّله وجود طائفة مسيحية قوية، دعاها بودوان للإستقرار في القدس التي خلت من سكانها بعد الإستيلاء عليها. تدلّ محاضر جلسات بلاط ملوك القدس على وجود 60 فارسا في شرق الأردن و40 في أرض الصويت، يضاف إليهم إخوان (فرسان) الهيكل المرابطون أمام كهوف جلعاد وفي عمان ، وذلك لتوفير الحماية لهذه الأراضي.

5خلال العقد 1160 - 1170، اشتبك الفرنجة والسوريون التابعون لنور الدين في حرب ضارية للسيطرة على القاهرة. فشل الإفرنج، وتلا ذلك صعود نجم صلاح الدين الأيوبي. ومن ثمّ انخرطت منطقة شرق الأردن، التي كانت بعيدة حتى ذلك الحين عن مسرح العمليات، وأرض الصويت التي كان الجزء الجنوبي منها في أمان نسبي، في قلب المعركة. وحيث أن شرق الأردن يمثل حلقة الوصل بين سوريا ومصر، فإنه أصبح من الآن فصاعداً يشكل رهاناً استراتيجياً من الدرجة الأولى.

6بفضل زواجه من سْتِفَني دو ميلي، سيطر رينو دو شاتيّون (أرناط) على منطقة شرق الأردن. وقد اتّبع سياسة متشددة ضد صلاح الدين؛ فهو صاحب الدور الأساسي في تحقيق النصر في معركة مونجيسار. وفي شتاء سنة 1181، شنّ «دو شاتيّون» حرب أساطيل في البحر الأحمر، مسببا الصدمة للعالم الإسلامي: إذ هددت قواته مكة.

7في تموز 1187، تعرّضت قافلة محمية لإعتداء الفرنجة، فتجددت المواجهات بين الطرفين. زحف صلاح الدين على رأس 60،000 مقاتل باتجاه القدس؛ وجرت المعركة في حطّين في الجليل. انسسحق جيش الفرنجة، المكوّن من 20،000 مقاتل، وأبيد عن بكرة أبيه. وإيفاء لوعيده، قطع صلاح الدين بيده رأس «دو شاتيون» وأعدم كل الأسرى من إخوة الهيكل والفرسان الإسبطاريين.

اللوحة 2.IV: منظر لقلعة الشوبك (دُفي)

اللوحة 2.IV: منظر لقلعة الشوبك (دُفي)

8انهارت القوات البرية في أراضي الصويت سريعاً بعد الهزيمة. أما الكرك والشوبك فقد قاومتا حصارا دام سنتين. وفي سنة 1189، وبعد أن فقدوا البصر من شدة الجوع نتيجة الحصار الطويل، قبل آخر المقاومين الفرنجة، الذين أعجب المؤرخون الشرقيون بشجاعتهم، بالإستسلام أخيراً.

الشكل 10.IV: خريطة قلعة الشوبك

الشكل 10.IV: خريطة قلعة الشوبك

Table des illustrations

Titre الشكل 9.IV: مقاطعة الصويت في الأردن ومملكة القدس
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7745/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 196k
Titre اللوحة 2.IV: منظر لقلعة الشوبك (دُفي)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7745/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre الشكل 10.IV: خريطة قلعة الشوبك
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7745/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 173k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540