Desktop versionMobile version
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
إيريك فرداي
, 
غالب فاعور
, 
سيباستيان فيلو

الفصل الخامس: الاقتصاد

Full text

1يُعاني تحليل بنى الاقتصاد اللبناني، كما هو الحال بالنسبة للدراسات السكانية، من ثغرات في المعلومات الإحصائية على الصعيد الوطني، وبشكل أوسع على الصعيد المحلي. وقد سمح نشر أعمال بعثة الحسابات الاقتصادية الوطنية في عام 2005 بإعادة تشكيل بنى المحاسبة الاقتصادية للسنوات 1997-2002. وعلى الصعيد المحلي، نظل أسرى للدراسة التي نفذت في عام 1997 والتي تناولت المؤسسات واتجاهاتها، وعلى وجه الخصوص سوء تقدير العمل المستقل في بلدٍ تبقى فيه العمالة غير الرسمية واقعاً، يصعب بالتأكيد تقدير حجمه.

2وقد تمثّل التحدّي الذي واجهه الاقتصاد اللبناني خلال أعوام ما بعد الحرب بتجاوز الصدمة التي سبّبها الدمار، وانعدام التنظيم بسبب الصراع: وبالأسعار المحلية الثابتة، فإن لبنان عام 1997 لم يتجاوز لبنان عام 1970 إلا بنسبة 16%.

مركز صباغ، وهو مجمع مصرفي في مدخل شارع الحمرا (تصميم المعماريان: ألفار ألتو Alvar Aalto وألفريد روث Alfred Roth، 1996)، وهو يشهد على التوجه الخدماتي في هذا القطاع من العاصمة.

مركز صباغ، وهو مجمع مصرفي في مدخل شارع الحمرا (تصميم المعماريان: ألفار ألتو Alvar Aalto وألفريد روث Alfred Roth، 1996)، وهو يشهد على التوجه الخدماتي في هذا القطاع من العاصمة.

تصوير: إيريك فرداي Éric Verdeil 2006.

مشهد زراعي: مصاطب مزروعة بكروم عنب وأشجار مثمرة في نيحا حول موقع روماني (شمال غرب زحلة)

مشهد زراعي: مصاطب مزروعة بكروم عنب وأشجار مثمرة في نيحا حول موقع روماني (شمال غرب زحلة)

تصوير: ليتيسيا ديماريه Laetitia Démarais آذار 2007.

بنية الاقتصاد

3يتميز الاقتصاد اللبناني بأنه ذو بنية سهلة التفتت، فقد كانت المؤسسات التي يبلغ عدد موظفيها أقل من 5 موظفين تمثل 95% من مجموع المؤسسات في عام 1997، ويعتبر هذا الرقم أيضاً تقديراً متدنياً. وتتميز التوجهات الاقتصادية بخصائص تاريخية للاندماج اللبناني في السوق العالمية، وقد دفع هذا الوضع إلى نشوء قطاع وساطة مالية وتجارية هام. وقد نتج عن العائدات من المغتربين ومن النشاطات الاقتصادية للبنانيين في الخارج، رفع تكاليف فواتير الإنتاج، مّما أثّر سلباً على كلفة الإنتاج المحلي، وحفّز اقتصاد استهلاك الأموال الآتية من خارج البلاد. وينتج عن هذا عدم توازن بين الواردات والصادرات (الفصل الثاني). ولقد أكدت سياسة تشجيع الاستثمار اللبناني والعربي، التي وضعها رفيق الحريري لإعادة إعمار لبنان، على إبراز ميزاته القديمة. ولم يكن دعم ربط الليرة اللبنانية، بمستوى 1500 ليرة لبنانية للدولار الواحد منذ عامي 1995 و1996، في صالح التنافسية اللبنانية، على الرغم من الوضع النفسي الإيجابي الذي نشأ عن تأسيس جو من الثقة، بعد أعوام من الحرب تعرضت فيها الليرة اللبنانية لعدة عمليات تخفيض لقيمتها.

4تتميّز بنية الإنتاج اللبناني إذاً بضعف القطاعات الأساسية والثانوية التي لم تمثّل سوى 27% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2002، وقد بلغت نسبة قطاع الخدمات 73% (الشكل 5-1). تتميز آثار السياسة المتبعة في فترة ما بعد الحرب بالتطور المتباين لمختلف القطاعات. فبينما شهدت قطاعات الصناعة والزراعة والبناء الركود، نجد أن أغلب قطاعات الخدمات قد سجلت ارتفاعاً واضحاً (الشكلان 5-2 و5-18).

الشكل 5-1: بنية الناتج المحلي الإجمالي اللبناني وتطوره.

الشكل 5-1: بنية الناتج المحلي الإجمالي اللبناني وتطوره.

الشكل 5-2: معدل النمو السنوي بحسب القطاعات، 1997-2002.

الشكل 5-2: معدل النمو السنوي بحسب القطاعات، 1997-2002.

