Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

أطلس لبنان

 | 
إيريك فرداي
, 
غالب فاعور
, 
سيباستيان فيلو

الفصل الثاني: لبنان والعولمة

Texte intégral

1لا يمكن اختصار لبنان بأرضه الصغيرة (الشكل 2-1) وخصوصياته الاستثنائية. وما يعطي أهمية فائقة لدراسة لبنان جغرافياً هو أنه - وعلى عكس بعض الدول الأخرى التي قد تعيش في شبه اكتفاء ذاتي - لا يمكن فهم هذا البلد دون الأخذ بعين الاعتبار علاقات حيوية تربطه مع جيرانه ومع العالم. وبهذا المعنى نرى أن لبنان هو حالة نموذجية لظاهرة العولمة، بسبب انفتاحه على الخارج منذ القدم، على الأقل بالقضايا المدنية، ولن نعود هنا إلى العصر الفينيقي. لقد شكل سكانه منذ القديم تجمعات اغتراب مستمرة حتى الآن. في البداية حول البحر المتوسط، ثمّ في الآفاق الأبعد. لقد لعبت سوق بيروت دوراً محورياً في التبادلات الاقتصادية والثقافية. وكانت هذه المدينة من أهم المراكز المصرفية في الشرق.

2وتتميز العولمة الحالية ليس فقط بتزايد كبير في كمية التبادلات بأشكالها المختلفة، ولكن أيضاً بالميل إلى التمييز بين المناطق وترتيبها. وتحمل العولمة عدداً من الفرص الجديدة، ولكنها تتضمن أيضاً بعض المخاطر. وفيما يخص لبنان، فإن الانفتاح التجاري يقابله التبعية المالية لرؤوس الأموال الدولية. ويشكل توفر رؤوس الأموال والموارد المرتبطة بالاغتراب تعويضاً جزئياً لعدم التوازن في اقتصاد البلد، الظاهر في الدين الحكومي الخارجي المتزايد والمقلق.

3وتواجه مكانة لبنان على الصعيد الإقليمي الهشاشة ذاتها، فمن خلال دوره كنقطة تغلغل مفضلة للرأسمالية الغربية، وكمحطة نحو الدول العربية الأخرى، وكمركز مالي محوري، فإن لبنان يعاني اليوم من التأثيرات المتراكمة لتهميشه خلال الحرب الأهلية وتحول الحركة الاقتصادية لمصلحة دبي التي أصبحت بوابة الدخول الإقليمية الجديدة في المنطقة.

الكنيسة المارونية في بوينس آيرس: شكلت الأرجنتين إحدى أقدم وجهات المهاجرين اللبنانيين. وتعبّر هذه الكنيسة ذات الطراز الانتقائي عن العديد من التأثيرات: إذ نجد فيها الواجهة المستطيلة والحجر الكلسي الأبيض وقبة الجرس الصغيرة التي تميز كنائس الجبال اللبنانية. وتحمل البوابة زخرفة شرقية أكثر فخامة وذات طابع مديني أوضح.

الكنيسة المارونية في بوينس آيرس: شكلت الأرجنتين إحدى أقدم وجهات المهاجرين اللبنانيين. وتعبّر هذه الكنيسة ذات الطراز الانتقائي عن العديد من التأثيرات: إذ نجد فيها الواجهة المستطيلة والحجر الكلسي الأبيض وقبة الجرس الصغيرة التي تميز كنائس الجبال اللبنانية. وتحمل البوابة زخرفة شرقية أكثر فخامة وذات طابع مديني أوضح.

تصوير سيباستيان فيلي، أيار 2007.

الشكل 2-1: لبنان دولة صغيرة.

الشكل 2-1: لبنان دولة صغيرة.

اللبنانيون في المهجر

4لا تتوفر لدينا أرقام موثوقة حول عدد اللبنانيين الموجودين خارج لبنان، كما أنه من الصعب تعريف كلمة مغترب نظراً لتنوع الحالات: من أشخاص لديهم الجنسية اللبنانية ويقيمون بشكل دائم في الخارج، إلى أحفاد لبنانيين لم يعد لديهم الجنسية اللبنانية ولكنهم يشعرون بارتباطهم الثقافي بلبنان، مروراً بالمهاجرين الذين يمضون جزءاً من العام في لبنان… إلخ. وتتحدث تقديرات غير واقعية عن رقم يقارب17 مليون مغترب، وهو ما يعتبره الديموغرافيون غير منطقي، مقارنة مع عدد السكان اللبنانيين المقيمين في لبنان الذين كان يبلغ عددهم 4 مليون نسمة تقريباً في عام 2001. وتتحدث تقديرات أخرى، أكثر منطقية، عن عدد يتراوح بين 3 و4 مليون لبناني مغترب، بينهم الكثيرون ممن يمتلكون جنسية أخرى أو أكثر في الوقت نفسه. ومهما كان الرقم، فليس من الخطأ البدء بلبنانيي الخارج الذين يحتفظون بروابط قوية مع بلدهم الأصلي، بغض النظر عن انتماءاتهم المتعددة، والذين يشكلون نوعاً من الشتات (الاغتراب) الذي توحده العلاقات الثقافية والانتماء المشترك المستمر لأرض المنبت بالرغم من المسافة والتشتّت.

موجات الهجرة

5لقد انتشر سكان الساحل الشرقي للبحر المتوسط - قبل أن يطلق على البلد رسمياً اسم لبنان منذ 150 عاماً - على شكل موجات متتالية وغير منتظمة تزامنت مع الهجرات الدولية الكبيرة، التي طالت سكان أوروبا والمناطق المجاورة لها في القرن التاسع عشر. وترتبط أسباب هذه الحركة السكانية الكبيرة بالانفتاح الذي تأثرت به المنطقة والذي نتج بشكل أساسي عن احتكاك بالغرب ذي وجهين: وجه رجل الدين المبشّر الذي يجول البلاد بكل أنحائها وإلى أعماق وديانها، حاملاً معه التعليم الذي من شأنه تلبية الطموحات بالترقي الاجتماعي الذي لا يوفّره الاقتصاد المحلي، ووجه تاجر الحرير الذي أدخل اقتصاداً جديداً وخلق تبعية ونقاط ضعف ترتبط بتقلب الظروف وبأمراض دودة القز. كما ساهم بانفتاح المنطقة على العالم ثورة وسائل النقل التي سمحت بإمكانية الهجرة البعيدة غير النهائية خلال عمر المهاجر.

6تتالت عدّة موجات من الهجرة، وكانت ذروة الموجة الأولى في نهاية القرن التاسع عشر. بعد المجاعة الفظيعة التي نتجت عن حصار الإمبراطورية العثمانية الاقتصادي خلال الحرب العالمية الأولى. ثمّ كانت القفزة الثانية بعد إقامة نظام الإنتداب. وتناقصت الهجرة بعد الحرب العالمية الثانية، ووصلت إلى مستوى منخفض في ستينات القرن الماضي

7ويبين (الشكل 2-2) المناطق التي هاجر إليها اللبنانيون في تواريخ عدة. وتشير أرقام العشرينيات ونهاية الخمسينيات من القرن العشرين إلى أن المهاجرين قد تجمعوا بشكل أساسي في مركزين: أمريكا الشمالية والجنوبية. وتشكل الولايات المتحدة الأمريكية أهم اتجاهات الموجات الأولى من المهاجرين. وفي أمريكا اللاتينية تعتبر البرازيل والأرجنتين من أولى الدول المستقبلة للمغتربين اللبنانيين. ولا يتميز اللبنانيون هناك عن أشقائهم السوريين والفلسطينيين الذين يطلق عليهم كلهم اسم «الشوام». وكان منهم العديد من رؤساء الجمهوريات لهذه البلدان، مما يدل على اندماجهم القوي في تلك المجتمعات. إلى جانب هذه الدول، نجد عدّة اتجاهات ثانوية مثل مصر، التي كانت في حالة إقتصادية مزدهرة فلجأ إليها العديد من المسيحيين غداة مجازر عام 1860. ولقد مكث فيها «الشوام»، كما كانوا يسمّون (نسبة لبلاد الشام)، حتى قيام الثورة الناصرية. كانت أوروبا في ذلك الوقت وجهة ثانوية جداً. ثمّ بدأت أستراليا بالظهور. وليس هناك تغيرات كبيرة بين هذين التاريخين، باستثناء زيادة أهمية أفريقيا، حيث رافق اللبنانيون الاستعمار الفرنسي ونشّطوا الشبكات التجارية فيها.

الشكل 2-2: الاغتراب اللبناني.

الشكل 2-2: الاغتراب اللبناني.

