Versión clásicaVersión móvil
OpenEdition Books Presses de l’Ifpo Ifpoche Les Fins الثاني لأول. بعض حكايات الليلة ال...

Les Fins

 | 
Abdul Rahman Mounif

النـهـايـة

الثاني لأول. بعض حكايات الليلة العجيبة

Texto completo

1جاءت سنوات القحط، وجاء الجراد، وجاء بعدهما الغرباء، وهذه كلها غيَّرت طبيعة الناس والحياة، فهجم الحزن واستقر في قلوب المسنِّين، حتى ان الكثيرين قالوا بصوت عال: الموت أكرم من هذه الحياة الملعونة التي نعيشها هذه الأيام. وقال آخرون: لم يعد بيننا وبين القيامة إلاَّ وقت قصير وتنتهي الحياة.

2مع هذه الموجة الملعونة من التغيُّر، جاءت تلك السيارات التي تشبه الخيم، سيارات قاسية الملامح، قاسية الصوت، لا تتوقف ولا تعبأ بأية صعوبة كانت، تجتاز المسافات بسرعة، وتخوض في الرمال كما تخوض في المياه. أمَّا الأحجار التي تعترض طريقها فكانت ترفسها مثلما تفعل البغال، وكثيراً ما قال المسنّون إنَّها عربات تحمل في أعماقها العفاريت، لأنَّ ما تفعله لا تفعله إلاَّ العفاريت ذاتها.

3وحيوانات الصحراء التي أحسَّت بغريزتها بتلك التغييرات وأصابها الخوف، ابتعدت عن الأماكن التي تمرّ بها السيارات، وتجنَّبت ورود المياه التي كانت على الطريق، واكتفت بأقل الطعام لكي تبقى بعيدة عن الحركة وعن تلك اللحظات المجنونة التي تخترق الانسان وتحوّله إلى كائن أشبه ما يكون بالرياح السوداء.

4هكذا كانت الحياة حتى وقت ما. لكن الأغنياء والغرباء تصيبهم لحظات الجنون أكثر من غيرهم، وتخترقهم أرواح ملعونة تجعلهم أقرب إلى العفاريت. وهم الذين رفضوا استعمال خيام الحديد أوَّل الأمر ما لبثوا ان اقبلوا عليها برعونة. وفي ذلك الوقت بالذات قال المسنّون بصوت عال تماماً: الآن لا ننتظر القيامة وإنَّما نراها.

5ومثلما تنبىء الرياح عن الأمطار، فقد بدأت الأشياء تتغيّر بسرعة. تغيّرت الصحراء كثيراً: شقتها الطرق، وملأ صمتها دويّ الآلات، واخترقت ظلمتها المديدة أضواء تشبه النيازك، وحتى الأماكن التي لم يألفها الضبّ والعفاريت ما لبثت أن أصبحت مسكونة بهؤلاء الذين جاءوا من حيث لا يعرف أحد. وفي تلك الأماكن فتحوا مطاعم من نوع لم يألفه أحد من قبل. وتقاضوا ثمناً كبيراً لما يقدمونه، من ماء أو شاي محروق. أما اذا توقَّف الرعاة هناك طلباً للراحة فكانوا يُتابَعون بنظرات الازدراء والقسوة. وحتى الجمال التي تعرف كيف تحتمل أقسى أنواع الحياة ما لبثت ان تحوَّلت إلى مخلوقات عجيبة مستفزة بصورة دائمة، فإذا لم تكف نظرات الغرباء لتجبر الرعاة على الرحيل فقد كانت الجمال تفعل بهياجها ورغائها.

6حديث الصحراء اذن ليس له نهاية، إنَّه مثل امتدادها واتساعها وقسوتها ولا نهايتها. إنَّه حديث الحياة بكل ما فيها من امتداد واتساع وقسوة ولا نهاية، لكن حدث شيء ما جعل لذلك اليوم، بعد العصر وقبل الغروب بقليل، دويًّا يمتد إلى أماكن بعيدة، ويحدث اثراً قلَّما يحدث، فالعنزي مجنون قرية الجوف، والذي لا يعرف حرفة غير الصيد، والذي تحوَّل بمشقة من القوس إلى البندقية، بعد ان سخر جميع الصيادين من طريقته البائسة في استعمال هذه الأدوات القديمة، أثبت انه خُلق للصيد، وانه لا يقل مهارة في استعمال البندقية عن القوس مثلما كان من قبل، وشعر بنوع من اللذة والتفوُّق حين كان يرجع بطريدته التي يريدها ويرميها بالمكان الذي يريد.

7سوف يكتب الكثيرون، ذات يوم، عن مهارته ومعرفته، وسوف تحكى قصص كثيرة عن جنون العبقري. أمَّا الجنون الحقيقي، فقد حصل ذلك اليوم بعد العصر وقبل الغروب.

8لا يعرف كيف وافق على تلك اللعبة الملفقة. حصل ذلك فجأة، بعد تحدٍ من تلك التحديات التي تأتي وكأنَّها انبثاق لظلمة قاتلة. قالوا: «العنزي يرمي بالسهم أحسن من البندقية». سمع ذلك ونظر اليهم ليمتحن ان كانوا يعنون ما يقولون، أم انها مجرد كلمات يخلقها الليل والسمر. وحين ضحك ضحكته الصغيرة ولم يجب كانوا يعرفون ان كلماتهم لا تعني شيئاً بالنسبة له، وانه أكثر ثقة من أي وقت. أمَّا حين قال ذلك الماكر، ابو غريفة «ان العنزي هدَّاف لا يخطىء...» وتوقَّف قليلاً ثم ابتسم، فقد أحسَّ العنزي ان شيئاً ما سوف يحصل.

9واذا كانت المفاجأة عدو الانسان، فقد كانت عدو العنزي أكثر من أي انسان آخر.

10في ذلك الوقت، وبعد كلمات ابو غريفة، خيَّم صمت طويل قاس، وانتظر الجميع ان يقول شيئاً، وهذا ما حصل بعد ذلك.

11قال ابو غريفة:

12— العنزي هدَّاف لا يخطىء، اذا كان راجلاً، اما والسيارة مثل البرق...

13وابتسم دون أن يضيف كلمة واحدة !

14في ذلك المساء وافقوا ان يكون الرهان كبيراً، والعنزي الذي وافق، قال بتحدٍ:

15— سوف آخذ طلقة واحدة، وسوف ترون.

16انها المرة الأولى التي يشعر العنزي فيها بالتوتر، بالتعب، وبنوع من الحزن. سأل نفسه، «هل أظفر في هذه التجربة الملعونة؟ هل أنجو من النظرات وكلمات السخرية؟ وهل أصبح بعد فترة مثل اولئك الأغنياء الذين يملكون خيام الحديد ويتحركون بتلك الطريقة كأنَّهم أفواج الجراد بحثاً عن الغزال؟»

17مرَّت هذه الأفكار وأخرى غيرها في رأسه. طردها بقسوة. كان واثقاً أنَّ طلقته لن تخيب. وكان واثقاً أكثر من ذلك ان هذا الرهان مثل غيره سيتحوّل إلى قصة جديدة تُضاف إلى عشرات القصص التي يرويها عنه الناس، ويرفض أن يؤكّدها أو ينفيها، لكنه مع ذلك يشعر بنوع من الحزن الغامض.

18خيمة الحديد تتحرك، الخيام الأخرى تحرّك بعضها وبعضها ينتظر شيئاً ما ليتحرك، وموعد اللقاء بعد الغروب، عند الكيلو المائة والستين. ان كل شيء تغيّر بنظر العنزي. كيف كان يحمل قوسه وسهامه ويتحرك؟ متى كان يعود وإلى أي مكان؟ كانت هذه رهانات بينه وبين نفسه، أمَّا عندما تحوَّل إلى البندقية فكان ذلك تحدياً أكثر مما كان رغبة، لكنه شعر ان المهارة في الحالتين سلاحه، وان السلاح الذي يستعمله الصياد لا يشكِّل بالنسبة له أكثر من الفرق بين صيد وآخر.

19في لحظات كثيرة وسائق سيارة الجيب يحدو كما لو انه على ظهر بعير، شعر العنزي ان ما يحصل أمامه أكثر مما يطيق، فأحسَّ بالندم وسيطر عليه صمت حزين. لم يتعرض في حياته الى تجربة من هذا النوع، أمَّا حين قدَّم له الرجل الذي كان يجلس في المقعد الخلفي المنظار المقرّب ليستعين به، نحّاه بيده دون أية كلمة. كانت عيناه تغزلان الأفق، تدوران مثلما تدور عينا صقر، لكن والسيارة تقفز مثل الجرادة، وتغيِّر سرعتها مثلما تفعل الرياح أيام السموم، فقد أصابه الدوار، وتأكَّد انه غير قادر على ان يفعل أي شيء مثلما تعود. ان حبة البندقية اصغر من القمحة الحقيقية، وأي اهتزاز، مهما بدا صغيراً يغيِّر كل شيء. تذكّر حين كان يرفع الرصاصة الفارغة من قاعدتها المعدنية من تلك المسافة الكبيرة، تذكّر حين كانت تعلق الرصاصات الفارغة بخيط وكيف يتناولها الواحدة بعد الأخرى بترتيب مذهل. أمَّا حين وضع الإبرة على مسافة عشرة أمتار فلم يرها احد غيره، ولما ذهبوا ليروا ان كان أصابها أم لا، قال بعض الماكرين ان الريح التي مرَّت إلى جانبها انتزعتها من حبة التمر التي علقت بها. تذكّر العنزي هذه الذكريات والسيارة تقفز بتلك الطريقة العجيبة. كان يريد ان يتأكّد من شيء واحد، ان يثبت البندقية على كتفه دون ان تحركها أية قوة. لكن والسيارة توالي هذا الركض بجنون فكان يمتلىء شكاً لحظة بعد أخرى، ولولا بقية من خوف او حياء، ولولا الكلمات الكبيرة التي سمعها في الليلة الفائتة، والتي قالها هو نفسه، لتراجع. لا أحد يستطيع ان يجبره. لا احد يستطيع ان يقنعه ان هذه هي طريقة الصيد. لكن حصل كل شيء فجأة ودون تفكير او ارادة. والآن تفترسه الشكوك، يَتشبث به الحزن، يحس الغبار يدخل عينيه ويحجب عنه الرؤية. اما كلمات الذي يجلس وراءه، فقد كانت أشبه بالأصوات المشينة، كان يسمعها ولا يفهمها. كانت فجأة تموت. اما عيناه اللتان تغزلان الفضاء بحثاً عن الطريدة فكانتا تمتلئان بشيء أقرب إلى الظلمة.

20انه يعرف أماكن تلك الوعول القوية. وحين كان يربض بين الصخور، قريباً من الخبرة، كان لا يترك طلقة تغادر البندقية قبل ان تشرب تلك الوعول، ثم ترفع رؤوسها وتتشمَّم الهواء. كان يتخيّر أكبرها وأقواها، حتى إذا تملَّى من المنظر تماماً خرجت الطلقة بتلك الطريقة العجيبة، لتقتل، لتقتل على الفور.

21الآن، في هذه اللحظة تغيّر كل شيء بالنسبة له. لا يعرف متى يضرب، وهل ستتاح له لحظات التجلِّي السمحة المليئة باللذة والخطر؟ انه يخاطر ولا يعرف ماذا سيحصل.

22قال لنفسه: العنزي هذه المرة لا يصيد، وإنَّما البدوي الذي أفسده الأجانب يفعل ذلك، إنَّه يقود خيمة الحديد بطريقة رعنة، مرة يتركها تطير، مرة يتركها تدرج، مرة يتركها تجن، ومرة يتركها تموت حين يطفىء محركها لكي يخلق سكينة للحظات لعلَّ وعلاً ينفجر في هذه السكينة.

23انقضى العصر كله، مالت الشمس نحو الغروب، خبَّت نسمات فيها رطوبة، تنفَّس العنزي ملء رئتيه، لكنه شعر ان الحزن يلفّه تماماً. قا لنفسه: «مثل كل مرة، العنزي لا يخيب». قال هذا ليخلق ثقة أخيرة في نفسه، وليقاوم الشك والعذاب اللذين يتفتتان في دمه.

24ذات لحظة، قبل الغروب بقليل، في لحظة اتحاد كل الأشياء: الغبار والامتداد والشمس المتوهجة قبل سقوطها مع الريح الطرية التي انسفحت فجأة لتخلق رائحة خاصة تملأ الأفق، في تلك اللحظة، رأى العنزي الوعل. صرخ بعذاب:

25— هذا هو !

26التفت السائق برعونة في كل الاتجاهات ليرى ذلك الوعل الخرافة الذي تحدَّث عنه العنزي، لم يرَ شيئاً. انعطف نحو اليمين بخيمة الحديد انعطافة حادة لعله يرى، لكنه لم يرَ شيئاً. الذي كان يجلس في الخلف مدَّ إليه المنظار كمساعدة أخيرة، لكن العنزي أبعده بنوع من القسوة والاحتقار. قال السائق:

27— لا أرى شيئاً !

28— إلى اليسار قرب التل !

29استدار بسرعة، أقرب إلى الحماقة، نحو المكان الذي أشار اليه العنزي، لم يرَ شيئاً. أوقف السيارة ومسح جنبه ونفض الغبار عن عينيه، نظر بامعان، ولما لم يرَ شيئاً قال للصياد المرافق: «أعطني المنظار».

30حين وضعه على عينيه وأدار رأسه نصف دورة كبيرة رأه على البعد، وبسرعة شغل السيارة مرة أخرى وانطلق مثل الريح. في تلك اللحظة كان العنزي متأكداً انه خسر كل شيء.

31كانت السيارة بانطلاقها المرعوب مثل ذئب جريح. كانت تتلوى وتقفز كأنَّها الكرة. والعنزي الذي أمسك بندقيته بقسوة، شعر ان كل شيء يهتز ويمكن ان يتمزق. كان يريد هدوءاً من ذلك النوع الذي اختبره وعاشه طويلاً. كان يريد ان يشعر بلذة الاختيار ولحظة التصويب. وهو الآن يفقد كل شيء: الاستقرار، اللذة، الاختيار.

32لا شيء سوى هدير السيارة والغبار، وذلك الدوران الأهوج، والوعل يغيب ويظهر كأنَّه السراب، والسائق البدوي الذي ظلَّ يحدو طوال الفترة السابقة أصابه نوع من الجنون. كانت تخرج من فمه أصوات عمياء، وكان يصرخ بشتائم نابية، وكان يعاكر الريح.

33الغثيان يملأ حلق العنزي، عيناه تغيمان، صمته يقسو ويشتد حتى يصبح مثل حجر فوق صدره. أمَّا محاولاته في ان يسيطر على نفسه او على الآخرين فقد انتهت الى الفشل. انه عاجز تماماً.

34مطاردة عجيبة لا تحصل في الحياة إلاَّ مرة واحدة. وتلك الخيمة الحديدية التي سمع الكثير عن قوتها في اجتياز كل الصعوبات وجدها أقرب ما تكون إلى صخرة تتدحرج بطريقة عمياء. دارت حول التل مرة، دارت مرة أخرى، والوعل الذي يبدو ويختفي لا يعرف إلى أين يذهب او كيف يستطيع التخلص من هذه النار التي تحيط به من كل جانب.

35يقترب، يبتعد، يظهر، يتلاشى. لكنه دائماً يركض في محاولة لأن يهرب من النار التي تحاصره. والعنزي، الذي كان يتحدث عن الغزلان مثلما يتحدّث عن النساء، وجد نفسه عاجزاً او مسلوباً. أمَّا البندقية بين يديه فقد أصبحت مثل جثة ثقيلة لا يعرف كيف يحرّكها او يتخلص منها.

36قال لنفسه: آخر يوم من أيام العمر !

37اما حين سمع الصياد وراءه وهو يصرخ:

38— عنزي استعد.

39فقد شعر ان مخرزاً يدخل جنبه، شعر ان التحدِّي لا يزال قائماً، وان فرحته الأخيرة تقترب وتتلاشى في كل لحظة. وذلك البدوي الذي يتحدَّى بصوت مجنون كان هو الذي يصيد. كان يسرع مثل الريح، يصرخ، يشتم، وكانت هذه الأشياء تجعل العنزي يفقد ارادته وقوته واخيراً قدرته على التصويب، ارتطم رأسه بالزجاج الأمامي، وحزَّ طرف المقعد جنبه، والوعل يركض بسرعة ويلتفت بطريقة مذعورة لعلَّه يجد طريقاً تجنّبه حصار النار المجنونة.

40في لحظة ما، والأصوات تحاصر العنزي وتفتك به، شعر ان يداً غير يده ترفع البندقية، وشعر انها تستند على كتفه، وفي لحظة الصراخ والتحدِّي والذهول كانت طلقته.

41كانت الشمس على وشك المغيب، وكان محرك السيارة قد انطفأ، وكانت العيون الستّ تتجه إلى ذلك المكان الذي سقط فيه الوعل. اذا كان البدوي والصياد المرافق، الذي اريد منه ان يكون شاهداً، قد نزلا بسرعة مذهلة، فقد جمد الخوف العنزي فلم يتحرك، لكن والصرخات والاشارات تستفزه وتطلب اليه ان يترجل لكي يرى الطريدة، تحرَّك ببطء، نزل، مشى بهدوء، لكن بطريقة تختلف عن أية مرة سابقة، كانت نفسه تمتلىء بالحزن. اما حين اقترب كثيراً، ونظر تلك النظرة، شعر ان الدنيا تضيق وان الظلمة تهبط فجأة. كانت رصاصة ثقيلة خانقة، لأنَّ العنزي الذي قتل عدداً كبيراً من الوعول، لم يرَ في حياته وعلاً مثل هذا الذي يراه في تلك اللحظة: كانت عيناه تتركزان في عيني العنزي تماماً، وكانت دموع بطيئة، لكن كثيفة، تتساقط. أمَّا رجله اليمنى المكسورة فكانت مثل عصا قديمة، وكانت الطلقة قد فتحت نفقاً أحمر مسوداً في الجانب الأيسر وكانت قطرات الدم اللزجة الكثيفة تتساقط خيطاً قاتماً تعلن نهاية كل شيء.

42ولم يستطع العنزي ان ينظر اليه أكثر من تلك المرة. ولم يستطع ان يركب خيمة الحديد في طريق العودة. اما البندقية فقد تركها في السيارة ولم يسأل عنها مرة أخرى. ولم يسمع احد شيئاً عن العنزي بعد ذلك اليوم. ومن جديد كثرت الأحاديث عنه وتشعَّبت واختلط فيها الخيال بالواقع، لكن أكثر الأحاديث انتشاراً كان الحديث عن تلك الدموع التي غيَّرت وجه الصحراء وظلَّت تنهك قلوب الناس كلما جرى الحديث عن هذا النوع من الصيد الذي كان في يوم من الأيام !

*****

43انتهى اليوم الأول بالخيبة، فالرغبات الكبيرة التي عزَّزتها القصص والخيال الجامح المفترس، ثم الأدعية الوثنية التي رُدّدت بأصوات خفية لاهثة ومليئة بالابتهال جعلت ذلك اليوم بائساً. أمَّا الطيور القليلة التي نامت بطريقة ما تحت الأرجل او علّقت على أطراف السيارة فكانت اشارة أخيرة ان الحزن يتوغل في القلب ويستقر هناك.