5لقد مرّت ظروف ما بعد الحرب، حتى تاريخ إصدار الأطلس، بثلاث مراحل أساسية (الشكل 5-3). وقد تلى انتهاءَ المعارك ارتفاع ملحوظ في المستوى الاقتصادي، غذته حركة قوية لإعادة الاستثمار، بينما أعاد تخفيض سعر الليرة التنافسية مجدداً في عام 1992. وقد تولت الاستثمارات العامة إعادة الإعمار، بدءاً من عامي 1993 و1994. ثم تدهورت الأحوال في مختلف المناطق في لبنان اعتباراً من عام 1996 وأخذت آفاق الازدهار بالابتعاد. وقد أدت أزمة التمويلات العامة والسياسة الصارمة المتبعة منذ عام 1998 إلى تراجع الاستثمارات والمداخيل وإلى حالة من التراجع الاقتصادي. وبعد عودة رفيق الحريري كرئيس لمجلس الوزراء، بعد عام 2000، ساهمت معاودة الاستثمار - التي تلت أحداث 11 أيلول 2001، وآثار اتفاق باريس 2 التي أبعدت الخشية من احتمال حصول أزمة مالية - بإنعاش الاقتصاد. وكان اغتيال رفيق الحريري والاضطرابات السياسية التي وقعت عام 2005 سبباً في الضربة التي أوقفت هذا النمو والتي أفسحت المجال للعديد من التساؤلات حول المستقبل.

الشكل 5-3: معدل النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي.

الشكل 5-3: معدل النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي.

6إن البنية الجغرافية للاقتصاد مركزة بشكل ملحوظ، مما يزيد من حدة تأثيرات التضخم السكاني الأحادي لمدينة بيروت. ويشدّد (الشكل 5-4) على أهمية المدن، التي تضمّ بشكل طبيعي معظم المنشآت الاقتصادية.

الشكل 5-4: المنشآت في لبنان.

الشكل 5-4: المنشآت في لبنان.

7وحسب تصنيفات الخطة الشاملة لترتيب الأراضي اللبنانية فإن 39% من السكان و42% من الشركات تتركز في المجال العمراني حول بيروت. ومن بين التكتلات الأخرى في البلاد، مدينة طرابلس، التي تمثل أيضاً تركيزاً كبيراً للنشاط الاقتصادي و9% من السكان و11% من الشركات. وتستقبل غالبية المدن الأخرى، كصيدا وصور، نسبة أقل من الشركات مقارنة بنسبة السكان، (لكل منهما على التوالي: 4,1% و2,6% من السكان و3,9% و2,3% من الشركات).

8يوضح (الشكل 5-5) هذه الحالة بطريقة أخرى، فعلى صعيد لبنان، لقد كان للساحل بين بيروت وطرابلس والبقاع الأوسط أيضاً معدلات أعلى من المنشآت والسكان، بينما يظهر الجنوب ومعظم المناطق الأخرى تحت المعدل. ويؤشر هذا المعدل، على صعيد بيروت وضواحيها، إلى التنظيم بين الأحياء التي تضم مناطق النشاطات، كبيروت، على وجه الخصوص، والضاحية الشرقية والساحل، والمناطق الأقل حظوة كالضاحية الجنوبية أو التلال. ومع ذلك، فإن قيمة هذا المؤشر محدودة بالشكوك التي تلقي بثقلها على التقديرات الخاصة بالسكان والبنية العمرية للسكان النشيطين.

الشكل 5-5: التناسب بين المنشآت والسكان،

الشكل 5-5: التناسب بين المنشآت والسكان،

9إن توزيع المنشآت التي تمتلك أكثر من عشرين عاملاً له مغزى أكثر، أي الـ1,4% التي تشكل أكبر منشآت البلاد. وتؤكد المقارنة مع (الشكل 5-6) أن الاقتصاد قليل «التعقيد» ويتركّز كله تقريباً بين بيروت وجونية.

10إن التوزيع المناطقي للسكان النشيطين (الشكل 5-7) يوضح البنى المناطقية للإنتاج. ويعبر تمايز النسيج الاقتصادي بين المناطق مجدداً عن التناقض بين النطاق العمراني المركزي والأطراف. ويبدو أن اقتصاد المنطقة المركزية أكثر تعقيداً، وفي ذات الوقت أكثر توجهاً نحو الخدمات، وعلى وجه الخصوص الخدمات المالية والخدمات المقدمة للشركات. ومع ذلك، تضم ضاحية بيروت الشرقية قطاعاً صناعياً قوياً كذلك. وتتميز مناطق الأطراف بمستوى نشاط زراعي مرتفع (18% في النبطية والبقاع) وبمستوى أعلى من المتوسط في قطاع البناء: أنشطة نموذجية لاقتصاد ضعيف التطور ويعتمد على يد عاملة غير الماهرة.

الشكل 5-6: المنشآت الكبرى.

الشكل 5-6: المنشآت الكبرى.

الشكل 5-7: البنية المناطقية للسكان النشيطين بحسب فروع النشاطات.

الشكل 5-7: البنية المناطقية للسكان النشيطين بحسب فروع النشاطات.

الزراعة

11كانت الزراعة اللبنانية تمثل 6% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2002، وكانت تضم 7% من السكان النشيطين في عام 2001. وفي عام 1970، كانت تساهم بـ 9% تقريباً من الناتج المحلي الإجمالي وتضم 19% من السكان النشيطين. وبسبب ركود الاقتصاد اللبناني، يدل هذا التراجع النسبي على تدهور واضح بالحجم، بينما هناك إمكانية للتنمية في هذا القطاع تقدمها الميزات الطبيعية للبلاد، ووفرة الأيام المشمسة وتوفر الموارد المائية. وتعاني الزراعة من تكاليف اليد العاملة المرتفعة، (ولهذا تستخدم الكثير من العمال الأجانب، كالسوريين على وجه الخصوص)، ومن التبعثر والضعف الكبير في هيكلية الإنتاج، والتسويق غير المناسب، ومن صعوبة الحصول على القروض. كما يعاني الإنتاج من عجز كبير بالنسبة للاستهلاك، وتبقى عمليات الاستيراد من الدول المجاورة كبيرة.

