Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Kitāb al-Aġḏiya (Le livre des aliments)

 | 
Ibn Halsun

المقالة الثانية

في حفظ أعضاء البدن1

Texte intégral

1. حفظ صحة الرأس2

  • 1 زيادة في ب: من الشعر إلى القدمين.
  • 2 حفظ صحة الرأس: زيادة من المحقق.

1حفظ الشعر:

2الشعر الذي يجب حفظه في ثلاثة مواضع؛ شعر الرأس واللحية وشعر الحاجبين وشعر أشفار العينين.

  • 3 مثل زائد في ب.

3فأمّا شعر الرأس واللحية فتُحفَظ صحته بأن يُمَشّط غباً بمشط كثيف الأضراس ويُغسَل بالألعبة الملينة كلعاب البزر قطونا وبزر الكتّان والحُلبة والسِمْسِم، وهو الجُلجُلان، وبزر الخطمي، وهو ورد الزوان، وأُصول الخطمي البرّي، وهو الذي يعرفه العوام بشحم المرج. ويُكثَر الشعر بأن تُجعَل فيه الحنّاء مع3 ثلثها من رماد ورق الزيتون، أو رماد ورق القيصوم، أو رماد ورق الكزبرة البئر، أو رماد قشر الجوز، أو رماد أصل الخُنْثى، وهو البرواق، ثم تُغسل الحنّاء بماء قد طُبخ فيه ورق الزادَرخس أو بماء السلق. ويُحفَظ سواده بدهنه بالزيت وبأن تُجعل الحنّاء مع ورق الريحان والضرو وتعكر بالخل؛ أو يُطبخ ورق التوت والعُلّيق ويُجعل بتغليفه بدمعة الكرم أو بالازَرود ويُبسط بسحيق الزجاج.

  • 4 زيادة في ب: وهو الذي يعرف بالحديدة.

4ويُحفظ شعر الحاجبين بالحنّاء مع مثل نصفها من الحُرف المسحوق وتُغسل بماء قد حلّ فيه شيء من ملح، ثم بالماء العذب، ثم بدهن الشونيز. وما تصنعه النساء من العفص المحروق والنحاس المحروق4 دواء جيد لحفظ شعر الحاجبين؛ أو دُهن بعد غسلها بدهن الشونيز مع مثله من زيت الزيتون البرّي، وهو الزنبوج.

5ويُحفظ شعر الأجفان بالازَرود مسحوقاً مع شيء من الكحل الإثمِد وشيء من زبد البحر، وهو المعروف بالشافيا.

  • 5 أيضا: ساقط فى ب.
  • 6 في ب: الماء الحار أو من السواد.
  • 7 في ب: نصائح البرهان. نشير أن كتاب جالينوس قد تُرجم إلى اللاتينية تحت العنوان: "De Demostracione" فم (...)
  • 8 ذلك: ساقط في ا.
  • 9 وصبر: ساقط في ب.
  • 10 في ب: خمر.
  • 11 تجعل: ساقط في ا.
  • 12 تصحيح المحقق، في ا وب: مغلى.
  • 13 به ساقط في ا.

6وتُحفظ جلدة الرأس أيضاً بإدمان المشط وغسل الرأس في الحمام بالطفل محلولاً بماء السلق وبشيء من الملح والعسل فإنه ينقّيه من الإبرية، وهي النخالة، ومن الجرب والقروح فيه. وزعمت الحكماء أنه إذا صُبّ على الرأس أيضاً5 عند دخول الحمام سبع غرفات من الماء الحار أمن من الصداع6؛ وإذا شُمّ المَرْزَنْجوش غدوة وعشية أمن من الشقيقة، ومن نزول الماء إلى العين. وذكر جالينوس في نصائح الرهبان7 صابوناً يُغسَل به الرأس منافعه لا تحصى، من ذلك8 أنه يقطع البلات المتجلية إلى الرأس، ويقوّي الدماغ ويحول بينه وبين قبول البخرات والرطوبات التي تحدث منها النزلات ويذهب بالصدإع. وأخلاطه: يؤخذ ملح دراني وملح العجين ونطرون محرق وزبد البحر وبورق أبيض من كل واحد جزء، وخربق أبيض وكِبريت وورد وسُمّاق وحنّاء وإذخِر وفراسيون وصمغ عربي وكُندُر وقرنفُل وعود وصبر9 وسوس وزِرنْيخ وشبّ وسادج وسُنبُل وجوزبوّا من كل واحد نصف جزء، وكُندُس ومَيْويزَج وخردل ودردي خمري10 من كل واحد جزء؛ تُدَق وتُنخَل وتُجعَل11 من صابون العامة أربعة أجزاء بخلّ خمر عتيق وتُعجن به الأدوية ملقى12 وتُقرص كل قرصة من خمسة دراهم وتُجفَّف في الظل؛ فإذا احتيج إليها سُحق منها قرص وأذيب بماء حار وغُسل به الرأس، ويُحذر أن يقع في العين شيء ولا يُغسل به13 إلا والطبيعة لينة.

7ويُحفَظ جوهر الدماغ:

  • 14 في ا: دخول.