8لقد تسببت الحرب الأهلية، بدءاً من عام 1975، بموجة ثالثة من الهجرة. ولافتقارنا حتى الآن لمعطيات - شبيهة بما تضمنته المصادر السابقة لكي نتمكن من دراسة توزع الموجة الأخيرة من المهاجرين في العالم - يمكننا الاعتماد على نتائج الدراسة التي قامت بها جامعة القديس يوسف، في عام 2001، عن الذين هاجروا بعد 1975 وما زال لديهم أقارب في لبنان. وتشمل هذه الحالة حوالي 600,000 شخص. وتتوزّع الموجة الأخيرة من المهاجرين بشكل مختلف جداً عن الموجات السابقة. فهم لم يذهبوا إلى أمريكا اللاتينية بسبب الظروف الاقتصادية التي أصبحت مضطربة هناك. في حين ظلت أمريكا الشمالية تتمتع بجذبها القوي للمهاجرين. والجديد في تلك الفترة هو أن كندا باتت أكثر جاذبية من الولايات المتحدة الأمريكية. واحتلت دولة شابة أخرى، هي أستراليا، مركزاً متميزاً لهجرة اللبنانيين. أمّا الهجرة نحو الدول العربية، وخصوصاً إلى دول الخليج، فلقد كان لها خصوصية هامة في هذه الفترة الأخيرة من تاريخ الهجرة اللبنانية. إذ استطاع اللبنانيون بفضل تعليمهم المنفتح على الغرب وإتقانهم للغة العربية فرض أنفسهم في هذه الدول، إلى جانب الفلسطينيين وبنسبة أقل السوريين، وأن يعملوا كخبراء ووسطاء تقنيين وتجاريين في خدمة التطور الاقتصادي للدول النفطية. أما الآفاق الأخرى للمغتربين اللبنانيين فكانت بالدرجة الأولى أوروبا الغربية، وبدرجة أقل أوروبا الشرقية وإفريقيا. وقد استقبلت أوروبا الغربية، الأقرب إلى لبنان، بشكل خاص العائلات ذات المستوى الجيد. في حين أن إفريقيا وأمريكا كانتا أكثر انفتاحاً من الناحية الاجتماعية.

9لم تتوقف الحركة بين هذه الوجهات العديدة ولبنان؛ والعودة إلى الوطن الأم ما زالت شائعة أيضاً. وترتبط الهجرة غالباً، وخصوصاً المعاصرة منها، بمرحلة من عمر الإنسان، هي الفترة المرتبطة بجمع المال والزواج. وتشير دراسة جامعة القديس يوسف بهذا الصدد إلى أن 7% من سكان لبنان المقيمين قد جربوا الهجرة قبل العودة إلى البلاد. ومن الصحيح أيضاً أن وجهات الهجرة لا تملك كلها الدرجة نفسها من الترحيب بالمهاجرين. فالعودة من الدول العربية، حيث الحصول على الجنسية صعب جداً، ومن إفريقيا، كبيرة جداً بالمقارنة مع العودة من مناطق العالم الأخرى (الشكل 2-3). وهناك عاملان وراء هذه الظاهرة. يرتبط العامل الأول بالوضع الاقتصادي والسياسي لبلد المهجر. وهكذا، فإن إفريقيا تعتبر وجهة للشباب، ولمدة محدودة من الزمن. وتؤدي الاضطرابات السياسية فيها إلى عودة سريعة للقاطنين اللبنانيين. أما أوروبا الشرقية، فهي تستقطب الطلاب، ولكنها لا توفر الكثير من فرص الاندماج الاقتصادي. كما أن فرص الحصول على الجنسية الأجنبية غير متساوية بين البلدان المختلفة، فالدول العربية مثلاً لا تقدم للمغتربين اللبنانيين أي أمل بالاندماج، على العكس من أمريكا الشمالية وأستراليا أو حتى أوروبا الغربية، حيث يكون الحصول على جواز السفر هدفاً صريحاً للهجرة.

الشكل 2-3: الاغتراب وعودة المهاجرين (1975-2001).

الشكل 2-3: الاغتراب وعودة المهاجرين (1975-2001).

10تعتبر الهجرة في أغلب الأحيان ضرورة مفروضة على الفرد، ووسيلة لتجاوز مساوئ الاقتصاد اللبناني. لكنها تمثل أيضاً فرصة ومورداً للعائلة. ويعتبر عدد حاملي الشهادات الجامعية الذين تابعوا جزءاً من دراستهم أو كلها في الخارج مؤشراً للاستراتيجيات الفردية لتحسين الوضع الشخصي من خلال الإقامة المؤقتة في الخارج (الشكل 2-4). وهكذا، فقد حصل 39% تقريباً من المهندسين و60% من الأطباء على شهاداتهم في الخارج. وتصل هذه النسبة إلى 75% فيما يتعلّق الأطباء الاختصاصيين. وهذا يدل على أن الهجرة تندرج في استراتيجيات، تمّ التخطيط لها مسبقاً، من أجل الترقي الاجتماعي. كما يؤكد اختيار مكان الدراسة وجود هذه الاستراتيجية: فبمواجهة المستويات المتفاوتة من التعليم الجامعي في لبنان، المكلفة كثيراً والمرتبطة بالسلم الاجتماعي، يرتبط اختيار الأماكن المقصودة للدراسة مع الاعتبارات الاقتصادية. وهكذا فإن الحصول على شهادات الطب والهندسة من دول أوروبا الشرقية (27% من الأطباء و8% من المهندسين، أي خمس المهندسين الذين حصلوا على شهاداتهم في الخارج) ينتشر أكثر بين أبناء الطبقات الوسطى والشعبية الذين يستفيدون من تكاليف منخفضة للدراسة في تلك الدول؛ إلاّ أنهم يعانون بذلك، وهذا صحيح، من التشكيك في كفاءاتهم المهنية ومن استعلاء اجتماعي من قبل زملائهم.

الشكل 2-4: اللبنانيون حاملو الشهادات التي تمّ الحصول عليها في الخارج.

الشكل 2-4: اللبنانيون حاملو الشهادات التي تمّ الحصول عليها في الخارج.

مسارات الهجرة المتعدّدة

11يعمل الاغتراب اللبناني بحسب منطق الشبكات، التي تربط بين أطرافها في وجهات الهجرة المختلفة والتي تحافظ على الارتباط بلبنان. في الأساس، يعتمد وجود الاغتراب على تفعيل العلاقات الاجتماعية والعائلية والجغرافية التي تبني وتحافظ على طرق هجرة منظمة وثابتة ولكنها لا تخلو من المرونة.

12وهناك مثالان يوضحان هذه الفكرة. يتعلق الأول بحالة بنت جبيل، وهي مركز قضاء في جنوب لبنان، توضح طريقة شبه حصرية للهجرة بين هذه المدينة وديربورن، ضاحية مدينة ديترويت في الولايات المتحدة، منذ الستينات. وديربورن هي بشكل عام مركز مهم للهجرة العربية في أمريكا الشمالية. فقد سمحت العائلات الأولى التي استقرت في ديربورن باستقرار العائلات اللاحقة، بالاعتماد على مبدأ التضامن العائلي. ثم أخذت الحركة حجماً أكبر مع اندلاع الحرب الأهلية، لكن ذلك ليس السبب الرئيسي في هذا السلوك، طالما أن الهجرة إلى ديربورن قد بدأت منذ ستينات القرن الماضي (الشكل 2-5).

الشكل 2-5: الاغتراب الشيعي: عائلات بنت جبيل (النبطية).

الشكل 2-5: الاغتراب الشيعي: عائلات بنت جبيل (النبطية).

13والمثال الثاني يتعلّق بحالة بشمزين، وهي مدينة أرثوذكسية في قضاء الكورة في شمال لبنان، وهي تمثل حالة معاكسة. فقد بدأت الهجرة في هذه المنطقة في بداية القرن العشرين، حيث سرعت المجاعة في الحرب العالمية الأولى حركات الرحيل. وتعدّد وجهات المهاجرين يدل على تنوّع الاستراتيجيات العائلية وإعادة هيكلتها مع الزمن. فلم تعد مراكز الهجرة في أمريكا الشمالية والجنوبية متشابهة في جذبها. فما زالت الولايات المتحدة جاذبة، إلا أن الهجرة غيرت من اتجاهها لتصبح نحو البلدان العربية وأستراليا (الشكل 2-6).

الشكل 2-6: المهاجرون من قرية بشمزين (قضاء الكورة، لبنان الشمالي).

الشكل 2-6: المهاجرون من قرية بشمزين (قضاء الكورة، لبنان الشمالي).

14وتوضح قصة العلاقات مع السنغال وجود طرق أخرى للهجرة وتطورها بحسب التغيرات الاجتماعية لبلد المهجر. وهكذا فقد أصبحت السنغال وجهة للعديد من المهاجرين اللبنانيين منذ مطلع عشرينات القرن الماضي، حيث جاء إليها في البداية الموارنة والروم الأرثوذكس، ومعظمهم كان من جبال لبنان الغربية؛ ثم الشيعة من جنوب لبنان (الشكل 2-7 أ). وفيما استقرت الطائفتين الأولتين في المناطق الريفية التي لها علاقة بتجارة الفستق، تمركز الشيعة في العاصمة داكار (الشكل 2-7 ب). وبعد الحرب العالمية الثانية والاستقلال، تركّزت الهجرة في داكار، بسبب التطور العمراني في البلاد والترقي الاجتماعي لأفراد الجالية اللبنانية. ورغم توقف الهجرة من لبنان إلى السنغال، إلاّ أنها ما زالت تضم جالية تتألف من بضعة آلاف، استطاع قسم منهم أن يقيم علاقات وثيقة مع فرنسا وحصل أحياناً على الجنسية الفرنسية. كما أن السنغال هي نقطة انطلاق نحو وجهات أفريقية أخرى. ويعاني المغتربون في بعض الدول الأفريقية من عواقب الاضطرابات والحروب الأهلية (مثال زائير وسيراليون وساحل العاج) وهم مضطرون للعودة، أو الرحيل إلى أماكن أخرى في أفريقيا، أو غيرها من مناطق تواجد اللبنانيين. فالمهجر هو بالتالي فضاء متحرك.