12وعلى النقيض من قطاعات النشاطات الأخرى، فإن المعلومات عن الزراعة مرضية عموماً، بفضل الإحصاء الذي أنجز عام 1999، والذي أحصى 194,000 عامل تقريباً في هذا القطاع، منهم 33% فقط يعملون بدوام كامل. ويؤكد (الشكل 5-8) أن تعدّد النشاطات يسود في جميع المناطق، والمناطق الوحيدة التي يمكن استثناؤها هي البقاع والسهل الساحلي في الجنوب وعكار. ويحمل مصطلح تعدد النشاطات معنيين: أولهما، عندما يكون النشاط الزراعي في أغلبه نشاطاً مُكمِلاً في إطار عائلي موسع، وثانيهما، عندما يكون النشاط الزراعي ذا غاية تجارية ولا يشمل هذا المعنى أغلبية الحالات. وحتى في هذه الحالة فمن الممكن أن يكون ضرورياً توفر عائدات تكميلية أخرى.

13يعكس متوسط مساحة المنشآت الزراعية الصغير جدأ (الشكل 5-9)، بنية النشاط وتبعثر المنشآت. ويميز التجزؤ وصغر المساحة الجبال وكذلك جنوب البلاد، ولا تزداد المساحة إلا قليلاً في البقاع والسهول الساحلية.

الشكل 5-8: تعدّد النشاطات لدى العاملين في الزراعة.

الشكل 5-8: تعدّد النشاطات لدى العاملين في الزراعة.

الشكل 5-9: متوسط حجم المنشآت الزراعية.

الشكل 5-9: متوسط حجم المنشآت الزراعية.

14تشكّل المزارع التي تزيد مساحتها عن 4 هكتار 5% فقط من إجمالي الملكيات التي أحصيت، ولكن حصتها تعادل 49% من الأراضي الصالحة للزراعة. وتشكل المنشآت الزراعية التي تزيد عن 10 هكتار 30% من الأراضي الصالحة للزراعة، وهي تتركّز في البقاع (الشكل 5-10).

15يعد الري شرطاً حتمياً لتنمية الإنتاج، ولكن توزيعه يظل غير متساوٍ في الأراضي اللبنانية (الشكل 5-11)، فهو يغطي وسطياً 41,9% من الأراضي الصالحة للزراعة. ويتميز البقاع الأوسط والبقاع الشمالي (حول مُجمع العاصي) والسهول الساحلية الشمالية والجنوبية ومنطقة الينابيع والبساتين في الجبال اللبنانية عن باقي الأراضي التي تتصف بالزراعة البعلية. كما أن شبكات الري قد تضرّرت بشكل كبير بسبب الحرب، وإصلاحاتها بعد الحرب كانت غير متكافئة. وقد أعيد أخيراً إطلاق المشاريع التي تهدف لري الجنوب من نهر الليطاني، والتي كانت قد تأخرت كثيراً بسبب المماطلات السياسية اللبنانية قبل الحرب، ثمّ بسبب الاحتلال الإسرائيلي؛ وقد عادت هذه المشاريع بعد عام 2000، ثمّ توقّفت بسبب اندلاع حرب صيف 2006.

الشكل 5-10: الاستثمارات الزراعية الكبيرة.

الشكل 5-10: الاستثمارات الزراعية الكبيرة.

الشكل 5-11: الزراعات المروية.

الشكل 5-11: الزراعات المروية.

16تؤكد الاختصاصات الزراعية في المناطق المحصورة هنا، من خلال المساحات المخصّصة لمختلف أنواع الإنتاج، خصائص كل منطقة (الأشكال 5-12، 5-13، 5-14). ففي السهول الساحلية تنتشر زراعات مكثفة كبساتين الحمضيات وزراعة الخضراوات المتنوعة. وتتجلّى الزراعة المكثّفة في محيط المدن، من خلال انتشار البيوت البلاستيكية التي تسمح بتأخير تحول الأراضي الزراعية الخصبة إلى مناطق سكنية لتستجيب بشكل أفضل لطلب السوق العمراني.

الشكل 5-12: زراعة الأشجار المثمرة (أ، ب، ج، د).

الشكل 5-12: زراعة الأشجار المثمرة (أ، ب، ج، د).

الشكل 5-13: المحاصيل الحقلية (أ) والزراعات المكثفة (ب).

الشكل 5-13: المحاصيل الحقلية (أ) والزراعات المكثفة (ب).

الشكل 5-14: زراعة التبغ.

الشكل 5-14: زراعة التبغ.

17يقدّم البقاع، الذي كان مخزن الحبوب لروما، مساحات كبيرة من الأراضي الصالحة للزراعة، المزروعة بالحبوب والشمندر السكري. وفي الجزء الأوسط من السهل، تنتشر على التلال حقول واسعة من الكروم لإنتاج النبيذ، الذي تطور كثيراً لصالح التصدير، بفضل استثمارات ضخمة غداة الحرب، وبفضل تطبيق تقنيات جديدة في صناعة النبيذ وتسويقه. إن أشجار الزيتون مهمة جداً في منطقة الكورة وكذلك في هضاب جنوب لبنان وهضاب منطقة حاصبيا. وتشكل الأشجار المثمرة (التفاح والكرز والدراق) التخصّص الوحيد الهام في السفوح الغربية للسلسلة الغربية. وهي تُزرع عند مصبات الينابيع على ارتفاع 1200 م تقريباً، ويصدّر قسم من منتجاتها للبلدان العربية المجاورة. أما أشجار المشمش فهي من اختصاص شمال البقاع.

