Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل 3 - عصر مدينتان كبيرتان: البتراء وجرش (323 قبل الميلاد - 629 ميلادية)

الفترة الهلينية (323 - 30 ق. م.)

جان-فرنسوا سال

Texte intégral

1تمتدّ الفترة التي يعرفها المؤرخون بالعصر الهلنستي من تاريخ وفاة الإسكندر الأكبر سنة 323 ق.م. إلى القرن الأول ق.م. - حوالي 66 إلى 30 ق.م.، وهي الفترة التي بدأ الرومان فيها بالسيطرة على الشرق الأدنى. يشير مصطلح «الهلّنستي» إلى ظاهرة ثقافية عرفت باسم «الهَلينة»، أي الإنتشار الموسع للغة الإغريقية في الشرق الأوسط (والذي بدأ قبل الإسكندر بقرنين على الأقل)، ولمجموعة من «العادات» الجديدة والمفاهيم الفلسفية والسياسية والدينية الجديدة أيضا.

الشكل 1.III: الشرق الأدنى الهلّيني، نحو عام 260 ق. م

الشكل 1.III: الشرق الأدنى الهلّيني، نحو عام 260 ق. م

2إن السياق التاريخي لهذه القرون الثلاثة معقد إلى حد ما. فبعد وفاة الإسكندر، بدأ كبار قادته بتقاسم الأراضي الشاسعة التي سيطر عليها، من البسفور إلى نهر السند، ودخلوا في نزاعات عديدة فيما بينهم. استمرّت هذه المواجهات حوالي قرنين من الزمان. وفيما يخص الأردن، البلد الداخلي لكل المنطقة الساحلية التي كانت مطمعا للغزاة ، نلاحظ بعض النقاط الهامة، رغم ندرة مصادرنا (النصوص القديمة) عن شرق الأردن (شكل III.1).

3- في عام 301 ق.م.، أصبح الساحل (فلسطين ولبنان) وجنوب سوريا والأردن تحت إشراف ملوك مصر- وهم سلالة اللاجيّين (البطالمة، لأن جميع ملوكها يحملون اسم بطليموس، ومؤسسها هو بطليموس الأول ابن لاجوس الذي ينسب إليه اللاجيون). حارب السلوقيون السلطة المصرية منذ البداية، وهم ورثة سلوقس الأول الذي هيمن على الشرق الأوسط (بلاد ما بين النهرين، وفارس/إيران وجزء من سوريا)، ونشبت خمس حروب "سوريّة" خلال القرن الثالث ق.م..

4- انتهت آخرهذه المواجهات سنة 198 ق.م. بسيطرة السلوقيين على كل المنطقة المتنازع عليها من غزة إلى أنطاكية ومن عمان إلى دمشق، فحكموا المنطقة - نظرياً على الأقل - حتى سنة 140 ق.م. ثم أسس الروماني بومبي ولاية سوريا الرومانية في سنة 65 ق.م.

5- انهارت السلالة السلوقية بسرعة بعد وفاة أنطيوخوس الرابع (164 ق.م.)، وهو آخر الملوك «الكبار» من السلالة. ويأتي هذا الإنهيار بعد العديد من النزاعات الداخلية والحروب الخارجية. وفي الشرق الأدنى استغلت عدة شعوب حالة غياب السلطة لتأكيد استقلالها، مثل: تغران الأرمني، المكابيون، والحشمونيون في يهوذا، إضافة إلى «قطاع الطرق» مثل الإتوريين في البقاع. أما في الأردن، فتمكن الأنباط من الوصول إلى دمشق في القرن الأول ق.م.