الشكل 2-7 (أ و ب): الهجرة اللبنانية إلى السنغال.

الشكل 2-7 (أ و ب): الهجرة اللبنانية إلى السنغال.

الاغتراب كمجموعة شبكات

15يمثل وجود الاغتراب، بالنسبة للعديد من الأطراف الفاعلة اللبنانية، رهاناً اقتصادياً وسياسياً واجتماعياً، يضع موضع تساؤل وحدة الوطن، أو وحدة المجموعة التي يمثلونها. لذلك تشكل السيطرة النسبية على المجموعات المغتربة تحدٍ يبرر بذل الجهد على المستوى العالمي.

16وتعتبر الدولة اللبنانية أن المغتربين هم ثروة ومخزون ادخاري جاهز للاستخدام في لبنان عند الحاجة، فأنشأت المديرية العامة للمغتربين.

17تمتد الشبكة الدبلوماسية اللبنانية كثيراً، بشكل خاص بالمقارنة مع صغر حجم لبنان (الشكل 2-8). وتعود أهميتها جزئياً إلى أن الدولتين المجاورتين للبنان، سوريا1 وإسرائيل، لا تقيمان علاقات دبلوماسية معه، وذلك لأسباب مختلفة جداً. فإسرائيل، في الواقع، في حالة حرب مع لبنان، وأي «اتصال مع العدو» معرض لملاحقة قانونية ويعامل على أنه خيانة. أما العلاقات بين سوريا ولبنان فبقيت، حتى انسحاب السوريين في أيار 2005، على شكل علاقة وصاية أكثر منها علاقة بين دولتين متكافئتين. وحتى هذا التاريخ كان المقر العسكري السوري، في عنجر في البقاع، يقوم بأعمال سفارة؛ وكان غالباً ما يطلق على رئيسه لقب «الوالي السوري». من جهة أخرى، كانت تذهب إلى دمشق وفود شبه يومية من الرجال السياسيين، لطلب الحظوة أو للتحكيم في النزاعات.

الشكل 2-8: الشبكة الدبلوماسية اللبنانية.

الشكل 2-8: الشبكة الدبلوماسية اللبنانية.

18تكمن الخاصية الهامة الأخرى للشبكة الدبلوماسية اللبنانية في وزن الاغتراب، الذي يمكن التعرّف عليه من خلال تأسيس القنصليات الفخرية. ويستلم مهامها عادة لبنانيون مزدوجو الجنسية في بلد إقامة عائلتهم، حيث يمثّلون المصالح اللبنانية، ويقع على عاتقهم بعض مهام السجل المدني؛ وهذا يخفف التكاليف بالنسبة للدولة اللبنانية. ويحصل القناصل الفخريون مقابل هذا المنصب على شهرة وسلطة لدى جاليتهم المغتربة. ويمكن قراءة خارطة الشبكة الدبلوماسية اللبنانية على أنها مكونة من طبقتين وظيفيتين؛ الأولى تمثل البنى الجغرافية السياسية، والثانية تعكس جزئياً تاريخ الهجرة اللبنانية. ويعتبر تواجد الهيئات الدبلوماسية التقليدية قوياً في أوروبا والدول العربية والإسلامية والدول الكبيرة، وكذلك في أهم دول الاغتراب اللبناني، كما هي الحال في إفريقيا الغربية. أما شبكة القنصليات الفخرية فهي كثيفة في مناطق الاغتراب القديمة، لاسيما في أمريكا الوسطى ودول وسط إفريقيا وغربها.

19وهناك نوع آخر من الشبكات مرتبط بالانتماء الطائفي. ولقد اعتمدنا هنا مثال الطائفة المارونية، لما يوفره نظامها المركزي وتقسيماته الجغرافية المطابقة للنموذج الكاثوليكي الروماني من تسهيلات في الحصول على المعلومات. ويتعلق الأمر هنا بكنيسة ذات أصل مشرقي يقع مركزها الروحي، أي البطريركية، في بكركي في قضاء كسروان. وتبدو مؤسسات الديانات الأخرى أكثر تشتتاً في جمعيات مختلفة، تحمل بذور التنافس.

20يبدو اليوم أن مركز الثقل الديموغرافي للطوائف المسيحية الشرقية، الأرثوذكسية والكاثوليكية، يتجه حالياً نحو دول العالم الجديد، خصوصاً الأمريكية. وتبين الأرقام العامة المتعلقة بعدد المؤمنين، التي ينشرها الفاتيكان، أن نصف الموارنة يعيشون في أبرشيات أمريكا وأستراليا (أي 1,6 مليون من أصل 3,1 مليون في عام 2004). إلا أن هذه الأرقام قابلة للنقد في تفاصيلها. وقد يكون معيار عدد القساوسة موثوقاً أكثر. وتضم الأبرشيات الخارجية نفسها 200 قس مدني وديني فيما يصل عددهم إلى أكثر بقليل من 1000 قسيس في الأبرشيات المركزية (الشكل 2-9). ويقوم البطاركة الشرقيون بجولات في مناطق الاغتراب بشكل منتظم. وتلعب هذه الطوائف دوراً متصاعداً في العالم الجديد في المجالات التمويلية والثقافية والسياسية. ولقد أنشئت عدة أبرشيات في تسعينيات القرن العشرين، وأصبحت اللغة الانكليزية هي اللغة المشتركة فيما بينها. وتحظى هذه الطوائف بنفوذ لدى الحكومات الأمريكية الشمالية وهي تمول في لبنان المدارس والجامعات والجمعيات المختلفة. وبهذا الصدد يمكن مقارنة الطائفة المسيحية بالطائفة المسلمة التي لا يشكل مغتربوها حالياً وزناً ديموغرافياً أو ثقافياً أو سياسياً يمكن مقارنته بذلك الذي تملكه الطوائف المسيحية.

الشكل 2-9: القساوسة الموارنة في العالم.

الشكل 2-9: القساوسة الموارنة في العالم.

21ونجد في تنظيم الطائفة المارونية في الاغتراب ترتيباً طبقياً تاريخياً (الشكل 2-10). وتتقاسم الأمريكتين ست أبرشيات تخدم 107 رعية، وتشكل نداً لمنطقة المركز. يقابل ذلك في المشرق، حيث يمكن إحصاء 12 أبرشية في لبنان وواحدة في قبرص وواحدة في الأردن واثنتين في فلسطين وثلاث في سوريا، وعدد إجمالي من القساوسة بلغ 1008 في عام 2004. وتشكلت في مصر، حيث استقر أوائل المهاجرين المسيحيين، أبرشية مستقلة. وبين هاتين المنطقتين، تظل أوروبا وإفريقيا والخليج العربي تحت سلطة البطريرك اللبناني المباشرة، وهو يبعث إليها زائرها الرسولي بانتظام. وتتهيكل الطائفة بواسطة الكنائس، التي تشكل أحياناً رعيات رسمية، وبواسطة أديرة أنشئت بحسب الإمكانات والاحتياجات. وتخدم الأديرة أفريقيا. وفي أوروبا وإيطاليا (خصوصاً في روما) هناك العديد من الأديرة التي هي علامة للروابط الوثيقة بين الموارنة والبابوية. وخارج هذه المناطق، قد لا تملك الطوائف المارونية مكاناً خاصاً بها دوماً، في هذه الحالة تستضيفها كنائس محلية ذات نفوذ متراجع.

الشكل 2-10: تنظيم الموارنة في المهجر.

الشكل 2-10: تنظيم الموارنة في المهجر.

22هناك نوع آخر من شبكات الاغتراب مكوّن من الشركات اللبنانية في الخارج. بعضها يختص بمهمة ربط لبنان بمراكز الهجرة اللبنانية، كشركة طيران الشرق الأوسط (الشكل 2-11). إلا أن شبكة طيران هذه الشركة لم تعد تغطي اليوم سوى جزءاً صغيراً من مناطق الاغتراب، التي كثيراً ما تتذمر من هذا الوضع. ويعود سبب تقليص شبكة خطوط الشركة إلى اضطرارها لتنظيم نشاطها، نظراً لحجمها الصغير، بالإضافة إلى دخولها في تحالفات تجارية مع شركات أخرى. فقد أصبحت الشركة في عام 2006 عضواً في تحالف سكاي تيم (Sky Team) الذي تسيطر عليه الخطوط الجوية الفرنسية. والوجهات المفضلة للشركة هي الدول العربية في الخليج وفي المشرق العربي، وأوروبا الغربية. وكانت تستثمر خط باريس-بيروت بالتعاون مع الخطوط الفرنسية بمعدل ثلاث رحلات في اليوم2. وكانت طائرتان أسبوعيتان تؤمنان خدمات الجاليات اللبنانية في دول إفريقيا الغربية. ولربط لبنان بأمريكا وأستراليا، اعتمدت شركة طيران الشرق الأوسط على شركائها ضمن التحالفات التجارية الدولية.