8بأكل الدجاج الفتايا، فإنها تعدّل المزاج وتُذكي الذهن وتزيد في الحفظ زيادة عجيبة. ويُحفَظ الدماغ أيضاً باستنشاق دخان14 العود والجُندُبادَسْتَر واستنشاق المِسْك والروائح الطيبة والتحفّظ من الروائح الخبيثة فإنها تفسد العقل وتولّد الوباء.

  • 15 في ب: نسخة.
  • 16 أن ساقط في ب.
  • 17 يؤخذ ساقط في ب.
  • 18 والبرص ساقط في ا.
  • 19 المعدة: ساقط في ب.
  • 20 في ب: يقوي.

9وهذه صفة15 دواء عجيب كان أبُقراط الفاضل يصنعه لنفسه ويسميه دواء السنة ولم يوجد إلا بعد موته في خزانته؛ يصنع منه ثلاثمائة وستون قرصة وتؤخذ في كل يوم قرصة. ومنافعه أنّ16 أول شهر يؤخذ17 ينقي الدماغ من البلغم ويحفظ من تولّد النزلات ويزيد في الحفظ ويُذكي العقل؛ وفي الشهر الثاني يحفظ الحواس ويزيد في البصر وينشط النفس؛ وفي الشهر الثالث يصفّي الصوت ويقوّي جرم الرئة ويؤمن من السعال والشوصة وذات الجنب وأوجاع الصدر؛ وفي الشهر الرابع يقوّي القلب والكبد ويُحسّن اللون ويذهب بصفرته ويؤمن من الخفقان والوحشة والجنون والسلّ والدبول؛ وفي الشهر الخامس ينقي البدن من المرّة الصفراء والسوداء ويُذهِب الحكة والجرب والدماميل ويؤمن من الجذام والبرص18 والبهيق والحزاز؛ وفي الشهر السادس يقوي الأعضاء الرئيسية ويصفّي الدم ويزيد في القوة؛ وفي الشهر السابع يقوي الكلى وينقّي ما فيها من الأخلاط الغليظة ويؤمن من الحصي وحرقة البول ويزيد في الجماع؛ وفي الشهر الثامن يعدّل المزاج ويقوّي المعدة19 والأعضاء الباطنة والظاهرة؛ وفي الشهر التاسع يغني عن الفصادة وشرب الدواء وسائر العلاجات؛ وفي الشهر العاشر يقوّم20 شكل الأعضاء ويُحسنها ويُنِبت ما تحرض من الشعر ويرقّ البشرة وينقّيها؛ وفي الشهر الحادي عشر يُصفي النفس من كدورتها ويسدد الأحلام فتصدق المنامات والرؤيا؛ وفي الشهر الثاني عشر يهيّئ النفس للعلوم ويُصفي الفكر ويكاد الإنسان أن يعلم من غير تعلّم.

  • 21 في ب: كندس.
  • 22 بعسل: ساقط في ا.

10أخلاطه: هليلج أصفر وأسود وأملج من كل واحد ستة وثلاثون مثقالاً، شونيز أربعة وعشرون مثقالاً، كبابة ونارمَشْك وسُعدى وقاقُلة وبلاذُر وجوزبوّا وكُندُر21 من كل واحد ستة مثاقيل، فلفل أبيض ودار فلفل وبسبايج وزَنْجَبيل من كل واحد إثنا عشر مثقالاً؛ تُدقّ وتُنخل ويُضاف إليها ستة مثاقيل فانيذ وتُعكر على نار لينة بعسل22 منزوع الرغوة ويصنع منها ثلاثمائة وستون قرصة ويؤخذ منها قرص في كل يوم على الريق.

2. حفظ صحة البصر

  • 23 الخسّ: ساقط في ب.
  • 24 في ب: اللحم الغليظ.
  • 25 عليه: ساقط في ب.

11ومن أراد حفظ بصره فليجتنب كثرة الشبع وتتابع التخم والنوم على امتلاء المعدة، وكثرة النوم وكثرة السمر، والمقام للشمس الحارّة وللغبار والدخان، والنظر إلى الألوان البيض والصفر والحمر والأنوار المضيئة وقراءة الخطوط الدقيقة. والأغذية التي تُضعف البصر هي البصل والثوم والكرّاث والخردل والكرنبوالعدس والفول والباذنجان والخسّ23 والتمر واللحوم الغليظة24 كالمعز المسنّ والبقر المسنّ، والوحش كله يظلم البصر؛ والألبان كلها يصعد بخارها إلى الرأس والدماغ وتضرّ البصر، وكذلك الحوت وكل ما يخرج من البحر يولد الماء الأزرق الذي يكون منه العمى، وكذلك الأطعمة المالحة والحارفة والخبز الفطير وكل طعام بطيء الهضم؛ وأما كثرة الجماع فإنه يُذهب نبور العين لمن كان قوياً عليه25 وكان بدنه نعيماً، وأما النحاف والضعاف فيجب عليهم الفرار منه كما يُفرّ من الأسد. وكذلك مقابلة الريح القبلية تحلل الدماغ وتُضعف البصر؛ وترك الرياضة يظلم البصر ويُضعفه.

  • 26 في ب: الصعتر.
  • 27 في ا وب: تحذر.