44لا يمكن تذكّر الأصوات التي انطلقت في الليل، اختلطت بالأكاذيب والخيال وعذاب القهر، اختلطت بالخيبة حتى لم يكن هناك احد يسمع أحداً. وعندما نام الرجال كان الغيظ ينتظر الفجر مع ثقة بإيمان في القلوب أكثر من الكلمات التي تردّدها الأفواه ان الطلقات لا يمكن ان تنغرز إلاَّ في الرؤوس او في الجنبات اليسرى، لأنَّ حماقة اليوم الأول والسرعة وعشرات الأوهام الصغيرة الأخرى كانت تؤكِّد أنَّ الخطأ أقرب إلى الجريمة، وان السرعة عدو الانسان الأول، أمَّا عدد الطرائد التي أُصيبت في أماكن غير قاتلة فكانت كثيرة إلى درجة ان لا أحد يتذكرها !

45كان اكثر الصيادين شعوراً بالخيبة، وكان أكثرهم حقداً وجنوناً، لا يمكن ان يكون فاشلاً بهذا المقدار، وليس مبتدئاً او هاوياً حتى يسمح لنفسه ان يكون هزأة أو ثانوياً في هذه الرحلة السنوية التي استعدَّ لها فترة طويلة، وانتظرها فترة أطول. كان يريد ان يثبت لنفسه، قبل ان يثبت للآخرين، تفوقه الساحق وامتلاكه النهائي لما يريد. والآخرون الذين نظروا اليه بتقدير يمازجه الحسد اعتبروا هذه الرحلة مقياساً لتطوّر امكانياته في الصيد خلال سنة كاملة، خاصة وان هذه السنة كانت حافلة بالرحلات والأكاذيب والمهارات المتفجرة الغامضة التي يردّدها كثير من الناس. وهذا الاختبار الجديد يكون حقيقياً ومؤذياً حين يأتي الغرباء خاصة من الهواة. ان نظرة هؤلاء فيها من التقدير والشك مقدار متساوٍ، ويتصرفون بكثير من الخوف والتحدِّي والسخرية بعض الأحيان، حتى ان كلمة تصدر في غير وقتها أو في غير مكانتها تقتل أكثر من الطلقة !

46هل نام تلك الليلة؟ هل حلم بالوعل الكبير الذي يسقط من الضربة الأولى؟ هل يلتزم بتلك القاعدة البائسة التي وضعها شعاراً للآخرين قبل أن يضعها شعاراً لنفسه: الوعل... ما أريد؟

47شيء ما حصل في تلك الليلة.

48واذا كان النوم ليس مجرد راحة او حاجة، بالنسبة للصياد، فإنَّه يجعل صياداً ظافراً وآخر فاشلاً، ويجعل يداً ترتج وأخرى تصمد كالصخرة. لقد رأى نفسه فوق تلال من الوعول. كان يضع قدمه بعدم اهتمام على قرن الوعل الكبير الذي يقود القطيع، ويتحدّث بإيجاز يصل حدود الازدراء مع ذلك الصياد المبتدىء الذي اختار ان يكون رفيقاً ورقيباً له، وكان ينظر الى الآخرين بنوع من الزهو المتواضع !

49شيء ما حصل في تلك الليلة.

50كان ينتظر الفجر لينطلق، لكن الفجر لا يأتي، والرجال لا يزالون نائمين. مرَّ على السيارات الثلاث وتأكَّد من ذلك. أمَّا صمت الصحراء فكان عميقاً مسيطراً الى درجة انه ينزل إلى قلب الانسان خوفاً واتحاداً مع شيء ما. وحين أيقظ رفيقه في الرحلة، وبعد ان انتظر طويلاً ودخَّن عدداً من السجائر، كانت الساعة قد تجاوزت الثالثة.

51اذا تحرَّك في هذه الساعة يمكن ان يدرك المكان الذي أخطأ فيه الوعل امس مرتين. كان مكاناً وعراً، حتى ان السيارة رفضت الاستجابة، أمَّا الوعل الذي وقف بعيداً ونظر بتحدٍّ، فقد شكل نهاية لكبريائه، إنَّه الاحتقار الأسود.

52غبش الفجر، مكان الأمس، الوعورة، الحقد، التحدِّي، النظرات المصقولة التي ترى كل شيء في لحظة ميلاده الأول... والحقد مرة أخرى !

53لحظة انهيار الظلمة ترافقها لحظة انهيار أضواء السيارة، قبل ان تولد الشمس، قبل ان تستيقظ ينبثق نور لامع من مكان ما يجعل الرؤية ناصعة وأقرب ما تكون الى نور داخلي وهَّاج.

54دار دورة كبيرة بمكر حاقد. كان يريد ان يصل هذا المكان مع التماعة النور، وقبل ان تشرق الشمس، انه يعرف الأماكن كما يعرف باطن يده، ويعرف كيف يسقط على الوعل اللئيم كما تسقط الظلمة ايام الشتاء.

55اتسع النور واتسع المكان، وفي هذه الالتماعة المضيئة الصاخبة رآه. كان منظره يشبه النور ويشبه راحة اليد، كان الوعل الذي تحدّاه في الأمس !

56الوعورة سد للاثنين. إنَّها بمقدار ما تعطيه حرية الحركة تعطي الطريدة حرية الهرب والتخفِّي، وفي الغبشة الرمادية الباردة المنعشة اللامعة، وبين صخرتين رآه، كان ينتظر هذه اللحظة، كان ينتظرها بلهفة أقرب الى العشق، نسي ضربات الرأس والجنبات، فقط يريد ان ينتقم، وانها اللحظة الوحيدة التي لا تأتي إلاَّ نادراً. خفَّف سرعة السيارة، اطفأ محركها، انزلق بهدوء، أصبحت المسافة قصيرة، ترجَّل من السيارة، ارتجف قلبه وهو يتقدم، اصابه الشك ان الوعل مجرد صخرة أو انه يتخفَّى بطريقة شيطانية. تقدَّم أكثر، أصبحت المسافة لا تتعدى الثلاثين متراً، انها المسافة التي يريدها، يتمناها.

57في لحظة ما، لم يعد يطيق صبراً. ان تحدِّي الوعل أكثر مما يحتمل، يجب ان يلقّنه درساً لا ينساه، ويجب ان يمتحن جدارته أمام نفسه قبل ان يمتحنها أمام الآخرين.

58ليس مهماً ان كان التماع النور هو الذي جعله يرى بهذا المقدار الشاسع، وليس مهماً ان تكون الضربة في الرأس او في الجانب الأيسر، لأنَّ المسافة حين تصبح بهذا المقدار تكون قد كثفت الحقد كله وجعلته يستقرّ في القلب تماماً.

59في الغبش، في التماعة الضوء، في سواد الحقد، كانت الطلقة !

60كان دويها صاخباً فتَّاكاً كاوياً، سمع صرخة صغيرة، ثم رأى الطريدة تلتوي قليلاً، تأكَّد في تلك اللحظة من الظفر. شعر بنشوة جامحة أقرب إلى الالتهاب. كان يريد ان يكون إلى جانبه عشرات الناس ليروا المهارة، الدقة، النفاذ. انها الطلقة الأولى في عتمة الفجر، التماعه، ولا بدَّ ان تستقر في المكان الذي يريده، لو لم تستقر في الرأس، في الجانب الأيسر فلا يمكن ان تلتوي الطريدة بهذا الشكل وبهذه السرعة.

61مشى بهدوء زاخر ليصل ممتلئاً باللذة والعنفوان، قال لنفسه، النوم والأحلام وآلاف الأكاذيب الأخرى أوهام الخائفين والخائبين.

62تقدَّم أكثر، تقدَّم أكثر، والتمع الكون كله، كان النور مليئاً بالبياض الناصع، مليئاً بالصفاء الذي يجعل الرؤية أقرب إلى خشونة الملمس.

63في الخطوة الأخيرة، قبل ان يلتقط بنظراته الملتهبة قرون الوعل، كان الجدي الصغير قد تدلَّى رأسه وقسم صغير من جسده، ورأى الأم تميل ناحية اليمين قليلاً، لكن تحاول بقوة ان تدفع المخلوق الجديد إلى النور. تحاول ان تخلص منه قبل الموت. ونظرت إليه... كانت عيناها مليئتين بالدموع !

*****

64من الأمور التي بدت عجيبة لسكان الحيّ، قريباً من بستان الآغا، والتي لم يألفوها ولم يروا مثلها من قبل: ان كلبة في البستان، كانت تخوض صراعاً من نوع غريب. وكان هذا الصراع يقع مرتين في اليوم، مرة في الصباح الباكر ومرة قبيل الغروب. والذين لم يروا منظر الصراع وسمعوه من غيرهم، لم يصدقوا أول الأمر، إذ تصوروه عارضاً وشاذاً ولا يمكن ان يتكرر. لكن حين اخذ يقع تحت أبصارهم، وبدأوا يتابعونه باهتمام، ثم لما بدأوا يعرفون متى يقع وكيف يبدأ وكيف ينتهي، أصبح الأمر مثيراً ومدعاة لتعليقات كثيرة ومتناقضة. فسَّر أغلب الناس ذلك العداء بين الكلاب والغربان بأنَّه عداء غريزي قديم وراسخ، وفسَّره آخرون انه مجرد دعابة يلجأ إليها هذان الغرابان ليكسرا رتابة الحياة، ولكي يمارسا رياضة من نوع آخر.

65أمَّا كيف وقع الأمر في البداية فأقرب ما يكون الى الخيال: فقد ذكر بعض الذين شهدوه ان الغرابين كانا ينتقلان، كعادتهما، بين شجرة وأخرى. كانا يطيران طيراناً ثقيلاً أخرق، وفجأة عوت عليهما الكلبة، وخلال فترة قصيرة بدأت تلك المعركة العجيبة. كان أحد الطيرين يأتي من المقدمة وما يكاد يسفّ ويقترب وتحاول الكلبة القفز عليه، حتى يأتي الآخر من الخلف وينقرها من ظهرها، وحين تلتفت يأتيها الأول من المقدمة وينقرها في رأسها، أو في مؤخرة الرقبة.

66قال الذين رأوا ذلك ان الأمر لن ينتهي إلاَّ بنزف الدماء وبقضاء أحد الخصمين على الآخر. وظنَّ بعض الناس ان الأمر لن يطول حتى تتلقف الكلبة رقبة أحد الغرابين وتمزقها، لكن اللعبة امتدت وطالت وتخللتها براعة لم يتصورها أحد، لأنَّ مسافة الأمن التي حافظ عليها الغرابان كانت من الدقة إلى درجة تضطر الكلبة في أحيان كثيرة إلى العواء او إلى الدوران السريع لكي لا تقع فريسة لغدرهما. والغرابان اللذان كانا ينقضّان بتلك الطريقة الذكية الماكرة لم يكونا في عجلة من الأمر. كانا ينتظران وقتاً كافياً، وقد حطَّا على غصنين متقابلين، حول الكلبة، حتى اذا تعبت من الدوران المجنون او النباح واستقرت على وضعية معينة بدأا اللعبة من جديد.

67هكذا بدأت اللعبة أول الأمر، ومثلما بدأت انتهت بشكل مفاجىء، وقد كانت هذه النهاية مخيبة لكل امل.

68أمَّا حين أخذت تتكرر، وبأوقات تكاد تكون ثابتة، في الصباح الباكر وعند الغروب، فقد أثارت الكثير من الدهشة والاستغراب، وبدأت تجمع الناس بطريقة غامضة، والناس الذين فتنتهم الغرابة في البداية لم يلبثوا ان انقسموا إلى فريقين، كل فريق يناصر احد الخصمين، ويريده ان يقضي على الآخر، أو يوقع به خسارة حقيقية. ومن أجل ذلك اعطوا للكلبة اسماً، سمُّوها مرجانة، أمَّا الغرابان فلم يكونا قادرين على أن يسمُّوا كل واحد منهما باسم مستقل للتشابه بينهما فأطلقوا عليهما الغارة.

69وإذا كانت طبيعة الحياة قريباً من بستان الآغا تتيح لعدد محدود ان يتابع هذه المعركة في الصباح الباكر، فإنَّ عصارى أيام الربيع كانت حافلة: كان جميع سكان المحلة يحرصون على حضور هذه المعركة ويتوقعون نهاية ما لها. فكان الأطفال يرابطون منذ العصر ويراهنون، وكانت النسوة يأتين حاملات معهن الأطفال الرضع وأباريق الشاي، وكان الرجال آخر مَن يأتي. وفي كل يوم بعد العصر وقبل الغروب، وبمكان لا يختلف إلاَّ قليلاً، تبدأ المعركة. مع المعركة ترتفع الأصوات وتتعالى الهمهمات. ويصرخ أحد الرجال: غارة، فيثير هذا الصراخ حماس الأطفال وصخبهم. وما يكاد ينقضّ الغرابان حتى يدوي صوت: مرجانة.

70لم تكن مرجانة بحاجة إلى هذا التنبيه، كانت تقف مترقبة حذرة، وفي لحظات معينة تتظاهر انها لا تسمع ولا ترى، لكن ما تكاد تسمع أحد الغرابين يسف قريباً من الأرض، وبمكان قريب، حتى تقفز تلك القفزة الشيطانية، ورغم القوة والاندفاع القوي يكون الغراب قد ارتفع الى المسافة التي تحفظ له الأمن، وتبدأ بعد ذلك اللعبة بين صرخات الأطفال وترقّب الرجال وخوف النساء. كان كل واحد ينتظر شيئاً ما ! وكان كل غروب يضع نهاية لهذه اللعبة، لكن بطريقة استعراضية ماكرة، اذ يتظاهر احد الخصمين انه هزم، وان المعركة لا بدَّ أن تشتعل مرة أخرى في وقت لاحق.

71على هذا النسق الممتع كانت تجري المعركة طوال ايام الربيع المبكر. واذا كانت حماسة الرجال قد فترت ومشاركتهم في متابعتها تباعدت بمرور الأيام، فإنَّ الأطفال لم يتوقفوا عن ذلك يوماً واحداً.

72ذات يوم، وبشكل مفاجىء انتهى كل شيء، غابت الكلبة، ولم يعد أحد يشاهد الغرابين. قال بعض المسنِّين: الغربان مع بداية فصل الحر تذهب إلى أماكن رطبة، ولا بدَّ ان يكون هذان الغرابان قد رحلا الى تلك الأماكن. ويضيفون بثقة: «الغربان تفعل ذلك دائماً.»

73وقال رجال آخرون... «حيوانات لا يعرف الانسان متى تأتي ومتى تذهب، متى تلعب ومتى تتوقف عن اللعب.» وقال غيرهم: «سئمت الكلبة هذه اللعبة، لأنَّ نقر الغربان ونعيقها ولَّدا فيها جروحاً وخوفاً، ولم تعد تطيق» وقال الأطفال «يجب أن نذهب إلى البساتين المجاورة، لأنَّ مثل هذه اللعبة لا يمكن أن تنتهي ابداً.»

74هكذا قال الناس، وبدأت صورة مرجانة تغيب. أمَّا اذا رأى احد غرباناً في مكان ما، فقد كان على يقين ان هذه الغربان التي يراها الآن ليست تلك التي كانت في بستان الآغا.

75في أول أيام الصيف رأى بعض الأطفال مرجانة. كانت فرحتهم حين رأواها لا توصف. نقلوا الخبر إلى المحلة بسرعة، وتصوّروا ان اياماً جميلة مثل تلك التي مرت لا بدَّ ان تتكرر. أمَّا رؤوسهم فقد بدأت ترتفع الى هامات الأشجار وسطوح الأبنية تبحث عن الغربان. ولم يرَ أحد من الأطفال البطن المتهدّل او الأثداء الثقيلة لمرجانة، وبعد يوم أو اثنين رأى الأطفال مشهداً عجيباً: رأوا مرجانة ووراءها خمسة جراء. كانت أشكال الجراء المدببة المكتنزة تثير عواطف الحب والاعجاب والغموض. من أين أتت بهذه الجراء؟ أين كانت؟ أمَّا حين نقلوا الخبر إلى الكبار، فقد هزَّ هؤلاء رؤوسهم دلالة المعرفة، وبدوا كأنَّهم يعرفون كل شيء !

76خلال فترة قصيرة بدأ الغربان بالظهور مرة أخرى. واذا كان الأطفال قد عبَّروا عن فرحهم دون تحفظ وبهياج، فإنَّ الكبار بدوا أكثر اتزاناً، ونظروا إلى كل ما حولهم بتأمل، وفكروا في الحياة والموت، وفكَّروا بالأشجار والطيور، لكنهم كانوا يتوقعون ان يروا في وقت قريب مرجانة وقد أصبحت أكثر ثقة وخوفاً في وقت واحد. كانت حول الصغار تسير بأبهة وكبرياء، وكانت تعوي عواء حاداً اذا اقترب أحد منهم. أمَّا رأسها فلم ترفعه لترقب الغرابين ولم تأبه لصرخاتهما وهما يتطايران من شجرة إلى أخرى، وظلَّ الغرابان بعيدين يرقبان مرجانة وجراءها، ويرقبان البشر، ولا يفعلان أكثر من ذلك !

77الانتظار يزداد حدة، والذين لم يحرصوا على مراقبة المعارك التي كانت تجري في العصاري وجدوا أنفسهم دون وعي، لكن بتصميم، يستيقظون مبكراً، يمرون ببستان الآغا ويتوقفون طويلاً لعلَّ شيئاً ما يقع. كانوا يتظاهرون انهم يرقبون مرجانة وجراءها، وفي بعض الحالات تراهنوا على الجراء: أيُّها الذكور وأيُّها الاناث دون ان يقتربوا. وتراهنوا ايضاً: أيُّها سيكون قوياً وأيُّها سيكون ضعيفاً. وهذه المراهنات كانت تخفي شيئاً وراءها: متى تقع المعركة من جديد، كيف يتصرّف الغرابان ضمن هذا السراب من الكلاب؟

78ومثلما حصل في المرة الأولى، بعد اختفاء مرجانة والغرابين، ونتيجة للسلام الذي بدأ يغطي بستان الآغا، دون مفاجآت من أي نوع، فتر حماس الكبار، نساء ورجالاً، ولم يبقَ إلاَّ الصغار.

79في أحد أيام تموز، كان النهار في بدايته رطباً مشعاً ثم بدأت حرارته تقوى وتشتد. في ذلك اليوم، سمعت سبع طلقات، وقال الصغار، فيما بعد، ان شرطي البلدية قتل الكلاب. قتل مرجانة أول الأمر، ورغم ان الطلقة استقرت في جانبها فقد أطلق عليها مرة أخرى ثم قتل الجراء الخمسة.

80في اليوم التالي بينما كانت عربة القمامة تحمل جثث الكلاب الستة، كان الغرابان يحومان حول العربة وينعقان بصرخات قاسية، وقيل ان الحمار الذي كان يجر العربة اصابه الفزع وقلب كل شيء. وقيل أيضاً ان الغرابين لم يتوقفا طوال ذلك اليوم عن النعيق ومتابعة العربة... والشيء المؤكّد انهما لم يظهرا ابداً بعد ذلك اليوم في بستان الآغا !

*****

81كان يوماً عصيباً حين جاء. جاء من مكان بعيد، قطعوا به مئات الكيلومترات حتى وصل.

