Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 4 - العصران الإسلامي والعثماني (629 ق.م. - 1918)

مجيء الإسلام وفتح بلاد الشام

دوني جونيكان

Texte intégral

1سعى النبي محمد (ص) أثناء حياته إلى استمالة القبائل العربية الكبرى في شمال شرق الجزيرة وفي بلاد الشام للإسلام، لكن سعيه لم يحقق إلا القليل. في السنة الثامنة للهجرة (629 م) وصلت إحدى حملاات المسلمين إلى مؤتة في جنوب الأردن. لكن فتح بلاد الشام لم ينطلق إلا أثناء خلافة أبي بكر واستكمل في عهد الخليفة عمر بن الخطاب.

2جرى الفتح على مراحل ثلاث: المرحلة الأولى (12 - 13 ﻫ) (633 - 63 م) شهدت أساسا اختراقات في المناطق الريفية من بلاد الشام، وهدفت إلى كسب القبائل العربية. المرحلة الثانية (13-15 ﻫ ) (634 - 636 ) وفيها اندفع الفتح العسكري الحقيقي، فأخضعت معظم مدن جنوب ووسط بلاد الشام. شهدت هذه المرحلة حشد مزيد من قوات الجيش البيزنطي في المنطقة، ونشبت معارك رئيسية انتصر فيها المسلمون. كان من أهم تلك المواجهات معركة طبقة فحل (بيلا)عام 13 ﻫ (635 م) ومعركة اليرموك عام 15 ﻫ (636 م) وكلاهما وقعتا في المنطقة التي يشملها الأردن الحديث. أدت هذه المعارك إلى زوال الحكم البيزنطي عن المقاطعات الشرقية من الإمبرطورية.

3أما المرحلة الثالثة (16 - 27 ﻫ) (637 - 648 م ) فشهدت تثبيت الحكم الإسلامي في المناطق السابقة وامتداد الفتح إلى شمال سوريا وشاطئ المتوسط الشرقي ومدن هامة مثل القدس (شكل IV.1).

4أصبح الهلال الخصيب بعد الفتح مقاطعة واحدة مقسمة إلى خمس مناطق عسكرية. ووقع شمال الأردن وشمال شرقه ضمن «جند الأردن» الذي كانت مدينة طبرية مركزاً له، أما الهضبة الأردنية، حتى العقبة جنوبا،ً فتبعت جند دمشق.

5في العام 41 ﻫ (661 م) تولّى الخلافة والي سوريا حينذاك، معاوية بن أبي سفيان، وهو من بني أمية (أبناء عمومة بعيدة للنبي). نقل معاوية العاصمة من المدينة المنورة إلى دمشق، حيث أسس حكم سلالة الأمويين، وأصبحت سوريا مركزاً للخلافة الإسلامية المتنامية .

6لم يصاحب فتح بلاد الشام هجرات قبلية كبيرة من الجزيرة العربية. وإبان الحكم الأموي بقي معظم سكان المدن والقرى مسيحيين. إلا أن بعض القبائل العربية، التي كانت تسكن في المنطقة قبل الفتح الإسلامي، اعتنقت الإسلام بسرعة وأصبحت العزوة الرئيسية للخليفة الأموي. والواقع أن الخلفاء والأمراء الأمويين لم يمكثوا كثيراً في عاصمتهم دمشق، فقد بنوا مفهومهم للسلطة على الحركة والتنقل وتقسيم المنطقة إلى مقاطعات، ومن هنا كان لهم حضور قوي في الأجناد وفي الأرياف والبادية.

7شهدت بعض المدن، مثل جرش، تطورات عمرانية عكست الدين الجديد، مثل بناء جامع وسط البلدة؛ وتطورات اقتصادية وتجارية تمثلت ببناء منطقة السوق المحيطة بالجامع. لقد دمجت هذه المنشآت ضمن المدينة الأثرية القديمة التي كانت لاتزال مسكونة في ذلك الوقت. وأقيمت بلدات ذات دور إداري، كما كان الحال في عمان والعقبة.

8أما الأرياف، خصوصاً سهول البادية، فشهدت في الفترة الأموية بناء عدد من مقرات الإقامة الفاخرة عرفت بالقصور الصحراوية؛ ومنها في الأردن ثمانية عشر، بعضها قصور حقيقية. كانت معظم هذه القصور جزءا من مواقع استيطانية أكبر، اشتملت على جوامع وحمامات، وأنظمة ري، ومزارع، ومساكن، بل حتى قرى. بنيت هذه المواقع للخلفاء أنفسهم أو لأشخاص من حاشيتهم. لا شك أن هذه المنشآت قد خدمت قبل كل شيء غرضاً سياسياً، بصفتها رمزاً للسلطة والدين الجديدين، ووكمستوطنات تظهر حيازة الصفوة الجديدة الحاكمة للأراضي في بلاد الشام، وكمنتجعات ترَف يتم فيها التفاعل بين الخليفة والأرستقراطية المحلية. إضافة إلى ذلك كانت هذه المواقع، من الناحية الإقتصادية، شكلاً من أشكال الإستثمارفي العقار والإنتاج الزراعي . أما تاريخيا ًفمثلت « قصور الصحراء» الإرث الحضاري الأبرز للفترة الأموية في الأردن.

9عبرَت الطريق الرئيسية الأردن وقد ربطت احداها دمشق بعمان ثم العقبة، ومارة على حافة الصحراء. وقد أصبحت هذه الطريق نفسها خط سير الحجاج إلى مكة. وبالإضافة إليها ربطت طريق أخرى بين عمان وقلب الجزيرة العربية، عابرة واحة الأزرق ووادي السرحان (شكل IV.2).

الشكل 1.IV: توسع الإسلام في العهد الأموي

الشكل 1.IV: توسع الإسلام في العهد الأموي

Table des illustrations

Titre الشكل 1.IV: توسع الإسلام في العهد الأموي
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7737/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 186k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540