18ويوضح وجود صناعة التبغ الدور الذي لعبته الدولة، بالرغم من كل شيء، في توجيه الإنتاج بواسطة المعونات المالية الممنوحة. فقد دعمت هذه الصناعة دوائر متخصّصة بالجهود التي بذلت قبل الحرب لتنظيم الإنتاج الزراعي بمختلف أشكاله، ثم انحرفت هذه الجهود إلى حد كبير عن أهدافها وأصبحت تُستغل بطرق نفعية. وهكذا، أصبح مكتب التبغ الذي يدعم هذه الزراعة بيد المقربين من بعض القوى السياسية. ويبدو بوضوح أن إنتاج التبغ يتركز في المناطق الجنوبية بالاضافة الى عكار.

19وتقتصر تربية المواشي على الأغنام والماعز (الشكل 5-15). وتنتشر تربية الأغنام بشكل خاص في البقاع الذي يعتبر موطنها التاريخي. ويربى الماعز على كل الأراضي اللبنانية، فهو يرعى في الأحراش والغابات والأراضي البور في المنحدرات المرتفعة. وتتركز المداجن كثيراً في البقاع، على شكل منشآت كثيفة الإنتاج. وتظل تربية الأبقار قليلة الانتشار، بالرغم من محاولات بعض المستثمرين تأسيس صناعة مشتقات الحليب.

الشكل 5-15: تربية الماشية.

الشكل 5-15: تربية الماشية.

الصناعة

20إن المعلومات المتوفرة عن الصناعة، وخصوصاً توزعها المناطقي، قليلة جداً. ومن جهة أخرى، فإن هذا القطاع يتركز بشكل كبير في منطقة بيروت الكبرى، بحيث يجب أن تتم دراسته في هذا المستوى، الأمر الذي سيقودنا إلى أبعد من طموحاتنا في هذا الكتاب.

21لقد عرف لبنان قبل الحرب الأهلية تنمية لا يستهان بها لصناعات المواد الاستهلاكية والتي توجهت نحو سوق إقليمي. وهدمت الحرب هذه التنمية بتجزئتها للسوق وتأثيرها على وسائل النقل. ولم تؤمن السياسة الحكومية أبداً شروط استئناف هذا النمو. وقد شكّلت الصناعة اللبنانية والبناء على التوالي 13 و8% من الناتج المحلي الإجمالي في عام 2002، بالنسبة لسكان نشيطين يمثلون 13 و9% (في 2001)، مقابل 15,9 و4,5% من الناتج المحلي الإجمالي و19 و6,5% من السكان النشيطين (في عام 1970).

22وخلال السنوات الأخيرة (1997-2002) سجلت أغلب المجالات تراجعاً في نشاطاتها (الشكل 5-16)، وحافظت بضعة قطاعات على حجم نشاطات مستقر، لا بل كانت في تطوّر مستمر، لكن مقابل تخفيض القيمة. والقطاعات الوحيدة التي تطورت هي الصناعات الغذائية والطباعة والمجوهرات. ويتوجه القطاعان الأخيران نحو التصدير بشكل خاص. ومنذ عام 2002، سجلت عدة فروع صناعية انتعاشاً نسبياً في نشاطها التصديري.

الشكل 5-16: التطور الحديث لفروع الصناعة.

الشكل 5-16: التطور الحديث لفروع الصناعة.

23يُظهِر التوزع المناطقي للصناعة كثافة المنشآت في ضاحية بيروت الشرقية، وفي منطقة طرابلس؛ كما ينتظم بعضها في بعض مناطق الجنوب (الشكل 5-17). وإذا ما قارنا بين المنشآت التي تضم أكثر من عشرين عاملاً (الشكل 5-18) فإن هيمنة بيروت تظهر بوضوح أكثر، وكذلك تركيبة النسيج الصناعي الطرابلسي، التي تتكون من منشآت صغيرة وحتى صغيرة جداً، وهي متوجهة بشكل رئيس للسوق المحلية.

الشكل 5-17: المنشآت الصناعية.

الشكل 5-17: المنشآت الصناعية.

الشكل 5-18: المنشآت الصناعية الكبيرة.

الشكل 5-18: المنشآت الصناعية الكبيرة.

الخدمات

24تمثل مختلف فروع قطاع الخدمات المكونات الأساسية للاقتصاد اللبناني (الشكل 5-19). وقد تمّ تناول ثلاثة منها بشكل خاص في هذا الكتاب، وهي المصارف والتجارة والسياحة والترفيه.

25يتميز هذا القطاع عموماً بحيويته الكبيرة. وهو سريع النمو بشكل خاص، لاسيما قطاع البريد والاتصالات (أكثر من 15% سنوياً)، وقد ارتفع هذا المعدّل بسبب تزايد استعمال الهاتف المحمول. ويتجلى نمو السياحة بالنمو الذي يشهده قطاع الفنادق والمطاعم (بمعدل أكثر من 5،5% سنوياً)؛ ويؤدي هذا الارتفاع إلى تنمية قطاع النقل الجوي، الذي ساعدت عليه السهولة المتزايدة للوصول إلى مطار بيروت. كما يتطور القطاع المصرفي والتأمين أيضاً. ويُفسَّر نمو بعض القطاعات بزيادة الأسعار الممارسة، كما هو الحال في التعليم. ودون أدنى شك يجب اعتبار النمو المحدود لقطاع خدمات الشركات، كمؤشّر على أن بيروت قد تأخرت في استعادة دورها كمركز إشعاع إقليمي، وموقع لإنشاء مقرّات الشركات العاملة في الشرق الأوسط.

