Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Kitāb al-Aġḏiya (Le livre des aliments)

 | 
Ibn Halsun

المقالة الأولى

تركيب الإنسان

Texte intégral

1. تكون الجنين

  • 1 في ب: أصف.
  • 2 في ب: دايرة.
  • 3 في ا: غلافة.
  • 4 في ب: يحفظه.
  • 5 أن يسيل: ساقط في ب.
  • 6 في ب: لحم نحو من إحدى.

1اعلم أن الله عز وجل ركب بدن الإنسان كما قال من نطفة أمشاج، يعني أخلاطها، على ما أصفه1 وذلك أنّ نطفة الرجل، وهو الماء الدافق، إذا استقرّ في رحم الانثى انضمت عليه وأنضجته بحرارتها وزادت اعتدالاً؛ فعند ذلك يتشكل بشكل دائرة2 وتصير عليه غلالة3 رقيقة تحفظه4 أن يسيل5 أو يتبرّد؛ ثم يصير علقة، أعني دماً منعقداً، في نحو أربعة عشر يوماً؛ نم يصير مضغة، أعني بضعة لحم، في6 نحو واحد وعشرين يوماً.

  • 7 في ب: تسبق.

2وبعد ذلك تصوره الطبيعة ذكراً أو أُنثى على نحو ما سبق7 في علم الله وما في قوة تلك النطفة.

  • 8 في ب: ثم.
  • 9 في ا: ولد في ثمانية أشهر وعاش؛ في ب: سبعة أشهر ولم يعش.

3فإن كان ذكراً تم خلقه وتصوّرت جميع أعضائه فيما بين ثلاثين يوماً إلى أربعين وتحرك في مثل الأيام التي تمّ خلقه فيها؛ وإن كانت أُنثى تمّ8 خلقها فيما بين أربعين يوماً إلى خمسين وتحركت في مثل ذلك. ومَن تمّت خلقته في خمسة وثلاثين يوماً تحرك في سبعين يوما وولِد في سبعة أشهر وعاش9.ومَن تمّت خلقته في خمسة وأربعين يوماً تحرك في تسعين يوماً وولِد في تسعة أشهر وهو أكثر ما وعد.

2. الإنسان مركّب من أعضاء آلية ومتشابهة الأجزاء

  • 10 في ب: إحدى.
  • 11 في ب: الرطوبة.
  • 12 في ب: الخم.

4فالمتشابهة هي التي حد10 الجزء والكل منها واحد؛ وذلك ثمانية عشر شيئاً: العظام والعصب والرباطات11 والأوتار والعضل والعروق والشحم واللحم والغشاء والجلد والشعر والظفر والدم والبلغم والسوداء والصفراء والمخ12 والروح.

  • 13 هو: ساقط في ا.
  • 14 الأمعاء: ساقط في ب.

5والآلية هي التي تختلف حدود أجزائها ولا تتشابه، مثل اليد فإنها مركبة من لحم وجلد وعصب وعظام، وهي أجزاؤها، وهي مختلفة الحدود لا يشبه بعضها بعضاً وجملتها، وهي: الدماغ والعينان واللسان والأذنان والقلب والرئة والحجاب، وهو13 الفاصل بين الصدر والبطن، والمعدة والأمعاء14 والكبد والمرارة والطحال والكليتان والمثانة والأُنثيان والقضيب للذكر والرحم للأنثى.

3. الأعضاء المتشابهة الأجزاء

  • 15 جملة: ساقط في ب.
  • 16 في ا: حبيك.
  • 17 يسميها: ساقط في ب.

6العظام: جملة15 ما في الجسد من العظام مائتان وثمانية وأربعون عظماً سوى عظام صغار جداً16 يسميها17 جالينوس السمسمية. ومزاج العظام البرد واليبس. ومنفعتها تشديد بدن الإنسان كالعمد للبنيان، ولتستر وتحرّك كعظام الصدر. ومن العظام نوع يسمى الغضروف ألين وأقل يبساً، يوجد عند اتصال العظام باللحم ليكون واسطة بينهما.

  • 18 [ولذلك متى... والحركة وجملتها] ساقط في ا؛ زيادة من ب.

7الأعصاب: والعصب أيضاً بارد يابس لكن أقل يبساً وبرداً من العظام وأميل إلى الحرّ والرطوبة. ومنفعة الأعصاب الحسّ والحركة، ولذلك متى انقطع عصب من عضو انعدم منه الحس والحركة18.

  • 19 في ا: التي.
  • 20 في ب: انقطع.
  • 21 زيادة في ب: جملة واحدة لانقطاع الأعضاء التي والت الحس والحركة.
  • 22 في ب: مبسوطة.

