Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 3 - عصر مدينتان كبيرتان: البتراء وجرش (323 قبل الميلاد - 629 ميلادية)

الولاية الرومانية العربية

كريستيان اوجيه

Texte intégral

1وحّدت الولاية العربية الجديدة، التي أسسها تراجان، المملكة النبطية القديمة مع أراضي شرق الأردن، التي كانت في الماضي تابعة لولاية سوريا ، بما فيها عدد من المدن العشر(الديكابوليس) القديمة. كان مركز الولاية بصرى في جنوب سوريا، وتأكد هذا المركز بإنشاء "طريق تراجان الجديد"، الذي ربط العقبة ببصرى، بين 111-114 م. وكان إنشاؤه لأسباب عسكرية على الأرجح (شكل III.14). ولم يعد للبتراء، على الرغم من أنها كانت تحمل لقب "حاضرة"، ورغم زيارة هدريان لها، إلا دور ثانوي (صورة III.13).

اللوحة 13.III: رسم الامبراطور ماركوس اورليوس، عثر عليه قرب قصر البنت (البعثة الفرنسية إلى البتراء، 2004، ف. بيرنل)

اللوحة 13.III: رسم الامبراطور ماركوس اورليوس، عثر عليه قرب قصر البنت (البعثة الفرنسية إلى البتراء، 2004، ف. بيرنل)

2شكّلت حقبة الأنطونيين والسفريين (خلال القرنين الثاني والثالث) فترة استقرار وهدوء للولاية العربية الرومانية التي طالما بقيت بعيدة عن التهديدات الخارجية. وقد استفادت، مثل الولايات الشرقية الأخرى، من معاملة خاصة لدى روما. وسمح وجود عسكري قوي يمتد من جنوب شبه الجزيرة إلى البحر الأحمر، بالسيطرة على الطرق المحاذية لمناطق البدو الرحل. تكثف هذا التواجد في القرن الثالث، تحت الحكم الرباعي في روما، على كافة أراضي الأردن الحالي، والتي كانت مرصعة بالحصون والقواعد العسكرية إلى ما بعد الأزرق ووادي السرحان.

3ظهر التطور الإقتصادي والديموغرافي في الجبال والهضاب الغربية من خلال الزراعة، المرتكزة إجمالا على الزيتون، ومن خلال تزايد عدد القرى، وتكثيف شبكة الطرق، ونموّ المدن وتجميلها؛ حتى ارتقى عدد منها إلى رتبة "المستوطنة" الرومانية. لم تقتصر الإستفادة من هذه الوضعية على المدن الهلّينية الشمالية، كأم قيس/جدارا، وقويلبة/أبيلا، وطبقة فحل/بيلا، وجرش/جراسا، وعمان/فيلادلفيا فحسب، بل شملت أيضا مدن الوسط والجنوب، كمادبا، والربّة/ ربّة مؤاب-أريوبوليس، والكرك/كرك مُبا، والبتراء، والحميمة، والعقبة/إيلة ومركز التعدين في فينان.

4انعكس هذا التوازن بين الشمال والجنوب من خلال إعادة الهيكلة الإدارية التي بدأت سنة 300 م تقريبا مع ديوكلسيان: وكوّنت بلاد موآب وإدوم القديمة مع النقب وجزء من سيناء ولاية جديدة سمّيت فلسطين "سلوتارس" ومركزها البتراء، قبل أن تتشكل ولاية فلسطين الثالثة في القرن الرابع، حيث كان وادي الأردن يشكل فلسطين الأولى، التي امتدت نحو الشمال في القرنين الخامس والسادس على حساب الولاية العربية، التي تقلصت إلى حدود المنطقة الشمالية لولاية تراجان السابقة، المتركزة في سوريا الحالية.

الرَّومنة

5على الرغم من أهمية التطور الريفي والنظام الدفاعي الذي كان يستعين على نحو واسع بالقوات المساعدة والمحلية، إلا أن الدور الجوهري الذي لعبته المدن في نمط الرّومنة الذي ساد في الولايات الشرقية للإمبراطورية يجب أن لا يغيب عن البال، حيث كانت اليونانية هي اللغة المسيطرة في الأوساط الحاكمة والإدارية. تجلى الإزدهار المدني الإقليمي من خلال سكّ عملات محلية وبناء الصروح، وتبهرُج المدن، من أم قيس إلى البتراء، بالمباني الإغريقية الرومانية: معابد، مسارح ومدرجات، أروقة معمّدة محاطة بمتاجر ذات زخرفات مستوحاة من أعمال رومانية أو هلّينية. هذه المراكز الإقتصادية والإدارية هي مراكز ثقافية أيضاً: كان العديد من العلماء والأدباء والمثقفين المشهورين في الإمبراطورية من "المدن العشر" القديمة. قدّمت الولاية العربية بهذا الشكل مساهمة فريدة للحضارة المختلطة في الإمبراطورية الشرقية.

