Version classiqueVersion mobile

La critique poétique des Arabes jusqu’au Ve siècle de l’Hégire (XIe siècle de J.C.)

 | 
Amjad Trabulsi

Appendice des textes arabes

Texte intégral

1pp.3-4 قال أبو بكر محمد بن الحسن بن دريد لازدي، قال ابو حاتم سهل بن محمد بن عثمان السجزي : سمعت الأصمعي عبد الملك بن قريب غير مرة يفضل النابغة على سائر شعراء الجاهلية . وسألته آخر ما سألته قبيل موته : من أول الفحول ؟ قال : النابغة الذبياني . ثم قال : ما أرى في الدنيا لأحد مثل قول امرئ لقيس :

2وقاهم جدهم بيني أبيهم وبالاْشقين ما كان العقاب قال ابو حاتم : فلما رآني أكتب كلامه فكر ، ثم قال: بل اولهم كلهم في الجودة امرؤ القيس، له الحظوة والسبق ، وكلهم أخذوا من قوله واتبعوا مذهبه ٠ (فحولة الشعراء : ص ٤٩٢)

3p. 5 أ نشد مروان بن ابى حفصة يوما جماعة من الشعراء ، وهو يقول في واحد بعد واحد:هذا أشعر الناس ! فلما كثر ذلك عليه قال: كل الناس أشعر الناس! ( العمدة : ج — ص)

46 p وكان ذو الرمة ينشد في سوق الابل شعره الذي يقول فيه : عذبتهن صيدح

5فجاء الفرزدق فوقف عليه,فقال له : كيف ترى ما تسمع ?قال: ما أحسن ما تقول ! فقال : فما أحسن ما تقول ! فقال : فما بالي لا اذكر مع الفحول ؟ قال : قصر بك عن غاياتهم بكاؤك في الدمن وصفتك للأبعار والظعن... (الشعر و الشعراء : ص ٢٢٢)

6وقال عمر لابن عباس : أنشدني لشاعر الشعراء الذي لم يعاظل بين القوافي ولم يتتبع وحشي الكلام. قال : من هو يا أمير المؤمنين ؟ قال : زهير . فلم يزل ينشده إلى أن برق الصبح . ( الشعر والشعراء : ص ٦١) قال أبو عبيدة : أشعر الناس أهل الوبر خاصة, وهم : امرؤ القيس وزهير 8 .p

7والنابغة.. . وفي الطبقة الثانية : الأعشى ولبيد وطرفة . ( جمهرة اشعار العرب ت ص ه٢٤) قال أبو عبيدة : واتفقوا على أن أشعر المقلين في الجاهلية تلاثة : المتلمس, والمسيب بن عاس , وحصين بن الحمام المري.

8( الشعر والشعراء : ص )

9قال أبو عمرو : سئل الأخطل : أيكم أشعر ؟ قال: أنا أمدحهم للملوك وأنعتهم للخمر و الحمر — يعني النساء --- ; وأما جرير فأنسبنا وأشبهنا, وأما الفرزدق فأفخرنا ٠ (الشعر والشعراء : ص ٢٨٦) سألت بشارا العقيلي عن الثلاثة فقال : لم يكن الأخطل مثلها, ولكن p.9 ربيعة تعصبت له وأفرطت فيه . فقلت : فجرير والفرزدق ؟ قال : كان جرير يحسن ضروبا من الشعر لا يحسنها الفرزدق. وفضل جريرا عليه . ( طبقات الشعراء الجاهليين و الاسلاميين : ص ٨٦) كان أبو عمرو بن العلاء يقول : نظير الاعشى في الاسلام جرير , ونظير النابغة الأخطل, ونظير زهير الفرزدق .

10ر طبقات الشعراء الجاهليين والاسلاميين : ص ١٩)

11 ذكر الأصمعي ] قال: كفاك من الشعراء، أربعة : زهير اذا رغب , والنابغة اذا رهب, والأعشى إذا طرب , وعنترة إذا كاب . ( جمهرة اشعار العرب : ص ه ٢ )

12قال إبن الاءرابي : سمعت المفضل الضبي يقول : قد سلط على الشعر من p. 14

13حماد الراوية ما أفسده فلا يصلح أبدا . فقيل له : وكيف ذلك ؟ أيخطئ في رواية أو يلحن ؟ قال : ليته كان كذلك ! فان أهل العلم يردون من اخطأ الى الصواب . ولكنه رجل عالم بلغات العرب وأشعارها ومذاهب الشعراء ومعانيهم, فلا يزال يقول الشعر يشبه به م ذهب رجل ويدخله في شعره ويحمل

14ذلك عنه في الافاق ، فتختلط أشعار القدماء ولا يتميز الصحيح منها إلا عند عالم ناقد , وأين ذلك ؟

15(معجم الادباء ج--ص ١٧١)

16p. 24 عمل [المفضل] للمهدي الأشعار المختارة المسماة ( المفضليات). وهي ١٢٨ قصيدة. وقد تزيد وتنقص , وتتقدم القصائد وتتأخر بحسب الرواية عنه . الصحيحة التي رواها عنه ابن الأعرابي . ( الفهرست : ص ٦٨ ) p.25 حدثني حمزة بن الحسن انه سمع أبا الحسن علي بن سليمان الأخفش يقول : حدثني أبو جعفر محمد بن الليث الاصبهاني قال : أملى علينا أبو عكرمة الضبي المفضليات وذكر انها كانت ثلاثين قصيدة وكان جمعها لأمير المؤمنين المهدي. فقرئت من بعد على الأصمعي فبلغ بها مائة وعشرين.

17(مقدمة الأصمعيات، طبع أهلورد ٠ ص٧ نقلا عن شرح المفضليات للمرزوقي) p. 44 هذا كتاب الفته في الشعراء. أخبرت فيه عن الشعراء وأزمانهم, وأقدارهم,

18وأحوالهم في أشعارهم وقبائلهم ، وأسماء آبائهم ، ومن كان يعرف باللقب او بالكنية

19منهم، وعما يستحسن من اخبار الرجل ويستجاد من شعره, وما أخذته العلماء عليهم من الغلط والخطأ في الفاظهم او معانيهم، وما سبق اليه المتقدمون فاخذه عنهم المتقدمون . ( الشعر و الشعراء : ص ٢ ) p. 47 وليس كل الشعر يختار ويحفظ على جودة اللفظ والمعنى , ولكنه قد يختار ويحفظ على اسباب : منها الإصابة في التشبيه.. . وقد يحفظ ويختار على خفة الروي... وقد يختار ويحفظ لأن قائله لم يقل غيره او لأن شعره قليل عزيز.. وقد يختار و يحفظ لنبل قائله ٠ ( الشعر والشعراء : ص ٢٣-٢٢)

20قال يونس بن حبيب : قال أبو عمرو بن العلاء : ما انتهى اليكم مما p.57

21قالت العرب إلا أقله. ولو جاءكم وافرا لجاءكم علم وشعر كثير .

22( طبقات الشعراء الجاهليين والإسلاميين : ص ١٠)

23قلت : فجرير والفرزدق والأخطل ? قال : هؤلاء لو كانوا في الجاهلية p. 61

24كان لهم شأن . ولا اقول فيهم شيئا لانهم إسلاميون .

25( فحولة الشعراء : ص ٦ ٩ ٤ )

26قلت : فعدي بن زيد , أفحل هو ؟ قال : ليس بفحل ولا أنثى .

27( فحولة الشعراء : ص ٤٩٥)

28قلت : فالحويدرة؟ قال : لو قال مثل قصيدته خمس قصائد كان فحلا... pp.61-62

29قلت : فمعقر البارقي حليف بني نمير ؟ قال : لو أتم خمسا أو ستا لكان

30فحلا... قلت : فأوس بن غلفاء الهجيمي ? قال : لو كان قال عشرين قصيدة لحق بالفحول...

31(فحولة الشعراء : ص )

32وللشعر صناعة و ثقافة يعرفها اهل العلم كسائر أصناف العلم والصناعات ; p. 64 منها ما تثقفه العين , ومنها ما تثقفه الاذن , و منها ما تثقفه اليد ، ومنها ما يثقفه اللسان.

33(طبقات الشعراء الجاهليين والإسلاميين : ص ٣)

34قال قائل لخلف : اذا سمعت أنا بالشعر استحسنه ، فما أبالي ما قلت فيه أنت وأصحابك . قال له : اذا اخذت أنت درهما فاستحسنته , فقال لك الصراف : انه رديئ هل ينفعك استحسانك له ؟ ( طبقات الشعراء الجاهليين والإسلاميين : ص ٠ ٤

35وكان ممن أفسد الشعر و هجنه و حمل كل غثاء منه ، محمد بن اسحاق بن p. 65 بسار ، مولى ال مخرمة بن المطلب بن عبد مناف . وكان من علماء الناس

36السير . . . فقبل الناس عنه الأشعار . وكان يعتذر منها و يقول : " لا علم لي بالشعر , أوتى به فأحمله" . ولم يكن ذلك له عذرا. فكتب في السير أشعار الرجال الذين لم يقولوا شعرا قط ، وأشعار النساء فضلا عن الرجال. ثم جاوز

37ذ لك إلى عاد وثمود . . أفلا يرجع إلى نفسه فيقول : من حمل هذا الشعر ? ومن أداة منذ آلاف من السنين ؟

38(طبقات الشعراء الجاهليين والاسلاميين : ص)

39كلفتمونا حدود منطقكم والشعر يزري بنطقه عجبه 69.p ولم يكن (ذو القروح) يلهج بالمنطق : ما نوعه ؟ وما سببه ؟ والشعر لمح تكفي إشارته، وليس بالهذر طولت خطبه (البحتري ، ديوان : ص ه٣٨) p. 70 [ ولم أسلك فيما ذكرته من شعر كل شاعر مختارا له سبيل من قلد أو استحسن باستحسان غيره ] . ولا نظرت إلى المتقدم منهم بعين الجلالة لتقدمه , وإلى المتأخر منهم بعين الاحتقار لتأخره . بل نظرت بعين العدل على الفريقين, وأعطيت كللا حظه ، ووفرت عليه حقه . فإني رأيت من علمائنا من يستجيد الشعر السخيف لتقدم قائله ويضعه في متخيره ، ويرذل الشعر الرصين ولا عيب له عنده إلا أنه قيل في زمانه أو أنه رأى قائله . ولم يقصر الله العلم والشعر والبلاغة على زمن دون ز من , ولا خص بها قوما دون قوم , بل جعل ذلك مشتركا مقسوما بين عباده في كل دهر , و جعل كل قديم حديثا في عصره... فقد كان جرير والفرزدق والأخطل يعدون محدثين . وكان أبو عمرو بن العلاء يقول : لقد كثر هذا المحدث وحسن حتى لقد هممت بروايته ثم صار هؤلاء قدماء عندنا ببعد العهد منهم ، وكذلك يكون من بعدهم لمن بعدنا. كالخريمي والعتابي والحسن بن هانئ وأشباههم .