82في الزاوية قضى وقتاً طويلاً. لم يشترك مع الذكور الأخرى في استعراض ريشه البنيّ المرقط بالأبيض، أمَّا ساقاه اللتان كانتا تميزانه عن الطيور الأخرى، فقد بدتا ثقيلتين وعديمتي الجدوى، وظنَّ الكثيرون ان الثمن الذي دفعه أُلقي في البحر.

83لماذا يمتلك الانسان هذا المقدار الكبير من البلاهة؟ ولماذا يقطع المسافات الطويلة من أجل شيء لا يستحق؟

84تردد هذان السؤالان، وغيرهما الكثير، في القرية. أمَّا هو فكان يمتلىء اصراراً غامضاً ان شيئاً ما سوف يحصل ذات يوم. ولم يكن يدري ما هو هذا الشيء، وكيف سيحصل، لكنه كان واثقاً إلى درجة انه رفض الاجابة عن أي سؤال حول الثمن الذي اشترى به الطير، ورفض أكثر من ذلك ان يتحدّث عن مزاياه. أمَّا في وقت سابق فلم يترك أحداً إلاَّ وتحدَّث معه وأطال كثيراً، إلى درجة ان المهرجان الذي تعوَّدت القرية ان تقيمه في الأيام المبكرة من الربيع جعل الناس تسرف كثيراً في تصوّر شكل الطير الذي سيأتي والبراعة التي ستبدو في كل تصرفاته، أمَّا أصحاب طيور الحمام في القرى المجاورة فقد خافوا خوفاً حقيقياً، رغم ان الرهان كان واضحاً وحاسماً:

85«إذا استطاع ذلك الطير الذي دفع ثمنه محصول سنة كاملة أن يلتقط أكثر من انثى أو اثنتين فحرام علينا تربية الحمام.»

86في الزاوية قضى وقتاً طويلاً، وقع الندم، وجاءت بعده المرارة، أمَّا شعور الخديعة فقد أصبح مسيطراً «لا يصدق مدى الدهر مربِّي حمام أو صياد.»

87هل يمكن أن يحصل كل هذا؟

88في أحد الأيام نفش ريشه، في يوم آخر ترك الزاوية وجلس في شمس الربيع الدافئة، في يوم ثالث قرقر وأصابه شيء من جنون وهو يتمشَّى في القفص الكبير. أمَّا حين تقرَّر ان يتركه ليطير فكان هناك خوف حقيقي من أن يفلت ويرجع من حيث أتى، أو ان يصبح فريسة لطيور الحمام الأخرى. طار وعاد في اليوم الأول. كان طيرانه مضطرباً قصيراً، حتى انه أثار ضحك الكثيرين. وتأكَّدت الظنون السوداء التي امتلأت بها قلوبهم ولم يقولوها. أمَّا ذكور الحمام الأخرى فقد كانت تنتفض في الشمس، وتعاكر بقوة لكي تنطلق وتفترش الهواء، وكانت تشعر بنوع من التحدِّي الغامض. واذا كانت الاناث قد حافظت على نوع من التمنع اللذيذ وتحدَّت ذكورها بصمت، ونظرت من بعيد إلى القادم الجديد، فإنَّ ذلك ضاعف التحدِّي لدى الذكور وقواه كثيراً، ولولا الخوف الغريزي لحدثت أشياء كثيرة.

89في أيام نيسان المتأخرة حصل شيء ما. شيء لا يمكن رؤيته ولكن تدركه الحواس بغموض وهو أقرب إلى سير المياه أو هبوب الريح. ان أشياء مثل هذه تدركها الحواس لو كانت الظواهر لا تنبىء بها.

90انتفض. انتفض أكثر من أية مرة سابقة. هاج وقرقر. أمَّا مشيته داخل القفص الكبير فقد كانت بداية لعراك طويل. وهذا الذي حصل فجأة لم يبقَ سراً. انتشر كما تنتشر أوراق الخريف. لم يبقَ أحد في القرية إلاَّ وعرف ان الديك قد استيقظ في دماء هذا الطير. وانه قرَّر أن يبدأ لعبته الكبيرة.

91منذ ذلك اليوم وحتى وقت متأخر لا يبدأ الحديث ولا ينتهي إلاَّ عن مشيته، عن طريقته في التقاط الإناث كما يلتقط الحبوب، وعن تلك القوة المليئة بالمكر التي تجعله يقود أسراب الحمام كما لو انه يلعب بها أو كأنَّه يمازح الرياح، ونظرات الذين يرقبون من أسفل هذه السباحة المجنونة تمتزج بكلمات الاعجاب.

92وإذا كانت الكلمات الجديدة قد اكتسبت رنيناً لذيذاً في أذنيه، والنظرات أصبحت مشبعة بذلك التأييد الخفي، فقد أصبح أكثر قوة وأكثر قدرة على أن يفعل ما لا يفعله أحد. والرهان الأول لحقه رهان ثان ولحقته رهانات أخرى. ولا يعرف الخسارة أو التراجع. كان يصل دائماً، قد يصل متأخراً لكنه دائماً يصل.

93والناس الذين نظروا إليه من هذا الجانب واعجبوا به كثيراً رفضواً ان يتصوروه طيراً مثل باقي الطيور. كانوا يريدون ديكاً، وأبى أن يكون إلاَّ ما هو، أمَّا حين رأوه لاطياً في الزاوية الى جانب تلك الحمامة الصغيرة، فقد بدأوا يسخرون:

94— «كيف يقبل بهذه الجرباء؟»، «لو كان أصيلاً لاختار واحدة وأكثر من الجنسيات التي تماثله لكي تخرج الفروع أقوى من الآباء والأمهات معاً»، «إنَّه مجنون مثل مجانين كثيرين.»

95كان يريدها هي، كان يحب تلك السكينة اللذيذة التي تمنح لعينيها شيئاً من المسكنة. وكانت رغم كبر جسمها، صغيرة وأقرب إلى الطاعة، أمَّا عندما يريد منها شيئاً فكانت لا تعطيه إلاَّ بعد أن يتعب ويلهث !

96إن شيئاً ما حصل في هذه العروق المجنونة.

97والناس الذين أحبوا طريقته في المشي والطيران، وبالغوا كثيراً في تصور قدرته، رفضوا أن يصدقوا طريقته في الحياة. واذا كان الشباب في العصاري، توقَّعوا الكثير منه، زيادة على المشي بتلك الطريقة المتباهية والطيران الماكر، وتحدَّثوا عن ذلك بصوت عال ليلفتوا نظر الصبايا، فقد أرادوا منه ان يتصرّف بفحولة جامحة، كما تفعل بعض الحيوانات والطيور، لكي يبالغوا بالضحك ويتكلموا بصوت عال كطريقة اضافية في الاغراء، لكنه أبى. ظلَّ يمشي ويطير كما يريدون، وظلَّ يعيش كما يريد.

98والمسنّون الذين أبدوا اعجابهم بقوته ومكره لم يستغربوا كثيراً طريقته في الحياة. كانوا يرون ذلك أقرب إلى الطبيعة، وكانوا ينظرون إلى أنفسهم !

99جاء من نسله أفراخ بعد أفراخ، وهذه الأفراخ تعلّمت منه الكثير، وتوارثت عنه الكثير، وجاء يوم غيَّرت القرية اسمها لتصبح قرية «برج الحمام» لأنَّ الحمام في القرى الأخرى هجرها ليأتي إلى هذه القرية، وحتى الحمام الأزرق البري الماكر، الذي تحدَّث عنه الناس بمرارة لصعوبة الوصول إليه في الآبار العميقة التي يسكنها، أو في الكهوف القاسية بين الصخور العالية التي يضع فيها بيضه، جاء أسراباً، واحداً بعد آخر، عن طريق هذه الأجيال الجديدة.

100واذا كانت الأيام بتواليها المستمر تجرف معها الصخور من أعالي الجبال، وتسقط أوراق الأشجار، وتقلع السكينة من القلوب، فقد جاءت مثل هذه الأيام على هذا الطير.

101كان وهو يمشي في الشمس الدافئة وينظر إلى الأسراب الكثيرة الملونة الغنية المتداخلة الأجناس، تتملكه رغبة واحدة: ان يستمر في الطيران، وان يظل إلى الأبد معلقاً بين السماء والأرض. وكان يأبى أن يتخلَّى عن عاداته، عن الطيران وعن الحياة بطريقته.

102ذات يوم، وكان الربيع مرة أخرى، شعر أن قواه تعاوده أكثر من أيام ماضية، وشعر انه يريد ان يطير إلى أماكن بعيدة، وكان يريدها هي أن تطير معه. نفض ريشه، دار حولها، قرقر، قال لها ان الفضاء المكان الوحيد الذي يستطيع أن يراها فيه ملكة، ولما رفضت أن تطير، همس في أذنها انه لا يستطيع ان يبقى على الأرض ويجب أن يطير. مشى بأبهة الملوك، بثقتهم، بقوتهم، ثم انطلق. دار في الجو دورات كثيرة. دار
ونظر إلى الأرض، وكانت حواليه الأسراب الكثيرة وهي تطير مفتونة. إنَّها احدى المرات التي يشعر انه امتلك كل شيء. ان تتطلع في عينيه لتكشف الآفاق البعيدة التي وصل اليها، الأشياء الرائعة التي رآها، لكنها لم تكن هناك. استراح قليلاً وهبط وبحث عنها. كانت في الزاوية، الزاوية نفسها التي جلس فيها أوَّل مرة. كانت هناك، اقترب، نظر اليها بتساؤل، التفت إلى الناحية الثانية، دار حولها، استدارت. ودار حولها مرة أخرى، جلب لها بعض الحبوب لتأكل، نظرت إليه بحزن واستدارت مرة أخرى. وحين خيَّمت الظلمة هبَّت معها ريح باردة. اقترب منها ليدفئها، اقتربت منه، حاولت أن تنام تحت جناحيه، أن تتَّحد به. وحين غفا هبَّت ريح باردة وشعر انه يقترب منها، وانه يتّحد بها، وناما.

103في الصباح، رفض ان يصدّق، دار حولها، قرقر أكثر من أية مرة، انتفض، استعمل قدميه ومنقاره، ضرب جناحيه بالجدار، وحين فتح باب القفص، بدأت نسمات الصباح تمتلىء بالدفء.

104بدت ساكنة حين دبت الحياة في كل شيء. دار حولها، دار مرة أخرى، لكنها ظلَّت باردة، ثم بعد قليل بدأت تجف.

105خرجت الأسراب، خرج الصغار والكبار، وظلَّت في مكانها. وحين جاءوا نظروا إليها بأسف ثم أخرجوها من هناك، مشى وراءهم حتى نهاية القفص، أمَّا حين نظر في عيونهم، وامتلأ بتأكيد أخرس، فقد تراجع بذعر إلى الزاوية نفسها.

106وفي الزاوية نفسها، بعد ثلاثة أيام، حملوه من هناك. كان يابساً، وتساقط منه ريش كثير من العرف والساقين وهو يرمى بعيداً.

*****

107لا أحد يستطيع ان يؤكّد بثقة أصله. يقولون انه ابن ذئبة، ويقولون انه كلب من الجبال البعيدة، ويقولون انه كلب مثل باقي الكلاب وليست له أية ميزة ! ولكي يثبتوا ذلك يقولون: عندما ينبح فإنَّ نباحه أقرب إلى الذئاب، أمَّا إذا صمت وارتكن زاوية في الظل فيقال: «غدار، ولا يدري أحد متى يجن». وحين يختلفون في تحديد أصله ومزاياه ينتهون إلى تلك الكلمات المزدرية التي تعوَّدوا عليها: كلب ابن كلب، ولا شيء غير ذلك !

108كان منذ البداية كثير الحركة، سريع الهيجان، أمَّا أذناه المتهدلتان فلم يتصوّر أحد انهما تقفان في مقدمة رأسه وكأنَّهما القرون الصلبة. كان إذا سمع صوتاً، مهما خفي الصوت، تشرئب أذناه بطريقة تثير العجب، أمَّا عيناه فكان فيهما حَوَل أو بقايا دموع، حتى يظن مَن يتطلع إليه ان غباشاً يمنعه من الرؤية، وقد وصف أحد الرعاة الكلب بأنَّه «أعمى ولا فائدة منه» وقال آخر «إنَّ له أنفاً يشبه أنوف كلاب الصيد.»

109كَبُرَ بسرعة، وأكثر مما توقع له معظم الذين رأوه صغيراً، كان يكبر كل يوم، وكان يُصاب بلحظات طويلة من الجنون، ولا أحد يعرف متى أو لأي سبب. وفي بعض الأوقات كانت الشكوك تراود ذلك الشيخ الذي اختاره ليكون صديقه في هذه الفلاة الكبيرة، لماذا اختاره من بين ستة جراء؟ ما الذي أقنعه انه أفضلها وانه أصلحها له؟ ان شيئاً ما دخل في قلب الرجل فجأة. نظر إلى الجراء، واحداً بعد آخر، قلبها، واختاره، لم يكن أكبرها أو أكثرها وسامة، ولكن شيئاً ما قال له ان يختاره.

110لم يعطه في البداية أي اسم، ولم يمهله سوى ثلاثة أيام قطع بعدها الجزء الأكبر من ذيله، لكي يكون أكثر شراسة، كما سمع وعرف من أهل القرية، أمَّا مسألة تدريبه على أن يكون معه وان يسمع كلماته ويفهمها فقد استغرقت زمناً طويلاً !

111في وقت متأخر أصبح اسمه الصل، وقد انزلق عليه هذا الاسم بشكل خفي وغامض. أمَّا الأسماء الأخرى: المقطوع، الأشهب، الأعور، الجنيّ، فقد تراجعت واحداً بعد الآخر حتى استقر على هذا الاسم. ربما كان الدافع في ذلك الزحف الملعون الذي يرميه في مقدمة شلعة الغنم بعيداً عنها، لكن في موقع يراها كلها.

112ان حياة الكلاب وتصرفاتها من الغرابة إلى درجة تثير في نفس الانسان أعظم الأسئلة وأخطرها !

113لم يتعود بسرعة، لكن عندما بدأ يتعود استقرت تلك العادات في عقله بشكل أقرب إلى الغريزة. أمَّا الكلب الآخر، والذي كان يكبر الصل بسنتين فلم يعد شيئاً بالنسبة للشيخ بعد أن بلغ الصل شهره الثامن. بدا أكبر حجماً وأكثر قوة وانتباهاً، وبدا وكأنَّه مسؤول عن كل شيء ولا يثق إلاَّ بما يفعله.

114ينام عند بوابة الحظيرة، وهذا المكان اختاره لنفسه ولم يختره له أحد، وكان قبل ان يطلع الفجر، وبطريقة عجيبة، يبدأ تلك الحركات الرياضية المضحكة: يزحف على بطنه مسافات طويلة ويداه ممدودتان وتشكلان مجاديف قوية تسحبانه بآلية سريعة، وبعد تلك الحركات يبدأ يدور دورات سريعة أقرب إلى الجنون. كان يدور حول نفسه، وكأنَّه يلاحق ذيله، وكلما رأى الذيل المقطوع يبتعد، يسرع في دورانه، وكأنَّه سيدركه في اللحظة التالية، واذا كان الشيخ قد أحبَّه بسبب غامض، فإنَّ هذا السبب ذاته جعله شديد الاقتناع بأهميته وقدرته، رغم ضحكات السخرية التي كان يطلقها الذين يرونه يدور بتلك الطريقة. أمَّا الهمسات فقد تزايدت لتصبح حديثاً علنياً واضحاً: ان صاحب الغنم سوف يستغني عن الشيخ بعد أن أصبح عاجزاً، وبعد وقوع حوادث سرقة او ضياع متكرر.

115حياة الشيخ والصل تكتسب بمرور الأيام تلك الخاصية النادرة، والتي قلَّما تجتمع لاثنين، حتى لو كان من البشر: يتحدثان، يفهمان بعضهما بأقل الاشارات وأكثرها خفاء، يعرفان متى يجب ان تبدأ الرحلة ومتى يجب ان تنتهي. أمَّا في أيام الشتاء الباردة، قبل سقوط المطر، وقبل ان تجن الطبيعة وتغير جلدها، فقد أصبح الصل أكثر قدرة من الشيخ على فهم أسرار الكون، خاصة وان الزكام المرافق لخشّة الصدر لم ينته عند الشيخ وانما أخذ يزداد بتقدّم العمر.

116واذا بدا الشيخ أكثر ثقة بنفسه، وحتى اكثر شباباً، فقد حرص على ألاَّ يتحدّث عن الصل، لكن، والأيام تمضي، والرعاة الآخرون يتابعونه ويرقبونه، اكتشفوا فيه صفات لا تتمتع بها كلاب الحراسة الأخرى. كان قليل الحركة، كثير الصمت، وكان حازماً الى درجة ان طريقته في النظر إلى الغنم المتأخرة، او دفعها اتسمت بالرهبة والخوف. لكنه لم يكن يفعل ذلك إلاَّ في الحالات النادرة، واذا تعوَّدت معظم كلاب الحراسة ان تقف على جوانب الغنم أو في مؤخرتها لتحرسها وتدفعها، فقد كان الصل يفضّل البقاء في المقدمة، ليس في أي مكان من المقدمة، وانما في مكان مرتفع، وعلى مسافة بعيدة نسبياً. وهذه الطريقة التي أخافت الشيخ في البداية وجعلته شديد الحذر من «ابن الملعون»، لأنَّه في بعض اللحظات يذهب إلى مسافة أبعد مما يرى الشيخ أو يطيق ـ هذه الطريقة جعلته يفكّر أكثر من مرة بالتخلص منه، لأنَّ الغنم تخاف الصوت، وتخاف من تلويحة اليد، وتخاف ايضاً من شراسة بعض الكلاب وهي تعضها من أرجلها أو جنوبها لتدفعها الى الحركة. أما ان يكون الصل على هذه المسافة، وينظر إلى القطيع هذه النظرة المتكبرة فقد جعلت الشيخ يضربه ذات يوم بمقلاعه وينتزع عينه، لكن الحياة تعلِّم الكثير، إذ لم تمضِ شهور حتى أصبح الصل كل شيء، وعندها أصبح الشيخ ينام او يغيب في أحلام بعيدة، كان في بعض الحالات ينسى أنَّه راع لقطيع من الغنم ما دام الصل موجوداً !

117القصص التي تروى عن مكر الصل وقدرته ونشاطه لا تحصى، وأحاديث الرعاة يختلط فيها الحسد بالتقدير. أمَّا عن المرات التي سافر بها الصل بالطائرة ليعود بقطعان جديدة، ومن أماكن بعيدة، فقد أصبحت مثاراً للتندر والسخرية. ما يكاد ينعقد مجلس حتى تنهال الأسئلة بطريقة ماكرة.

118— «مَن ركب الطائرة اكثر: الصل أم الشيخ؟»: «هل يستطيع المختار ان يدفع ثمن بطاقة الطائرة أم يأخذونه مع الصل؟».

119— «اذا كان الصل يركب الطائرات فلماذا تستغربون عندما ترونه مجنوناً ومتكبراً هكذا.»

120انقضت ايام كثيرة ونوع من الحياة أقرب إلى اللذة يطغى على حياة القرية، ويجعل لها طعماً خاصاً، حتى وقع ذلك الشيء:

121في أحد الأيام اختفى الصل. بحث عنه الشيخ طويلاً. بحث عنه في كل مكان. سأل عنه جميع الناس. انتظر أن يعود في المساء. فكَّر ان احداً سرقه او قتله، لكن لم يجد له اثراً. ومع ذلك لم ييأس لحظة واحدة. كان متأكّداً انه سيجده.

