Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Le Waqf d'Ipšīr Pāšā à Alep (1063-1653)

 | 
Jean-Claude David

Annexes

Texte intégral

Annexe 1

1Résumé de l’acte de fondation du waqf d’Ipšīr Pāšā, traduit du turc en arabe par Kāmil ibn Ḥusayn al-Ġazzī et publié dans Nahr al-ḏahab fī tārīḫ Ḥalab, t. II, pp. 497 à 502. Ce texte est partiellement traduit en français au début de la première partie de notre étude.

2اما بعد ذكر جميلى سبق ايدن وزير عاليشان الخ :وقف مسجيده المعروف في محلة الجديدة بعد ان بناه على عرصة احتكرها من اوقاف الحلوية بالوجه الشرعي و وقف في هذا المسجد على سطحه مكتبا لتربية الأطفال و عمر مجرى الماء الممتد من قسطل الحرمي الواصل اليه الماء من طريق برد بك الى قسطل السلطان في حضرة باب الفرج )هو الان تحت برج الساعة( و قد حول الطريق المذكور عن مجراه القديم دفعا لضرر كان يحصل منه للناس و اخذ منه الماء لعمارته و شرط له من غلة وقفه القدر اللازم لتعميره و ترميمه و وقف أيضاً قسطلا تحت درج المكتب المذكور واجرى كثيرا من التعمير و الترميم على خان طومان قرب حلب الذي هو من خانات السبل واجرى اليه الماء من العين المباركة على مسافة ثلاثمائة ذراع و جدد فيه عدة حجرات و عمر مسجده و فرشه و جدد على بابه دكاكين و شرط لمسجده ما يلزمه من الزيت و الحصر و لحوضه ما يلزمه من التعمير و الترميم و وفق باتصال جامعه من جهة الشرق في محلة الجديدة بحلب سوقاً يعرف بسوق النوال و دكاكين و دكان طبيب اخرى باتصاله و قاسرية تشتمل على 13 حجرة فوقانية و على 14 حجرة تحتانية و على رحبة و بئر ماء معين و وقف باتصالها محلاً لبيع السمن و العسل يشتمل على اربعة مخازن عليا و سفلى و على جب ماء معين و دكاناً مضافة الى المحل المذكور و ثلاثة عشر دكاناً و جميع الخان المعروف بخان العرصة المعد لبيع الحبوب و وقف في الجهة الموجهة الى الغرب قاسريتين مشتملتين على 28 حجرة عليا وسفلى وعلى حوش سماوي وجب ماء معين و وقف مصبغة و في جانبها دكاناً و فرناً و وقف في الجهة الموجهة الى الجنوب بيت قهوة مرفوعاً سقفه على سبعة اعمدة من الرخام و لها ساحة سماوية فيها حوضان كبير و صغير لها 14 شباكاً و قاسرية اخرى تنتهي. بمسجده تشتمل على 27 حجرة عليا و سفلى يشتغل فيها دولاب الحرير )دواره( و تنسج فيها الاقمشة كالمخمل و الأطلس و اجرى اليها الماء من فائض مسجده و وقف 16 دكاناً على باب القهوة و القاسرية : هذه العمارة يحدها قبلة عمارة المرحوم بهرام باشا يفصل بينهما الطريق و شرقاً الطريق النافذ المعروف بالشمالي و شمالاً الساحة و غرباً طريق نافذ و زقاق الكنيسة تجاه قسطل الماء و الفرن و وقف في مدينة توقات خاناً لابناء السبيل معروفاً به و عمر حوضاً معروفاً به في قرية توقات من ملحقات القضاء المذكور و وقف هناك طاحوناً على فقراء الحرمين: شروطه : شرط ان تكون النظارة على وقفه هذا لمن يكون شيخ الإسلام في الاستانة و ان يكون له في مقابلة نظره 50 سكة حسنة سنوياً من غلة الوقف بعد ترميمه و تعميره. و شرط التولية على وقفه لمن يكون نقيب الأشراف بحلب و شرط له يومياً 20 اقجه و ان يدفع في كل يوم 10 اقجايات لكاتب يضبط دخل الوقف و خرجه و 5 لجاب و 3 لامين صندوق و 8 لأمام مسجده واقجه واحدة لحافظ يقرأ سورة ياسين في مسجده كل يوم بعد صلاة الصبح و اخرى لحافظ يقرأ سورة عم في مسجده بعد صلاة العصر و اخرى لحافظ يقرأ سورة تبارك بعد صلاة العشاء و 8 لمؤذنين حسنى الصوت و 2لخادم و فراش و اقجه و احدة لشعال و 2 لكل واحد من عشرة قراء يقرؤن عشرة اجزاء في مسجده كل يوم بعد صلاة العصر و يهدون ثواب ذلك على الطريقة