Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Kitāb al-Aġḏiya (Le livre des aliments)

 | 
Ibn Halsun

المقالة الثالثة

فيما يكون به حفظ الصحة على الإطلاق

Texte intégral

1. تدبير المطعم

  • 1 في ا: كيفية وكميّة.

1اعلم أن الذي يجب حفظه ومراعاته في المطعم تدبير أربعة أشياء: كيفيته وكميته1 ووقته وترتيبه.

2فأما كيفية المطعم:

  • 2 في ا: المتشابهة.
  • 3 وهم: زيادة من المحقق.
  • 4 في ا: أعضائه.
  • 5 في ا: وهو لا يشعر بنفسه.
  • 6 في ﺍ: لتكون.
  • 7 في ا: انا.
  • 8 في ا: تضعف.
  • 9 أن: زيادة من المحقق.

3فذلك يختلف بحسب المزاج، لأن كيفية أطعمة الصفراوي البلغمي يجب ضرورة أن تكون مخالفة لكيفية أطعمة الصفراوي، إذ يوجد طعام ينفع هذا ويضر هذا. والذي استقرينا من كلام قدماء الأطباء أن حفظ الصحة يكون بالأغذية المشابهة2 للمزاج، أعني مزاج مستعملها، ومعالجة المرض يكون بالضد؛ مثال ذلك أن حفظ المزاج الحار بالأغذية الحارة وحفظ البارد بالأغذية الباردة وحفظ الرطب بالرطبة وحفظ اليابس باليابسة وحفظ المزاج المعتدل بالأغذية المعتدلة؛ كما أن زوال المرض الحار يكون بالأغذية الباردة وزوال البارد بالحارة، فحفظ الصحة بالمثل وزوال المرض بالضد، وهذا هو مذهب جالينوس ومَن تبعه. وفي هذا القول تتبّع في موضعين: أحدهما أنه لا ينبغي أن يدبر صاحب المزاج الحار بالأغذية الحارة إلا في حال الصحة الكاملة في جميع أعضائه الظاهرة والباطنة، وتلك الحال يقل وجودها في أكثر الناس وأكثر الفصول وأكثر الأقاليم، وإن وجدت فهي سريعة التغير وقلما ثبتت. وأكثر الناس يظنون أنهم صحاح [وهم]3 ليسوا على هذه الحالة، أعني الصحة الكاملة، بل قد يكون بعض أعضاءهم4 مريضاً أو مُهيأً للمرض وهم لا يشعرون بنفسهم5، فإنها حالة خفية غامضة يكاد ألا يحصّلها الحس، فلا ينبغي أن يُطلق هذا القول. والموضع الثاني أنّا لَوْ وجدنا صاحب المزاج الحار بهذه الحالة، أعني كامل الصحة، فدبرناه بالأغذية الحارة، فلا ينبغي أن يكون كحرارة مزاجه بل أقل حرارة من مزاجه بدرجتين لكون6 الطبيعة تحيل الغذاء إلى نفسها فتُكسبه من الحرارة درجة، فيبقى أقل حرارة من مزاج المغتذي بدرجة واحدة ليكون حجاباً بين المغتذي وبين العلل الحارة، فإن هذا البدن كثير الاستعداد للأمراض الحارة. وأيضا فإنّا إذا دبرنا صاحب هذا المزاج بمثل هذه الأغذية التي هي أقل حرارة من مزاجه بدرجتين فإنما نفعل به ذلك مثلا في زمان الشتاء حيث الحرارة ضعيفة؛ فإذا كان زمان الربيع زادت الحرارة فينبغي أن نهرب عنها نحن بدرجة فنجعل إذاً أغذية هذا المذكور أقل حرارة من مزاجه بثلاث درجات؛ فإذا كان زمان الصيف اشتد الحر وانتهى وكمل والتهبت الأخلاط واشتعلت وغلبت فيجب علينا أن ندبر صاحب هذا المزاج بتدبير المرضى فإنه في حكمهم، ونجعل أغذيته باردة ولا نضع فيها من الحرارة بالإضافة إلى مزاجه شيئاً ولا درجة واحدة؛ فإن التجربة تشهد لنا في مثل هذا المزاج إذا7 أعطيناه أغذية حارة في مثل هذا الفصل فإنّا نُوقِعه في أمراض حارة وحمّيات محرقة. وأيضاً فإنّا ندبر هذا المزاج بالإضافة إلى سنه كما ندبره بالإضافة إلى الفصول؛ فنجعل مثلا تدبير شبابه كتدبير صيفه، وتدبير كمولته كتدبير خريفه، وتدبير شيخوخته كتدبير شتائه وتدبير طفولته كتدبير ربيعه؛ مع أنّا لا نغفل في تبديل الفصول عليه ما قدمناه. فانظُر هذا كله وتدبّر هل ينبغي أن يُطلق هذا القول أم لا، وهو أن حفظ الصحة بالمثل، فإن تحفظ بالشروط التي وصفتها فتدبره بالمثل حقّ، وذلك إنه يظهر أيضاً أن صاحب المزاج الحار إن مال بالكلية إلى الأغذية الباردة في حال صحته وفي كل فصل حال مزاجه وفسد واجتمع فيه أخلاط نيّة غليظة ليس في طبع مزاجه قدرة على تحليلها فوقع في أمراض سديدية وحمّيات عفونية، وربما مات فجأة. وكذلك صاحب المزاج البارد إن مال بكليته إلى الأغذية الحارة ودام عليها غلى دمه واستحال مزاجه وضعف بدنه فضعفت8 قواه الطبيعية ووقع في أمراض مهلكة غير مجانسة لمزاجه، فلم تقو طبيعته على مقاومة تلك الأمراض لأنها لم تُخلق لها فيموت فجأة. ولذلك قال أبُقراط إذا حدث بالشباب وأصحاب الأمزجة الحارة مرض بارد دل على هلاكهم، وإنما ذلك لأنه يدل على [أن]9 أمزجتهم قد استحالت وطبائعهم قد تبدلت؛ وإذا حدث بالشيوخ وأصحاب الأمزجة الباردة مرض حار دل على هلاكهم وﺇذا استحال المزاج وتبدل الطبع لم يكن بعده إلا انتقاض التركيب وهو الموت.

  • 10 في ا: أقصا.

4فقد ظهر بما قدمناه أن حفظ صحة المزاج المعتدل ينبغي أن يكون بالأغذية المعتدلة، وأنّ حفظ ما سواه من الأمزجة أن كان على ذلك، فبالأغذية المعتدلة أيضا مع ميل يسير إلى ذلك المزاج، بعد التحفّظ بالشروط التي وصفتها، وهو أن يكون صحيحاً وأن يراعى في حقه فصول السنة، حتى لا يغفل من ذلك شيئاً. وإنّا قلنا إن المزاج المنحرف يُحفظ بالأغذية المعتدلة كما يُحفظ بها المزاج المعتدل، لأني قد استثنيت أن يمال بها إلى مزاجه قليلاً وإلى ذلك؛ فإن وقع في ذلك غلط ولحق ضرر من قبل الأغذية المعتدلة فإنه أقل من الضرر الذي يلحق من قبل الأغذية المنحرفة الخارج عن الاعتدال إن وقع في استعمالها غلط. وأيضا أقصى10 تغير تُحدِثه الطباع في الأغذية المعتدلة أن تميل بها إلى مزاجها؛ ومعلوم بالضرورة أن الحرارة التي يفيدها المزاج الحار للأغذية المعتدلة أقل من التي يفيدها للأغذية الحارة، فكيفما كانت المعتدلة فهي أقل خطرا من المنحرفة.

5فأما إن شهيت أن تقف على تسمية الأغذية المعتدلة من المنحرفة فستقف على ما يحضر منها في ذكري عند تدبير الفصول وعند المقالة التي نصف فيها الأغذية، وذلك مثل خبز البرّ المدهون المعتدل التخمير المحكم الصنعة في العجين والطبيخ إذا أُكل لبابه بلحم الجدي والفراريج الصغار ولحم الثني، وهذه الثلاثة أعدل المعتدلة. وستقف على سائر ما في المواضع الني ذكرت لك إن شاء الله. وهذا آخر القول في تدبير كيفية الطعام.

  • 11 في ا: كيفيته.

6وأما تدبير كميته11:

  • 12 زيادة من المحقق.

7فقد أجمع الشعر والطبع على ذمّ الشبع ومدح الحِمية. وقد قال – عليه السلام – ما ملأ آدمي وعاء شراً له من بطنه. إن كان ولا بدّ فثلث طعام وثلث شراب وثلث نفس. وكذلك أمر الحكماء أن يقسّم البطن على ثلاثة، فيُجعَل في ثلثه الطعام ويترك الثلث للشراب والثلث للنَفَس. وقياس ذلك إن كان غاية شبعه مثلاً رطل واحد من الطعام حتى إذا أكله لم يقدر أن يأكل معه شيئا فينبغي له أن يقتصر على ثلث رطل. والذي أراه أن من الناس [مَن يكفيه]12 ثلث ما يشبع به ومن الناس مَن يكفيه أقل من ثلث ما يشبِع؛ فحد الحمية لكل أحد أن ترفع يدك من الطعام وفيك بقية شهوة إلى أكله.