6في هذا السياق العام، نعرف القليل عن الأردن بالذات. ويبدو أن عدد السكان قد تراجع في هذه الفترة، ونستدلّ على ذلك من خلال وجود عدد محدود من القرى. لكن هذه الفرضية بحاجة إلى إثبات. ونعلم أيضا أن مدناً كبيرة قد تأسست لتوطين عسكريين متقاعدين من جيوش اللاجيّين والسلوقيين، و»إداريين» (ولاة، جباة، ضباط، الخ ...) في جدارا/أم قيس وجراسا/جرش وفيلادلفيا/عمان. في كل هذه المواقع، دمرت المستويات أو الطبقات المعمارية الهلنستية، التي لم يُعثر عليها إلا نادراً، وحل محلها مبان رومانية ضخمة. ونعلم، من نص واحد، أن ضباطاً لاجيّين استقروا في فيلادلفيا في أواسط القرن الثالث قبل الميلاد، من أسرة توبياد، وهم جباة ضرائب من القدس، وأن آخر توبيادي معروف هو هيركانوس، الذي كان مستقراً في بداية القرن الثاني ق.م. في وادي السير (أو عراق الأمير). ونعلم أيضا أن الملك السلوقي أنطيوخوس الثالث قد احتل عمان خلال الحرب السورية الثالثة بعد أن هدم قواعد عسكرية بطلمية في وسط البلاد (217/218 ق.م.). كما نعلم بأن النبطي آريتاس قد طرد جازون، كاهن القدس الكبير، من منطقة عمان؛ وكان قد لجأ إليها سنة 169 قبل الميلاد؛ وبأن يهوذا المكابي قد احتل شمال الأردن لمدة وجيزة سنة 163/164 قبل الميلاد، وبأن نزاعا بين عُبادة النبطي والإسكندر جانيوس الحشموني انتهى باستيلاء اليهود على جرش لمدة قصيرة. وعلى أية حال، بقى الوضع السياسي للمنطقة غير مستقر، كما أن المعلومات المتوفرة عنه تنحصر في فترات قصيرة.

7لكن هذا لم يمنع الأردن من التطور على المستوى الإقتصادي، إذ يبدو أنه قد حصل تطوير تدريجي للأراضي الفلاحية، بالأخص على الضفة الشرقية لنهر الأردن، ونلاحظ أن المنطقة قد أثبتت أهميتها كمعبر إجباري للتجارة الدولية الرئيسية: قوافل من الجزيرة العربية تعبر جنوب الأردن أو وسطه (عمان وجرش) إلى دمشق، أو تبادلات مع المملكات المجاورة، ربما مملكة يهوذا (تمر، عطور وقار) أو حتى مع الفنيقيين (سلع الرفاهية).

8أما فيما يخص هلْينة المنطقة (تحويلها إلى الهلنستية)، فلم يتحقق هذا الأمر فعلياً إلا في العصر الروماني، كما تشهد على ذلك الكتابات اليونانية الشديدة الندرة، العائدة إلى العصر الهلّنستي (جرش، القرن الأول ق.م.، وربما أيضا القرن الثاني ق.م.).

عراق الأمير

9حتوي قرية عراق الأمير في وادي السير، جنوب غرب عمان، على أحد المعالم الأكثر إبداعا في الأردن، وربما في الشرق الأدنى الهلنستي بأكمله: قصر العبد. توجد أطلال مجاورة أخرى (صورة  III.1) (آثار قرية من الفترة نفسها، بيت قديم منعزل، نافورة معلقة على جرف) لا يظهر منها اليوم سوى آثار بسيطة، وتوحي بعض المصادر المكتوبة بأن الموقع كان مركزا لملكية واسعة تمتلكها عائلة قوية: أسرة توبياد التي تمتد من فيلادلفيا/عمان (نعرف منها أحد التوبياد) وحتى أخفض منحدرات وادي السير. والمنطقة عبارة عن سهل خصب ،غزير المطر، وذي إنتاج زراعي وفير (شكل III.2).

اللوحة 1.III: عراق الأمير، قصر هِركانوس (إفبو 2004)

اللوحة 1.III: عراق الأمير، قصر هِركانوس (إفبو 2004)

10معرفتنا بتاريخ هذا الموقع تأتينا من نص واحد باللغة اليونانية للمؤرخ اليهودي فلافيوس جوزيف (القرن الأول بعد الميلاد). هيركانوس (ولد في أواخر القرن الثالث قبل الميلاد) هو أصغر أبناء جوزيف توبياد، جابي الضرائب في كل المنطقة لحساب السيادة اللاجية (في مصر)، ويسكن في القدس. بالرغم من اعتراض إخوانه، يتولى هيركانوس بعد والده الوظيفة نفسها، ويسافر إلى مصر. بعد عودته، ينجو من محاولة اغتيال في مدينة بدأت فيها المواجهات العنيفة بين مناصري اللاجيين ومساندي الحزب السلوقي التابع لأنطيوخوس الثالث، الذي يحاول استعادة المنطقة. يهرب هيركانوس ويلجأ إلى أرض العائلة في وادي السير (يطلق عليها الكاتب اليوناني اسم تيروس) حيث يقطن حوالي عشرين عاما "محارباً العرب" على حد تعبير النص، الأنباط.