40( الشعر والشعراء : ص ٥٦ )

41p. 71 ان مقصد القصيد بدأ بذكر الديار والدمن والآثار فبكى و شكا و خاطب الربع واستوقف الرفيق، ليجعل ذلك سببا لذكر أهلها الظاعنين ;... ثم وصل ذلك بالنسيب فشكا شدة الوجد ٠ ٠ ٠ ليميل نحوه القلوب ويصرف اليه الوجوه وليستدعي إصغاء الأسماع. . . فاذا استوثق من الاصغاء اليه والاستماع له عقب بإيجاب الحقوق ، فرحل في شعره وشكا النصب و السهر وسرى الليل وحر الهجير وإنضاء الراحلة والبعير . فاذا علم أنه أوجب على صاحبه حق الرجاء وذمامة التأميل ؛ وقرر عنده ما ناله من المكاره في المسير بدأ في المديح. . . فالشاعر المجيد من سلك هذه الأساليب وعدل بين الأقسام .

42( الشعر والشعراء : ص ٤ ١ )

43إنما هو الجوهر يقوم بنفسه و العرض لا يقوم بنفسه... والكلام أربعة : 72.p أمر وخبر واستخبار ورغبة ؛ ثلاثة لا يدخلها الصدق والكذب وهي الأمر والاستخبار والرغبة ، وواحد يدخله الصدق والكذب وهو الخبر. . . مع هذيان

44كثير . والخبر ينقسم عل تسعة آلاف وكذا وكذا مئة من الوجوه. فاذا أراد المتكلم أن يستعمل ز بعض تلك الوجوه في كلام كانت و بالا على لفظه وقيد للسانه.

45( ادب الكاتب : ص ٤ )

46ولو أن مؤلف حد المنطق بلغ زماننا هذا ، حتى يسمع دقائق الكلام في الدين والفقه والفرائض والنحو ، لعد نفسه من77.p البكم; أو يسمع كلام رسول الله صلى الله عليه و سلم وصحابته لأيقن أن للعرب الحكمة وفصل الخطاب. - ( أدب الكاتب ص) الغرض في هذا القول تلخيص ما في كتاب أرسطوطاليس في الشعر من .p 77 القوانين الكلية المشتركة لجميع الأمم أو للأكثر ، إذ كثير مما فيه قوانين خاصة بأشعارهم

47( تلخيص كتاب ارسطوطاليس في الشعر —١)

48وأما النظر فهو إبانة صواب الاعتقاد — وكأنه كان عندهم ضربا من الاحتجاج بصواب الاعتقاد الممدوح به .

49(تلخيص كتاب ارسطوطاليس في الشعر — ٩ )

50p. 87 ولم أجد أحدا وضع في نقد الشعر و تخليص جيده من رديئه كتابا. . .ولما وجدت الامر على ذلك وتبينت أن الكلام في هذا الأمر أخص بالشعر من سائر الأسباب الأخر ، رأيت أن أتكلم في ذلك بما يبلغه |لوسع .

51( نقد الشعر : ص ٣ )

52p. 88 [ إن أول ما يحتاج إليه في شرح هذا الأمر معرفة حد الشعر الحائز عما ليس بشعر . وليس يوجد في العبارة عن ذلك أبلغ ولا أوجز مع تمام الدلالة من أن يقال فيه : إنه قول موزون مقفى يدل على معنى . . . فإذ قد تبين أن ذلك كذلك وأن الشعر هو ما قدمناه ] فليس من الاضطرار إذا أن يكون ما هذه سبيله جيدا أبدا ولا رديئا أبدا ، [ بل يحتمل أن يتعاقبه الأمران ، مرة هذا وأخرى هذا , على حسب ما يتفق ] . فحينئذ يحتاج الى معرفة الجيد وتمييزه من الرديء . ولما كانت للشعر صناعة ، وكان الغرض في كل صناعة إجراء ما يصنع ويعمل بها على غاية التجويد والكمال ، إذ كان جميع ما يؤلف ويصنع على سبيل الصناعات و المهن ه طرفان , أحدهما في غاية الجودة والآخر غاية الرداءة وحدود بينهما تسمى الوسائط ... [فلنذكر صفات الشعر الذي اذا اجتمعت فيه كان في غاية الجودة , وهو الغرض الذي تنحوه الشعراء بحسب ما قدمناه... ] فيه الأوصاف المحمودة كلها من الخلال المذمومة بأسرها يسمى شعرا في غاية الجودة , وما يوجد بضد هذه الحال يسمى شعرا في غاية الرداءة، وما يجتمع فيه من الحالين أسباب ننزل له اسما بحسب قربه من الجيد أو من الردي .

53( نقد الشعر : ص ٤ )

5496 .p ولما عمل الصاحب رسالته المعروفة في إظهار مساوئ المتنبي , عمل القاضي أبو الحسن كتاب الوساطة بين المتني وخصومه في شعره ، [فأحسن وأبدع وأطال أطاب ] .

55(يتيمة الدهر : ج ٤ ، ص ٤ )

56[ولسنا نذهب بما نذكره في هذا الباب مذهب الاحتجاج والتحسين , ولا p. 99 نقصد به قصد العذر والتسويغ . وإنما نقول : ] انه عيب مشترك , وذنب مقتسم , فان احتمل فللكل وإن رد فعلى الجميع . وإنما حظ أبي الطيب فيه

57حظ واحد من عرض الشعراء .

58(الوساطة : ص ٣١٩)

59قد وجدت الشعر أكبر علوم العرب ، وأوفر حظوظ الادب. . . ووجدت الناس مختلفين فيه... قد بوبوه أبوابا مبهمة , و لقبوه ألقابا متهمة . وكل واحد منهم قد ضرب في جهة وانتحل مذهبا هو فيه إمام نفسه وشاهد دعواه .

60فجمعت أحسن ما قاله كل واحد منهم في كتابه , ليكون في محاسن الشعر وادابه ، إن شاء الله تعالى .

61( العمدة : ج ١ — ص ٣ )

62[ والشعراء أيضا في الطبع مختلفون] . منهم من يسهل عليه المديح ويعسر p. 112 عليه الهجاء . ومنهم من يتيسر له المراثي ويتعذر عليه الغزل . وقيل للعجاج : إنك لا تحسن الهجاء فقال : إن لنا أحلاما تمنعنا من أن نظلم وأحسابا تمنعنا من ان نظلم . وهل رأيت بانيا لا يحسن أن يهدم ؟ وليس هذا كما ذكر

63العجاج ... لاْن المديح بناء والهجاء بناء . وليس كل بان بضرب بانيا بغيره. ونحن نجد هذا بعينه في أشعارهم ٠

64(الشعر و الشعراء : ص ٩٠٢٨ ٢ )

65وكان ( أبو نواس ) قد استأذن خلفا في نظم الشعر ، فقال له : لا آذن pp. 114

66لك في عمل الشعر إلا أن تحفظ ألف مقطوع للعرب ، ما بين أرجوزة وقصيدة و مقطوعة . فغاب عنه مدة وحضر إليه ، فقال له : قد حفظتها . فقال : أنشدها ,

67فأنشده أكثرها في عدة أيام . ثم سأله أن يأذن له في نظم الشعر ، فقال له : لا آذن لك إلا أن تنسى هذه الألف أرجوزة كأنك لم تحفظها. فقال له : هذا

68مر يصعب علي ، فإني قد أتقنت حفظها . فقال له : لا آذن لك إلا أن تنساها . فذهب إلى بعض الديرة وخلا بنفسه ، وأقام مدة حتى نسيها . ثم حضر فقال : قد نسيتها حتى كأن لم أكن قد حفظتها قط . فقال له : الآن أنظم الشعر . ( أخبار أبي نواس لابن منظور : ج ١ ص ه ه )

69p. 115 إن العلم , أي نوع كان , لا يدركه طالبه إلا بإلانقطاع إليه و الإكباب

70عليه ، والجد فيه , والحرص على معرفة أسراره وغوامضه .

71( الموازنة بين الطائيين : ص ٠ ٧ ١ )

72p. 116 وإنما سمي شاعرا لأنه يشعر من معاني القول وإصابة الوصف بما لا يشعر

73به غيره . واذا كان إنما يستحق اسم الشاعر بما ذكرنا , فكل من كان خارجا

74عن هذا الوصف فليس بشاعر , وان أتى بكلام موزون مقفى .

75( نقد النثر : ص ٦ ٦ )

76p. 117 فأقول لرضوان : أنا رجل لا صبر لي على العطش . وقد استطلت مدة

77الحساب ومعي صك بالتوبة ، وهي للذنوب كلها ماحية . وقد مدحتك بأشعار كثيرة ووسمتها باسمك. فقال : وما الاشعار ؟ فقلت : الاشعار جمع شعر .

78والشعر كلام موزون تقبله الغريزة على شرائط إذا زاد أو نقص أبانه الحس .

