Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل ا - الضغوط والموارد

مُلتَقى الزلازل

كمال جريصات et توفيق اليازجين

Texte intégral

البنيات الجيولوجية | كمال جريصات

1يسجل التقرير الرسمي الصادر عن « البعثة الأمريكية لإكتشاف البحر الميت ونهر الأردن « بداية البحث العلمي الحديث في جيولوجية _ طبوغرافية المنطقة ( كينيل ، 1956 ص 5) أما الخريطة الجيولوجية الأولى للأردن فرسمها بليك عام 1939. بعدئذٍ قاد الجيولوجي البارز أ. م كينيل بالتعاون مع دائرة الأراضي والمساحة بحثاً ميدانياً بين عامي 1946 و 1948 لإعداد خريطة جيولوجية لشرق الأردن بمقياس 250000 : 1 ( كينيل 1951).

جيولوجية الأردن

2يقع الأردن على الحافة الشمالية للدرع الغرانيتي افريقيا _ الجزيرة العربية القديم جداً. وعلى مدى العصور الجيولوجية نبض الدرع إلى أعلى وإلى أسفل في حركة تداخلية سريعة مما سمح بتلاقي البحار والترسب إبان الحركة إلى أسفل أو مراحل هائلة من التعرية والإنجراف حين تكون الحركة إلى أعلى.

3على قاعدة مركبة من العصور الجيولوجية القديمة التي تظهر في جنوب وجنوب شرق البلاد (صخور بركانية متحولة من الدرع العربي النوبي المتكون قبل أكثر من 600 مليون سنة ) تتراكم الصخور الرملية والصلصالية الرخوة ( 570 _ 280 مليون سنة ) ذات الأصول البحرية والقارية بسمك يصل إلى 1800 متراً. وخلال الفترة الميسوزية ( الحياة المتوسطة ) (العصر الترياسي المتاخر 224 مليون سنة ) حدث التداخل البحري في المناطق الشمالية والغربية من البلاد.وفي نهاية العصر الترياسي ( 190 مليون سنة ) انكفأ البحر وتعرضت المنطقة بأكملها للإنجرافات والتعرية.

4في منتصف العصر الجوراسي ( 165 مليون سنة ) عاد البحر للإندفاع لكن الرسوبيات البحرية اقتصرت هذه المرة على الوديان الجافة لوادي الأردن في منطقة تمتد حوالي 20 كيلومتراً من سيل الزرقاء. في الوقت نفسه استمرت الإنجرافات في الجنوب والشرق. وفي أواخر الحقبة الكريتاكوسية ( 100 مليون سنة ) ازدادت سرعة اندفاع البحر فوق أجزاء عديدة من منطقة شرق الأردن تاركة لدى انحسارها طبقة سميكة من الرسوبيات المتراكمة في الأحواض خصوصاً على طول وادي عربة ووادي الأردن وحوضي الجفر والأزرق ووادي السرحان.

5خلال الحقبة السينوزية ( 65 مليون سنة ) تراكمت الطبقة الثالثة من الرسوبيات البحرية للعصر الباليوسيني (الحديث ) والجزء الأكبر من العصر الإيوسيني على هيئة انتفاخات خفيفة وفي أنظمة الأحواض. أما على امتداد وادي عربة وغور الأردن فانقذفت صخور أقدم حللتها العوامل الجوية من المناطق المرفوعة المحاذية لتختلط مع منتجات تغيرات قشرة الأرض في الحقبة الأوليجوسينية ( 36 _26 مليون سنة ) إلى جانب ذلك ترسبت محلياً في المناطق الوسطى من الغور صخور ملحية كثيفة خلال المدة من الأويليجو _ ميوسيين إلى المرحلة البليوسينية (36 _ 12 مليون سنة ). وفي خلال المرحلة السينوزية غلبت على صدع وادي الأردن إما بحيرات من الماء العذب المتسرب غرباً نحو بحر ( تيثي ) ، أو تكونت فيه منخفضات داخلية تراكمت فيها رسوبيات أرضية أو من البحيرات أو جاءت بها مياه البحر. أما في مرحلة الميوسيني ( العصر الثلي الأوسط ) فقد وصل الإندفاع من الشمال إلى منخفض الأزرق _ وادي سرحان وشمال شرق الأردن متجاوزاً منطقة التدفق البازلتي لجبل الدروز.

6لعل البحر المتوسط قد اتصل في وقت ما من المرحلة الميسونية _ البليوسيتية بالبحر الأحمر عبر خليج العقبة ووادي عربة وغور الأردن عابراً منخفض بيسان.

7خلال العصر الرباعي، نقل حطام الصخور إلى غور الأردن وإلى الإمتداد عبر منخفضات الأزرق _ وادي سرحان والجفر في شرق الأردن. ولقد غطت هذه المنخفضات جزئياً بحيرات عذبة أو شبه مالحة خلال مراحل التدفق لة البلاستوسينية بينما اختلطت تدفقات نهرية في الزمن نفسه وغطت مناطق واسعة على طول السفوح الشرقية لحواف الجبال المحيطة بوادي عربة وغور الأردن.

الوضعية التكتونية (صفائح الأرض )

8يغطي الأردن الجزء الشمالي الشرقي من الصفيحة العربية المنفصلة عن الصفيحة الإفريقية على طول واحد من أكثر الأحداث التي شهدتها القشرة الأرضية عمقاً: صدع العقبة _ البحر الميت ، غور الأردن. إن هذا الإنفصال (عن الصفيحة الإفريقية) ما زال فاعلاً بحركة تتجه نحو اليسار. إن امتداد هذه الحركة إلى الشمال على طول التحول في منطقة البحر الميت تقدر بحوالي 105 كيلومتراً ( كينيل ، 1958 : فروند وآل 1970) ولكن على المرء أن يحتفظ في فكره بحقيقة أن الصفيحة الإفريقية تتجه نحو الشمال ، مما يؤدي إلى اتساع البحر الأحمر (شكل I.4).

الشكل 4.I: القسَمات الهيكلية الرئيسية (أ.الذيابات، مديرية الخرائط في س. م. ط، 2012)

الشكل 4.I: القسَمات الهيكلية الرئيسية (أ.الذيابات، مديرية الخرائط في س. م. ط، 2012)

9تظهر البنية الجيولوجية للأردن آثار عدة مراحل من التشوه منذ الحقبة الكامبيرية. إن الحركة الواضحة التي أثرت على البلد قد قادت ضمن تصادمات المنطقة إلى ارتفاع وهبوط لطيفين وخليط من التصدع والإنثناءات. ونسبة إلى التشوهات والأنماط البنيوية فإن البلد قد قسم ثلاث مناطق :

  1. الدرع العربي _ النوبي في جنوب الأردن

  2. الكتلة المنثنية لهضبة الأردن شرق الصدع

  3. صدع وادي عربة وغور الأردن (شكل I.5 و I.6).

الشكل 5.I: خريطة الأردن الجيولوجية، ف.بِندر

الشكل 5.I: خريطة الأردن الجيولوجية، ف.بِندر

Gebrüder Bornträger

الشكل 6.I: مقاطع مركبة للمرتفعات ووادي الأردن

الشكل 6.I: مقاطع مركبة للمرتفعات ووادي الأردن

الزلزالية | توفيق اليازجين

10تشكل منطقة شرق المتوسط التقاء ثلاثة صفائح تكتونية (الإفريقية، العربية والصفيحة الأوروآسيوية-الأناضولية الثانوية)، حيث تتصادم هذه الصفائح مشكلة التراكيب التكتونية للمنطقة بما في ذلك تكون صفيحة سيناء-فلسطين الثانوية. المنطقة يمكن ان تتأثر زلزاليا بعدد من مصادر النشاط التكتوني المنتشرة على امتداد صدع البحر الميت التحويلي الممتد لمسافة 1100 كم من خليج العقبة جنوبا حتى الحدود الشمالية للصفيحة العربية وصفيحة الأناضول الثانوية؛ مثل صدع الأناضول، صدع الكرمل البالغ طوله 130 كم، صدع خليج السويس (شكل I.7). ونتيجة لهذا الوضع التكتوني فان منطقة شرق المتوسط تأثرت بالعديد من الزلازل المدمرة خلال الألفي سنة الماضية والتي خلفت خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات. الإهتزاز الزلزالي كان السبب الرئيسي لهذه الخسائر ومن المتوقع ان يتكرر ذلك مستقبلا. وعليه فان المخاطر الزلزالية ستبقى التهديد الحقيقي لهذه المنطقة مستقبلا. النشاط الزلزالي لمنطقة شرق المتوسط بشكل رئيسي يرتبط بحركة الصفيحة العربية باتجاة الشمال.

الشكل 7.I: القسَمات التكتونية الرئيسية لشرق البحر المتوسط (المرصد الزلزالي الأردني)

الشكل 7.I: القسَمات التكتونية الرئيسية لشرق البحر المتوسط (المرصد الزلزالي الأردني)

JSO

11البيانات الزلزالية التاريخية والمسجلة منذ انشاء شبكات رصد الزلازل في المنطقة تشير الى ان معظم النشاط الزلزالي في المنطقة بشكل عام بسبب التراكيب التكتونية التي تشكل حدود صفيحة سيناء-فلسطين الثانوية (شكل I.8).

الشكل 8.I: توزّع الزلازل في الأردن وفي الشرق الأوسط خلال الفترة 1900 – 2005 (س. م. ط، 2007).

الشكل 8.I: توزّع الزلازل في الأردن وفي الشرق الأوسط خلال الفترة 1900 – 2005 (س. م. ط، 2007).

12التراكيب الجيولوجية والتغير الطبوغرافي والوثائق التاريخية بالإضافة الى بعض الظواهر تشير الى تأثر تقريبا جميع المواقع الأثرية في منطقة شرق المتوسط، كما هو الحال بالنسبة لزلزال 11/7/1927 الرئيسي الذي كان مركزة بجوار قرية داميا بالقرب من نهر الأردن، كل ذلك يدل على ان المنطقة معرضة لخطر زلزالي. بناء على ذلك قامت سلطة المصادر الطبيعية باتخاذ خطوة بالإتجاه الصحيح بانشاء شبكة لرصد الزلازل تحت اسم مرصد الزلازل الأردني وذلك في بداية الثمانينات من القرن الماضي. الدور الرئيسي لهذا المرصد مراقبة وتسجيل النشاط الزلزالي في الأردن والمناطق المجاورة والذي يمكن ان يؤثر على الأردن، واجراء الدراسات والأبحاث الزلزالية المختلفة بالإضافة الى تقييم الخطر الزلزالي لصدع البحر الميت التحويلي. خلال العقدين الماضيين تمكن كادر مرصد الزلازل الأردني الذي يتمتع بالخبرة والمعرفة المميزتين من إدارة العديد من الدراسات والمشاريع الزلزالية باستخدام الطرق الإحصائية والتحليلية التي تغطي كافة مناطق الأردن. وكمثال على ذلك تم إنتاج خارطة التقسيم الزلزالي للأردن عام 2005 (شكل I.9)، والتي يتم استخدامها لكافة المشاريع الإنشائية في الأردن لتلافي الأخطار الزلزالية.

الشكل 9.I: خريطة تحديد المخاطر الزلزالية في الأردن

الشكل 9.I: خريطة تحديد المخاطر الزلزالية في الأردن

13التسجيلات الزلزالية لمرصد الزلازل الأردني للعقود الثلاثة الماضية تشير الى ان خليج العقبة بالإضافة الى الجزء الواقع جنوب قبرص من صدع الأناضول تشكلان اكبر مصدرين للنشاط التكتوني في المنطقة وتأكد ذلك بعد حدوث زلزال خليج العقبة 1995 بقوة Mw=7.2 وزلزال جنوب غرب قبرص عام 1996 بقوة Mw=6.8. حديثا وبناء على السجلات الزلزالية المتراكمة منذ عام 1996، يتضح ان المنطقة تمر بحالة هدؤ على الرغم من حدوث بعض الزلازل متوسطة القوة، حيث وقعت هزة في منطقة وادي عربة بقوة ML=4.5 ومنطقة القويرة بقوة ML=4.3 في نهاية عام 1999 والتي تم اعتبارهما كنتيجة لزلزال خليج العقبة الرئيسي 1995. بالإضافة الى ذلك حدثت بعض الزلازل المتوسطة في منطقة البحر الميت عامي 2004 و 2007 بقوة ML=4.9 و ML=4.7 على التوالي. واخيرا في منطقة صور اللبنانية عام 2008 بقوة ML=5.2. المؤشرات والإستنتاجات خلال السنوات الخمس عشرة الأخيرة من الرصد الزلزالي تشير الى انتقال للنشاط الزلزالي باتجاه الشمال على امتداد صدع البحر الميت التحويلي مع بقاءه ضمن المعدل المتوسط للقوة حتى الآن. كما يتميز صدع البحر الميت التحويلي بانتقال الضغوط الزلزالية لمسافات طويلة، حيث حدث ذلك مرتين خلال السنوات الخمس عشرة الماضية وذلك في عامي 2003 و 2004. ففي العام 2003 انتقل الضغط الزلزالي الى جنوب العقبة لمسافة 67كم، بينما في عام 2004 انتقل الى الشمال لمسافة 290 كم من منطقة النشاط الزلزالي المتسارع الواقع جنوب مدينة العقبة بـ 40 كم. حتى الآن لا يوجد تفسير علمي واضح لإنتقال الضغوط الزلزالية لمسافات بعيدة والتي يتميز بها صدع البحر الميت التحويلي ولا حتى لإنتقال الضغوط الزلزالية للمسافات القصيرة (10)كم والمعروفة سابقا عن هذا الصدع.

الزلزالية التاريخية للمنطقة

14تتميز منطقة شرق المتوسط بانتشار واسع للمواقع الأثرية، والأدلة على حدوث اهتزازات عنيفة يمكن ملاحظتها على معظم المباني القديمة في المنطقة. وتشير الوثائق التاريخية الى حدوث اكثر من 300 زلزال في حوض البحر الميت منذ العام 2150 ق. م.، عشرة من هذه الزلازل كانت من النوع المدمر حسب كتالوج الزلازل الأردني.

15الزلزال المدمر الذي حدث في 11/7/1927 بقوة Ml=6.3 وكان مركزة على خط عرض 32.0 وخط طول 35.5 هز معظم منطقة شرق المتوسط، وترك دمارا واسعا في الأردن وفلسطين وخلف اكثر من 300 قتيل. منذ بداية القرن العشرين بُذلت جهود كبيرة لتوثيق كتالوج للزلازل التاريخية في المنطقة. وهنا لا بد من الإشارة الى ان زلزالية المنطقة الواقعة جنوب خط العرض 31 ضعيفة التوثيق والذي يمكن تفسيرة بخلوها من التجمعات السكانية بسبب الظروف الجوية والمناخية القاسية. اما المنطقة الواقعة شمال خط عرض 31 فقد تميز تاريخها الزلزالي بالتوثيق الجيد. تاريخيا تعتبر التراكيب التكتونية لمنطقة شرق المتوسط المصدر الرئيسي للنشاط الزلزالي الذي تتعرض له المنطقة، وذلك بسبب حركة الإزاحة الجانبية اليسارية على امتداد صدع البحر الميت والتي يقدر العلماء انها بدأت قبل 20-25 مليون سنة. جميع الزلازل التاريخية الموثقة التي حدثت خلال الـ 2000 سنة الماضية قدرت قواها بين 6.5-7.5 درجة وتتوافق مواقعها مع مواقع التراكيب التكتونية المعروفة في منطقة شرق المتوسط (شكل I.10).

الشكل 10.I: الزلازل التاريخية الرئيسية على طول صدع البحر الميت خلال الألفي سنة الماضية

الشكل 10.I: الزلازل التاريخية الرئيسية على طول صدع البحر الميت خلال الألفي سنة الماضية

الوضع الزلزالي للمنطقة

16الوضع الزلزالي في مناطق خليج العقبة، وادي عربة، البحر الميت، الكرمل، قبرص وخليج السويس والمعروفة كمصادر رئيسية للنشاط الزلزالي في المنطقة تم تقديره بناء على مئة عام من التسجيلات الزلزالية للزلازل الأكبر من M=2، واظهر ان مناطق خليج العقبة وقبرص يتميزان بأعلى قوة زلزال محتمل. حساب مميزات الوضع الزلزالي اظهرت ان اعلى قوة زلزال محتمل لمنطقة خليج العقبة M≈6.4 بينما اعلى قوة زلزال محتمل لمنطقة قبرص M≈7.1. كما اظهرت الحسابات ان اقل قيمة لأكبر زلزال متوقع كانت لمنطقة وادي عربة M≈5.1 وفالق الكرمل M≈5. اما في منطقة البحر فكانت القيمة M≈5.9.

Table des illustrations

Titre الشكل 4.I: القسَمات الهيكلية الرئيسية (أ.الذيابات، مديرية الخرائط في س. م. ط، 2012)
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 168k
Titre الشكل 5.I: خريطة الأردن الجيولوجية، ف.بِندر
Crédits Gebrüder Bornträger
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 144k
Titre الشكل 6.I: مقاطع مركبة للمرتفعات ووادي الأردن
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 508k
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 160k
Titre الشكل 7.I: القسَمات التكتونية الرئيسية لشرق البحر المتوسط (المرصد الزلزالي الأردني)
Crédits JSO
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 76k
Titre الشكل 8.I: توزّع الزلازل في الأردن وفي الشرق الأوسط خلال الفترة 1900 – 2005 (س. م. ط، 2007).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 188k
Titre الشكل 9.I: خريطة تحديد المخاطر الزلزالية في الأردن
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 176k
Titre الشكل 10.I: الزلازل التاريخية الرئيسية على طول صدع البحر الميت خلال الألفي سنة الماضية
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7685/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 181k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540