12والأغذية التي تزيد في البصر هي السلجم وأمراق الدجاج وأكل البسباس واستعمال العسل ومحاح البيض وأكل الزبيب المنزوع العجم وأكل أدمغة العصافير ومصّ قصب السكّر. ومربّى السعتر26 له خاصة عجيبة في حفظ البصر وزيادة نوره. والتغرغر بخل العُنْصَل وبالغراغر التي تُحدر27 البلغم عن الدماغ، واستعمال السعوط الذي ينقّي الدماغ. وسنذكرها جملة في المقالة الرابعة عند ذكرنا فصول السنة.

  • 28 زيادة فى ب: ساعة.

13ومما يقوّي الحدقة أن يفتح الإنسان عينيه في الماء الصافي العذب28. وأنفع الألوان للبصر اللون الأخضر والأزرق والسماوي والأسود. وقالت الحكماء ثلاثة تزيد في البصر وتذهب بالحزن: النظر إلى الماء الجاري وإلى الخضرة وإلى الوجوه الحسان. وكل ما ذكرته من الأغذية الموافقة للبصر فهي توافق للدماغ والمضرّة للبصر تضرّه ولذلك أكثر علاجها مشترك.

  • 29 قشر: ساقط في ب.
  • 30 زيادة في ب: كذا.
  • 31 في ب: طرفين.
  • 32 فى ب: قريضي.
  • 33 في ا: الكرفوس.
  • 34 إلى درهم: ساقط في ا.
  • 35 في ب: خبا.
  • 36 في ب: ترك.
  • 37 أو ثمان: ساقط في ب.

14صفة حبّ ينقّي الدماغ ويقوي البصر: قشر29 هليلج كابلي خمسة دراهم وقشور هليلج أصفر وأملج من كل واحد درهمان، شحم حَنظَل أبيض ثلاثة دراهم، غاريقون أبيض درهمان30، تربد أبيض قصبي وصمغ الطرفة31 أربعة دراهم، أفيثِمون أحمر أقريطي32 مبزر خمسة دراهم، صبر أحمر سُقُطري ثلاثة دراهم، مصطكى بيضاء درهمان ونصف، إيارج فيقرا عُشاري طيب عشرة دراهم؛ يُسحق ما يجب سحقة ويُنخل ثم يُخلط الجميع ويُعجن بماء الرزيانج أو بماء الكرفس33 بعد أن يُلتّ بدهن لوز حلو، ويُحبب حبّاً كباراً و يُجفف في الظلّ ويؤخذ منه بعد حمية وتوحّش عند النوم من درهمين34 إلى درهم على قدر الطبيعة والقوة؛ يؤخذ غباً35 ليلة ويُترك36 ليلة حتى يُستكمل منه ست شربات أو ثمان37 ثم يُدخل بعد ذلك الحمام ويُتعرق فيه.

15ومما يزيد في البصر الاكتحال بالإثمِد المدبّر بماء الكَمْاَة للشباب أو بماء البسباس للشيوخ، وبإرسال الدموع في كل ثلاثة أيام بكحل المرارات أو بكحل الرمانين.

16صفة كحل المرارات: مرارة تيس أسود نصف أُوقية، ومرارة عُقاب ونسر من كل واحد درهمان، ومرارة ديك درهم تحل في إناء مزجج، وماميران وشحم حَنظَل أبيض رقيق ونَشادِر وفربيون أبيض وسَكْبينج أبيض من كل واحد درهم ونصف؛ تُسحق سحقاً جيداً وتُنخل ويُخلط الجميع ويشيَّف بماء الرزيانج أمثال العدس وتُحل منه واحدة عند الحاجة إليه ويُقطَر في العين غدوة.

  • 38 زيادة من المحقق.
  • 39 في ا: المنزوع.

17صفة كحل الرمّانين: يؤخذ من ماء الرمّان الحلو والرمّان الحامض المتناهيين [مقداران]38 متساويان ومن ماء البسباس والكرفس من كل واحد نصف جزء، ومن العسل الأحمر المخروج39 بغير نار مثل الجميع؛ يُخلط ذلك في إناء حنتم لم يدخله طعام ويُرفع على نار ضعيفة ويُحرَّك تحريكاً رقيقاً حتى يصير في قوام العسل الرقيق، ويُرفع في إناء زجاج، ويُكتحل منه عند الحاجة؛ فإن احمرت العين من هذه الأدوية الحارة فليُقطَّر فيها لبن امرأة معتدلة المزاج صحيحة الجسم ترضع أُنثى.

  • 40 تعالى: ساقط في ب.

18صفة كحل يُعرف بالعزيز: ينفع بإذن الله تعالى40 من نزول الماء في العين ويقطع الدمعة ويحدّ البصر: شادنة مغسولة وكحل إصبهاني وإقليميا ذهبية مغسولة وسادج هندي ونحاس محرق وصبر سُقُطري وتوبال النحاس من كل واحد درهم، فلفل ودار فلفل أبيض وتوتيا ونشادر من كل واحد نصف درهم، وزعفران درهمان، ومِسك دانق، يُسحق الجميع ويُنخل مراراً ويُستعمل غدوة وعشية.

3. حفظ صحة الاذنين

  • 41 في ا: سماع.
  • 42 في ب: بالألات.