8حُكي أن الرشيد جمع أربعة من الأطباء: هندي وعراقي ورومي وسوداني، فقال ليصف كل واحد الدواء الذي لا داء معه. فقال العراقي: الدواء الذي لا داء معه أن يشرب كل يوم على الريق ثلاث جرع من الماء الساخن؛ وقال الرومي: الدواء الذي لا داء معه أن يسفّ كل يوم قليلاَ من حب الرشاد؛ وقال الهندي: الدواء الذي لا داء معه أن يكون كل يوم ثلاث حبّات من الهليلج الأسود. والسوداني ساكت وكان أحدقهم، فقال له الملك لِمَ لا تتكلم؟ فقال: يا مولانا الماء الساخن يذيب شحم الكلى ويرخي المعدة، وحب الرشاد يهيج الصفراء، والهليلج الأسود يهيج السوداء. فقالوا: فما عندك؟ قال: الدواء الذي لا داء معه أن لا تأكل الطعام حتى تشتهيه وأن ترفع يدك وأنت محتاج إليه. فقالوا: صدق.

  • 13 في ا: سطنع؛ في ج: تنظر الاسقطس، فيظهر أن الصواب هو: الاسطُقُس.
  • 14 قال محمد؛ من هو محمد؟ لا أظن أنه النبي وربما هو مؤلف مجهول.
  • 15 في ا: الذي جاء.
  • 16 في ا: تقليل.

9وقال أفلاطون: الحمية حميتان: عامية وخاصية، العامية أن لا تتغذى أبداً إلا مع الشهوة، والخاصية تنظر الأسطُقُس13 القاهر عليك فتقابله بضده. قال محمد14: والأخبار التي جاءت15 في الحمية أكثر من أن تحصى. قال جالينوس: الحمية طابع الصحة. وكفى بقول الصادق الأمين – صلى الله عليه وسلم –: الحمية رأس الدواء. وقال هُرمُس: وجدنا الحمية نافعة للدين والدنيا، احتمى أهل الدنيا فصحت أبدانهم ففازوا بالصحة، واحتمى أهل الآخرة فصحت أديانهم ففازوا بالجنة. وقيل لجالينوس: إنك تقلّ من الطعام، فقال: غرضي أن آكل لأعيش وغرض غيري أن يعيش لِيأكل. وقيل لمريض: ألا تشتهي شيئاً؟ فقال: أشتهي وأحتمي، فإن أهل النار غلبت شهواتهم حميتهم فافتضحوا. وقالت الحكماء: أقلل طعاماً تقلل16 سقاماً وتُحمد مناماً. وقالوا: البطنة تذهب بالفطنة. وقال ابن ماسويه: أفضل ما اتخذ للهضم من صنوف الجوارشات ترك الطعام بكليته؛ وتحركت الشهوة الصادقة وأجابت الطباع ببعض الفضول من الغائط والبول وغير ذلك؛ ثم استعملت الرياضة قبل الطعام لتحليل ما بقي من الفضول في نفس الأعضاء، واستعمل الحمّام إن كان العهد به بعيداً لإخراج ما بقي من الفضول تحت الجلد، واستعمل لذلك الدلك لتخليص ما ارتبك وغلظ من الفضول ولم يكن إخراجه بالحمام؛ وبعد هذا كله يكون الأكل، وتُختبَر الشهوة الصادقة أن تمثل بين يديك أطعمة تحب بعضها وتكره بعضها فتجد الطباع تسوّي بينهما فذلك الجوع الصادق.

10وأما بُعدُ وقت الأكل من وقت الأكل:

11ما يذكر جالينوس أن أقلّ الأكل أكلة واحدة بين اليوم والليلة وأكثره أكلتان وأوسطه ثلاث أكلات في يومين. والذي أراه أن ذلك لا يقف لاختلاف طبائع الناس، لأن منهم من يأكل ثلاث أكلات في يوم واحد ومنهم من هو في أكل دائم بالليل وبالنهار. والتجربة تشهد أن أكلة واحدة لا تكفي لأكثر الناس، وأن أعدل الأكل أكلتان، وأن الذي تكفيه أكلة واحدة يعرض في الأكثر لا في الأقلّ. فإن كان ولا بد من إطلاق القول فأعدل الأكل، فتقول إنه أكلتان في يوم واحد. ولذلك أخبر الله تعالى أنه غذاء أهل الجنة فقال: }ولهم رزقهم فيها بكرة وعشياً} [سورة مريم 62]، فلا أقل من أن يُتَعَلَّم من كتاب الله تعالى.

  • 17 في ا: رءا.

12وأما ثلاث أكلات في يومين فشيء يُعْطيه القول ولا يتأتي وجوده لأنه لا غِنى فيه من تبديل الأوقات واختلافها وكفى بذلك ضرراً، وأيضاً فإن بعض الأكل يأتي ليلاً ولا شيء أضر من الأكل بالليل، فإن الإنسان إذا أكل في نصف الليل لم يخل أن ينام بعد الأكل أو يسهر، فإن نام كان نومه على امتلاء المعدة وقبل شرب الماء ولا شيء أضر من ذلك؛ وإن سهر أعقبه السهر من الضرر والألم ما لا يخلفه بحميته، فذلك شيء لا يتأتى. وإنما توهمه جالينوس لأن الهضوم الثلاثة تتمّ في ثماني عشرة ساعة، ورأى17 أن يؤخذ الطعام بعد كمال الهضم الأول الذي في المعدة وذلك لست ساعات وكمال الهضم الذي في الكبد، وذلك أيضاً لِست ساعات، فتلك إثنا عشرة ساعة، ويكون الهضم الثالث الذي في الأعضاء قد ابتدأ وتمّ ثلثه وذلك ساعتين، فتلك أربع عشرة ساعة، وهي ما يعطيها التقسيم من ثلاث أكلات في يومين ليكون بين أكلة وأكلة أربع عشرة ساعة، وهذا الكلام حقّ لَوْ كان له ترتيب، وإنما ذلك من توهمات لجالينوس، فإنه كان رجلا بعيداً عن الحكمة قد غلبت على طبعه السفسطة، فكان مولعاً بما يعطيه القول وإن لم يطابقه الوجود. من ذلك توهّمه أن في الوجود الأشياء لها كيفية واحدة بسيطة كأنك قلت حارّ فقط أو بارد فقط، حتى قسّم أصناف المزاج إلى تسعة: حار وبارد ورطب ويابس وحار يابس وحار رطب وبارد يابس وبارد رطب ومعتدل. وليس في الوجود شيء حار فقط ولا بارد فقط ولا يابس فقط ولا رطب فقط، لأن أبسط ما تشاهده عن الموجودات الأُسطُقُسات الأربعة، أعني النار والماء والأرض والهواء، وكل واحد منها له كيفيتان فللنار مثلا الحرارة واليبوسة وكذلك سائرها له كيفيتان.

13وقد طولنا في الكلام في الرد على هذا الرجل وليس بموضعه، فلنرجع إلى حيث كنا فنقول في تدبير تريب الطعام فقد فرغنا من القول في تدبير كيفيته وكميته ووقته.

14وأما ترتيبه:

  • 18 في ا: ينحذر.
  • 19 [كلحوم... الغلظ] ساقط في ا، زيادة من النسخة ج.
  • 20 في ا: شى.
  • 21 في ا: ﺃرﺟﻮﺍ.

15فإن أهل الطب قد أجمعوا على أنه إن حفر طعام ملين وطعام قابض أن يقدَّم الملين ويؤخَّر القابض واختلفوا إذا حضر طعام رقيق سرع الهضم لأنه إن أخّر انهضم قبل الغليظ وبقى في أعلى المعدة منهضماً طافياً فيتأخر ويفسد ويستحيل، فإما أن ينحدر فينحدر18 معه الغليظ غير منهضم وإمّا أن يبقى فيفسد الطعام الغليظ لفساده ويعقبه ضرراً. وقال بعضهم: بل ينبغي أن يقدم الغليظ البطيء الهضم ليكون في قعر المعدة حيث الهضم أقوى، ويُؤَخَّر الرقيق في أعلى المعدة حيث الهضم أضعف ليكون انهضامهما في وقت واحد؛ وهذا القول أقرب للصواب، وعلى القول الأوّل أكثرهم. والذي أراه أنّه إن كان الرقيق في غاية الرقة [كلحوم العصافير والفراريج والحجل والجدي، أو الغليظة في غاية الغلظ]19 كلحوم البقر المسمنة والأيُّل والحوت النهري، أن لا يُجمَع بينهما لأنك إن قدّمت الرقيق انهضم سريعاً وينحدر فينحدر معه الآخر غير منهضم، وإن أخرّته انهضم ضرورة قبل الآخر وطلب الانحدار فإن انحدر أحدر معه الآخر غير منهضم، وإن لم ينحدر فسّد الطعام الآخر فلا بد له من ضرر في كلا الحالتين. وأما إن كان التفاوت بينهما قريباً مثل أن يكون أحدهما لحم جدي والآخر لحم شاء20 أو أحدهما لحم عصفور والآخر لحم دجاجة فلا بأس بالجمع بينهما ويُقدَّم الغليظ على رأي. وقد خالفت فيه جمهور الأطباء وأرجو21 أن أكون فيه على حقّ، وأما تخليص الحقّ في ذلك فيكون بالتجربة.