8وجملتها ثمانية وثلاثون زوجاً وفرد؛ يخرج منها من الدماغ سبعة أزواج للحواس الخمس وللأعضاء المجاورة لها فيكون بها حسّها وحركتها، ويخرج الأحد والثلاثون زوجاً والفرد من النخاع. وهو العظم الداخل في نقرة القفا الذي19 تتصل به خرزات العنق والظهر. فخروج الأعصاب كلها من خلف ولذلك إذا قُطع20 الرأس بالسيف من جهة الرقبة من خلف انعدم منه الحسّ والحركة21 بمرة، فيكون موته سريعاً؛ ولذلك جعله الشرع سُنّة القتل رفقا منه بالمقتول. وللعصب جسم صلب قوي أبيض مبسوط22 غير مجوف إلا الزوج الأول الخارج من الدماغ إلى العين فانّهما مجوّفان يسير فيهما الروح الباصر إلى العينين.

  • 23 في ا: صغار. هذه أفضل وهي في مخطوطة الأساس.
  • 24 في ا وب: ارتبط به.

9الرباطات: أعصاب صغيرة23 رقيقة تنشأ في آخر العظام وتتصل بعظام أخرى ترتبط بها24 كما في المفاصل. ومزاج الرباطات كمزاج الأعصاب البرد واليبس لكن أقل برداً ويبساً من الأعصاب. وقد ظهرت منفعة الرباطات من اسمها.

  • 25 صغار زائد في ب.

10الأوتار: أيضا أعصاب25 رقاق مثل الرباطات، والفرق بينهما أنّ الرباطات تنشأ من أطراف العظام الفصيلة والأوتار تنشأ من العضل. ومزاج الأوتار كمزاج الرباطات لكن أقل برداً ويبساً. ومنفعتها من جنس منفعة الرباطات، أعني لتصل الأعضاء المفصلية بعضها ببعض وتسهل حركتها.

  • 26 في ب: مائة.

11العضلات: وأما العضلات فأكثر لحم الجسد الآدمي، لأن العضلة جسم مركّب من لحم أحمر خالص ومن عروق وأعصاب ورباطات وأوتار وقد اشتبك بعضها ببعض. وجملتها عند جالينوس خمسمائة26 وتسع وعشرون عضلة. ومنفعتها تحريك المفاصل بواسطة الأوتار والرباطات وأن تمسك الحرارة الغريزية لئلا تتحلل من البدن.

  • 27 في ا: جارت.

12العروق: والعروق ضربان: ساكنة ومتحركة. فالساكنة منشؤها من الكبد وتسمى الجداول وهي طرق سيل الدم الذي يتغذى به البدن؛ وهذه ظاهرة في البدن، وهي التي يُفصَد بعضها وهي الجداول الكبار وجملتها ثلاثمائة وستون عرقاً. والذي يُفصَد منها على ما جرت27 به العادة اثنان وأربعون عرقاً، نذكرها في غير هذا الموضع وفي البدن سوى هذه عروق صغار جداً متشبكة باللحم، وهي التي يُخرَج منها الدم عند الشرط بالحجامة وغيرها.

  • 28 في ب: تجنس بنبضها.
  • 29 في ب: تسل.

13والعروق المتحركة منشؤها من القلب وتسمى الشريانات، وفيها دم قليل قرمزي اللون وروح كثيرة، وهي التي تفيد البدن الحرارة الغريزية، وهي التي يُجَسّ28 نبضها فيستدل به على مزاج القلب وأحوال سائر البدن، وهي التي تمتن وتسهل29؛ وجملتها ثلاثمائة وستون عرقاً.

  • 30 دم: ساقط في ا.
  • 31 في ب: الأجرام.
  • 32 البدن: ساقط في ب.

14الشحم: والشحم إنما هو دم30 منطبخ جداً يفضل للطبيعة بعد تغذية البدن، ولذلك لا يوجد إلا للأجسام31 الكاملة الغذاء. ومزاجه البرد والرطوبة مع ميل إلى الحرارة. ومنفعته تسخين الأعضاء بما يمسكه من الروح الحيواني لكثافته، وأن يحفظ رطوبة البدن32. وإذا أفرط غمر الحرارة وأطفأها فيبرد الجسم ويهلك الحيوان، ولذلك قال أبُقراط: إنّ الموت أسرع إلى البدن الغليظ منه إلى الضعيف.

  • 33 كلمة غير مقروءة في ا.
  • 34 في ب: القردي.
  • 35 في ا: هي.
  • 36 في ا وب: ءالة.
  • 37 آلة: زيادة من المحقق.
  • 38 [هو آلة اللمس... له] ساقط في ب.

