Desktop versionMobile version
OpenEdition Books Presses de l’Ifpo Ifpoche Les Fins الثاني لأول. بعض حكايات الليلة ال...

Les Fins

 | 
Abdul Rahman Mounif

النـهـايـة

الثاني لأول. بعض حكايات الليلة العجيبة

The HTML, PDF, ePub formats of this book are available to the users of libraries and institutions subscribing to the OpenEdition Freemium program for Books. The book can also be purchased on the sites of partner bookstores, in PDF and ePub formats, if the publisher has opted for commercial distribution. If a print edition of the book is available, links to bookstores will be displayed on this page.

Excerpt

جاءت سنوات القحط، وجاء الجراد، وجاء بعدهما الغرباء، وهذه كلها غيَّرت طبيعة الناس والحياة، فهجم الحزن واستقر في قلوب المسنِّين، حتى ان الكثيرين قالوا بصوت عال: الموت أكرم من هذه الحياة الملعونة التي نعيشها هذه الأيام. وقال آخرون: لم يعد بيننا وبين القيامة إلاَّ وقت قصير وتنتهي الحياة.

مع هذه الموجة الملعونة من التغيُّر، جاءت تلك السيارات التي تشبه الخيم، سيارات قاسية الملامح، قاسية الصوت، لا تتوقف ولا تعبأ بأية صعوبة كانت، تجتاز المسافات بسرعة، وتخوض في الرمال كما تخوض في المياه. أمَّا الأحجار التي تعترض طريقها فكانت ترفسها مثلما تفعل البغال، وكثيراً ما قال المسنّون إنَّها عربات تحمل في أعماقها العفاريت، لأنَّ ما تفعله لا تفعله إلاَّ العفاريت ذاتها.

وحيوانات الصحراء التي أحسَّت بغريزتها بتلك التغييرات وأصابها الخوف، ابتعدت عن الأماكن التي تمرّ بها السيارات، وتجنَّبت ورود المياه التي كانت على الطريق، واكتفت بأقل الطعام لكي تبقى بعيدة عن الحركة وعن تلك اللحظات المجنونة التي تخترق الانسان وتحوّله إلى كائن أشبه ما يكون بالرياح السوداء.

هكذا كانت الحياة حتى وقت ما. لكن الأغنياء والغرباء تصيب...

© Presses de l’Ifpo, 2013

Terms of use: http://www.openedition.org/6540

Search OpenEdition Search

You will be redirected to OpenEdition Search