6ضمن هذه السيطرة للثقافة اليونانية، تمتعت التقاليد المحلية بأهمية متزايدة؛ ودعمتها في بداية القرن الثاني سياسة الحكومة المركزية في روما. بقيت المعتقدات القديمة ظاهرة لمدة طويلة تحت صورة إغريقية رومانية، مثل عبادة هراكليس في عمان/فيلادلفيا. وفرضت نفسها بالأخص في المناطق "العربية"؛ ويدعم هذا الرأي مؤشرات تدلّ على ازدهار عبادة النصُب. استوعبت المدن بسهولة المعبودات الإغريقية اليونانية، بما فيها الطقوس الممارسة في روما: في البتراء على سبيل المثال، تظهر تماثيل مارك أورليوس ولوسيوس فيروس معروضة بشكل مسرحي في أهم معبد نبطي.

اللوحة 14.III: قطعة نقد فضية من عصر هدريان

اللوحة 14.III: قطعة نقد فضية من عصر هدريان

7تراجعت هذه الحيوية في أواخر القرن الثالث وخلال القرن الرابع، حين بدأ نوع من التوحيد في الإنتشار في أنحاء الشرق كافة، فاندمجت اللغة والهوية النبطية مع لغة المهاجرين العرب الجدد. وتقلصت المدن المتضررة جراء الزلازل، وفقدت جزءاً من أهميتها لصالح الأرياف والبادية؛ وتزامن ذلك مع انتشار المسيحية.

الشكل 14.III: الطرق والمدن الرومانية

الشكل 14.III: الطرق والمدن الرومانية

إقليم المدن العشر. الديكابوليس

8الديكابوليس (تُلفظ ديكا بُلِس) كلمة يونانية (ديكا: عشرة، وبوليس: مدينة)، ذكرت في الإنجيل لتشير إلى منطقة جراسا/ جرش. كانت المدن العشر تشكل منطقة إدارية ضمن الولاية العربية، وقد أنشأها الرومان في القرن الأول ق.م. حتى تكون، على الأرجح، منطقة عازلة بينهم وبين مملكة الأنباط العربية وإمارة الحشمونيين الذين كانوا يتنازعون على تعزيز نفوذهم (شكل III.15).

الشكل 15.III: المدن العشر (الديكابوليس)

الشكل 15.III: المدن العشر (الديكابوليس)

9نعلم من نصوص قديمة أنه في عام 50 ق.م. كان على رأس المدن العشر والٍ روماني. إننا لا نعلم الكثير عن النمط الإداري للمدن العشر أو تركيبتها، لكننا نعلم أن ستّاً منها كانت تقع في شمال الأردن، وهي: جدارا (أم قيس)، وأبيلا (قويلبة)، وكبيتولياس (بيت راس)، وبلا (طبقة فحل)، وجراسا (جرش) وفيلادلفيا (عمان). وقد أسس معظمَ هذه المدن خلفاءُ الإسكندر المقدوني: السلوقيون، حكام سوريا، أو البطالمة، حكام مصر. وهي تتميز بتبنّيها الحضارة الهلنستية اليونانية وخضوعها لسلطة روما التي وفرت لها الحماية. يتّضح ذلك من القوانين التي وضعتها، ومن استعمالها اللغة اليونانية في المعاملات الرسمية، ومن الآلهة التي عبدتها. إضافة إلى أن الأشكال المصورة على العملة المتداولة أو على الفسيفساء تشهد على التأثير اليوناني.

10في عام 106م.، أخضع الإمبراطور الروماني تراجان مملكة الأنباط، وضمّها إلى «الولاية العربية»، مثلما ضمّ جرش وفيلادلفيا؛ وبالتالي، لم تعد مجموعة الديكابوليس تذكر سوى باعتبارها منطقة جغرافية محددة. وأدت الحماية التي وفّرتها الإدارة الرومانية إلى توسّع العمران وازدهاره في هذه المنطقة خلال القرنين الأول والثاني للميلاد.