  • 22 في ا: ﻣﻦ.

16وأجمعوا أيضا على ما22 كان من الفاكهة مليناً فإنّه يقدَّم على الطعام مثل التين والعنب والعبقر والمشماش وحبّ الملوك، وما كان قابضاً اخذ بعد الطعام مثل السفرجل والكمثّرى، وهي التي تعرفها العوام بالإجاص، ومثل الرمّانين ومثل الخرنوب والبلوط والقسطل والزبيب وما أشبه ذلك.

  • 23 في ا: الحام.
  • 24 في ا: النهر.

17وأرق الأغذية وألطفها لحم العصافير وبعده لحم اليمام، ثم لحم الفراريج الصغار ثم فراخ الحمام23 ثم الحجل ثم الدجاج ثم الجدي ثم البيض النمريشت ثم لحم الجمل الفتي ثم لحم المعز الفتي ثم لحم الخروف الصغير ثم العجل الصغير ثم البقرة فتية ثم المعز المسنّ ثم الأيُّل الفتي ثم البقري المسنّ ثم الأيُّل المسنّ ثم الحوت النهري24.

18وما حضر من الألوان المستعملة بالبقول فينبغي تقديمها لتليينها الطبيعة؛ ثم الألوان المستعملة بالبصل لرطوبتها وما فيها من التليين؛ ويؤخذ في وسط الطعام الذي يُعمل باللفت والباذنجان وبالقرع وبالكرنب؛ ثم يؤخذ الذي يُعمل باللوز والحمّص. ثم البيض، ثم المخللات ويُختم بالمعسل. وما كان من الصناب والزيتون والليمون والكوامخ الشهيات للطعام فتؤخذ في وسط الطعام قريباً من آخره؛ ويؤخذ الزيتون الأخضر القابض في آخر الطعام، وبعده بيسير تؤخذ الجوارشات الهاضمة للطعام كجوارش الأنيسون والكمّون ومربى الصعتر والسفرجل وما أشبه ذلك.

19وقد بقي من أدب الأكل آن يُطوَّل زمانه وتُصغَّر لقمه، ويُكثَر مضغها ولا تمضغ لقمة حتى تُبلع الأخرى، فإن ذلك يُسرع هضمها.

2. تدبير المشروب

20والذي أيضا تجب مراعاته من المشروب أربع أشياء: الكيفية والكمية والوقت والترتيب.

21فأمّا الكيفية:

22فإنهم أجمعوا على أن أحمد المياه وأطيبها ماء المطر المتخلص من التراب والتغيّر، الذي لم ينزل على سقف ولا سطح بل من السماء إلى الإناء، فهذا الذي بهذه الصفة أرقّ المياه وأعذبها وألطفها لصعوده وحركته في نزوله وإشراف الشمس والكواكب عليه. إلا أن هذا الماء لا يمكن لأحد أن يدوم عليه لأن المطر لا ينزل في كل زمان، فإن احتبس في الأواني تغير وفسد وزالت منفعته، وإن شُرب في زمان دون زمان تولَّد منه النزلات لمخالفة العادة في المياه كما نشاهد ذلك في كل يوم. فلا فائدة في فرط الكلام في ماء المطر.

  • 25 في ا: الأيام.

23وأحمد المياه بعد ماء المطر ماء الأنهار الكبار بشروط: منها أن يكون بعيد المفجر لكي ينطبخ ويرقّ بحركته وإشراف الشمس والكواكب عليه؛ ومنها أن يجري على الحصا الأبيض النقي ولا يجري على حمأة ولا تراب متغير ولا سبخة مالحة ولا أرض مجيّرة ولا كبريتية؛ ومنها أن يوضع في أوان مزججة لكي ينزل إلى قعرها ما خالطه من التراب والحجارة الصغار فإنه يكاد لا يسلم منها. فإذا تخلص وكملت فيه الشروط فهذا أفضل المياه25.

  • 26 في ا: طعمها.

24ثم من بعده ماء العيون بشروط: منها أن يكون جريه من جهة المشرق إلى جهة الغرب موافقاً لجري الشمس والقمر وسائر الدواري والكواكب وبالجملة للحركة السماوية الفلكية؛ ومنها أن يكون خروجه من أرض بيضاء طفلية كريمة، ليست بصلبة جبلية ولا رخوة سبخية، ويكون طعمه26 عذباً ينحو للحلاوة، ولذلك أحمد المياه على الحقيقة ماء النيل الذي بمصر فإنه من حلاوة الطعم ولذاذة المذاق بحيث يظن شاربه أن فيه عسلا؛ ومنها أن يكون وزنه خفيفاً، ويختبر ذلك بأن تؤخذ خرقة معتدلة الأجزاء فتُقسَّم على نصفين ويُغمس النصف الواحد في ماء والنصف الآخر في ماء آخر، ثم يُعصران عصراً معتدلاً حتى يبقى في هذا من الماء قدر ما في هذا، ثم يُجعلان في موضع معتدل حتى يُصيب هذا من الشمس والحرّ والريح قدر ما يُصيب هذا فأي القطعتين جفت قبل الأخرى فماؤها أخف؛ ومن الناس من يختبرها بالوزن. والماء الذي بهذه الصفة أفضل من ماء الأنهار عند أبُقراط وسائر القدماء. وماء الأنهار بالشروط المتقدمة أفضل عند الرازي ولكن قلما تُسلَم تلك الشروط.

25وأما كميّة الماء:

26فينبغى أن يُشرب منه حتى يزول العطش ويُروى، فإن حاجة الغذاء إليه ضرورية لكون الطعام لا يكمل هضمه إلا بالماء مع الحرارة الغريزية، كما أن الأشياء من خارج لا تُطبخ إلا بالماء مع حرارة النار. وقلته تدخّن الأطعمة ضرورة في المعدة وتفسّدها، وتسخّن البدن فتيبّسه وتميّل الأخلاط إلى الصفراء وتحرّق المزاج؛ وكثرته أيضا تبرد المعدة وتُكثِر فيها البلغم، فيفسد الهضم ويبقى الطعام نيّئاً وتغمر الحرارة الغريزية التي في القلب وتُضعِف الكبد وتُعظِم الطحال وتُضِر بالرئة والصدر وتُصفِر اللون.

27وقد أمرت الحكماء لمن شرب وأخذ من الماء حاجته ثم جاءه عطش أن يصبر عليه ويدفعه فإنه عطش كاذب، ولكن لا يُطلق ذلك على رأي فإن من الناس من لا يستوفي شربه مرة واحدة بل يحتاج إلى مرات كثيرة؛ فليُعتمد في ذلك على التجربة، ومن أدل شيء على أن العطش كاذب أن يزول بإثر مدافعته والصبر عليه، وإن زاد فهو عطش صادق.

28وأمّا وقته الطبيعي:

  • 27 من: زيادة من ج.
  • 28 تصحيح من المحقق ففي ا: فلا يلو من الأنفسة.

29فهو إذا نزل الطعام عن المعدة إلى الجوف وأخذت القوة في هضمه واشتدت حرارة الجوف فيغلب اليبس على جرم المعدة فتطلب الطبيعة ترطيبها بالماء وتعديل الطبخ للغداء. والشرب في أول الطعام يُطفئ الحرارة الغريزية ويبرّد المعدة ويفسّد الطعام. وإن أُخذ منه في إثر الطعام شيء يسير ممزوج عدل الطعام ونبّه القوة الهاضمة وزاد رطوبة البدن. والشرب على الصوم وخلاء المعدة يقرّح العصب ويُضعِّف البدن والكبد ويُيبّس المزاج. والشرب بالليل غير محمود، وذكر أبُقراط في فصوله أن [من]27 أخذه النعاس بإثره ونام لم يضرّه. وينبغي أن لا يُشرب بإثر الرياضة القوية، ولا العرق المفرط، ولا الجماع، ولا بإثر الحمام، ولا بإثر القيام من النوم، ولا في الحمام أيضاً. والعلّة في ذلك كله واحدة وذلك أن الحرارة الغريزية تنتشر في هذه الأوقات وتتبدل فلا يؤمن28 أن تُطفأ بالماء دفعة واحدة فيقع الموت فجأة.