المعروفة و 5 لعالم عامل يقرأ في مسجده في الأشهر الحرم العلوم النقلية و العقلية و 5 لحافظ يعلم الأطفال في مكتبه و 1800 اقجه تقسم في اليوم السابع و العشرين من رمضان على أطفال مكتبه بالسوية و 2 لقنوي يسوق الماء الى مباني الوقف المذكور و 2 لسقاء يخدم سبيله في خانه المذكور و 2 لقنوي يسوق الماء الى حوض خان طومان. و شرط للسيد عبد الكافي الزنابيلي الساكن في محروسة حلب وظيفة قدرها في كل يوم عشرون اقجه و بعد و فاته فلاولاده واولاد اولاده واولاد اولاد اولاده ما تعاقبوا و تناسلوا بطناً بعد بطن و بعد انقراضهم يقبض المتولي الوظيفة المذكورة و يجعلها في مصارف الوقف و عشرة قروش لكل واحد من ثلاثين شخصاً يختمون كل يوم ختماً شريفاً في الحرم النبوي و عشرة قروش سنوياً لرجل يدعو بعد الختم واخرى لخادم واخرى لفاتح الأجزاء و 6 قروش لكل واحد من ثلاثين شخصاً يختمون بالحرم النبوي كل يوم ختماً و يكررون كلمة التوحيد الف مرة و 6 قروش لمراقب على القراء و الذا كرين يحسب ايام انقطاعهم عن الحضور بلا عذر شرعي و 10 قروش لكل واحد من عشرة اشخاص يقرأ كل واحد منهم جزءاً شريفاً في مسجد سيدنا عمر رضي الله عند و 100 قرش للأغوات الخدمة في الروضة المطهرة و 40 لأعمة الحرم النبوي و 30 امؤذنيه و 10 لرئيسهم و 60 لفراشيه و 20 لخادم يوظف في الروضة المطهرة و 10 قروش لناظر يوزع هذه المبالغ على ذويها و ان ترسل هذه المبالغ مع رجل من قصاد بيت الله الحرام تقي ورع لتسلم الى أصحابها بعحضر من شيخ الحرم و حاكمه الشرعي و يحرر بذلك دفتر يختمانه و يدفع لشيخ الحرم عشرة من السكة الحسنة و الحاكمه مثلها و 10 قروش لكل واحد من ثلاثين شخصاً يقرؤن كل يوم في الحرم المكي ختماً شريفاً و 30 قرشاً لصاحب مفتاح الكعبة المعظمة من بني قريش و 30 قرشاً لخطباء الحرم المكي و 10 قروش لنقطه جي الختم واخرى لخادم الربعة و 5 قروش لكل واحد من خمسة اشخاص يكررون كلمة التوحيد في الحرم المكي كل يوم الف مرة و 10 لناظر على هؤلاء الموظفين و 10 قروش لخطيب مقام إبراهيم عليه السلام و 10 لخدمة زمزم يسقون بها ماء للحجاج و 10 لبوابي الحرم و 10 لرئيس البوابين و 5 لشعال الحرم و 10 قروش لامام و خطيب و خادم مسجد مولد النبي صلى الله عليه و سلم و 10 لامام وخطيب و خادم مسجد خديجة الكبرى و 5 لخدمة المحل الذي كان المعراج النبوي منه و 5 قروش لخدمة دار الخضر و 10 لخدمة المحل الذي ولد فيه أبو بكر الصديق رضي الله عنه و مثلها لخدمة محل ولادة الفاروق رضي الله عند و مثلها لخدمة المحل الذي ولد فيه عثمان رضي عند و 5 لخدمة لمحل للذي ولد فيه علي بن ابيطالب كرم الله وجهه و 5 قروش لخدمة دكان ابي بكر الصديق و 5 لخدمة مرقد خديجة الكبرى المعروف بالمعلى و 5 لخدمة مقام المعبد الذي صلى فيه عليه السلام ركعتين حين عوده من الحج و 5 لخدمة المكان الذي نزلت فيه لأيلاف قريش و 10 قروش لأمام و خطيب مسجد الخيف و 10 لامام و خطيب مسجد مزدلغة و 10 لأمام و خطيب مسجد إبراهيم في عرفات و 10 لخدمة الحجرات الثلاث في منى و 5 قروش لخدمة المحل الذي نزلت فيه و المرسلات قرب مسجد الخيف و 5 لخدمة المقام الذي انشق فيه القمر في جبل ابي قبيس و 5 لخدمة الصفا و المروة و 20 قرشاً للشيخ عبد عبد الرحمن المغربي في مكة المكرمة : ترسل هذه المبالغ مع رجل دين امين من الحجاج و توزع على اصحابها على النسق الذي سبق بيانه في توزيع الخيرات المشروطة في الحرم النبوي و يدفع لحاكم مكة 10 سكة حسنة و مثلها لشيخ لحرم المكي و ما فضل بعد ذلك من غلة وقفه يوزع ثلثه على فقراء مكة و ثلثه الآخر على فقراء المدينة : حرر هذا الكتاب بعد التسجيل الشرعي في اليوم الخامس عشر من شوال سنة 1964.