122في اليوم الثالث، وفي خبرة من تلك الخبرات التي ترتادها الغنم، ولا يعرف كيف لمعت هذه الفكرة في ذهنه هكذا، لكنه كان متأكّداً أنَّه سيجده هناك.

123قبل أن يطلع الفجر كان الشيخ بكل قوته يحاول اخراج الصل من الخبرة، كان غارقاً في الماء حتى عنقه، كان رأسه فقط فوق الماء، كانت عيناه حمراوين ولسانه متدلياً، وكان بين الحياة والموت !

124بذل الشيخ محاولات لا حصر لها من أجل اخراجه من الماء، لكن جميع المحاولات انتهت إلى الفشل، اذ ما يكاد يخرجه حتى يتداعى مرة أخرى ويغرق نفسه في الماء باستسلام يائس !

125عصر ذلك اليوم انتهت محاولات الشيخ، وانتهى الصل.

126بعد يومين كانت القرية كلها تسير بصمت في جنازة الشيخ !

*****

127جاء في كتاب الحيوان للجاحظ:

128«... وذكر أبو عبيدة النحوي، وابو القفطان سحيم بن حفص، وابو الحسن المدائني، وذكر ذلك عن محمد بن حفص، عن مسلمة بن مارب، وهو حديث مشهور في مشيخة أصحابنا من البصريين، ان طاعوناً جارفاً جاء على أهل دار، فلم يشك أهل المحلة أنه لم يبقَ فيها صغير أو كبير، وقد كان فيها صبي يرتفع ويميل ولا يقوم على رجليه، فعمد مَن بقي من المطعونين من أهل تلك المحلة إلى باب تلك الدار، فسدّه.

129فلما كان بعد ذلك بشهور، تحول فيها بعض ورثة القوم ففتح الباب، فلما أفضى الى عرصة الباب، اذا هو بصبي يلعب مع اجراء كلبة، وقد كانت لأهل الدار، فراعه ذلك، فلم يلبث أن أقبلت كلبة كانت لأهل الدار، فلما رآها الصبي حبا اليها، فأمكنته من اطبائها بمصها فظنُّوا أنَّ الصبي لمَّا بقي في الدار، وصار منسياً، واشتدَّ جوعه، ورأى اجراءها تستعين من اطبائها، حبا اليها، فعطفت عليه، فكما سقته مرة أدامت ذلك وأدام هو الطلب، والذي ألهم هذا المولود مصّ ابهامه ساعة يُولد من بطن أُمّه، ولم يعرف كيفية الارتضاع، هو الذي هداه إلى الارتضاع من أطباء الكلبة، ولم تكن الهداية شيئاً مجعولاً في طبيعته لما مصّ الابهام، وحلمة الثدي، فلما أفرط عليه الجوع، واشتدت حالته وطلبت نفسه، وتلك الطبيعة فيه، دعته تلك الطبيعة وتلك المعرفة إلى الطلب والدنوّ، فسبحان من دبَّر هذا، وألهمه وسوّاه.. ودلَّ عليه.»

*****

130لماذا نشأ هذا العداء بينه وبين الانسان ومتى؟ ولماذا تُروى القصص الكثيرة عن الشؤم الذي يحمله أينما حلّ؟

131لا أنكر ان مشيته شديدة الاثارة، وهي أقرب إلى التكبُّر، ولا أنكر انه يحب البحث لساعات طويلة في المزابل، وقد يقضي عمره هناك... أمَّا صوته فقد كان صوتاً كريهاً في البداية، لكن ما لبث أن أصبح يشبه أصوات طيور كثيرة، ليس أجمل منها بطبيعة الحال، لكن ليس أكثرها قبحاً. ان الأصوات والأشكال مخترعات الانسان وأفكاره يضفيها على المخلوقات لسبب أو آخر.

132ان هذه الأمور معروفة. أمَّا انه طير ميّال الى السرقة، ويسرق جميع الأشياء التي يقع عليها نظره، التي يقدر على حملها، سواء أكانت نافعة أم لا، فأمر يحتمل النقاش الطويل، لأنَّ بعض الناس يروون قصصاً كثيرة عن ذلك، وأُناس آخرون يبتسمون ابتسامة أقرب إلى الشفقة وهم يسمعون تلك القصص، ويعزون المبالغة التي تميّزها إلى نوع من العداء بينه وبين بعض الناس، خاصة أولئك الذين يملكون أشجار الجوز. ان لهذا الطير غراماً خاصاً بالجوز ويفضله على أيّ طعام آخر، واذا كان كل طير يحب لوناً من الطعام ويفضّله على غيره، فإنَّ هذا من حقه ولا يمكن أن يوجه اليه اللوم بسبب ذلك !

133لا يتخلَّى ابداً عن مسافة الأمن الضرورية بينه وبين الناس، وهذه المسافة لا تُقاس بالأمتار أو الخطوات وإنَّما لها مقياسها الخاص، وهي تختلف من انسان لآخر. المسافة بينه وبين الفلاح لا تزيد عن بضعة أمتار أغلب الأحيان، أمَّا تلك التي تفصله عن الصيادين فإنَّها كبيرة إلى درجة لا يدركها إلاَّ مَن جرَّبها. وبالرغم من ان لحمه لا يؤكل، فقد ترسب في أعماق الصيادين شعوران مختلفان، بعض الصيادين لا يكاد يراه حتى تظلم روحه ويمتلىء احساساً بالخيبة، وقد يعزو إليه سبب الفشل الذي لاقاه في يومه ذاك. وبعضهم لا يكاد يعتبر المسافة بينهما كافية، وبطريقة مليئة بالمكر، حتى يطلق عليه النار. أمَّا عد الطلقات الخائبة التي أطلقت على الغربان فلا يحصيها أحد... لكثرتها.

134ذات يوم قرَّرت أن أقضي طوال بعد الظهر في مراقبة زوج من الغربان كان لهما عش على شجرة جوز في نهاية البستان المجاور للبيت الذي أسكنه. مثل هذه العملية لا تروق لإنسان آخر، وربما لم تكن تروق لي لولا حالة الضجر التي ملأتني في تلك الفترة، بعد ان سمعت قصة عن رجل احترقت زوجته، وكان يسكن في حيّنا. والقصة خلّفت أسى كبيراً في نفوس الكثيرين وقتاً طويلاً، ليس حزناً على المرأة المحترقة فقط، بل لأنَّها تركت ستة أطفال، كانت الكبيرة فتاة لا تتعدى العشر سنين. ورغم ان الحادثة كما رواها الناس كانت قضاء وقدراً، فإنَّ همساً انتشر في وقت لاحق، يؤكِّد ان المرأة أحرقت نفسها بعد أن يئست من الحياة القاسية التي كانت تعيشها.

135كلما أتذكر هذه القصة أحسّ بحزن جارف يملأ نفسي، رغم أنِّي لا أعرف هذه العائلة، ورغم ان ما وقع لها لا يمثّل قمة المأساة في هذه المدينة الكبيرة التي تقع فيها كل يوم عشرات الحوادث، وحوادث الانتحار والقتل والاعتداء، ولا أعرف أية مصائب أخرى !

136لو انتهت القصة عند هذه الحدود لطواها النسيان بعد فترة من الزمن، كما يطوي عشرات القصص الأخرى، لكن قبل أن ينقضي الشهر الثاني على الحادثة تزوَّج الرجل، واشترطت الزوجة الجديدة، لكي تقبل به زوجاً، أن يتخلَّى عن الأولاد، وكان أصغرهم لا يتجاوز الأربعة شهور. ودون تردُّد وافق وتزوّج، وانتشر خبر زواجه بسرعة أكبر مما انتشر خبر موت الزوجة. أمَّا أين ذهب الأولاد وكيف تصرَّف بهم فإنَّ الناس يختلفون في رواية التفاصيل. قيل انه خلال اسبوع لم يفعل شيئاً سوى ضربهم، حتى الصغير، وكان يريد بهذه الطريقة ان يهرّب الأطفال ويذهب كل واحد إلى أي مكان يختاره في المدينة الكبيرة. وقيل انه ترك الأطفال يومين دون طعام بحيث ان الصغير مات بعد ان انتقل إلى بيت أحد الجيران، وكان أقرب إلى الموت منه إلى الحياة، ولم تفده الرعاية المتأخرة التي قُدِّمت اليه. وقيل ان أهل الزوجة جاءوا وأخذوا الأطفال بعد ان سمع عدد كبير من الجوار بكاءهم وأبلغوهم بذلك.

137أمَّا حين سُئل الرجل عن الأولاد، وتمَّ ذلك بعد الزواج، فقيل ان الحزن بدا واضحاً على وجهه، وكاد يبكي، وأكَّد ان أهل الزوجة سرقوا الأطفال أثناء غيابه، وانه لم يقوَ على الحياة يوماً واحداً في البيت الفارغ، الأمر الذي اضطره للزواج خوفاً من الجنون أو الانتحار !

138هذه الحادثة، أو ربما غيرها، ولدت في نفسي ذلك الشعور العميق بالحزن. وفي ظهيرة ذلك اليوم من أيام آب تخلّيت عن عادتي فلم أنم، وجلست قرب الشباك الواطىء المطل على البستان أرقب الأشياء بصمت أخرس، واعترف أنَّني أكثر ما استهواني وشغلني عن كل ما حولي زوج الغربان: كانا لا يتوقفان لحظة واحدة، كانا لديهما شيء يفعلانه. واذا تخلّيت عن الكثير من التفاصيل، الأقرب إلى الحماقة، فقد رأيت شيئاً عجيباً، رأيت الغرابين بعناد أقرب إلى الجنون يعاركان حبات الجوز، حتى اذا حصل أحدهما على حبة يأتي الآخر ويقشرها بكثير من الصبر والمثابرة، فإذا انتهى أخذها وطار عالياً. كان طيرانه مدوماً وثقيلاً، وتصوّرت في البداية انه ينقلها الى العش، لكن عندما أخذت زاوية أخرى مقابل شجرة الجوز لأرى كيف تنتهي اللعبة، كنت ألمح الغراب يبتعد حتى يصل الى بداية السفح القريب، ومن ارتفاع شاهق يلقي بحبة الجوز فإذا تحطَّمت من أول مرة حمل أجزاءها، جزءاً وراء آخر، وعاد بها إلى العش، أمَّا اذا لم تتحطم فكان يلتقطها مرة أخرى ويفعل ما فعل في المرة الأولى قد يتكرّر الأمر عدة مرات حتى تتحطَّم حبة الجوز. فعلا ذلك مرات كثيرة. وفي احدى اللحظات رأيت الغرابين يقطفان عدداً من حبات الجوز ويدفنانها في زاوية البستان، قريباً من السور، ولا أُبالغ اذا قلت انهما اختارا أصعب الأمكنة وأكثرها خفاء.

139راقت لي اللعبة كثيراً وأزالت من نفسي بعض الأحزان، وتعلمت ان كثيراً من الطيور تتمتع بذكاء كبير !

140أمَّا ما حصل بعد ذلك فكان أعجب. يبدو أن صاحب البستان ضاق بهذه الغربان وتخيّر وقت الغروب لكي ينتهي من تدمير عشهما، لأنَّه اذا استطاع تدمير العش فلا بدَّ ان تهجر الغربان البستان وتبحث عن مكان آخر.

141ربَّما فكَّر في الأمر وقتاً طويلاً، لأنَّه حين تخيّر ذلك الوقت، وحين ربط نفسه بحبل ووضع في وسطه عصا قصيرة وقوية، فلا بدَّ ان يكون قد فكَّر بالأمر واستعد له.

142كان العش في مكان عالٍ من شجرة الجوز، وكان الوصول إلى هناك من الصعوبة بحيث ان الغرابين، وهما يحومان حول الشجرة ويقتربان ويبتعدان عن العش، كانا من الثقة والفخامة الى درجة انهما نظرا الى هذه المحاولة نظرة مليئة بالسخرية. كانا متأكّدين ان المكان حصين بحيث لا يمكن ان يصله انسان. أمَّا وذلك الفلاح يزحف بعناد ويحرك الحبل بطريقته الماكرة، إذ كان يرتفع ببطء وبثبات. والغرابان اللذان كانا يقتربان ويبتعدان بتلك الطريقة الفخمة، وهجماتهما تقترب وتبتعد وتمتلىء بالسخرية والتحذير، ما لبثا ان أحسَّا بالخطر وبذلك الاصرار الذي يملأ الرجل. عند ذاك بدأت الدائرة التي يدوران فيها تضيق، وبدأت صيحاتهما تتسم بذلك المقدار الكبير من التحذير. والرجل بجسمه النحيل، بصعوده الواثق، يرتفع، يقترب أكثر فأكثر من العش.

143كنت أرقب كل ذلك بصمت وانفعال. كنت في بداية الأمر محايداً تجاه هذه المعركة التي تجري أمامي، وكانت القصص الكثيرة التي سمعتها عن الغربان تثير في نفسي الحذر ونوعاً من عدم الاحترام، وقد أستطيع ان أقول: الاحتقار، لكن والرجل يرتفع ودورة الغربان تضيق، وتلك الرائحة التي هبَّت مع الغروب، بدأت أشعر ان شيئاً خطيراً لا بدَّ ان يقع. كنت أخاف على الرجل أن يسقط، كنت أخاف ان تلتوي شجرة الجوز النحيلة وتتقصف تحت ثقله، كنت أخاف ان يهوي العش من الاهتزاز القوي وتتساقط الفراخ.

144الظلمة تقترب بنعومة خفية، الرجل يرتفع، الغربان بصرخاتها وطيرانها الخشن تدوّم بطريقة أقرب إلى التحدِّي. أمَّا عندما بدأت صرخات الفراخ الصغيرة في العش ترتفع فزعة مستغيثة، فقد شعرت ان شيئاً أقرب إلى الخطر لا بدَّ ان يقع.

145في تلك اللحظات المليئة بالتوتر والخوف والمعزولة عن لحظات الزمن العادية بدأ شيء عجيب:

146صرخات متوجعة قاسية تملأ الدنيا، احد الغرابين دار حول رأس الرجل دورة مليئة بالعنفوان والبسالة، وخفق بجناحيه بصخب أقرب إلى الدوي، وارتفع حتى استقر في العش. اما الغراب الآخر فقد بدأ يدور حول الشجرة بين العش ورأس الرجل، وبدا بحركته وكأنَّه حجر مربوط بخيط ويدور في تلك المسافة التي تضيق كل مرة مع الامتداد البطيء والارتفاع.

147كان الرجل مصراً، كان واثقاً وحذراً. والفراخ التي أصابها الفزع بدأت صرخاتها تتباعد وتأخذ نغماً مختلفاً، أمَّا الغراب الذي كان يدور فقد أصابه الجنون، وكان جنونه يتصاعد ويحتد مع كل خطوة جديدة.

148ان اية كلمات لا تستطيع أن تعبِّر عن اللحظات الأخيرة، فعندما اقترب الرجل، ولم تبقَ إلاَّ خطوة واحدة وامتدادة اليد، جنَّت الدنيا وانقلب كل شيء. لم تعد الفراخ تعرف التوقف عن الصراخ الفزع، ولم يعد الغراب الكبير في العش قادراً على البقاء بذلك الوضع الساكن. أمَّا الغراب الآخر فقد تخلَّى عن الدوران ليبدأ معركة جديدة. أخذ ينقضّ بشكل عمودي على الرجل، ينقضّ عليه مباشرة، كان يضربه بجناحيه، يضربه بجسده كله، وكان ينقر ويخرمش، والرجل بين ان يواصل صعوده، وبين ان يدافع عن نفسه. وفي لحظة أقرب إلى الظلمة انتهى كل شيء: انقضّ الغراب، وبطريقة ما، لم تفهم ابداً حتى الآن، انتزع عين الرجل. والرجل بين الاصرار والتحدِّي انتزع عصاه القصيرة القوية وهوى بها. وفي لحظة واحدة كانت صرختان: صرخة الرجل وصرخة الغراب الذي سقط من قوة الضربة.

149في اليوم التالي نقلت الأنثى الفراخ إلى مكان آخر. وفي اليوم نفسه كانت تبحث بمخالبها عن حبات الجوز بين الأشواك، في زاوية البستان، وتنقلها واحدة بعد أخرى الى مكان آخر.

*****

150هجمت أيام دافئة في آذار، وحملت معها روائح الأرض وتفتح الطبيعة فازدهرت بعض الورود المبكرة وبدت أوراق الأشجار الصغيرة المائلة الى الحمرة مفتونة بتدفقها المبكر وأضفت على الجو سكينة أقرب إلى الخدر.

151قال أحد الرجلين المسنّين المتدثرين بعباءتين من الوبر وهما يطلان من الشباك العريض على الحديقة الواسعة:

152— سيكون صيف هذه السنة حاراً. لأنَّ دفء آذار جاء قبل أوانه. قال الرجل الآخر بصوت خافت مليء بالحشرجة:

153— دفء آذار خداع.

154قال الأول:

155— العادة ان بعد آذار شتاء آخر، لكن هذه المرة يبدو ان الصيف قد بدأ ولن يأتي الشتاء مرة أخرى.

156— ألم تسمع بالمثل الذي يقول: خبىء حطباتك الكبار لعمّك آذار؟

157— ولكن ألا ترى الدفء الآن؟

158— مرَّت أيام دافئة كثيرة في سنوات سابقة، لكن بعدها جاء البرد والطوفان، وسقط الثلج في نيسان.

159— يبدو ان دورة الطبيعة تغيَّرت كثيراً ـ أيام كنا صغاراً كان البرد لا يتوقف طوال الشتاء، وكنا نزيح الثلج عن أبواب البيوت في نيسان.

160— أيام قديمة ومضت.

161— صحيح، ولكن مَن يدري !

162واستمر الرجلان يتحدثان برتابة أقرب إلى المجاملة، لم يكونا متحمسين لشيء، وحتى الدفء الذي يعبق بين فترة وأخرى كان يبدو عادياً رتيباً. أمَّا حين دخل الخادم حاملاً القهوة فقد خلق تغييراً في الجو.

163قال الضيف:

164— الله يعطيك العافية يا سالم...

165توقف قليلاً، تغيّر صوته وأضاف:

166— لقد قمت بالواجب كاملاً. لولاك، لكان الأمر صعباً.

167قال الخادم كلمات غامضة أقرب إلى الغمغمة، مع حركات بسيطة تحمل معنى التواضع والحزن في الوقت نفسه.

168الرجلان لا يزالان يرقبان الحياة من وراء الزجاج، يرقبان الأشجار والزهور والهواء الخفيف الذي يُداعب الأوراق الغضة المتفجرة، ويغيبان في ذكريات بعيدة، يتذكران أشياء لا حصر لها.

169في الحديقة، كان عصفوران يطيران بتناغم لذيذ. كانا يطيران بتلك الطريقة الشيطانية، يطيران ويحطان بعبث أقرب إلى الحماقة. كانا يفعلان ذلك بطريقة لا يمكن أن تبقى سراً أو تُخفى على أحد، وما دام الرجلان لا يجدان الكثير ليقولاه فقد شعرا أنَّهما مرتبطان بطريقة آلية إلى هذين العصفورين. كانا يراقبان، يتابعان، يتبادن النظر دون كلمات. وحتى الأفكار والكلمات التي كانت في الحناجر تراجعت. ان أشياء طريفة تجري أمامهما الآن. والعصفوران في هذا العبث لا يتوقفان، لا يهدآن، كانا يريدان أن يندمجا بالطبيعة، بالكون، ان يصرخا بقوة، وكانا يريدان ان يقولا كم هو لذيذ الدفء، وكم هي جميلة الحياة !