79( رسالة الغفران : ص ٥٥)

80[فمن مراتب الشعر العالية التي لا يلحقه فيها شيء من الكلام ] النظم الذي به زنة الكلام وتمام حسنها . وليس شيء من أصناف المنظومات يبلغ في قوة اللفظ منزلة الشعر .

81(كتاب الصناعتين : ص ٤ ٠ ١)

82p. 118 إن كل منظوم أحسن من كل منثور من جنسه في معترف العادة .

83(العمدة : ج١ ، ص ٤)

84[ وقد اجتمع الناس على أن المنثور في كلامهم أكثر وأقل جيدا محفوظا . وان الشعر اقل واكثر جيدا محفوظا ] لأن في أدناه من زينة الوزن والقافية ما

85يقارب به جيد المنثور . ( العمدة ج ١ ، ص 5 )

86قال البحتري يمدح محمد بن عبد الملك الزيات حين استوزر : و يصف بلاغته ! [لتفننت في الكتابة حتى عطل الناس فن عبد الحميد

87في نظام من البلاغة ما شك امرؤ أنه نظام فريد وبديع كأنه الزهر الضا حك في رونق الربيع الجديد ]

88ومعان لو فصلتها القوافي هجنت شعر جرول ولبيد

89(ديوان البحتري : ج ١ ، ص 206 )

90وكان العلم كله منثورا , فاحتاجت العرب الى الغناء بمكارم أخلاقها ، وطيب اعراقها , وذكر أيامها الصالحة ، وأوطانها النازحة , وفرسانها الأنجاد ،

91وسمحائها الأجواد ؛ لتهز أنفسها الى الكرم , وتدل أبنائها على حسن الشيم .

92فتوهموا أعاريض جعلوها موازين الكلام . فلما تم لهم وزنه سموه شعرا , [لانهم شعروا به ، أي : فطنوا ] . ١: ص

93(العمدة : ج ١: ص ٥)

94وقيل مقود الشعر الغناء به . [ وذكر عن أبي الطيب أن متشرفا تشرف p.119 عليه وهو يصنع قصيدته التي أولها : "جللا كما بي فليك التبريح " . وهو يتغنى ويصنع . فاذا توقف بعض التوقف رجع بإلانشاد من أول القصيدة إلى حيث انتهى منها ] .

95( العمدة : ج ١ ، ص ٨ ١ )

96الغناء حلة الشعر، ان لم يلبسها طويت .

97( العمدة : ج ١ ، ص ٨ ١ )

98[وزعم صاحب الموسيقى ان ألذ الملاذ كلها اللحن . ونحن نعلم ] أن الاوزان قواعد الألحان ، [ والأشعار معايير الأوتار ، لا محالة ] .

99( العمدة : ج ١ ، ص ٩ )

100وعلى الشاعر إذا شرع في أي معنى كان من الرفعة والضعة والرفث

101والنزاهة... أن يتوخى البلوغ من التجويد في ذلك الى الغاية المطلوبة . ومما

102يجب تقديمه أيضا أن مناقضة الشاعر نفسه في قصيدتين أو كلمتين ، بأن يصف شيئا وصفا حسنا ثم يذمه بعد ذلك ذما حسنا بينا غير منكر عليه ولا معيب من فعله إذا أحسن المدح والذم . بل ذلك عندي يدل على قوة الشاعر في صناعته واقتداره عليها .

103( نقد الشعر : ص ٤ )

104p. 120 إن الشاعر ليس يوصف بأن يكون صادقا , بل إنما يراد منه إذا أخذ في

105معنى من المعاني كائنا ما كان أن يجيده في وقته الحاضر .

106( نقد الشعر : ص ٦ )

107ووصف الشاعر لذلك هو الذي يستجاد , لا اعتقاده ; إذ كان الشعر إنما

108هو قول . وإذا أجاد فيه القائل لم يطالب بالاعتقاد .

109(نقد الشعر : ص 45)

110وقيل لبعض الفلاسفة : فلان يكذب في شعره . فقال : يراد من الشاعر

111حسن الكلام , والصدق يراد من الأنبياء ٠

112(كتاب الصناعتين : ص ٠٣ ١ )

113p. 121 فلو كانت الديانة عارا على الشعر , وكان سوء الاعتقاد سببا لتأخر الشاعر لوجب أن يمحى اسم أبي نواس من الدواوين ويحذف ذكره إذا عدت الطبقات. و لكان أولاهم بذاك أهل الجاهلية ومن تشهد الأمة عليهم بالكفر. ولوجب أن يكون كعب بن زهير وابن الزبعرى وأضرابهما ممن تناول رسول الله صلعم

114وعاب من أصحابه بكما خرسا و بكاء مفحمين . ولكن الأمرين متباينان ، والدين بمعزل عن الشعر .

115(الوساطة : ص 58)

116المعاني للشعر بمنزلة المادة الموضوعة , والشعر فيها كالصورة . كما يوجد في p. 123

117كل صناعة من انه لا بد فيها من شيء موضوع يقبل تأثير الصور فيها ؛ مثل الخشب للنجارة والفضة المصياغة .

118(نقد الشعر : ص ٤ )

119وليس فحاشة المعنى في نفسه مما يزيل جودة الشعر فيه, كما لا يعيب جودة p.114

120النجارة في الخشب مثلا كرداءته في ذاته .

121( نقد الشعر : ص ٥ )

122وهذا ( أي : البحتري ) رجل ما يراعيه من أمر الشعر دقيق المعاني .

123ودقيق المعاني موجود في كلامه و كل لغة . وليس الشعر عند أهل العلم به إلا حسن التأتي وقرب المأخذ واختيار الكلام ووضع الألفاظ في مواضعها . . .فان

124اتفق مع هذا معنى لطيف او حكمةغريبة أو أدب حسن فذلك زائد في بهاء الكلام ، وان لم يتفق فقد قام الكلام في نفسه .

125( الموازنة بين الطائيين : ص ٧٣ ١)

126واذا كانت طريقة الشاعر غير هذه الطريقة . وكانت عبارته قصيرة عنها pp. 124-125 ولسانه غير مدرك لما يعتمد من دقيق المعاني من فلسفة يونان أو حكمة الهند أو أدب الفرس ... قلنا له : قد جئت بحكمة و فلسفة ومعان لطيفة حسنة.

127فان شئت دعوناك حكيما أو سميناك فيلسوفا ؛ ولكن لا نسميك شاعرا .

128(الموازنة بين الطائيين : ص 173)

129[وإذا أردت أن تعرف موقع اللفظ الرشيق من القلب ، وعظم غنائه في p.125 تحسين الشعر ، فتصفح شعر جرير وذي الرمة في القدماء , والبحتري في المتأخرين .

130وتتبع نسيب متيمي العرب ومتغزلي أهل الحجاز كعمر وكثير وجميل ونصيب وأضرابهم , وقسهم بمن هو أجود منهم شعرا وأفصح لفظا وسبكا ، ثم انظر وأحكم وأنصف . ودعني من قولك : هل زاد على كذا ؟... وهل قال إلا ما قاله فلان ؟ ] فإن روعة اللفظ تسبق بك إلى الحكم ؛ وانما تفضي إلى المعنى عند التفتيش والكشف .

131(الوساطة : ص ٢٧)

132وليس الشأن في إيراد المعاني ; لأن المعاني يعرفها العربي والعجمي والقروي و البدوي. وإنما هو في جودة اللفظ وصفائه ، و حسنه وبهائه , [ ونزاهته ونقائه , وكثرة طلاوته ومائه ; مع صحة السبك والتركيب ، والخلو من أود النظم والتأليف . وليس يطلب من المعنى الا أن يكون صوابا ] .

133(كتاب الصناعتين : ص 42 )

134على أن المعاني مشتركة بين العقلاء . . فربما وقع المعنى الجيد للسوقي والنبطي والزنجي . وانما تتفاضل الناس في الألفاظ ورصفها وتأليفها ونظمها .

135(كتاب الصناعتين ص 146)

136ومن الدليل على أن مدار البلاغة على تحسين اللفظ , ان الخطب الرائعة والاشعار الرائقة ما عملت لإفهام المعاني فقط . لان الرديء من الألفاظ يقوم

137ومن الدليل على أن مدار البلاغة على تحسين اللفظ , ان الخطب الرائعة والاشعار الرائقة ما عملت لإفهام المعاني فقط . لان الرديء من الألفاظ يقوم قام الجيد منها في الافهام . وانما يدل حسن الكلام , وأحكام صنعته ، ورونق الفاظه’على فضل قائله وفهم منشيه. . . ولهذا تأنق الكاتب في الرسالة , والخطيب في الخطبة ، والشاعر في القصيدة ؛ يبالغون في تجويدها ويغلون في ترتيبها ليدلوا على براعتهم وحذقهم بصناعتهم . ولو كان الامر في المعاني لطرحوا أكثر ذلك فربحوا كدا كثيرا , وأسقطوا عن أنفسهم تعبا طويلا .

138(كتاب الصناعتين ص ٢ ٤)

139اللفظ جسم وروحه المعنى . وارتباطه به كارتباط الروح بالجسم : يضعف بضعفه ويقوى بقوته.فاذا سلم المعنى واختل بعض اللفظ كان نقصا للشعر وهجنة

140عليه ; كما يعرض لبعض الأجسام من العرج والشلل والعور وما أشبه ذلك ، من غير أن تذهب الروح . وكذلك إن ضعف المعنى واختل بعضه للفظ من

141ذلك أوفر حظ ؛ كالذي يعرض للاجسام من المرض بمرض الأرواح... فان اختل المعنى كله وفسد بقي اللفظ مواتا لا فائدة فيه ، وان كان حسن الطلاوة في السمع , كما أن الميت لم ينقص من شخصه شيء في رأي العين , إلا أنه لا ينتفع به ولا يفيد فائدة . وكذلك ان اختل اللفظ جملة وتلاشى لم يصح له معنى , لأنا لا نجد روحا في غير جسم البتة .