30وأمّا الترتيب:

31فراجع إلى هيئة الشرب، وفي السُنّة في ذلك مقنع، وهو أن يُمصّ ولا يُعبّ عبّا، فإن ألف ربما خدر الحسّ الذي فيه آلة الشرب، وهو المريء، فيبقى معطلاً ولا يستطع أن يشرب فيموت من العطش كما حكى جالينوس، وينبغي أن يتنفس في شربه ثلاثا ويعاود الإناء ولا يأخذ حاجته بمرة للعلة التي تقدّمت.

3. تدبير النوم واليقظة

32والذي يجب مراعاته في النوم كيفيته وكميته ووقته وترتيبه.

33للنوم أربع كيفيات:

  • 29 في ا: كلمة غامضة، الهافظة أو الهامضة.

34نوم على الظهر ونوم على البطن ونوم على الجنب الأيمن ونوم على الجنب الأيسر. فأما النوم على الظهر فمنفعته تسكين الأوجاع وإراحة الأعضاء وتعديل المفاصل وتوفير رطوبة البدن؛ ومضرته أنه يملأ الدماغ من الأخلاط ويولّد النزلات ويصبّ البلغم إلى مؤخر الدماغ فيفسد القوة الحافظة29 وربما أورثت الكابوس المنذر بالصداع. وأما النوم على البطن فمنفعته حفظ الحرارة الغريزية على البدن وتحسّن لون الوجه فإنه يولّد فيه حمرة ويقوّي الهضم ويُسرع طبخ الطعام في المعدة؛ ومضرته أنه يصبّ المواد إلى العين ويُرخي الأعضاء ويوجّعها حتى إنه ربما يولّد الاحتلام. وأما النوم على الأيمن فمنفعته إيثار الحرارة من الكبد لطبخ الطعام وتعديل الهضم بتقوية المعدة وتعديل الدماغ فتصدق الأحلام ولذلك جاءت به الشريعة؛ ومضرّته تعنيق القلب وتضعيفه وربما أورث فزعاً ووحشة وخفقاناً. وأما النوم على الأيسر فمنفعته تقوية القلب وتعديل الحرارة الغريزية وإراحة النفس ومقاومة الخلط السوداوي؛ ومضرّته إذا أُديم عليه تبديد الحرارة لأن الجنب الأيسر هو البارد بالطبع وربما ضعفّ الهضم.

35وأما كميّة النوم:

36فإن الإكثار فيه يُطفِئ الحرارة الغريزية ويُرخي الأبدان ويملا الدماغ من أخلاط فاسدة وربما فسّد العقل وأورث الجنون. وقلّته تضعّف الأبدان وتُيبس الجسوم وتضعّف الحرارة الغريزية وتشعل الحرارة الغريبة وتُصفر الألوان وتذبل الشفاه وتُعمش العيون وتجفف الدماغ وتولّد الفكرة والهمّ والوسواس وربما أخذت المالخونيا. والنوم المعتدل يرطّب البدن ويُنضج أخلاطه ويولّد فيه الدم المحمود ويعين على الهضم ويريّح القوة النفسانية ويقوّي الحفظ ويعدّل الفكر والعقل وينشّط الحواس وينبهها.

37وأما وقته الطبيعي:

  • 30 وأما نوم النهار... بإثر الطعام: ساقط في ا، زيادة من النسخة ج.

38فهو الليل الذي فيه يغيب ضياء الشمس المحرك للحواس فتكسل الحواس وتتعب النفس لكثرة تدبيرها للبدن بالنهار واستعمالها للقوى الحساسية والفكر والاستنباط وإتعاب هذا البدن؛ ويكون الحرّ الغريزي في حين ذلك النهار منتشراً في ظاهر البدن متبدداً فتجمعه النفس وتردّه إلى محلّه وهو القلب كي توفّره وتثمّره وتنمّيه، فتتعطل الحواس وتستريح النفس من تدبير البدن وتكمن الحرارة في باطن البدن فتهضم ما بقى من الطعام وتُنضج ما تعقد من الأخلاط وترققها وتحللها، ويكمل فعل القوة الهاضمة. [وأما نوم النهار فغير محتاج إليه اللهم إلا في مواضع: منها بإثر الطعام]30 بعد نزوله عن فم المعدة وبعد شرب الماء لكي تقوى المعدة على هضمه، ولا يُكثر منه فيعود ضرراً.

  • 31 في ا: ليلاً.

39ومنها في الأيام الطويلة كآخر فصل الربيع إلى آخر فصل الصيف؛ ومنها أن يكون الإنسان قد أكل طعاماً غليظاً لا تقوى المعدة عليه فيُعينها بشيء من النوم؛ ومنها أن يكون قد سهر بالليل لأمر ما فيخلف بالنهار بعضه لئلا31 تضعف النفس.

40وأما ترتيب النوم:

  • 32 في ا: يتذبد بالاسقاط؛ في ج: يتدثر بالإسقاط. وقد يكون الصواب: بالأسفاط.

41فهو أن يدخل على جنبه الأيمن فيأخذ نومه، ثم يمتد على بطنه يسيراً حتى تغلب السنة، ثم يُريح الأعضاء على قفاه يسيراً، ثم يتحول على جنبه الأيسر بقية نومه إلى آخره. وبقي من هذا الباب أن يكون النوم على فراش لينة رطبة، وأن يكون الرأس أبداً مرتفعا ليستقرّ الطعام في المعدة، وأن يتدثر32 بالأسفاط ولا يتكشف ولا يتجرد من الليل، وأن لا يقوم عرياناً، وأن لا ينام بباب مفتوح يدخل عليه البرد والريح، ولا يغطى الرأس بشيء وقت النوم فإنه يمنع خروج الأبخرة منه.

4. تدبير الحركة والسكون

42الحركة نوعان: جسدية ونفسانية، والكلام على الحركة في ثلاثة مواضع: في كيفيتها وكميتها ووقتها.

43فأما كيفيتها فأن يُستنبط لكل عضو ما يخصّه من الرياضة.

44فللعين مثلا تغميضها وفتحها وتدميعها بالأكحال الحادة وفتحها في الماء العذب، وللاذن استماع الأصوات، وللأنف شمّ الأشياء المفتحة والامتخاط، وللرأس المشط، وللسان الكلام والقراءة، وللصوت والصدر والرئة وقصبتها الصياح والتصويت، وللصلب القيام والقعود والركوع والسجود والأوراك والأفخاذ والقدمين المشي، وللذراعين واليدين تناول الأشياء وجذبها. والرياضة العامة للبدن هي الحركة الكلية والنقلة المخصوص بها الحيوان.

45وأما كمّيتها فثلاثة:

  • 33 في ا: ليلا.

46قوية وضعيفة ومتوسطة. فالرياضة القوية تستفرغ البدن أكثر مما يحتاج إليه فتضعفه وتيبّسه وتولّد العطش وتضعّف الكبد وتورِث الهرم سريعاً وتؤلم الأعضاء وتفسّد حسّها، فيكون مريضاً وهو لا يشعر بنفسه حتى يموت فجأة كما نشاهد ذلك من أهل البادية. والرياضة الضعيفة ترطّب البدن وتولّد فيه حرارة ضعيفة وتنمي اللحم وتزيد فيه وتسمّن، غير أنّها غير مأمونة لئلا33 يتحرك عن الأخلاط شيء فيطلب الخروج فلا تفي الرياضة بإخراجه فيبقى محصوراً بين الجلد واللحم فيولِّد الأورام والعلل لا سيما لأصحاب الأبدان الممتلئة.

  • 34 تصحيح من ج؛ في ا: فأن.

47وأما ترك الرياضة بالجملة فأضرّ شيء للأبدان، يملؤها من الأخلاط البلغمية اللزجة ويهيئها للتعفن، فربما أوقع في الحمّى ويضعّف الهضم فتضرّ الأغذية ويقلّ الأكل ويولِّد التخم، وربما غمر الحرارة الغريزية فأوقع34 في الموت فجأة.

  • 35 في ا: يعلوا.

48وأما الرياضة المعتدلة فتُكثر الروح الطبيعي وتنقي البدن من الفضول وتنميه وتصلّب الأعضاء وتحفظ الصحة وتقوّي الهضم. وحدّ الرياضة القوية أن يعلو35 النفس ويُندى البدن بالعرق ومن هذه يُفهم حد الرياضة المعتدلة والقليلة؛ ولا يمكن أن تضبط بشيء لاختلافها في حقّ كل إنسان. وأعدل الحركة الجسدية المشي الرقيق وركوب الخيل ومصارعة الجواري.