170كان الخادم يراقب من بعيد، بعد ان جلس في الشرفة الخارجية. وبعد فترة وأخرى يطل على الرجلين، كان يريد ان يتابع شيئاً يحسه ولا يعرفه. لم تكن لديه أية أفكار، أو كلمات. لكن كان يحس كل شيء حوله يتفجّر، يصرخ. وكان يحس ان زلزالاً يمكن ان يقع.

171الرجلان يرقبان، العصفوران يطيران بهياج. الخادم يفتح منخريه بشهوة ويتمنى لو يتعرى، لو يتحد بشيء ما... بالطبيعة.

172صرخ صاحب الدار ليتغلب على جو الرتابة:

173— سالم.. قهوة يا سالم.

174وحمل سالم نفسه من مكانه بقوة، صنع القهوة وعاد بها على مهل، قال الضيف:

175— لولاك، يا سالم لخربت الدنيا.

176هزَّ سالم رأسه بتواضع وخجل.

177قال الضيف يخاطب صديقه:

178— سالم كان الأول والأخير، حتى الذين دفعنا لهم الفلوس ليقوموا بالواجب لم يفعلوا شيئاً !

179وبهدوء انسحب سالم إلى الباحة الخارجية.

180كانت الطبيعة بتدفقها السخي تملأ الدنيا برائحة خاصة، وكانت الأشجار بانطلاقها الأقرب إلى الجنون تتغير كل لحظة. أمَّا العصفوران فلم يتوقفا عن المداعبة لحظة، كانا يواصلان لعبة جميلة.

181في لحظة ما، بطريقة ما، وبتلك السحبة المجنونة العابثة المليئة، ولا يتذكر سالم بدقة كيف حصل الأمر، وكان العصفوران يطيران بشكل سريع، وكأنَّهما في سباق أهوج، أو كأنَّ رهاناً بينهما، في تلك اللحظة المليئة بمعانٍ لا يمكن التعبير عنها، وبسرعة غامضة كأنَّها الومض، تصوّر أحد العصفورين انه يستطيع اقتحام كل شيء، وفجأة، وبطريقة مليئة بالبسالة والرعونة، وفي نطاق اكتشاف أماكن جديدة، وبطيران يشبه النيازك، فجأة... اصطدم احد العصفورين بذلك الزجاج اللماع الشفاف الصافي الذي كان يطل من ورائه الرجلان، وسقط.

182قال أحد الرجلين وهو يرقب العصفور حين اصطدم بالزجاج وسقط:

183— ومن الحب ما قتل !

184ضحك الرجل الأوَّل وردّد وراءه:

185— نعم... ومن الحب ما قتل !

186سقط العصفور على الأرض. كان في حالة من الفرح المتألم أقرب ما تكون إلى الضحك او المضاجعة. كان يتقلب في كل لحظة وكأنَّه يفترس كل شيء. أمَّا العصفور الآخر، الذي بدا له أن الأمر لا يتعدَّى تلك الدعابة العابثة المجنونة، فقد أصابه الذعر، أحسَّ ان شيئاً ما قد حصل.

187كل شيء وقع فجأة وبسرعة أقرب إلى الخيال. دار العصفور الآخر، وقف، انتظر، اقترب، مدَّ منقاره، حاول بمخالبه، والعصفور الذي تلقَّى الضربة يدور بتلك الطريقة التي تشبه ذبابة مذبوحة. كان يدور دوراناً مرعوباً يائساً. وبعد لحظات بدأت حركاته تخفت إلى أن تلاشت. قال الرجل الأول:

188— هل رأيت ماذا يصنع العشق؟

189قال الرجل الثاني وهو يضحك بصخب:

190— كما قلت: ومن الحب ما قتل !

191كان سالم يسمع، وبهدوء، نهض ليتأكّد ان كان الطير ما يزال حياً أو مات. كانت الجثة الصغيرة ما تزال دافئة حين استقرت على راحة يده، لكن الحياة فارقتها، هزَّ العصفور جسمه، مرة ثانية، لكن الحياة كانت قد تخلَّت عن ذلك الجسد، وتذكَّر سالم الأيام السابقة، خاصة يوم الأحد من الأسبوع الفائت.

192كان الضيف يسأل أولاده باهتمام:

193— هل صليتم عليها في المسجد؟

194وحين يؤكّد له الأولاد ذلك يسأل من جديد:

195— مَن سار في مقدمة الموكب؟ كيف كانت تبدو الوجوه، كيف كان صوت المرتّل؟ مَن هم المدفونون إلى جانبها؟ وهل جاء أحد لا أعرفه؟ وهل استغرقت العملية وقتاً طويلاً؟

196كان الرجل يجلس في منتصف الصالون الكبير ليتقبل التعازي. كان بادي الحزن وبادي الحزم، لكن كان شديد التيقُّظ ايضاً، كان يسأل عن كل الذين جاءوا، وكان يسأل أكثر من ذلك عن الذين لم يأتوا.

197وكان يردِّ بصوت صلب بين فترة وأخرى:

198«وإذا جاء أجلهم...»

199تذكَّر سالم ذلك كله، وما كاد يحمل العصفور بين يديه ليلقيه خلف السور حتى سمع اصطداماً قوياً فالتفت: رأى عصفوراً آخر يسقط في المكان نفسه. تطلع بخوف، رأى المشهد نفسه، ومرت في ذهنه الصور نفسها. لكن لم يستطع أبداً أن يقدر ان كان العصفور الثاني هو العصفور نفسه الذي كان يطارد الأول، أم ان عصفورين جديدين كانا يعبثان وحصل الذي حصل !

*****

200جاء في كتاب الحيوان:

201«وفي الجرذان جنس له عبث بالنقود والشفوف والدراهم وخشخشة الحلي، وذلك انها تخرجها من جحرها في بعض الزمان فتلعب عليها وحواليها، ثم تنقلها واحداً واحداً، حتى تعيدها عن آخرها إلى موضعها، فزعم الشرقي ابن القطامي، ان رجلاً من أهل الشام اطلع على جرذ يخرج من
جحر ديناراً فلمَّا رآه قد أخرج مالاً صالحاً استخفه الحرص فهمَّ أن يأخذها، ثم أدركه الحزم وفتح له الرزق المقسوم باباً من الفطنة. فقال: أنا أمسك ان آخذها ما دام يخرج، فإذا رأيته يدخل فعند أول دينار يغيبه ويعيده الى مكانه أثب عليه فاجترف المال. قال: ففعلت، وعدت إلى موضعي الذي كنت أراه منه، فأقبل يخرج ما شاء الله تعالى، ثم أخذ ديناراً فأدخله، فلما عاد ليأخذ ديناراً آخر فلم يجد الدينار، أقبل يثب في الهواء، ثم يضرب بنفسه الأرض حتى مات.

202وهذا الحديث من أحاديث النساء وأشباه النساء.»

*****

203ركس كلب صغير أبيض بلون الثلج، شعره كالخراف الصغيرة، بنعومته المتجعدة يتدلى على عينيه اللتين لا تظهران إلاَّ كشقين صغيرين متداخلين بمعالم الوجه. أمَّا أبرز شيء فيه فذلك البوز الدقيق ثم المقطوع فجأة لينتهي بلون بين الحمرة والسواد، وهذان اللونان قلَّما نجدهما مجتمعين بذلك الانسجام الأخاذ !

204يقضي ركس معظم وقته في البيت، ولا يُسمح له بالخروج إلاَّ نادراً، وبصحبة أحد. وهذه الرياضة جزء من حياة القرية الصغيرة، إذ لا يكاد يخرج بصحبة الميجر حتى يصبح موضع اهتمام الناس ونظراتهم ثم أحاديثهم، كيف يتصرف، كيف يرفع رأسه عالياً ليتمعّن بوجوه الناس الذين ينظرون اليه، كيف يرفع ساقه ليبول. اما أكثر ما كان يثير اهتمام واستغراب الناس فالطاعة التي يكنّها للميجر، إذ لا يكاد يصرخ عليه تلك الصرخة، القصيرة الحادة، حتى يصيبه الذعر، فيتوقف عن أي شيء كان يفعله. أمَّا اذا طلب منه العودة أو أن يكف عن النباح، فلم يكن يتردّد ابداً.

205هذه العلاقة، وأسباب أخرى ايضاً، جعلت نظرة سكان القرية إلى الميجر يمتزج فيها الخوف بالتقدير، ويشوبها الغموض أيضاً، حتى أصحاب كلاب الصيد كانوا يستغربون هذه الطاعة، ويتمنون في أعماقهم لو استطاعوا تدريب كلابهم بهذه الطريقة، ويتذكرون عشرات الحماقات التي ترتكبها تلك الكلاب تفوّت عليهم صيداً مؤكّداً !

206هناك عشرات من الأسئلة ترود أذهان الناس، ولم يكن أحد يجرؤ على طرحها إلاَّ في حالة واحدة حين يكون الكلب بصحبة حارس الميجر. عند ذاك كان بعض الناس يتعمد اظهار اعجابه بالكلب، ويفعل ذلك بصوت عالٍ أو بحركات من التحبُّب او بالسير مسافة طويلة قريباً من الكلب. وفي اللحظات المناسبة، وكانت تحصل بشكل ما، تطرح بعض الأسئلة: كيف استطاع الميجر تدريب الكلب بهذه الطريقة؟ أين ينام؟ ماذا يأكل؟ وهل يفهم لغة أخرى غير لغة الميجر؟ والحارس الذي كان يتبسط، بعض الأحيان، ويجيب عن الأسئلة التي يريد، كان يضيف مزيداً من الغموض، ويلقي ظلالاً إضافية أقرب إلى الخيال ليدلل من خلالها على الذكاء الخارق الذي يتمتع به هذا المخلوق، وكيف ان أحاديث طويلة ومستمرة تجري بين الكلب والميجر، وبينه وبين زوجة الميجر، وانه نفسه اذا استطاع أن يفهم سبب بعض الحركات والمواقف الذكية للكلب فإنَّه يستغرب أشياء أخرى كثيرة ! خاصة تلك الفترة الطويلة التي يتغيبها الكلب في غرفة زوجة الميجر، وكان يلاحظ ان قضايا شديدة الغموض تجري أثناء ذلك !

207ولما كان الميجر شخصية مرموقة شديدة الرهبة والغموض، ويتمتع بقوى خارقة، وهو الذي يتحكم بكل شيء ليس في القرية وحدها، وإنَّما في مناطق أخرى كثيرة نتيجة القوة العسكرية التي يقودها، والتي تقوم في أطراف القرية في معسكر خاص بها، فقد كان من عادته ان يستقبل زواره، وهم من الشخصيات المرموقة في القرية او من الضيوف الذين يأتون اليها لأمور طارئة تتعلق بالأمن وقضايا الحدود وأمور أخرى غيرها، كان من عادة الميجر ان يستقبل هؤلاء بوجود ركس، وكان كثيراً ما قطع الأحاديث التي يخوضون فيها، وانصرف إلى الحديث مع ركس، او إلى تأنيبه وتهديده بطريقة مضحكة، حتى رُوي عن الميجر انه شهر مسدسه أكثر من مرة كوسيلة للتهديد، وفي تلك المرات كان يستعمل اللهجة المحلية التي تعلَّمها، وكثيراً ما فُهمت تلك الكلمات او عبارات التهديد على أكثر من وجه !

208فقراء القرية وأغنياؤها نظروا إلى الميجر وكلبه نظرة خاصة، فالفقراء الذين كانوا ينظرون خفية إلى الميجر وكلبه وهم جالسون في المقاهي الضيقة، ويتذكّرون القصص الكثيرة التي يسمعونها من الاثنين، كانوا يقولون: الجرو والذيب. وينشغلون بما هم فيه لكي لا يضطروا لأن يفعلوا مثلما يفعل الأغنياء: ان يقفوا باحترام ويلقوا التحية على الميجر، وهو في مشيته المتباهية سواء حين كان يلبس الشورت ويحمل بيده كرة صغيرة لتدريب الكلب، او حين يكون لابساً ملابسه البيضاء الأنيقة. لم يكن يحفل بتلك التحيات والانحناءات، وكثيراً ما تجاهلها متظاهراً بالتفكير او بمخاطبة الكلب.

209والفقراء والأغنياء كانوا يبدون خوفهم اذا حصلت بعض الأمور في القرية، لأنَّ الغضب والتفتيش لم يكن يوفّر أحداً وفي اللحظات الأخيرة، في نهاية الحملات أو أثناء التحقيق، كان يروق للميجر ان يصطحب معه ركس، ركس الذي كان يتجول في جميع الأنحاء بحرية مطلقة، ويعبث بكل شيء، ولا يتردّد في ان يلمس بلسانه وجوه الناس دون ان يكونوا قادرين على منعه أو صده، كان جميع هؤلاء يتمنون لو ان الميجر ينظر اليهم نظرته إلى ركس !

210حديث القرية والميجر وركس طويل. طويل. ولعلَّ أحداً لا يحب أن يذكر ذلك الحديث كله، لكن جزءاً منه أصبحت القرية كلها لا تتحدث إلاَّ عنه.

211في أحد أيام الشتاء الباردة، وكان الوقت عصراً والقرية تغرق في تلك الظلمة المبكرة، كانت أسراب الكلاب التي وُلدت وعاشت في القرية منذ وقت طويل، كانت تلك الكلاب، وفي مثل هذا الوقت من السنة، «تلاحق» بعضها، واذا كان لمثل هذه العملية قوانينها الخاصة، وان تحدّدها الغريزة ولا يخطئها أي كلب، فإنَّ ركس بطريقة ما، لا تزال مجهولة حتى الآن، كان ضمن الكلاب، كان وحيداً بلا الميجر او حارسه الخاص، ودون أية حماية او ميزة من أي نوع.

212واذا كانت تلك الكلبة البائسة واقعة في دائرة الحصار التي تعرفها جميع الكلاب وتحافظ عليها باتقان مذهل، فإنَّ ما حصل في ذلك الغروب الشتائي جزء من القانون وتأكيداً له. فالكلاب القوية، المجرّبة، تتمتع بأولوية لا يمكن لغيرها أن يخترقها، أو يتجاوزها.

213لكن الذي حصل شيء آخر مختلف، فحين ظهر ركس ولفت نظر جميع الناس، وأخذ الأغنياء يتصرفون على طريقتهم، فإنَّ الكلاب لم تلتفت اليه ولم تحس بوجوده. وكان من الممكن ان تفسح له مجالاً في حلقة الحصار، لكن الذي حصل شيء مختلف، إذ ما كاد يعدو مجنوناً بتلك الحمى مخترقاً الحصار حتى خيَّم جو من الذهول. نظرت الكلاب إلى بعضها ونظرت اليه، وفي لمح البصر أو بطريقة غامضة، قبل أن يصل، انقضّ عليه كلب واقتلع الجزء الأكبر من ظهره. وخلال لحظة واحدة ارتمى وهو يعوي بتلك الطريقة المستغيثة البائسة. وواصلت الكلاب لعبتها ضمن قوانينها الخاصة.

214أمَّا ما حصل بعد ذلك فإنَّه جزء من تفاصيل الحياة اليومية. صحيح ان الميجر أمر بقتل جميع الكلاب، وجنَّد من أجل ذلك عدداً من الجنود النظاميين. لكن ركس آخر تمَّ احضاره خلال فترة قصيرة، وكان هذه المرة من النوع الكبير. وقد اختلف الناس كثيراً في الدور الذي يقوم به ركس الجديد. قال بعض الناس انه كلب للحراسة، وقال آخر انه لإقتفاء الأثر. وقال غيرهم انه كلب قوي ويمكن ان يقتل ويسيطر على جميع الكلاب الأخرى ويتقدمها. أمَّا حارس الميجر فقد قال كلمات غامضة لم يستطع الناس تفسيرها أبداً، قال: ان زوجة الميجر هي التي اختارته، وانه كلبها وليس كلب الميجر.

215أمَّا كلاب القرية فقد استمرت في التوالد من جديد واستمرت تنبح قبل رحيل الميجر وبعد رحيله. وأمَّا ركس الجديد فقد قُتِلَ بظروف غامضة ولم يعرف أحد مَن قتله أو لماذا قُتل !

*****

216في ذلك اليوم الشتائي البارد، ومثل عادتي كل خميس، قرَّرت ان أوقد حمام الحطب. انها نزوة لم أكفّ عن ممارستها منذ أيام بعيدة، وهي تذكّرني بأشياء كثيرة. بأيام الصغر، وأيام بعيدة حين كنت شاباً وأذهب مع مجموعة من الأصدقاء الى حمام السوق، وتذكّرني ايضاً بروائح أحنُّ إليها لأسباب غامضة !

217هذه العادة التي داومت على ممارستها منذ وقت بعيد لا تأخذ أبعادها ولا تكتمل بالنسبة لي إلاَّ إذا قمت بكل شيء شخصياً: اكسر الحطب، أجفّفه، أجمع الأجزاء الصغيرة وأجعلها كومة على شكل هرم لكي تسري فيها النار بسرعة، فإذا انتهت هذه المرحلة أنتقي عدداً من الأغصان الجافة المتوسطة الحجم وأضعها متصالبة ومتباعدة بعض الشيء لكي تتخللها الريح وتساعد على سرعة اشتعالها. وفي المرحلة الأخيرة أضع قطع الحطب الكبيرة الثقيلة، وحين تبدأ بالاشتعال أكون مطمئناً لكل شيء وأحس بدفء الماء قبل ان أغادر مكاني خلف الدار باتجاه تلك الزاوية الأثيرة في الصالة الداخلية، والتي أطل منها على كل شيء، وأغرق في التأمُّل والتذكُّر، حتى يحين وقت الاستحمام !

218قمت بهذه العمليات الطقوسية بتلذّذ، وكان اثنان من أولادي يراقبان، وأنا في كل حركة أبدو دقيقاً نشيطاً، وان تظاهرت باللامبالاة والآلية، لكن فجأة، وبعد ان اشتعلت النيران بزهو وبدا نورها الأصفر المزرقّ يتصاعد، سمعت صوتاً لم أرتح اليه، قلت بصوت فيه غضب:

219— هذه المخلوقات التعسة لا تبني أعشاشها إلاَّ في أسوأ الأماكن.

220وتراءت لي صورة طيور الحمام وهي تبني أعشاشها في المداخن، وكيف انها كلَّفتني الكثير قبل أسابيع وانا أنتزع بقايا العش من المدخنة، لكي أسمح للدخان بالحركة الطبيعية دون عوائق من هذا النوع الأحمق. قلت لنفسي «لا يمكن أن يكون العش وبقايا الخيوط والأغصان الصغيرة عائقاً، ولا بدَّ أن تحترق في هذه اللهب.»