15اللحم: واللحم [ ]33 يختلف مزاجه باختلاف أوصافه، فالأحمر منه حارّ رطب، وما خالطه الشحم ناقص الحرارة ومنه مفرط الرطوبة كاللحم الغُددي34. ومنافع اللحم في البدن لا تَخفى. واللحم عند الحكيم هو35 آلة36 حسّ اللمس، بمنزلة العين للإبصار؛ وخالفه الأطباء في ذلك وزعموا أن الجلد هو [آلة]37 اللمس، والأصحّ قول الحكم، وليس هذا موضع الاحتجاج له38.

16الغشاء: والغشاء جسم عصبي رقيق، وكأنّه جلد باطن تحت الجلد الظاهر. ومزاجه الحرّ واليبس ويميل إلى البرد قليلاً. ومنفعته وقاية الأعضاء وصيانتها.

  • 39 في ا: كالمنافس إليه.

17الجلد: والجلد أيضاً جسم عصبي، له حسّ كثير. ومزاجه كمزاج الغشاء إلا أنّ يبسه أكثر. ومنفعته كمنفعته. وفيه ثقب كثيرة هي كالمنافس في البدن39 تخرج عليها الأبخرة ويتكون مما غلظ منها واحترق شعرٌ فترمي به الطبيعة إلى سطح البدن.

18الشعر: والشعر كما قلنا هو نبات يتكوّن من الأبخرة المحترقة الخارجة من البدن. ومزاجه البرد واليبس مع ميل إلى الحرّ من أجل احتراق مادته. ومنفعته الوقاية والصيانة والزينة وتنقية البدن من الأبخرة الفاسدة أن لا تحتقن فيه.

  • 40 في ا وب: منفعتها.
  • 41 في ب: كالمراكن... للإنسان. في "كتاب الكليات" لأبي الوليد ابن رُشْد قد وجدت هذه الاستعارة: الأظفار ف (...)

19الظفر: والظفر نبات يتكون من مادة يابسة غليظة عديمة الحسّ. ومزاجه البرد والبس والغلظ. ومنفعته40 وقاية الأطراف كالمراكز التي تُجعَل للأسنان41، وزينتها، وأن تعين الأصابع على القبض عند تناول الأشياء.

20المخ: والمخ نوعان: مخ الدماغ وهو عضو رئيس مسكن القوى الحساسة. ومزاجه الحرّ والرطوبة مع ميل إلى البرد. والمخ الذي في العظام بارد رطب مائل إلى الحرّ. وهو فضلة الغذاء أعدّته الطبيعة لتندّي العظام وتحفظ رطوبة البدن.

  • 42 في ا وب: رءا.
  • 43 تصحيح من المحقق؛ في ا وب: أطرحت النفس للبدن.

21الروح: والروح عند الأطباء هو البخار اللطيف الذي يخرج من القلب من تجويفه الأيسر. وزعموا أنّ الأرواح ثلاثة: روح حيواني يخرج من القلب، وروح طبيعي يخرج من الكبد، وروح نفساني يخرج من الدماغ. وخالفهم الحكيم فرأى42 الروح إنما يخرج من القلب خاصة ويصعد منه إلى الدماغ ما تكوّن منه الحواس، وأما الكبد فلا روح فيها عنده، والحق ما قال الحكيم، وليس هذا موضع الاحتجاج له. ومنفعة الروح أنه مادة الحياة والدلالة الأولى للنفس التي تستخدم بها البدن، فإذا فني بالجملة [طرحت النفس البدن]43 ومات الحيوان.

4. ذكر الأخلاط الأربعة

  • 44 في ا وب: الهوى.

22اعلم أن بدن الإنسان وجميع أعضائه الآلية والمشابهة الأجزاء تركّب أوّلا من الأخلاط الأربعة وهي الدم والبلغم والمرّتان: المرَّةُ الصفراء والمرَّة السوداء، كما أن جميع المولودات تركّبت من العناصر الأربعة وهي الماء والنار والأرض والهواء44.

  • 45 في ا: حار.
  • 46 الجاري: ساقط في ا.

23فالدم حار رطب على طبع الهواء وطعمه حلو45. وهو صنفان: دم القلب ودم الكبد. فدم القلب رقيق قرمزي قليل وإنما هو مطية للروح الجاري46 في الشريانات؛ ودم الكبد أحمر مشبع غليظ كثير ومنه يغتذي البدن كله.

  • 47 في ا: الطعام.

24والبلغم بارد رطب على طبع الماء. والطبيعي منه أبيض غليظ لا طعم له؛ والخارج عن الطبع47 ثلاثة أصناف: زجاجي وهو أبرد أصناف البلغم وأرطبه، وحامض وهو أقل برداً ورطوبة، ومالح وهو حارّ يابس، بالإضافة إلى سائر أصنافه. ويتولّد من مخالطة الصفراء له.

  • 48 في ا: هو.
  • 49 في ا وب: هو الساكن.
  • 50 في ب: أحمر.
  • 51 في ا وب: منه.
  • 52 في ب: يشبه لونه بلون الكرّاث.
  • 53 في ا وب: منه.
  • 54 وشرّها: ساقط في ا.