142( العمدة : ج ١ ، ص 80 )

143وقال عبد الكريم, [وكان يؤثر اللفظ على المعنى كثيرا في شعره وتاليفه] : الكلام الجزل أغنى عن المعاني اللطيفة من المعاني اللطيفة عن الكلام الجزل .

144(العمدة : ج ١ ، ص ٨٢)

145كان أبو نواس يعمل القصيدة ويتركها ليلة ثم ينظر فيها فيلقي أكثرها p. 129 و يقتصر على العيون منها . فلهذا قصر أكثر قصائده .

146(كتاب الصناعتين ص ٦ ٠ ١)

147فإذا عملت القصيدة فهذبها و نقحها بإلقاء ما غث من أبياتها ورث و رذل , p. 130

148بالاقتصار على ما حسن وفخم , بابدال حرف منها باخر أجود منه , حتى تستوي أجزاؤها و تتضارع هواديها و أعجازها .

149(كتاب الصناعتين ص : ١٠٤)

150ولا يكون الشاعر حاذقا مجودا حتى يتفقد شعره ، ويعيد فيه نظره ، فيسقط رديئه ، و يثبت جيدة , و يكون سمحا بالركيك منه مطرحا له راغبا عنه . فان بيتا جيدا يقاوم ألفي رديء .

151(العمدة : ص ١٣٣)

152ومن الشعراء من إذا جاءه البيت عفوا أثبته , ثم رجع إليه فنقحه وصفاه

153من كدره . وذلك أسرع له وأخف عليه . واخر لا يثبت البيت إلا بعد إحكامه في نفسه وتثقيفه من جميع جهاته . وذلك أشرف للهمة وأدل على القدرة. (العمدة : ص 134)

154وكان القوم لا ينتقد عليهم فكانوا يسامحون أنفسهم بالإساءة . p.131

155( كتاب الصناعتين : ص ٢٨ ١ )

156وأما المتأخر الذي يطبع على قوالب ويحذو على أمثلة ويتعلم الشعر تعلما ويأخذه تلقنا , فمن شأنه أن يتجنب المذموم ولا يتبع من تقدمه إلا فيما استحسن منهم واستجيد لهم واختير من كلامهم .

157( الموازنة بين الطائيين : ص 105 )

158وقد غلب الجهل على قوم فصاروا يستجيدون الكلام إذا لم يقفوا على معناه إلا بكد , و يستفصحونه إذا وجدوا ألفاظه كزة غليظة وجاسية غريبة ، ويستحقرون الكلام إذا رأوه سلسا عذبا و سهلا حلوا , ولم يعلموا أن السهل أمنع جانبا وأعز مطلبا .

159(كتاب الصناعتين : ص ٣ ٤٤ ٤ )

160و المنظوم الجيد ما خرج مخرج المنثور في سلاسته وسهولته واستوائه . وقلت ضروراته .

161(كتاب الصناعتين ) : ص ١٢٣)

162و ينبغي أن تجتنب ارتكاب الضرورات وإن جاءت فيها رخصة من أهل العربية , فإنها قبيحة تشين الكلام وتذهب بمائه . وانما استعملها القدماء في أشعارهم لعدم علمهم كان بقباحتها . ولأن بعضهم كان صاحب بداية , و البداية مزلة ، وما كان أيضا تنقد عليهم أشعارهم. ولو قد نقدت وبهرج منها المعيب ’ كما تنقد على شعراء هذه الأزمنة ويبهرج من كلامهم ما فيه أدنى عيب ، لتجنبوها .

163(كتاب الصناعتين : ص ١٣٣ )

164واذكر ههنا ما يجوز للشاعر استعماله إن اضطر اليه. على أنه لا خيرفي الضرورة . على أن بعضها أسهل من بعض . ومنها ما يسمع من العرب ولا يعمل به لانهم أتوا به على جبلتهم .والمولد المحدث قد عرف أنه عيب . ودخوله في العيب يلزمه اياه ٠

165( العمدة : ج ٢ ، ص 208 )

166لقد أصبح البيض الغواني كأنما يرين إذا ما كنت فيهن أجربا وكنت إذا لاقيتهن ببلدة يقلن—على النكراء —أهلا ومرحبا(النمر التغلبي ) p. 136

167والمتكلف من الشعر , وان كان جيدا محكما، فليس به خفاء على ذوي العلم ، لتبينهم فيه ما نزل بصاحبه من طول التفكر وشدة العناء ورشح الجبين.

168( الشعر و الشعراء : ص ٤ ٢ ) p. 138

169أقول لصاحبي ، والعيس تهوي بنا بين المنيفة و الضمار : تمتع من شميم عرار نجد فما بعد العشية من عرار ألا يا حبذا نفحات نجد وريا روضة غب القطار [ وعيشك إذ يحل القوم نجدا وأنت على زمانك غير زار شهور ينقضين وما شعرنا بأنصاف لهن ولا سرار فأما ليلهن فخير ليل وأقصر ما يكون من النهار]

170( الصمة بن عبد الله القشيري)

171دعني و شرب الهوى يا شارب الكاس فا نني للذي حسيته حاس لا يوحشنك ما استسمجت من سقمي فإن منزله من أحسن الناس [من قطع أوصاله توصيل مهلكتي ووصل ألحاظه تقطيع أنفاسي متى أعيش بتأميل الرجاء إذا ما كان قطع رجائي في يدي ياسي] p. 139

172(أبو تمام)

173فان كنت [ — أدام الله سلامتك— ] ممن يفضل سهل الكلام وقريبه ,

174ويؤثر صحة السبك وحسن العبارة وحلو اللفظ وكثرة الماء، والرونق ,فالبحتري أشعر عندك ضرورة. وان كنت تميل الى الصنعة والمعاني الغامضة التي تستخرج بالغوص والفكرة، ولا تلوي على غير ذلك ، فأبو تمام عندك أشعر لا محالة. ( الموازنة : ص 3 )

175وقالت طائفة من المتعقبين : الشعراء ثلاثة : جاهلي و إسلامي ومولد : فالجاهلي امرؤ القيس ، والإسلامي ذو الرمة ، والمولد إبن المعتز . وهذا تول من يفضل البديع وبخاصة التشبيه على جميع فنون الشعر .

176(العمدة : ص ٦٣)

177ولسنا ندفع أن البيت إذا وقع مطبوعا في غاية الجودة ، ثم وقع في معناه بيت مصنوع في نهاية الحسن لم تؤثر فيه الكلفة ولا ظهر عليه التعمل , كان المصنوع أفضلهما . إلا انه اذا توالى ذلك وكثر لم يجز البتة أن يكوان طبعا p. 140

178وآتفاقا ، إذ ليس في طباع البشر . وسبيل الحاذق بهذه الصناعة اذا غلب عليه حب التصنيع أن يترك للطبع مجالا يتسع فيه.

179(العمدة : ص 85- 86)

180pp. 142-143 وزعم قدامة أن أفضل التشبيه ما وقع بين شيئين اشتراكهما في الصفات أكثر من انفرادهما حتى يدني بهما الى حال الاتحاد . وأنشد في ذلك , وهو عنده أفضل التشبيه : p. 142 له أيطلا ظبي و ساقا نعامة وإرخاء سرحان وتقريب تتفل

181وهذا تشبيه أعضاء بأعضاء هي هي بعينها ، وأفعال بأفعال هي هي أيضا بعينها , إلا أنها من حيوان مختلف كما قدمت. والأمر كما قال في قرب التشبيه؛ إلا أن فضل الشاعر فيه غير كبير حينئذ لانه كتشبيه نفس الشيء المشبه الذي

182ذكره الرماني في تشبيه الحقيقة. وإنما حسن التشبيه أن يقرب بين البعيدين حتى تصير بينهما مناسبة و اشتراك كما قال الأشجعي :

183كأن أزيز الكير إرزام شخبها إذا آمتاحها في محلب الحي ماتح

184فشبه ضرع العنز بالكير , وصوت الحلب بأزيره. فقرب بين الأشياء البعيدة بتشبيهه حتى تناسبت . ولو كان الوجه ما قال قدامة’ لكان الصواب أن يشبه الأشجعي ضرع عنزة بضرع بقرة او خلف ناقة .

185(العمدة : ج ١٩٦-١٩٧)

186(*) وأجود التشبيه و أبلغه ما يقع على أربعة أوجه : أحدهما إخرإج ما لا تقع عليه الحاسة الى ما تقع عليه . وهو قول الله عز وجل ( والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء ) فأخرج ما لا يحس الى ما p.143-144

187يحس ... وقد جاء في أشعار المحدثين تشبيه ما يرى بالعيان بما ينال بالفكر ’ وهو رديء ، وإن كان بعض الناس يستحسنه لما فيه من اللطافة والدقة . وهو مثل قول الشاعر :

188وكنت أعز عزا من قنوع يعوضه صفوح من ملول فصرت أذل من معنى دقيق به فقر إلى فهم جليل وكقوله الآخر :

189وندمان سقيت الراح صرفا وأفق الليل مرتفع السجوف

190صفت وصفت زجاجتها عليها كمعنى دق في ذهن لطيف

191(كتاب الصناعتين : ص ١ ٨ ١ - ٢ ٨ ١ )

192(*) والتشبيه والاستعارة جميعا يخرجان الأغمض الى الأوضح ’ ويقربان البعيد ’ كما شرط الرماني في كتابه. . .قال : واعلم ان التشبيه على ضربين :

193تشبيه حسن وتشبيه قبيح . فالتشبيه الحسن هو الذي يخرج الأغمض إلى الاوضح فيفيد بيانا ’ والتشبيه القبيح ما كان على خلاف ذلك . قال : وشرح ذلك

194ان ما تقع عليه الحاسة اوضح في الجملة مما لا تقع عليه الحاسة ’ والمشاهد أوضح من الغائب ... ثم عاب على بعض شعراء عصره : صدغه ضد خده مثلما الوع د اذا ما اعتبرت ضد الوعيد من قبل أنه شبه الأوضح بالأغمض ’ وما تقع عليه الحاسة بما لا تقع عليه. وكذلك قوله :

195وله غرة كليل وصال فوقها طرة كلون صدود . . . قال صاحب الكتاب: اما ما شرط في التشبيه فهو الحق الذي لا يدفع . الا انه قد حمل على الشاعر فيما اخذ عليه . اذ كان قصد الشاعر ان يشبه ما يقوم في النفس دليله باكثر مما هو عليه في الحقيقة’ كأنه اراد المبالغة . ولعله يقول او يقول المحتج له : معرفة النفس والمعقول أعظم من إدراك الحاسة ’ لا سيما وقد جاء مثل هذا في القرآن وفي الشعر الفصيح . قال الله عز وجل : (طلعها كأنه رءوس الشياطين ). فقال قوم : ان شجرة الزقوم — وهي أيضا الأستن — لها صورة منكرة وثمرة قبيحة’ يقال لها : رءوس الشياطين. وقال قوم : الشياطين الحيات’ في غير هذا المكان . والأجود الأعرف أنه شبه بما لا يشك أنه منكر و قبيح’ لما جعل الله عز وجل في قلوب الانس من بشاعة صور الجن والشياطين’ وان لم يروها عيانا ’... وقال امرؤ القيس : ايقتلني والمشرفي مضاجعي ومسنونة زرق كأنياب اغوال ؟ فشبه نصال النبل بأنياب الاغوال لما في النفس منها .