11نحو منتصف القرن الثالث الميلادي، ورغم ازدهار التجارة المحلية، إلا أن هذه المدن تأثرت بالإنحطاط السياسي والإقتصادي للإمبراطورية الرومانية. ظهر هذا التأثير واضحا في جرش، إذ تخلت عن برامجها العمرانية التي تبنتها في القرن الثاني، وبقيت عدة منشآت غير مكتملة.

12في القرن الرابع الميلادي، أصبحت المسيحية هي الديانة الرسمية للدولة البيزنطية، واعتنقت هذه المدن المسيحية. كما شهدت المدن العشر ازدهاراً اقتصاديا وثقافيا تمثل في تشييد العديد من الكنائس واستمرار الحضارة الهلّنستية والرومانية طيلة فترة الحكم البيزنطي.

جرش

13تتوسّط مدينة جرش حوضا مساحته حوالي 150 كيلومتراً مربعاً، يشطره النهر الذهبي (سيل جرش) الذي يوفر الماء لريّ المزروعات؛ كما أن هذا الوادي يشكل محور الإتصالات الرئيسي باتجاه شمال - جنوب. إلى الغرب من الوادي ترتفع جبال عجلون التي تنبثق منها عيون ماء غزيرة، وحيث تنمو المحاصيل الزراعية المتوسطية. وإلى الشرق تمتد البادية التي تستغل مجاري أوديتها في الزراعة البعلية (شكل III.16).

14من الناحية الجيولوجية، ينقسم هذا الحوض إلى قسمين: الأول على شكل هلال في الشمال، ويتكون من هضاب كلسية تقطعها أودية صغيرة ضحلة؛ وفي الغرب حوض منخفض عميق تتخلله الشعاب، ويتكون من الحجر الرملي ورمال صلصالية، تتكشف عند منعطف نهر الزرقاء. وعند التقاء هاذين القسمين الجيولوجيين تنبثق معظم الينابيع الدائمة في المنطقة.

الشكل 16.III: خريطة جرش

الشكل 16.III: خريطة جرش

15بفضل موقع جرش الفريد عند تقاطع المحورين: الشرقي - الغربي، والشمالي - الجنوبي ، فإنها استفادت من بيئات طبيعية أربع: الهضاب الكلسية في الشمال، وقد تم استغلالها كمقالع للحجارة؛ وجنوباً استغلت المنطقة في إنتاج الرمل والصلصال من أجل تصنيع الخزف ومواد البناء كالملاط، والرمل المستخدم في قطع كتل الحجارة، بينما كانت جبال عجلون في الغرب تؤمن الأخشاب اللازمة لأعمال البناء وللصناعات المحلية.

16لقد تطور التبادل التجاري مع خارج المنطقة من أجل دعم الإنتاج الزراعي المتواضع في الحوض، ما شجّع التطور الإقتصادي للبلدة. ونظرا لموقع جرش المتوسط على مفترق الطرق بين البدو الرحّل ومنطقة وادي الأردن، فإنها استفادت من وقوعها في قلب شبكة طرق رئيسية. وكانت هذه الصلة واضحة الفائدة في تبادل السلع مع المدن العشر، في الشمال، وفيلادلفيا في الجنوب.

17يبدو أن مساحة الأراضي التي سيطرت عليها جرش كانت عرضة للتقلبات السياسية، خاصة إلى الجنوب من نهر الزرقاء. وتوجد سلسلة من النقوش الصخرية القديمة بالأحرف اليونانية «POGE»، أي مدينة جرش، في مواقع يصل بينها سور يحاذي الجزء الغربي من محيط الحوض الطبيعي. ورغم صعوبة تحديد تاريخ هذه النقوش بدقة، إلا أنها تُظهر توافقا كبيرا بين الإستغلال التاريخي للمنطقة وبين حدودها الجغرافية المحددة جيدا.

Table des illustrations

Titre اللوحة 13.III: رسم الامبراطور ماركوس اورليوس، عثر عليه قرب قصر البنت (البعثة الفرنسية إلى البتراء، 2004، ف. بيرنل)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7732/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 44k
Titre اللوحة 14.III: قطعة نقد فضية من عصر هدريان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7732/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 92k
Titre الشكل 14.III: الطرق والمدن الرومانية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7732/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الشكل 15.III: المدن العشر (الديكابوليس)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7732/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 200k
Titre الشكل 16.III: خريطة جرش
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7732/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 183k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540