الشكل 5-19: نمو بعض فروع الخدمات (1997-2002).

الشكل 5-19: نمو بعض فروع الخدمات (1997-2002).

طريق شتورة التجاري في البقاع (سفح جبل لبنان، في عمق الصورة). التقطت الصورة في نقطة المصنع على الحدود السورية. ويعرف هذا الطريق حركة سير كثيفة تضم سيارات أجرة جماعية عديدة (مقدمة الصورة)، ويعبّر هذا الطريق عن كثافة التبادلات بين سوريا ولبنان التي تعاني اليوم من التوترات بين البلدين.

طريق شتورة التجاري في البقاع (سفح جبل لبنان، في عمق الصورة). التقطت الصورة في نقطة المصنع على الحدود السورية. ويعرف هذا الطريق حركة سير كثيفة تضم سيارات أجرة جماعية عديدة (مقدمة الصورة)، ويعبّر هذا الطريق عن كثافة التبادلات بين سوريا ولبنان التي تعاني اليوم من التوترات بين البلدين.

تصوير: كارين بن نفلة K. Bennafla، نيسان 2004.

المصارف

26القطاع المصرفي في لبنان هو أحد العناصر القوية في الاقتصاد اللبناني. ففي منتصف عام 2004، كان هناك 63 مصرفاً تعمل على الأراضي اللبنانية، منها 14 مصرفاً تملك رؤوس أموال غالبيتها أو كلها عربية، و10 مصارف ذات رؤوس أموال أجنبية. وتوظف المصارف في لبنان 15,000 موظف تقريباً. ويعود نمو قطاع المصارف إلى قروض الخزينة، وإيداعات غير المقيمين التي تمثل 13,5% تقريباً من الإيداعات.

27تتّصف الشبكة المصرفية في لبنان بأنها بديناميات متعدّدة. فمن جهة، نشهد تبسيطاً للمشهد المصرفي من خلال عمليات الدمج والتملك، وهكذا فقد انخفض عدد المصارف من 73 مصرفاً في عام 1999 إلى 61 مصرفاً في عام 2003. وهذه العمليات تغير الشبكة دون أن تشكك بنزوعها إلى التطور، كما يشهد عل ذلك (الشكل 5-20). ويزداد عدد الوحدات المصرفية في كل مناطق البلاد، وهذا يدل على إرادة المصارف بالحصول على زبائن جدد. إلاّ أنّ هذا لا يلغي التساؤل عن عدم التوازن العام للشبكة المصرفية لصالح بيروت وضواحيها، حيث يقطن السكان الأكثر ثراءً عموماً، وغالبيتهم من ذوي الرواتب المرتفعة والأكثر ثقافة، وحيث يقع القطاع الاقتصادي الحديث، وبالتالي حيث توجد الكثير من المصارف.

28ومن جهة أخرى، يبدو النشاط المصرفي أكثر تركزاً في بيروت وضواحيها وهذا واضح من خلال عدد الوحدات المصرفية. تشكل وحدات منطقة العاصمة 57% من المجموع الكلي في لبنان، و53% فقط من المودعين. لكنها تجذب 69% من قيمة الإيداعات، وتمنح 63% من القروض، و81% من قيمة القروض الموزّعة. يعكس هذا التركز المفرط تركز الاقتصاد اللبناني في بيروت (الشكل 5-21). ويشير أيضاً إلى تدويل أنشطة هذه المصارف، وبشكل خاص العمليات المصرفية مع الخارج، التي تتعامل مع مبالغ أكبر، يتم تداولها في فروع المصارف الكبيرة في العاصمة.

الشكل 5-20: تطور القطاع المصرفي.

الشكل 5-20: تطور القطاع المصرفي.

الشكل 5-21: التوزع المناطقي للقروض والإيداعات.

الشكل 5-21: التوزع المناطقي للقروض والإيداعات.

التجارة

29التجارة هي القطاع الرئيسي للنشاط الاقتصادي في لبنان؛ فهي كانت تضمّ حوالي 27% من السكان النشيطين في عام 2001، و33% من الناتج المحلي الإجمالي و54% تقريباً من المنشآت في عام 1997. ويتبع توزّعها المكاني منطقياً توزع السكان، إلاّ أنّ الكثافة التجارية تسمح بتحديد التمايزات في هذا الشأن (الشكل 5-22). فهي توضح المناطق التي تستفيد من بنى تحتية تجارية أكثر كثافة، والتي تلعب دور نقاط جذب قوية للسكان من خارجها. كما تبرز المدن التي تلعب دور السوق. وهذا تماماً ما يحصل في البقاع وفي منطقة النبطية أيضاً. وفي المقابل، لا تظهر صيدا وصور كمدن تجارية. ويصعب تفسير هذا: فقد يكون مؤشراً على ضعف نفوذهما المناطقي، أو مؤشراً على الواقع الاقتصادي في كل منطقة، حيث النشاطات التجارية في بلدات البقاع والجنوب متضخمة الحجم، وذلك لأن التجارة فيها قد تكون قطاع النشاط الاقتصادي الوحيد المتاح.

الشكل 5-22: الكثافة التجارية في لبنان.

الشكل 5-22: الكثافة التجارية في لبنان.