25والمرة الصفراء حارة يابسة على طبع النار وطعمها مرّ، وهي48 نوعان: طبيعية وغير طبيعية. فالطبيعية لونها أحمر ناصع وهي الساكنة49 في المرارة ويسميها جالينوس المرّة الحمراء. وغير الطبيعية أربعة أصناف منها: صنف أصفر50 اللون وهو أقل حرارة من الطبيعي بما يخالطه من المائية، وصنف آخر يعرف بالمحّي يشبه بمحاح البيض، وهو أحرّ أصنافها عند جالينوس، يزعم أن الحرارة عقّدته، وهو أبردها عند حُنَيْن، يزعم أنه عقد لمخالطة البلغم له؛ ومنها51 صنف يعرف بالكرّاثي يشبه لونه ورق52 الكرّاث؛ ومنها53 زنجاري. وهذان الصنفان أردأ أصناف الصفراء وأكثر تولّدها في المعدة. فهذه أصنافها المشهورة، وذكر ابن سينا أن من الصفراء صنفاً يعرف بالدخاني، وذكر أبو الوليد ابن رُشْد أنه لم يشاهده في كتب الطبّ، ورأيته أنا في بعض كتب اليونانيين لرجل يعرف بقسطا بن لوقا، في كتاب له سماه كتاب العطش، قال. ومن الصفراء صنف أسود اللون وهو أحرها وأيبسها وشرّها54 احتراقاً.

  • 55 [على طبع... حامض] هذه العبارة مكررة في ا.
  • 56 صنفان ساقط في ب.

26المرة السوداء يابسة باردة على طبع الأرض وطعمها حامض55، وهي صنفان56: طبيعية وغير طبيعية. فالطبيعية مسكنها الطحال وهي عكر الدم؛ وغير الطبيعية هي ما احترق من الدم وغلظ وأسودّ لونه.

5. ذكر قوى الإنسان

  • 57 [من الدماغ... من الكبد] ساقط في ا.

27وللإنسان ثلاث قوى: قوة نفسانية منشؤها من الدماغ، وقوة حيوانية منشؤها من القلب، وقوة طبيعية منشؤها من الكبد57.

  • 58 في ب: ثلاثة.

28فالنفسانية التي في الدماغ تحتوي على ثلاث58 قوى: حسيّة وهي الحواس الخمس، وسياسية وهي التخيل والفكر والذكر، والمحركة في المكان، وهي النزوعية إذا اقترن إليها الرأي والخيال.

  • 59 يكون: ساقط في ا.

29والحيوانية التي في القلب تحتوي على قوتين: فاعلة ومنفعلة. فالفاعلة قوة النبض التي ينبسط بها القلب وينقبض. والمنفعلة هي التي يكون59 بها الغضب والرضا والمحبة والبغضة.

30والطبيعية التي في الكبد هي التي يكون بها الاغتذاء والنمو والتوليد. وهذه القوى تخدمها؛ فتخدم القوة الغاذية أربع قوى: جاذبة وماسكة وهاضمة ودافعه.

31وزاد غير جالينوس قوة خامسة سمّاها المميزة، وزاد غيره قوة سادسة سمّاها الملصقة، وزاد غيره قوة سابعة سماها المشبهة.

  • 60 هي التي: ساقط في ا.
  • 61 اللائق غير مقروء في ا.

32فالجاذبة هي التي60 تجذب الغذاء إلى نفسها، والماسكة هي التي تمسكه لينطبخ، والهاضمة هي التي تهضمه أي تطبخه، والدافعة هي الني تدفع صفوه وتنقله إلى الموضع اللائق61 به.

33والمميزة هي التي تميز منه الأخلاط بعد انهضامه، والملصقة هي التي تُلصِق الغذاء بالعضو، والمشبّهة هي التي تشبّهه.

  • 62 في ا: تمسك.

34وتخدم القوة المنمّية قوة أُخرى تمد62 العضو المغذى في أقطاره الثلاثة، أعني الطول والعرض والعمق.

  • 63 [فالمغيرة تغيّر... صورة] ساقط في ا.
  • 64 وعددا ما: ساقط في ب.

35وتخدم القوة المولّدة قوتان: المغيّرة والمصوّرة، فالمغيّرة تغيّر المني في الرحم من نطفة إلى علقة إلى مضغة ولا تفيده صورة، والمصوّرة تفيد صورة63،والمصوّرة تفيد صورة، أعني شكلاً ما ومقداراً ما وعدداً ما64.