Annexe 2

3Inscription sur la porte de la salle de prière de la mosquée (photo 3, XIV) :

4عمر هذا المسجد المبارك في أيام دولة سلطان

5البرين خاقان البحرين خادم الحرمين الشريفين

6مولانا السلطان ابن السلطان السلطان محمد خان

7ابن السلطان إبراهيم خان خلد الله تعلى

8خلافته الى انقراض الدوران وذلك انشاء

9صاحب الخيرات مولانا الوزير ابشير مصطفى باشا

10محافظ و لايت حلب بتاريخ أواخر شهر ذي القعدة

11سنة ثلاثة وستين والف

  • 1 Le texte arabe de cette inscription, ainsi que sa traduction en allemand ont été publiés par H. Gau (...)

12« Cette mosquée bénie a été bâtie au temps du règne du sultan des deux terres, ḫāqān des deux mers et serviteur des Deux Sanctuaires (al-Ḥaramayn al-šarīfayn), notre seigneur le sultan, fils du sultan, le sultan Muḥammad ḫān, fils du sultan Ibrāhīm ḫān ; que Dieu perpétue son califat jusqu’à la fin des temps. Cette fondation est celle de l’homme généreux, notre seigneur le vizir Ipšīr Muṣṭafā Pāšā, gouverneur de la wilāya d’Alep à la fin du mois du dū ɔl-qacda de l’année mille soixante-trois 1.

Annexe 3

13Inscription de fondation de la salle de prière ajoutée à la mosquée vers 1922 (photo 5, XIV) :

14أنشئت هذه الحجازية المباركة بمساعي المتولي السيد عبد الرزاق الصيادي نقيب اشراف حاب 1340.

15« Cette ḥiğāziyya bénie a été fondée par la volonté du mutawallī cAbd al-Razzāq al-Ṣayyādī, naqīb al-ašrāf d’Alep, en 1340 (ou 1344 ?). »

Annexe 4

16Inscription au-dessus du miḥrāb, dans la salle de prière. Passage de la sourate Ā1 : Imrān, III, verset 32/37 (photo 1, XIV) :

17كلما دخل عليها زكريا المحراب وجد عندها رزقا قال يا مريم انى لك هذا قالت هو من عند الله ان الله يرزق من يشاء بغير حساب صدق الله العظيم.

  • 2 Traduction de Régis Blachère, Le Coran, Paris 1957, p. 80.

18« Chaque fois que Zacharie entrait auprès d’elle, dans le sanctuaire (miḥrāb), il trouvait auprès d’elle une subsistance nécessaire. « Ô Marie ! », demanda-t-il, « comment as-tu ceci ! » — « Ceci vient d’Allah », répondit-elle. « Il donne attribution à qui II veut, sans compter » 2. Dieu très haut a dit la vérité. »

Annexe 5

19Inscription de fondation, au-dessus de la porte d’entrée, sur la rue. Elle est en turc osmanli (photo 2, XIV).

Notes

1 Le texte arabe de cette inscription, ainsi que sa traduction en allemand ont été publiés par H. Gaube, Arabische Inschriften aus Syrien, pp. 40-41.

2 Traduction de Régis Blachère, Le Coran, Paris 1957, p. 80.

© Presses de l’Ifpo, 1982

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540