19ومن أراد أن يحفظ سمعه فليجتنب الماء البارد على رأسه والتعرّض للرياح القوية ومكابدة الجوع، وليسدّ سمعه على الأصوات الهائلة كصوت الرعد والصيحات المنكرة؛ ومما يفسد السمع41 كثرة المقام للشمس وحرّ النار وإدامة استماع الماء الجاري لمن يجاور الأنهار والأرحية وما أشبه ذلك؛ ويفسد السمع أيضاً كل ما يُجعل في الرأس من العمائم والقلانس وما أشبه ذلك فإنه يردّ البخار إلى باطن الدماغ فيفسد السمع. ومن كان سليماً من النزلات كان سليم السمع. وكل ما يدخل في الأذن من الغبار والتراب والحصى والذباب والحيوان يفسد حاسة السمع، وكذلك القير المتألف فيه؛ فينبغي لمن أراد حفظه أن يتفقده بالتنقية والإخراج بالآلة42 تُستعمل لذلك. ويجب أن يُقطّر فيه قطرات من الخل الثقيف مع يسير من بورق فإنه يحلل ما ينعقد في الأذن من فضلة بخارية غليظة ويفتح سدده ومسامه. وكذلك تقطير دهن اللوز المر فيه ينقّيه وينفعه. ومما يمنع تولّد الطنين فيه إيارج الفيقرا وتقطير الزنبق الذي يُغلى فيه الفيجن. ومما يحفظ صحة السمع استماع الأصوات اللينة كأصوات النساء والنغمات الموزونة والألحان المطربة، فإنّ الحاسة تتلذذ بذلك فتدوم صحتها.

4. حفظ صحة الأنف

20ومن أراد أن يحفظ أنفه فليتفقده بتنقية المخاط والأخلاط المنعقدة وشمّ الأدخنة المفتحة لسدده كدخان العود والجُندُبادَسْتَر والبخور واليربطورة ودخان الأنيسون والطرفاء. والانكباب على طبيخ البابونج يمنعه من اكتساب الروائح الخبيثة؛ وكذلك شم الشونيز والغُبَيْراء مصروراً يفتح سدده. وينبغي أن يُقطَّر فيه قطرات من زيت مُغلَى عند النوم، فإنه يحلل ما ينعقد فيه من الفضلة المخاطية؛ وكذلك استعمال السعوطات التي نذكرها في المقالة الرابعة يحفظ صحته. وبالجملة فشمّ الروائح الطيبة كالمِسك والعنبر تتلذذ به الحاسة فتدوم صحتها. ولشمّ القطران خاصة عجيبة في دفع الوباء والأمراض المهلكة من قبل العفونات التي تحدث في العالم.

5. حفظ صحة الفم والشفتين والأسنان

  • 43 في النص كله: يجلوا في ا وب.

21ينبغي أن يتعاهد التمضض بالماء الحار كي لا يكتسب الفم رائحة كريهة؛ ومما يطيّب النكهة أن يتمضمض في كل يوم من الأسبوع بشراب سَكَنْجُبين قد خُلط فيه شيء من الملح المسحوق، وتُحكّ الأسنان بسكّر الجريش ويتسوك بعود الأراك أو عود الضرو أو عود العُلَّيق أو أصول الجوز، فإن ذلك يجلو43 الأسنان ويبيّضها؛ والتسوّك بسحيق المصطكى يحفظ اللثة، وبقشر القرصعنة يُزيل البخر. ومما يطيّب النهكة أن يمسك الإنسان في فيه حبة قرنفل أو قطعة من جوزبوّا، وكذلك قشر السُعدى يطيّب النهكة وينقى اللثة ويشددها ويجلو الأسنان.

22ومن أراد حفظ أسنانه فلا يُدمن أكل الحلاوات والألبان، وكذلك الطعوم الحامضة تُكسرها وتغيّرها.

23وزعمت الحكماء أنه من تمضمض بخلّ قد غُلِي فيه قشر أصل اليتّوع، وهو النار الباردة، لم يصب أضراسه وجع في ذلك العام. وللحنّاء خاصة عجيبة في النفع من قروح الفم وقد جربتها مراراً. وأما شقاق الشفتين فيكفي فيها هذا الدواء البليغ، أخلاطه: يُحلّ شحم الوزّ والدجاج والقير الأبيض في دهن البَنَفْسَج فإذا فتر فأضف إليه شيء من كُثَيْراء ونشا مسحوقين ويُرفع في زجاج ويُستعمل عند الحاجة إليه.

  • 44 في ب: شونيز.
  • 45 تصحيح من المحقق. في ﺍ: مصوف، في ب: معصوف، لعل الصواب يكون صرف.
  • 46 في في ب: فوفل.
  • 47 أحمر ساقط في ب.

24صفة سنوق44 يشدّ اللثة ويقطع عفونتها ويجلو الأسنان ويطيّب النهكة ويحلل البلغم من الفم ويزيد في الحفظ: قشر رمّان وعفص وسُكّ ممسك من كل واحد أوقية، وسنبل ودار صيني وطباشر وشبّ يمانب صرف45 وجُلّنار وفلفل46 وصَنْدَل أحمر وبورق عن كل واحد ربع أوقية، تُدق وتُنخل فيُستاكُ به في كل أسبوع مرة. أخرى أيضا: شبّ ومصطكى وسُعدى من كل واحد جزء، زِرنْيخ أحمر47 وبورق من كل واحد نصف جزء، تُدقّ وتُنخل وتُستعمل مرة في الشهر.