36فهذه قوى الإنسان على لسان الأطبّاء، وخالفهم الحكيم منها في موضعين: بجعل القوة النزوعية التي ذكروها في الدماغ إنما هي عند المنفعلة في القلب التي تكون بها المحبة والبغضة وليست في الدماغ؛ وجعل القوة الفاعلة التي في القلب وهي النبضية من خدمة القوة الغاذية الني زعموا أنّها في الكبد، والأصح قول الحكيم.

6. صفة العين

  • 65 في ا: في العين.

37العين مركبّة من سبع طبقات وثلاث رطوبات وتسع عضلات، وأعصاب منها متصلة بالعضل رقاق وعصبة مجوّفة في كل عين؛ وليس في البدن65 عصبة مجوّفة غيرها.

38فالطبقة الأُولى مما يلي الهواء تسمى الملتحمة وهي بياض العين؛ والثانية القرنية وهي صلبة لونها كلون القرن في بياضها وصفائها.

39والثالثة العنبية وهي حدقة العين، ويختلف لونها في الناس، فمنهم مَن هي فيه كحلاء، ومنهم مَن هي فيه شهلاء، ومنهم مَن هي فيه زرقاء؛ وفي داخل هذه الطبقة الرطوبة البيضية لونها كلون بياض البيض؛ والطبقة الرابعة العنكبوتية تشبه نسج العنكبوت في رقتها، وفي داخلها الرطوبة الجليدية تشبه الجليد في بياضها وصفائها وبهذه الرطوبة يكون البصر؛ وبعدها الرطوبة الزجاجية تشبه الزجاج الذائب؛ والطبقة الخامسة الشبكية وهي مؤلفة من عروق صغار تشبه شبكة الصياد؛ والطبقة السادسة المشيمة تشبه المشيم في لونها وعروقها؛ والطبقة السابعة هي الصلبة وهي عظم العين أو لاصقة به.

7. ذكر كيفية هضم الطعام من أوّل دخوله إلى المعدة

  • 66 في ب: مجموعون.
  • 67 في ب: وفي الهضم.
  • 68 في ب: اجتمعوا.

40اعلم أن الحكماء يجمعون66 على أن الطعام ينهضم في ثلاثة مواضع: في المعدة وهو الهضم الأوّل، وفي الكبد وهو الهضم الثاني، وفي الأعضاء وهو الهضم الثالث. وزاد بعضهم هضماً رابعاً ذكر أنّه في العروق، وليس بذكره معنى لأنّ العروق من جملة الأعضاء، فالهضم67 الذي فيها إنما هو من الهضم الذي في الأعضاء. وأجمعوا68 أيضاً على أنّ كل هضم يكون بأربع قوى: قوة جاذبة وقوة ماسكة وقوة هاضمة وقوة دافعة.

  • 69 في ب: جرم.
  • 70 المعكر أو المغلى: هذه الكلمة تبدو غامضة في ا وب.
  • 71 في ا وب: هذا المعا. وهو صحيح لأن المخطوطات اعتادت على عدم كتابة الهمزة فالكلمة هي: المعاء.
  • 72 في ب: اخذر.
  • 73 جذبت: ساقط في ا.
  • 74 في ب: بلته
  • 75 في ا: بالماسرقا فيه النفل والثفل.

41وذلك أن الطعام إذا حصل في الفم ومضغه الإنسان تحركت القوة الجاذبة فجذبته إلى المريء؛ ولذلك إذا كان الإنسان جائعا ومضغ طعامه وأكمل مضغه لم يستطع على إمساكه بل ينبلع من غير اختياره وذلك لتحريك القوة الجاذبة في ذلك الوقت. فإذا استكمل الإنسان أكله واستقر الطعام بكماله في معدته رقدت القوة الجاذبة وتحركت الماسكة فحبست الطعام في المعدة بأن تقبض فيها، ولولا ذلك هبط من حينه فإنّ جوف69 الإنسان منفرد. فإذا انقبضت عليه المعدة رقدت القوة الماسكة وتحركت الهاضمة فبدأت في طبخ الطعام. فإذا أكملت طبخه صيّرته كشكياً يشبه كشك الشعير، وهو جشيشة، ويعرفه أهل الطب بالكيلوس تشبيهاً بالكلس، وهو الرماد المعكر70 والجص المعكر. فإذا صار بهذه الصفة رقدت القوة الهاضمة وتحركت القوة الدافعة فدفعت الطعام بكليته من الفم الأسفل من المعدة، ويُعرَف بالبواب، إلى مَعْي متصل به يسمى ذا الاثني عشر إصبعاً لأن مقداره في كل إنسان إثنا عشر إصبعاً بأصابع نفسه. فإذا حصل الطعام في هذا المعاء71 اغتذى منه بما يوافق جوهره ثم أصار72 الباقي إلى معي آخر تحته يعرف بالصائم، ويعرفه العامة بالدوارة. فإذا استقر الطعام في الدوارة جذبت73 الكبد ملاءمته74 ورطوبته على عروق صغار بين الكبد والدوارة تُعرَف بالماسريقا فيبقى الثفل75 اليابس في الدوارة، وتتحصل رطوبة الغذاء في عروق الكبد محل الهضم الثاني.