30يظهر جانب آخر في معطيات عام 1997، وهو أن الممرات التجارية، التي ترتسم على طول محوري البقاع الحدوديين (شتورة والمصنع) وطرابلس-العبدة، تشير إلى فعالية نشاطات الشراء لدى الزوار السوريين، في الوقت الذي ظلّت فيه سوريا لمدة طويلة أقل انفتاحاً على المواد الإستهلاكية المستوردة. ولقد تغيرت الحالة تدريجياً؛ حيث تعاني هذه الممرات اليوم من أزمة متزايدة بسبب التغير القاسي في العلاقات السورية اللبنانية وتقلص حركة المرور بين البلدين. وفي حالة بيروت، أدت الحرب الى تغيير في أمكنة أسواقها التجارية (الشكل 5-23). ولقد ترجم تدمير أسواق مركز المدينة بظهور أسواق جديدة في بعض أحياء بيروت أو في الضواحي. وعلى المستوى المذكور، نجد أن الشكل الأكثر وضوحاً هو ظهور ممر تجاري على طول الطريق السريع الشمالي الذي يمتد نحو جونية. وفي جبل لبنان الأوسط، تتواجد التجمعات التجارية على طول الطرق الرئيسية التي تتبع خط القمم في مناطق بعيدة نسبياً عن العاصمة.

الشكل 5-23: الكثافة التجارية في جبل لبنان.

الشكل 5-23: الكثافة التجارية في جبل لبنان.

31شهدت الساحة التجارية اللبنانية منذ منتصف التسعينات ثورة حقيقية، خاصة في المناطق العمرانية الكبرى، حيث تميزت بنمو مذهل للتوزيع التجاري (الشكل 5-24). فقد نشأت بكثرة مجمعات تجارية محلية مثل مجمع بو خليل، أو فروع لمجمعات أجنبية مثل مونوبري أو سبينيز أو كازينو (Monoprix, Spinneys, Casino)، في بيروت الكبرى، وامتداداتها في الشمال نحو جونية وجبيل، وفي طرابلس وصيدا وزحلة. وقد نمت عدّة مراكز تجارية عملاقة أيضاً، دون أن تصبح مجمّعات تجارية. لقد كان إنشاؤها لصالح عُقد شبكة الطرق التي أعيد تنظيمها بالإضافة إلى زيادة حركة السيارات. ويطمع المستثمرون في هذا القطاع بكسب الطبقة الوسطى الأكثر ثراء وكذلك لمن يمتلكون السيارات.

الشكل 5-24: قطاع التوزيع التجاري الكبير (المجمّعات) في لبنان.

الشكل 5-24: قطاع التوزيع التجاري الكبير (المجمّعات) في لبنان.

32وبسبب نقص الإحصاءات، يصعب قياس ومعاينة المظاهر المكانية لعملية إعادة التنظيم هذه، التي يبدو أنها نُفذت على حساب التوزيع التجاري المتوسط، أكثر مما هو على حساب المتاجر الصغيرة القريبة من المستهلك. ففي البداية، شوشت ندرة الأسماء التجارية، المترافقة بجاذبية التجديد، خطوط الفصل التي أورثتها الحرب بخلق مناطق شرائية سلسة جداً مختلفة عن المناطق الطائفية. واليوم، أشاعت إعادة التوازن المكاني للعرض هذا البعد الذي يتجاوز الممارسات التجارية.

السياحة والترفيه

33كان قطاع السياحة والترفيه قبل الحرب الأهلية، أحد محركات الازدهار في البلاد. وكانت إعادة إطلاقه أحد أهداف إعادة الإعمار. ومؤخراً، استعاد هذا القطاع مستواه السابق للحرب، ولكنه عانى بشدة من تأثير الصدمات السياسية في عامي 2005 و2006 (انظر الفصل الثاني). وعلى صعيد العمالة، استخدم قطاع الفنادق والمطاعم بين 3 و4% من السكان النشيطين في عام 2001. ولا بد أن يأخذ التنظيم المجالي لهذا القطاع في الحسبان عادات السياح الأجانب، وكذلك اللبنانيين (المقيمين أو المغتربين الذين يقضون إجازاتهم في لبنان) التي تتميز بأشكال خاصة. وإذا كانت أماكن تمركز المنشآت السياحية (من ناحية العدد) موجودة في المناطق العمرانية، فإن هذا القطاع يشكل مورداً هاماً جداً لمنطقة جبل لبنان، وبالتالي فهو يشير بوضوح إلى عادات السكان اللبنانيين في عطلة نهاية الأسبوع، ويلحظ تناقص حدة الهجرة الريفية بسبب التعلق بالموطن الأصلي (الشكل 5-25). وفي المناطق الريفية الأخرى التي هي ليست أقل تعرضاً للهجرة، يعود ضعف هذا القطاع على الأغلب لعادات مختلفة، فسكان المدينة الأقل ثراءً لا يرتادون المطاعم إلاّ قليلاً في أيام الآحاد. ويمكن الإشارة هنا أيضاً إلى حالة بلدة الناقورة في جنوب لبنان، حيث أسست منشآت ترفيهية لجنود القوات الدولية للأمم المتحدة في لبنان.

34ومن الصعب تقبل وتقدير العادات السياحية للسياح الأجانب. فيجب أن تُذكر المواقع السياحية الثقافية العديدة (بعلبك وجبيل وصور.. الخ.) حتى وإن كانت تتلقى أيضاً زيارة عدد كبير من طلبة المدارس.

الشكل 5-25: قطاع الفنادق والمطاعم.