الشكل 2.III: عراق الأمير ومقاطعة توبياد

الشكل 2.III: عراق الأمير ومقاطعة توبياد

11يبدأ هيركانوس ببناء مبنى مهيب وكبير، ويعيش في هذه الأثناء في الكهوف الطبيعية داخل جروف الوادي، والتي يجهزها لإستقبال أصدقائه ولإيواء فرسانه. في 170-168 ق.م. وبعد عودته من حملة عسكرية في مصر، يستولي أنطيوخوس الرابع، خليفة أنطيوخوس الثالث، على القدس، فيهدم الهيكل (حيث كان كنز هيركانوس محفوظا)، ويبدو أنه يسعى إلى محاربة هذا الرجل القوي، ذي النزعة الإستقلالية، والذي قد يكون باقيا على وفائه للاجيين. ينتحر هيركانوس عند سماعه بما حدث.

12لن نسمع أي شيء عن أسرة توبياد بعد هذا التاريخ.

الشكل 3.III: إعادة تصميم القصر ( ف. لارشيه)

الشكل 3.III: إعادة تصميم القصر ( ف. لارشيه)

13يشكل مبنى القصر، الذي نقبته أولاً البعثة الأمريكية، ثم رممته البعثة الفرنسية (من المعهد الفرنسي للشرق الأدنى Ifpo)، مشهداً مذهلا، حيث يتجاوز وزن قطع حجارة البناء الضخمة عشرات الأطنان. المخطط الهندسي بسيط: طابق أرضي مخصص لحفظ المنتوجات الزراعية في حجرات مهواة بنوافذ عالية، وبه حوضان، وطابق علوي فيه قاعة استقبال يمكننا تمثيلها تخطيطيا. يحتوي المبنى على زخرفة مبتكرة: نقوش لأسود تعدو أو تتصارع على البروزات الجدارية، نسور في زوايا الطابق العلوي، سنوريات بأفواه مفتوحة خارج كل من الحوضين، وذلك لتصريف الماء عند امتلائهما. تتعدد في القصرالتأثيرات الهندسية والفنية: شرقية فيما يخص الطابق الأرضي والنسور، إغريقية فيما يخص الطابق العلوي وجزء من الزخرفة، مصرية فيما يخص تفاصيل أخرى من الزخرفة أو الهندسة (صورة III.4 ,III.3 و III.5). وهنا تكمن ندرة هذا المبنى الوحيد من نوعه في الحقبة الهلنستية، والذي لم يستفد منه أصحابه إلا لفترة قصيرة.

الشكل 4.III: رسومات الأسُود (ج.ب. لانج)

الشكل 4.III: رسومات الأسُود (ج.ب. لانج)

الشكل 5.III: رسومات الفهود (ج.ب. لانج)

الشكل 5.III: رسومات الفهود (ج.ب. لانج)

Umm Qays.

Umm Qays.

M. Ababsa

Pella (Tabaqat Fahl).

Pella (Tabaqat Fahl).

M. Ababsa

Table des illustrations

Titre الشكل 1.III: الشرق الأدنى الهلّيني، نحو عام 260 ق. م
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 200k
Titre اللوحة 1.III: عراق الأمير، قصر هِركانوس (إفبو 2004)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 72k
Titre الشكل 2.III: عراق الأمير ومقاطعة توبياد
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 172k
Titre الشكل 3.III: إعادة تصميم القصر ( ف. لارشيه)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 200k
Titre الشكل 4.III: رسومات الأسُود (ج.ب. لانج)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 60k
Titre الشكل 5.III: رسومات الفهود (ج.ب. لانج)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 76k
Titre Umm Qays.
Crédits M. Ababsa
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 140k
Titre Pella (Tabaqat Fahl).
Crédits M. Ababsa
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7725/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 192k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540