196( العمدة : ص 195)

197(*) ومن ابواب التصرف في التشبيه ان يكون الشعراء قد لزموا طريقة واحدة من تشبيه شيء بشيء فيأتي الشاعر من تشبيهه بغير الطريق التي أخذ فيها عامة الشعراء . فمن أمثال ذلك ان اكثر الشعراء يشبهون الخوذ بالبيض ’ كما قال سلامة بن جندل :

198كأن نعاما باض فوق رؤوسهم بنهي القذاف أو بنهي محقق وقال :

199كأن نعام الدو باض عليهم وأعينهم تحت الحبيك الحواجر و اكثر الشعراء ملتزمون هذا التشبيه. فقال أبو شجاع الازدي : فلم أر إلا الخيل تعدو كأنما سنورها فوق الرءوس الكواكب

200( نقد الشعر : ص ٣٩٠ ٤ )

201(*) وقد اتت القدماء بتشبيهات رغب المولدون الا القليل عن مثلها 145 .p استبشاعا لها وان كانت بديعة في ذاتها . مثل قول امرئ القيس :

202وتعطو برخص غير شثن كأنه أساريع ظبي أو مساويك إسحل فالبنانة لا محالة شبيهة بالأسروعة ’ وهي دودة تكون في الرمل و تسمى

203جماعتها بنات النقى ... فهي كأحسن البنان لينا وطولا واستواء ودقة وحمرة رأس , كأنه ظفر قد اصابه الحناء . وربما كان رأسها اسود . الا ان نفس الحضري المولد اذا سمعت قول أبي نواس في صفة الكأس :

204تعاطيكها كف كأن بنانها اذا اعترضتها العين صف مداري

205أو قول علي بن العباس الرومي :

206أشار بقضبان من الدر قمعت يواقيت حمرا فاستباح عفافي او قول عبد الله بن المعتز :

207او قول عبد الله بن المعتز :

208أشارت على خوف بأغصان فضة مقومة أثمارهن عقيق

209كان ذلك احب اليها من تشبيه البنان بالدود في بيت امرئ القيس ’ وان كان تشبيهه اشد اصابة. . . وقرب هذا عنده — وهو مدح — من قول حسان في الهجو :

210وأمك سوداء نوبية كأن أناملها الحنظب اذ كانا جميعا من خشاش الارض. . . وكأني ارى بعض من لا يحسن الا الاعتراض بلا حجة قد نعى علي هذا المذهب , وقال : رد على امرىء القيس. ولم افعل , ولكنني بينت ان طريق العرب القدماء في كثير من الشعر قد خولفت الى ما هو أليق بالوقت وأشكل بأهله .

211(العمدة : ص ٢٠٤٢٠٦)

212واما الطريقة المسلوكة في التشبيه والنهج القاصد في التمثيل عند القدماء p. 146

213والمحدثين’ فتشبيه الجواد بالبحر و المطر , والشجاع بالأسد ، والحسن بالشمس ...

214والشهم الماضي بالسيف... والحليم الرزين بالجبل , و الحيي بالبكر. . .ثم تشبيه اللئيم بالكلب. . . والطائش بالفراش... والقاسي بالحديد و الصخر...

215(كتاب الصناعتين : ١٨٣)

216[ وما وصف احد الفرس بترك الانبعاث اذا حرك غير أبي ذؤيب . وانما توصف بالسرعة في جميع حالاتها ] فتشبه بالكوكب والبرق -- و الريح . . .

217والسيل ... وبأنواع الطير كالبازي ... والأجدل ... وأنواع الوحش كالوعل . . . والذئب... وتشبه... بالسهم ... الخ .

218(كتاب الصناعتين : ص ٥٩)

219أخبرنا أبو أحمد ، قال : أخبرنا أبو بكر: أخبرنا عبد الملك بن مزيد أحد بني أنف الناقة عن إبن عائشة عن أبيه قال : ] قال عبد الملك يوما وقد اجتمع الشعراء عنده : تشبهوننا بالأسد ، والأسد أنجر ؛ وبالبحر ، والبحر أجاج ؛ و بالجبل , و الجبل أوعر . ألا قلتم كما قال أيمن بن خريم في بني هاشم : أأجعلكم وأقواما سواء وبينكم وبينهم الهواء

220وهم أرض لأرجلكم وأنتم لأعينهم وأرؤسهم سماء

221( ديوان المعاني : ص 25-26 )

222147 .p قال أبو تمام :

223رقيق حواشي الحلم ، لو أن حلمه بكفيك ، ما ماريت في أنه برد والخطأ في هذا ظاهر , لأني ما علمت أحدا من شعراء الجاهلية والإسلام

224وصف الحلم بالرقة .وانما يوصف الحلم بالعظم والرجحان و الثقل والرزانة ونحو ذلك .. . ألا ترى أنه إذا ذموا الحلم كيف يصفونه بالخفة , فيقولون :خفيف الحلم ... وأيضا فان البرد لا يوصف بالرقة ، وإنما يوصف بالمتانة والصفاقة ... وأبو تمام لا يجهل هذا من أمر الحلم ويعلم أن الشعراء إليه تقصد وإياه تعتمد ’

225ولكنه يريد أن يتبدع فيقع في الخطأ

226( الموازنة : ص ٥٨٥٩)

227كأن قلوب الطير رطبا ويابسا لدى وكرها ، العناب والحشف البالي p. 148

228(امرؤ القيس)

229كأن مثار النقع فوق رءوسنا وأس افنا ليل تهاوى كواكبه(بشار بن برد

230يبدو وتضمره البلاد كأنة سيف على شرف يسل و يغمد (الطرماح)

231كأنما تبسم عن لؤلؤ منضد أو برد أو أقاح (البحتري)

232كأن تلك الدموع قطر ندى يقطر من نرجس على خد

233(ابن الرومي)

234فأمطرت لؤلؤ من نرجس وسقت وردا و عضت على العناب بالبرد (الوأواء الدمشقي)

235( وقال أبو العباس في الآستعارة ) : وهو أن يستعار للشيء اسم غيره p. 149

236أو معنى سواه (قواعد الشعر لثعلب : ص ١٩٣)

237( الاستعارة هي ) : استعارة الكلمة لشيء لم يعرف بها من شيء قد عرف بها . (كتاب البديع : ص ٢ ١ )

238التمثيل هو أن يريد الشاعر إشارة الى معنى فيضع كلاما يدل على معنى اخر . وذلك المعنى الآخر والكلام ينبئان عما أراد أن يشير اليه .

239( نقد الشعر : ٥٨)

240الاستعارة نقل العبارة عن موضع استعمالها في أصل اللغة إلى غيره لغرض. وذلك الغرض إما أن يكون شرح المعنى و فضل الإبانة عنه , أو تأكيده ]

241والمبالغة فيه , أو الإشارة اليه بالقليل من اللفظ ، أو تحسين العرض الذي يبرز فيه ] .

242(كتاب الصناعتين : ص 205)

243وانما استعارت العرب المعنى لما ليس له إذا كان يقاربه أو يدانيه أو يشبههp. 150

244في بعض أحواله , أو كان سببا من أسبابه , [فتكون اللفظة المستعارة حينئذ لائقة بالشي الذي استعيرت له , وملائمة لمعناه ] .

245( الموازنة : ص 105)

246p. 150 وإذا المنية أنشبت أظفارها ألفيت كل تميمة لا تنفع

247(أبو ذؤيب الهذلي)

248في مجلس ضحك السرور به عن ناجذيه [ وحلت الخمر] (ابو نواس)

249[ وغداة ريح قد وزعت و قرة] إذ أصبحت بيد الشمال زمامها (لبيد)

250وليل كموج البحر أرخى سدوله [علي بأنواع الهموم ليبتلي ] (لبيد)

251فبتلك إذ رقص اللوامع بالضحى وآجتاب أردية السراب إكامها (لبيد)

252فاذا سمعت بقول أبي تمام :p. 153

253باشرت أسباب الغنى بمدائح ضربت بأبواب الملوك طبولا ... فآسدد مسامعك , واستغش ثيابك ، وإياك الإصغاء إليه , وأحذر الالتفات نحوه , فانه مما يصدي القلب و يعميه ، ويطمس البصيرة ، ويكدر القريحة .

254(الوساطة : ص ٣٩—40)

255وهذه امور ، متى حملت على التحقيق ، وطلب فيها محض التقويم , أخرجت

256عن طريقة الشعر . ومتى اتبع فيها الرخص ، وأجريت على المسامحة ، أدت الى فساد اللغة واختلاط الكلام . وإنما القصد فيها التوسط والاجتزاء بما قرب وعرف ، والاقتصار على ما ظهر ووضح .