الشكل 5-25: قطاع الفنادق والمطاعم.

35وفي المقابل، تبدو الاستثمارات العقارية، المرتبطة بالسياحة الدولية، بوضوح عبر شراء الأجانب للعقارات، التي يجب التصريح بها لدى مصلحة السجل العقاري عندما تتجاوز مساحة العقار 3000 م². وتتركز هذه الاستثمارات في مركز جبل لبنان (قضاء كسروان والمتن وبعبدا وعاليه) وفي بيروت. وهي تشير بوضوح إلى جغرافية أماكن اصطياف أبناء الخليج قبل الحرب. وبعد الانقطاع الذي حصل خلال سنوات الحرب، عادت وبدأت تتركز في هذه الأماكن أيضاً مشاريع الفنادق والشقق المفروشة والمنتجعات (الشكل 5-26).

الشكل 5-26: أهمية الملكيات العقارية للأجانب في كافة الأقضية.

الشكل 5-26: أهمية الملكيات العقارية للأجانب في كافة الأقضية.

36لقد أدرج النشاط الفندقي (الشكل 5-27) في هذا المخطط. لكن التمييز بحسب فئات المنشآت (على الرغم من أن تصنيف وزارة السياحة ما زال غير مقبول تماماً) يسمح بجعل التعليقات أكثر دقة. ففي بيروت والمناطق الساحلية المجاورة تشغل الفنادق الفخمة المكانة الأولى. وفي أغلب مناطق الاصطياف الجبلية في شرق بيروت، كزحلة، نجد أن السياحة «الشعبية» هي غالباً الأكثر رواجاً، كما في جونية، لكن الفنادق الفاخرة موجودة أيضاً. وفي الفئة الثالثة، تبدو الفنادق أكثر تواضعاً بعدد الأسرّة والمنشآت، وهي تستهدف بشكل رئيس الزبائن المحليين.

الشكل 5-27: الفنادق بحسب المناطق الكبرى.

الشكل 5-27: الفنادق بحسب المناطق الكبرى.

37تشير خارطة المطاعم (الشكل 5-28) إلى التناقض الشديد بين بيروت والمدن الرئيسية من جهة، وبين أماكن الترفيه والمنتجعات الساحلية، ولاسيما الجبلية، حيث توجد مطاعم «بلدية» كبيرة جداً يلتقي فيها الأصدقاء والعائلات أثناء الإجازات أو في عطل نهاية الأسبوع. إلا أن اللائحة التي تنشرها وزارة السياحة ليست كاملة، وهي تغفل بشكل خاص العديد من المناطق الشعبية كضفاف العاصي أو الحاصباني.

الشكل 5-28: المطاعم في لبنان.

الشكل 5-28: المطاعم في لبنان.

38وتعبر خارطة أماكن التسلية داخل مدينة بيروت القديمة، عن جغرافية تتجدد باستمرار منذ خمسة عشر عاماً (الشكل 5-29). فأثناء الحرب، كان مركز المدينة وحي الفنادق في الزيتونة وعين المريسة قد دمر. وتجمع عدد كبير من أماكن التسلية في الضاحية الشرقية وفي كسروان حول جونية. وفي بيروت الغربية، كانت أماكن الترفيه قد تركزت في الروشة على كورنيش المنارة. واحتفظ شارع الحمراء، هذا المركز القديم من نمط الستينيات، بوظيفة ترفيهية أيضاً.

الشكل 5-29: المطاعم والمنشآت الترفيهية في بيروت.

الشكل 5-29: المطاعم والمنشآت الترفيهية في بيروت.

39وقد ظهرت تدريجياً أمكنة أخرى، في إطار العودة للوضع الطبيعي. كان أولها شارع مونو Monot، وهو حي يقع قرب خط التماس القديم حيث تزدحم المطاعم والحانات في الأبنية القديمة المرممة، غالباً بشيء من التمييز. وقد استفاد حي الأشرفية بأكمله، حيث نمت فيه وظيفة ترفيهية محدودة خلال الحرب، من هذا التوجه. وابتداءً من نهاية التسعينات، أدّى انتهاء ترميم حي المعرض وساحة النجمة إلى ازدهار منشآت جديدة في مركز المدينة الذي يستقطب السياح بشدّة. ولقد سمح بناء الفنادق الجديدة على الواجهة البحرية بتغيير شكل شاطئ عين المريسة الذي أصبح مكاناً للتنزّه يرتاده الكثيرون. ويدخل حي الجميزة بدوره في عملية الترميم، وهو حي ساحر بمبانيه القديمة.

40إن أغلب زبائن وسط المدينة هم من الأجانب ومن المتقدمين في العمر، بينما نجد أن زبائن مونو والجميزة أصغر سناً ومعظمهم من اللبنانيين. وفي القسم الغربي من بيروت، وفرت الاستثمارات العقارية الكبيرة تنمية حي فردان، حيث تلتقي مساحات جديدة للتسوق الراقي والترفيه. وفيما يخص شارع الحمراء فهو يشهد أيضاً عمليات إعادة هيكلة. إنه حي تقليدي للمكاتب التي تحيط بها مطاعم صغيرة، كما يظل مكاناً يرتاده الطلاب، خاصة من الجامعة الأميركية في بيروت والجامعة اللبنانية الأميركية. كما تمثل الروشة هدفاً لاستثمارات عديدة في مجال الترفيه. ويعتبر شارع بدارو مركزاً صغيراً بدأ يذبل منذ نشوب الحرب.