6. حفظ صحة اللسان

  • 48 ثقل ساقط في ا.

25حفظ صحته بأن يُدلك على الريق سحيق الزنجبيل مع عسل، وتُجتنب الأغذية البلغمية ويوضح في الفم عود السوس ورُبّه. وقال أبُقراط من تناول على الريق ثلاث لقم من الشُهْد وخاصة في زمان الشتاء انطلق لسانه وزالت عقلته. وزعمت الحكماء أن الإدمان على أكل التين اليابس يخفف ثقل48 اللسان وكذلك الكرنب.

26غرغارة تنظّف اللسان: يؤخذ من رُبّ التوت ويُحلّ فيه شبّ وكبابة وسُكّ وزعفران وإيرِسا وكُندُر ويُتمضمض به.

7. حفظ صحة الصدر

  • 49 في ب: اجنبار.
  • 50 في ب: الشديد.

27وتُحفظ صحته باجتناب49 الغبار والدخان وحرارة الشمس والنار، وأن لا يُشرب الماء المثلج والكثير50 البرودة ولا يُكثر من شرب الماء وأن تتقوّى بالرياضة القوية وصعود المواضع المرتفعة. ومما يحفظ صحة الصدر أكل التين واللوز وشرب أمراق الحمّص بدهن الجوز والشِبِث والكَرَويا، ويتجرع من الماء الحار المغلى جرعة مرة في الشهر؛ ويكون الغذاء بالأسفناخ والخسّ بدهن اللوز، وكذلك بقل الكُحَيْلاء نافع للصدر وحافظ له.

8. حفظ صحة الحنجرة والصوت والرئة

  • 51 في ا وب: يغذوا.

28تُحفظ صحة الصوت أن لا يُستعمل الصياح القويّ وأن يتفقد الغذاء بحسو من دقيق الحمّص المطبوخ باللبن فإن ذلك يغذو51 الحنجرة ويزيد في قوتها. وللأنيسون خاصة عجيبة في تفتيح سددها وتوسيع مجرى الصوت والزيادة في ما رقّ منه، وكذلك الغُبَيْراء والحُلْبة.

  • 52 زيادة في ب: ذلك.
  • 53 يُعجن ساقط في ب.
  • 54 منها: زيادة من ب.

29وهذه أقراص تغذي قصبة الرئة وتحفظ صحتها: بزر فقوس وبزر بطّيخ وبزر قرع مقشر كله وكُثَيراء أبيض وصمغ عربي عن كل واحد درهمان، رُبّ السوس أربعة دراهم، حبّ السفرجل درهم واحد، يُدق52 ويُنخل ويُعجن53 بلعاب البزرقطونا ويُقرص كالترمُس وتُوضع منها54 واحدة تحت اللسان.

  • 55 فى ب: البحت.

30وللكرنب خاصة عجيبة في تصفية الصوت ودفع البحة55 وكذلك الغرغرة بالخردل مع العسل والرُبّ.

  • 56 في ب: الحلتيت.

31وإذا أُمسك المرّ الأحمر والكبابة والحنتيت56 تحت اللسان وابتُلع ما يتحلل منه صفّى الصوت وحسّنه.

32وتُحفظ قصبة الرئة بمصّ قصب السكّر المشوي على النار. ويُؤكل الزبيب المنزوع العجم والتين الأبيض واللوز والعُنّاب والأسفناخ وحسو الحنطة وتلبينة النخالة واللوبيا، وأكل الكُحَيْلاء والبيض النمريشت وشرب لبن المعز الحليب وشرب الأشربة الملطفة، وأخذ اللعوقات الملطفة وذلك كشراب الزوفا والعُنّاب ولعوق الكرسنة ولعوق القطن والكُثَيْراء ولعوق الرمّان.

9. حفظ صحة القلب

  • 57 في ا وب: الهوى.
  • 58 في ب: أيضا.
  • 59 المجاورة ساقط في ا.
  • 60 النسخة ب تنقصها صفحات من هنا (ص 41) إلى: القول في الجماع.

33تُحفظ صحته باسترواح المسك وشم الأزهار الفائحة كالنرجِس والورد والحبق، ويإصلاح الهواء57 المستنشق حتى يكون سليماً من العفن والنتونة لا سيما في زمان الحرّ وفي البلاد الكثيرة المياه والزبول، فإن أكثر الوباء من ما يصعد إلى الجو من تلك الأبخرة الفاسدة. فينبغي اذاً58 أن تتفقد المواضع المجاورة59 بالتنقية والغسل بالماء ويُدخَّن فيها بالعود60 وتُرشرش الفرش بماء الورد، وتُطرح الأزهار الفائحة في المضاجع مع ورق الكرم؛ ويُستنشق القطران فليس في الأدوية نظيره في دفع مقاومة العفونات ودفع الوباء. وللشراب الريحاني، وهو الطيب الرائحة، خاصة عجيبة في حفظ القلب وزيادة الروح الحيواني وإبقاء الحرارة الغريزية. ومما يقوّي القلب، لا سيما أصحاب الأمزجة الحارّة، حماض الأُترُج والرمّان الحامض واستعمال الزعفران والكرويا في الأطعمة، وكذلك الكزبرة الرطبة والقرنفل والسنبل. ومن أجلّ أدوية القلب وأشدها اختصاصاً لسان الثور، وهو الكُحَيْلاء، ينفع من الخفقان ويُذهب التوحش والخمّ والأفكار السوداوية، وإذا أُلقى في الشراب أحدث لشاربه سروراً وفرحاً.