  • 76 في ب: صيرت.
  • 77 خالصا: ساقط في ب.
  • 78 في ا وب: فيغتذي.
  • 79 في ب: حالته.

42ويعرف الحكماء تلك الرطوبة الغذائية بالكيموس. فإذا حصل الكيموس في عروق الكبد طبخته الطبخ الثاني وصيّرته دماً، فاغتدت منه يما يشاكل جوهرها، ثم ميزت76 الباقي فأخرجت منه دماً عكراً غليظاً أسود ودماً رقيقاً أصفر كثير الماء ورغوة وزبداً أبيض ودماً قرمزياً خالصاً77. فيجذب الطحال عكره على عنق له متّصلة بالكبد فيغتذي منه مما شابه جوهره ويصير الباقي مرّة سوداء. ويجذب كيس المرارة ما رقّ منه واصفرّ وكان كثير المائية على عنق المرارة المتصلة بالكبد فتغتذي78 المرارة منه بما شاكل جوهرها وتصيّر الباقي مرّة صفراء وترسل حصالته79 ومائيته إلى الكلى، وفيه حمرة من بقية الدم. فتغتذي الكلى بما بقي فيه من قوة الدم، فتبقى مائية خالصة صافية تدفعها إلى المثانة وفيها بقية صفرة من أثر الطبخ وذلك هو البول.

43وتجذب الرئة رغوته وزبده لينطبخ فيها ويصير بلغماً، فترطب به جرمها لئلا يدركها اليبس من شدة الحركة.

  • 80 في ب: الجسد.
  • 81 في ب: أكثر.
  • 82 في ب: الرطبة.
  • 83 في ب: تتولد منها.
  • 84 في ب: لبنا.

44وأما الدم القرمزي النقي فإن ما رق منه وتخلص من جميع الأخلاط تخلصاً تاماً اندفع إلى القلب فيغتذي منه بما يشاكل جوهره وأرسل الباقي على الشريانات ليكون مطيّة الروح. وبقيت بقية الدم في الكبد80 وهو الكثرة81 فتوزعه الكبد على الجداول التي فيها إلى جميع أعضاء البدن وهو محل الهضم الثالث. فيقبل كل عضو ما يشاكل طبيعته وهضمه هضماً ثالثاً؛ فيصير أبيض صافياً وذلك هو المني، ثم يصيّره شبيهاً به فيغتذي منه بما يشاكل جوهره، كما أن غذاء الشجرة من جوهر الماء والأرض وسائر العناصر، ويصير في العود عوداً وفى الورق ورقاً وفي الزهر زهراً وفي الثمر ثمراً وفي الحلو حلواً وفي الحامض حامضاً؛ وكذلك صفو الغذاء وهو المني يحيله كل عضو إلى نفسه، فيصير في الجلد جلداً وفي العظم عظماً وفي اللحم لحماً وفي العصب عصباً. فإن فضل للأعضاء شيء زائد على غذائها أرسلته على طُرُق صغار وجداول لطاف إلى أوعية المني فتخرجه الطبيعة عند الحاجة إلى إخراجه إما بالجماع وإما بالاحتلام. وما بقي للأعضاء من الفضلات التي لا تنتفع بها رمت به إلى مسام البدن، فأخرجت الرطب82 منه بالعرق من الجلد، وبالرمص من العين، وبالوسخ من الأذن، والمخاط من المنخرين، وبالبزاق من الفم، وبالنخامة من الخياشيم، وبالنفث والسعال من الحلق، وأخرجت الجافّ منه بالبخار من سائر البدن. وولّدت الطبيعة بما غلظ منه الشعر لتنقي البدن كما تنقي الطبيعة النباتية فضلة غذاء الأشجار إلى ظاهرها فتتولد83 قشوراً وليفاً84 وصمغاً وما أشبه ذلك.

  • 85 في ب: الهضم. وهي أفضل.
  • 86 في اوب: فسادا.
  • 87 فى ب: الحالة.
  • 88 في ب: يعيد.
  • 89 [فإن قويت... البدن] ساقط في ا.
  • 90 في ا: بذو سعا؛ في ب: باوديهبا. فقد يكون الصواب يبدو ساع (أنظر أرجوزة في الطب لابن سينا، بيت 1199).
  • 91 في ا: الجاشي، في ب: الحاسى.
  • 92 مثل السرطان: ساقط في ا.