49وأما حركة النفس فكالسرور والهمّ والغضب والخوف والحسد والحبّ. فأما السرور والفرح فإنه يقوّي النفس ويخصّب البدن وتدبّ به الحرارة الغريزية في البدن دبيباً خفيفاً، فإن أفرط برّد الحرارة وردّها إلى القلب فربما ولّد الخفقان وعطل الغذاء وقد يُطفئ الحرارة بمرة فيموت فرحاً. وأما الهمّ فيضعّف النفس ويضعّف الجسد ويهدمه ويشعل الحرارة الغريبة ويُطفئ الحرارة الغريزية. وأما الغضب فيُثير الحرارة في أول مرة فإن زال بسرعة نفع أصحاب الأبدان الممتلئة نفعاً بليغاً وإن زاد صار همّا فولّد ما يولّد الهمّ. وأما الخوف فتارة يُثير الحرارة في البدن وتارة يجمعها إلى القلب ويطفئها ويبرّد البدن ويولّد الرعدة وضربان القلب ويضعّف النفس. وأما الحسد فيفعل ما يفعل الهمّ إلا أن فعله أقلّ. وأما الحبّ فيرقّي النفس ويُكسبها لذة وسكوناً ويولّد الفكرة، فإن زاد كان عشقاً ينذر بالمالخونيا.

50ومَن لا حركة لنفسه فهو أشبه بالبهائم منه بالإنسان بل أشبه بالنبات.

51وقد بقي من تدبير الرياضة القول في وقتها.

52وينبغي أن تُستعمل الرياضة قبل الطعام وبعد خروج فضلات الجسد من الغائط والبول وغير ذلك، فإن بذلك تبادر الأبخرة وبقية الفضلات إلى الخروج وتشتعل نار المعدة فيجود الهضم. ولا تُستعمل بعد الطعام فإنه يُخرِجه غير منهضم فلا ينفع البدن منه بشيء بل يولّد أمراضاً كثيرة. ولا ينبغي أيضأ أن تُستعمل الرياضة على ضعف وجوع مفرط فإن ذلك يضعّف البدن ويشعل الحرارة الغريبة ويبرّد الحرارة الطبيعية فيُعقب ضرراً.

5. القول في الحمام وتدبيره والكلام في منافعه ومضاره

  • 36 في ا: مسامة وفي ج: خام، فمن الممكن أن الصواب هو حجامة أو حاسمة.

53فأما منافعه فإنه ينقي الجلد ويُزيل الوسخ ويطمئن البدن ويفتح مسامه ويحلل الأبخرة ويُفشيها ويُنضج الأخلاط ويرققها ويرطّب الأبدان وينميها ويزيد حرّها الغريزي ويُفرح النفس ويذهب بالحزن. وأما مضارّه فإنه يرخي الأبدان ويُعفنها ويملأ الدماغ ويولّد النزلات ويصبّ المواد عن عضو إلى عضو، ويجب أن لا يدخله صاحب حجامة36 ولا ريح بلغمية ولا ورم حارّ ولا جرب متقرح. وللحمام أفعال كثيرة متضادة: يسخّن ويبرّد ويرطّب ويُيبِس ويُرخي ويشدّ ويفتح ويسدد ويسمّن ويضعّف، وذلك لاختلاف أجزائه واختلاف أمزجة الداخلين فيه.

54وللحمام ثلاثة بيوت على ثلاث طبائع. فالبيت الأول بارد رطب إلا أنه قد انكسر برده وزادت رطوبته لما يدخله من الأبخرة؛ والبيت الثاني حار رطب معتدل على طبع الدم وفصل الربيع؛ والبيت الثالث حارّ يابس على طبع الصفراء وفصل الصيف؛ ولن يحتاج إلى بيت رابع لأن الطبيعة الرابعة هي السوداء وهي باردة يابسة ولا يمكن أن يقصدها أحد إذ هي طبع الموت والفناء.

55وأما تدبير دخوله فينبغي أن لا يُدخل في يوم شديد الحر فإنه ييبّس البدن، ولا في يوم شديد البرد والريح فإنه لا يؤمن النزلات عند الخروج منه، ولا يُدخله عند امتلاء المعدة فإنه يولّد السدد والحمّى العفونية، ولا على جوع فإنه يُيبِس البدن ويشعل حرارته ويولّد حمّى يوم، ولا بإثر جماع ولا فصادة ولا مسهل ولا سهر ولا تعب ولا يجمع بين استفراغين. وليكن دخول الحمام على خلاء المعدة ووفور القوة ونشاط النفس واعتدال الفصل واعتدال النهار ضحوته.

  • 37 في ا: ثلاثة.
  • 38 في ا: هوايه.
  • 39 هكذا في ا وج، ولكن من الممكن أن المقصود هو: وليحكّك حكّا.
  • 40 في ا: ممتل.

56فإذا دخلت فلا تتجرد إلا في البيت الأول ولتقعد فيه قليلا وتصبّ على جسمك من الماء المكسور برده مشابهاً لهوائه، ولا تستعمل الماء الحارّ في البيت البارد ولا الماء البارد في البيت الحارّ، ولا تبلّ رأسك في هذا البيت. ثم ادخلْ إلى البيت الثاني فإذا جلست فلتصبّ على رأسك ثلاث37 غرفات من الماء الحارّ أقصى ما تحتمله ولا تصبّ بارداً ولا فاتراً، فإن البارد يسدّه والفاتر يُرخيه ويهيئه لانصباب النزلات وقبول الزكام؛ وأما الحارّ فإنه يشدّه ويفتح مع ذلك مسامه لخروج الأبخرة التي تتحرك بحرارة الحمام فيؤمن من الصداع، واستعمل في هذا البيت صبّ الماء الفاتر الرطب على بدنك مشابها لهوائه38. فإن أردت أن تجعل حنّاء ففي هذا البيت وامكث فيه حتى تصبغ، ومن الصواب ألا تُجعل في حمام فإنها لا يؤمن من ضررها لأن من شأنها أن تسدد الدماغ وتمنع خروج الأبخرة وتولّد الصداع وتضرّ البصر وتكون داعية إلى المكث في الحمام الذي هو أضرّ شيء، فإن كان ولا بد فمرة في فصل ولا تُجعل في كل يوم يُدخل الحمام. وإذا جُعلت فلتُعكر بالماء السلق قد حُلّ فيه ملح ولتغسل بماء حارّ قد حُلّ فيه أيضاً ملح مع شيء من العسل ثم يُجعل فيه شيء من الطفل المحلول بماء السلق قد خُلط فيه شيء من الصابون الذي ذكرته لك في حفظ صحة الرأس ويُغسل من غير مشط، فإذا تصفى فليعد إليه الطفل مرة أخرى بشيء من ملح. وليكن غسل الرأس في البيت الثالث الحارّ بالماء الحارّ ولا يُمكث فيه إلا مقدار ما يُغسل الرأس، وليُصبّ فيه على البدن الماء الحارّ المشبه لهوائه. فإن غلبك الحرّ وأدركك الضعف وأصابك الصداع فلتغسل وجهك خاصة بالماء البارد ولتمشط رأسك. فإن وجدت عطشاً فلتشرب من شراب الورد وشراب التفّاح وشراب البنفسج مع خمسة أمثالها من الماء البارد. فإذا غسلت رأسك في البيت الحارّ فلتخرج إلى البيت الأوسط للاحتكاك، ولتقعد بين يدي طيّاب عارف وليمسّدك مسداً39 رقيقاً، ثم يجمع وسخك ويزيله ولا يشدّ ظفره في الحكّ فإن ذلك يؤذيك. فإذا فرغ من ذلك كله فليعم جسدك بالدلك بكفّه ثم يُكثر صب الماء الفاتر عليك حتى ينقّي جسمك. ثم تخرج إلى البيت البارد فتقعد فيه يسيراً وتصبّ على جسدك من الماء الرطب المشبه لهوائه. فإن كان فصل الحرّ وكان بدنك نقياً من الأخلاط غير ممتلئ40 ولا مسدد فلا بأس أن تغسل بالماء البارد ولا تمسه برأسك، فإن الاغتسال بالماء البارد في آخر الحمام يعدل حرارته ويرطّب البدن ويصرف الحرّ إلى باطن البطن لتحليل ما بقي من الفضلات ويُنشط النفس وينبه الحواس. وإن كان بدنك مسدداً ممتلئاً وكان يصيبك عند صبّ الماء البارد بإثر الحمام برد ورعدة فإيّاك والماء البارد على كل حال فإنه يولّد الحميّات. ولا بأس أن يُستعمل في زمان دون زمان بعد التحفظ بالشروط، والإدمان عليه كل مرة غير مأمون.

  • 41 في ا: يهدا.
  • 42 في: يرجع.