34وهذه نسخة دواء بليغ في تقوية القلب زَرَنْباذ ودرونِج وحرير خام محرق وجُندُبادَسْتَر من كل واحد درهمان، ولؤلؤ وبَسَد وكَهرُباء وزعفران وجَدْوار وقرنفل وبَهْمَن أبيض وقاقُلة وكَبابة وسادج هندي وطباشر وصندل وهليلج كابلي وأملج من كل واحد درهم، ومن المسك ربع درهم ومن العنبر ربع درهم، ومن الكافور ربع درهم؛ تُدق وتُنخل وتُعجن بعسل منزوع الرغوة؛ الشربة منه درهم بماء حار.

10. حفظ صحة الكبد

35تُحفَظ صحتها إن كانت باردة بشراب الراوَنْد في طبيخ الحمّص وشراب الكبّر ممزوجاً بالماء، وكذلك شراب العسل المفوه الإذخِر وشراب الأُصول وذبيد كبريتيا.

36وإن كانت حارة فأقراص الكافور وأقراص الطباشر وأقراص الصندل وشراب الجُلاب وشراب الرمّانين السكّري وشراب الحِصرِم السكّري.

  • 61 تصحيح من المحقق لأنه غامض في النسخة ا.

37وان كانت باردة رطبة فيُزاد لكّ وأقراص الأفسنتين وأقراص الأنيسون مع ماء السريس والبسباس. وإن كانت باردة يابسة فشرب لبن المعز مع العسل والاستحمام بالماء العذب وحملان61 دهن البابونج ودهن الشِبِث عليها بعد الخروج من الماء الحار.

  • 62 في ا: دبياس.

38وإن كانت حارة رطبة فيُشرب الحصرم والدِرياس62 ورُبّ الرمّان وإخراج الدم بالفصد. وإن كانت حارة يابسة فيشرب البَنَفْسج وشراب البزرقطونا ولعاب السفرجل المخرج في ماء الدلاع ولعاب البزرقطونا بالسكّر.

  • 63 في ا: منها.

39وتُحفظ الكبد المعتدلة على الإطلاق بالقول المجمل بما يقوّي جوهرها ويزيد في مادة الدم كاللحوم الطيبة مثل لحم الجدي أو الثني ولحوم الدجاج. وللكبد تعشّق عظيم بالعسل وسائر الحلاوات، فلذلك متى قصدتَ تدويتها فاِجعل أدويتك في شيء حلو فإنّ الكبد تجذبه إلى نفسها بسرعة. وزعمت الحكماء أن الزبيب يسمّن الكبد. وللورد خاصة عجيبة في تقوية الكبد وتقوية سائر الأعضاء، فلا تغفل جميع ما يُصنع منه63 من شراب الورد ومربّاه وذبيده وغير ذلك فإنه من أجلّ الأدوية.

  • 64 في ا: اللباب.

40ومن البقول الملائمة للكبد اللِبلاب64، وهو القُرّيولة، وعنب الثعلب والهِندبَاء؛ ومن الأبازير والأفاويه الدار صيني والسليخة والسنبل والقاقلة والقرنفل والإذخِر. وللرمّان خاصة عجيبة في النفع من التهاب الكبد العارض من شرب النبيذ واستعمال الأشياء الحارة. والغافِت له قوة تفتح سدد الكبد وكذلك السلق والهِلْيَون، ومما يقوّي الكبد السفرجل ومربّاه والتفاح ومربّاه

11. حفظ صحة الطحال

  • 65 في ا: المسمنة.
  • 66 في ا: صحة.

41يقلل شرب الماء وامتلاء المعدة والأغذية المسددة واللحوم الغليظة السوداوية مثل لحوم التيوس المسنة والبقر المسمن65، ويُستعمل اللبن الحليب بالسكر لا سيما لبن النوق. ومما يحفظ صحته66 أكل فقون الكبّر وثمرته اللذَيْن ربّيا بالخل إذا أُكل في صدر الطعام، وكذلك شراب الكبّر يفعل ذلك وشراب الطرفاء يفعل ذلك ويفتح سدده. وبالجملة فمعالجة الطحال مشتركة بينها وبين الكبد غير أن الطحال أحمل للأدوية القوية من الكبد.

12. حفظ صحة المرارة

  • 67 تصحيح من المحقق؛ في ا: الشتاء.