الشكل 2-11: خطوط شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية في العالم.

الشكل 2-11: خطوط شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية في العالم.

23وقد مثلت المصارف نوعاً آخر من الشركات المختصة بالتبادلات بين لبنان والمهجر. ففي عام 2004 أحصت الجمعية اللبنانية للمصارف 29 مصرفاً لبنانياً و56 فرعاً لها في العالم، برؤوس أموال غالبيتها لبنانية (الشكل 2-12). ويبدو أن هذه المؤسسات تميل إلى التواجد في مراكز النشاط المالي في العالم، أي في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ولكن يلاحظ غيابها في اليابان، حيث تملك وسطاء لها هناك. وتظهر خصائص شبكة المصارف هذه من خلال العلاقات بين الدول النفطية ولبنان، التي تركز على دور الوساطة المالية الذي تقوم به بيروت. وقد بقيت إفريقيا منسية من قبل البنوك اللبنانية، ومن المحتمل أن اللبنانيين الذين يملكون هناك مراكز تجارية عالية المستوى يتعاملون مع شبكات مالية أخرى، قد تكون غير رسمية، لإرسال جزء من أرباحهم إلى لبنان.

24ويعتبر لبنان إحدى الدول التي اضطرت للتعامل، بين عامي 2000 و2003، مع مجموعة العمل المالي المكلفة بمكافحة تبييض الأموال (GAFI)، وما زالت هذه الهيئة تراقب لبنان عن كثب بالرغم من أن الوضع أصبح طبيعياً.

الشكل 2-12: شبكة المصارف اللبنانية.

الشكل 2-12: شبكة المصارف اللبنانية.

25وتستفيد شركات أخرى من تنظيم اللبنانيين في المهجر. وهكذا، كان التطور الذي عرفته المجموعة اللبنانية-الأردنية دار الهندسة للاستشارات (شاعر وشركاه) التي أصبحت من أولى الشركات العالمية في هذا المجال، وهي تضم أكثر من ألف مهندس وتمثل عولمة منطلقة من الشرق الأوسط (الشكل 2-13). وقد ارتبط نجاح الشركة في البداية بهجرة الكوادر اللبنانية إلى دول الخليج، حيث أسست وطورّت نفسها تاريخياً. ولكن سرعان ما تجاوزت هذا السوق لتوجه أنظارها نحو المغرب العربي أيضاً، وكذلك نحو إفريقيا، خصوصاً في نيجيريا والغابون وبعد ذلك في أنغولا، وهي دول أصبحت ثرية بسبب النفط أيضاً. وإذا كان الاغتراب اللبناني لا يفسر لوحده هذا التطور السريع، إلاّ أنه قد ساهم فيه على الأقل. وخلال الحرب الأهلية اللبنانية توزّع مقر إدارة الشركة على عدّة مواقع، في القاهرة ولندن وبدرجة أدنى عمان، التي حلّت مؤقتاً مكان بيروت، حيث كان يقطن مديرها العام ومؤسّسها. وفي التسعينات، أعادت الشركة جزءاً من موظفيها إلى العاصمة اللبنانية، وذلك عندما تم تكليفها بتصميم العديد من ورشات إعادة الإعمار. وفي الوقت نفسه، عقدت الشركة تحالفات دولية تسمح لها بدخول منطقة المحيط الهادئ والولايات المتحدة، في الوقت الذي تابعت فيه نموها في آسيا الوسطى والجنوبية.

الشكل 2-13: دار الهندسة.

الشكل 2-13: دار الهندسة.

التبعية للعالـم

26يبدو أن الاقتصاد اللبناني، بمعنى ما، يتحدى كل منطق؛ فهو بعيد جداً عن تلبية الحاجات الداخلية، ويستهلك كميات كبيرة من المواد المستوردة. كما أن صادراته متواضعة تتراوح بين 10 و20% من الواردات (الشكل 2-14). إلاّ أن البلاد لم تجد حتى الآن أية صعوبة في تمويل هذا العجز التجاري والمصاريف العامة للحكومة، بواسطة مديونية عامة وخاصة وصلت إلى أرقام قياسية. ويعود هذا الوضع بشكل عام إلى المساهمة، التي يصعب حصرها من خلال المؤشرات المتوفرة، للمغتربين في الاقتصاد اللبناني من خلال تحويلاتهم المالية واستثماراتهم في لبنان.

الشكل 2-14: تطور التجارة الخارجية وميزان المدفوعات.

الشكل 2-14: تطور التجارة الخارجية وميزان المدفوعات.

التجارة الخارجية وشركاء لبنان الاقتصاديون والماليون

27تبيّن التبادلات التجارية في لبنان اندماجه في العولمة (الشكل 2 ـ 15). إن ميزان لبنان التجاري في عجز مستمر؛ وهو يعتمد بشكل كبير في مشترياته على شريكه الأول، الاتحاد الأوروبي. ومع ذلك، فإن المستوردات من المواد الاستهلاكية (السيارات والأدوات المنزلية الكهربائية) تميل للتزايد من الدول الآسيوية خصوصاً من الصين. وتزود دول المنطقة لبنان بما يحتاجه من الوقود. وبما أن الزراعة في لبنان متخصصة وذات إنتاجية ضعيفة فهو يستورد أيضاً القمح والعديد من السلع الغذائية. وتتجه صادراته المتواضعة جداً نحو دول في الشرق الأوسط، وعلى الأخص إلى سوريا والعراق والإمارات العربية المتحدة والسعودية. وتأتي بعدها في الترتيب دول الاتحاد الأوروبي وسويسرا. ويحتل اللؤلؤ والحجارة الكريمة والمعادن الثمينة المركز الأول في قائمة الصادرات اللبنانية، لاسيما إلى سويسرا، وهذا مؤشر على أهمية صناعة الحلي والمجوهرات.

الشكل 2-15: شركاء لبنان التجاريون.

الشكل 2-15: شركاء لبنان التجاريون.

28ومن جهة أخرى، يصدّر لبنان أيضاً بعض الآليات والسلع المعدنية والكيماوية والصناعات الغذائية. كما تبين الخارطة التبادلات مع دول المهجر في أفريقيا والأمريكيتين.

29من الصعب تحديد وتقييم الاستثمارات الأجنبية في لبنان. ويحتل لبنان بالنسبة لحجمه موقعاً مميزاً للاستثمارات الأجنبية في المنطقة (الشكل 2-16). وتقدم قائمة الشركات التي نشأت في بداية القرن الواحد والعشرين في لبنان صورة عن الدول التي تنتمي لها هذه الاستثمارات في القطاع الخاص؛ وهي تنتشر في منطقتين رئيسيتين (الشكل 2-17). الأولى هي منطقة الشرق الأوسط: ويتعلّق الأمر هنا باستثمارات البناء والتجارة والصحافة ووسائل الإعلام الأخرى. وبالفعل كان لبنان يشكل في عام 2004 البلد الثالث للاستثمارات العربية بعد السعودية ومصر (الشكل 2-18). ولقد تناقصت هذه الاستثمارات، التي كانت كبيرة في التسعينات، ووصلت إلى حد أدنى في عام 2001. ومنذ ذلك الحين، حد العرب من استثماراتهم في أمريكا وأوروبا وأرسلوا رؤوس أموالهم إلى الشرق الأوسط مما أدى إلى زيادة كبيرة جداً في حجم الاستثمار. زد على ذلك أن النمو المستمر لعائدات النفط يغذي هذا السيل من الاستثمارات (الشكل 2-19).

الشكل 2-16: الاستثمارات الأجنبية المباشرة في لبنان

الشكل 2-16: الاستثمارات الأجنبية المباشرة في لبنان

الشكل 2-17: الدول الأصلية للشركات الأجنبية المسجلة في لبنان.

الشكل 2-17: الدول الأصلية للشركات الأجنبية المسجلة في لبنان.

الشكل 2-18: المستفيدون من الاستثمارات البينية العربية (2004)،

الشكل 2-18: المستفيدون من الاستثمارات البينية العربية (2004)،

الشكل 2-19: الاستثمارات العربية في لبنان.

الشكل 2-19: الاستثمارات العربية في لبنان.

30وباستثناء الاستثمارات العربية هذه، تشكل أوروبا المُورِّد الأساسي الثاني للاستثمارات، حيث تهتم شركاتها بقطاعي التجارة والخدمات بشكل أساسي. وفي أغلب الحالات نرى أن الاستثمار تقوم به مجموعة من الأشخاص يكون أفرادها لبناني الجنسية والآخرون أجانب، إن لم يكونوا جميعهم من أصل لبناني، على الأخص في الشركات القادمة من إفريقيا أو أمريكا الجنوبية. أخيراً تجدر الإشارة إلى استثمارات تقوم بها شركات مسجلة في مناطق الحماية الضريبية، مثل باناما والبهاما والجزر العذراء؛ وهي تظهر من خلال الشركات المصرح بها في وزارة التجارة، وتمثل حركة تجارية ومالية كثيفة (الشكل 2-17).

31ويشكل قطاع الخدمات المالية (بنوك وشركات تأمين) والسياحة مصادر هامة للدخل، لتعويض العجز التجاري البنيوي في ميزان المدفوعات. ويعتبر استيراد رؤوس الأموال عنصراً رئيسياً من عناصر الاستقرار المالي للبنان، وهو يقوم بوظيفة تمويل الاستهلاك المحلي. ومن المؤسف أننا نجهل الكثير عن هذه الحركة، سواء في حجمها أو في مصدرها.