57فإذا فرغت من ذلك كله فلتطلب ثيابك وتنشف جسمك برداء كتّان وتجفف شعرك ثم تلبس ثيابك وتغطي رأسك وتخرج وأنت تسدّ أنفك بيدك لئلا تدخل عليك البرد والريح فتصيبك النزلات ولكي تنعكس الحرارة مع النفس إلى باطن بدنك فتحلل ما بقي من الفضلات. ولتغسل رجلك في المشلح بالماء البارد، ولتقعد خارج الحمام ساعة حتى تسكن عنك الحرارة وتهدأ41 نفسك وترجع إلى حالتك الطبيعية. فإذا وصلت إلى منزلك برفق من غير إعناف في المشي فلتقعد قليلا حتى ترجع42 إليك نفسك. ثم تتدخن بدخن يوافق فصلك في نار قليلة، ثم تسدّ الأبواب التي يدخل عليها البرد والريح، فكشف على رأسك وتمشطه، ثم تقسمه على أربعة وتذري في كل فرق الذرية الطيبة ثم تردّ عليه الشعر. ثم تستدعى غذاءك وتتناول طعامك وليكن فيه بقل وشحم لتليين طبيعتك فإن الحمام يحجرها. فإذا استوفيت غذاءك تطيبت بطيب يوافق فصلك، ثم قعدت قليلاً تستدعى حديثاً حسناً حتى ينزل الطعام عن فم معدتك، فتأخذ شيئاً من الماء الممزوج بما تعدل به الطعام، ثم تقف واقفاً وتمشي مشياً رقيقاً على فراش لينة، ثم تستدعي النوم على ما وصفت لك في تدبير النوم. وايّاك والمقام في الحمام ولاسيما على الجوع وفي زمن الحرّ. وكانت الحكماء تقول ثلاثة خذ منها ولا تأخذ منك ; الجماع والحمام والخمر. وإيّاك وشرب الماء في الحمام أو بعده؛ وكذلك النوم فيه من أضرّ شيء يحدثه الإنسان بنفسه. وكانت الحكماء يُصوِّرون الصور الجميلة والنقوش الحسنة في الحمامات لكي يشتغل الداخل عن النوم بالنظر إليها. ولا بأس بالاضطجاع من غير نوم. وللبول في الحمام التذاذ عظيم ومنفعة بليغة. وعليك بغسل بدنك بالبطّيخ في زمانه، أعني ماءه وبزره وسأذكر لك غسولات تستعملها في كل فصل عند ذكر تدبير فصول السنة إن شاء اللة تعالى.

6. القول في الدلك

58وللدلك منفعة عظيمة في الأبدان وقد كان الأوائل يستعملونه كما يستعملون الرياضة لحفظ الصحة. واستعماله يكون إما بدهن أو غير دهن وإما في حمام وإما في غير حمام. فاستعماله بغير دهن يسخّن ويشدّ جلدة البدن؛ واستعماله بالدهن يرطّب الأبدان ويُكثِّر لحمها وينمي حرّها الغريزي؛ واستعماله في الحمام يكون قبل الاغتسال أو بعده. فقبل الاغتسال إن كان بالدهن أفاد الأبدان رطوبة عظيمة حتى ينفع لأصحاب السلّ وحمّى الدقّ ويردّ عليهم قواهم، وكذلك للناقهين، وإن كان بغير دهن فتح مسام البدن وهيأ الأبخرة للخروج وزاد في الحرارة. وإن كان بعد الاغتسال فينبغي أن يكون بغير دهن لئلا يحتاج إلى اغتسال آخر، فتكون منفعته أنه يشدّ ما خلخل الحمام من مسام الأبدان ويقوي ما أرخته الحرارة منها ويحلل ما بقي من الأبخرة محتقناً في المسام. وللدلك بدهن منفعة عظيمة في آخر الجماع الذي يعقب ضعفاً فإن الجماع يُيبس البدن ويبرّده فالدلك بدهن يرطّبه ويسخّنه. وينبغي لمن يستعمل الدلك لترطيب البدن وزيادة لحمه وتوفير قوته أن يكون في موضع معتدل إذا تجرد لم يصبك حرّ ولا برد، وأن يُسرع بذلك والانتقال من عضو إلى عضو، فإن الدلك يميّل الأبخرة والأخلاط من العضو المدلوك إلى العضو المجاور له، فإن كان في الدلك إبطاء حدث في العضو ورم؛ فإن أمكن أن يدلك بأكفّ كثيرة تعم جسده فذلك أحسن. ويُرخي كفّه ولا يشدّ، يبلّ كفّه بالدهن، ويخالف بالدلك تارة عن يمين وتارة عن شمال وتارة طولاً وتارة عرضاً؛ وليكن الكفّ ليناً ناعماً كأكفّ النساء والشباب. ومن استعمله لتحليل البدن وإبقاء بخاراته وتفتيح مسامه وإزالة وجع حدث بالبدن من تكاثف مسامه فليستعمله في بيت شديد الحرّ إذا تجرد فيه أحسّ حرّه وليكن التدلك بماء سخن، وليشدّ الدالك كفّه، ويكون التدلك ببعض الغسولات الجلاءة التي تنقي البدن وتفتّح مسامه.

7. القول في الجماع وتدبيره43

  • 43 من هنا تستأنف النسخة ب.
  • 44 في ب: انفنى.
  • 45 في ا: منها.

59قد تقدّم في المقالة الأولى أن المني هو صفو الغذاء بعد ثلاثة هضوم، فهو أشرف ما يرد البدن إذ هو مادته القريبة. ولذلك يلحق من الضرر في الغَلَط في إخراجه ما لا يُستدرَك. والدليل على شرفه وحاجة الأبدان إليه التذاذ ما عند خروجه، وذلك أنه لتعشق الأعضاء به لا يمرّ وقت خروجه على عضو من الأعضاء إلا التذّ باجتيازه عليه، فكيف لو مكث فيه. وقالت الحكماء إن الإكثار منه ينقّص العمر ويورث الفناء سريعاً. وبالجملة فإنه مادة البدن التي تسقيه، فإذا أفرط فيه انقطعت عن البدن مادته فيفنى، كما أن النبات إذا انقطعت مادته جف وفني44 وانعدم؛ فكذلك إفراطه يُيبِس البدن ويضعّفه ويشنّجه ويضعّف البصر والكبد والهضوم كلها ويفسّد العقل ويعجّل بالهرم ويذهب بنور الوجه؛ وأضرّ الجمإع ما استجلب إكثاره بأغذية وأدوية مخصوصة بذلك دون أن يقتضيه الطبع. وقد يحدث منه45 أن تكون أخلاق الأولاد الذكور مؤنثة، وتشهد بذلك التجربة في الكثير من النساء.

  • 46 في ب: صحته.
  • 47 أصلا ساقط في ب.
  • 48 العمر ساقط في ب.
  • 49 في ا: ماية.

60وقد وصّى بعض الحكماء لمن أراد حفظ الصحة46 على الإطلاق أن يترك الجماع اصلاً47، وقد مات كثير من الحكماء ولم يتزوج قط وكانوا يبلغون بذلك العمر48 الطبيعي وهو مائة49 وعشرون سنة.

  • 50 في ب: هؤلاء.
  • 51 شيء ساقط في ب.

61إلا أنه يوجد من الأبدان حارّة رطبة دموية يكثر فيها تولّد المني بالطبع فيضرّهم ترك الجماع ويبرد أبدانهم وتسقط شهوتهم فتضعف حركاتهم وتفسد أخلاقهم ويكتسبون حرجاً من غير طبع ويُكثِر أفكارهم ويُحدِث لهم العشق وإذا أفرط صار مالخونيا. وربما بلغ أحدهم من ضعف معدته وفساد هضمه إلى أن يتقيأ منيا أبيض. وأما النساء التي أمزجتها هكذا فإنه يحدث لها من ترك الجماع علّة كبيرة تسمّى اختناق الرحم قلّما يهلكن منها بل يهلكن. ففي حق هؤلائك 50أصحاب هذه الأمزجة يكون الجماع مما تحفظ به الصحة بعد التحفظ بتدبيره. وأضرّ الجماع بأصحاب الأمزجة السوداوية ثم بالصفراوية ثم بالبلغمية ثم بالدموية. وكذلك ضرره بالإضافة إلى الفصول؛ أضر شيء51 ما يكون في فصل السوداء وهو الخريف، ثم في فصل الصفراء وهو الصيف، ثم في فصل البلغم وهو الشتاء، ثم في فصل لربيع وهو الفصل الدموي.

62وتدبير الجماع يكون بالنظر في ثلاثة أشياء: في كيفيته وكميته ووقته.

63فأما كيفيته:

  • 52 على الرجل ساقط في ب.
  • 53 في ب: في المثانة.
  • 54 في ب: فراش.
  • 55 في ا وب: يعلوا.

64فالمشهور منها خمسة أنواع؛ على الجنب، وعلى البطن، ومن جهة الصلب، وبالقيام، وباستعلاء المرأة على الرجل52. فأما الجماع على الجنب فإنه يُحدث وجع الكلى ومؤخر الظهر والمثانة ويُوجع هذه. وأما الجمإع من جهة الصلب كما تجامع البهائم فإنه يستفرغ منياً كثيراً فيُعقِب ضعفاً عظيماً؛ وزعمت حكماء اليهود أنه يوجب أن يكون الولد أحول. وأما الجماع واقفاً فإنه يضرّ بالورك ويحرّك عرق النَسا. وأما صعود المرأة على الرجل فإنه يحبس المني فيولّد قروح المثانة53 ويُحدث الأَدَرة ويفسّد المزاج. وأحمد الأشكال وأحسن الهيئات آن تستلقي المرأة على ظهرها على فُرُشٍ54 لينة ويعلو55 الرجل عليها ويكون وركها عالياً ورأسها منتصباً في موضع معتدل غير مرتفع، فإن ذلك ألذّ وأنجب. وقيل إن ملتَ عند الإنزال ليمينك قليلاً كان الحمل بذكر. وينبغي أن يمسك كل منهما في فيه ما يطيّب النكهة كجوز الطيب والقرنفل.