42تُحفَظ صحتها باستخراج المرّة الصفراء بالإسهال بماء الجبن وبشرب السكنجُبين المركّب على ماء الكشوث وبشرب ماء الهِندباء المعصور المصفّى المغليّ بنار لينة مع الجُلاب ولبّ خيار شنبر. وتترك الأغذية المولدة لهذا الخلط لا سيما في الصيف، وذلك كالبصل والثوم والخردل والعسل والموالح والأشياء الحارة؛ وتُستعمل المزورات بالخل والأشياء الحامضة فإنها تردع الصفراء وتسكّنها؛ وكذلك الاغتذاء بالأسفناخ والرِجلة والقُرّيولة تسكّن غليان الصفراء وكذلك التوت الحامض والرمان الحامض. وبالجملة فيكفي في حفظ صحة المرارة العلاج الذي أذكره لك في تدبير فصل الصيف67 إن شاء الله.

13. حفظ صحة المعدة

43تُحَفظ صحتها باستعمال الأغذية اللطيفة السريعة الهضم والأشياء الملينة للطبيعة، واستعمال الرياضة المعتدلة قبل الاغتذاء، وأن لا تُملأ من الطعام وأن لا يُدخَل طعام على طعام لم ينهضم، وأن يُستعمل القيء بالماء الحار والسكنجُبين في زمان الصيف، ولو مرة في الشهر، وتُتناول عشرون حبة من زبيب في كل يوم على الريق، ويُرمى بعجمه إن كانت الطبيعة محبوسة. ويقلل شرب الماء ولا يُشرب إلا عند الحاجة فإنه يغمر الحرارة الغريزية التي فيها ويطبعها ويخمد الشهوة.

  • 68 في ا: تعلى.

44ويُستعمل للمعدة في كل فصل ما يليق بها: ففي الصيف شراب الورد وشراب التفاح وشراب المصطكى ومربى السفرجل، وفي الشتاء شراب الأفسنتين وشراب السُنبُل الهندي وجوارش الكمّون وجوارش الدار صيني، وينبغي أن يُشرب السكنجبين الساذج في فصل الربيع والأُصولي في زمن الشتاء، وجوارش الفانيذ في زمن الخريف. ونستقصي ذلك في زمن الفصول بحول الله تعالى68.

14. حفظ صحة الأمعاء والبطن

45تُلين الطبيعة ليُسهل خروج الأثفال من البطن وذلك بالأغذية الملينة كالبقول بالسمن والزبد والشحوم واللحوم المسمنة وطبخ التين والنعنع وأكل الهِلْيَوْن مسلوقاً وكذلك الكرنب مسلوقاً؛ وإذا أُكل الفجل بعد الطعام ليّن البطن وكذلك الحلو إذا أُخدت بعد الطعام، وكذلك الماء الذي يطبخ فيه العدس يليّن البطن، وكذلك مرق الديوك المسمنة لا سيما إن طبخ معها يسبايج. وينبغي أن يتوقى المنام للبرد والريح، وأن لا يُكثر شرب الماء، وأن يُشد الحزام على البطن: فإن بهذا التدبير تُحفظ صحة الأمعاء والبطن إن شاء الله.

15. حفظ صحة الكُلى

  • 69 في ﺍ: جآء.

46تحفظ صحتها باجتناب الأغذية الغليظة والألبان والمياه المعكرة المختلطة بالتراب فإن ذلك يولّد فيها الحصي؛ ويتعاهد شرب الأشياء المدرّة للبول كالهِلْيَون بالزيت دون خل وماء الحمص لا سيما الأسود منه، وأكل البطّيخ بشحمه ومائه بالسكّر، وكذلك القثاء والخيار. ويُدمن دخول الحمام، ويُشرب النبيذ على الريق؛ ولا يُحبس البول إذا جاء69، وكذلك المني إذا تألف ينبغي أن يخرج بالجماع فإن ذلك يحفظ الكُلى.

16. حفظ صحة المثانة

  • 70 في ا: ساعة فإن ذلك واحدة يحدث...

47يُجتنب شرب الماء البارد والخل والأشياء الحامضة؛ ويأكل الزبيب الشمسي الأسود والبلّوط والقسطل مشويين. وعلاج المثانة مشترك مع علاج الكلى في إدرار البول واستعمال الجماع عند الحاجة إليه؛ والمبادرة للبول عند اجتماعه لا يؤخر ساعة70 واحدة فإن ذلك يُحدِث في الكلى والمثانة والكبد عللاً يطول شرحها. وقد وصى بعض الحكماء لابنه إذ جاءه البول وهو راكب أن لا يتمالك مقدار ما ينزل عن الدابة فليبول وهو راكب.

17. حفظ صحة الأُنثيين

  • 71 تصحيح من المحقق لأن هذه الكلمة غير مقروءة قي النسخة.

48تُحفظ صحتها خصوصاً باعتدال الجماع، أعني أن لا يُسرف فيه حتى يضر ولا يُتغافل فيه عند الحاجة إليه، وأن يُشرب بعقب الجماع ماء العسل المعمول بالأفاويه. وسنوفّي71 القول في هذا عند ذكرنا تدبير الجماع إن شاء الله.