45فهذه كيفية انهضام الطعام في مواضع الهضوم85 الثلاثة، فإن فسد الطعام في واحد منها زاد فاسدا86 فيما بعده ولم ينهضم وأعقب عِللاً وأمراضاً. مثل ذلك إنسان أكل طعاماً فلما أخذ في الانهضام في معدته أخذ بعده طعاماً آخر، فإنه إذا تم انهضام الطعام الأوّل وانحدر عن المعدة أحدر معه الطعام الثاني غير منهضم؛ فإذا صار إلى الكبد لم تقبل هضمه بل تضعف عنه فلا يصير دماً خالصاً بل يبقى فجَّاً غليظاً؛ فإذا وافى الأعضاء وهو بهذه الحال87 من الغلظ والفجاجة لم يكن فيه قبول الهضم الثالث في الأعضاء، فيبعد88 عن الاستحالة إليها فتتألم به الأعضاء. فإن قويت على دفعه أخرجته من سائر البدن وإما بقي منحصراً في تجاويف البدن89 وإما في داخل العروق مع الدم، فيصير أبداً الأمراض والعلل على حسب الأغلب على طبيعة البدن؛ فإن كان الأغلب عليه الحرارة واليبوسة ولّد فضلاً صفراوياً، فتبقى تلك الفضول في الأعضاء ويمدها الغذاء والهواء فتتعفن وتغلي فتولّد حمى صفراء عفونية؛ وإن كان الغالب عليه الحرارة والرطوبة ولّدت حمى دموية، وإن كان الغالب عليه البرودة واليبوسة ولّدت حمى سوداوية، وإن كان الغالب عليه البرودة والرطوبة ولّدت حمى بلغمية. فإن مال منها شيء إلى عضو من الأعضاء أحدث فيه ورماً على حسب طبيعته؛ فإن كان دمويا فالورم المعروف بالبلغموني، وإن كان صفراوياً فالورم المعروف بالحمرة، وإن كان بلغمياً فالورم المعروف بيبدو ساع90، وإن كان سوداوياً فالورم الصلب الجاسي91 مثل السرطان92.

46وان، قويت الطباع على دفع هذه الفضول على ظاهر البدن وضعفت الجلدة عن إخراجها من مسام بقيت منحصرة هناك فأحدثت ضروباً من الفساد مثل الحكّة والبثر والجرب والحزاز والبهق والبرص والتواليل.

47وإن كان منها شيء غابر في عمق البدن مجاور للحم أحدث خراجات ودماميل وخنازير وسرطانات ولحماً زائداً وما أشبه ذلك من العلل.

8. دلائل غلبة الأخلاط الأربعة

48دلائل غلبة الدم:

  • 93 والتمطي والتثاؤب: ساقط في ا.
  • 94 في ا: لدت.

49امتلاء العروق وحمرة الوجه وسخونة البدن والتمدد والتمطي والتثاؤب93 وكثرة النوم وخروج الدم عن الأنف واللثة وثقل الرأس والعينين والنبض العظيم وكدر94 الذهن والحواس والحكاك في مواضع الفصادة وحيث أعتيد إخراج الدم، وحلاوة الفم وبثور فيه والدماميل والبول الأحمر الغليظ. فإن كان السن شباباً والبدن خصيباً والأغذية مما تولّد الدم كانت الثقة أكثر.

50دلائل غلبة الصفراء:

51صفرة اللون ومرارة الفم مع يبس شديد وشدة العطش وضعف شهوة الطعام والغَشْي والقيء الأصفر والأخضر ويبس اللسان وخشونته وصفرة بياض العين والبول الناري الرقيق. فإن كان الزمان صيفاً والسن شباباً والأغذية حارة يابسة وقليلة والتعب كثيراً والنوم يسيراً فلتكن الثقة أكثر.

52دلائل غلبة السوداء:

  • 95 [وحرقة المعدة... ورقته] ساقط في ا.
  • 96 في ب: يقرب.

53كمودة اللون وسواده وضعف البدن وسواد الشعر ورقته وحرقة المعدة وهيجان الشهوة الكاذبة وسواد البول ورقته95 أو حمرته ويكون يضرب96 إلى الخضرة. فإن كان السن كمولة والزمان خريفاً والأغذية رديئة تولّد هذا الخلط فلتكن الثقة بذلك أكثر.

54دلائل غلبة البلغم:

55بياض اللون وغلظ البدن ورطوبته ولين الشعر وكثرة الريق وقلة العطش والبول الأبيض والكسل والبلادة وكثرة النعاس وضعف الهضم. فإن كان الزمان شتاء والسن شيخوخة والأغذية باردة رطبة والتعب قليلا فلتكن الثقة أكثر.

56دلائل المزاج المعتدل:

57بياض اللون مشوب بحمرة وشهل العينين واعتدال لحم البدن في الضعف والسمن، وشقرة الشعر يميل إلى السواد ويكون بين الجعد والسبط والكثرة والقلة، والبول الأُترجي المعتدل القوام بين الرقة والغلظ، والنوم بالليل وقلته بالنهار وصفاء الحواس ونفوذ الذهن وحسن الأخلاق وقلة الأمراض أدلّ دليل على ذلك.