257(الوساطة : ص ٣٢٣)

258ومن فضائل الشعر أن الكذب الذي اجتمع الناس على قبحه حسن فيه .

259( العمدة : ج ١ ص ٦ )

260وسئل احد المتقدمين عن الشعراء فقال : ما ظنك بقوم الاقتصاد محمود إلا منهم , والكذب مذموم الا فيهم ؟

261(العمدة : ج ١ ، ص ٨) p.155

262رأيت الناس مختلفين في مذهبين من مذاهب الشعر , وهما : الغلو في المعنى إذا شرع فيه , والاقتصار على الحد الأوسط فيما يقال منه . وأكثر الفريقين لا يعرف من أصله ما يرجع اليه ويتمسك به , [ ولا من اعتقاد خصمه ما يدفع ويكون أبدا مضادا له ] .

263(نقد الشعر : ص ١٧) p. 156

264فاما الإفراط فمذهب عام في المحدثين , وموجود كثير في الأوائل ، والناس فيه مختلفون : فمستحسن قابل ، ومستقبح راد .

265(الوساطة : ص ٣ ١ ٣)

266[ المبالغة ضروب كثيرة ] ، والناس فيها مختلفون : منهم من يؤثرها ويقول بتفضيلها ويراها الغاية القصوى في الجودة. . . ومنهم من يعيبها وينكرها و يراها عيبا وهجنة في الكلام . قال بعض الحذاق بنقد الشعر : المبالغة ربما أحالت المعنى ولبسه على السامع ; فليست لذلك من أحسن الكلام ولا أفخره , لانها

267لا تقع موقع القبول كما يقع الاقتصاد وما قاربه . لانه ينبغي ان يكون من أهم اغراض الشاعر والمتكلم أيضا الابانة والافصاح , وتقريب المعنى على السامع . فان العرب انما فضلت بالبيان والفصاحة. .. ولو كان الشعر هو المبالغة لكانت p. 156-157

268الحاضرة والمحدثون اشعر من القدماء . وقد رأيناهم احتالوا حتى قربوه من فهم السامع بالاستعارات المجازات التي استعملوها , و بالتشكك كما قال جرير :

269فانك لو رأيت عبيد تيم وتيما قلت : أيهم العبيد ؟ فلو قال : عبيدهم خير منهم لما ظن به الصدق ... والمبالغة في صناعة لشعر كالاستراحة من الشاعر اذا أعياه إيراد معنى حسن بالغ , فيشغل الأسماع

270بما هو محال .

271(العمدة : ج 2 ، ص 43 — 44) [ فلزجع الى ما بدأنا بذكره من الغلو و الاقتصار على الحد الاوسط] ,

272فأقول : إن الغلو عندي اجود المذهبين . p. 157

273(نقد الشعر : ص 19)

274فلولا الريح ، أسمع من بحجر صليل البيض تقرع بالذكور (مهلهل بن ربيعة)

275وللشاعر أن يقتصد في الوصف أو التشبيه او المدح او الذم ، وله أن يبالغ , وله أن يسرف حتى يناسب قوله المحال ويضاهيه . ولا يستحسن السرف p. 158

276والكذب والاحالة في شيء من فنون القول إلا في الشعر . وقد ذكر ارسطاطاليس الشعر فوصفه بأن الكذب فيه أكثر من الصدق ، وذكر أن ذلك جائز في الصناعة الشعرية . (نقد النثر : ٧٩)

277[باب الغلو : ومن اسمائه ايضا الإغراق والإفراط] . ومن الناس من يرى أن فضيلة الشاعر إنما هي في معرفته بوجوه الإغراق والغلو , ولا أرى ذلك إلا محالا , لمخالفته الحقيقة ، وخروجه عن الواجب والمتعارف . (العمدة : ج 2، ص ٤٩)

278ومن أبيات الغلو للقدماء قول مهلهل : فلولا الريح أسمع من بحجر صليل البيض تقرع بالذكور

279وقد قيل إنه اكذب بيت قالته العرب . وبين (حجر) , وهي قصبة اليمامة، وبين مكان الوقعة عشرة أيام .

280(العمدة : ج 2 , ص 51)

281[ وأنشد المبرد قول الاعشى :

282فلو أن ما أبقين مني معلق بعود ثمام ما تأود عودها فقال : هذا متجاوز ] . واحسن الشعر ما قارب فيه القائل اذا شبه ، وأحسن منه ما اصاب الحقيقة فيه .— انقضى كلامه — .

283(العمدة : ج٢ ، ص ٤٩)

284يدلي يديه إلى القليب فيستقي في سرجه بدل الر شاء المحصد (الخثعمي)

285انت في الدار وعرني نك في البيت يطوف (مجهول)

286وقصير لا تعمل الشمس ظلا لقامته عثر الناس في الطري ق به من دمامته (مجهول)

287قال خلف الأحمر : قال لي شيخ من أهل الكوفة : أما عجبت من الشاعر قال : أنبت قيصوما و جثجاثا .

288فاحتمل له ، وقلت أنا : أنبت إجاصا وتفاحا p. 165

289فلم يحتمل لي ؟ (الشعر و الشعراء : ص 16 )

290p. 166 و للشعراء ألفاظ معروفة و أمثلة مألوفة , لا ينبغي للشاعر أن يعدوها ولا أن يستعمل غيرها . كما أن الكتاب اصطلحوا على ألفاظ بأعيانها سموها الكتابية

291لا يتجاوزونها إلى سواها ؛ الا ان يريد شاعر أن يتظرف باستعمال لفظ أعجمي ، فيستعمله في الندرة , و على سبيل الخطرة , كما فعل الأعشى قديما و ابو نواس حديثا

292(العمدة : ج ١ ،ص٨٣)

293167 .p قال أبو العتاهية لابن مناذر: إن كنت أردت بشعرك شعر العجاج ورؤبة فما فعلت شيئا , وإن كنت أردت شعر أهل زمانك فما أخذت مأخذنا , أرأيت

294و من عاداك يلقى المرمريسا اي شيء في المرمريس أعجبك

295(الموازنة: ص 122)

296168 .p قيل للسيد : ألا تستعمل الغريب في شعرك ؟ فقال : ذاك عي في زماني

297وتكلف مني لو قلته ، وقد رزقت طبعا واتساعا في الكلام ; فأنا أقول ما يعرفه الصغير و الكبير ولا يحتاج الى تفسير . (كتاب الصناعتين : ص 44

298p. 169 من شأن الشاعر الحضري أن يأتي في شعره بالألفاظ المستعملة في كلام

299الحاضرة . فان اختار أن يأتي بما لا يستعمله أهل الحضر ، فمن سبيله أن يجعل من المستعمل في كلام أهل البدو , دون الوحشي الذي يقل استعمالهم إياه. (الموازنة : ص 190— 191)

30072ا .p الوزن اعظم أركان حد الشعر ، وأولاها به خصوصية . (العمدة : ج١ ، ص ٨٨)

301[ومما يفضل به الشعر أن الالحان التي هي أهنى اللذات إذا سمعها ذوو القرائح الصافية والأنفس اللطيفة , لا تتهيأ صنعتها إلا على كل منظوم من الشعر.فهو لها بمنزلة المادة القابلة لصورها الشريفة ] ، إلا ضربا من الألحان الفارسية تصاغ على كلام غير منظوم نظم الشعر ، تمطط فيه الألفاظ . [فالالحان منظومة , والألفاظ منثورة ] .

302(كتاب الصناعتين : ص 104)

303وقد رأيت جماعة يركبون المخمسات و المسمطات ويكثرون منها. ولم أر 178 .p

304متقدما حاذقا صنع شيئا منها ; لانها دالة على عجز الشاعر وقلة قوافيه . (العمدة : ج 1، ص 120)

305وانما يذهب الشعراء المطبوعون المجيدون الى ذلك لان بينة الشعر إنما هي التسجيع والتقفية . فكلما كان الشعر أكثر اشتمالا عليه كان أدخل له في باب الشعر واخرج له عن باب النثر . (نقد الشعر : ص 17)

306وسبب التصريح مبادرة الشاعر القافية ليعلم في أول وهلة انه اخذ في كلام موزون غير منثور . (العمدة : ج ١ ، ص ٦ ١ ١)

307واذا لم يصرع الشاعر قصيدته كان كالمتسور الداخل من غير باب . (العمدة : ج 1 ، ص 115)

308[كان أبو تمام ينصب القافية للبيت , ليعلق الأعجاز بالصدور; وذلك هو 184 .p التصدير في الشعر . ولا يأتي به كثيرا إلا شاعر متصنع كحبيب ونظرائه]

309والصواب أن لا يصنع الشاعر بيتا لا يعرف قافيته . غير أني لا أجد ذلك في طبعي جملة ولا أقدر عليه . بل أصنع القسيم الأول على ما أريده , ثم ألتمس في نفسي ما يليق به من القوافي بعد ذلك ، فأبني عليه القسيم الثاني .

310(العمدة : ج 1 ، ص140 — 141)

311متخضب بدم الفوارس لابس في غيله من لبدتيه غيلا p, 188

312ما قوبلت عيناه إلا ظنتا تحت الدجى نار الفريق حلولا في وحدة الرهبان ، إلا أنه لا يعرف التحريم و التحليلا

313يطأ الثرى مترفقا من تيهه فكأنه آس يجس عليلا

314(ديوان المتنبي : ج 2 , ص 169)

315والذي عندي في هذا الباب أن الوصف فيه لاحق بالشاعر المبتدئ بالمعنى 189 .p

316الذي لم يسبق إليه لا إلى الشعر . [ إذ كانت المعاني مما لا يجعل القبيح منها حسنا لسبق السابق إلى استخراجها , كما لا يجعل الحسن قبيحا للغفلة عن الابتداء] . وأحسب أنه اختلط على كثير من الناس وصف الشعر بوصف

317الشاعر ، فلم يكادوا يفرقون بينهما . واذا تأملوا هذا الامر نعما ، علوا أن الشاعر موصوف بالسبق إلى المعاني واستخراج ما لم يتقدمه أحد إلى استخراجه’ لا الشعر .

318(نقد الشعر : ص54 )

319بذكر الديار ، فتلك ديارهم ، وليست كأبنية الحاضرة . فلا معنى لذكر الحضري الديار الا مجازا ، لان الحاضرة لا تنسفها الرياح ولا يمحوها المطر إلا أن يكون ذلك بعد زمان طويل لا يمكن ان يعيشه أحد من اهل الجيل...]وكانت دوابهم الإبل لكثرتها , وعدم غيرها ، ولصبرها على التعب p.190

320ولصبرها على التعب وقلة الماء والعلف . فلهذا أيضا خصوها بالذكر دون غيرها، ولم يكن أحدهم

321يرضى بالكذب فيصف ما ليس عنده كما يفعل المحدثون . . . وليس في زماننا هذا ولا من شرط بلدنا خاصة شيء من هذا كله ، فالواجب اجتنابه إلا ماكان حقيقة . لا سيما اذا كان المادح من سكان بلد الممدوح , يراه في أكثر p. 191

322أوقاته ، فما اقبح ذكر الناقة و الفلاة حينئذ .

323(العمدة : ج 1, ص 102-103)

324بنينا على كسرى سماء مدامة مكللة حافاتها بنجوم (ابو نواس)

325وإذا أراد الله نشر فضيلة طويت ، أتاح لها لسان حسود لولا اشتعال النار فيما جاورت ما كان يعرف طيب عرف العود

326[ورازقي مخطف الخصور ]

327كأنه مخازن البلور

328قد ضمنت مسكا إلى الشطور

329وفي الأعالي ماء ورد جوري [ لم يبق منه وهج الحرور

330لا ضياء في ظروف نور ]

331لو أنه يبقى على الدهور قرط آذان الحسان الحور

332(ابن المعتز)

333أضحت شواتي كالصفاة صفصفا p. 192

334وصار رأسي جبهة إلى القفا (رؤبة)

335ووجهه يأخذ من رأسه أخذ نهار الصيف من ليله (إبن الرومي)

336السرق في الشعر ما نقل معناه دون لفظه 193 .p

337(العمدة : ج 2،ص215)

338وأول ما يلزمك في هذا الباب ألا تقصر السرقة على ما ظهر ودعا الى نفسه دون ما كمن . (الوساطة : ص157)

339[ قال أبو علي : قال لنا أبو بكر يروي عن طلحة بن عبد الله بن عوف .p. 196

340قال ] : لقي الفرزدق كثيرا [ بقارعة البلاط وأنا معه ] فقال : أنت يا صخر أنسب العرب حيث تقول

341أريد لأنسى ذكرها فكأنما تمثل لي ليلى بكل سبيل

342فقال له كثير : وأنت يا أبا فراس أفخر العرب حيث تقول : ترى الناس ما سرنا يسيرون خلفنا وإن نحن اومأنا الى الناس وقفوا [وهذان البيتان لجميل سرق أحدهما كثير ، والآخر الفرزدق ] . (ذيل الامالي : ص ٩ ١ ١ —120 ) فمتى نظرت فرأيت ان تشبيه الحسن بالشمس والبدر ، والجواد بالغيث والبحر ، والبليد البطيء بالحجر والحمار ، والشجاع الماضي بالسيف والنار . . . p. 197 أمور متقررة في النفوس , متصورة للقول , يشترك فيها الناطق والابكم ، والفصيح والاعجم ، والشاعر والمفحم , حكمت بان السرقة عنها منتفية , والاخذ بالاتباع مستحيل ممتنع . [ وفصلت بين ما يشبه هذا و يباينه ، وما يلحق به وما يتميز عنه . ثم اعتبرت ما يصح فيه الاختراع والابتداع ، فوجدت منه مستفيضا متداولا متناقلا لا يعد في عصرنا مسروقا ولا يحسب مأخوذا ، وان كان الاصل فيه لمن انفرد به , واوله للذي سبق اليه] كتشبيه الطلل المحيل بالخط الدارس ، وبالبرد النهج , والوشم في المعصم . والظعن المتحملة بالنخل , وعلائقها باعذاق البسر. . . وكوصف الحمول و موران الآل بها ، وذم الغراب والصرد والسانح والبارح [ وسؤال المنزل عن اهله ، والتفجع لمن استبدل بعد ساكنه , ولوم النفس على بكاء الدار , واستعطاف العقل ، واستبطاء الصبر ، وتحسينه تارة وتقبيحه اخرى , وتشبيه الفرس باللقوة ] والظبي بشهاب القذف، والعقاب بالدلو التي خانها الر شاء ... (الوساطة : ص179 ) ليس لأحد من أصناف القائلين غنى عن تناول المعاني ممن تقدمهم [و الصب على قوالب من سبقهم ] . (كتاب الصناعتين : ص ٦ ٤ ١)

343اتكال الشاعر على السرقة بلادة وعجز , وتركه كل معنى سبق إليه جهل. P. 198 (العمدة : ج ٢ ، ص ٦ ١ ٢) ومتى أجهد أحدنا نفسه وأعمل فكره وأتعب خاطره وذهنه في تحصيل معنى يظنه غريبا مبتدعا ، ثم تصفح عنه الدواوين لم يخط أن يجده بعينه . (الوساطة : ص 167) قال أبو تمام : فحيوا بالأسنة ثم ثنوا مصافحة بأطراف الرماح أخذ قوله "فحيوا بالأسنة" من قول مسلم : فحيوا بأطراف القنا وتعانقوا معانقة البغضاء غير التودد

344اخذ قوله " مصافحة بأطراف الرماح " من قول أبي إسحاق التغلبي : دنوت له بأبيض مشرفي كما يدنو المصافح للسلام (الموازنة : ص 44) قال مسلم بن الوليد : pp. 201-202 قد عود الطير عادات وثقن بها فهن يتبعنه في كل مرتحل أخذه الطائي فقال : وقد ظللت عقبان أعلامه ضحى بعقبان طير في الدماء نواهل أقامت مع الرايات حتى كأنها من الجيش , الا أنها لم تقاتل فأتى في المعنى زيادة، وهي قوله، " الا أنها لم تقاتل " و جاء به في بيتين . وقد ذكر المتقدمون هذا المعنى، فأول من سبق اليه الأفوه الأودي ، وترى الطير على آثارنا رأي عين ثقة أن ستمار فتبعه النابغة فقال : اذا ما غزا بالجيش حلق فوقهم عصائب طير تهتدي بعصائب جوانح قد أيقن أن قبيله اذا ما التقى الجمعان أول غالب فأخذه حميد بن ثور فقال يصف الذئب : اذا ما غدا يوما رأيت غمامة من الطير ينظرن الذي هو صانع وقال ابو فراس : تتأيا الطير غزوته ثقة بالشبع من جزره اي تتعمد وتقصد . (الموازنة : ص 26—27)

345. 203.p ولهذا السبب أحظر على نفسي ، ولا أرى لغيري بت الحكم على شاعر بالسرقة

346والمخترع معروف له فضله ، متروك له من درجته ، غر أن المتبع اذا تناول معنى فأجاده بأن يختصره ان كان طويلا , أو يبسطه ان كان كزا ، أو يبينه ان كان غامضا ، أو يختار له حسن الكلام ان كان سفسافا ، أو رشيق الوزن ان كان جافيا , فهو أولى به من مبتدعه . (العمدة: ج 22، ص 223) ومما أخذه (أبو تمام) وزاد فيه عن الأول قوله : ( فيم الشماتة إعلانا بأسد وغى ) أفناهم الصبر إذ أبقاكم الجزع ومن قول السموءل : يقرب حب الموت آجالنا لنا وتكرهه آجالهم فتطول أورده أبو تمام في نصف بيت ، واستوفى التطبيق

347(كتاب الصناعتين : ص ٩ ٤ ١ ) (*) من التماثيل الشاذة في هذا المعنى قول العرب : أتانا فلان بشراب كأنه مصباح الظلام وشفاء الاسقام . ولله در الأعشى حيث يقول فيما قارب هذا المعنى: ولقد أبدع فيه وبرع فيه القائلين: وكأس شربت على لذة وأخرى تداويت منها بها ليعلم من لام أني آمرؤ أتيت اللذاذة من بابها و من هنا قال الحكمي ( أبو نواس ) : دع عنك لومي فان اللوم إغراء وداوني بالتي كانت هي الداء قال أهل النظر : فللأعشى حق التقدم إلى صياغة المعنى , وللحكمي حسن التمثيل والزيادة فيه . ( فصول التماثيل في تباشير السرور : ص ٢ ١٣ ١ ) (*) قال أبو العباس ( إبن المعتز) : وأما تمثيل الشراب ببياض النهار , 205. p فنرى أن المعاني الواردة فيه محولة من أشعار العرب وصفات الوجوه الحسان , فنتج منها المولدون أنواعا في صفات الأشربة، قال بشار يصف امرأة في قصيدة له :

348خود إذا جنح الظلام فإنها تكفي المؤانس فقدة المصباح فحوله الحكمي الى صفة الشراب فقال : قال : آبغني المصباح , قلت له اتئد حسبي وحسبك ضوءها مصباحا فسكبت منها في الزجاجة جرعة كانت لنا حتى الصباح صباحا (فصول التماثيل في تباشير السرور : ص ٣٧٣٨ ) وسمع أبو تمام قول زياد لأبي الاسود : لولا أنك ضعيف لاستعملتك . فقال أبو الأسود : إن كنت تريدني للصراع فإني لا أصلح له , والا فغير شديد أن آمر وأنهى . فقال أبو تمام : تعجب أن رأت جسمي نحيفا كأن المجد يدرك بالصراع ( كتاب الصناعتين : ص 159) وقال أعرابي : 206 . p إن الندى حيث ترى الضغاطا فأخذه بشار وشرحه وبينه , فقال : يسقط الطير حيث ينتثر الحب [ وتغشى منازل الكرماء ] ومثله قول الآخر :

349[ يزدحم الناس على بابه ] والمنهل العذب كثير الزحام (كتاب الصناعتين: ص 157) (*) ومن لطيف السرق ما جاء به على وجه القلب ، وقصد به النقض، r. 207

350كقول المتنبي : أأحبه وأحب فيه ملامة ؟ [ إن الملامة فيه من أعدائه ] . انما نقض قول ابي الشيص :

351أجد الملامة في هواك لذيذة حبا لذكرك , [فليلمني اللوم ] . وأصله لابي نواس في قوله : ( الموازنة : ص ١٧١) فلو كان يفنى الشعر أفنته ما قرت حياضك منه في العصور الذواهب ولكنه صوب العقول ، إذا انجلت سحائب منه أعقبت بسحائب

352(أبو تمام) ودع كل صوت غير صوتي فإني أنا الصائح المحكي والآخر الصدى. P. 212

353(المتنبي) (*) فاستأذنه ابن قيس الرقيات أن ينشده مديحه , فأذن له , فأنشده 220 .p قصيدته التي يقول فيها : إن الأغر الذي أبوه أبو ال عاصي عليه الوقار و الحجب يعتدل التاج فوق مفرقه على جبين كأنه الذهب فقال له عبد الملك : يابن قيس ، أتمدحني بالتاج كأني من العجم ؟ وتقول في مصعب : إنما مصعب شهاب من الله تجلت عن وجهه الظلماء ملكه ملك عزة ليس فيه جبروت منه و لا كبرياء (الاغاني : ج 14 ص 156-157) (* ) لما كانت فضائل الناس , من حيث أنهم ناس , لا من طريق ما هم مشتركون فيه مع سائر الحيوان , على ما عليه أهل الألباب من الاتفاق في ذلك ، إنما هي : العقل والشجاعة والعدل والعفة , كان القاصد لمدح الرجال بهذه الأربع الخصال مصيبا ، والمادح بغيرها مخطئا . ( نقد الشعر : ص 20) المصيب من الشعراء من مدح الرجال بهذه الخلال لابغيرها ، والبالغ في 221 p. التجويد إلى أقصى حدوده من استوعبها ولم يقتصر على بعضها

354( نقد الشعر : ص 20 ) أخي ثقة لا تهلك الخمر ماله و لكنه قد يهلك المال نائله فمن مثل حصن في الحروب ومثله لإنكار ضيم أو الخصم يجادله ومن عيوب المديح عدول المادح عن الفضائل التي تختص بالنفس : من العقل 222 .p والعفة والعدل والشجاعة إلى ما يليق بأوصاف الجسم , من الحسن والبهاء و الزينة, (كتاب الصناعتين : ص ٧٣)

355وأكثر ما يعول على الفضائل النفسية التي ذكرها قدامة ، فان أضيف إليها فضائل عرضية او جسمية ، كالجمال ، والأبهة وبسطة الخلق , وسعة الدنيا وكثرة العشير كان ذلك جيدا . إلا أن قدامة قد أبى منه , وأنكره جملة , وليس ذلك صوابا . وإنما الواجب عليه أن يقول : إن المدح بالفضائل النفسية أشرف وأصح , فأما إنكار ما سواها كرة واحدة فما أظن أن أحدا يساعده فيه ولا يوافقه عليه . ( العمدة : ج ٢ ص ٨ ١ ١ ) 223 .p ألم تر أن الله أعطاك سورة ترى كل ملك دونها يتذبذب بأنك شمس و الملوك كواكب اذا طلعت لم يبد منهن كوكب (النابغة) واذا كان الممدوح ملكا , لم يبال الشاعر كيف قال فيه , ولا كيف أطنب ، وذلك محمود وسواه المذموم . (العمدة : ج 2، ص 104) ومن الشعراء من ينقل المديح عن رجل الى رجل . وكان ذلك دأب البحتري , وفعله أبو تمام في قصائد معدودة .... فاما الذي قال : " هن بنياتي أنكحهن من شئت " فهو معذور ان لم يثب ، فأما إن أثيب فذلك منه قلة وفاء و فرط خيانة . (العمدة : ج 2، ص 114 ) 226 . p أيتها النفس أجملي جزعا ان الذي تحذرين قد وقعا ان الذي جمع السماحة وال نجدة والحزم والقوى جمعا الألمعي الذي يظن بك الظن كأن قد رأى وقد سمعا أودى [ فلا تنفع الإشاحة من أمرلمن قد يحاول البدعا ] (أوس بن حجر ) قيل لأعرابي: ما بال المراثي أجود أشعاركم ؟ قال : لأنا نقول p. 227 أكبادنا تحترق .

356( البيان والتبيين : ج ٢ : ص ٥ ٥ ٢ ) لقد فقدتك ( حذفة ) فاستراحت فليت الخيل فارسها يراها ! لقد فقدتك ( حذفة ) فاستراحت فليت الخيل فارسها يراها ! (*) فمن الهجاء المقذع الموجع ما أنشدناه أحمد بن يحي : p. 228 وكاثر بسعد , ان سعدا كثيرة ولا تبغ من سعد وفاء ولا نصرا يروعك من سعد بن عمرو جسومها وتزهد فيها حين تقتلها خبرا فمن اصابة المعنى في هذا الهجاء أن هذا الشاعر سلم لهؤلاء القوم أمرين يظن أنهما فضيلتان , وليستا بحسب ما وصفناه من الفضائل فضيلتين ، وهما : كثرة العدد وعظم الخلق . وغزا بذلك مغازي دلت على حذقه بالشعر . ( نقد الشعر : ص ٣٠) متى سلب المهجو أمورا لا تجانس الفضائل النفسانية ، كان ذلك عيبا في الهجاء , مثل أن ينسب الى أنه قبيح الوجه , أو صغير الحجم ، أو ضئيل لجسم ، او مقتر , او معسر ، أو من قوم ليسوا بأشراف . . .

357(نقد الشعر: ص ٧٣) وقال (جرير) أيضا : اذا هجوت فأضحك . p. 229

358( العمدة : ج 2 ، ص 140) يروى عن أبي عمرو بن العلاء أنه قال : خير الهجاء ما تنشده العذراء في خدرها فلا يقبح بمثلها . (العمدة : ج 2 ، ص 140 ) فأما الهجو فأبلغه ما جرى مجرى الهزل والتهافت , وما اعترض بين التصريح 230 .p والتعريض ( وما قربت معانيه وسهل حفظه ، وأسرع علوقه بالقلب ، ولصوقه بالنفس) . فأما القذف والإفحاش فسباب محض ، وليس للشاعر فيه الا اقامة
الوزن , وتصحيح النظم .
(الوساطة : ص 27 )

359ولهذه العلة اختلف هجاء أبي نواس ، و كذلك هجاء أبي الطيب فيه اختلاف ,

360لاختلاف مراتب المهجوين .

361(العمدة : ج 2 , ص140 ) أمات و أحيا و الذي أمره الأمر ]بتاتا لأخرى الدهر ، ما طلع الفجر [ أما والذي أبكى وأضحك والذي

362لقد كنت اتيها وفي النفس هجرها

363فما هو الا أن أراها فجاءة وأنسى الذي قد كنت فيه هجرتها

364(*) وسمع ابن أبي عتيق قول ابن أبي ربيعة المخزومي :. P. 255 بينما ينعتنني أبصرنني دون قيد الميل , يعدو بي الأغر

365قالت الكبرى : أتعرفن الفتى؟ قالت الوسطى : نعم ، هذا عمر

366قالت الصغرى , وقد تيمتها : قد عرفناه , وهل يخفى القمر ؟

367فقال له : أنت لم تنسب بهن , و إنما نسبت بنفسك . . . وكذلك قال له كثير : أهكذا يقال للمرأة ؟ إنما توصف بأنها مطلوبة ممتنعة .

368(العمدة : ج 2 ،ص99 )

369قال بعضهم — أظنه عبد الكريم- : العادة عند العرب أن الشاعر هو المتغزل المتماوت . وعادة العجم , أن يجعلوا المرأة هي الطالبة و الراغبة المخاطبة. وهذا دليل كرم النحيزة في العرب وغيرتها على الحرم . ( العمدة : ج ٢ ، ص ٩٩ )

370عاج الشقي على رسم يسائله وعجت أسأل عن خمارة البلد (ابو نواس)

371اذا قلت شعرا فالنسيب المقدم أكل فصيح قال شعرا متيم ؟ (المتنبي) والفرق بين الوصف و التشبيه أن هذا إخبار عن حقيقة الشيء ، وأن ذلك 235 .p مجاز وقم

372(العمدة : ج 2،ص 226) الوصف انما هو ذكر الشيء كما فيه من الاحوال والهيئات . ولما كان أكثر وصف الشعراء انما يقع على الأشياء المركبة من ضروب المعاني , كان أحسنهم من أتى في شعره بأكثر المعاني التي الموصوف مركب منها , ثم بأظهرها فيه

373وأولاها حتى يحكيه بشعره و يمثله للحس بنعته . ( نقد الشعر : ص ١ ٤ ) تقعقع في الآباط منها وفاضها خلت ، غير آثار الأراجيل ترتمي ( الشماخ ) يتعاوران من الغبار ملاءة غبراء محكمة هما نسجاها

374’تطوى اذا علوا مكانا ناشزا واذا السنابك سهلت نشراها (عدي بن الرقاع العاملي) ترى الغيد يكرهن الرياح اذا جرت ومي بها لولا التحرج تفرح اذا ضربتها الريح في المرط أشرفت روادفها وآنضم منها الموشح ( ذو الرمة ) وأحسن الوصف ما نعت به الشيء حتى يكاد يمثله أحيانا للسامع . (العمدة : ج 2 , ص 226)

© Presses de l’Ifpo, 1956

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Cette publication numérique est issue d’un traitement automatique par reconnaissance optique de caractères.

Acheter

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search