221تراجعت خطوة وتطلّعت إلى الأعلى لكي أتأكّد من ان الدخان يصعد. رأيت سحابة قاتمة تتصاعد بقوة وانتظام. شعرت بالراحة، وكدت ان أنفض يدي كي أعود إلى داخل البيت، إلى الزاوية، لكني سمعت صوتاً أقوى من المرة السابقة. توقفت، فركت يديّ وأنا أُفكِّر، تطلعت إلى الأعلى مرة أخرى. كان الدخان يتصاعد باستقامة اول الأمر ثم يلتوي عندما تضربه الريح. تصوّرت ان غصناً جافاً سقط من فوق، وفي لحظة أخرى تراءت لي مجموعة من بيوض الحمام، لكن صوتاً حاداً مكتوماً ارتفع فجأة. تراجعت إلى الخلف خطوة وأمسكت لا شعورياً بالولدين في حالة من الدفاع عن النفس، وانتظرت.

222في لحظة خاطفة مليئة بالصخب رأيت قطاً مذعوراً يندفع بقوة خارجاً من النار. كانت لحظة مخيفة. ارتجفت، واغمضت عيني، وحين فتحتهما مرة أخرى واستوعبت الحالة من جديد لم أُصدِّق، لقد استغرق إعداد الحطب وإيقاده وقتاً ليس بالقصير، وحين بدأت الأعواد الصغيرة بالاشتعال امتلأت رئتاي برائحة الدخان مما اضطرني الى التراجع ومسحت عيني بظاهر يدي لإزالة الدموع الصغيرة التي تكوَّنت. أما حين بدأت الأغصان الكبيرة تشتعل فقد استغرق ذلك وقتاً طويلاً. قلت لنفسي وانا أستعيد هذه اللحظات بتساؤل وذهول: «لا بدَّ ان الخوف منع هذا القط من الخروج والهرب» وبعد لحظات وأنا أفرك يدي لأدفئهما قلت بصوت عال:

223— عجيب أمر هذا القط، لقد كان الدخان وحده كافياً لأن يخنقه. فكيف احتمل النار؟

224تطلعت إلى الوراء لأرى أين أصبح ذلك القط، حين رأيته يجلس على مسافة قريبة بدا لي منظره مرعباً: كان القسم الأكبر من جلده قد احترق، وكان شارباه وقسم من وجهه قد تغيّر تماماً وأصبح أقرب إلى المنظر المضحك.

225خلال لحظات، وبعد ان استعاد القط أنفاسه، وبعد أن مرَّ بلسانه على بعض أجزاء من جسده المحروق، رأيته ينتفض وينهض، تصورت انه سيتوارى لكي يعالج نفسه ويتحمل الآلام بعيداً عن أعين البشر، لكن فجأة اندفع بقوة، أقوى من المرة الأولى، باتجاه النار، يريد أن يقتحمها لكي يرجع إلى حيث كان. لم يكن يأبه بالنار أو الدخان، ولم يأبه لوقوفنا نحن الثلاثة.

226بشكل لا واعٍ، حملت حطبة طويلة ووضعتها حاجزاً لأمنعه من التقدُّم، لكن بطريقة غاضبة شرسة تجاوز الحطبة الممدودة وحاول الاندفاع نحو النار بقوة أكبر. وحاولت بدوري، وبقسوة أكثر من السابق، أن أمنعه. واستمرت هذه اللعبة القاسية فترة غير قصيرة. وفي كل مرة أستطيع ابعاده، وبقسوة، يزداد تحدياً واصراراً على اقتحام النار، إلى ان اقتحمها.

227في وقت متأخر، ونحن نشرب الشاي، ونتابع أخبار التلفزيون مثل عادتنا كل يوم، قال لي أحد الصغيرين الذي رأى كل شيء:

228— هل تفعل كل القطط هكذا يا أبي؟

229نظرت اليه طويلاً وأنا أتأمل الحزن العميق الذي يرقد في عينيه وقلت:

230— ليست القطط وحدها التي تفعل ذلك، ان جميع الحيوانات تفعل ذلك ايضاً.

231وساد الصمت. مرَّت في رأسي أفكار عديدة. وكدت أقول أشياء وأشياء، لكن في لحظة وقد امتلأت بشعور المرارة والحقد قلت بصوت هامس:

232— على الانسان ان يتعلّم ذلك جيداً.

233نظر إليّ الصغير باستغراب وسأل:

234— ماذا قلت يا أبي؟

235— لا شيء، لا شيء.

236وساد الصمت مرة أخرى، ومددت يدي لأهرش رأسي لعلي أستطيع إزالة الأوساخ والأفكر البائسة، والتصرُّف بطريقة تخلّصني من حياة المنفى !

*****

237يختلف الصيادون كثيراً حول الزاغ: هل يؤكل لحمه أو لا يؤكل ! قال بعضهم إنَّه من فصائل الغربان، وما دامت الغربان تأكل الفطائس وتعيش في المزابل، فإنَّها لا تستحق أن يُنظر اليها. أمَّا الطلقة فحرام بها. وقال غيرهم، الزاغ طير مهاجر، لا يأكل إلاَّ أطيب الحبوب ولا يشرب إلاَّ من أعذب الينابيع، ولذلك فإنَّ لحمه طري شهي، ولا يمكن مقارنته بالغراب أبداً، والطيور اذا تشابهت بأشكالها فإنَّها تختلف بمرعاها، والمرعى هو الذي يحدّد ان كانت تؤكل أو لا تؤكل.

238هذا الاختلاف الذي كثيراً ما يظهر بين الصيادين يجعلهم يطوون الموضوع سريعاً ليتحدثوا عن طيور أخرى ! لكن في قرارة نفوسهم تكمن الرغبة دائماً لمعرفة هذا الطير.

239الشبه بين الاثنين كبير، في الحجم، في الصوت، في طريقة الطيران. أمَّا ما يختلفان فيه، فتلك الظلمة القاسية التي تميِّز الزاغ.. إنَّه مثل الليل الداكن الشديد القسوة، وزيادة على ذلك فإنَّ الزاغ لا يكون إلاَّ في أسراب كبيرة، وأكثر ما يظهر في رحلته اليومية خلال فصل الشتاء، في الصباح الباكر وقبيل الغروب.

240والصيادون الذين تعوّدوا تجنبه بسبب الشؤم او قسوة لحمه، كثيراً ما نظروا إلى تلك الأسراب السوداء التي ترجع الصباحات الباكرة أو أمسيات الربيع الباردة، نظرة مليئة بالحسرة والحقد، وتكون هذه النظرة طاغية قوية حين تنعدم الطيور الأخرى او حين تفيض الخيبة. وفي تلك الحالات فإنَّ الحماقة في قلب الانسان لا بدَّ ان تصبح شيطاناً ملعوناً راكضاً في كل الاتجاهات.

241يختار بعض الصيادين السنونو هدفاً، لكن السنونو الذي عبر الدنيا كلها ليرجع إلى عشّه، لا يعطي نفسه بسهولة، إذ ما يكاد يمرق في الهواء خالقاً ذلك الحفيف الغاضب حتى ينعطف انعطافة حادة، وكأنَّه توقَّف فجأة او تذكّر أنثاه وعشّه، ولا بدَّ ان يعود. وفي تلك الانخطافة السريعة الحادة تخيب طلقات الصيادين ويصيبهم الحقد، فتشتعل السماء بطلقاتهم المجنونة الهاربة، ومن بين الدخان الأزرق، ورائحة البارود، يجتاز السنونو الطلقات ليواصل رحلة السخرية ويصل أخيراً إلى عشّه !

242حالة مثل هذه تولّد جنوناً أقرب إلى سعار الكلاب. حتى الصيادون الذين يتظاهرون بالوقار، ويعرفون ما يؤكل من الطيور وما لا يؤكل، تصيبهم الحمى، فاذا أطبقت الظلمة وثقلت، فإنَّهم يستبدلون الوطواط بالسنونو وبالرعونة الماجنة نفسها تتصاعد الطلقات مرة أخرى، ويظل الأمر كذلك حتى تصيح بنات آوى وتبدأ الظلمة الكثيفة تغطي كل شيء، لتولد في الانسان خوفاً غريزياً من كل ما حوله.

243في إحدى تلك المرات التي كانت الخيبة مثل ظل ثقيل تلازم ثلاثة من الصيادين، بعد ساعات من تعب مضنٍ وبعد طلقات بلهاء طارت في الهواء ثم تناثرت على الأرض، في إحدى تلك المرات، وقبل الغروب بقليل، كانت أسراب الزاغ تعود من رحلتها اليومية. كان منظرها من بعيد، وهي تحوم على شكل نصف دائرة، وتتقدّم ببطء، كان منظرها مثيراً محرضاً. والرجال الذين جلسوا في أماكن متباعدة يدخنون ويتأملون ويجترّون خيبتهم، كانوا ينظرون إلى تلك الأسراب بحسرة وهي تدوّم بعيدة اول الأمر ثم وهي تسفّ وترتفع، مع ذلك الدوي المكتوم الذي يملأ ساحة واسعة.

244قال صياد لنفسه: غربان.

245قال صياد آخر: عالية ولا تدركها الطلقة.

246قال الثالث: ليُقطع رأسي ولأصلب اذا لم أستطع أن أمرغ واحداً او اكثر في التراب.

247كانت الأسراب السوداء تتقدّم مليئة بالفخامة والثقة، والرجال الثلاثة، كل من مكانه يتابع هذه الرحلة المذهلة. وكانت الأفكار تتضارب وتتراكض.

248في لحظة ما، أطلق أحد الصيادين.

249اهتزَّت الأسراب وامتلأ الفضاء بصوتها الحاد وطغى على صوت الطلقة.

250في اللحظة الأخرى بدا أحد الطيور يترنح في الهواء، وفي اللحظة الثانية فَقَدَ توازنه وبدأ يعلو ويهبط في محاولة مليئة بالإصرار على ان يواصل رحلته. ارتفع أكثر من طيور السرب، ارتفع عالياً ومن ذلك الارتفاع، وبدويّ هائل، سقط على الأرض.

251بدا الصياد الذي أطلق عليه النار فرحاً وهو يركض لإلتقاطه. كانت المسافة بعيدة، تزيد على المئتي متر. في كل خطوة، وفي كل حركة كان فرحه يفيض، كان يريد ان يكتشف هذا الطير. وفي كل لحظة، ومع كل خطوة، كان السرب، الذي أجفل من المفاجأة أول الأمر، يتجمع يتكاثف، ثم بدأ بصراخ حاد يهبط إلى الأرض او يحوم قريباً منها حول الطائر الذي سقط، ومع اقتراب الصياد، ومع خفوت حركة الطير، كانت حالة من الجنون تملأ الدنيا.

252في طريق العودة، وبانعكاس اضواء السيارات الأخرى القادمة من الجهة الثانية، كانت بقايا دم متخثّر على الوجه وعلى اليدين، وعلى الأذن اليمنى. وكان الصمت يخيم. اما عندما دخل الصيادون الثلاثة الى المدينة، وبدأت الأضواء الوهَّاجة تملأ السيارة كلها، فقد قال الذي يجلس في المقدمة:

253ـ الله يلعنه من طير، لا يساوي ثمن الطلقة !

254قال السائق، وهو يتوقف فجأة:

255— خفتُ هذه المرة. خفت ان لا يعود أحدنا حياً.

256قال الأول:

257— قلت لكم: إنَّه لا يؤكل، نعم لا يؤكل، انه غراب، وحتى لو كان يؤكل فإنَّه شؤم !

258أما الثالث فكان صامتاً، وكان يحس آلاماً حادة في وجهه ويديه وأذنه، وفي لحظة ما أحس ان معدته تؤلمه وودّ لو يتقيأ !

*****

259كانت عيناه مليئتين بالقسوة، حتى وهو يضحك. اما اذا نظر الى أحد نظرة تأنيب أو سخرية فكان الخوف يمتزج برغبة الهرب، لأنَّ نظرة مثل هذه لا بدَّ ان تحمل الانتقام في أبسط الحالات او أحسنها، وحين يكون مزاج البيك رائقاً، لا بدَّ أن تتبعها كلمات أقرب إلى الشتيمة. كانوا يخافونه ويتحدّثون كثيراً عن القوة الخارقة التي يتصف بها، والقسوة التي تميّزه عن جميع الأغنياء في المنطقة وفي المناطق الأخرى !

260كان الصغار يهربون حين يمر بسيارته السوداء، وكانوا يفعلون ذلك أيضاً حين يكون راكباً حصانه متجولاً في المزارع التي يملكها. أمَّا الكبار فقد تعوَّدوا ان يقدموا له كل فروض الطاعة بنوع من الاذعان يصل حدود الذل. كانوا يفعلون ذلك بالوقوف اذا مرَّت سيارته، يفعلون ذلك ايضاً اذا مرَّ راكباً حصانه، وبعض الأقوياء والمحظوظين كان يتجرأ على سؤاله عن صحته وعن مزاجه. واذا لم يبدأ الحديث، لم يكن أحد يستطيع ان يفعل ذلك، كانوا يقولون «مزاج البيك معكر»، «البيك يفكر بقضايا كبيرة ولا يريد ان يفسد أحد عليه تفكيره» وكانوا يقولون أشياء أخرى عن مشاغله الكثيرة في العاصمة، عن الخصوم الذين سيسقطون نتيجة موقفهم منه، عن المهمات الكبيرة التي تنتظره !

261وجوده في الضيعة يغيّر كل شيء فيها: الوجوه والتصرفات، وحتى الطقس. ولفرط ما رويت القصص عنه أصبح أقرب إلى الاسطورة. كان يجيء الى الضيعة بين فترة وأخرى، وكان يجيء معه عدد من الأصدقاء، ووراء السور العالي للقصر الكبير لم يكن أحد يعرف ما يجري، لكن الجميع يدرك ان شيئاً خطيراً يجري هناك.

262يروي سكان الضيعة ان البيك يملك عدداً كبيراً من أسلحة الصيد ومعدّاته. ويروي هؤلاء انهم لم يروه يستعمل بندقية واحدة مرتين. أمَّا عن مهارته في الصيد فقد أصبحت من الشهرة والمثل بحيث كانوا يقولون: «البيك لا يضرب إلاَّ في اللحم»، وهذا يدل على أنَّه لا يخطىء أبداً !

263كانت أيام الصيد تختلف باختلاف المواسم، وكان الأصدقاء الذين يصطحبهم البيك في رحلاته يختلفون باختلاف هذه المواسم. ولا يتذكّر أحد من القرية ان صياداً من الذين جاءوا رجع بصيد أكثر من البيك أمَّا كيف كان يتصرف بهذا الصيد، فما عدا احتفاظه ببعض الرموز التي كان يحاول ان يؤكِّد من خلالها مهارته وقوته، لم يكن ينظر إلى الطرائد وانما يتركها للآخرين، خاصة هؤلاء الذين جاءوا من العاصمة. كان يحرص على ان يحتفظ بالأشياء الغريبة: رؤوس الوعول الكبيرة، جلود الحيوانات القوية والنادرة، وبعض الأحيان تلك الطيور التي لم يصد منها أحد غيره !

264الخدم الذين يقيمون في القصر يؤكِّدون ان رؤوس الوعول من الكثرة بحيث لا يستطيع أحد عدّها، وهؤلاء الخدم الذين يتكتمون كثيراً في الحديث عمَّا يحويه القصر، كانوا يقولون بعض الكلمات التي تضيف غموضاً إلى الغموض الذي يشمل كل شيء وراء الأسوار: حياة البيك، عدد بنادق الصيد، عدد رؤوس الوعول أو جلود الحيوانات... وبعض الأشياء الأخرى !

265كانت أيام الصيد تغيّر حياة القرية. يترقب الناس عودة الموكب ويحرصون على معرفة ما جاء به وإلى أي مكان ذهب ومتى عاد. حتى ان بعض الناس بلغ بهم حب الاستطلاع ان قاموا في ساعات الفجر الأولى وراقبوا من شبابيك البيوت او من على ظهور الأسطحة الموكب: كيف تحرّك، متى، وكم عدد السيارات، وكيف ان سيارة البيك كانت في المقدمة تشق الطريق... الخ.

266ذات يوم جاءت الى الضيعة سيارة غريبة، سيارة خضراء مثل تلك التي تستعمل عادة في نقل الخضر والفواكه، لكنها جديدة، وقد رُكِّب في وسط المساحة المخصصة للحمولة كرسي فخم. كان الكرسي من تلك التي يستعملها الحلاقون، يدور دورات كاملة، ويبرق في ضوء الشمس، وقد ثُبِّت بشكل جيد.

267وصلت السيارة وأثارت اهتماماً واسعاً، ولم يستطع أحد ان يقدر كيف ستستعمل هذه السيارة او لماذا. وحتى الخدم الذين أبدوا بعض المعرفة، وكأنَّهم على علم سابق بالأمر، لم يلبثوا ان أعلنوا عجزهم عن فهم هذه المشكلة الجديدة، وقالوا لا بدَّ وان البيك يحضِّر مفاجأة كبيرة للضيعة وسيكون لها دوي كبير !

268بعد يومين وصل البيك ووصلت معه مجموعة من الأصدقاء.

269واذا كان الصغار لا يشتركون في رحلات الصيد، ولكن يتحدّثون عنها طويلاً، ويخترعون قصصاً كثيرة لا يملّون من روايتها مرة بعد أخرى، فقد حدث شيء عجيب في هذه الرحلة:

270طلب البيك أن يصطحب معه في السيارة الخضراء اثنين من الصغار للمساعدة، ولا أعرف كيف وقع عليّ الاختيار.

271إنَّها المرة الأولى التي أخرج فيها للصيد. صحيح أنَّني رافقت في بعض الرحلات خالي إلى مسافات قريبة وتمتعت كثيراً بهذه الرحلات، وحاولت ان أقنعه ذات مرة بأن يسمح لي بطلقة واحدة، لكن حين أكَّد لي أن كمية البارود والكبسولات التي معه لا تكفي لأكثر من ثلاثة ضربات تنازلت وتوقّعت ان أكبر بسرعة لكي أفعل مثلما يفعل الكبار.

272قبل ان تبدأ الرحة نصبوا رشاشاً على السيَّارة الخضراء. كان البيك موجوداً أثناء نصبه، وقد أشرف بنفسه على كل شيء. كان شديد الفخر والتباهي، مع انه لم يتكلم إلاَّ كلمات قليلة. أمَّا الحركة حوله، فرغم النشاط الذي يميّزه، فقد كانت حركة أقرب إلى الرصانة ومليئة بذلك التوقُّع الخائف.

273في منتصف الليل تهيأت مجموعة من السيارات والبنادق، وكانت وجهة الموكب الصحراء الغربية. ولأنَّ الرحلة بعيدة ومتعبة، فقد ركب البيك في سيارة جيب، وركب الآخرون سيارات مشابهة، وكانت سيارة شحن كبيرة في مؤخّرة الموكب. أمَّا السيارة الخضراء الجديدة المزهوة فقد كانت الثانية بعد سيارة البيك مباشرة.

274بعد مسيرة يوم كامل وصل الموكب الى مضارب أحد شيوخ القبائل، وكان حدثاً كبيراً هزَّ الصحراء بما تخلّله من أهازيج وأفراح وولائم. وفي السيارة الخضراء ذات الحافة العالية بالشبك الذي يحيط بها نظر البيك الينا نحن الذين نجلس في مؤخّرة السيارة وظهورنا الى الشبك. نظر الينا بتلك الطريقة التي لم يغيّرها: كانت نظرته أقرب إلى القسوة او الاختبار، وعندما أكلنا بعض الأشياء التي أُعطيت لنا قال لنا مرافق البيك ان علينا أن نحضّر أمشاط الرصاص للبيك، ويجب ان نكون شديدي الانتباه والدقة، ويجب أن نكون سريعين، لأنَّ طبيعة الصيد وحاجة البيك إلى مساعدين جيدين وصغار لا يأخذون إلاَّ مكاناً صغيراً لا يعيق حركة الكرسي الدوَّار جعلته يختارنا، أمَّا الكلمة الأخيرة فقد كانت:

275— يجب أن لا تخافوا من الرصاص الذي يتطاير حولكم، ولا تخافوا من الصوت أيضاً.