Notes

1 في ب: أصف.

2 في ب: دايرة.

3 في ا: غلافة.

4 في ب: يحفظه.

5 أن يسيل: ساقط في ب.

6 في ب: لحم نحو من إحدى.

7 في ب: تسبق.

8 في ب: ثم.

9 في ا: ولد في ثمانية أشهر وعاش؛ في ب: سبعة أشهر ولم يعش.

10 في ب: إحدى.

11 في ب: الرطوبة.

12 في ب: الخم.

13 هو: ساقط في ا.

14 الأمعاء: ساقط في ب.

15 جملة: ساقط في ب.

16 في ا: حبيك.

17 يسميها: ساقط في ب.

18 [ولذلك متى... والحركة وجملتها] ساقط في ا؛ زيادة من ب.

19 في ا: التي.

20 في ب: انقطع.

21 زيادة في ب: جملة واحدة لانقطاع الأعضاء التي والت الحس والحركة.

22 في ب: مبسوطة.

23 في ا: صغار. هذه أفضل وهي في مخطوطة الأساس.

24 في ا وب: ارتبط به.

25 صغار زائد في ب.

26 في ب: مائة.

27 في ا: جارت.

28 في ب: تجنس بنبضها.

29 في ب: تسل.

30 دم: ساقط في ا.

31 في ب: الأجرام.

32 البدن: ساقط في ب.

33 كلمة غير مقروءة في ا.

34 في ب: القردي.

35 في ا: هي.

36 في ا وب: ءالة.

37 آلة: زيادة من المحقق.

38 [هو آلة اللمس... له] ساقط في ب.

39 في ا: كالمنافس إليه.

40 في ا وب: منفعتها.

41 في ب: كالمراكن... للإنسان. في "كتاب الكليات" لأبي الوليد ابن رُشْد قد وجدت هذه الاستعارة: الأظفار فإنها جعلت... لوقاية أطراف الأصابع بمنزلة المراكز التي تجعل في الرماح. (انظر: الطب والأطبّاء... لمحمد العربي الخطابي ص ج1/381).

42 في ا وب: رءا.

43 تصحيح من المحقق؛ في ا وب: أطرحت النفس للبدن.

44 في ا وب: الهوى.

45 في ا: حار.

46 الجاري: ساقط في ا.

47 في ا: الطعام.

48 في ا: هو.

49 في ا وب: هو الساكن.

50 في ب: أحمر.

51 في ا وب: منه.

52 في ب: يشبه لونه بلون الكرّاث.

53 في ا وب: منه.

54 وشرّها: ساقط في ا.

55 [على طبع... حامض] هذه العبارة مكررة في ا.

56 صنفان ساقط في ب.

57 [من الدماغ... من الكبد] ساقط في ا.

58 في ب: ثلاثة.

59 يكون: ساقط في ا.

60 هي التي: ساقط في ا.

61 اللائق غير مقروء في ا.

62 في ا: تمسك.

63 [فالمغيرة تغيّر... صورة] ساقط في ا.

64 وعددا ما: ساقط في ب.

65 في ا: في العين.

66 في ب: مجموعون.

67 في ب: وفي الهضم.

68 في ب: اجتمعوا.

69 في ب: جرم.

70 المعكر أو المغلى: هذه الكلمة تبدو غامضة في ا وب.

71 في ا وب: هذا المعا. وهو صحيح لأن المخطوطات اعتادت على عدم كتابة الهمزة فالكلمة هي: المعاء.

72 في ب: اخذر.

73 جذبت: ساقط في ا.

74 في ب: بلته

75 في ا: بالماسرقا فيه النفل والثفل.

76 في ب: صيرت.

77 خالصا: ساقط في ب.

78 في ا وب: فيغتذي.

79 في ب: حالته.

80 في ب: الجسد.

81 في ب: أكثر.

82 في ب: الرطبة.

83 في ب: تتولد منها.

84 في ب: لبنا.

85 في ب: الهضم. وهي أفضل.

86 في اوب: فسادا.

87 فى ب: الحالة.

88 في ب: يعيد.

89 [فإن قويت... البدن] ساقط في ا.

90 في ا: بذو سعا؛ في ب: باوديهبا. فقد يكون الصواب يبدو ساع (أنظر أرجوزة في الطب لابن سينا، بيت 1199).

91 في ا: الجاشي، في ب: الحاسى.

92 مثل السرطان: ساقط في ا.

93 والتمطي والتثاؤب: ساقط في ا.

94 في ا: لدت.

95 [وحرقة المعدة... ورقته] ساقط في ا.

96 في ب: يقرب.

© Presses de l’Ifpo, 1996

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540