ديون لبنان

32يتميز الاقتصاد اللبناني، على الصعيد الاقتصادي الكلي، بفارق كبير بين الإنتاج المحلي المقاس بالناتج المحلي الإجمالي، والاستهلاك. كان الاستهلاك يزيد عن الناتج المحلي الإجمالي عام 2002 بحوالي 20%. يعزى هذا الفارق إلى رؤوس الأموال التي يأتي بها أفراد الجالية اللبنانية في الخارج، على شكل استثمارات أو تحويلات للعائلات وإلى المديونية العالية التي تتعلّق في الوقت نفسه بالدولة وبالعائلات والشركات. ففي عام 1995، كانت الدولة مسؤولة عن عجز الميزانية الجارية بنسبة 48%، في حين كانت البقية للعائلات والشركات، وتبلغ 52%.

33وازدادت مديونية الدولة منذ ذلك الحين، وأصبحت مصدراً للقلق بالنسبة للأوساط السياسية والاقتصادية. فمن 38 مليار دولار في عام 2005، أي 180% من الناتج المحلي الإجمالي، استمرت المديونية بالتزايد، بسبب تكاليف إعادة البناء ورواتب وأجور الوظائف العامة. وينعكس هذا الحد الباهظ في المديونية في المرتبة العالمية الأولى التي يحتلها لبنان في ميزان الديون مقارنة مع الصادرات (الشكل 2-20).

الشكل 2-20: حجم تسديد الدين مقارنة بالصادرات.

الشكل 2-20: حجم تسديد الدين مقارنة بالصادرات.

34وتلتهم فوائد الديون حالياً جزءاً متزايداً من الموارد العامة. ومن أجل تخفيض التكلفة قرّرت الحكومة وضع الديون بالعملة الصعبة عوضاً عن الليرة اللبنانية، وذلك لأن فوائد الأخيرة كانت مرتفعة جداً (الشكل 2-21). ورغم أن هذه الديون تعود للبنوك اللبنانية في غالبيتها، إلا أن الدولة تعرّض نفسها بهذه الطريقة إلى المزيد من مخاطر تغيرات أسعار الصرف.

الشكل 2-21 : تطور الديون وتوزعها بحسب العملة: ليرة لبنانية وعملة صعبة.

الشكل 2-21 : تطور الديون وتوزعها بحسب العملة: ليرة لبنانية وعملة صعبة.

المساعدات الدولية

35ولا تخيف هذه المجازفة الأسواق، لاسيما وأن لبنان يسدد دوماً فوائد ديونه في الموعد المحدّد. ويستفيد لبنان بالإضافة إلى ذلك من مساعدات مالية، استثنائية بحجمها، من المنظمات الدولية والدول الحليفة والصديقة. وتكمن الأهمية الاستراتيجية للمنطقة وراء هذه العناية الخاصة للمانحين. فهناك عدة دول مجاورة تتلقى مبالغ مماثلة أو حتى أكبر، كالأردن على سبيل المثال (الشكل 2-22).

36ويبين الشكل البياني المتعلق بالمساعدات الخاصة بالتنمية وإعادة الإعمار، الموزّعة على لبنان بين عامي 1992 و2004، المكانة التي تحتلها دول الاتحاد الأوروبي، إن كان من خلال ما يرصده الاتحاد نفسه أو من خلال المساعدات الثنائية، حيث تحتل دولتا فرنسا وإيطاليا المركز الأول (الشكل 2-23). وتبدو دول الخليج العربي كدول مانحة ومقرضة هامة أيضاً، إن كان بشكل مباشر أو عبر المؤسسات العربية أو الإسلامية. ولقد سمح المؤتمر، الذي أطلق عليه اسم «باريس الثانية»، في تشرين الثاني 2002 بتأمين مساعدة إضافية تساوي 4 مليار دولار، يتكون معظمها من قروض جديدة وتقسيط جديد للقروض القائمة. وقدمت فرنسا بدورها 500 مليون دولار، وقد منحت هذه المساعدة لقاء وعود واهية بإجراء بعض الإصلاحات التي لم تنفذ قط، مما يدل على درجة الاعتبار العالية التي يحظى بها لبنان، وأهميته الاستراتيجية في نظر حلفائه، بالإضافة إلى الثقة الشخصية التي عرف رفيق الحريري كيف يبنيها، مما جعل اختفاؤه المأساوي يشكل قلقاً كبيراً حول مستقبل البلاد.

الشكل 2-22: المساعدة الدولية للفرد الواحد.

الشكل 2-22: المساعدة الدولية للفرد الواحد.

الشكل 2-23: الدول المساهمة بتقديم المساعدة الدولية العامة لإعادة إعمار لبنان.

الشكل 2-23: الدول المساهمة بتقديم المساعدة الدولية العامة لإعادة إعمار لبنان.

تحويلات المهاجرين المالية

37تشكل الهجرة بالنسبة للبنانيين مصدراً اقتصادياً أساسياً، بالرغم من التنديد اللفظي بها من قبل السلطات السياسية والاقتصادية. إنها تسمح عموماً للبنان بتحقيق توازنه المالي. ويشهد تركيب المداخيل في لبنان على أهميتها الحيوية كمساند للاستهلاك. وهكذا، تجاوز الإنفاق الوطني، في عام 2002، 20% من الناتج المحلي الإجمالي المقدّر. وهذا واضح، خاصة بالنسبة للأثرياء من سكان لبنان، الذين يشكل دخل العمل في الخارج بالنسبة لهم 12% من متوسط الدخل في عام 1998، في حين أن نسبة كبيرة من »الإيرادات الأخرى«، لاسيما دخل رأس المال، مرتبطاً أيضاً بالخارج وبالاغتراب (الشكل 2-24).

الشكل 2-24: حجم التحويلات في ميزانية العائلات.

الشكل 2-24: حجم التحويلات في ميزانية العائلات.

38وبشكل عام، تشكل التحويلات المالية من المهاجرين لأسرهم، في جميع طبقات المجتمع، نسبة كبيرة من الدخل المتوفر. ووفقاً للمقارنة الدولية التي أجراها صندوق النقد الدولي خلال الفترة 1990-2003، فقد تلقى لبنان بشكل متوسط أكثر من ملياري دولار سنوياً، وهو ما يصنّفه، بشكل مطلق، تماماً بعد بلدان تضم عدداً أكبر بكثير من السكان، كالهند والمكسيك والفيليبين ومصر وتركيا (الشكل 2-25). وإذا حولنا ذلك إلى نسب مئوية من الناتج القومي الإجمالي، فإن لبنان يتبوأ المرتبة الثالثة في العالم لتحويلات العاملين في الخارج والتي تبلغ حوالي 25% من الناتج القومي الإجمالي. أو حجم مماثل تقريباً للتقديرات الوطنية المذكورة أعلاه. وهكذا فإن لبنان يصنّف بين البلدان الجزر، أو المعزولة (ليسوتو، وتونغا وساموا)، وكذلك بين البلدان التي عانت مثله من الهجرة بسبب الحروب الأهلية (البوسنة والهرسك وفلسطين)، ولكن أيضاً الأردن المجاور، الذي يشكل الفلسطينيون 50% من سكانه، والذي يعتمد اعتماداً كبيراً على عماله المهاجرين في دول الخليج.

الشكل 2-25: الدول النامية: المستفيدون العشرون الرئيسيون من تحويلات المهاجرين (متوسط الفترة 1990-2003).

الشكل 2-25: الدول النامية: المستفيدون العشرون الرئيسيون من تحويلات المهاجرين (متوسط الفترة 1990-2003).

العولمة ومسألة اللغة

39لبنان دولة ذات ثقافة عربية. وتستعمل اللغة العربية فيه في صيغتها العامية السورية-اللبنانية، وبصيغتها الفصحى الأدبية. ولقد ضمن التعليم، الذي بدأ منذ قرن، اندماج لبنان في كتلة ثقافية أوسع تمتد من الخليج العربي إلى المحيط الأطلسي. إلاّ أن استخدام لغات أخرى فيه شيء شائع، وهو يعبر عن تاريخ تتلاقى فيه العديد من التأثيرات الثقافية.

40وتستعمل اللغتين السريانية واليونانية لدى الطائفتين الصغيرتين الكلدانية والآشورية. وقد استخدمت اللغة التركية في لبنان لفترة زمنية طويلة، إلاّ أن استخدامها اليومي لم يعد موجوداً إلاّ في قرية واحدة في عكار. والأرمنية هي لغة جزء كبير من أحفاد الهجرة الأناضولية. ويتحدث اللاجئون الأكراد اللغة الكردية. أمّا الإيطالية المرتبطة بالتجارة مع جنوا والبندقية، بالإضافة إلى العلاقات مع البابوية، فقد كانت لغة منتشرة في المشرق لفترة طويلة ولكنها تراجعت بسرعة منذ عام 1850.