276كان البيك على الكرسي. فوقفنا كتلة من اللحم المكتنز. كان ثقيلاً مليئاً، والكرسي يدور بتلك الطريقة المليئة بالفخامة وصوته يئز مع كل حركة.

277كل كلمات الأرض لا تصف ما حصل. كان ازيز الرصاص وهو يتطاير يخلق مهرجاناً مدوياً مرعباً في الصحراء الفسيحة. كانت قطعان الغزلان وهي تتراكض بذعر مجنون في كل الاتجاهات تخلق حالة من الرعب. أمَّا البيك الذي كان يصرخ مع كل صلية رشاش فكان أقرب إلى الثمل والجنون. كانت صرخات فرحة مدوية، وبين لحظة وأخرى، بين صلية رشاش وأخرى، نرفع رؤوسنا لكي نتابع هذا المشهد الذي لا يُنسى !

278كانت مهمة البيك ان يطلق الرصاص، ان يطلق بغزارة، وكانت الغزلان وهي تتراكض حولنا مفزوعة وقفزاتها ترتفع إلى مسافات تتجاوز السيارة بعض الأحيان، ثم وهي تتساقط، أو وهي تركض بتلك الطريقة المضحكة، وقد كسرت ارجلها وتناثرت احشاؤها، كانت الغزلان مثل انفجارات مرعبة في هذا الفضاء الفسيح !

279حين عدنا الى الضيعة قال أبي: «أنت صغير ولا تحتمل مثل هذا» وقالت أمِّي «ان عيناً أصابتني ولا بد ان تفعل شيئاً من اجل طرد هذه العين الشريرة». أمَّا ما حصل لي بعد ذلك فلا أتذكره، لكن أمي تروي أنَّني متّ وعدت الى الحياة، ولا أحد يعرف كيف حصل ذلك لأنَّ الحمى التي أصابتني يمكن ان تقضي على رجل بالغ.

280منذ ذلك اليوم لم أرَ البيك، لأنَّ أبي أرسلني إلى المدينة بعد اعتلال صحتي، وقال:

281— القرية لا تناسب جسدك النحيل، ثم عليك ان تواصل دراستك عند عمّك في العاصمة.

282لم أعد الى القرية، وكانت تنتابني أحزان لا حدَّ لها اذا سمعت كلمة واحدة عن الصيد، اما اذا رأيت غزالاً، حتى لو كان في صورة، فكانت حالة من المرض ثم الحمى تمزّقني.

283ذات يوم، بعد سنوات طويلة، علقت جثة البيك في الميدان الكبير. ولا أعرف هل حصل ذلك بسبب الغزلان، أم البشر الذين قتلهم !

*****

284عصر اليوم التالي عثرت على سكن متواضع، وفي ناحية بعيدة، تكاد تكون ضاحية، ودون مناقشات طويلة، وافقت على الشروط التي ارادتها العجوز الجديدة. كانت شروطها بسيطة وواضحة: للغرفة نوعان من الأجرة، الأول ان يكون الساكن الجديد ثرياً ويدفع كامل المبلع الذي أريد، والثاني، أن يكون الساكن فقيراً ومحتاجاً، وعندها يمكن أن تخفض الأجرة إلى النصف، شرط ان يكون ذلك الساكن مستعداً للقيام بمشوارين يومياً للكلب.

285ولكي تخفف من تأثير الصدمة عليّ قالت بلهجة حزينة:

286— كما ترى: انا امرأة مسنة ولا أقوى على السير فترة طويلة او بالسرعة التي يريدها «كروف».

287بعد تردُّد وافقت.

288انها تجربة مثيرة ومقلقة للغاية، اذ كيف يمكن اقامة علاقة مع كلب متقدم في السن، يضاف إلى ذلك خاصة انها المرة الأولى بالنسبة لي، أنا الذي لم تكن له علاقة سابقة بالكلاب وأكنّ لها في أعماقي احتقاراً كبيراً؟

289استغرق تدريب الكلب وقتاً طويلاً، وتمَّ على عدة مراحل. واذا كان الجنون لا يصيب البشر وحدهم وانما يمتدّ إلى الحيوانات ايضاً، فإنَّ كروف، وهو اسم الكلب، كان يُصاب بالجنون ايضاً. في حالات كثيرة تركبه حالة من العناد والخشونة لا تفيد معه كل أساليب الإغراء والتهديد، واذا لم يعالج على الفور يمكن أن يرتكب حماقات كثيرة !

290في احدى نزهاتنا المشتركة، وفي مرحلة التدريب الأولى، بعد أن أُصيب كروف بحالة من الهيجان الشديد، وبعد ان أعيانا تماماً ونحن نحاول تهدئته واسترضاءه صرخت العجوز:

291— ميرو !

292وبشكل مفاجىء أقرب إلى الغموض تغيّر الكلب تماماً، إذ بدأ يتلفت ويتشمم الهواء وينظر في كل الاتجاهات وقد زايله الغضب وأصبح كلباً آخر.

293قالت لي العجوز والكلب يسير بجانبنا، دون سلسلة أو قيد:

294— اذا أُصيب بمثل هذه الحالة، فما عليك إلاَّ أن تنادي باسم ميرو.

295ومسَّدت على ظهره وهو يتلفت ويتشمم الهواء وأضافت:

296ـ أرجو ألاَّ تتبع هذه الطريقة إلاَّ في حالة الضرورة القصوى، لأنَّها تتعبه !

297رنَّت هذه الكلمة السحرية في أذني وحرت كيف أفسّرها، وفي كل المرات التي حاولت ان أستفسر عنها كانت العجوز بطريقة حزينة ومليئة بالغموض تهرب، تغيِّر الموضوع، إلى أن جاء ذلك اليوم، دون سابق انذار. قالت:

298ـ ميرو زوجي. زوجي الذي مات قبل سبع سنوات، وكان يعطف على كروف ويحبه كثيراً. ومن غرائب الصدف انه حين مات كان وحيداً مع كروف، إذ جاءته أزمة قلبية، وأنا خارج البيت. ولما عدت وجدت كل شيء منتهياً. ولم يكن كروف مستعداً لأن يصدّق ان ميرو قد انتهى، ولقد فعل أشياء كثيرة لا يصدّقها الانسان حين جاء القس، وحين جاء المشيعون. أمَّا حين أرادوا أخذ ميرو للدفن، فقد سبّب لنا متاعب كثيرة.

299قالت هذه الكلمات وصوتها ينخفض ويتهدج بعد كل كلمة، ورأيت بعض الدموع تتساقط على خدّيها المتجعدين، ولما هدأت قليلاً، أضافت:

300— لا يزال كروف ينتظر عودة ميرو، نعم انه ينتظر، ولا يستطيع ان ينام إلاَّ على رائحة ميرو: قطعة من ملابسه، أداة من أدواته، شيء من أشيائه، وحين يجن ويُصاب بحالة من الكآبة ليس له إلاَّ دواء واحد: ان أُنادي على ميرو.

301منذ ذلك اليوم تغيَّر كثير من الأشياء بالنسبة لي وربما ساعد في هذا ان بعض الأمور قد حدثت هذه الفترة بالذات. فليندا مثلما كانت غامضة في حبها، ظلَّت غامضة في طريقة هجرها، وحتى الآن لم أعرف سبباً لهذا الموقف الحاسم الشديد القسوة حين أبلغتني بعد أول مرة ننام فيها معاً أنَّها لن تراني بعد ذلك اليوم أبداً. أمَّا المرأة العجوز وابنتها فقد تقابلنا ذات يوم مصادفة في المخزن الكبير، وبلهفة تقدمت لألقي عليهما التحية ولأتحدّث معهما، لكنهما سارتا بكبرياء ونظرتا إليّ باحتقار وكأنِّي حشرة مفزعة أتت من عالم آخر.

302حين عدت إلى غرفتي ذلك اليوم، وجدت كروف ينتظرني. كان يخرمش الباب وأنا أضع المفتاح بالقفل. أما حين دخلت فقد هجم عليّ بقوة وحنان. وسمعت العجوز وهي تقف في الزاوية تنظر باستغراب وتقول بصوت بطيء:

303— هكذا كان يفعل حين كان ينتظر ميرو.

304ولما سمع كروف اسم ميرو أصابته حالة من الفرح فتركني وذهب نحو الباب، ووقف هناك ينتظر !

*****

305كانت القصص وهي تتوالى تثير الدهشة وتبعث على التساؤل، لأنَّها لم تُروَ كما تروى قصص مثلها في مكان آخر وفي وقت آخر، خاصة وان الجثة التي كانت مثل طوفان يملأ الغرفة، خلفت خوفاً سيطر على الجميع، وإن كان بأشكال مختلفة. وهذا الخوف أصبح متحدياً إلى درجة لم يمكِّن أحداً، في البداية، من الخروج أو الحركة. لكن احدى القصص التي رُويت هزَّت المختار، وبطريقة لا شعورية أقرب إلى ما يفعله السائرون في نومهم او المجانين، نهض بشكل مفاجىء، وبعصبية ظاهرة رفع الغطاء عن وجه عساف، وسأل بتحدٍّ:

306— أنت الذي عرفت الحيوانات والطيور، وأنت الذي عشت للطيبة، لكن لم تعش فيها إلاَّ لتنام ساعات ثم تتركها الى البرية، هل يمكن أن يكون الانسان بهذه الوحشية، ويكون الطير أو الحيوان أحسن منه؟

307قال المختار هذه الكلمات بوضوح، وان خالطه الحزن، وانتظر، وقد أدار رأسه قليلاً، كأنَّه يقرب أذنه من فم عساف، ليسمع الجواب.

308وحين خيَّم صمت طويل، التفت المختار ووضع يده على كتفه وهزَّه هزاً حنوناً رقيقاً كأنَّه يوقظه من النوم:

309— عساف... عساف هل سمعت ما أقول لك؟

310وتوالت كلمات الرجال قاسية مؤنبة:

311— لا تكن مجنوناً أيُّها الرجل، غَطِّهِ، وتعالى إلى هنا.

312— أنت المختار، ويجب أن تكون أعقل الجميع !

313— لقد مات عساف يا رجل، لا تكابر، ولا تطلب شيئاً مستحيلاً !

314وبالعصبية نفسها التي بدا بها المختار، تابع وكأنَّه لم يسمع كلمة من الكلمات التي قيلت:

315— عساف... عساف لماذا لا تجيب؟

316كان جو الغرفة جواً ثقيلاً تربض فيه رائحة الموت، واذا كان الناس قادرين على التصرُّف في أوقات كثيرة بتعقل وحكمة، فإنَّهم في لحظات مثل هذه يفقدون هذه القدرة، ويتحولون الى قطيع يمكن ان يقودهم مجنون. حتى الكلمات القاسية، حتى القبضات القوية وهي تمسك المختار من تحت إبطيه لترفعه وتعيده الى حيث كان، لا تمنعه من أن يواصل هذه اللعبة المدمرة.

317أوقفوه بقوة. وقف لحظة ثم سقط، حملوه الى مكانه، لكن ما كاد يستقر لحظة حتى نهض بقوة أكبر وهجم من جديد على عساف، وحين صرخ به أحد المسنّين:

318إذا ظللت بهذا الشكل فسوف نتركك ونمشي، وأنت تعرف معنى أن يبقى الانسان وحيداً مع ميت: لا بدَّ أن يُجنّ أو أن يموت مثله !

319ومثلما تهبط النيازك من السماء، فجأة التفت المختار، بعد أن أبعد الأيدي المحيطة، وزمَّ اصابعه وهزَّ يده دلالة ان ينتظروا، ولما خيَّم الصمت من جديد، قال بطريقة هادئة موزونة:

320— يجب ان يسمع عساف كل كلمة تقولونها، لأنَّه بهذه الطريقة وحدها يتأكّد اذا كان أهل الطيبة قد أصبحوا بشراً ويستحقون الحياة، أم أنهم لا يزالون حمقى كما كانوا من قبل !

321وقبل أن يسألوه، ولكي تستقر الكلمات في عقولهم قال بحدّة:

322— يجب ان نضع وراء ظهره مساند، ونجعله ينظر إلينا، لكي يعرف مَن يقول الحقيقة ومَن يكذب.

323قال أحد المسنّين وقد ملَّ هذا الالحاح من الجنون المفاجىء الذي ركب المختار:

324— للموتى حرمتهم، يا رجل، ويجب أن نرعى هذه الحرمة حتى النهاية، أمَّا ان نمثل بهم، أن نمازحهم، أن نلعب معهم كالأطفال، فإنَّ هذا يسيء للموتى ويخالف الدين.

325وبطريقة تداخل فيها المكر والذكاء والقسوة، وافقوا على حل وسط: أن يعود المختار الى حيث كان، وبالمقابل ان يرفعوا الغطاء عن وجه عساف. وقال أحد الضيوف، وقد شعر ان معدته تكاد تخرج من حلقه، وامتلأ صوته بحشرجة:

326— سامحونا يا جماعة، لقد كنا نحن السبب في كل ما جرى، ولولا هذه الرحلة المشؤومة لما حصل الذي حصل.

327قال أحد المسنّين ينهي الخلاف ويخلق جواً جديداً:

328— الأعمار، يا ولدي بيد الله، فإذا جاء أجلهم لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون !

329قال رجل آخر:

330— عساف كان يريد أن يموت بهذه الطريقة، كان يردّد أمام الجميع، أريد أن أموت في البرية، في الصيد، كلبي معي وبندقيتي على كتفي أو بيدي !

331ورغم ان بعض المسنّين وأذكياء الطيبة ساقوا الحديث بعيداً، إلاَّ أنَّه كان يعود، دون رغبة او شعور من أحد، إلى الصيد، وإلى الطيور والحيوانات، وفي كل مرة يُذكر شيء عن الكلاب او الغزلان كان المختار يلتفت إلى عساف، ويقول بصوت جارح:

332— أنتَ الذي كنت تقول ذلك. اسمع، إنَّهم الآن، بعد أن تركت الدنيا، يقولون الكلام نفسه.

333ويتوقف قليلاً، يمتلىء وجهه بابتسامة ساخرة ويتابع:

334— كانوا يقولون عساف مجنون، عساف ضايع، عساف لا يحب العمل. والآن يردّدون الكلمات نفسها التي كنت تقولها !

335فإذا سمع أحداً ينهره أو يطلب منه الصمت، يهز رأسه دلالة الموافقة والاستسلام ويقول:

336— الآن يمكن أن تقولوا كل شيء، تفضّلوا !

337إنَّها ليلة عجيبة من ليالي الطيبة. واذا كان أهل الطيبة قد تعوّدوا على التسامح فإنَّ فيهم قسوة تطفو فجأة في دمائهم وتجعلهم أميل إلى الغضب. ولو ان احداً فعل تلك الليلة ما فعله المختار لما انتهت الأمور بسلام، لكن الفاجعة التي حلَّت بالمختار، بفقد الابن الوحيد الذي بقي له، في الحرب الأخيرة، ثم بذلك البحث المضني بين الطيبة والمدينة ليتأكّد من حياته او موته، والضباط في المدينة لا يقولون له كلمة تريحه، وانما الجواب الذي ظلّوا يردّدونه دون تعب ودون تغيير: «مفقود» ثم وفاة زوجته المفاجىء اثناء احدى رحلات بحثه، والتي كانت تستمر أياماً، وعودته إلى الطيبة ليجد البيت خالياً وليقول له الناس بطريقة غامضة أوَّل الأمر، ثم جارحة: «لقد أخذ الله وديعته» ـ ان هذه الفاجعة التي نزلت بالمختار جعلته في كثير من الأحيان بين الصحو والجنون. وجعلت تصرفاته تتسم بذلك المقدار الكبير من الغرابة. لذلك لم يفاجأ أهل الطيبة من تصرفاته تلك الليلة، لم يقدروا أن تصل إلى هذا الحد من القسوة والتحدِّي، لأنَّ الكلمة التي ظلَّ يردّدها دون انقطاع، طوال الفترة السابقة كلها: «لا أصدِّق. لا يمكن ان يحدث كل هذا دفعة واحدة.»

338والطيبة التي تعرف كيف تقسو وكيف تتحمل القسوة، تعرف أيضاً كيف تسرف في الحنان ولا تتخلَّى عن أبنائها، واذا وجد من همس بأنَّ المختار، بوضعه الصحي الجديد، لم يعد قادراً على أن يقوم بواجبه، وعلى الجهة الشرقية في الضيعة، ان تبحث عن مختار آخر، فإنَّ هذا الهمس قُوبل بالازدراء والرفض ولم يؤد إلى أية نتيجة، لأنَّ الكلمة الوحيدة التي كانت تتردّد دون انقطاع: الطيبة لها وجه واحد ليس لها وجهان، كما انها لن تتخلى عن أبنائها حين يسقطون، أو حين يضيعون. واذا كان الناس في الضيع والقرى الأخرى يفعلون ذلك فإنَّ الطيبة لم تتعلمه ولا تريد أن تتعلمه !

339تلك القصص اذا كانت قد أثّرت في المختار بشكل ظاهر، فإنَّها لم تترك أحداً إلاَّ وحرَّكت في أعماقه موجة عاتية من التساؤلات والحزن، وجعلت الأمور تبدو، في لحظات كثيرة، أقرب إلى الومض الممزق: ماذا تعني الحياة وماذا يعني الموت؟ ولماذا تنتهي حياة المخلوقات بهذه الطريقة العاتية؟ وماذا لو أصبح الانسان أكثر صدقاً وبساطة وتخلَّى عن كثير من الأشياء التي تحوّله إلى مخلوق لا يعرف سوى جمع الأشياء ثم تدميرها؟ لماذا تصمت المدينة أيام المحل الذي يتأكل الأحشاء وتتذكر أيام لا يفيد التذكُّر؟

340أسئلة مثل هذه وعشرات غيرها مرَّت في أذهان البشر المحصورين في تلك الغرفة. صحيح انها غرفة واسعة، تدل على أنَّ المختار كان يملك شيئاً ذات يوم، لكن الاهمال الذي بدا في الكثير من المظاهر، ثم الغبار الذي تعشّق الغرفة جيداً، حتى أصبح جزءاً منها، والفوضى الظاهرة في كل شيء، مع قليل من القذارة الجديدة، ان هذه الأمور كلها تجعل النفس ضيقاً، وتبعث شعوراً قوياً بالانتهاء، فإذا أضيف اليها وجود عساف، بوجهه الجامد المتقلص، وعينيه المطفأتين، وابتسامته الرخوة الساخرة، فحينئذ لا يمكن لأحد أن يشعر بالأمن، حتى أشجع الرجال وأكثرهم صلابة، ولذلك حين اقترح أحد المسنّين فتح النافذة القبلية، صرخ المختار بحدة:

341— اتركوا كل شيء كما هو.