65وأما تدبير كمية الجماع:

  • 56 تصحيح من المحقق. في اوب: ومرتين... والشهرين والثلاثة.
  • 57 نفسك ساقط في ا.
  • 58 في ب: أنّها أربعة.
  • 59 في ب: يقلى.

66فإن ذلك يختلف في حقّ كل أحد، فمن الناس من يجامع في كل ليلة مرة أو56 مرتين أو ثلاثاً على حسب قوته ومزاجه، ومنهم من يجامع غباً، ومنهم من يجامع في كل أربعة أيام، ومنهم مرة في الجمعة، ومنهم مرة في الشهر أوالشهرين أو الثلاثة. والذي ينبغي أن تعتمد عليه هو أن يعتمد المني فضلة من فضلات البدن فلا يخرج إلا عند الحاجة لإخراجه؛ وتحرك الطبيعة لذلك ومع النشاط وشدّة الشوق والشهوة؛ وحين لا يلحق باستعماله ضعف ولا يظهر له تأثير. وأقلّه لمن كان قوياً عليه أن يصبر ثلاث ليال ويجامع في الرابعة، وهو المقدار الذي أحلّ الشرع أن تترك جماع زوجتك مع القدرة عليه. وقياسه أن الله أحلّ لك الجماع بين أربع نسوة في ملكك، فتفرض نفسك57 مع زوجتك كأنها رابعة58 نسائك وأنتَ تقسّم عليهن فتأتيها في كل أربع ليال؛ وأما من كان معتدلاً في القوة عليه فأقلّه مرة في كل تسع ليال. وقد استنبط لذلك قياساً يستعمله المعتدل المزاج الذي يكون احتلامه معتدلاً، وليس به ضعف أعضائه الباطنة فيكثر احتلامه، ولا هو ضيق المجاري فيقلّ59 احتلامه، وهو أن يصير على النكاح مقدار بين احتلام واحتلام، فإن الاحتلام هو فعل الطبيعة في إخراج المني والطبيعة أعرف من كل واحد لأنها لا تُخرِجه وهي محتاجة إليه ولا تمسكه وهو يؤذيها، هذا إذا كانت صحيحة معتدلة. وذلك يقلّ فليُعتمد على ما قدّمنا.

67وأما وقت الجماع:

  • 60 في ب: اغتذا.
  • 61 في ب: جفت.

68فينبغي أن يكون الإنسان قد اغتذى60 وتمّ هضمه وخفّت61 حركاته ونشطت نفسه. ولا ينبغي أن يجامع على امتلاء المعدة من الطعام والشراب ولا على السكر، فإنه يحدر الطعام غير منهضم فيبقى في الأعضاء فيولّد الأوجاع والنقرس في القدمين وضربان المفاصل وغير ذلك. ولا يجامع في حال الفرح المفرط والعطش والغيظ والسهر الطويل فإنه يسقط القوة ويحلل البدن ويهدمه. ولا يجامع قبل الحمام ولا بعده ولا فيه ولا بإثر إسهال ولا فصادة ولا قيء ولا تعب ولا عرق كثير.

  • 62 في ب: فأما.

69وأما62 منافع الجماع إذا استُعمِل معتدلاً:

  • 63 في ب: كتاب.

70فقال جالينوس في كتابه63 الصناعة الصغرى: إن الجماع يفرّغ الامتلاء ويجفف البدن ويُذهِب الفكر والغضب ويُكسب الصبر ويحسّن الخلق وينفع من الجنون والمالخونيا واللقوة والفالج والسكتة والنسيان والفزع والصرى والكابوس والعلل العارضة عن البلغم، ويُكثّر لبعضهم الأكل ويجوّد الهضم ويعدّل البدن للاغتذاء. وقال أبُقراط؛ إنه يحلل الفكر الشديد ويسكّن اهتياج الزنّى وعشق العشاق، وإن كان ذلك منهم مع غير من يهوونه – قال الرازي: وهذه المنافع إنما هي لأهل الأبدان الغليظة الكثيرة الدم والمني والحرارة الغريزية، وأما غيرهم فلا.

8. تدبير الطفل في بطن أمه إلى وضعه، ومن وضعه إلى آخر عمره

  • 64 في ا: استخراجها.
  • 65 إن ساقط في ب.
  • 66 في ب: يعتني.
  • 67 استعمال ساقط فى ا، زيادة من ب.

71إذا صحّ عندك أن المرأة حامل فلتكفّ عن استفراغها64 بفصد أو حجامة أو قيء أو إسهال، ولا بأس بتليين طبيعتها. واحذر عليها الفزع الشديد والأصوات القوية وشمّ الروائح الحادّة إلى أن يكمل حملها أربعة أشهر. ثم إن65 اضطرها الأمر بعد الشهر الرابع إلى فصد أو حجامة أو مسهل وكان بدنها قوياً، فلا بأس بذلك بعد التحفّظ والرفق، وذلك إلى آخر الشهر السابع. ثم تكفّ عن ذلك إلى آخر حملها – وينبغي أن تعتني66 أولاً بمعدتها باستعمال 67 السكنجبَين ومربى الورد وذبيده وجوارش السفرجل والتفاح، وتلطيف الغذاء فإنه بذلك تسلم من فساد الشهوة وأكل التراب أو الأشياء الفاسدة.

  • 68 في ا: الطعام.

72فإذا ولدت فلتسفّ ما يحلل النفخ وينقّي الفضول ويُدِرّ الدم68 فبذلك يصفو لونها ويصلح. ولا ينبغي أن تجامع المرضع فإن ذلك يفسّد لبنها ويمرّض طفلها. وتكون أغذيتها من أجود الأغذية وأبعدها عن الفساد. وترتاض قبل غذائها رياضة معتدلة فبذلك يصلح لبنها. وليكن هذا تدبيرها إلى الفطام.

  • 69 بالملح ساقط في ب.
  • 70 في ا: بل يزال الشيء.
  • 71 فى ا: الجرح.
  • 72 في ب: ضيق الخلق.
  • 73 المحركة للنفس: ساقط في ب.
  • 74 يصلح ساقط في ب.
  • 75 في ا: تضع.
  • 76 في ا: لبنه.
  • 77 أيام ساقط في ا.
  • 78 في ب: على.
  • 79 زيادة من ب: عليه.
  • 80 في ب: أن.
  • 81 في ب: نشطه.
  • 82 في ب: يكمل.
  • 83 في ا: حمله.
  • 84 في ب: عشرين.