41والتنوع اللغوي هو أيضاً إرث تركته للبنان الغزوات الاستعمارية والتبشيرية، التي ارتبطت ببعضها البعض دون أن تختلط؛ بدءاً من فرنسا الكاثوليكية - التي لم تكن معاداة المؤسسة الدينية فيها مادة قابلة للتصدير أبداً - إلى البعثات البروتستانتية البريطانية أو الأمريكية. وقد انتشرت الفرانكوفونية بشكل واسع منذ فترة الانتداب، دون أن تطغى على اللغات الأخرى، لاسيما الإنكليزية. وحالياً، يوظف هذا التعدد للغات في إطار العولمة، وباتت الإنكليزية تنافس الفرنسية. ولقد جعل هذا التعدد من لبنان دولة جاذبة للشركات الأجنبية؛ كما أن اللبنانيين يستثمرون مهاراتهم اللغوية في هجرتهم في أوساط الاغتراب.

42على عكس ما يقال أحياناً، فإن تعليم اللغة الفرنسية واستخدامها ليسا في تراجع. فمازالت الفرنسية هي اللغة الأجنبية الأولى بالنسبة لـ 65% من الأطفال، الذين يتعلمونها أحياناً من المرحلة الابتدائية، أو حتى في الروضة (الشكل 2-26). وبسبب انتشار التعليم المدرسي، نجد أن معرفة اللغة الفرنسية لدى الأجيال الشابة هي اليوم أوسع مما هي عليه لدى الكبار: ففي عام 1994 كان 39,5% من شريحة الشباب، ما بين 15 و19 سنة، يتقنون الفرنسية بشكل جيد أو متوسط، مقابل أقل من 20% من شريحة الكهول ما بين 50 و54 سنة. وتتزايد قليلاً نسبة اختيار اللغة الإنكليزية كلغة أجنبية أولى. وتنتشر معرفتها بشكل أسرع من الفرنسية إلا أنها تبقى أقل انتشاراً. فنسبة 13,8% من اللبنانيين يتكلمون الإنكليزية ولا يتكلمون الفرنسية، وبالعكس فإن 28,5% من اللبنانيين يتكلمون الفرنسية ولا يعرفون الإنكليزية. ويبلغ مجموع اللبنانيين الذين يمكن اعتبارهم مؤهلين لاستخدام اللغات الثلاث، العربية والفرنسية والإنكليزية، 20,5% من اللبنانيين. وتصل هذه النسبة لدى شريحة الشباب، ما بين 15 و24 سنة إلى حوالي 30% (جامعة القديس يوسف 1995).

الشكل 2-26: معرفة اللغات الأجنبية بحسب المناطق.

الشكل 2-26: معرفة اللغات الأجنبية بحسب المناطق.

43إن الاختلافات المناطقية مهمة جداً: إنها تترجم في المقام الأول غنى السكان (الشكل 2-27). فسكان بيروت الكبرى يملكون مهارات لغوية أكثر. وفي جبل لبنان، تتميّز المناطق الدرزية والضاحية الجنوبية لبيروت، حيث توجد الأغلبية الشيعية، بمعرفة أكثر باللغة الإنكليزية مقارنة بالفرنسية؛ وهذا في جزء منه، مرتبط بالإرث الذي خلّفته البعثات التبشيرية البروتستانتية لدى الطائفة الدرزية. وحالياً، يتجه الشيعة أكثر فأكثر، وخصوصاً في جنوب لبنان، نحو تعلّم اللغة الفرنسية، وغالباً ما يفسر ذلك على أنه نتيجة هجرتهم القوية إلى إفريقيا الفرانكوفونية.

الشكل 2-27: تعليم اللغات الأجنبية في المرحلة الثانوية.

الشكل 2-27: تعليم اللغات الأجنبية في المرحلة الثانوية.

44وفي الوقت الذي تتفوق اللغة الفرنسية في مرحلة الدراسة الثانوية، نجد أن الوضع مختلف في المرحلة الجامعية. ويتميز المشهد الجامعي اللبناني بنسبة عالية من عدم التجانس (الشكل 2-28). فقد أنشأت البعثات التبشيرية في القرن التاسع عشر الجيل الأول من الجامعات البروتستانتية (الجامعة الأمريكية في بيروت، وبيروت يونيفرسيتي كوليج الذي صار أسمها الجامعة اللبنانية الأمريكية، الخ.). ثمّ أسّست البعثات الكاثوليكية في القرن التاسع عشر جامعة القديس يوسف (أو اليسوعية التي أسسها الأخوة اليسوعيون). وتأسست الجامعة اللبنانية تدريجياً بعد الاستقلال. وأنشئت في الستينيات جامعة كبيرة أخرى، هي جامعة بيروت العربية، التي ترتبط بجامعة الإسكندرية. وخلال الحرب الأهلية، قسّمت الجامعة اللبنانية إلى خمسة فروع مناطقية. وانتشرت العديد من الجامعات الخاصة. ونتج عن كل ذلك توسّع كبير لسوق الجامعات: 12,5% من السكان يملكون شهادة جامعية، و20% من جيل الـ 20-30 سنة يدرّس في الجامعة أو كان يدرس فيها عام 2001.

45تختار الجامعة لغة التدريس فيها بشكل حر، ولا توجد إحصائيات موثوقة في هذا المجال. هذا يعكس سياسات الجامعات وتنوع طلابها وأساتذتها. وعلى هذا الأساس من المألوف، في كثير من الأحيان، أن تستخدم عدة لغات في الوقت نفسه. وبشكل عام يبدو أن اللغة الفرنسية هي الأكثر شيوعاً. وهذا واضح في جامعة القديس يوسف وفي الجامعة اللبنانية، حيث العديد من الأساتذة يتقنون الفرنسية؛ والوضع أكثر تعقيداً بحسب الفروع ومستوى الطلاب. واللغة العربية هي لغة التواصل بين الطلاب عموماً. وما يلفت الانتباه هو التطور السريع للجامعات التي تدرّس باللغة الإنكليزية، خصوصاً الصغيرة منها، وليس الجامعات الكبيرة القديمة. هذه الجامعات والمعاهد الجامعية تدّعي أنها تقدّم للطبقة الوسطى حلاً بديلاً –تعرّض للعديد من الانتقادات- يعوض عن ارتياد الجامعة اللبنانية، التي أصبحت تعتمد التعليم كثيف الطلبة، والتي تتعرّض للكثير من الذم. تلعب هذه الجامعات على رغبة اللبنانيين في الهجرة، وجاذبية أمريكا (أو اوستراليا) لهم، كما هو واضح من خلال تسمياتها (راجع قائمة التسميات المختصرة، الشكل 2-28) وشعاراتها الدعائية (مثلاً شعار المنظور العالمي «A Global Perspective» بالنسبة لإحداها). وكذلك عموماً من خلال أنظمتها المشابهة لأنظمة الجامعات الأمريكية. كذلك تقف وراء تأسيس هذا التنوع الجامعي الرهبانيات المسيحية المختلفة التي تجد في المهجر التمويل اللازم للاستثمار في ميدان السياسات الجامعية، وعموماً في أوساط المغتربين القدماء. ومن خلال الوكالة الجامعية للفرانكوفونية يحاول مسؤولو الفرانكوفونية بناء عرض بديل، وتتطلّب هذه المهمة بعض التنازلات، إذ أن عدداً من المؤسسات المنتسبة للهيئة تدرّس بالإنكليزية علناً.

الشكل 2-28: الجامعات ولغات التعليم والعولمة.

الشكل 2-28: الجامعات ولغات التعليم والعولمة.

مكانة لبنان في الشرق الأوسط

46يشكّل الشرق الأوسط مقياساً أساسياً لفهم الانفتاح الخارجي للبنان وأشكال اندماجه في الاقتصاد العالمي. وهنا تساهم الجغرافيا السياسية والجغرافيا الاقتصادية في فهم التحولات التي تطرأ على الدور التاريخي للبنان كصلة وصل، أو كجسر، بين أوروبا وبشكل أعم الغرب من جهة، والشرق الأوسط العربي من جهة أخرى. ويكوّن شكل شبكات النقل مؤشراً دقيقاً في هذا الصدد. وبشكل عام، وبسبب طبيعة الاقتصاد اللبناني، حيث التجارة وتدفق الرساميل أهم بكثير من الإنتاج، وكذلك بسبب تطورات الاقتصاد العالمي الذي يمنح مكانة أكبر للمدن، لا يمكننا الخوض في هذا الموضوع بدون أن نتطرق إلى حالة بيروت وعملية تحولها إلى متروبول التي تعيشها حالياً.

تهميش بيروت

47الملاحظة التي تفرض نفسها هنا هو التهميش الحاصل لمدينة بيروت، والذي يمكن رؤيته في تطور تسلسل الشبكة العمرانية. لقد كانت بيروت متروبولاً للمشرق ووصلت إلى عتبة المليون نسمة في نهاية الستينات. ثم تباطأ نموها بسبب الحرب، ونظراً لتزايد عدد المدن في الداخل، وبسبب الهجرة، حيث وصل عدد سكانها إلى 1,6 مليون نسمة في عام 1996 داخل حدود «بيروت الكبرى» (1,9 مليون نسمة بحسب جيوبوليس عام 2000 Géopolis). وهي تظهر اليوم على أنها عاصمة صغيرة مقارنة مع عمان ودمشق، هذا حتى لا نقارنها مع القاهرة أو إستانبول أو الإسكندرية أو بغداد... كما أنها تراجعت مرتبتين على سلم المدن الإقليمية منذ عام 1975 بحسب جيوبوليس (الشكلين 2-29 و2-30).