18. حفظ صحة ظاهر البدن

49تُحفظ صحته بدخول الحمام على الريق واستعمال الماء المعتدل فيه، ويُدهن بالزيت العتيق العذب في الشتاء وبدهن الورد في الصيف فإن ذلك ينميه ويرطبه. وقال الحكماء من انغمس ساعة في الزيت العذب أمن من حدوث الأوجاع. ويُغسل الجسم في الحمام بالعسل والأدوية الجلاءة فإنه يُخرج ما بين الجلد واللحم من بخار غليظ وفضلة ويؤمن حدوث القروح والحكة. وسنستوفي القول في ذلك عند ذكرنا تدبير دخول الحمام.

19. حفظ صحة الأظفار

50وتُحفظ صحتها بأن تُقص في كل أسبوع ولا يُستقصى ذلك. ويُجتنب إدخالها في التراب والماء والجص والنورة وغير ذلك مما يشققها. ومما يحفظ صحتها أن يجعل عليها الحنّاء بالسعن البقري فإن ذلك يربيها ويُحسنّها.

20. حفظ صحة جلدة الوجه

51ويحدث أبداً في الوجه الكلف والنمش والبرش والوسخ وحبوب بيض يعرفها الناس بالبارو، تولّدها من فضلة غليظة يابسة تدفعها الطبيعة إلى الجلد. فينبغي أن يتعاهد الحمام فإن ذلك ينقّيها وينقّي صائر الجلد.

52صفة دواء ينقّي الوجه من الكلف والوسخ ويحسّن اللون ويرقّ البشرة ويُصفيها ويُكسبها صقالة وضياء، أخلاطه: يؤخذ من دقيق الفول والحمص والكرسنة والقمح أجزاء متساوية، ومن بزر الكرنب والبطيخ والخيار والقثاء واللوز المرّ وبزر السلجم ودقيق الترمس والكمّون وفوة الصبغ وأصل الخطمي وأصل قثاء الحمار والخربق الأبيض من كل واحد نصف جزء؛ يُسحق الجميع ويُعجن بالعسل ويُوضع على الوجه عند النوم ويُغسل من الغد بماء رطب ويُفسح الوجه بدهن الزنبق.

Notes

1 زيادة في ب: من الشعر إلى القدمين.

2 حفظ صحة الرأس: زيادة من المحقق.

3 مثل زائد في ب.

4 زيادة في ب: وهو الذي يعرف بالحديدة.

5 أيضا: ساقط فى ب.

6 في ب: الماء الحار أو من السواد.

7 في ب: نصائح البرهان. نشير أن كتاب جالينوس قد تُرجم إلى اللاتينية تحت العنوان: "De Demostracione" فمن جهة أخرى نُسب إلى جاليوس كتاب آخر "نصالح الرهبان" (أنظر الطب والأطباء....لمحمدالعربي الخطابي ص. 137 ح 37)

8 ذلك: ساقط في ا.

9 وصبر: ساقط في ب.

10 في ب: خمر.

11 تجعل: ساقط في ا.

12 تصحيح المحقق، في ا وب: مغلى.

13 به ساقط في ا.

14 في ا: دخول.

15 في ب: نسخة.

16 أن ساقط في ب.

17 يؤخذ ساقط في ب.

18 والبرص ساقط في ا.

19 المعدة: ساقط في ب.

20 في ب: يقوي.

21 في ب: كندس.

22 بعسل: ساقط في ا.

23 الخسّ: ساقط في ب.

24 في ب: اللحم الغليظ.

25 عليه: ساقط في ب.

26 في ب: الصعتر.

27 في ا وب: تحذر.

28 زيادة فى ب: ساعة.

29 قشر: ساقط في ب.

30 زيادة في ب: كذا.

31 في ب: طرفين.

32 فى ب: قريضي.

33 في ا: الكرفوس.

34 إلى درهم: ساقط في ا.

35 في ب: خبا.

36 في ب: ترك.

37 أو ثمان: ساقط في ب.

38 زيادة من المحقق.

39 في ا: المنزوع.

40 تعالى: ساقط في ب.

41 في ا: سماع.

42 في ب: بالألات.

43 في النص كله: يجلوا في ا وب.

44 في ب: شونيز.

45 تصحيح من المحقق. في ﺍ: مصوف، في ب: معصوف، لعل الصواب يكون صرف.

46 في في ب: فوفل.

47 أحمر ساقط في ب.

48 ثقل ساقط في ا.

49 في ب: اجنبار.

50 في ب: الشديد.

51 في ا وب: يغذوا.

52 زيادة في ب: ذلك.

53 يُعجن ساقط في ب.

54 منها: زيادة من ب.

55 فى ب: البحت.

56 في ب: الحلتيت.

57 في ا وب: الهوى.

58 في ب: أيضا.

59 المجاورة ساقط في ا.

60 النسخة ب تنقصها صفحات من هنا (ص 41) إلى: القول في الجماع.

61 تصحيح من المحقق لأنه غامض في النسخة ا.

62 في ا: دبياس.

63 في ا: منها.

64 في ا: اللباب.

65 في ا: المسمنة.

66 في ا: صحة.

67 تصحيح من المحقق؛ في ا: الشتاء.

68 في ا: تعلى.

69 في ﺍ: جآء.

70 في ا: ساعة فإن ذلك واحدة يحدث...

71 تصحيح من المحقق لأن هذه الكلمة غير مقروءة قي النسخة.

© Presses de l’Ifpo, 1996

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540

Acheter