342هل هي الذكرى او الرغبة بالتحدِّي؟ هل هو الاصرار على السير في الطريق إلى نهايته حتى لو كان الموت؟

343يمكن ان تفسر الأمور على كل الوجوه، ويمكن ان يكون لكل وجه حقيقته الخاصة به، ويكون صحيحاً. فما دامت ارادة البشر الموجودين في تلك الغرفة قد سقطت في دوامة الحزن، ولم يعد أحد قادراً على ان يتحدَّى المختار أو يرفض له طلباً، فإنَّ أقصى ما يستطاع في مثل تلك الحالات، الاحتيال عليه ومعاملته كطفل.

344ومع القصص والذكريات تنفجر الآن الأحزان والمشاعر. وظلَّت كلمات المختار وتعليقاته، والتي بدت في لحظات كثيرة، أقرب إلى البلاهة، تطغى على كل شيء وتعطيه الطابع الذي يريد، فحين يكون الغزال الضحية يصرخ بذعر:

345— هذا ما قاله عساف. وعساف لم يصد غزالاً إلاَّ مرة واحدة في حياته. ثم توقّف ألم تسمعوا عساف كيف كان يتحدّث عن الغزلان؟ كان دائماً يردّد قولاً لا أنساه أبداً: الغزلان تبكي، تبكي دائماً وهي تموت، أياً كانت الطريقة التي تموت بها. ولذلك لم يذهب عساف إلى صيد الغزلان مثلما كان يفعل الشباب الأغرار وبعض القساة الذين لا قلوب لهم.

346وإذا جاء ذكر الكلاب او أية حيوانات أخرى، كان المختار يقلق، ويهز رأسه هزات طويلة مستمرة مثل بندول الساعة. فإذا وجد ما يقوله لا يتردّد لحظة واحدة.

347هكذا كانت أطول ليلة في تاريخ الطيبة. واذا كان الشباب، بدوافع غامضة متداخلة، بدوا أقل اعتراضاً وضيقاً بتصرفات المختار، فإنَّ المسنّين ما كادوا يدارون الأمر بشكل او بآخر حتى انبثق الفجر، وعندها قال العم زكو الذي بنى معظم بيوت الطيبة:

348— أتعرفون...؟

349قالها بصوت شديد النبرات، ليبدأ رحلة جديدة، وحين تطلعت اليه العيون، تابع باللهجة نفسها:

350— اكرام الميت بدفنه، ويجب ان يُدفن عساف مع أول النهار.

351وبحركة فيها الكثير من المهارة أشار العم زكو إلى مجموعة من الشباب ان ينهضوا ويذهبوا معه لإعداد القبر. وحين قام، قال كأنَّه يصدر بكلمات:

352— جهّزوه بسرعة، وحين ينتهي القبر أرسل إليكم لتأتوا به !

*****

353قال المختار بطريقة لا تقبل المناقشة أبداً:

354— عساف يُدفن هكذا !

355ولما بدأ المسنّون يحاورونه، هزَّ رأسه ويده اليسرى دلالة أنَّه لن يسمع ولن يفهم ما سوف يُقال، وحين ألحُّوا صرخ:

356— هكذا قال لي الجنود والضباط حين سألتهم عن ابني وعن الجنود الآخرين الذين يقتلون في المعركة. إنَّهم يدفنونهم بثيابهم، لأنَّ هذه الثياب أقدس من جميع خام المدينة.

357وبطريقة هازئة أضاف:

358— ثم أنتم تعرفون، الطيبة لا تجد من الخام ما يستر الأحياء فكيف تستطيع في سنة مثل هذه أن تستر الموتى؟

359وعاد إلى لهجة الحسم:

360— عساف لم يمت موتاً طبيعياً، مات من أجل الطيبة، مات شهيداً. وما دام في حياته رضي أن يكون بهذا الشكل، فإنَّه لن يرضى أن يغيّر شكله في اللحظة الأخيرة !

361وبتسليم أقرب إلى المرارة، ولأنَّ الأمر أصبح اكثر تعقيداً عمَّا تصور الكثيرون، فقد رضخوا لما أراده المختار. كان لدى الجميع شعور قوي بضرورة إنهاء هذه المشكلة كيفما كانت النهاية، لأنَّ مجرد بقائها سيؤدِّي إلى تعقيدات لا يمكن أن يحلها العقلاء أو المجانين !

362وإذا كانت تلك الليلة من الليالي العجيبة في حياة الطيبة، فإنَّ ما تلاها لا يقل عجباً عن ذلك.

363فما كادت الشمس ترتفع ذراعاً، وبعد أن أرسل العم زكو رسلاً عديدين، وأكَّد هؤلاء ان القبر أصبح جاهزاً، وان الأمر لا يحتمل التأخير، ظلَّ المختار يرفض بإصرار يقرب حدّ الاحتقار ويؤكّد أنَّ الوقت ليس مناسباً. بعد ذلك الالحاح جاء العم زكو بنفسه، وبطريقة تمتزج فيها العصبية بالمكر ارتفع صوته مهدداً رافضاً أن يتدخل أحد في هذا الأمر الذي لا يعرفه غيره، صرخ المختار وكأنَّه يتأثر من كل شيء:

364— اسمعوا يا أهل الطيبة: عساف ليس لصاً ولا قاطع طريق لكي تتستروا عليه وتدفنوه في الظلام. لقد مات من أجلكم، وما دام الأمر حصل بهذا الشكل، ورأيت ذلك بعيني، فيجب أن يُدفن عندما ترتفع الشمس في السماء، وعندما يعرف أهل الطيبة !

365وحين أكَّد الجميع ان الطيبة تعرف كل شيء، وانها تنتظر اللحظة التي يخرج فيها جثمان عساف لكي يشترك الجميع في تشييعه، قال المختار:

366— اتركوه يراكم كلكم، إنَّه يحب كل واحد منكم، ويريد أن يرى ويسمع كل شيء بنفسه !

367في وقت ما، ولا يعرف اذا كان الوقت الذي أراده المختار أو الذي أراده الآخرون، حُمل عساف. خرج من المضافة محمولاً على نعش وملفوفاً بقماش أسود. ويؤكِّد جميع مَن رأى المشهد أن عساف لم يكن محمولاً وإنَّما كان يطير. كان طائراً ينتقل من مكان لآخر أسرع مما كان يفعل الطير. لم يبق أحد من الطيبة إلاَّ وخرج لتشييع عساف، ولم يبقَ أحد إلاَّ وحاول ان يفعل شيئاً. الذين لم يستطيعوا المشاركة في حمله، ركضوا الى جانب النعش، والذين لم يستطيعوا الأمرين معاً، فقد حاولوا ان يفعلوا شيئاً آخر. والطيبة التي خزنت منذ وقت بعيد أسلحة كثيرة، وكان الكبار يعتزون وهم يتحدثون عن هذه الأسلحة، كيف حصلوا عليها وكم دفعوا ثمناً لها وأية مزايا رائعة لها عندما حاربوا بها، فإنَّ معظم هذه الأسلحة قد خرجت دون اتفاق سابق، ودون ترتيب مقصود، والذين أحسُّوا بخطئهم حين جاءوا دون سلاح ما لبثوا أن بعثوا مَن أحضر لهم السلاح. بعثوا بأبنائهم، أو بأقربائهم. وخلال فترة قصيرة بدت الطيبة غريبة المنظر وأشبه ما تكون لحظة من لحظات الحياة الكبرى، اللحظة التي واجهت فيها العدوّ قبل عشر سنين، ومنعته أن يتقدّم، بعد أن فَقَدَ الكثير من جنوده.

368ومن بيت المختار حتى المقبرة، كانت أصوات عمياء وأيدٍ عمياء هي التي تحرّك هذا الموكب الذي لم ترَ الطيبة مثيلاً له. والمختار الذي كان يحتفظ ببيته بثلاث قطع من السلاح تخلَّى عنها كلها وأخذ بندقية عساف القديمة معه. كان وهو يملأها بين لحظة وأخرى، كان وهو يطلق بين لحظة وأخرى، كأنَّه في عرس. كانت أصوات الطلقات تملأ الفضاء، وحتى الذين لم يملكوا من الطلقات إلاَّ القليل، وحاولوا الاحتفاظ بقسم منها لأوقات أخرى، فقد عرضوا عن ذلك كله بالأصوات المفاجئة العمياء الحادة التي يطلقونها. كانوا يصرخون صرخات لها وقع التحدِّي، وان كانت دون معنى أغلب الأحيان، أو متداخلة الجرس بحيث انها تفهم وترافق الصرخات الأيدي وهي تنقل النعش بسرعة وتدفعه بقوة، تريده ان يسبح في الفضاء، أن يطير.

369رغم السرعة والمهارة، فإنَّ الموكب تأخّر كثيراً، وصل إلى التل الجنوبي، لأنَّه مرَّ في أحياء لم يقدر أحد أن يمرّ فيها، ولأنَّ عقولاً مجنونة دفعته في تلك المسالك، وكأنَّها تريده ان يرى كل شيء في الطيبة قبل أن يغادرها، قبل ان يغيب تحت التراب. وخلال ساعة أو أكثر قليلاً، ومع الزغاريد وطلقات الرصاص والركض المجنون، ولا يعرف أية أشياء أخرى، وصل عساف إلى حيث يجب أن يُدفن.

370وهناك، في بداية المقبرة على السفح الجنوبي، كانت جموع كثيرة تنتظر. لا يدري أحد كيف تجمّعت هذه الجموع ومن أين أتت. كانت من القرى المجاورة، وحتى من القرى البعيدة، وقد جاء هؤلاء بوسائط نقل عجيبة، بالباصات الكبيرة، بالشاحنات، حتى أطفال القرى المجاورة جاءوا على الدواب او على الدراجات. واذا كانت هذه الجموع قد انتظرت عند المقبرة، فلأنَّ احداً من أهل الطيبة لم يعرف كيف تسير الجنازة أو إلى أين ذهبت، وقد اقترح أحد وجوه القرى القريبة ان يكون اللقاء عند المقبرة. وبهذه الطريقة بدأت أفواج البشر والآليات والدواب، وكأنَّ يداً سحرية هائلة الحجم جمعت كل هؤلاء ثم بعثرتهم بهذا الشكل.

371وما كادت الجنازة تهدأ وتبدأ صعود السفح، حتى انفجر الصوت فجأة: لا اله إلاَّ الله... لا اله إلاَّ الله. وبسرعة انفجار الصوت نفسه كانت تلك الركضة السريعة الأقرب إلى الرقص، وهي تتجه للمشاركة في حمل النعش. لقد أدَّى الأمر إلى ما يشبه الاضطراب والغموض، اذ ما كادت الأيدي الجديدة تتلقى عساف، ودون تقدير سابق او اعتبار للوزن وطريقة الحمل، بدأ النعش يموج في حركة نصف دائرية سريعة. ولقد قال الكثيرون، انهم شاهدوا النعش يطير، ولم تكن أية يد تحمله أو تمسه. ورغم ان المسافة لا تتجاوز المائتي متر بين بداية السفح والقبر المفتوح فقد احتمل وصول عساف وقتاً طويلاً.

372وليس رجال الطيبة وحدهم يتصفون بذلك المقدار الكبير من الجنون والتسامح والحنان والقسوة والقدرة على التحدِّي والغضب، ان نساء الطيبة كذلك.

373وحتى وقت متأخر، لا يدري أحد كيف حصل الأمر؟

374ما كاد عساف يصل المقبرة، حتى كانت نساء الطيبة قد تهيأن لاستقبال يليق بهذا الرجل. ودون ان تبدو أية مظاهر خاصة او مختلفة، وما كاد النعش يقترب، ثم يُوضع على الأرض، تمهيداً للحده، حتى تجمّعت النسوة على شكل دائرة، وبطريقة تختلط فيها كل مظاهر الحزن والفرح واللذة والجنون والغضب، وبحركات ادائية لا يتقنها إلاَّ مَن احترفها لفرط ما تعوّد عليها، بدأت الرقصة منتظمة موزونة، وكانت الصرخات ترافقها وتعطيها انتظاماً أدق ووزناً أوضح. ومع الحركات والصرخات، كان الرجال يمارسون عملهم بنوع من الاتزان المفرط. وكان العم زكو سلطاناً في تلك اللحظات، فحين يطلب رفع عساف من التابوت، ومساعدته لإنزاله الى القبر، كان يفعل ذلك باتقان شديد، والرجال الذين يقومون بما يُطلب منهم، كانت تبدو حركتهم مضطربة بعض الشيء، لكن لا تلبث ان تستقيم وتتوازن. ثم حين وُضع عساف في القبر، بدأت اشارات العم زكو واضحة حين طلب مناولة الحجارة الرقيقة المستطيلة التي تستعمل غطاء، ثم تلك الحجارة الصغيرة التي تسد الثقوب، ثم التأكُّد من الزوايا والأطراف. حتى اذا انتهى من اداء هذه الأعمال بمهارة، وكان الرجال يستجيبون بخفة وقد ملأهم الصمت، كانت حلقة النساء تزداد عنفاً وسرعة، وبلغت في احدى اللحظات مرحلة من الانفعال إلى درجة ان بعض النساء رمى الأغطية عن الرؤوس، وأخريات أمسكن بأغطية خاصة وبدأن نوعاً من الرقص الهستيري، وبين فترة وأخرى ينفجر صوت يعطي لهذه الحركات وقعاً جديداً، ويجعلها اكثر اشتعالاً.

375كل ذلك كان يجري دون اعتراض من الرجال او تدخّل، وهذا الأمر الذي لم تفعله الطيبة إلاَّ قبل عشر سنوات، حين وقع بعض الرجال ضحايا القوات الأجنبية، وجاءوا بهم إلى الطيبة لكي يدفنوا هنا، إذا كان هذا قد جرى لأولئك الرجال في وقت بعيد، فالطيبة التي اكتسبت جزءاً من عادات البدو، كانت تكره ان تعبّر عن حزنها بهذه الطريقة، لكن حين يبلغ الحزن درجة تفوق احتمال الناس وقدرتهم، فإنَّها تفعل كل ما تريد. والطيبة التي كانت ترى كثيراً من الفجاجة، قد تصل حداً لا ترضاه، تعوّدت ان تمنع النساء من الخروج الى المقابر او المشاركة في عمليات الدفن، وكانت تريد ان تنفض يدها بأسرع الطرق من «الوديعة التي اختارها الله». لكن الطيبة ذاتها لا تستطيع ان تفعل كل شيء نتيجة رغبة بعض الناس الموزونين المتعلمين. انها في أحيان كثيرة تفعل ما تعتبره ضرورياً، وما تعتبره وحده الذي ينقذها مما هو أدهى وأصعب. ولذلك فحين رأى الرجال النسوة، مثل كتلة سوداء في منتصف السفح فقد داخلهم شعور قوي بالحزن، وأحسّوا ان عساف كان أكثر من مجرد رجل من الرجال الذين كثيراً ما دارت الطيبة أجسادهم تحت الأرض. بدا لهم كبيراً، مهماً، وبدا ان أحداً لا يصدق ولا يطيق أن يذهب بهذه السرعة وبهذه الطريقة، ولذلك ومع كل خطوة، وحتى حفنات التراب الأخيرة، والتي شارك في إلقائها جميع الموجودين،
بمَن فيهم الأطفال الصغار، عدا تلك المجموعة الصغيرة من النسوة اللواتي ظلَّت في حالة من الهياج والدوران، ولم يفطنّ إلى ما كان يجري حولهن، حتى حفنات التراب الأخيرة كانت مثل سكاكين صغيرة تنغرز في القلب. وملأ الصمت المكان. أمَّا الخطوات الصغيرة المثقلة، وهي تنزلق عن السفح، فقد بدت وهي تنتزع نفسها من الأرض بقوة، وكأنَّها لا تقوى على فعل أي شيء. وحين نزل الرجال، وأصبحوا قريبين من الباصات والشاحنات، لم يكن يرى في منتصف السفح سوى العم زكو وإلى جانبه أحد الرعاة يمسك شبابته بقوة، وكانت ملامحه شديدة الصلابة والخشونة، ونظراته بعيدة، وكأنَّه يستعيد صوتاً معيناً من جبال الطيبة وأوديتها. ومن الصحراء ايضاً، كان الراعي ينتظر، ليبدأ شيئاً ما، وحول الاثنين بعض الصبية، ومجموعة من النساء. كانت المجموعة تصغر وتتلاشى دقيقة بعد أخرى، نتيجة الاعياء والسقوط على الأرض، وكانت حركات الجميع مليئة بالعصبية، وكأنَّها انتقام من كل شيء، وكانت النساء واحدة بعد أخرى، نتيجة الارهاق الذي وصل حد السقوط، تدفن وجهها في التراب وتغرق في موجة عاتية من البكاء والصراخ، وبدا ان الطيبة، رجالاً ونساء، تبكي نفسها بشكل لم تفعله من قبل، لكن الى جانب البكاء كان الغضب.

376اذ ما كاد المختار يقترح، وكان شديد الاتزان، ويبدو أنَّ حالة عالية من الصفاء سيطرت عليه في تلك اللحظة، أن يذهب عدد من الناس مباشرة من المقبرة إلى المدينة، لكي يبحث موضوع السدّ للمرة الأخيرة، ما كاد المختار ينتهي من كلامه حتى كانت الاستجابة أكبر وأكثر مما تصور أي انسان، ولم يقتصر الأمر على أهل الطيبة وحدهم، اذ أبدى عدد كبير من رجال القرى المجاورة رغبتهم في أن يذهبوا معهم إلى المدينة.

377خلال دقائق، وبعد ان أعاد الرجال الأسلحة، مع أبنائهم وأقاربهم إلى البيوت، وقالوا لهم بوضوح: «انتبهوا وأنتم تحملونها، ثم يجب أن تنظّف، لأننا قد نحتاج إليها في وقت قريب»... بعد ذلك بدأت السيارات، الواحدة بعد الأخرى، بأشكالها الكبيرة والصغيرة، القديمة المتعبة والتي لا تزال تتحرك دون دفع او انتظار، تأخذ الطريق المتجه إلى المدينة، وبدت مثل شريط شديد النتوء وغريب الملامح، وكان الرجال في أغلب السيارات صامتين. أمَّا حين تجاوزوا الطيبة، وقبل ان يتركوا الطريق الترابي الصعب ليدخلوا في الطريق الاسفلتي العريض، فقد التفت أكثر الناس الى المكان الذي أشار إليه أهل الطيبة، وهم يقولون: «من هنا الطريق الذي يوصل إلى المكان الذي يجب ان يُبنى فيه السد. »

378أمَّا المختار، الذي وصل صامتاً طوال الوقت، فقد سمعه الذي يجلس إلى جانبه يقول:

379— لن أعود إلى الطيبة مرة أخرى إلاَّ لأحمل بندقية وأبقى في الجبل، ومن هناك ومع الآخرين سوف نعمل شيئاً كثيراً غير الصيد. أمَّا اذا وافقوا على بناء السد فسوف أعود على ظهر بلدوزر لكي يبدأ العمل، ولكي تبدأ الطيبة تعرف معنى الحياة بدل هذا الموت الذي تعيشه كل يوم.

380وخيَّم الصمت من جديد، ولم يكن يسمع سوى دوي السيارات على الطريق الأسفلتي وهي تتجه إلى المدينة.

© Presses de l’Ifpo, 2013

Condiciones de uso: http://www.openedition.org/6540

Buscar en OpenEdition Search

Se le redirigirá a OpenEdition Search