الشكل 2-29: تطور الشبكة المُدُنية في الشرق الأوسط.

الشكل 2-29: تطور الشبكة المُدُنية في الشرق الأوسط.

الشكل 2-30: تطور المرتبة المتروبولوتية لبيروت (تطوّر مرتبة أكبر عشر مدن في الحوض الشرقي للبحر المتوسط في عام 2000 – تركيا، سوريا، لبنان، الأردن، مصر، إسرائيل، الأراضي الفلسطينية، قبرص).

الشكل 2-30: تطور المرتبة المتروبولوتية لبيروت (تطوّر مرتبة أكبر عشر مدن في الحوض الشرقي للبحر المتوسط في عام 2000 – تركيا، سوريا، لبنان، الأردن، مصر، إسرائيل، الأراضي الفلسطينية، قبرص).

48ولكن معيار الحجم لا يعبر بدقة عن دور المدينة الإقليمي. فوظائف نقل المسافرين والبضائع ستكون أكثر إفادة هنا. فالشبكة التي ترسمها شركة طيران الشرق الأوسط (MEA) تتماشى مع دور الوسيط الذي تلعبه بيروت في ربط الغرب مع المنطقة. ولكن، بعد أن كانت الشركة تسيطر على أجواء المنطقة، ظهرت منافسة المدن الأخرى؛ كذلك فإن ازدياد قدرة الطائرات على التحليق لمسافات أطول ساهم في تهميش العاصمة اللبنانية.

49وتبيّن خارطة حركة الطيران في مطارات المنطقة (الشكل 2-31) أن بيروت لا تحتل سوى مكاناً عادياً في حركة النقل الإقليمية، وهي بعيدة عن أن تكون مركزاً لمطار ذي أبعاد دولية (hub)، فهي تتعرض لمنافسة دبي، مركز النقل الدولي في الإمارات الذي ينافس مطار بيروت بشدّة، ويتطور بسرعة كبيرة. وفي عام 2004 تجاوز عدد مسافري المطار في دبي - الذي يشهد أعمال توسّع مستمرّة والذي يلعب دور وكالة تجارية لكل دول الخليج - العشرين مليون مسافر. وهناك عدة مطارات في المنطقة تعلن عن عدد مسافرين أكبر بكثير من بيروت، كإستانبول والقاهرة وعدة عواصم مجاورة ذات الحجم المماثل. ويتناقض هذا الوضع مع ما كانت عليه بيروت في فترة مطلع السبعينات. ويمكن تفسير هذا التحول بالحرب الأهلية من جهة، ولكن أيضاً بسبب سياسات التحديث وتجهيز البنية التحتية التي أقيمت في هذه العواصم. ويعتمد نمو هذه العواصم الاقتصادي، وخصوصاً السياحي، على التنافس الشرس الدائر بينها. وكثيراً ما تعتبر المدينة الإماراتية على أنها قدوة بالنسبة لبيروت، وتبين مقارنة حجم حركة الطيران في كليهما تواضع الانطلاقة اللبنانية، حتى وإن كانت حقيقية (الشكل 2-32).

الشكل 2-31: حركة نقل الركاب في المطارات الإقليمية (2003).

الشكل 2-31: حركة نقل الركاب في المطارات الإقليمية (2003).

الشكل 2-32: تطور حركة نقل الركاب في مطاري دبي وبيروت.

الشكل 2-32: تطور حركة نقل الركاب في مطاري دبي وبيروت.

50ومع البقاء في مجال التبادلات، نلاحظ أن حركة البضائع في الموانئ تؤكد أيضاً عملية تهميش لبنان (الشكلين 2-33 و2-34). وإذا كانت العاصمة اللبنانية قد استطاعت عام 1948، بعد إغلاق المنافذ العربية لميناء حيفا، أن تصبح محطة الترانزيت بين المتوسط والخليج، وعلى الأخص العراق، فإننا نلاحظ أن لبنان لم يعد حالياً بوابة المنطقة، بالرغم من استئناف حركة النقل في مينائي بيروت وطرابلس. فمينائي طرطوس واللاذقية باتا ينازعانه تفوقه المحلي. لقد أصبحت بيروت نقطة توقف ثانوية للملاحة الإقليمية المنطلقة من الإسكندرية أو بور سعيد ولا يمكن مقارنة تطورها مع ذلك الذي يمر به ميناء دبي، الذي يربط بين آسيا الصناعية والأسواق الشرق-أوسطية.

الشكل 2-33: حركة النقل البحري في ميناء بيروت منذ عام 1992.

الشكل 2-33: حركة النقل البحري في ميناء بيروت منذ عام 1992.

الشكل 2-34: حركة النقل البحري في موانئ الشرق الأوسط. أ: حجم الشحن البحري، ب: النقل بالحاويات.

الشكل 2-34: حركة النقل البحري في موانئ الشرق الأوسط. أ: حجم الشحن البحري، ب: النقل بالحاويات.

51وإذا أردنا أن نستعرض بإيجاز ميدان الوظائف القيادية، نلاحظ أن التهميش يفرض نفسه أيضاً. ومثال بورصة بيروت معبر جداً عن هذا الوضع، فرغم وجود قطاع مصرفي متطور، تظل بورصة بيروت هزيلة بالنسبة للقاهرة أو الرياض (الشكل 2-35). ففي عام 2004 لم يندرج فيها سوى 16 شركة، ومعظم سوق الأسهم تشكله شركة سوليدير، وهي شركة إعادة إعمار وسط بيروت. ويمكن أن يكون هناك مؤشرات أخرى أقل قسوة بالنسبة للعاصمة اللبنانية، لكن المهم في الأمر هو أنها كانت تحتل عام 2006 موقعاً ثانوياً في جوقة المدن الكبرى في الشرق الأوسط.

الشكل 2-35: سوق الأسهم في البلدان العربية (2004).

الشكل 2-35: سوق الأسهم في البلدان العربية (2004).

تجدد السياحة

52يعتبر قطاع السياحة أحد القطاعات القليلة التي استعاد فيها لبنان بعضاً من مجده. فلقد كان يشكل قبل الحرب أهم الوجهات السياحية في الشرق الأوسط، وقد استقبل قرابة مليون سائح عام 1974، ساهموا بحوالي الـ 20% من الدخل المحلي الإجمالي. وبعد ثلاثين عاماً، تجاوز عدد السياح عتبة المليون مجدداً في عام 2003. لا شك أن هذه العتبة رمزية، تحجب التحول الهام الذي طرأ على هذا القطاع، ما يجعل من هذه العتبة نسبية. ولم يعد لبنان إلاّ وجهة عادية بين وجهات أخرى في منطقة تعرف فيها السياحة نمواً كبيراً، ولكنها تظل وجهة ضعيفة كردة فعل النزاعات العسكرية وعدم الاستقرار. ومع ذلك فقد تضاعف حجم السياحة في لبنان ثلاث مرات عملياً بين عامي 1999 و2004، ولكن هذا النمو لا يضاهي ذاك الذي تعرفه الجارة سوريا (الشكلين 2-36 و2-37).

الشكل 2-36: السياحة الدولية في الشرق الأوسط.

الشكل 2-36: السياحة الدولية في الشرق الأوسط.

53في النهاية، يبدو أن ما يعرضه لبنان سياحياً ما زال محدوداً وخاصاً جداً. فشاطئه المكتظ بالسكان والملوث، مثلاً، أقل جذباً من السواحل التركية والقبرصية أو من سواحل سيناء المصرية. ومن المؤكد أن تراثه التاريخي عظيم إلا أنه قليل التأهيل. كما أن لبنان بلد مكلف للسائح. وتبين جنسيات السياح ونمط إقامتهم خصوصية الوضع السياحي اللبناني (الشكل 2-37 ب). وبشكل عام، يمثل العرب الجزء الأكبر من كتلة الزوار، وبالدرجة الأولى السوريون والخليجيون، لاسيما السعوديين والكويتيين والإماراتيين. فلبنان يشكل بالنسبة لهم مكاناً تقليدياً للاصطياف في الجبال (الشكل 2-37 ج)، ولكن أيضاً في المناطق المُدُنية، كبيروت ومنطقة جونية. فهنا تشكّل الفنادق والمتاجر الراقية والتحرّر والبغاء المقومات الرئيسية للسياحة. ويمثّل الأوروبيون الغربيون، لاسيما الفرنسيين والألمان، الكتلة الثانية من السياح الذين يأتون إليه عموماً لاكتشاف إرثه التاريخي، دون إهمال متعة التبضع في أسواقه وتذوق مأكولاته.

الشكل 2-37 (أ، ب، ج): السياح في لبنان.

الشكل 2-37 (أ، ب، ج): السياح في لبنان.