41وتبرهن العادات الجديدة على مرونة ملحوظة تتكيف مع استراتيجيات المستثمرين. وهي تتخلّص من جزء من الحواجز التي خلّفتها الحرب. ويمثّل شارع مونو ومركز المدينة فضاءات متعدّدة الطوائف كثيرة الاختلاط. وعلى العكس، نجد أن أنماط الاستهلاك والسلوك الجديدة التي تفرض نفسها قد أفقدت الأسواق روحها الشعبية التي كانت تتحلى بها.

List of illustrations

Title مركز صباغ، وهو مجمع مصرفي في مدخل شارع الحمرا (تصميم المعماريان: ألفار ألتو Alvar Aalto وألفريد روث Alfred Roth، 1996)، وهو يشهد على التوجه الخدماتي في هذا القطاع من العاصمة.
Credits تصوير: إيريك فرداي Éric Verdeil 2006.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-1.jpg
File image/jpeg, 228k
Title مشهد زراعي: مصاطب مزروعة بكروم عنب وأشجار مثمرة في نيحا حول موقع روماني (شمال غرب زحلة)
Credits تصوير: ليتيسيا ديماريه Laetitia Démarais آذار 2007.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-2.jpg
File image/jpeg, 136k
Title الشكل 5-1: بنية الناتج المحلي الإجمالي اللبناني وتطوره.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-3.jpg
File image/jpeg, 140k
Title الشكل 5-2: معدل النمو السنوي بحسب القطاعات، 1997-2002.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-4.jpg
File image/jpeg, 176k
Title الشكل 5-3: معدل النمو السنوي للناتج المحلي الإجمالي.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-5.jpg
File image/jpeg, 124k
Title الشكل 5-4: المنشآت في لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-6.jpg
File image/jpeg, 172k
Title الشكل 5-5: التناسب بين المنشآت والسكان،
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-7.jpg
File image/jpeg, 224k
Title الشكل 5-6: المنشآت الكبرى.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-8.jpg
File image/jpeg, 196k
Title الشكل 5-7: البنية المناطقية للسكان النشيطين بحسب فروع النشاطات.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-9.jpg
File image/jpeg, 156k
Title الشكل 5-8: تعدّد النشاطات لدى العاملين في الزراعة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-10.jpg
File image/jpeg, 172k
Title الشكل 5-9: متوسط حجم المنشآت الزراعية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-11.jpg
File image/jpeg, 252k
Title الشكل 5-10: الاستثمارات الزراعية الكبيرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-12.jpg
File image/jpeg, 240k
Title الشكل 5-11: الزراعات المروية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-13.jpg
File image/jpeg, 184k
Title الشكل 5-12: زراعة الأشجار المثمرة (أ، ب، ج، د).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-14.jpg
File image/jpeg, 248k
Title الشكل 5-13: المحاصيل الحقلية (أ) والزراعات المكثفة (ب).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-15.jpg
File image/jpeg, 168k
Title الشكل 5-14: زراعة التبغ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-16.jpg
File image/jpeg, 232k
Title الشكل 5-15: تربية الماشية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-17.jpg
File image/jpeg, 208k
Title الشكل 5-16: التطور الحديث لفروع الصناعة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-18.jpg
File image/jpeg, 148k
Title الشكل 5-17: المنشآت الصناعية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-19.jpg
File image/jpeg, 172k
Title الشكل 5-18: المنشآت الصناعية الكبيرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-20.jpg
File image/jpeg, 196k
Title الشكل 5-19: نمو بعض فروع الخدمات (1997-2002).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-21.jpg
File image/jpeg, 100k
Title طريق شتورة التجاري في البقاع (سفح جبل لبنان، في عمق الصورة). التقطت الصورة في نقطة المصنع على الحدود السورية. ويعرف هذا الطريق حركة سير كثيفة تضم سيارات أجرة جماعية عديدة (مقدمة الصورة)، ويعبّر هذا الطريق عن كثافة التبادلات بين سوريا ولبنان التي تعاني اليوم من التوترات بين البلدين.
Credits تصوير: كارين بن نفلة K. Bennafla، نيسان 2004.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-22.jpg
File image/jpeg, 112k
Title الشكل 5-20: تطور القطاع المصرفي.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-23.jpg
File image/jpeg, 212k
Title الشكل 5-21: التوزع المناطقي للقروض والإيداعات.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-24.jpg
File image/jpeg, 160k
Title الشكل 5-22: الكثافة التجارية في لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-25.jpg
File image/jpeg, 176k
Title الشكل 5-23: الكثافة التجارية في جبل لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-26.jpg
File image/jpeg, 216k
Title الشكل 5-24: قطاع التوزيع التجاري الكبير (المجمّعات) في لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-27.jpg
File image/jpeg, 220k
Title الشكل 5-25: قطاع الفنادق والمطاعم.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-28.jpg
File image/jpeg, 184k
Title الشكل 5-26: أهمية الملكيات العقارية للأجانب في كافة الأقضية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-29.jpg
File image/jpeg, 164k
Title الشكل 5-27: الفنادق بحسب المناطق الكبرى.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-30.jpg
File image/jpeg, 200k
Title الشكل 5-28: المطاعم في لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-31.jpg
File image/jpeg, 220k
Title الشكل 5-29: المطاعم والمنشآت الترفيهية في بيروت.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6574/img-32.jpg
File image/jpeg, 204k

© Presses de l’Ifpo, 2012

Terms of use: http://www.openedition.org/6540

Buy

Print version

amazon.fr