73وأما الطفل فينبغي إذا ولد أن يُنثر على بدنه شيء من ملح لكي يصلب لما يلقاه من الحرّ والبرد؛ وهذا على رأي جالينوس، وقال ابن زُهر: دهن البلّوط يفعل هذا الفعل من غير أن يُلدغ كما يُلدغ بالملح69؛ وما يفعله الناس الآن من نثر الحنّاء على بدنه عوضاً من هذا كله فعل جيد، لكن ينبغي أن يكون معها مقدار ثلثها ريحاناً مسحوقاً ومقدار سدسها ملحاً. ويجب أن يكون غذاء هذا الطفل اللبن فقط من غير أن يُدخل عليه طعام فإن ذلك يسدده ويورثه التخم والجرب والقروح وأكثر مرض الأطفال وموتهم سريعاً من الأطعمة التي تدخل عليهم. بل يبقى على لين أمه وهذا الغذاء الذي أعدته الطبيعة حتى تطلع أسنانه. وينبغي أن يغسل في كل يوم بالماء الفاتر في هواء معتدل، ويرى جالينوس أن يكون في الحمام، وإذا عدل الهواء لم يحتج إلى الحمام. ويكون استحمامهم إذا خلت المعدة من اللبن لئلا ينتشر اللبن في أعضائهم غير منهضم؛ بل يكون ذلك في إثر طول نوم ينامه. وأما رياضته فيكفي منها تحريكه في المهد وتكون قبل ترضيعه، فإذا ارتاض واستحمّ أُرضِع، ثم يلزم السكون والتنويم. وينبغي أن يُمنع من البكاء والحزن بأن يزال ذلك الشيء70 الذي يُبكيه لئلا يكتسب الحرج71 وضيق النفس72. فإن النفس في ذلك الوقت مستعدة لقبول ما ينقش فيها وينبغي أن تُستعمل له الألحان والأصوات المطربة والمحركة للنفس73 و|لتحريك في المهد، فالأول يُصلح74 النفس والثاني يُصلح البدن. و|ذا ظهرت أسنانه فلا بأس بأن يطعم من الأشياء الرطبة اللينة كلباب البرّ مغموسا في لحم سمين قد طُبخ ببقل وتنقع له أيضاً في أمراق الفراريج الصغار وتُصنع له بلاليط من الكعك والفانيد والسمن وتوضع75 في يده يمصّها، وكفى بالفانيد والحلواء. ويُدلك لسانه على الريق بالعسل وسحيق الزنجبيل ليسهل عليه الكلام. وإذا أُطعِم طعاماً فلا يُكثر عليه معه من لبن أمه وليرضع بعده ليكون له بمنزلة الشراب مع الطعام. وليكن إطعامه الطعام بتدريج مثل أن يُطعَم يوماً ويُترَك على لبن أمه76 ثلاثة أيام، ثم يُطعم يومين ويُترك ثلاثة أيام77، هكذا لئلا يضرّه وليحذر عليه التخم. فإذا أفطم فلا تقطع له اللبن بمرة وليترك على الطعام يوماً ويرضع معه في الثاني، ثم يترك يومين ويرضع في الثالث حتى يصير له الاغتذاء بالطعام عادة؛ فيقتصر عند ذلك عليه ولتكن أطعمته لينة معتدلة، وهكذا يكون تدبيره إلى أن يقوى على المشي وذلك في السنة الثالثة. وبعد ذلك يأخذ في الرياضة كل يوم عند قيامه من النوم، ثم يُدلك ويُحمم، وبعد ذلك يتناول غذاءه على ما يجب، ثم يُزجر عن78 الحركة بعد الغذاء؛ ويُمنع من شرب الماء بإثره فإذا غلب على الظن أن طعامه قد نزل عن معدته شرب وليُزجر عن كثرة شرب الماء فإن ذلك يخضخض طعامه ويُفسد معدته. وبعد ذلك إن احتاج إلى النوم نام؛ واذا كان آخر النهار وطلب الغذاء فُعل به كذلك. ولا يدخل الحمام حنى يكمل سبع سنين، وإنما يكون استحمامه في داره بماء فاتر؛ فإن أُدخل الحمام فلا يمكث فيه شيئا لئلا يغشى عليه، وليكن الحمام ليناً. ولا ينبغي أن يُحمل79 في الزجر والتأديب قبل سبع سنين، فإذا أكملها فلا بأس بأن80 يدخل المسجد ويوصى مؤدبه أن لا يعنف عليه، فإن ذلك يُكسِر نشاطه81 ويمنع من حسن نشره، حتى يبلغ82 عشرسنين؛ فلا بأس في الزجر المعتدل في التأديب والتعليم. وليكن هذا تدبيره إلى كمال أربع عشرة سنة وينبغي أن لا يسقى الطفل قبل الأربع عشرة سنة شراباً ولا نبيذاً فإن ذلك يملأ دماغه ويفسد عقله؛ ولا بأس بقليله ممزوجا بالماء بعد إلى تمام عشرين سنة. ولا يترك تدبيره في طعامه وشرابه وحمامه83 ورياضته إلى تمام ثلاثة أسابيع وتلك إحدى وعشرون84 سنة.

  • 85 [حار رطب... عشرة سنة] ساقط في ب.
  • 86 أخر ساقط في ا.
  • 87 في ب: متشتت.

74ومزاجه من أول عمره إلى أربع عشرة سنة [حار رطب ورطوبته أكثر؛ ومزاجه من أربع عشرة سنة]85 إلى الثلاثين أيضا حارّ رطب وحرارته أكثر؛ ومزاجه بعد الثلاثين إلى آخر الأربعين حارّ يابس وحرارته أكثر؛ ومزاجه بعد الأربعين إلى آخر86 الخمسين بارد يابس وبرده أنقص؛ ومزاجه بعد الستين إلى آخر عمره مختلف مشتت87 وهو يابس بالطبع رطب بالعرض والرطوبة البلغمية في تجاوف أعضائه كثيرة.

  • 88 في ب: بدخول.
  • 89 في ب: وقلت فيه وكثرت.
  • 90 في ب: ليغتذا.
  • 91 في ب: كانت.

75فينبغى أن يكون تدبيره في سائر عمره بما يوافق مزاجه ويُكسر من مضرته. فإذا جاوز سن الشباب وأخذ في الانحطاط فينبغى أن يقلل الرياضة ويلطّف أغذيته وتكون حارّة رطبة ومعتدلة. فإذا حصل في سن الشيخوخة استعمل من الرياضة أضعفها كالمشي الرقيق ومن الأغذية أرطبها وأحرّها، وليكثر دخول88 الحمام وقلّة المكث فيه وكثرة89 صب الماء الفاتر؛ وليغتذِ90 ثلاث أكلات في النهار وليقدم قبل غذائه ما يليّن طبيعته مثل مسلوق السلق بالمرّي والزيت والملح ومثل التين والجون أو بزر الأنجرة قبل الطعام؛ وشراب العسل من أنفع الأشياء لهم عوضاً من الخمر التي حرمتها الشريعة فإنها كانت من أوفق الأشياء لهم؛ ويجتنبون الأشياء الغليظة كالألبان وغيرها، لا سيما عن كان91 منهم ضيق العروق. ويكون هذا تدبيره إلى آخر عمره.

Notes

1 في ا: كيفية وكميّة.

2 في ا: المتشابهة.

3 وهم: زيادة من المحقق.

4 في ا: أعضائه.

5 في ا: وهو لا يشعر بنفسه.

6 في ﺍ: لتكون.

7 في ا: انا.

8 في ا: تضعف.

9 أن: زيادة من المحقق.

10 في ا: أقصا.

11 في ا: كيفيته.

12 زيادة من المحقق.

13 في ا: سطنع؛ في ج: تنظر الاسقطس، فيظهر أن الصواب هو: الاسطُقُس.

14 قال محمد؛ من هو محمد؟ لا أظن أنه النبي وربما هو مؤلف مجهول.

15 في ا: الذي جاء.

16 في ا: تقليل.

17 في ا: رءا.

18 في ا: ينحذر.

19 [كلحوم... الغلظ] ساقط في ا، زيادة من النسخة ج.

20 في ا: شى.

21 في ا: ﺃرﺟﻮﺍ.

22 في ا: ﻣﻦ.

23 في ا: الحام.

24 في ا: النهر.

25 في ا: الأيام.

26 في ا: طعمها.

27 من: زيادة من ج.

28 تصحيح من المحقق ففي ا: فلا يلو من الأنفسة.

29 في ا: كلمة غامضة، الهافظة أو الهامضة.

30 وأما نوم النهار... بإثر الطعام: ساقط في ا، زيادة من النسخة ج.

31 في ا: ليلاً.

32 في ا: يتذبد بالاسقاط؛ في ج: يتدثر بالإسقاط. وقد يكون الصواب: بالأسفاط.

33 في ا: ليلا.

34 تصحيح من ج؛ في ا: فأن.

35 في ا: يعلوا.

36 في ا: مسامة وفي ج: خام، فمن الممكن أن الصواب هو حجامة أو حاسمة.

37 في ا: ثلاثة.

38 في ا: هوايه.

39 هكذا في ا وج، ولكن من الممكن أن المقصود هو: وليحكّك حكّا.

40 في ا: ممتل.

41 في ا: يهدا.

42 في: يرجع.

43 من هنا تستأنف النسخة ب.

44 في ب: انفنى.

45 في ا: منها.

46 في ب: صحته.

47 أصلا ساقط في ب.

48 العمر ساقط في ب.

49 في ا: ماية.

50 في ب: هؤلاء.

51 شيء ساقط في ب.

52 على الرجل ساقط في ب.

53 في ب: في المثانة.

54 في ب: فراش.

55 في ا وب: يعلوا.

56 تصحيح من المحقق. في اوب: ومرتين... والشهرين والثلاثة.

57 نفسك ساقط في ا.

58 في ب: أنّها أربعة.

59 في ب: يقلى.

60 في ب: اغتذا.

61 في ب: جفت.

62 في ب: فأما.

63 في ب: كتاب.

64 في ا: استخراجها.

65 إن ساقط في ب.

66 في ب: يعتني.

67 استعمال ساقط فى ا، زيادة من ب.

68 في ا: الطعام.

69 بالملح ساقط في ب.

70 في ا: بل يزال الشيء.

71 فى ا: الجرح.

72 في ب: ضيق الخلق.

73 المحركة للنفس: ساقط في ب.

74 يصلح ساقط في ب.

75 في ا: تضع.

76 في ا: لبنه.

77 أيام ساقط في ا.

78 في ب: على.

79 زيادة من ب: عليه.

80 في ب: أن.

81 في ب: نشطه.

82 في ب: يكمل.

83 في ا: حمله.

84 في ب: عشرين.

85 [حار رطب... عشرة سنة] ساقط في ب.

86 أخر ساقط في ا.

87 في ب: متشتت.

88 في ب: بدخول.

89 في ب: وقلت فيه وكثرت.

90 في ب: ليغتذا.

91 في ب: كانت.

© Presses de l’Ifpo, 1996

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter