Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Antonin Jaussen, sciences sociales occidentales et patrimoine arabe

 | 
Géraldine Chatelard
, 
Mohammed Tarawneh

بنا ء الجسور مع الماوني : موقف الأ ردنييرن من تراثهم التاريخي

Texte intégral

1شمال ا فريقيا ، وا لحقيقة كثير منهم تدبيوا في المدارس الفرنسية ، أي في الجامعات الفرسيه في هذا الموضوع .

2د ٠ محمد طراونه ١ يجيب عل السؤال السادس استكمال لما ذكره ا لا ستاذ الدكتور محآفظه ، أعتقد بأن

3ا لإ ش ك ا ل ي ة هي ل ي ست في ا ل ت و اصل أ و في ا ل ع لا ق ه ا ل ت ب ا د ل ي ه م ا ب ي نا ل ع ل م ي ر ن م ث ل ا لأ ن ث ر و ب و ل و ج ي ا و ا ل ت ا ن خ* أ ع و د

4وأقول هى ليست إشكاليه التجادل ونقص فى ا لآ ليات ، إنها اشكالية ا لأ فراد . الذاكره هى ليست فقط أليه

5ولكن تمكن اعتبارها قيبه إجيماعيه ومذه افيمه ا لإ جتماعيه يتم في جزء منها تعليم ا لأ بنا ء وإنتقاليا الى

6ا لأ ج ي ا ل ا ل ق ا د م ه ح يث أ ن ه ا ثصي غ ن ش أ ت ه م و ت ح د د تطو ر ه م ، و ب ا ل ت ا لي ت س ا ه م في ا ل ح ا فظه ع ني ه ذ ا أ و ذ اك

7ا ل ت ر اث ا ل م ا دي و ا ل ر و حى . ب د و ن ه ذ ه ا ل ذ ا ك ر ة فى و ج د ا ن الآب ا ء ف ل ن ي ك و ن ه ن اك ق ي م ة ي م ك ن ل ه ا آ ن ت ن ت ق ل ا لى

8الأب ن ا ء و ع ل ب ه ف ل ن ي ك و ن ه ن اك ت ر اث و ذ لك ب غض ا ل بظر ف ي م ا ل و و ج دت ك م ي ات ه ا ئ ل ة م ن ا لأ ش ي ا ء ا ل م ا د ي ة أ و غ ي ر

9ال م اد ي ة ع لى آ رضن ا ٠ الا ن ه ل ي ش ك ل ا ل ت إ ث ق ي م ة آ و م ج م و ع ة ت م ي م ي ت م غ ر ز ه ا في الأف راي م ن ذ ا لصغ ر ؟ إ ن ه ذ ا

10ا لتساؤ ل يشير ا لى وجود إشكالية عند أ فراد ا لمجتمع ا لوا حد ، بمعنى إنها ليمت إفكاليق آ ليا ت مابين ا لعلوم.

11ا ل خ لا صة :

12م ن ه ذه ا ل دا خ لا ت ال م ت ع د د ة ي م ك ن ن ا م لا حظة م ا ي لى:

13١ - هنا ك غموض عند ا لأ رد ن،ب ه، في هذه ا لحالة بمجموعة من ا لباحنين في مجا لا ت ا لتا ر خ والآثا ر

14وا لأ نثر و بولوجيا ا و لا يوجد إ تفاق في ا لرزية أو ا لممر ر للتر ا ث ا لغني ا لوجو د عر أر ض ا لأ ردن * و يكن تحديد

15ا ل تصو ر ات ضم ن ا لإل ج ا ه ا ت ا ل ت ا ل ي ة؛

16س ر ؤية ا لترا ث ا لتا ر يخي الأ رد ني ضمن ا لإ طا ر ا لأ قليمي الأ و سع، و نحديدآ ا لعربيا لإ س لا مي ٠ أ و،

17~ رؤ ي ت ه ضم ن ا ل خصوصي ة ا لار د ن ي ة ، اي ا ل ت ر ك ي ر ع لى د ر ا س ة الت ا ر ي خ ال م ح لي . ا و،

18٠ ر ؤيته ضمن ا لتا ر يخ ا لإ نساني و ليس ا لمحلي او ا لا قليمي .

19٢ - ه ن ا ك لا م ب ا لا ة و ا ضح ة خصوصا ع لى ا ل م س ت وى ا ل ش ع بىل م ا ي ر م ز ل ه ا ل ت ر اث ، وه ذا ي س ت د عى و ق ف ة و ا ضح ة

20وصا رم ة م ن ق ب ل م ؤ س س اج ، ا ل د و ل ة ا ل؛ش ر ي ع ي ة وغ ي ر ه ا ا ل ع ن ي ن ب ه ذا ال ت ر اث . ك إ س ت ح د اث ق ا ن و ن ل ح م ا ي ة ع لى ا لأ ث ل

21ال م ب ا ني ا ل تي ثصنف ع لى أ ن ه ا ت راث ي ة ) آي آ ن ت ك و ن م ب ن ي ة ق ب ل ع ا م ٦ ٤ ٩ ١ ا .

22٠ ٣ ا ل ت ر اث ل يس شي ال م ب ا ني و ال م واق ع الاث ر ي ة وإن م ا ك ل م ا ه و م ن ت ج م ا دي أ و غ ي ر م ا دي م را ء إ ن ت اج ر وحي أ و

23ترفيهى كالوسيقى وا لآ غانى -

24٤— لا ي م ك ن لأ ي ج ز ء م ن ه ذا ا ل ت را ج أ ن ي ش ك ل ش ي ئ آ في و ج دا ن ا ل م ج م و ع ة ح تى ي م ح ق ي م ة ا ج ت م ا ع ي ة تصي غ

25ج ز ءا م ن س ل و ك ا ف را د ه ذه ال م ج م و ع ة ا و ا ل ش عب.

26يحب أن طرح مملى الطاق الدولي كيف نحمي الموروثات سوا ء كانت أشق أو مخطوطات أو ما الى ذلك.

27مساهمة موحنرع الى ذلك بعد أعود ان الممكن من هن الجدات، الق ويشكل شلاك

28يكن من اكشر | لا س ايجابية . فائدة التوعية إما بحكم ا لا مومة ، او بحكم ان معظمهن متص لا ت بالتعليم ، ما

29شهد ء في الحافظات محن نضوج فع لأ لا فت للنظر بئ السيدات لذا تتفوق بطبيعة الحال على كل ١ لرجال فى

30طرح الأ ضبت العامت والدفاع عنها . لذا اعتقد بان هذا الوحنوع جدير بان يقدم بشكل جيد كلفت نظر الجمهور

31حتى لا نثع فجما وقع فيه دليل الباحة الذي أعتذر عن البوح بعدد الكناس وكأنها تهمة ، فب التالي هو

32يحاجة ا لى تثقيف.

33أعود ل لأ طروحة الساسة لا نه عن المكن أن لا يزال هناك عدم أطمئنان لدى بعض الساتج، عن التابخ في

34ا لا ردن . الطيات المصاصة فى المدى المنظور أمر قطعي ، كل من يحاول آن يخرج علي فضائل سايكس سكو

35أو ثروره ، لم بمسح لد كائتآ من كان ايتدا ء من جمال عبدالناصر ، كما أنه يبب من آمحجاب بنشها ؛ الملك

36عجد ا للد و ذللى إ صر ار ه على ا لد عر ة للوحد ة . بالتالى و نحن ا لا ن نحتفل بمرور فتي عاما على تأسيس

37ا لا حزا ب ا لقومية نمد أ نها محتمترسة خلف حد ود ها ا لضيقة أ كثر من ا لبد و ، من هنا يجب آ ن نتجه لما ا شا ر إ ي ه

38ا لا ستاذ رؤ و ف أ بو جابر وأ شا ر إ ليه ا لدكتو ر محا ر نه ا نه *أ ين نقع في تكويننا ا لتا ر يخي - ا لتوجه هو تا ر خ

39وطني كحزء وتاريخ آمة ؛ ولكن هذا ا لتا رخ ا لوطني يقو م بتقديري ا لمتوا ضع على ان ا لبلد هي لكل من نجها

40سوا ء كا ن في ا لديانا ت أو في ا لمقا ر ب ا لمجابة ، وا لا هم من كل ذلك هي لكل من يعاني جوعا وإ صر ارا

41على اد ثظ على الا ر ض . ئأ هؤ لا ء لم لديهم لباقت في ا نعسر عن ا نفهم ، لكن لديهم ا لقد ر ؛ للبقا ، في

42الا ر ض وا لنا ظ عليها ، صت وو ثيقة و خط و كتابة .

43د . على محافظة : ا لز اد ا لا د س فبما يغص غ لا ئن ا لا نئر و يولوجيا بالتا ر يخ ، و ع لا قة علما ء ا لا ثا ر

44بالمؤر ختي من حيث نظرتهم ا لي ا لترا ث، لا ن ا لترا ث في رآ يه سوط بالذا كرة . هنالك ا شإ ء في ا لذا كرة سى ا

45و هنالك ا ثيا ء تبقى ثابتة ، رآ ي ا لا *ثر و يرلوجييرآ هو ان ا لتا ر يخ ا عا د ة تركيب نا هو في ا لذ ا كرة و ما هر فى

46ا لوا قع ، يعني كيف نعيد كتابة ا لتا رخ ؟ ا لا نثر و بو ر س لهم را يهم ا فاص ، وا لر ر خو ن لهم رايء ا خر 1 و ف ي

47كف نرى نحن كا رد نيين هذا ر نا هذا ا لموضو ع موضو ع نقاش و جد ل بش ا لمؤر خش و؛يرأ ا لا تثر و يولوجيش

48هن ، إشكا دق مر ى، صحيح ا ظ ترى في لأ د با آ ثا رآ رو مانية نونانبن و كنعانية و فينيقية و إس لإ مبة . ما هي

49طرظ ا لى هذه ا لا تا ر ؟ أ نا ا نظر إلى هذه ا لآ ثا ر كجزء عن ترا ث هذا ا بشعب ا لذ ي كا ن ملى بذ م ا لأ ر ض، مشكلة

50ا لؤ ر خ هي أن يد رس هذ ، ا لأ ثا ر درا سة علمية وآ ن يصوغ محنها تا ر يخا . مشكلة عالم ا لآ ثا ر ان يستخر ج لنا هن،

51الآ ت( ر و يصمها و يطر>ها للمؤ ر خين ليكتبو ا عنها تا ر يخا . مشكلة ا لأ * ثر و يرلوجييرآ هي ا ن يبش مد ى صلة ا لعا دات

52وا لتقاليد وا لمما رات ا لحياتية للنا س ا لموجود ين حالجآ يالنا س ا لقدما ء . ماض هذه ا لصل ت، و ما ع لا قة هذه ا لما ة

53بتا رخ ا لمنطقة . هذه إشكالية مر ى . أ ي مؤ رخ لا بمتط يع أن يتجاهل نتائج علم ا لأ ضولوجإ * نا لأ نهمعيدلوجيا

54بما لمبة للمز ر خيرآ من ا لعلو م ا لما عن آ ا لا ساسجة في كتابة ا لتا ر خ ، و لكن لا يكب ا لمؤرخ مثلما يفعل

55ا لأ نئر ر بولوجي . ا هتما ما ت ا لمؤرخ بنتائج علم ا لأ نثر و بولوبجا مختلفة عن ا هتما م الآند ليولرجي , ا لؤ ر خ بحاجة

56١ في ا لعيد ا كر ي ا كاتي لكو رة 1 لفرسيه دو ما لإ عا دة كتابة ا لتا ر يخ ، و لعلك تذكر يا ، يد ي ا نه في عا م ٩ ٨ ٩

57صد ر فى قرنا ا لأ بحاث ا لعلمية ما يعا دل نمف ما كتب عنها خ لا ل ا لثتي سنت ا لماضيتين - ا لؤ ر خ بحاجة دو ما

58ا لى إ عا دة يا ء ا لأ فكا ر عن ا لأ حدا ث!تا ر يخيتأ آ ي ا لى ا عا دة تفسيرها و تحليلها ، في بوء نتانج ا لعلو م ا لدجت

59وا لشد م ا لتكشرلوجي ، أ مح با لإ مكا ن ا لأ ن ان نكو ن نكر ة او مع بك ثير عن كثير من ا لأ مو ر وا لا شيا ء باستعما ل

60ا لكمبيوت ر، لأن ا لكمبيوتر يوثر لنا مجموعق من ا بعلوما ت ضلق لا طم ا لإ نسا ن ان يجمعها ، او مجموعت

61صغير ة من ا لباحثير آ نجعها ، بينما تطيع ان تأتي فعلوما ت كثير ة جد آ لا حصر لها و تدخل في ا لكمسوتر

62و تترجعها ساعق تثا ء ، عند كتابتك ا لتا ر يخ ، وا نا متأكد ان ا لكمجيو ض بماهم ا يضا في تند م ءلم

63ا لأ نئر دو لوجبا وا لعلو م ا لأ خر ى . نحن في ا لعالم ا لعربي ، ا هتماماتنا بالد را سا ت ا لتا ر يخية ذ ات ا لطابع

64ا لأ نفر د بولوجي ا ما م حديث . وا لكتا ب ا ذذ ين تنا و لوا هذا ا لوضيع عد د هم معصو ر قي مصر ض لنا ن و في

65الدور هذا ؟العضن ن ماذا ولكن ،حقيقى اطورير كادنت نب ي ؟اد لأأداة عن عب كارادرنة ا لأ ن ،مرى أمبر كا

66ا لأن ب اط ب ي دا ل ر و م ان ، و ق ب ل هم ا ل ي و ن ان ، و ا لساسن ة كان و ا أ د اة ب ي دا ل ر و م ان ، م ث لب كانا ل ن ا ذ رة يأ ضاءأ د اة ب ي د

67ا ل ف رس فيا لعر ا ق* الآن ، الأر دن فيا ل ق رن ا لعشري ن؛ إ ذ ا أ ر د ن ا أن نعرف م ا هىأ هد اف ا ل ي برطا ن يين من ا نشا ء

68الدولة ا لأ ردني ة، كا ن ل لإ م بر اطوريأ ال بر يطانية أهداف . ولكن ا لأم ير عيد الله بن ا لح سن والشعب الأرد ني لم

69ي ق بلا ب ت ن ف ي ذ هذ ا ا ل د و ر ، أ و على الأقلق ا و م و ا ت ن ف ي ذ هذ ا ا ل د و ر* وطرح الأمير م ن ذ وصو ل ه فكرةا لعر و ب ةو ا ل وحدة

70ا لعر ب ي ة ، و ت وحي د ا لشمل في ان لمطق ة ا لني جز أها الإستعماارل ف ر نسي و ا ل ي يرطاتي إلى أ ر يع د ول ، ل ب ن انو ف لسطين

71وسوريا والآ ردري في وقت كا ن س كا ن هذه اب لا د جم يعا يتصلون مع بعضهم وي تز وجون من بعضهم ويتحركون

72٠؛ بمد أنأ ق ام ا ن لجر ال غو ر و د و ل ة لب ن ان ، وخص د ول في سو ر ي ا لغطيعأ جز ا ء بحر ي ة ،وجد و ا أ ن فسهم عام ١٩٢ ١

73هذه ا ل ق وة الحي و ي ة فى بلاد ا لعرب لآن سو ر ي ا كا نت ق لب ا لعرب ا ل ن ا بض و ا ل تحرك ، ا ل ذى يحرك هذه ا ن لمطق ة

74فكريآ ، يج ب تقطيعبآ حتي لا يتحرك .العرب وفرض هذا الش بم علينا لم م ، الظ ولم سطع حتى الأن أن

75ن تخلص ت. ل ذ لك أ ن ا لا أعتبر ب أي شكل من الأشكال أنق ي ا م ز د و ل ة في هذ ا ا ل نطف ة ،في ظل ا لاسراطو ر ات

76وفي ظل المخططات ا لك بر ىل ل د ول ا لك بر ى هو شيء يعتز ب ه الأر دن أ و ا ن ه يعتبر إ ن تعآشآ للأر دن ، لأن ه فى

77ا ل ب نظةا لتي شعر بهاا ل ر و م ان أن د و ل ة الأن ب اط ب د أي ، ت ن ا بسهم أ و أ نها خطر عليهم قضو ا عل يها ف و ر ا / وحصل

78الأم ر ن فسه ل ل ن ا سن ة ، و ل ذ لك الأر دن من ا ل ب د ا ي ة أ د رك أ م را ل ت قسيم الأستع ماريا ل وجو د فيا ل نطق ة وطرح

79شعا را ل وحدة ، وكان الأر دن على ضعف ه وعلىف ق ره وعلى ق ل ة إ مكان ا ت ه يخيف ا ب ن ن ل ق ة كله ا ، كان الأمير عب د

80ا ل ل ه ين ا م لحسش على ق ل ة إ م كان ا ت ه يخ يف سو ر ي ا و ب ان و فلمسطش لسبب و احد ، آ ن ه كا ن يطرح شعا ر ا ء شعب ي آ

81م ق ب ولأ وهو شعا را ل وحدةا لعر ب ي ة ،ا ل وحدةب ش هذه الأقطا ر.

82أما بالنسبة لدور الباحث الأجنبى فى درامن ال تر اثا لعربى والأ ود نى سؤال جميل ووجيه ، هذا الدور يعود إليه،

83نحن لا نستطيع أن نحد د ل ل ب احث الأجنبي د و ر ا * لكن ن نطيع أنن قيما ل ب احث الأجنبي ، هن اكب احث ون يكت ب ون

84من م نطل ق ا تهم ا ل شخصي ة ، هن ا لك ب احث ون يكت ب ون من م نطل ق ات د ي ن ي ة ، هن ا لك ب احث ون يكت ب ون محن مطل ق ات

85استع مار ي ة كجز ء من المخطط ا لإ،ستعآ م ا ري ، وهن اك ب احث ون حي ا د ي ون ، ونحيك د ا رسشل ل ت ا ريخ ، ت لا م ي ذ ن د رس

86التا نخ ونتع لم ه وتع لمنا على يد أساتذة أوروبي يرآ وغربي يرأ هم الذين ع لم رنا ا لمنه جية الع لم ية للحث

87التار يخ ي ، نحن من م ه م ت ن ا أن ننقد هذها ل د ر اسات نقداء ع لمي آ كا علمن ا أساتذتنا .

88د ٠ ز ن د ان ك ن ا في: نحن م قمر ون في ت سجيل ا ل تر اثا لشعبي و إن ك ن ا نملك جز ا سيظأ بهذ ا ا لصد د ،

89ا ل تراث. ا ن ا ا ثني على الحد يث ا ل ذي ت فضل ب ه الأست ا ذ ر ؤ وف ا ب و جا ب ر إ ن ه م همل في جميع م ن اطق المملكة سو ا ء

90في م نطق ة ا ر ي د ا و في ا لسلط ا و فى كا ن ز م ان ا و فى الجن وب ، وطبعا هن اك مجم وعة من ا ل ز ملاء فى جمعي ة

91اصدقا ء ا لآ ثار الذين ف كل وا *لجنة منهم لت سجيل هذا ال تر اث بالتعاون مع دائرة ا لآ ثار العامة . حيث سهل ي اترة

92ا لأث ا ر هذه الأم و ر على ا ل ز ملاء جميع ا، نحن للأسف فى ا ب ا معة و ا ب ا معات الأخرى مساهمت ن ا بسيطة جد 1 ولا

93ت ذ ك ر في هذ ا ا لصد د .

94د . عد ن ان ا ل بخيت: أعت ق د أن جه و د ا ب امحعات إلأر د ن ي ة ب لا إ ث ن ا ء ك بيرة جد ا ٠ عن د م ا تم لي ا لشرف أن آتي

95الى جامعت مؤتة لدراسة اكراث ويدانا بتصوير اروع ما يوجد في الكرك وهي ا لأ ناجيل النسوخة في دمشق

96٥ ا لف و ث ي ق ة ، وهى عزم ١ ٧ ٣ ٤ ق لما و م ة الحركات ا ل ت بش يري ة ٠ وخلال م ا لاي ز ي د على ست ه أشهر جمعتح و الي ٢

97الأن موجودة في جامعة مؤتة يقوم بخ دم تها عدد من المه تمير آ*في الج امعة ا لأ رد نية جهود كب ير ة ونشرنا الكثير

98من الكتب التي تتعلق يالعما رة وال بر از * كما أن جهود جامعة ال ير موك بت ذات باع قصير ، ل باع طويل

99في هذ ا الخصوص ، لكن هن اك أ م ر أ كبر من طا ث ة ا ب ا معات. الموضوع الأ ساس هو ى أشا ر إ ل ي ه ا لا ط ذ

100صالح حمارنه واثار إليه الا ستاذ غازي بيشه هو موضوع موقف ا لا نان العادي من هذا التاريخ الذي يعتبره

101آ رض مست ب احة و قطع ل ل تجا رة ، بطب يعة الحالا ل د و ل ة غير مستكن ة وغير م تساهل ة ، و ن ذ ك ر ا ل و قف ا لم م

102ل لم رحوم يعقوب عريس ، في دفاعه بنظريته كون ال تر اث نحت ا لا رض ا نم ل من ال تر اث فوق ا لا رض حتى

103لايسرق ، ق الحه و د ا لكب يرةا لتي ت ب ذ لهاا ل د و ل ة و اضحة. لكن هذه سوق عالمي ة ،محن يش تر ي آ ت ا ر ت ا ،و ب ا ل ت الي

104لكن فيما يتعلق بمؤاله لي بشكل دقيق حول ا لإ شكالية فأنا لم أنم بدراسة الأ ردن وجوارها وانما وجب ط لا بي

105لدراسة التارخ الحلي لبعض ا؛ناجني والمدن ، وبس من ورا ء ذلك أية نية لتأطير تابخ سياسي ، أو لأب لجن

106آرخ سياسي ، وليس في نيتنا أن نقيم الحكم ا لأ ردني الحالي على نشات تاريخية ، لأ نه هو نفسه يكون ب

107ذاتد ان قبل بذلك . لا نه لكل ا لآ مة ، وليس لبقعة جغرافية واحدة . ومن هنا التسمية ومن هنا الرسالة * اند ان

108إحنع ذلك جانباء وان كنت أقف عل ى نشر ا لوئائق ا لهاشمية فهي و ثائق تقو د نا إ لى موقع أ خر من ا لسؤ ال ك لأ

109أشرت في مداخلتي. العالم العربي يتجه نحو التارخ الوطني أو ا لإ قليمي أو ابهري، ويعرف الذي سأل

110محا و لا ت ا لمرا كز ا لثقافية ا لجهنة فى ا لمحافظا ت لكتابة تا ر يخها ، بمعنى ا ننا و لمنا فى عما ن . و يالتالى إذا

111كانت هنالك قصيتان تقلقان ا لأ ردني فهبا : العربي ينفي أن له ءتاريخا من جهة وا لإ سرافيلي ينفي أن له تأريخ

112من جهة أخرى، فماذا يقول ؟ إذآ هنالك أكثر من الممازحة المياسة القومية ، هنالك ئضية فانت بن طرفي

113ا لرحى ؛ ا لإ سرا ئيلي يقو ل آت ب لاد خالبة و بد و و طر ود ين و مهجرين من قطاع ا لطرق مبل ا لسرسنتس ، ا لذين

114ا شا ر لهم ا لدكتو ر صالح حما ر نه . نحن ا بام مثكل ، كيف نكتب تا ر يخن ا؟ ا لذي نمد آ ي ا نه بالرغم من تعاملنا

115مع ا لمج لا ت مرا ء كانت و ثائق او قيو د او د فاتر و ما ا لى ذ لك ء، فإننا بم نبلو ر ا لى ا لا ن ا لية .

116أ ما يالنسبة للسؤ ال حو ل دور ا لأ جانب في درا سة ترا ثنا فأنني أ عتقد أن ١ لمدر سة ا لفرنسية بحكم ترا ثها ا لعريق

117ا ستطاعت أن تد ر س حلب و حي ا لجالية في ا لقاهر ة ، وان تد ر س تونس ، هؤ لا ء ا لسمة لنا ما عدنا نميهم

118أ جا* ب ، لكن هم كيف يمو ن ا شمهم ، ا نهم يبحثو ن عن موضو ع ا م يبحثو ن عن تحقيق ذات في درا سة ا لتا ر يخ*

119على محافظة : أ ثا ر ا لمتسائل ا لأ ول أ ثر ا للطة في كتابة ا لتا ر يخ ، هذه ا لمشكلة موجو دة في ا ل عالم ا لصي كله

120و في ا لأ ردن ، ا لسلطة تؤثر في كتابة ا لتا رخ وا سمة ا لعمة ا لإ س لا مية ث ا لعهو د ا لإ س لا مية ا لا و لى كا ن لها

121ا ئر في كتابة ا لتائخ ، و كل ا لسلطا ت في ا لدنيا في لإ رو با ا لشيء نفسه ، في ا لقر ون إ لختلفة ، وا لا ورو بيو ن

122كا ن لهم مؤ ر خو ن ، مؤ رخ ا لب لا ط ، هذا لم نشهد له محثي لأ إ لا في ا نعهد ا لمملوكي ، يمكن ، أو قبل ا لعهد ا لمملوكي

123بميل أ مح هناك بعض ا لؤ ر ختي للس لا طين ، أ يا م ص لا ح ا لدين و حتى قبله . نكن كا ن ا لمؤ ر خو ن في ا لبد ا يا ت

124يكتبو ن ا لتا ر يخ ا لعربي ا لا سمي بد ون أ ي ضغط من ال د و لة ، و لكن فيما يعد صا رت ا لد و لة تتدخل ٠ و صا رت

125ا يهنا عواطف الؤرخيرن تظهر وكذلك اي هاتهم السياسة والدينين * * الخ* وهذا موضوع متشعب، لا يتم بح ثه

126فى مثل هذه ا لجلسة ا لقصيرة .

127ا نم سصدثو ن عن أ زمة ا لثقف ا لأ رد ني وا لؤ رخ ا لأ رد ني . أ نا لا أر ى أن هنا ك أ زمة ، هنا ك مشكلة سجر ،

128تسموني أز بة ؟ بل تنمير عام ، ليس في ا لأ ردن فقط واتما في ا لعالم ا لعربي كله . بالنسة للسؤ ال هل كا ن

129١ ؟ إذا كا ن ا بو ا ب لا >ئبقي ا لإ ردن سر ا لغز و ا لبد و كما كا ن في ٩٢ ا لأ ردن مهيئآ لحكم مركز ي ط ١

130ا لقر ن ا لتاسع ثر و نتحدث عن 1 ضة ؟ قيام ا لد و لة ا لا رد نية كا ن د فعا ل لا ردن إ لى ا لا مام ، ا لى ا لتقدم. قيام

131حكم مركز ي في ا لا ردن كا ن حتر ور يا و مفيدا للشعب ا لآ رد ني ا لذ ي ا نقلب من حالة ا لبد او ة وا لا ضطرا ب ا لى حالة

132النظام والتقدم والح ضارة.

133أ ما ا لنسبة للسؤ ال عن ا لأ ردن و مشر وع ا لثرق أو سطي و ع لا قته ب ا لإ نتما ء ا لعربي. ا لأ ردن جزء من هذا ا لوطن

134ا لكبير ، وا لشعب ا لإ رد ني جزء من هذ ه ا لآ مة بثقا فته ، يحضا ر ته ، يانتمانه هو جزء منها . هذ ه حقيقة ، ا لنظا م

135ا لسياسي ا لأ رد ني بني و تمام على أ سا س أ نه نظا م قومي صي و ليس نظاما أرد تجا ٠ و لم يقبل ا لا مير عبد ا لل ه

136في يو م من ا لأ ياز أن تكو ن ا لأ ردن نهاية ا لمطاف يالنسبه له . كا ن دو مآ يطلع بعينه نحو د مشق ، نحو سونا

137ا لكبرى ، و نحو و حد ة عرب ية ا كبر ، و لذلك الإرب ن دا ئم ا؛ ؛ تكلم عن دور ا كبر بكثير من حجمه ، و ملو ك الا ردن

138دو ماء يعتقد ون رو هذه مشكلة باكمة لهم ا أن لهم د ورآ أ كبر من حجم ا لا ردن وإ مكانياته .

139و جيرا ننا من ا لعر ب لا يقبلو ن يذلك و هذ ه هي ا لأ ثكالية . لا بمكن ل لا ردن آن يدخل قي ا لمخططا ت ا لتي نحا ول

140عزله عن آ مته ، جر ت محا و لا ت عديد ة في ا لخمسينا ت مثل ا لقيا دة ا لمشتركة ، و حلف بغد اد . ٠ ا لخ و لكن كلها

141فشلت ، و سيفشل مشر و ع ا لشر ق ا لأ و مط بالرغم من د عمه من أ كبر قو ة في ا لعالم ا لتي هي ا لو لا يا ت ا لمتحد ة

142ا لأ مريكية* يمكن أ لا يعجبكم هذ ا لك لا م * ٠ إ نه م خطابي ، و؛ كن هذه مي مشاعر ي ، هذ ه هي قناعاتي .

143أ نا مسر ور محن ا لسو ال ا لذ ي هو هل نما ن ل لأ ردن د و مآ دورآ ، ز من ا لأ ننا ط ، ز من ا لغماسنن ، و في ا لقر ن

144حد مجير فى شكل هذه البنية لهذا ا لإ شكال - إن ابعل مع؛راث الأ ردن هو كاتب بشكل عام أو مدرس في

145ابامعة ، او موظف في إحدى دوائر الدولة الثقافجة او ثقف أو كاتب حزبي ، رالتالي فإن النموذج الأ ول هو

146الدرس والموظف في دوائر الدولة الثقافية الذي لا بمللى ءهما غلا باء يحدد طرائق 1 لرؤيت العرفية لبيد ، وابوذج

147الثاني ص الثقف او الكاتب الحزبي وهو محاصر من قبل الدولة و ص قبل الجمهور ويالنالى م ها.ترآوه فى

148التارخ الا ردتي مثل سإن الكر ك، عصيان الكو ر،ه ثورة الشن ك، تفر على ١ نها منارنحت و_يالتالى لا

149يعرف انه معارض حتى نحد ا لج مهور آو ا لد و لة آو ا لإ؛ نا ن معا .

150ؤالي موجه الى عينان البخيت: لوحتم إلى وجود ازمت وإشكالية قي مدرة الكتابة التاريخية في ا لا ردن(

151وذ لك ا نعد ام وجوب ا لبق للتعامل مع ا لوثائق ، وا عتقد ا نكم ساهمتم إ لى حد كبير في تشكيل ا هباه معني فى

152كتاية ا ك- ار يخ الآ رد تي ا لمسمى الأ ردن و جو ار ها ، مع ا نعد ام هذه ا لآ ية في ا لتعامل : ما هي إ مكانية تحديد

153و تقيم ا لنتائج ا لتي و صك ا ليها هذه ا لد را سات في ظل عد م و جو د آ لية لنتعامل بشكل سلم او بشكل فنا ل

154مع هذه ا لوثائق ؟

155سؤ ال آ خر للدكتو ر علي محافظة : تبو ل ا نه يجب ا لتخلص من ا شكالمة ا لقد س في تعاملنا هع ا لنا ئح : فكيف

156لنا إن ستطيع ان نقرأ ا لتا ر نخ ا لأ رد ني ، و هل نستطيع إن نقو ل ان ا لمنطقة في شرق الأ ردن ى ت مهينة

157١ في حد ود معرفتكم و ما ساهمتم في صنعه ؟ ٩ لا ستقبا ل ذ كم مركزي سل عا م - ٢

158شخص ا خر من ا كج : ما قاتلة هذه ا لند وا ت إذا لم تخر ج على ا لأ ئز بفكرة مبدتين عن إ مكانية ا لعرفة

159ا لتي ا تجحت لنا ا ليو م ؟ الارءن يعاني من مشاكل عد م ا لإ هتما م ا لكافي بالتر اث في ا لقلتي ا لرو حي وا لما دي .

160يعني ترا ثنا ا كيد ي غير مسجل ، و ترا ثنا الا ثر ي غير محافظ عليه بالطريقة ا لصحيحة بالرغم من محا و لا ت

161دار ة ا لا ثا ر وا بمعيا ت ا لتطوعية ، مث . لأ . جمعية ا لحافظة على ا لبترا ء . حا و لت منذ ت سنوا ت ا لغأتير وأ يقا ف

162البنا ء في وادي مرسى خصرصأ على مدخل البترا ،ء فكان هناك معارنحت شديدة من ا لأ هال ي، وآزرتهم محانل

163ب ؛ سية في عما ن ، و كانت ا كيخ مي ما يرا ، من يز ور ا لبترا ء في ا لوقت ا ناضر من إ كتظآظ و فنا د ق ساحبة

164كير ، و حركن لا قت بصلت للتر ا ء او لتا ر يخها . هنا ك أ مثلة كثير ة ؛ منها ا لبا دود ة ، ا لبنايا ت ا لقذيمق ا لتى

165١، و هنا ك ست ذى عمرها مائة و خس سنوا ت أ صبحت كا ن زما ن الآن ، و قلب مدينة ا لملط هدمت ستة ٩ ٦ ٤

166ا لم لا غص للتر اث لكن لا يمكن إ خراج ا لب من ت؛ إذا - حن أ ما م مشاكل بالنبت للير اث ارو حي

167ا لتقف- ي ا لذ ي ليس له تسجي لا ، وا تا ا عتقد ا نه من وا جب جامعاتنا آن تتصلى لهذ ه ا لمشاكل وأن يكو ن هناتك

168بنت تقو م إ نما ون مع ا لد وار ا لكومنمت ا لعتمة بد را سة ا لوسائل ا لتي يكن بوا سطتها فع لأ ا لحافظة على هذ ا

169ا لتر اث ، بإيصا ل ااذ جب ا لذ ي تكلم عنه ا لدكر ر ا لطر او نة من ا لماضي ا لى ا لحاضر ثم إ يد ا عه في ا لتقبل بحيث

170يكو ن جمهو ر نا طلعا على آ هميت ا لتر اث لبى فقط عن ا لناحية ا لساحبة وا فا للعنفو ان ا ر طن ى.

171ثالث س ا لحضو ر: بدنا مما من هذا ا لحو ار حول ا لتر اث وا لتانخ ، لكن ا لموضوع ا ثني يهمني يرتكز

172أ ش معرشة دور ا لباحث الا جشي في ا لتا ر يخ وا لتر اث الأ رد ني بمشكل خا ص وا لعربي بمشكل عا م . أر يد معرفة

173ادا ئكم عن دور الأ جانب في محليل ترا ثكم و تابيخكم ؟

174را ع من ا لخصو ر : ءا هو دور لأ ردن في مشريع ا لشر ق أو سطي و حقيقة ا لا نتما ء ا لصي ؟

175خامس من الحصو ي؛ كان ل لأ ردن دونا دور زمن ا لأ نباط والواسين وانمرنييرآ والأب ومييرآ والعانة عبر

176ا لتا ر يخ ، ما م دور الأ ردن في ا لقر ن ا لعشرين ؟

177ا لسا دس من ا لحضو ر : ما هو دور ا لتر اث في ا لقيم ا لا جتماعية و ما هى ع لا قة ١ لأ نثر و بولوجيا وا لتا ر يم بهذ ا

178الدور ؟

179ا لإ جابا ت:

180د* عدنا ن ا لبخيت : أ نا فرح جداء بالأ طر و حا ت ا لتي طرحها ا لتحد ث الأ ول ، لقد بنى ئقة ينا و في جامعة مؤتق

181و كذلك ض جامعة آل ا لبيت ؛ لكن لم ا فهم ا لا طبوحآ ت ا لتي ثد م بها بؤ ا له حو ل محاصر ؛ ا لزسة للثقف

182و للمز ر خ ، آ ثنى لو كا ن لدينا دو لة نحاصر ، ا لمز ال ا لهم محو أ ين ا لثقف وأ ين المؤرخ ؟

183أن ا لمألت هى سالت خطاب مرا ء أكان شفهيا أو مكتوبآ . فالشوا هد كلها ناطقة ولها لغة ولكنها تر عبر

184مراحل متعددة ، يلك لغأنت الشواهد تنتقل ععجدرة مراحل ، مثل مرحلة 1 لتاسس ا لا جتماعي واكقاتي

185ومن تم مءلت ما بمد الترسب واخبرا مرطأ امأ او (deposite) للقيء نفه ئم مرحلة الترسب

186مرحلتنا نحن.

187وحتى نمطق هذه الشواهد . يجب علينإ معرفة الظروف التي تلعب دورا في نقل المعلومة من الرحلة ا لا ول ى

188الى الرحلة ا لثا نية و صولأ ل لأ خيرآ ) هذا وأ قعد للتأكيد . ه ب؛ إذا كانت عندنا ر غبة في معرفة ا لعلومت ا كقافبمت

189نفها وفى معرفة مارات نحرك هذه المعلومة.( المادة ا لأ ساسية للغة موجودة كا لشوا هد المادية ا لم حوه،

190و هى تقول ف عندما غر بجانبها ر نحن موجو دون هنا ( إ لا آ ن ا لإ ناج ا لحاضر غض ا لطرف فجا ء ا فطا ب ناقد ا

191لبنيه ا ا لمديت ، ويهذا يح دث الفراغ أو عدم ا لاثم رارية الضارية أو الثقافية البائرة ما بب المربدة الأولى

192والأ خيرة . بمعنى آخر ، إ ن ر موز لغة ا لشوا هد ا لط ريت لا تصلنا و نحن لا نذهب ا لبها ، من هتا ارى با ن ا لسو ر

193لم تقم أ ص لا لكي تهدمها أو نعبد بنا ءها وإثما يتوجب علبنا باؤها حتى نحافظ علها ، ولا ضير في ان يكو ن

194ا نأ و يل من أ جل ا لبط ء ا لوطني أو ا لقومى ا لعريي- ا لإلا مي آ و ا لإ نساني ، و يفضل آ ن يكو ن ا لها لا ت جميعا .

195إذا الم اص ص الحاضر وهذا ]ساس لان كون الحاضر ستقب لأ. الهم في من، المعادلة آن نفهم بآن خطاباتنا

196ا لعلمية و من ئم ا لشعبية يجب أن تعنى يالحاضر كأستمر ار ية للماضي وأن تلب دورا فاع لا في تشكيل

197ادا ءنر - ا لمتقبل . صرح ا لأ ستا ذ ا لدكتو ر عدنا ن ا لخيت عندما قا ل نحن نعيش كمؤ ر خش في أ ز مة و هي أ ز مة

198تأ و يل ا لتا ر خ ا لحلي ، و هذا باعتقا د ي صبح . لأ ن لتأ و يل له مخاطر سبا ب و تفرقة كما قا ل ا لدكتو ر و لذلك

199لا و جو د للتا ر خ الا رد ني ؛ وإ فا لكائخ الأ رد ني ا لفلظيني على بجل ا لقا ل . او ا لتا ر يخ ا لعربي ا لإ س لا مي ،

200و لا يحق لنا ا لقو ل ا لتا ر ي خ الأ رد ني . و لكن هم و نحن طالبو ن بالكتابة ؛ ليس من أ جل ا بكتاية و لكن لآن كتابة

201ا لحاضر من ا لماضي ، وا لعكس صحيح بحاجة لأن تفهم علي أ نها جزء من عملنا جميعا . و هذا ينطثق ء ا ى م

202ا نما وم ا لإ نمائية ، و من ثم يجب على ا لمؤ ت ا لرمية ، آ ن تعيد شكيل هذه ا لكتابا ت وا ئطايا ت ا لكضة

203و تحويلها ا لى تطبيقا ت أو خطابا ت ماد يت ثقا فجت من خ لا ل أ جهز ة ا لإ ع لا م ا لختلفت وا لمعاليا ت ا لشقانبة

204ا لخلفة ؛ وان تكو ن جزءا من ا لتعلم في كانت مرا حله .

205أعتقد أن إشكالية ا لأ ردنيتي هي في نظريتهم إلى مايتواجد على أرضهم من شواس هاف لا ممض ولا يصلون

206ال يها . وتتجلى هذه ا لإ ش كا لية قط عند الذين لد يه م رغبة في الوصول للحقيقة رآ نم د القجقة العب ( ، ؛حيث

207لا ئفرض هذه ا لرغ بة لا على ا سم ب لا على ا لعلما ء ولا على ا لؤسا ت ا لرسمية ، لأ نها إذا ما ز ن فإ ن ا كالي ل

208سيكو ن بالضر ورة مضطرا يثكل أ يديولوجى مبق و ذ لك من آ جل نحقبق غايت معينة و هؤلاء سكونو ن نخبة

209معينة ليس أ كثر ، و لكن ليت هذء هى ا لحقيقة . ضمن هذا ا لتد ا عى ، لا أ عتقد بمائه يوجد ^ با ر يخبة في

210ا لأ رد ن وإفا قطع شخي شرد وهذا مانمدتد في التأطبرا لأ يديونوجي المسبق - إن هذا يحد ذاته إتهام مجاثبر

211لللطة الإ شظراد ية للكثير هتي النصوص التي ثقدم بهذا افصوص . تلك النصوص الح كومة يا بم دد والرت

212وا كى ئقد م في سوق ا لكتا ب أو في ا لد ار مي أو في ا لجامعا ت الأ رد نية و حض في ا لكثير من ا لنصوص ا لب ت

213ا لمقدمة لأ جهزة ا لأ ع لام . و حتى ا لمضني رآ نا منهم ، يجب إ ن لا ننذ ر للمسالت ضمن س اق سياسا ت ا فطا ب

214والبني الساسة التي تتواجد نج ها هذه النصوص. وهنا أطرح سؤا لأ في ماهية آب اكضل يين ائطاب

215ا لتر د ي ا لا كا د يي وا لخطا ب ا لفر د ي ا لمساسي أو ا لمرمة ا لمجا ب ، أ ي في ما م ا كا د يي و سياسي و يس في

216ا لشوا هد ا لترا ثية ا لثقافبق ، باختصا ر آ عتقد با ن الأز مة هي ازعق ا فر اد ر ض و ليست ازمت ثقافة ما د ية-

217جان انواييه

218ماالعم ل، هناك مواضيع غنية معقدة وحان. ولم يبق لنا إ لا ث لا ثة ارياع الساعة لفتح الحوار ه، ا لعلما ء

219ا لذين يشكر ون على مبا ر كتهم وا لصو ر ا لمستمعين .

220أ حد ا لحضو ر: أ عتقد ا نني مهتم في ا كا ر خ و تلمجذ بيط جدا ، در ست 1 لتا ر يغءلى أ ساتذ ة ساهم أ ساتذتي

221ا لكبا ر في تلمذتهم و تد ر ينهم في جامعة مزته . و إذا كا ن هناك ازعق في حديثي او إ شكا ل فإنهم ا مر ا إ لى

222أبب 1 لأ ناك؛قبم أساوا مستوطنات في مذ ، الناط ق؟م تاما المستوطنات البشة التي في مناطقهم

223جساسالآ ه -متتض١ا رح م ظ أب محا ولنا أيما صلة بحضارآ بلاد ما ه النهرين / فالتراظ

224إم-بي وأ لا م ي داسمط موجود ٠ وتراثنا جزء محن هذا التراث . والتراث العربي القديم ، في شجه ابزر؛

225ربيةعال ءد جزء ا-ب من تراثنا لأ ن هن ، المنطقة كانت باحمرار موطن ا* للمها ميز من تلك اكاض . ولنلك ت*

226طيعتي الود آنن دل لأ ر ءتراثآخاصأ دد ثل الأ ردن شك في هذا اكراث مع ذ، ا لأ مة ارامة ، والديانات

227إبم ؛؛ مهما اختلفت آب ء الآ لهة الحلبة إيضا مشابهة وتماثلت ل لآ لهة والبيانات الني شأت فى الأ ردن فى

228هاراإسب ب مذ قالث اس م، ءفى الأ ذل * وص في سم نفسها لأن لهم ع لا قات ك انت دوا ز هذ،

229دا ب لا ٠ -وا ءن تكا تق اء لا ي أو ء- لا قات دبة يلة والخراث الميي ا لإ س لا مي وقبله التراث الميحى.

230نءمجزمم را ى* رم ماذا ص ادراث ، ب طر لهذا التراث ، أعتقد أق من أول الواجبات علينا

231ءكمؤرحش لشكمثقف ن ند رس تدا تحا دراذ ص* وأ ءتئد أن الأ ردن يد تبمف عن غي ر، من الد وت ا لصيغ فى

232|ء ذاا ليند يسيب تأخرنافي إ نثإء ا لجامعا ت في الا ردن ؛ ص أ نشأ ت أول جامعت في الآ ردن ط ٩ ٦ ٢ ا لم

233نمبج ا س بما مصر لم) ا وا نمرا ق و لنا ن يإنشا ء ا لجامعا ت ، لذلك نص قانو ن ا يامعة الا رد نية على درات

234إرضإل ؟ لاا~ راث ا لمنيي مالا س لا - ى ص نوا نين ا باسا ت الاردنبمت الا خرى على ذ لك ، و نحن من وا جبنا

235انإ ىد ب ج ان* رستم ؛ ه * وان أدرس ذلاى التراث دراسة عب وننقله الى ا لا جيال ال لا حقة ، ولآ بد من

236يسهتد ر ل-كلا سذ فى مرا حل ا كر س ا لعا م* و في مرا حل ا لتد رس ا بامعى .

237ئ؛ا ؟ لآن ثالما ءجز س هم-ظ ا لأ رب دالومحت واك،لىدت واعتبر ، درعا رائإ يحمينا محن ا لتح لل والذوبان

238د ياكلاش درا ا سثقم ا بم ا لخدض ب ل هي لمهمن ل رنضري هت وض ا لوطنى وا تي ى، لا يكن لأ ن

239ان م دن جد -د دون أس ؛ ا لىر ت ا ئها م ، و- ثنم ؛أ ساليب ا لحث ا سي ل لإ ط لا ق ت نعو ا لمنقجل

240ثد -أ بمد د ر ا لما ء الاضممي <، ؛و نا ،الاش ولا أ يأتن أمت تصنع متقبلهال بمز عن ماءني آها و ، ذاكرتها

241الا ب يلغرد لا؛ ست طيع أن ^ ٣ ، دون ذام ؛* وأول وا جباتنا أن تخني عن ترا ثنا ردا ء ا لقدسية ا لتى أ لبه إ ياه ا

242ا- جا ل الد -دن ص عفسر ينلهوأ > ث و سها ء - وا نمر ا،ة ا لعب ا لنقد ين للتر اث هي من ا لطلقا ت ا لا ساسة للته؛ نض

243دم ض حد ش درا ف را ى دران علمة ، لا بد عن إ سا ل فى درا ط ا لتر اث ، وأن

244شح ءقو لا ض رد ح ا نمر و نتاجه ا لمكر ي* فالعزلة تحجب عنا نو ر ا لحقيقة و تلقينا في غياهب ا بهل وا لق لا م .

245د- محمد طرارنة

246دد-ب أن تا لدا خ لا بخط دد آ خركاتدميت شوجهها نص ا لأ سئلة ا لطرو حة ، ليس بالخر ورآ ا لترسب و لكن

247ساك| شكا لإ ت ب جداء ز ء ت* وتحب-د|ء في موضوع ا لصف بالهرة ا لتي قصدها منو ر|، ر قبما ت هو

248ءلى ارض ؛ لإد نا - وش ، ا لهبة هم أ نط ينممهتي ربما لأن ا لتشكيك وا لأ زمة فن و صفت 1ن

249يمدلم م ندمحج، في حفملعا ل لو ا لا س ادي ند ر سها وا لتي نص جزء منها . و حتى أ كو ن أ كثر دقت إ سو ا لى

250باأ د ضل في |ككلق م نر دي لذا تي دا ج، شتي ا ياصة كوتي فرد من هذا ا لجشع.

251ظا ء إ نت ال را ثم ص طجا ، بمت نأألا—ا ا لأ نا ض ل، أو ياختمآ ر هو ى قا ل محمد عما ذرةت ااطا هائلة

252د نى لذ دب ر كاما او آ مما ن موتى - إن ا لمنهجية ا لشمولية ا لمحايدة ا لوا جب أ تباعها فى ر قتنا و قرا ءتا للتر اث

253م ط ا كر دء م عاصر لنفسه بمص ا تنا نمله عنا ، و جعله معاصرأ لنا أي و صد ينا ، و هذا يمض أن هاتين

254الا ساسيت ؛ن ا لكت -ب ء دظ ا سل و نفها في لر ا حا للترا ق ، أي منهجية ا لوصل و نهجن

255لصا لذ ء ىف ت داء أن ط ض ادذارات اص لا تمرد سافي ولا للحاضر وإ فآ للمتقبل على أ عتبا ر أن

256ا لذ ار؛ت وا لما ج بمئ-كاه ائءي واللا م-ادي وا كر رات آرو حية وا لفضة تأتينا من خ لا ل ا لرموز ذات

257إدض اي, بح الم سوسق . شوآ هاهم لإ د سا ن ا لحاضر الان ص وا جب يثع على عاتق ا لرتبط بهن ، ا لقو اس

258الا د-ن ددال لابأما ما* م ب ا لا ر تإ جغرا فا أو دا نا ورئ سما بمد تأتي ا لرا حل | لا مى مثل أ لتر اث

259؛ يس او ا أ لضاثاسممي 11 و| خامم محلتث اا| لضا ا لا تحاتي . إ ذا بم نقم أو لا يوصل | اا ضإ ا لمصل

260ا لا ردن | لعاصر ، ذالآ بجد د ا سا س للتر اث ا لا ئلبمي بمنى ا بغرا فيا الآ قليميت أو ا لنو ص ا لصى أو ا لا نساتى ، إ ذ آ

261دم تتم تحن يالدا تد ة الأو لى ف لا و جود لل تر اث وا لتوآ صل مع ا لد وا ئر الأ خرى.

262لآ خر ، لكنها تخمن من ؟ إنها تخمن المجموعة ا لأ ثرية المتحركة التي عاشت في هذه المنطقة و لا نستطيع أن

263ننسب هذا التراث الى عرق معش إ لا بعد الوصول الى مرحلة الكتابن ، وعلى إفترامحن أننا عرفنا بعد مرحلة

264الكتابة أن هذه المدينة بنيت على سبيل المثال فى الفترة الرومانية ، وأضرب مثا لأ على هذا مدينة جرش ،

265فالناس يطلقون عليها تجاوزا مدينة جرش الرومانية ، ولكنها فى الحقيقة بنيت على مخطط المدن الرومانية

266وتعود بتا نخها للفترة الرومانية ، ولكن ا ل ذين بنوها هم ا لسكا ن يعني أن هذا ا لإ نحا ز ا لحضار ي

267مشترك بن ا لخضارتير ن< ا لشرقية وا لغريية .

268أ عتقد أن هذا اد ر وث هو ؛ر اث عالمي يجب ا لا هتمام به وا لمحافظة عليه من جميع ا لمؤسسات وا لجهات ا لعالمية ،

269وا سمحوا لى ان ا ذكر مث لا عندما تممت بزيارة مدينة تدمر يمعية ا لا ستاذ ا لدكتور عبدا لعزيز ا لد و رى وا لا ستاذ

270ا لدكتور محمد عدنا ن ا لبخيت ولا أ ذكر ا لأقني — أ ي سنة تحديد ا س و لكن أ ستطيع أن أ قرر أ نه في بد ا ية

271ا لسبعينات ، سألني ا لدكتور دو يري كونه يعلم أ نني م ن طلبة ا لآ ثا ر ما رأ يك بهذ ه ا لمدينة ؟ فقلت له ر و مانية ،

272تمال لي يا نيدان من الذي بناها من الذي حمل الحجارة من الذي رفع هذه الحجارة ؟ إنهم الناس البليون ومن

273بنا فربت مث لأ مشابها في جرثب ، و هو بالفعل ما حصل في تدمر . لكن على ا لرغم مما ذ كرته ، لا أ مطيع إن

274أنفي خصوصية المورومج ،، كأن اقول مث لا إن هذا النقش عموني ، أو إن هذا النقش مؤ،يي ٠ نقش ميشع مث لا ، أو

275ان بذ ا ا لمعبد ا لذ ي في جر ش هو معبد ا لإ له ا ر قو س ، او إن هذ ه او تلك ا لكنسمة من ا لفتر ة ا لبيزنطية . كما اود

276أن أ ضيف هنا از ما ذ كر ه ا لدكتو ر صالح حما ر نة ، في بما ل ا لا ر دن أ ينما ذ هبت ، بحد كنيسة من ا لفتر ة

277ا لبيزنطي ؛، وأ يضا ا لأ ب بشا ر يلو في مأ د يا و جد كنابس بنيت في ا لفتر ة ا لأ مبية في مد ر ا لإ س لا م ، و نحن

278كمسلمن أ ي ضآ نعتز بهذا ا لتر اث ا لذ ي هو تر اث عريي أ ر د ني سوا ء كا ن مسيحيآ أو إ س لا ما .

279حتى نستطيع فهم الوروث القديم لا بد لنا من دراسة الخاص ، بنا ء عليه فقد درج علما ء ا لآ ئار على ا لإ متفادة

280من ا لآ ر |سا ت ا لعلمية ا لمختلفة ، و منها ا لا ثنوآ ر كيولوجي لتفسير ا لظوا هر ا لأ مية ، و من خ لا ل إ ستنباط ا لمعلومة

281عن ا لآ ثا ر نستطيع ا لإ ستفا دة للتخطيء ي للمسبتقبل ، هنا ا ر جع لىن بطن ا ثا ر ها ا ستا ذي ا لدكتور عدنا ن

282ا لبخيت ، ا لا ستفا دة من ا لعلو م ا لا خر ى ، أ نا لا أ مطيع أن أ فسر أ ثر أ وأن أ ثو ل إن ج كاسة لأ ن وا لدتي إ ذ ا

283نظر ت ا لى هذ ه ا لكاسة فستقو ل ا نها كاسة ، لكن يجب ان أ عرف ما هى و ظيفة هذا ا لكأ س ، كيف صنعت ، و من

284أ ي ي تم جلب ما دة هذا ا لزجا ج ، إ ذ أ تفسير ا لثباهر ة بحاجة ا لى تد ا خز ا لكثير من ا لعلو م ا لا خر ى ، و على هذا

285ا لآ سا س ، لا بد من تغيير ا لمناهج ا لد را سية في ا ثا م ا لآ ثا ر في ا لجامعا ت ا لا ر د نية ، و هذا ما نا د ى به ا لا صا ذ

286عدنا ن ا لبخيت حتى نستطيع ان ندخل في د را سة ا لا ثا ر وا لعلو م ا لا خر ى سو ا ء ا لجيولوجي ا، ا لكيمجا ء ،

287الا حصا ء ، و هذا ضرورى جدا .

288أ قترح هنا د ر ا ط هيد ر و لوجية لأ ي منطقة ا شة من خ لا ل ا لتعر ف مش لا على ا لد ود وا لقنوا ت ا لقديمة ، أ لا

289نستطيع ينا ء مثلها في ا لوقت ا لحآضر ، د عوني أ ضرب مث لأ على موقع جا وه على ا لد ود ا لا رد نجن ا لسو ر ية

290وا لذ ى يعو د بتا ر يخه ا لى ا لعصر ا لبر و نز ى ا لمبكر ، حيث ظهر عندنا ب نا ء ا لسد ود وا لقنو ا ت ا لتى د ر سها ١ سميث

291هنز ( أ لا نستطيع أن نستفيد من هذا ا لقا ل ، إن ا لا ستفا دة من ا لتر اث ا لثقافي كسر و يمكن أن يكو ن في عد د

292من ا لمجا لا ت سوا ء ا لا قتصا د ية باعتبا ر ه إ حد ى مقوما ت ا لسياحة ، و كذلك وا لآ هم ا نها شط ا لماضي بالحاضر.

293ختا ماء ا سمحو ا لي ا لقو ل إ نه حتى يستطيع ا لا نسا ن فهم حاضر ه ، لا بد له من ا لتعر ف على ماطي أ مته

294وتا ر يخها -

295د .على محا فظن

296أود في^لبد ا ية أن أ ؤكد على نقطة أ ساسية ، أن ا لتر اث بيمي ا لتابخ وا لآ ثا ر فقط ، ا لتر اث هو ا لآ ثا ر و مجمو ع

297ا لآ ثا ر آ ئا د ية وا لر و حية وا لفضة لبنى ا لبشر لأ ى شعب ، لأ ى أ مة ، لأ ى مجموعة بقرية . إ ذا ا نطلقنا من ذ لك ض

298نستطيع أن نقو ل إن ل لأ ر دن ترا تاء حأصا به . أ نا أ متقد أن ا لأ ر دن شريك في ترا ثه مع أ مته ، كيف نثبت ذ لك ؟

299لو عدنا ا لى ا لا ر دن ا لقديم وا لتر اث ا لقديم لوجدنا ا ن حذا ا لتر اث يتصل بفلسطير؛ا و، جريا و لبنا ن ، ثمالكنعانيو ن

300ا قد م ا لحضا را ت ا لتي ا ستقر ت في هذ ه ا لمنطقة و لهم حضا ر ة وا حد ة ، وا لفنيقيو ن ا يضا و جد وا على هذ ه الار حفى ،

301و هم ا لذين قدمو ا للبشرية ا لخر وف ا لا بجدية ، ونشترك في ترا ثنا ا لفنيقي مع ا للسجن و )كونسيير ن و بقية شما ل

302والسحل ؟ هل مث لا ما تركه جدي من أدوات كالهبايعشود ) مث لأ بتاريخه لخمسش عامآ خلت ( أعتبره تراثا

303أم لا ؟ أسوا لي أن اقترح أن آكراث هو كل أثر مادي أو غير مادي يعود بتاريخه الى ما قبل خمستي عامآ

304٠١ أكما يقترح المؤرخو ن؛ بمل بداب ؛ التارتي العاصر ل لأ ردن وكل أثر كان ماديآ أو غير لعض ان عام ٩٤٦

305بادي في ا لا ردن يعود الى قبل هذا التارخ يعتبر موروثا ثقافيا يجب الحافظة عليه ودرك رميان أهميته .

306اما بخصوص ا لا دوات التي يمكن ان تساعدنا فى فهم هذا الوضوء فاممحوا لى ايضاء بذكر بعض هذه

307ا لا دوت:

308أو لأ ؛ وضع قانون للمحافظة على التراث ودراسته ونشر الوعي الثقافي بين الواطئين .

309ثانيا : عقد المؤتمرات وا لند وات وورش ا لعمل ا لمختصة بموضوع ا لتر اث .

310لرا قبة تأثير ا لتوسع ا لعمرا ني على (NGOs) ثالث أ؛ شكل با ن خاصة ، ربما من ا بمعيا ت غير ا لحكومية ١

311را بعآ ؛ إصد ار مجموعة من ا لطبوعا ت ا لني مرف بالو ا قع الا ثرية وا لترا ثية و خاصة شر ات ا لأ نبا ء ا لني تصد ر

312عن ا لعاهد وا لرا كز ا لا شية في الا ردن وا لني ئعرف ا لوا طن بآخر ا لتقنيا ت الا ثرية ، مع و جوزب —تركت هذه

313ا لنشر ات على ا لموا قع ا لمهد دة ا لتدمير وا لتنبنه لإجرا ء تقنيا ت إنقاذية فيها ، خاصه إذا ما إتقنتا أ نه لا يحب

314علينا ا يقا ف عجبة ا لتقد م وا لينا ء . كما آن شيو ع ا لإ تحا د و سهولته بو ا طة شبكة ا لا تصا لا ت) ا نترنت ( بش

315ا لعاملج قي مجال ا لتر اث يساعد بالتعريف؛تملى ا لموا قع ا لمهد دة بالز وا ل يمرعن.

316خامس آ: ضر ورة تشجيع و تطم جمعيا ت أ صدتما ء ا لآ ثا ر في جميع أ نحا ء ا لمملكة و ضر ورة تبا د ل ا لملوما ت

317بمنها و هذا يتم بالفعل الا ن في ا كثر من جمعية للمحافظة على ا لا ثا ر ا لمنتشرة فى عد ة مد ن فى ا لملكة .

318سا د سا . شجيع طلبة ا لد ار س على ضر ورة دار ة ا لتاحب وا لقيا م؛ رحلات علمية للمو ا قع الا ثرية و هذا يستدعي

319و مر ب ر فع كد ا ءة معلمي ا لد ار س في ا لوعي الأ ثر ي ، أ حنف هنا أ ننا في معهد ا لا تا ر وا لا نثر و يولوجيا قمتا

320بتاسيس ورش عمل كما يعلم ا لا ستا ذ ا لدكتو ر محافظة لمجموعة من طلبة ا لمد ارس في محافظة ار بد و عد د ها

321٣ مد ر سة ، كانت ا لو رش تختص يتصف ا لط لا ب بكيفية تصنيع ا لا دوات ا لصوا نية مف لآ ، أو صل ا لبج أو *

322عمل الاواني الفخاري ة، وهذا ما يج عل هؤلاء الت لا ميذ على صلة ي تي ترااتطهيمم روإ بد.

323سابعا ؛ أ قد ح إ د خا ل ما د ة في ا لمنهاج الأ رد ني حو ل تا ر يخ الأ ردن وآ ز ر ها ط أ قد م ا لعصو ر وحتى ا لوق ت

324ا لخاضر وا لتركيز على توعية ا لطلبة من خ لا لها بآ ن ا لتا ر يخ ا لحديث هو إ متد اد للتا ر يخ ا لقديم .

325ثامنآ : ر يط جسو ر تعا ون بين ا لمؤسسا ت ا لحكومية وا بمعيا ت غير ا لحكومية مع ا لجتمع ا لحلي . و هذا ما

326تفضل بد د * غازي ايضاء- وذلك من خ لا ل إجإ ء حم لا ت تطوعية من قبل الواطنيرآ في العمل في المواقع ا لا ثريت

327مثل مخيم الح<سيرآ في بد ا ية ا لستينا ت مث لأ ، كا ن ط لا ب ا لد ار س يعملو ن في تنظيف ا لو ا قع الأ ثريت ، و كذل ك

328ا لطلب من ا لشركا ت وا لمؤسسا ت ضر ورة ا لماهمة بالتعريف وا لحافظة على ا لتر اث لوطنى.

329تاسع ا: ا لحافظة على ا لير اث ا لتقليد ي و ذ لك بإنثا ء جمعية مستقلة للمحافظة على هذا ا لتر اث ، وأ عتقد أ ند

330؛وجد توجه لدى جمعية اصدقا ء ا لآ ثار لثل هذا الغرض- اسمحوا لي أن آحنرب مث لأ من محافظة إند ، ئل

331اسابيع ئمن ا ز يا ر ة لقرية حرثا حيث توجد مضافة ا حمد ثويد ر عبيد ات ل لا ط لا ع على هذه ا لصافة من خ لا ل

332بر از ها ا لسا ري وا لتي تعو د بتا ر يخها ا لى ا كثر من مئن عا م ، فوجدنا ان جز ٦٠ كبير ا من هذه ا لصائن قد

333دم ، هذه طبعا ليست مسؤ و لية باترة ا لا ثا ر وا نا هي مسؤ و ليت ا لو ر ثة ا لذين ور ثوا هذه ا لمضافق ص أ هلهم ،

334ول لأ سف الآ ن هذا ا لمو روث و هؤلاء ا لو ر ثة مشغولير بأنغا ل أ خرى خا ر ج بيتهم ، و من هنا و جدنا أن من وا جب

335جامعن ا ليرموك كمؤسسة ارد نية ا لحافظة على هذا ا لبنا ء سوا ء بنقله )وا لا ستفا د ة منه ، و توجد ا لكثير من

336ا لا شلة .

337أ ما بالسؤ ا ل ا لذ ي طر ح م قه د . ا لطر او نة حر ل ملكية هذ ا ا لتر اث . نإ ذ ا نظرنا ا لى هذا ا لتر اث عنى أ سا س

338إ لعد ا لزمني ، نإنتا محد ان ا ند م ا لبقايا ا لا شية في ا لا ردن ترجع ا لى ا كثر من ملجو ن شق ، و مي مكونة من

339ادوات صجانيت صنعها ا لا نسا ن ا لذ ي عا ش فوق ترا ب الا ردن- و كما ما ر س ا لا نا ن ا لز را عة عن حوا لى ثر ة

340الا ف عاما ، تر ك عد د ا لخلفا ت ا لفا ر نت من تر اث عمائر ي غير عنقو د و لقى آ ثا رآ تختلف في أ سمتها من أ ثر

341ب ا ل ت ع د د ي ة ، إ ن ف ه م ذ لك ي ق و د ت ل ق ا ت ي آ ا لى ف ه م ا ك ث رل ن م ر ا ث ن ا و حضا ر ت ن ا ، و ي ف لصن ا ب ن أ خطا ء ك ث ي ر ة و س و ء ف ه م ،

342ى؛ ر ة ع ك ث ي ر م ن ا ل خ م ا م ج ات ا ل تي لا ضر و ر ة ل ه ا، م ث* -لأ . س أ ل ا م د ا لا ع لا م ي ي ن ا لأ ب ل و يس م خ ل وف في م ق ا ب ل ة

343صح ف ي ة ع ن ع د د ا ل ك ن ا ئس فى م ن غ ق ة ر ح اب ب ا ل ق رب م ن ج رش ، ف ق ا ل ل ه ا لا ب ع د د ه ا ا ث نى ع ش ر ك ن ي س ة م ن ا ل ف ت ر ة

344ا ل ب ي ز نطي ة ، فقال ل ه الاع لام حي ، أحسن أ ن ت ق ل ل ا ل ع د د ، ح تى لا ت ف س ر ع لي غ ي ر وجهها . ن ك ذ ا ي ف ه م ه ذ ا ا لإ ع لا مي

345ا ل م س كش ا ل ت ر اث و ه ك ذ ا ي ن ف ر ا ل ي ه ، و ي ن مى ا ن خ ا ن الا ر د ن ا لا و ا ن ل ن أ ر ض ا ل ش ا م ع م و م آ ا ع ت ن ق و ا ا ل د ي ا ذ

346المسيحية وشادوا هذه الكنائس منذ ا لا نباط فالصنعاجمة ، فمبيح ، فغمان فبنو كلب فطي فالمناذرة فتغلب

347و ا ل ق ا ئ م ة تطو ل . و ا ن ا ل م س ح ي ة فى ك ل ف ر ث ه ا و م ن ذ ا لف س نق و ن يف ك ت بت ب ا ل ع ر ب ي ة . ك ت ا ب) ج ر اف ( ب م ج ل دا ت ه

348ا ل ك ث ي ر ة ع ن ت ا ئ خ ا لأ دب ا ل م س ي حي ي ع كس ذ لك ، و ا ل م ف ه و م ا لضا ر ي ي ؤ ك د أ ن ا ل م س ي ح ي ة ق ب ل ا لا م لا ء م نطقت

349بالعربي ة، واستعملت اللسان العرب ى، كما وان هناك كتب بقيت منذ آ لقرن السادس المي لا دي تدل على أن اللغة

350ا ل ع ر ب ي ة ب ج ا نب ا لآ ر ا م ي ة ا س ت خ د مت ل غ ة طق وس و ك ن ا ئس . أ ذ ك ر م ث ل ه ذ ه ال م لا حظا ت كي ن ف ه م ا ل ح د يث ا ل ش ر يف

351ا ل ق ا ت ل أ ن ا لا س لا م ي حب م ا ق ب ل ه . ال م قصود ب ه ، ه و ا ن ا لا س لا م ي قطع ا ل ذ ن و ب ا ل س ا ب ق ة ولا ي قطع ن ا ع ن ت راث ن ا .

352ه ن اك م و قف س ل بي آ خ ر ي قطع ا ل ج و ر ا ل ني أ ر دن ا م ن ه ذ ه ال م داخ ل ة ا ن ت ق و م* ك نت في رح ل ة في م د ي ن ة ك ر اب في

353ي و ل و ن ي ا ، ه ذ ه ا ل م د ي ن ة ا ل ج م ي ل ة و ا ل غ ن ي ة ، و م ر رن ا ي قصر) ب ا ب ل ( ا ل م م ل و كى و ق ب ل أ ن نصل ب ا ب ل أ ف ا ر ا ل د ل ي ل أ ن ه ن آ

354ك ن ي س ة ب ه ا آ ئ ا ر م ن أ ي ا م ال م و رش ، لأ و ل م ر ة أ س م ع ك ل م ة ا ل م و رش ، لأ ذ ب ه ي قصد ا ل م ل م ه، أ و إ ل ع ر ب و ه و ر ه

355لا ي ع ر ف أ ن ا ل م ق ب و د ي ا ل م و رش ه م ا ل ع ر ب أ و ل س ل م و ن ، أ ن ا ا لا ن أ رى ا س ت ع م ا ل ه ذ ه ا لا س م ا ء بها أ ح ي ا ن ا إ م ا ج ه ل

356ا و ت ن م د ، و ه ذ ه أ ث ا ر ت نى ف م ث لأ ي ف ا د ع ن ا ل ف ن ا ل ع ر بى فى ا لا ن د لس) م و رش ( و ه ذ ه ا ل ت ع م ي ة أ طل قت ع لى ال ح م را ء

357و ع لى غ ر ن اطة و ق رطب ه و غ ي ر ه ا . ا ل م ورش ه م ب د و م ن ش ن ا ل ا ف ر ي ق ي ا أ و شيء م ن ه ذ ا، و ه ذ ه ا ل ت س م ي ة ت ث ي ر ني

358و ت قطع ا ل خ س و ر ا ل تي | ر ي د ا ن ا ب ن ي ه ا ب ي ن م اضي ن ا و ح اضر ن ا و ا ر م خ ه ا في ا لا ذ ه ا ن ا ل تي ت ق را ع ن حضا رت ن ا ا ل ع ر ب ي ة

359ا لا س لا م ي ة .

360م ث ا ل آ خ ر م ن ه ذا ا ل ق ب ي ل ، ا ل ك ث ي ر و ن يطل ق و ن ع لى ا ل حضار ة ا ل ع ر ب ي ة ا لإ س لا م ي ة ك ل م ة س ر ت م ٠ و ا ل س ر س ن ت س

361كلمة أ ستعملها ا لر و ما ن وا ليونا ن قديماء على بد و ا لححرا ء ، والآ ن ئطلق على كل شى ، ممت ا لى ا سامإ ن وا لعر ب

362و حضا ر ت ه م ، و كأ ن ا لذ ي ب م ب ن ع م ل ي ا لا ي ر ي د أ ن ي عطي ل ل ع ر ب و ( د د ي ر آ فض لأ في ه ذ ه ا ل حضا ر ة ا ل م ج ي د ة و ا ل تي

363نعتز يها ٠ ومن جانب آخر أخذ -نل كتابنا عن الغربييرآ إصط لا ح الصلسيين ٠ نقد جعل ميليه الشهور في

364ا ل ق ر ن ا ل ث ا م ن ع ش ر ا لصل ي ب ي ي رآ ه م ا ل ذ ي ن د ا ف ع و ا ع ن ا ل د ي ا ن ة ا ل م س ي ح ي ة ب ا ل س يف و ال ن ا ر . ه ذا م ع ا ل ع ل م ا ن ا صح ا ب

365الاي م ا ن ا لا ع مى ه م م ن ا ل م ت ع م ب ي رآ ل اغ ر ب ي ي رن،م ال م ؤرخ ون ا ل ع ر ب ا ل م ل م و ن ا س ت ع م ل وا ل ل ح ر وب ه ذ ه ك ل م ة س ل ي م ة و ذ ات

366مدلول صادق على مضمونها وهي *حروب الفرنج* ويس *حروب الصليبيني . حرب الفرنجة في حينها عند

367ا لغربييرن كانت تدعى يالحملة ، او الترحل او الطريق الى ا لا رض المقدمة ، ولم ت ستعمل ا لحر وب ا لصليبية حتى

368أ ي ا م ل و يس ا ل را ي ع ع ث ر م لك ف ر ن س ا ح ن ا س ت ع م ل ه ا في ب لا طه ) ل يس م م ور ( ل ب حث ل ه ب ع ن و ا ن ت ا ئ خ ا ل ح ر وب

369ا لصلي؛ية صد ر عا مر ١ ٦ ٧ ٥ ئم ا تعمل مذا ا لمصطلح ا لمزر خون ا لا نا ن و شاع في، يومنا هذا ٠ باذ ا يتم ا ستعما ل

370ه ذ ه ا ل ك ل م ة ع ن د ك ث ا ب ن ا ا لا ن ؟ ح يث ي ر ت بط ا س م ا لصل يب ، ش ا ر ة ا ل م س ي ح ي ة دي ا ني ا ل م ح ب ة و ا ل س لا م ، ب ه ذ ه ا ل ه ر و ب

371ا ل ش ر ي ر ة م م ا ي ج ر ح خ اصة ا ل ك ث ي ر م ن | 1 س ب ح ي ي رأ ا ل ع ر ب ، ا ل د غ ن و ق ف وا ت ا ر ي خ ي آ م ع ج ل د ت ه م ا ل ع ر ب ال م،س ل م ي رن م ع

372ا ل ع ر ب | ل م م ي ح إ ن ضد ا ل غ زا ة 1ل ف ر م حت ، ه ذ ه ا ل قضا ي ا ح س ا س ة . و أ ع ت ق د ح تى ا لا ن ي ق ا ل ا ل قضي ة فى ا ل ش رق ا لا و سط ،

373ي ر م زو ن ب ه ا ب د ل قضي ة ف ل سطش . لا ي ر ي د و ن ا ن ي نطق وا ب ه ذ ه ا ل ك ل م ة .

374د -زيدا نكذ ا فى

375ح ا و لت فى و ر ق تى أ ن أ ج يب ع ن م ج م و ع ة ا لا م ن ل ة ا ل تى طر حت ع لى | ك ا ر ك ب م في ه ذ ه ا ل ن د و ة ، ف أ ن ا أ ع ت ق د أ ن

376عنو ان هذا ا للقا ء و هو نط ا لحسو ر مع ا لماحني ، موقف* ا لأ رد تيير ن< نحاه مو رو ئهم | أ تا ر يخي يعكس ا لحاجة ا للحي

377ك ب ي ا ن م د ى إ صا م ا ل و ا ب ن ا لا ر د تي ب ي را ث ه أ ب ا ر ي و ا ل ث ث ا في . ف ك ل م ا ك ا ن ا لا ن ت م ا ء ا لى ه ذا ال م و ر وث ك ب ي ر أ

378م م ا إ ن ع كس ب ه ا لا ه ت م ا م أ ك ث ر ل ك ن ني أ ت س ا ءل أ يضا ، م ا ه و ت س ف ن ا ل ل م و ر وث | ل ت ا ر ي خي ؟ ف إ ذ ا ك ا ن ه و ا لآث ا ر ،

379ف ا هي ا لآث ا ر ، ع ل م أ ب أ ن ث م ا ن و ن ا لائ ا ز ا ل ع ا م ة في ا ل م ل ك ة ا لأ ر د ن ي ة ا ل ه ا ش م ي ة ئ ن ر ف ا لآث ا ر ع لى أ س ا س أ ن ه ه و

380ا ل ذ ي ي ع و د ب ت ا ر ي خ ه ل ف ت ر ات م ا ق ب ل ا ل ت ا ر ي خ و حض ع ا م ٢ ١ ٧ ٠ ٠ ، ا م ا ن ه ذا ا ل ت ر اث ه و ا ل ت ر اث ا ل خطوط

381التوعية والتثقيف العام خاصة وآن المساجي صارت تستقطب أعدادآ متزايدة من جموع ا 1 صثيرأ . أ لا يمكن لها

382ان م^ ، ١ ^ بمشح اليها المواطنين وان تنظم الرح لا ت والندوات والمحاضرات التي من شانها آن توصلنا

383إلى **اكف الع ا*م* للتروافهثمم حواع يؤدي الى التفاعل معه بد لآ من الوقوف عند التغني به وتمجيده بعبارات

384برأقة .

385د.صالح حما رنق

386١ ^ آن ا؛كلم عب تجربتي اباصة كمعلم وكإب ، وهدفي هو أن أريط التراث مع المجتمع و مع الناشئيرآ و مع

387ط لا بنا ، لكي يحجوا اكراث وأن يقضوا منه . أ ت يحت لي فرصة أن أ لقي محاضر ات فى مركز ا لإ ثا رات فى

388ا لجامعة الأ رد نيت على تمي دورة ا لأد لا ء ا لسياحيير ن،م و ما أن باشر ت بالقا ء محاضرا تي ، حتى رأ بمنم على

389و جوه ا لم،ستمعيرآ ع لا ما ت ا لا ستفسا ر وا لا سبغر اب ما ع لا قة ا لتا ر يخ بما نحن فبد ؟ و لكن هذا ا لا ستغر اب

390عندهم ، سرعا ن ياتجدل بعد إ نتها ء ا لد وره و يد أوا يفهمو ن ا لع لإ قة بتي ا لتا ر يخ والآ ثا ر و بتي ا لتانخ وا لساحة .

391يشكل عا م ، تبدل ا لإ ستغرا ب عند ا لسنمعش ا لطلبة عندمإ أ ؛ ر كوا عمق هذه ا لع لا قة ا لحميمة بش تا ر يخن ا

392وا تا ر نا ، و من هنا اود في هذه ا لد ا خلة ا لمقتضبة وا لبسيطة أن ا لفت ا لطر إ لى حقيقة ثابتة و معر و فت ، لكن

393بكر ار ها مفيد و ضر وري و هي ضر ورة ر ط ا لد را سا ت ا لتا ر يخية وا لجغرا فية وا لا نانية عمومآ مع ترا تتا و مع

394آ ثا ر نا محي ا لجامعة بكن. نك في ا لمد ر سة و في ميا د ين ا لعلو م ا لتطبيقية وا لرح لا ت ا لد ر بة و ما ا لى ذلك . و ذلك

395لربطها بترا ثنا ، و يتأتى هذا ا زبط بالشعو ر ا بدا خلي ، من و جد ان ا لموا حني ، و يحبذ له تا ر يخه ، وأ قو ل أ ند يجب أن

396نحس بشعر ي من ا لتحد ي حني نرى ا خئن ا جانب و سبا ح يقصد ون ا ر ضنا للنيا رة وا لسياحة ا لعلية ، و ترا هم

397مف! ن في ا لبالب قيمة ا ثا ر نا و مدلولها ا لحضا ري ا لعملى ا لثفافى ا لإ نسانى أ كثر مما يعرفه ا لموا طن ا لعا د ى

398عندن ا- هذا ما ؛ر ى فيه حافزا كبير آ لن ا، وا لشيء ا نطير في ا لقضية أن هذا ا لبعد ا لوا سع وا لعميق بين حاضرنا

399ويير ماضينا ، وعدم التواصل المنطقي المتململ مع حقب التارخ تبقي مواطننا ا لآ ردني في مكان نمي عن

400ا لا حماص ا لي وا لفاعل في ا لتر اث في حياته ا ليومية . ل إن فئة ليست قليلة من موا غنيننا و خاصة فئن من

401متملمينا ا بامعيتي يعيشو ن فيه مع شك ملتهب و ملحإ ح بالنسبة لماضينا و ترا ثنا ا لطويل . ا لشك با ن مشل هذا

402ا لتر اث و هذا ا لماضي هو غير صحيح ، و هل نحن في تابرنا وردا ءة هذا ا لزما ن ا لذ ي نبه محاليا ، ورد هذا

403ا لتا ر يخ و مستحقيه ؟ وأ نا كمعلم واب كجميع ا لريش أ شد ما يؤلمني هذ ه ا ل لا مبا لا ة ، ا لتى أ لمها ر شوة عند

404سابنا و نظرة ا ل لا مبا لا ة نحو تا ر يخنا و ترا ئنا ، و كأ ن ا لأ مر لا يعنبهم بشيء . لا ل و تذهب بهم ا لهلوسا ت أن

405ا لا هتما م بالتا ر يخ وا لتر اث ، امما هو أ مر معيق ، لا بل غير مفيد . رم جهد في ببله هو جهي ضائع ، و يس له

406م ر دود إ يجابي ، ا ين ا لعلة ؟ في ا لمد ر سة ، قي ا لبيب ، في ا لمناهج ؟ أو رص مدعا ة للتاؤ ل أن كل ا لجامعا ت

407ا لخاصة في الأ ردن و عد د ها يزيد على ا لعشترة ، لا ئد ر س ا لتا ر يخ . و من مثابني الأ خر ى أ سوق هذ ه ا لملا حظة

408ا لحساسة ذ و في ا لوقت* ف ^ بهمة جل . ٠. أ قو ل . ٠. أ نا ) ما د يي ( وأ عتن وا فتخر ببلدتي ا لصغيرة ا لتى لها

409تا ر ثخ ممتد س ا بصر اررو نز ي آو قل ذ لك حتى صد ر ا لا س لا م . ومأ دب ؛ ا ليو م محافظة نقطة بماهم ا بناؤها

410ببنانها و في بما ء أر بط ا لحديث ، بهمة و نقا ط ، و من أ برز معالم مأ د با الأ ثرية ا لما ر طة ا لفسيفس اية ا لتي ئصو ر

411الأرض ا لمقدسة ، وا لخار طة تقع قي آرض كنيسة ، كنيسة ا لر وم الأ ر ثذ و كس ، إ لا أن ا لكثير محن أ خإني ا لسفن

412يتر ددون ، يل يحجمو ن من ا لدخو ل و مشاهدتها ، و ينس هؤلاء أن ا لسيحية أ يضا من ترا ثن ا، و من أر شا خرجت

413بعالم كله ، فالتر اث ا بميحي هو تر اث آرا مي و صي - خرج من أر ضنا ا لتي تمامت بها أو لى ا لكنائس ، و على

414أر بها ا لطهو ر سقط أو ل شهدا ء ا لميحية ، و حقيقة جهل ا لبعض بأ ن ا لميحية هى من تر اث أر حننا تنعكس

415سب على ظرتئا ا لم هذا ا لتر اث . وأ كثر من ذ لك ، فا ر ض ا لشا م معطا ء منذ تجر ا لنائح ، فهنا عرف ا لا نما ن

416ا لز را عة ا لأ و لى ، و قرا الا بجديت ا لا و لى ، و ساهمت بإنثا ء ا لا د يا ن ا لسما و ية ا لث لا ث خاصة ا لمسيحية ، و كانت

417اد سحيت هي ا لديانة ا لساند ة في ي لإد ا لبا م في ا لقر ون ا ك لإ تة ا لهجرية ا لا و لي ، ثم ترا جعت لأ سبا ب كثير ؛،

418بيس هنا ا لقا م لذكرها ، لكن ا لذ ي ا حب ان أ ؤ كد عليه ، هو آن يفهم شيابنا آن لتا ا لق م ا لخز ا لفخر بأ ن

419ار ى قدمت فيما قدمته د ين ا لمحبة وا لس لا م ا لمسيحية . والا س لام يلتقي مع ا لمسيحية في كثير من ا لا مو ر

420ا بوصة ا لا ساسية في ا لتوحي د بالله والا يمان بالبعث وا لرسل وا نيا ة الآ خرة ، وا لا س لا م فو ق كل ذ لك بجل

421المحافظة على التراث و إمتعا د آ ما سلبه ا لإ ستعمار من تراثنا المادي و تراثنا تضرب جذوره فى أمحاق

422التار ي. خ. . مثل هذه العبارات وغيرها تب رت كليشيهات محفوظة عن ظهر قلب ولكثرة تكرارها فرغت من

423مضامسها فوجدت هنة بين القول والفعل . آما حضور التراث فى عقولنا ونفوسنا فهو محدود وسطحى كما يبدو

424من سلوكنا وطريقة ؛فكيرنا ٠ فكم من العالم والمنشآت الآ ثري ؛ شوهت بالنقش والكتابة عليها )كتابة غبارات تنم

425عن العشق والهيام أو رمم قلب يخترقه سهم ( أو دمرت بحثآ عن الكنوز والدفاتن الذهبية .

426و لعل في سلوك طلبة ا لمد ار هسم —و ا لفئة ا لكبرى من سكان ا لممل ك~ة عند نيا ر تهم للمو ا قع | لا ثرية صو رة

427؛ صحة لهذ ا ا لوقف ا لسلبي ، فهم يحبنر و ن مطحبتي معهم ا لآلا ت ا لموسيقي ؛ من ) طيلة وز ميرآ ( وأ جهز ة

428ا لر اد يو وا لسج لا ت للرنمب و سباع ا لأ غاني ا لصاخبة ، ثمض لا عن زاد هم من ا لمأكو لا ت وا لمشرببا ت ا لخفيفة

429فيغا درو ن تا ر كين ورا ءهم أ كو ا مآ من ا لفض لا ت مبعثر ة هنا و هناك . كل هذا يحدج دو ن تدخل ا لأ مثاذ ا لمشرف

430الذي لا دور له في عملين التوعية والتثقيف أثنا ء مثل هذه الزيارات * إذا حاول أحدهم التدخل لوضع حد لثل

431هذه ال تهبر فات يأتيه ا لج واب ؛ إننا في نزهة نح اول ا لإ س تم تاع بها ، هذا إذا لم تتطور الم داخلة ا لى بج ابية

432ك لا مية آو عرا ك با لأ يدى . باختصا ر محإن ا لغرض من هذ ه ال رح لا ت هى أ ن تكو ن نزها ت ترفيهية بد لأ من أ ن

433تكو ن نيا رات ل لإ ط لا ع على منجز ات ا لحضا رات ا لتعاقبة وا كتساب ا لمعرفة وا لتذ و ق ا لفن ي* هنا ك فئة أ خر ى من

434المراطنير ن< تاتي لتزور المواقع ا لا ثرية من قبيل حب ا لإ ستط لا ع ، والكثيرون من هؤ لا ء يكتفون بالنظر دون الرؤية

435وأ قصى ما عنكن إستنطائه من هؤ لا ء هو عبا رات ا لإ عجاب با لحصا رة ا لتى أ نتجت هذ ه ا لمنشآ ت ا لرا ئعة يكل

436ا لمقاييس تم ا لحسرة على ا لماضي ا لذ ي يبد و د من و جهة نظرهم ~ أ نه أ كثر تقدماء و تظو رآ من ا ستر . إ ن ا لتفاعل

437أو الحوار بش الشامي والمسا بد في هذه الحالة يكون محدودآ ولا يصل الى مستوى التحليل والفهم العميق

438ا لل ذين يتطلبا ن و عيآ مستنير ا .

439هنا ك فئة ثالثة تتميز بأنها على در جة من ا لوعى وا لثقافة تنظر ا لى ا لتر اث باعتبا ره* م تجا ت *ا تنتمى ا لى

440ا لماحني نالتا لي فإ ن درا ستها يجب أن تقتصر على الأ كاد يميين ا لمختصش ا لماضي و شؤو نه ، أ ما مجا ل تظرنا

441يجب ا ن ينصر ف ا لى ا لحاضر و مشك لا ته ، و بالمستقبل و ما يؤ دي ا ليه . و من يين هذ ه ا لفئة من يبلغ حد ا لتطر ف

442ليطالب برفض ا لتر اث وإ لقائه جانباء لأ ن ا لتر اث من و جهة نظرهم تم بنا ؤه في إ طا ر ا لمجتمعا ت ا لتي قامت على

443ا لإ ستبد اد وا ضطها د ا لفر د لأ متغ لا له .

444هنا يخطر ببالي ا لحاكم ا لإ داري لإ حد ى ا لناطق ا لعر و فة بأ ب موا قعها ا لأ ر بة حتي فاجأني بقوله أ ثنا ء تجوا لن ا

445ذ ات مر ة إ ن ا نذين يهتمو ن ا ناضى وا لتر اث يحيطو ن أ عناقنا يأتقا ل كحجا رة ا لطاحو ن نحو ل دو ن تقدمنا

446و سيرنا في ر كب ا لحضا رة ا لحديثة ، و ذ لك ا لصديق ا لذ ي سألني مر ة ؛ لماذا تقطع ا لبعثا ت ا لأ جنبية ا لمافا ت

447الطويلة و نحضر ا لى بلدنا كقوم بأ عم ال ا لح فر والتنقيب ؟ ولماذا تقوم الدولة ب صر ف المال وبذل ا لج هد ل ترمجم

448ا لبنية ا لتا ر يخية و صيانتها ؟ هل ا لغاية من ورا ء ا لجهد وا لمال تسويق حضا ر ة بلدنا لإ ستقطا ب |لزيد من

449ا لنباح و بالتالي ز ي ا دة ا لدخل من ا لعم لا ت ا لصعبة ، أم لتاكد ا لهوية ا لوطنية وا لتعبير عن عرا قة بلدنا ؟ أم

450بر د قدم هذ ه ا لمباتى وا لنوا حي ا لجمالية فيها وا ل تي من شأنها ان تنمي ملكت ا لتذ وق ا لفن ي؛ ا جبت ه* *؛ل هذا

451وا كثر ، فللماضي ا همية خاصة في حيا ة مختلف ا لآ مم وا لشعو ب ، و من ا لإ هتما م به يمكن نحليل ا لأ حد اث

452وا ستخ لا ص ا لعير ، و تر اث هذا ا لبلد هو جزء من تكويننا ا لضا ري ، وإ ذ| فهمنا ه عن طريق ا لتحليل وا لنقد

453ا لخ لا ق يمكننا ا لإ ر تباط به و نجا وزه في عملية خلق جديد ة ، و مثل هذا ا لفهم ا لوا عي من شأنه أ ن يوسع آ فاقن ا

454و مد ار كنا ، و سو ف تجعلنا نقد ر ا لر وا ئن ا لإ نسانية ا لتى أ نتجت ا لحضا رات ا ل ختلنة خ لا ل ا لرا حل ا لتا ر يخية

455ا لمتعاقبة ، إ ؛ ضمن تنو ع ا لحضا رات هنايى طموحا ت و قيم مشتركة و صلت بش ا لجماعا ت ا لإ نسانية ا لني تعاقبت

456على هذ ه الآ ر ض ، و بالتالي من ا لفيد ا ن نتعر ف على ا لقيم وا لأ فكا ر ا لمشتركة لنصل إ لى تعا ر ف ا ثمضل بتي

457ا لشعو ب و لنحقق في ا لنهاية ا لهدف ا لمنشود ٠ عالم متوا ز ن يعطي للقيم ا لماد ية وا لر و حية حقوقها

458أ شرنا سابقأ إ لى بعض ا لظاهر ا لسلبية ا لتي ترتبط بنمط ا لثقافة ا لسائد ة في ا لمجتمع ، وا لتي تبد و قي طريقة

459؛ همنا و تعاميتا مع ا لإ رث ا لما دي للحنا رات ا لتعإقبة ، و فيها يتضح **ا لغيا ب ا لصريح لخالة ا لتث قف ا لع ا*م* ا لذ ي

460ا شا ر إ ليه ا لأ ستا ذ فهمي جدعا ن ٠ كيف يمكن ا ن ننتقل من حالة ا لغيا ب هذ ه إ لى موقع ا لحضو ر على ار ض

461ا لوا قع ؟ سؤ ال نمر ك ا لإ جابة عليه لرجا ل ا لفكر وا لأ ساتذ ة ا لختصش ، و لكن هنا يخطر بذهني دور ا لماجد في

462الحقيقة أنه إذا اطلعنا على معظم كتب الرحالة الذب زاروا الا ردن في نهاية القرن التاسع عشر ويد|ية القرن

463العض؟ ن ، ن لا حظ عبارات ا لإ عجاب بهذه الواقع ا لآ ثرية العديدة ، لكن ن لا حظ ضمن هذه ابعبارات ان هنالك

464عبارات انتقاد ، بمعنى ان هنالك تفاوت كبير- ه، اولئك الذين ا نتجوا هذه المعالم الرائعة وا لأ بنية الملفتة للنظر ،

465وبيرآ هؤ لا ء الناس الذين كانوا يعيشون بجانب هذه الواقع . لذلك فهم يعتقدون باستحالة وجود رابط بش ها تني

466ا لمجم وعتمآ من ا لسكا ن ، على إ عتبا ر ان ا لسكا ن ا لمعاصرين متطفلس على هذا ا لوقع ، خصوصا نيم كانو ا

467ي لا حظون أنهم يقومون بعمليات الحفر والتخريب والتنقيب للعثور على يعءض القطع ا لا ثرية لسبب أو لآ خر . من

468هنا ار ى ا ن هذ ه ا لا سئلة ا لتى طرحت من ا لصعب ا لإ جابة عليها بدقة . هنالك عو ا مل كثير ة على ا لمستوى

469ا لر س أو ا لا كا د ش يجب آ خذها من ا لإ عتبا ر ، لأ ن أ حد ا لأ هدا ف من ا لحافظة على ض ا لا ثا ر من خ لا ل

470الحفريات الا ثرية والزتمرات التي تشارك بها دول مختلفة في الأ ردن هو أن نستفيد أو نأخذ عبر من الماضي

471ا لذي يفيدنا في سيرنا للمستقبل ، و ليس بمعنى ا لعبا را ج ا لتي نقرؤها في ا لصحف وا لمج لا ت مثل يجب

472ا لمحافظة على ا لتإث و ا ته يجب ان يكو ن هناك ار تباط او مزج ا لماضي با لحاضر ، و ا ثنا ء سيرنا في طريق

473ا لمستقبل يجب إن نكو ن مرتبطين بهذ ا ا لماضي . هذ ه ا لجمل وا لعبا رات جميلة و ممتا زة و لكنها ا صبحت

474كليشيها ت ، ولا ادر ي إذا كا ن ا لوا طن ا لعا د ي يهتم لثل هذ ه ا لعبا رات . يجب ا لتركيزعلى ا لنباطا ت ا لتي لها

475ع لا قة بالحافظة على ا لترا ث مثل ا لد را سا ت وا لآ بحا ث . إ ننا نحد فيها و سيلة لتشر مفهوم ، او و سيلة للتفابم

476ه، وا ليعو ب ، على ا لا ئل لا ن مثل هذ ه ا لا بحا ث في ا لتا ر خ وا لآ ثا ر تبحن على ا لمستو ى ا لا نسإني آن

477هنالك أ فكا را ء أو طموحا ت شط بين ا لإ نسا ن ا ل ذ ي عا ش في ا لمرا حل ا لتا ر يخية ا لمختلفة قي ا لأ ردن أو على

478مستو ى منطقة ا لشرق ا لأ و سط . ضمن هذ ه ا لمنطقة ، كانت هنالك فئا ت متعد دة من ا لسكا ن ، و لكن ضمن هذا

479ا لتعد د هنالك دا ئمآ خيط و لو ر فيع يربط بن ا لمجتمعا ت ا لإ نسانية ا لمختلفة ، هنالك مفاهيم مشتركة علي

480مستو ى ا لمعتقد ات . نالتالى يجب ا لبحث عن ا لعو ا مل ا لمشتركة ا لتى من ا لممكن آن توحد بش هذ ه ا لد و ل

481والشعوب ، وأعتقد أن هذا إلهنف هو هدف أساسي للقيام با لأ بحاث في مجال التاريخ والأ ب ر وتنظيم المؤتمرات

482سوا ء على المستوى المحلى آو على الستوى الدولى يعنى آن يشارك بها ياحثيرن من عدة دول مختلفة . على آي

483حا ل أ عتقد أن هذ ه 1 لأ سلة ا لتي طرحت على جانب كبير من ا لدقة ، و ياحبذا أن ي تم عمل نهمع من ا لا ستبيا ن

484و يتم تو ز يعه لعمل درا سا ت معمقة حتى نعر ف بصو رة ا فصل ، ماهي نظرة ا لا نا ن ا لعا د ي )ا لموا طن ( لهذ ا

485ا لترا ث ، و كيف يتالف معه ، و ما مد ى ا هتمامه بهذ ه ا لحفريا ت ؟

486،١ أ صبحت كلمة ا لترا ث من أ كثر ا لكلما ت تد او لأ فى ا لخطا ب ا لعريى ا لمعاصر خاصة بعد نكسة حزير ان ٩ ٦ ٧

487فم رنا نقرأ ال كل مة مت لا زمة مع كل مات أخرى كنا محرصا لة ، والحداثة ، والمعاصرة ، ويتنا نسمع دعوات تطالب

488بإحيا ء ا لترا ث وإ خرا جه من ا لغيبوبة ا لتي أ لت يه أو ا ستلها م ا لترا ث ود مجه في ا لحاضر . و في معظم هذ ه

489ا لكتابا ت كانت كلمة ا لتر ا ث تستبمل بشي من ا لعمومية دون نح ديد وا حنح ، با لإ ضافة إلرن كمونها في

490ا لإ ستعما ل ا لشائع ا لمعاصر تتوقف أو تتجمد عند حقبة تا ر يخية معينة و تشير بشكل ر ئيسي ا لى ا لموبو ث

491ا لثقافي ا لبكر ي للحقنا رة ا لإ س لا مية ا لتي كا ن ا لإ س لا م جوهرها ^ا لعر و بة لحمتها ، و كانت إ نسانية في نشأتها

492و توجهها . أ ما فى هذ ه ا لمساهمة فإ ن كلمة ا لترا ث تعنى *كل ما أ نتجته ا لجماعا ت ا لبشة ا لتى ا ستقر ت على

493هذه الأرحس بن عمرا ن و فنو ن وآداب و علوم و صناعا ت أو كما يذهب ا لدكتو ر فهمي جدعا ن هو كل ما ور ثناه

494تا ر يخيز مما أ نتجه أو عمله إ نسا ن، و هو يرتبط يا لوعي وا لإ درا ك؛ و عي ا لتا ر يخ و حضو ره ا لشعو ري في ا لكيا ن

495ا لفر دي آو ا لجماعي ٠ و لتحديد ا لموضوع و لجب آي توع محن سوء ا لفهم سيتركز ا لنقاش حو ل ا لبقايا ا نا د ية من

496ا لتر اث )ا لآ ئا ر.ا و كذلك أود أن أ ؤكد بأ ن هذه ا لمناهمة ليست نحلي لأ متعمقآ لمفهوم ا لتر اث |لتا ر يخي ، يل

497هي خوا طر و م لا حظا ت ملموسة من ا لو ا قع ا لحيط بنا تلقي ا ل ضوء على موقفنا من ا لتر اث ا لما دي .

498م لا حظة ا خر ى تتعلق يالتمييز يين ا لتر اث و ا لتا ر يخ فالتر اث يبيد ا لإ ستمر ار ية و هو مستمر في ا لمرحلة

499ا لرا هنة بغض ا لنظر عن ضمو ر او ترا جع بعض ا لجوا نب ا لإ بد ا عية ، ا ما ا لتا ر يخ فهو جزء من ا لماضي ا لذ ي لا

500يمكن إد خاله فى نطا ق ا لخاضر .

501ما هو موقفنا من ا لتر اث ا لتا ر يخى و يالتحديد ا لجانب ا لماد ى منه ؟ و ما مد ى حضو ره فى كيا ن الأ فر اد وا لجماعا ت ؟

502ا لجو اب ببساطة أ نه موقف لا مبا م أو ك لا مي ب معنى أ ننا نرفع ا لشعا رات ا لبا ر قة و نكر ر ا لعبا رات ا لطنانة مثل

503ا لا مر الثاني على ما أعلم أنه لا يوجد تماموس اصط لا حي واحد لغاية ا لآ ن في العالم العربي في متناول

504البماحشتي باستثتا ء ما كتبه افنثرتمون هنا وهناك ، ويالتالى فى كثير من الخا لا ت ، فإننا نعتمد إما على لمان

505العرب وهو جمع لغوي أو على فهارس الموسوعات ونحاول أن ثقيم ينياناء معنويآ تفسيريآ للمبظلحات التي

506بش أيدينا . إذآ هذه هي النقطة المهبة : ان الباحث في موضوعنا لا يجد العلوم المساعدة ، وأخص منها في

507مرحلة العناية يالتائخ ا لا جتماعي اننا كاماتذة وكط لا ب غير مدربتي في علوم ا لا حصا ء ا لتحليلي او ا لقياسي

508وغير مدنيرن في علوم ا لا قتصاد مرا ء كانت بنظرة ليبرالية فردية ، ا و بنظرة ماركسية وما الى ذلك من هنا

509أجد نفسي مرة أخرى أقول ما يلي ؛ اننا في الونت الذي نتحدث فيه عن هذا التوجي لا ستنفاذ المصدر الحلي

510مقابل ا كد ر ا لا جنبي من تقا ر ير ا لقناصز و تقا ر ير ا لمفر ا ء فإننا لغاية ا لآ ن لم نبلو ر ا بة لتوظيفها لإ ستخرا ج

511ا لمعلوما ت ا لني صيد ان نتعامل معها ، ا حنف ا لى ذلك ا ننا و جدنا و نجد ا نفسنا مر ة ا خرى في ضاتقة ذهب

512ونفسية وشمرية بمبب اخت لا ط الرواية المحلية والوهم التاريخي وا لا حدوثة التاريخية مع الواقع التارغخي او

513ا لحقائق ا لتا ر يخية ، و عندما ا تمول ا لحقائق ا لتاييخية ، أ جد آنيا في كثير من ا لحا لا ت ، و كنت قبل مد ة مع ا لا خ

514غازي ييشة نتحد ث عن مدينة عما ن ، وو جدنا أن هنالك عد دآ من ا لقر ون ا لزمنية لا يمكن ا لتحد ث عنها دون ان

515نفيد من علم ا لا ئا ر و من موجود ات ا لا ثا ر وا للقى ا لا؛ ر ية لكي نوظفها لنعوض عن غيا ب ال مادة ا لمكضة . لكننا

516كأساتذ ة ، او ا نا إ لى حد د قيق و كط لا ب غير مد ر بيرآ أ يهنأ في ا لعلو م ا لمساعد ة للتوظيف .

517تالثا : و من ها فإننا في تكويننا ا لعلمي نعاني من غيا ب تنلم منيم للغا ت -غيا ب ا لمنهجية - غيا ب ا يض ا

518ا لرغبة فى ا لا نصرا ف ا لكلى للبحث. وا ننا في هذه ا لرحلة في ا لا ر د ن عابر ون في ا لبحث وا لبحث عابر بنا ٠

519و ذ لك بحكم ا لتكوين ا لعلم ا لا كا د يي ا لذ ي نأ ت عليه ا بانعإ ت ، ربما يمح ا لغو ل ، أن ا لا ر د ن ا كثر ا لبلد ان

520كتابت في ا لتا ر يخ في آ خر عقدين من ا لزما ن لكن هذا لا يعطيه إو لوية و شرعية على بقبة ا لد ول ا لعربية و غي ر

521ا لعربية لا ن ذ لك ما ز ال بحاجة ا لى تأطير وا لى تعميق و لا سيما أ ننا إ ذ ا إ نتقليا ا لى ا لمجتمع ا لخضر ي سوا ء في

522ا لا ردن او في غير ا لا ردن فإ ن ا لتضن ا لتشغيلي لهذ ه ا لمجتمعات يقو م على ا ساس ا لفقه ، وا لتالي فإننا غير

523مكونين تكرينأ جيد آ في ا لقضايا ا لفقهية . لكل ذ لك آ جد إ ننا من خ لا ل هذ ه ا لند وة ا ننا بحاجة ا لا ن لا ننا لم

524نقطع مسافة بعيد ة في تأسيس كتابة ا لتا ر يخ في الإرب ن ا لى ان نقيم مثل هذ ه ا لند وات و هذ ه ا لو ر شا ت ل لإ تفاق

525على ا لنهجية و على ا لالا ت و من هنالك نستطيع أن ممضي و لا نستطيع في هذ ه ا لرحلة و في ا لد ى ا لمنظور ان

526نستغني عن ا لمنهجبا ت ا لني توصلت ا ليها ا لمد ارس ا لبحثية ا لا جتم اعية ا لتا ر يخية في ا لغر ب و بخاصة في

527موضوع مميس ل لإ لتصاقة بنا ، و هو موضوع ا لجغرا فيا ا لتا ر يخية.

528د ٠ غا زى بيشة

529أن ا لا مئلق ا لتي طرحت للمنا تمثة ، أ طة د قيقة جد آ ، ر بعءنها لم يخطر على بالي ، كثير آ ما نلت: لماذا نصر ف

530ش| ل ء إ لغ | لهانلتو| بهود | شرر آ ء ي را لترميم لا ث | و ءشالخساتا لا شة ،~ 1 مح1 بلس س ه لأ د 1 ءث ، ءظ

531هنالك أ بعا د سياسية و قومية لمفهو م ا لترا ث في تركيا مث لأ يحا و لو ن إ يجا د ار تبإانط يا لحث ، إ ير ان يا لإ خمينيين .

532١ ك ا ن ا لا ح ت ف ا ل ؛ ر و ر ١ ٥ ٠ ٠ س ن ة ع ل ى ت أ س يس ا لا م ج را ط و ر ي ة ا ل ف ا ر س ي ة ا لا خ م ي ن ي ة . م س ع د ة ف ي ف ى س نت ٩ ٧ ١

533إ سرا ئيل أ عطوها أ همية كبير ة لل تركيز على هذا ا لبعد ا لسياسى وا لبعد ا لقومى. آ ما بالنسبة لنا في ا لأ ر د ن هل

534نبذ ل هذ ه ا لا مو ال . وا لطاقا ت فقط حتى نبيع مثل هذا ا لترا ث ؟ يعنى أن نستفطب أ عد ا د من ا لسياح لأ سبا ب

535ا قتصا د يت ،وبزيد مر د و د ا لدخل ا لوطنى. هنالك حتما عوا مل متعد د ة وأ سبا ب كثير ة للحفا ظ على ا لترا ث ، و لكن

536ا لذ ي يهمنى هنا كيف ينظر ا لموا طن ا لنا د ي ا لى هذا ا لترا ث ؟ سؤ ال وأ مثلة كثير ة كنت أ طرحها لبعض ا لوا طنين

537أ ثنا ء ز يا را تي لبعض ا لو ا قع ا لأ ثرية ، مثل ما هو ار تباطك بهذ ه ا لمنشآ ت ا لرا ت عة ؟ بل تشعر آ ن هنالك إ بتد ا د

538و توا صل بينك و ييرآ ا لذين نامو ا يا لا نشا ء و بنا ء هذ ه ا لمنجز ات في ا لبترا ء ، في جر ش او غيرها من ا لو ا قع ، ا حيانا

539يكو ن ا لجوا ب ببساطة نعم أ نا حميم ل لأ نبا ط ، وأ حياتاء ا خر ى ز على مستو ى ر سمي أ حش يوجه لرئيس بلدية من

540ا لبلديا ت ، يقو ل إن **ا لحديث عن ا ناحئي يهنع حو ل أ عناقنا ما يشبه حجر ا لطاحر ن ، ثقل كبير ، لا زم ننتبه

541للمستقبل أ كثر مما نهتم في ا لا و نيم نالك تفا وت أو ربما تناقض في ا لنظر لهذا ا لمتقبل وا لنظر لهذا ا لترا ث.

542أ بمنآ نأ ل كيف ينظر ا لماثح عندنا يز ور ا لب لا د و يطلع على هذ ه ا لعائم ، ما هي ا لإ نط باعا ت ا لتي تتكو ن عند ه ؟

543د.عدنان البخيت

544لم أعد ورقة عمل وقظت ان آتي لأ عترف بت ي، أيديكم أكثر من قرا ءة نص دون ا لإ نتقاص من أي نص كاتئا ما

545كان.

546وعندما وصلتني الدعوة الكريمة من اللجة المنظمة ، سررت جدا لطرح هذا ا لموضوع وسبب بمروري هو المقولة

547التي طابا سعتها مرارآ وتكرا رآ من أساتذتي ا لأ نابمل ، الذين؛انوا يقولون إذا أردت أن تدرس التائخ

548بمني أو ا لإ س لا مي فعليك بدراسة التارخ البيزنطي أو الروماني أو التابمخ ا لأ وروبي ، رطبيس الخال كنت

549أظن أن ذلك طريقة من ا لتعجيز ، و لكن كانوا يجيبو ن أن هذا ا لتأئخ قد و ضعت له منايير وتمد درس يثكل

550معمق و متكامل ، و ما زلتم كعرب و مسلميرن معنيين بالحدث ا لسياسي ، و قلما تقدمو ن محلي لأ، و يالتالي فإ ن

551رواية الإم خبإ ر ييرأ قد طغت عليكم في ، كتا بق تا ر يخكم . الأ مر ا لثاني ا لذ ي سمعته من أ حد أ ساتذتي ، يقو ل لي

552كل ما تقر او نه هو عبا رة عن سإحة او ملحمة و ليس ا لتا ر يخ ، وان ا لتانخ ا لحقيقي هو ا لتإئخ ا لحلي و ب ا

553تقر آو نه في غير ذ لك هو تا ر يخ نطلق ف ي ا لهوا ء ، و يس بالضر ورة أ نه شخ يلتطم بالأرض أو ينبثتي منها أو

554يخرج من بن ا حشاتها ، فما ه، ا لتا ر يخ ا لر و ماني وا بيزينطي و ما بيرأ ا لر وا ية عن تانخنا ، و ما بن أن ادا ئخ

555ا لحش هو ا لتا ر يخ ا لحقيقي ، و جد ت أن هذا 1 لوضو ع مغ ر، و نكنني في ا لشق تر ددت كثيراء ^^١: بانا نبلت

556هذه ا لدعوة ؟ لماذا ؟ هناك قضايا كثير ة ما زا لت تعترض ا ءلباحث قي تا ر يخنا ، سوا ء ا لتانخ الأ رد ني أو ا لتا ر يخ

557ا لعريى او الإ س لا مى وذ لك لعد ة ا سبا ب ا همها :

558أولأ نئاك نفو ر كبير من ا لتا ر يخ ا لحلي و خا صة في الأ ردن حتى أن أ حد ا لمسؤو لش قا ل إن سب ا لا ئيبة

559وا لتشج في ا لأ ردن في ا لكتابة في تا ر يخ ا لمد ن ا لأ رد نية ، و بالتالي كأنه يطلب أ لا نكتب حتى لا تقع مثاكل

560فى بنا ء ا لوحد ة ا لوطنية فى ا لآ ردن .

561ثاثي آ، محاك إ قبا ل مير عنى كتابة ا لتا ر يخ في الأ ردن رتما لأنه لا مية تا د خية متصلة و مباشرة لنا بالأ حدا ث

562ا لسياسية ا لكبير ة في ا لتا ر يخ ا لعربي ، فحن جزء من أ مة ، جزء من تا رخ جزء من منطقة و لكننا لم نكن

563ا صحا ب تا ر يخ، بمعنى ا لإ نشا ء وا لبدا ية ، وا فا نحن ا متد اد لتا ر يخ ا متن ا في مختلف ا لوا قع ، و لكن بالرغم من

564كل ذ لك و جدنا أ شنا كجزء من نهج عريي جديد في كتابة ا لتا ر يخ ا لقطر ي أو ا لا قليمي او ا لحلي ، ومن هنا

565نقف ا ما م ملحوظة كبيرة أن ا لتا ر يخ الإن في ا لب لاد ا لنريية ، ينصرف ءتد ر يجبا عن مفهو م الأ مة للتأ ر يخ ا لحلي

566وا لمحني جدا وا لقطري . و هذا ينعكس ا كثر ما ينعكس في كتب ا لمناهج . إن هذه ا لمزاوجة و هذا ا لتر اوح يخلق

567إرا كا لدى ط لا بنا سوا ء على مستوى ا لجامعة او على مستوى ا لرا حل الا عد اد ية وا لثانوية وا لا ساسية . وآذ م

568عدمإ ك ت نجي ا لجامعة ا لأرد نية و حللب مني تد ر يس ما دة تا ر يخ الا رد ن، أ نها أ ثا رت حساسية كبير ة فكا ن

569ا لحل أن ا ضيف أ نا شخصباء بحكم ا نني كنت ر تيس لجنة ا لخطة ٠٠ تا ر يخ ا لا ردن و فلسطين ٠٠ كحصن مخلص

570و لكن ليس كمو س أ كا د يمي وا ضح . هنالك قضايا كثير ة تعتر ض من يتنا ول ا لتائخ في الا ردن و مي كالتالي:

571أولا . سطح آن نقو ل آن ا لمؤسسا ت ا بمية قد و فرت ا لصا در والمراجع ، ر يا آ كثر من أي بلد كبير

572جدا بالرغم ان ا لا مبا ذ )يوجس رو جن( ا نتقدنا ببل عد د من ا لسنو ات على ا لفو ض ، لكن ا لفر ض

573جزء م ن تكويننا ، وا ننا لولا ا لفوضى ما ا ستطعنا آن ننهض من يين كل هذه ا لا عماق ا لركامية . بطبيعة

574ا لحا ل هنا ك أ شيا ء جميلة لدينا مثل سج لا ت ا لمحا ؛ م ا لشرعية و سج لا ت ا لا و ثا ف ، منها سج لا ت

575الا را ضي و سج لا ت ا لقناصل و غيرها . و لكننا جميعآ وا لى الآ ن لم نبلو ر آ لية للتعامل معها ولا نعر ف

576بالضبط كيف نوءظف هذه ا لما دة ، هل هي على مستو ى ا لا بتز ا ز وا لا ستدعا ء وا لنسخ ^ عا دة نسخ

577ا سإيا و تقديمها أ م هي ما دة أو لية بحاجة ا لى معرفة علما ء آ خرين في ا ختصاصا ت ا خر ى . هذا يقو د نا

578مرة ا خر ى ا لى قصة ا لتا ر يخ ا بيزنطي ، إن تو ارخ ا لا مم ا لبيزنطية وا لر و مانية والإ ورو يية ا ستفا دت من

579خدمة بقية ا لتخصصا ت لهز* ا ما بالنسبة لنا ٠ لا يوجد لدينا لغاي ؛ الا ن على ما ا علم تمامو س جغرا في

580للعالم ا لعربي يحد د لنا ا لأ ماكن ، وأ عجب ا لعجا ب حيرن ننظر في أ حد دواو ين ا لشعر ا لعربية ا لمحقنق،

581و يقد م لك تضرا عن د مشق معتمد أ على يابر ت ا لحمو ي ، و كتآنه لا يعر ف ان د مشق موجو دة على

582ا لست لا يت ، لذلك نراه يقو ل د مشق تبعد ث لا ثة أ يا م و ليلتتي معتمد أ على مبدأ ا لنسخ دون إ فحا م ا لعل م

583ا لحديث في كتابة ا كا رخ.

584L ’attitude des Jordaniens fa c e à leur patrimoine historique

585٦ - الى آي مدى يمكن نقل معاني المعرفة الثقافية الماضية الى الحاضر ومن تم الى المقبل ؟ هل طية النقل

586هذه دقيقة ومعتمده ؟ هل هناك نمل بين الرؤية الشعبية )إذا وجدت ( والرؤية الرسمية لهذا التراث ؟

587٧ - ما م القيم التي من المكن إثمارها من هذا التراث سوا ء القيم ا لإ جتماعية )كالذاكرة التي من

588خ لا لها يتعلم الفرد وينثإ ويتطور ( ا و قيم اقتصادي ؛ )السياحة مث لآ ( ٠

589٨ — واخبرا هل نعيش ازمة الحاضر ؟ إذا كان هناك ازمة فما هي ع لا قة التراث في هوية الحاضر ؟

590محكان لنا الحوار التالي )هذا مع العلم انتي استعنت بالتسجيل الصوتي والنصوص الني ئدمها بعفن

591ا لسا رين (:

592جان انواييه

593شرف كبير لي أ ن ألنقي ا لزم لا ء ا لا ساتذ آ ا لموجو د ين هنا حول ا لطا و لة ا لمستدير ة في دو لة مستقيمة ، أشكرهم

594لخضوربم معنا جلستنا ستكو ن غنية و معقد ة و حساسة جدا.

595بنية لأ ن ب لاد ا لأ ردن كموئع و تا ر خ ٠ غنية با لأ ثا ر و غنية يالتر اث و غنية يالمعاني ٠ من ا لبترا ء ا لى جرش و من

596نمير عمرة إلى ماديا ٠ من النسيج الشعبي الى التطريز ، من وجود عمان ا لا ولى إلى فندق في لا دلفيا .

597للبعءش منكم مبهو م خاص يالتر اث . إن ا لتر اث مفهو م غني و من ا لحعب تعريفه ، لهذ ا ا لسبب 1 لخلسة مثكو ن

598معقد ة وذ لك لإ ن مفهو م ا لترب يرجع إ لى من يتكلم عن ا لتر اث و يرجع ا لى كيف يتك لم عن ا لتر اث ، على

599سبيل. ا لمثا ل : آ تذكر حين كنت آ عمل في معهب ا لعالم ا لعربي في بائبمس ، كا ن هنا ك مشريع لبنا ء متحف

600للتقا ليد ا لشعبية عن ا لمجتمعا ت ا لعرنية ، وأ و ل ما جا ء إ لى هذا ا لمتحف خيمة بد و ية من مو ر يتانيا ٠ كنت

601آ نذ ا لى موجو د في ا لممهد عندما و صلت ا لخيمة ا لى ا لمؤمة ، ر مد يرنا ا لسابق ا للبناني ا لحسين ا نزعج كشيراء ،

602لأ نه لم يكن يتخل أ ن نتكلم عن ا لجتمعا ت ا لعربية من خ لا ل خيمة بد و ية من مو ر يما نيا ، هذا مح ا لعلم أ ن

603ا لخيمة لم تكن إ لشيء ا لوحيد ا لذ ي سيعرض في ا لتحب . و لكن ا لخيمة يتصو ره ما ؛ ا ئت متمثل للجمهو ر

604ا لفرنسي شيء أ سمه ا لتر اث ، أ و شيء أ سمه ا لمجتمع ، أ و ا لثقافة ا لعربية . أ عتقد أ نه يهذ ا ا لمثا ل ا لسميط

605سيكو ن ك لا نا عن ا لتر اث هو ك لا م عن تصو رات ، وا قو ل تصو رات بالجمع ، وا لتصو رات هي موضوع درا ستنا

606نحن كعلما ء ا جتماع ، فعلم ا لإ جتماع هو علم تعد د ا لتصو رات ، تصو رات ا لناس عن بعهنها ا لبعض ،

607تصو رات ا لناس عن ا لماضي . .. ا لخ .

608ولأ ن ا لحديث سيكو ن عن ا ثتصو رات ، فا ن جلستنا ستكو ن جلمة حساسة جدا ء . نعر ف أ ن لا حيا ة ا جتماعي ة

609بد ون ذا كر ة ، و لا تقد م أ و ؛ طو ر بد ون ذا كر ة . لكن ا لذا كر ة لها و ظائف وا ستعما لا ت متعد دة ، و تعرفو ن أ ن للذا كر ة

610وظائف تتعلق بابوية. فأنا مقيم حالياء في لبنان، وتعلمون ان اليوم هناك مشروع لأ عادة بنا ء بيروت، وهناك

611؟مراعات قوية حول معنى بيروت في ذا كر ة ا لناس في لبنا ن ، أ و معنى هذه ا لحا رة او تلك في ذا كر ة ا لبيرو تييرئ ،

612او عن لينا ن بصو رة عامة ، هنا ك معسكر يرجع ا لى ا لفنيقييرآ و معكر يرجع ا لى ا لر و مانييرآ . و معكر يرجع

613ا ل ى.- *ا لخ و هذ ه ممار سة فكرية عا د ية جب آ لا ن ا لهوية جزء من مفهو م ا لمجتمع ، و لكن ا لتدخل في ا لذا كر ات او

614ا لصرا عا ت في ا لذا كر ات حسا س بمنى ان هنا ك عملية مستمر ة لكى يتنلب تصو ر على تصو ر ثا ن ، بمعنى آن

615للتر اث أ بعا دا سياسية ا يضأ .

616عن كل هذه ا لتساؤ لا ت، ساعدنا ا لد ؛ تو ر محمي طر او نة بتحضير بعض ا لأ مثلة ا لتى هي حاليآ على ا لطا و لة مع

617ا لشا ر كتي ا لكر ام لهذ ه ا لجلسة ، فميد ا ا لجلممة ، أ ن كل وا حد من ا لشا ر كير ن سيعبر عن نحليله ا لشخصي لكل او

618بعض من هذ ه ا لأ سئلة ، و بعد هذ ه ا لمحاضر ات ، سنفتح ا لخو ار مع ا لخصو ر ، أ شكر ا لدكتو ر طر او نة لماعدته .

619أ شكر ا لدكتو ر عدنا ن ا لبخيت ، ر ئيس جامعة ا ل ا لبتت في ا لثرق ، وا لدكبو ر غا زي بيشن مدير دا ئرة ا لآ تا ر في

620عما ن ، وا لدكتو ي صالح حما ر نة ا ستاذ في فم ا لتا ر يخ في ا لجامعة ا لأ رد نية ، وا لدكتو ر نيد ان كفافي مدير

621معهد ا لآ ثا ر وا لا نثر و يولوجيا في جامعة ا ليرمو ك ، وا لدكتو ر علي محافظة ا بنا ن في بم ا لتائخ في ا لجامعة

622ا لأ رد نية ، وا لدكتو ر محمد طراو نة ا لذ ي مجمماعدنا في إدارة ا لحز ار م عكم ، وأ شكركنم وأ عتقد أ ن ا عطي ا لك لا م

623مباشر ة للدكتو ر عدنا ن ا ليخيت مع ا لشكر .

624لقد أتت فكرة الناتشة حول ماهبة التراث ا لأ ردنى وع لا قة الأ رد نيتي به من خ لا ل نظرتنا لأ عمال الفميس

625جوسييه على إعتبار أنها جزء من التراث ا لأ ردنى لأ نها تصور وتبلور لنا بعهس من صور الحياة ا لا جتماعية

626والتراثية التي كانت مائدة في جنوب ا لأ ردن ١ نحديدآ الكرك ( قي نهاية القرن التاسع . ويد النقاش المبدئي بين

627ا لآ نسة جمراندين شت لا ر وبيني حول معنى التراث بشكل عام ومن ثم معرفة ا لإ نحاهات والتصورات الني

628يقيمها الأ رد ني ال ب معرا لما بكن تسمميته تراث أردني فكانت الفكرة أن نعقد حلقة نقاش حول هذا الموضوع

629الشائك يناسبن التعرف على أعمال القسيس جرسسه والتعريف به ضمن العنوان ا لأ كبر جذور العلوم

630ا لا ئما نية الغربيتةمدة ا لمس من منطقتنا .

631البرا محث هو قيمة ا جتماعية رأو مجموعة من إلبيم ( تتمد د معانيها بكيفية نظر ا لإ نسا ن ا لعني ا ليها . كل

632ا لأ شيا ء ا لما د ية ا لبا ر زة للعيا ن سوا ء كانت مبانيا أو حفائر أو أ نيا ء أو أ شيا ء غير ما د ية مثل ا لموسيقى وا لرقص

633وا لأ غانى وا لنمص وا لر وا يا ت ا لخرا فية وا لأ سطو ر ية سوا ء ا لشفهية أو ا لمد و نة وا لمؤلفا ت فى يقعة جغرا فية محد دة

634بحد ود نيابة ا لد و لة هى تر اث لإ نسا ن هذه أ لبقعة ا لجغرا فية . ا لشرط ا لأ ول وا لأ ساسى لكى تكو ن هذه ا لأ ش يا ء

635ترا ثاء هو مدى تأثر إ نسا ن هذ ه ا لبقعة ا لجغرا فية من ا لناحية ا لا جتماعية بهذ ه ا لأ شيا ء ؛ على هذا ا لأ ماس تتحو ل

636ماهية ا لأ شيا ء ا لى تميم ا جتماعية تؤثر في سلو ك ا لفر د وا لجماعة تتناقلها ا لأ جيا ل فيما بعد .

637إ ذ آ ا لتر اث ليس ؛سبعن تباع و تشترى لأ ن ا لسلعة تتحلل وت ؛نى وا لقبح ا لإ جتماعية تد وم بد وام أ هله ا، على

638ا لأ قل فانها تعمر أ كثر من ا لملعة و ذلك لأ نها تنتقل عبر ا لأ جيا ل . إ ذ آ ا لتر اث يصبح مجموعة أ شيا ء ر ماع (

639إ ذا تم ا لنظر ا ليه فقط من ا لنا حية ا لإ قتصا د ية .

640إ ما إ ذ ا نظر ا لى ا لتر اث من ا لناحية ا لمساسق فقط و نحديدإ من تميل فئة معينة فا ن هذ ه ا لأ شيا ء تصبح أدوات

641أ يديولوجية ^ ٥ أو تبلي من ا لفئامحب ولا يصبح إ كر اث ترا ثا ٠ و مرة أ خر ى يتحو ل ا لى ر كا م من ا لأ شيا ء .

642لكي يحق لنا أن نقو ل أن لنا ترا تآ لا بد للقو م أو ا لشعب بأغلبية فئاته يا فيه من مؤسسا ت ا لد و لة أن ينظر

643ل لأ شياء ا لسابقة ا لذكر من ا لنوا حى ا لث لا ئة ا لإ جتماعية وا لإ قتصا د ية وا لسياسية فى ان وا حد .

644ضمن هذا ا لإ طا ر ا لإ شكالي في ر ؤبة ا لتر اث ت م د عو ة ١ من ا لمهتميرآ وا لذتص ه، الأ رد نيير ن< في مجا لا ت

645متعددة كا لأ نثروبولوجيا وا لآ نار والتاريخ لنافثة نظرة الأ ردنيير ن، الى تراثهم وما هي الحسور التي يبنيها او

646يدها للوصول الى هذا التراث.

647وبعز محور ا لنقا ش محد د ضمن ا لإ شكالية ا لمطروحة سايقآ فقد تممت بوضع مجموعة من ا لأ مثلة ا لتي و زعت

648سبقآ على ا لشا ر كين لكي بمنى لهم ا لإ جاية عليها و هي:

649١ ما ا لذي نقصد ه بالتر اث ؟ هل هو ا لشو ا هد ا لما د ية ا لماثلة ا مامنا ؟ هل هو ا لشو ا هد ا لصغير ة او ا لكبير ة او

650ا لإ ثنا ن معا ؟ أم أ نه ا لأ حد اث ا لتي و تمعت ض ض الأ ر ض ا لني *سميها ا لآ ن با لأ ردن ؟ أم أ نه ا لشو ا هد ا لما د ية

651وا لأ حد اث معا ؟ وا خيرأ هل ا لتر اث عبا رة عن مقولة مجر دة من ا لعانى بغض ا لنظر عن ا لشو ا هد وا لأ حد اث ؟

652٢ ما هو ا لسياق آو ا لسياقا ت ا لتي يتم من خ لا لها تأ و يل هذا ا لتر أث ؟

653٣ لمن يعو د هذا ا لتر اث هل هو لمن ا يتجه ام لمن يخلفه في ا لمكا ن وا لزما ن ؟

654٤ ما هو دور ا لحاضر )ممث لأ يا لأ فر اد وا لجماعا ت وا لمؤسا ت ( قى إ يجا د قنو ات ا لحو ار بش هذ ا

655ا للمتارضاىث—ا و ا لمستقبل ا لمرتقب ؟ و هذا سؤ ال فى طبيعة ا لحاضر شه .

656ه ~ هل يقوم ا لحاضر بإنتاج يرا ثه ا لخاصى يه على إ عتبا ر نفه ا لجمر يش ا لماحني وا نستق ل؟ بمعنى هل يقيم

657ا لخاضر يضما ن ا لمستقبل ؟ ا م أ نه فاقد لوظيفته ا لأ ساسية في إ نشا ء تر اث ا لحاضر ؟ يعنى هل ا لحاضر منتج أ م

658ا نه مستهلك من ا لناحية ا لضا ر ية ؟

© Presses de l’Ifpo, 1999

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540