دور ثقافي وإعلامي

54لقد شهد لبنان، على صعيد تبادل البضائع وكمركز تجاري كبير، تراجعاً وتهميشاً لم يتغير اتجاههما منذ التسعينات، إلاّ أنه ما زال يلعب دوراً ثقافياً متميزاً على مستوى العالم العربي. فعاصمته بيروت، هي مدينة عالمية وجامعية، وملاذاً للمثقفين العرب المضطهدين من قبل الأنظمة الاستبدادية منذ الحرب العالمية الثانية؛ وهي تقوم بدور المحور في عملية إنتاج وتداول المعلومات والمعارف. ويوضح مثال صناعة الكتاب هذا تماماً. لقد ولّى ذاك الزمان، زمن أواخر الستينات، الذي كان يقال فيه: «القاهرة تكتب وبيروت تطبع وبغداد تقرأ«. ومع ذلك، فإن العاصمة اللبنانية لا تزال تحتل مكانة بارزة في إنتاج وتجارة الكتاب. ولبنان هو أحد الأقطاب الرئيسية للنشر في العالم العربي، فقد كان ينشر حوالي 7500 كتاباً سنوياً (ميرمييه، 2005 Mermier). ومن المؤكد أن القاهرة قد تفوقت عليه بوضوح، والمملكة العربية السعودية هي أيضاً منتج رئيسي. ويظل المغرب، حيث يتقدم التعريب بسرعة، والذي ينتج أيضاً مثل لبنان كتباً بالفرنسية، في وضع ثانوي في ميدان النشر. وتبين الإحصاءات الخاصة بتجارة المطبوعات (كتب، نشرات، صحف) الموقع المركزي الذي ما زالت بيروت تحافظ عليه في ميدان تسويق الكتاب، بالمعنى الواسع للكلمة (الشكل 2-38). ولبنان هو حتى الآن أكبر مصدّر للمطبوعات في العالم العربي. ومن جانب آخر، إنه المجال الوحيد الذي نجد فيه فائضاً في الميزان التجاري، على العكس من جميع الدول العربية الأخرى. وقد شكلت المطبوعات 5% من إجمالي الصادرات في عام 2003، وهو رقم كبير ويوضح الدور الثقافي الخاص لمدينة بيروت وللّبنانيين في العالم العربي.

55تشكّل المحطات التلفزيونية الفضائية - التي يعتبر لبنان أكبر مزوّد لها بالبرامج والإعلانات التي تطور سوقها الشرق-أوسطي في بيروت أولاً - قطاعات اقتصادية أخرى مزدهرة، يلعب فيها لبنان دوراً هاماً. ولكن مراكز القيادة قد انتقلت الآن إلى دول الخليج: دبي أصبحت مركز القيادة الرئيسي للدعاية، ومنافستها الرئيسة هي القاهرة. ونجد في التلفزيون أن رؤوس الأموال هي بالأحرى سعودية. فقناة الجزيرة تبثّ من قطر، ولكن إحدى منافساتها في سوق الأخبار هي قناة العربية، التي تملك استوديوهات في بيروت. وبوجه أعم، ينتج لبنان برامج ترفيهية محبوبة في جميع أنحاء العالم العربي

الشكل 2-38: تجارة المطبوعات في العالم العربي.

الشكل 2-38: تجارة المطبوعات في العالم العربي.

56وفي المقابل لم يعرف لبنان التطوّر المتوقّع في مجال تكنولوجيا المعلومات، على الرغم من وجود اليد العاملة المؤهلة؛ ويبقى لبنان بعيداً عما وصلت إليه الإمارات العربية المتحدة، أو إسرائيل(الشكل 2-39). وقد ركزت سياسة الحكومة على حماية مقدّم خدمة الاتصالات التاريخي، وحافظت له على دخل مريح توفره تكاليف الاتصالات السلكية واللاسلكية العالية جداً. ولقد نتج عن هذه السياسة التأخر في إدخال قدرات تكنولوجية عالية؛ وهذا يرتبط أيضاً بتشكّل احتكارات في هذا السوق.

الشكل 2-39: استعمال الإنترنيت في بعض بلدان الشرق الأوسط (1994-2003).

الشكل 2-39: استعمال الإنترنيت في بعض بلدان الشرق الأوسط (1994-2003).

Table des illustrations

Titre الكنيسة المارونية في بوينس آيرس: شكلت الأرجنتين إحدى أقدم وجهات المهاجرين اللبنانيين. وتعبّر هذه الكنيسة ذات الطراز الانتقائي عن العديد من التأثيرات: إذ نجد فيها الواجهة المستطيلة والحجر الكلسي الأبيض وقبة الجرس الصغيرة التي تميز كنائس الجبال اللبنانية. وتحمل البوابة زخرفة شرقية أكثر فخامة وذات طابع مديني أوضح.
Crédits تصوير سيباستيان فيلي، أيار 2007.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 176k
Titre الشكل 2-1: لبنان دولة صغيرة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 132k
Titre الشكل 2-2: الاغتراب اللبناني.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 224k
Titre الشكل 2-3: الاغتراب وعودة المهاجرين (1975-2001).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 112k
Titre الشكل 2-4: اللبنانيون حاملو الشهادات التي تمّ الحصول عليها في الخارج.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 112k
Titre الشكل 2-5: الاغتراب الشيعي: عائلات بنت جبيل (النبطية).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 216k
Titre الشكل 2-6: المهاجرون من قرية بشمزين (قضاء الكورة، لبنان الشمالي).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 104k
Titre الشكل 2-7 (أ و ب): الهجرة اللبنانية إلى السنغال.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الشكل 2-8: الشبكة الدبلوماسية اللبنانية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 244k
Titre الشكل 2-9: القساوسة الموارنة في العالم.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 84k
Titre الشكل 2-10: تنظيم الموارنة في المهجر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 164k
Titre الشكل 2-11: خطوط شركة طيران الشرق الأوسط اللبنانية في العالم.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 248k
Titre الشكل 2-12: شبكة المصارف اللبنانية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre الشكل 2-13: دار الهندسة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 256k
Titre الشكل 2-14: تطور التجارة الخارجية وميزان المدفوعات.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre الشكل 2-15: شركاء لبنان التجاريون.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 228k
Titre الشكل 2-16: الاستثمارات الأجنبية المباشرة في لبنان
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 108k
Titre الشكل 2-17: الدول الأصلية للشركات الأجنبية المسجلة في لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 176k
Titre الشكل 2-18: المستفيدون من الاستثمارات البينية العربية (2004)،
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 120k
Titre الشكل 2-19: الاستثمارات العربية في لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 176k
Titre الشكل 2-20: حجم تسديد الدين مقارنة بالصادرات.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 248k
Titre الشكل 2-21 : تطور الديون وتوزعها بحسب العملة: ليرة لبنانية وعملة صعبة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 140k
Titre الشكل 2-22: المساعدة الدولية للفرد الواحد.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 116k
Titre الشكل 2-23: الدول المساهمة بتقديم المساعدة الدولية العامة لإعادة إعمار لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 136k
Titre الشكل 2-24: حجم التحويلات في ميزانية العائلات.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 144k
Titre الشكل 2-25: الدول النامية: المستفيدون العشرون الرئيسيون من تحويلات المهاجرين (متوسط الفترة 1990-2003).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 116k
Titre الشكل 2-26: معرفة اللغات الأجنبية بحسب المناطق.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 120k
Titre الشكل 2-27: تعليم اللغات الأجنبية في المرحلة الثانوية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-28.jpg
Fichier image/jpeg, 136k
Titre الشكل 2-28: الجامعات ولغات التعليم والعولمة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-29.jpg
Fichier image/jpeg, 276k
Titre الشكل 2-29: تطور الشبكة المُدُنية في الشرق الأوسط.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-30.jpg
Fichier image/jpeg, 192k
Titre الشكل 2-30: تطور المرتبة المتروبولوتية لبيروت (تطوّر مرتبة أكبر عشر مدن في الحوض الشرقي للبحر المتوسط في عام 2000 – تركيا، سوريا، لبنان، الأردن، مصر، إسرائيل، الأراضي الفلسطينية، قبرص).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-31.jpg
Fichier image/jpeg, 232k
Titre الشكل 2-31: حركة نقل الركاب في المطارات الإقليمية (2003).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-32.jpg
Fichier image/jpeg, 236k
Titre الشكل 2-32: تطور حركة نقل الركاب في مطاري دبي وبيروت.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-33.jpg
Fichier image/jpeg, 120k
Titre الشكل 2-33: حركة النقل البحري في ميناء بيروت منذ عام 1992.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-34.jpg
Fichier image/jpeg, 116k
Titre الشكل 2-34: حركة النقل البحري في موانئ الشرق الأوسط. أ: حجم الشحن البحري، ب: النقل بالحاويات.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-35.jpg
Fichier image/jpeg, 204k
Titre الشكل 2-35: سوق الأسهم في البلدان العربية (2004).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-36.jpg
Fichier image/jpeg, 68k
Titre الشكل 2-36: السياحة الدولية في الشرق الأوسط.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-37.jpg
Fichier image/jpeg, 240k
Titre الشكل 2-37 (أ، ب، ج): السياح في لبنان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-38.jpg
Fichier image/jpeg, 188k
Titre الشكل 2-38: تجارة المطبوعات في العالم العربي.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-39.jpg
Fichier image/jpeg, 148k
Titre الشكل 2-39: استعمال الإنترنيت في بعض بلدان الشرق الأوسط (1994-2003).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/6571/img-40.jpg
Fichier image/jpeg, 203k

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter

Volume papier

amazon.fr