Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 3 - عصر مدينتان كبيرتان: البتراء وجرش (323 قبل الميلاد - 629 ميلادية)

العصر البيزنطي

آن ميشال

Texte intégral

1ورثت الأراضي الواقعة ضمن الأردن الحالي التقسيمات الإدارية المدنية التي كانت مطبقة في العهد الروماني. تركزت هذه التقسيمات على مدن تضم الأراضي الريفية المحيطة بها، والتي جمعت معا ضمن نواح ارتبطت بأبرشية. واتّبعت المؤسسات الدينية التي تأسست جراء انتشار المسيحية النظام نفسه؛ فأصبحت معظم المدن أسقفيات يرأسها أساقفة خاضعون لسلطة أسقف رئيس في عاصمة الولاية. وكانت الولايات جميعها تخضع لسلطة البطرك (البطريرك، البطريق). تتطابق أراضي الأردن الحالي أساسا مع ما كان يعرف بالولاية العربية (من الحدود السورية الأردنية إلى وادي الموجب) التي كان مقرها الحضري بُصرى، وكانت تخضع لسلطة بطركية أنطاكيا. وتوزّعت باقي الأراضي الأردنية بين ولايات فلسطين الثانية (حول بحيرة طبرية، وجبال عجلون) وفلسطين الأولى (الضفة الشرقية لنهر الأردن) وفلسطين الثالثة (من وادي الموجب إلى البحر الأحمر) التابعة لبطرك القدس (شكل III.17).

الشكل 17.III: الأردن في العهد البيزنطي

الشكل 17.III: الأردن في العهد البيزنطي

2وكما هو الحال في العهد الروماني، تطورت أهم محاور الطرق حسب اتجاه شمال- جنوب بخط مواز لنهر الأردن ووادي عربة، وتجسدت بطريق تراجان الجديد الذي أُنشئ بين بصرى وإيلة. ومن الناحية الإقتصادية ظلت المنطقة معتمدة على زراعة تقليدية تقوم على جني العنب والزيتون، والتي تشهد عليها العديد من المعاصر. إضافة إلى ذلك، تواصل استغلال النحاس في مناجم فينان.

3تزايدت الكنائس في المدن الرئيسة،. وازدهرت المدن الكبيرة التي أسست في العصور الهلّينية والرومانية (بيلا، أم قيس، جرش، مادبا، البتراء) بإنشاء العديد من المباني الكنائسية والجنائزية التي تضاف إلى الكاتدرائيات . وشهد آخر قرون العهد الروماني تطور بلدات أسواق ريفية كبيرة (مثل رحاب) من البلدات الرومانية القديمة المحصنة Castra (الخربة السمراء، أم الجمال، أم الرصاص، الحميمة) مرتكزة حول المباني الدينية الجديدة (صورة III.15). وانتشرت المسيحية سريعاً في القرى والبادية، حيث أقيمت الأديرة ومزارات أو مقامات يحج إليها الناس (مقام لوط قرب الزور، ومقام هارون قرب البتراء، ومقام موسى على جبل نبو).

اللوحة 15.III: كنيسة أم الرصاص وفيها فسيفساء أسُود

اللوحة 15.III: كنيسة أم الرصاص وفيها فسيفساء أسُود

4اتّبعت الهندسة المعمارية للكنائس أساساً الطراز الباسليكي ذا الثلاثة أقسام، تتقدّمها أحيانا أروقة معمدة تنتهي بمحراب بين قاعتين صغيرتين، تُخصص إحداهما كموهف (غرفة ملابس الكهنة والمقدسات). وتحتوي العديد من الكنائس على أرضيات فسيفسائية بزخرفة فخمة وإهداءات مؤرخة تعطي معلومات قيمة عن تواريخ إنشائها.

5وصل عدد الكنائس إلى ذروته في نهاية القرن السادس (عثر على بقايا أكثر من 200 كنيسة تعود لهذه الفترة). وبقى الحال مستقراً إجمالاً حتى منتصف القرن السابع. لم يسبب وصول جيوش المسلمين سنة 636 والتأسيس التدريجي للإدارة الجديدة انفصالا مفاجئاً أوعنيفاً عن المرحلة السابقة؛ إذ استمرّ بناء الكنائس ملموساً، وبقي عدد منها مصاناً وبحالة جيدة لفترة طويلة؛ وأنشئت فيها أحيانا أرضيات فسيفسائية جديدة. ثم بدأ هجرها على نحو تدريجي منذ العصر الأموي وحتى القرن التاسع، بالتوازي مع تطوّر الحضارة الجديدة القائمة على الدين الإسلامي.

6تعدّ كنيسة الأسُود في أمّ الرصاص نموذجاً لكنائس القرن السادس في الولاية العربية وولاية فلسطين. وهي عبارة عن ساحة كبيرة مستطيلة، تنقسم إلى ثلاثة أقسام بسلسلة من الأعمدة التي تدعم القناطر (تظهر هنا في يسار الصورة)، وتنتهي بمحراب واحد أو أكثر. وتزين أرضها فسيفساء مزخرفة بأشكال هندسية لمشاهد صيد أو مناظر بحرية أو رعوية. ويحاط مجلس المنشدين المخصص للكاهن في أقصى القسم الأوسط بسياج حجري (اختفى اليوم) يحتوي على مقاعد للكهنة (لا تظهر هنا)، وطاولات للقرابين والقراءة وكرسي للوعظ أحياناً (هنا إلى اليمين، أمام مجلس المنشدين).

Table des illustrations

Titre الشكل 17.III: الأردن في العهد البيزنطي
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7733/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre اللوحة 15.III: كنيسة أم الرصاص وفيها فسيفساء أسُود
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7733/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 55k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter