Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas of Jordan

 | 
Myriam Ababsa

الفصل ا - الضغوط والموارد

التضاريس والتشكيلات

حسام البلبيسي

Texte intégral

1يقع الأردن بين خطي عرض 11” 29ْ و 22” 33ْ شمالاً، وخطي الطول 59” 34ْ و 12” 39ْ شرقا. يحده من الشمال سوريا ، ومن الشرق العراق، ومن الجنوب المملكة العربية السعودية ، ومن الغرب فلسطين. ويقع خليج العقبة في الجنوب الغربي من الأردن وهو منفذ البلاد الوحيد إلى البحر الأحمر. بالرغم من أن مساحة الأردن محدودة ( 32٠ ,89 ) كيلو متراً مربعاً وثلاثة أرباعها صحراء، إلا أن تضاريسه تكشف الكثير من التنوع ضمن مسافات قصيرة، إذ يضم من حيث الجغرافية الطبيعية خمس وحدات تمتد من شماله إلى جنوبه وتتشكل من: وادي عربة - البحر الميت – ووادي الأردن (صدع وادي الأردن) ، المرتفعات على الحافة الشرقية لوادي عربة وغور الأردن، مناطق الصحراء الوسطى في المناطق الشرقية (السهوب)، منطقة البادية (الصحراء الشرقية الشمالية) و منخفض الأزرق – وادي سرحان.

وادي عربة – البحر الميت – ووادي الأردن

2تشكل هذه الوحدة مشهداً طبيعياً مميزاً. وهي جزء من صدع شرق إفريقيا - شمال سوريا. تمثل هذه الوحدة معلم طولي يمتد على مسافة 360 كم من بحيرة طبريا شمالاً إلى خليج العقبة جنوباً منخفضة انخفاضاً كبيراً عن سلسلة الجبال الواقعة إلى شرقه. وإذا اتجهنا من الجنوب إلى الشمال فإننا نجد بأن هذه الوحدة ترتفع باضطراد ليبلغ ارتفاعها بعد 80 كيلومتراً إلى 250 متراً فوق سطح البحر. لكنها تعود للانحدار تدريجياً نحو البحر الميت حيث يبلغ مستواها 419 متراً تحت سطح البحر، و تعود إلى الإرتفاع نحو بحيرة طبريا التي تنخفض 210 أمتار عن سطح البحر. يبلغ معدل عرض هذا المنخفض في منطقته الرئيسية حوالي 15 كيلو متراً.

3من أخفض الأغوار على سطح الأرض (مع البحر الميت الذي يبلغ ارتفاعه 419 م تحت سطح البحر) والتي تضم نهر الأردن، الذي يجري في وادي الأردن الذي يعتبر بمثابة السلة الغذائية للأردن. فوادي الأردن (مع سدوده) والغور الجنوبي (بمياهه السطحية) هما من أهم المناطق الزراعية في الأردن، وذلك منذ أن أصبحا يتزودا بشكل دائم من نهر اليرموك. وبسبب الحرارة العالية ومو قعهما الواقع تحت سطحالبح، فإن هاتين المنطقتين من أهم المناطق لزراعة الخضار الشتوية. وفي الغور 34000 هكتار تقريباً من الأراضي الزراعية ، وكلها مروية. (شكل I.2).

الشكل 2.I: الوحدات المورفلوجية الرئيسية الخمس في الأردن

الشكل 2.I: الوحدات المورفلوجية الرئيسية الخمس في الأردن

المرتفعات على الحافة الشرقية لوادي عربة وغور الأردن

4تشمل هذه الوحدة سلسلة الجبال والمرتفعات الشمالية، اللتان تقعان شرق الصدع وغرب هضبة شرق الأردن. تنحدر هذه الوحدة بشكل تدريجي ًوبلطف نحو مركز الهضبة في الجزء الشرقي، وتهوي بحدة نحو صدع البحر الميت ووادي الأردن.

5حتى الأزمنة الجيولوجية القريبة أدى نشاط الصفائح الأرضية والحركات البنيوية في هذه المنطقة وجوارها إلى خفض مستمر في مستوى قاع الأودية والأنهار دائمة الجريان المنحدرة إلى الغرب. وأدى الإرتفاع النسبي لمصادر المياه إلى نشاط مفرط من التعرية (شكل I.3).

6تشتمل هذه الوحدة على مشاهد أرضية مهمة، فمرتفعات الجزء الشمالي لهذه الوحدة تمتد من مرتفعات أم قيس في الشمال عبر جبال عجلون وحتى تلال عمان ومؤاب، وتقطع هذه المنطقة عدة وديان لها جوانب شديدة الإنحدار وتمتاز التنوع والكثافة النباتية مثل وادي الموجب ووادي الريان (اليابس) وغيرها. وتنمو على هذه المرتفعات غابات الأردن الطبيعية والتي تشكل حوالي 1% من مساحة الأردن. أما مرتفعات الجزء الجنوبي والتي تضم مناطق مثيرة للإهتمام مثل وادي رم وجبال رم ولكن بقدر أقل من التنوع والكثافة النباتية. وترتفع جباله أكثر من جبال المرتفعات الشمالية، تضم هذه المرتفعات أعلى جبال الأردن بارتفاع يصل إلى 1754 مترا في منطقة رم وجبل أم عشرين والذي يبلغ ارتفاعه 1753 متراً.

الشكل 3.I: الوحدات الطبيعية الرئيسية الأربع في الأردن

الشكل 3.I: الوحدات الطبيعية الرئيسية الأربع في الأردن

مناطق الصحراء الوسطى في شرق الأردن (السهول الجافة)

7تمثل هذه الوحدة السهول الواقعة بين السهوب والمرتفعات، ويتراوح هطول المطر السنوي فيها ما بين 200 ملم في المناطق الشرقية و300 ملم في المناطق الغربية. وأكثر من 50٪ من الأراضي الصالحة للزراعة توجد في هذه المنطقة. وتزرع أغلب الأراضي البعلية بالشعير. والذي يزرع في المناطق التي تتلقى من 200 - 300 ملم من الهطول سنوياً، بينما يزرع القمح والأشجار المثمرة في الأراضي التي تتلقى 300 - 350 ملم سنوياً.

8المشهد الطبيعي مميز هنا، إذ تتميز هذه الوحدة بمنحدرات ذات ميول خفيفة وغالبا ما تكون منبسطة، تغطيها في معظم الأحيان حجارة صوانيه حادة الحواف، حيث تغطي هذه الحجارة مئات الكيلومترات المربعة لذلك يطلق عليها الصحراء المزروعة بالصوان، وهي معروفة باسم صحراء الحماد. أما الجزء الجنوبي من هذه الوحدة فتنحدر مرتفعاته التي قد تبلغ 850 متراً نحو منخفض الجفر ذو الشكل البيضوي والمتشكل على هيئة طبق مسطح، ويتكون جزء من وسطه من الطين تسمى القاع.

9تنتهي هذه الوحدة جنوب غرب منخفض الجفر عند حافة جرف رأس النقب، حيث يبلغ الإرتفاع حوالي 1700 متراً في بعض المناطق. وبالقرب من رأس النقب يبلغ فارق الإرتفاع من أعلى إلى قاعدة الجرف حوالي 600 متراً.

منطقة البادية (الصحراء الشمالية الشرقية)

10تغطي هذه الوحدة الواسعة حوالي 000 ,090 ,8 هكتار أو 90 % من مساحة المملكة. وتتصل مع الصحراء العربية عبر الحدود مع ثلاثة أقطار عربية: سوريا، العراق والمملكة العربية السعودية شمالاً وشرقا وجنوباً بالتتابع وتعتبر جزء من بادية الشام والتي تمتد على معظم مساحة الأردن ولها مواصفات متنوعة. إنها هضبة تمتد شرقاً وتتراوح ارتفاعاتها ما بين 600 - 900 متراً. يقسم الجزء الأكبر من هذه الوحدة إلى منطقتين كبيرتين : الهضبة الأردنية البازلتية الشمالية الشرقية والهضبة الأردنية الكلسية الشمالية الشرقية في شمال شرق البلاد.

11أما الهضبة الأردنية البازلتية والتي تسمى عادة حرّات الشابة ( أي الصحراء السوداء )، فتغطي ما قدره 11000 كم من مساحة الأردن.

12في هذه الصحراء تلال كثيرة معزولة وصفوف طويلة من البراكين التي تقطع رتابة المشهد. وترتفع هذه المنطقة بين 500 و550 متراً لتبلغ أكثر من 1100 متراً في شمال شمالها الغربي عند الحدود الشمالية للأردن.

13يتشابه المشهد في الهضبة الأردنية الكلسية الشمالية الشرقية، فهي منبسطة وتكسوها الحصى والحجارة وتمتد بعد الصحراء السوداء شرقاً لتعبر إلى ما بعد الحدود الشرقية للأردن. ترتفع أرض هذه الهضبة في كل الإتجاهات ليصل ارتفاعها ما بين 625 و 800 متراً. إنها تشكل منخفضاً مسطحاً على شكل طبق مسطح.

14تتصف البادية بغطاء نباتي مبعثر، ومعدل هطول مطري أقل من 200 ملم. كانت البادية في الماضي مكاناً للرعي. لكنها شهدت في العقدين الماضيين ري أكثر من 000 ,20 هكتار، باستخدام المياه الجوفية لزراعة الخضار (خصوصاًالبندورة ، البطيخ والبطاطا)، بالإضافة إلى الأشجار المثمرة والحبوب خصوصاً القمح.

منخفض الأزرق – وادي سرحان

15لهذه الوحدة من التشكيلات الأرضية ذات حدود واضحة. إذ يتصاعد محور هذا المنخفض تدريجياً نحو الجنوب الشرقي ليبلغ ارتفاعه حوالي 700 متراً بينما يبلغ ارتفاع جانبه الأسفل حوالي 500 متراً. تـاريخيا كان هذا المنخفض يمثل ممرا تجاريا مهما بين المناطق المرتفعة و الجزيرة العربية، وكان ولا يزال مهما للسكان المحليين وذلك لأن مياه الأمطار، وعبر جريانها بالأودية المجاورة، تتجمع في هذا المنخفض.

Table des illustrations

Titre الشكل 2.I: الوحدات المورفلوجية الرئيسية الخمس في الأردن
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7683/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 156k
Titre الشكل 3.I: الوحدات الطبيعية الرئيسية الأربع في الأردن
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/7683/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 208k

© Presses de l’Ifpo, 2013

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540