Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Antonin Jaussen, sciences sociales occidentales et patrimoine arabe

 | 
Géraldine Chatelard
, 
Mohammed Tarawneh

المشاركة مختصرات

Texte intégral

1ا لأ تنوغرافيا الغربية ، كتاية ١ لتارخ و ينا ء الهوية السياسية في ١ لارد ن المعاصر . مثال اعمال

2جوسش حول مأد يا

3ر ين جيرالد شاتيلا

4طيلة سنوات تظوا فه في شرق الأ ردن و في شمالليح زيشب رةهم ا العربي ة، أقام جوسش علا قة خاصة مع العشائر

5المسيحية المقيمة فى مأدبا ٠ وقد كانت المدينة نقطة انط لا قه و مآل عودته من بعثاته ا الصحراو ي: ة فيها كان

6يجد ا لاد لا ء المحليير ن< و التجهيز الضروري لقا فلته . بات أهل مأد يا محجريه المميزين ، اكان ذلك بخصوص

7عادات و تقاليد العشائر الشرق اردنية او المعلومات السياسية التي كان الدومينيكي بحاجة ا لجها ابان الخرب

8العالمية ا لا ولى . و هكذا فإن جوسين يع ط ي في ا عماله مكا ناء مميزآ للعشان ر ا لمسيحية ا لتي يصنفها لث ب دو ية ٠

9و لأ سبا ب جلية ، فا ن ا لعائ لا ت ذات ا لمذهب ال لا تيني كان ت ا لأق رب لحوسش . ان ا لكهنة ال لا تي ن ال ذ ي ن تعاقب وا

10على ال ر عية و ك ذ ل ك ع دد م ن ا بنا ء ال ر عية كان وا يع ر ف ون ا لف ر نسية ، مما وئ ر لأ عما ل ج و س ن د يم و مة ل م يشه د ه ا

11مكا ن آخ ر به ذ ه ال در جة . فمن ذ ا لستينيا ت ح ررت ط ائفة اللاتيرن فى ا لمد ينة أدباء محليآ يغ ر ف ب و ف رة م ن ا عما ل

12جوسيرن،م مما ي ذر بتانخ تأسيس مأ د يا ا لمعاصر و ال دور ال ذي لعبته ا لعائ لا ت ا ل لا تينية . مستن دة ا لى كتابا ت

13دبي مسوتكانلنم ا ى كاي جال و ف ىست وظ شهالرم أحل ن ت ي ا ستلاهدف الورقة هذه فإن ،المي لادانية ءات

14للفاعلين 1 احلييرأ أن يتمثلوا اعمال ا لا تنوغرافيا الغربية بهدف بنا ء الهنة ، كما انها تقنع موضع تساؤل

15عملية صي اغة شخ وط ني في ا لا ردن ال را ه ن.

16ا ليم ن و ا لع ر بية ا لسع ود ية ٠ هل يب دأ ا لتا ر يخ ا ل وط ني قبل ا لا س لا م ؟

17مستيا ن ردان

18لا يتل ك ا ليم ن و ا لسع ود ية ا لم وقف نفسه م ن ا لتا ر يخ ا لق د ي م . فبالنسبة للمملكة ا لسع ود ية ، د سست هنا ك قيمة

19للم را حل ا لتي سبق ت الاسلام ، و حتى ولو كا ن علم ا لا تا ر ب دأ يج د له ، شيئآ فشيئ آ، مكاناء قي ا لمؤسسات

20ا لجامعية و ا لا دار ية . ان و ح دة ا لملكة لا تتأس س على ا لتا ر يخ ، ل على ا لصلة ا لني ت رب ط مختل ف ا لقا ط عا ت

21ا لى أس رة ا لسع ود إ؛يرآ ال ذ ي ن يعتب رون أ نفسه م ال ور ثة ا ل ط بيعيم ش للخلفا ء ا لا وا ئل . ا ليم ن م ن ناحيته يؤس س ه و يته

22على تا ر يخه باكمل ه، يا فيه ا لمر حلة ا لسابقة ل لإ س لا م . و بص ورة تب دو متناقض ة، فا ن ا لا حالة ا لى ا لعص ور ا لق د يمة

23ا سهل م ن ا لا حالة ا لى أي م ن م را حل ا لتا ر يخ ا لا س لا مي و ذ ل ك بسب ب ا لخ لا فا ت بي ن الطاتفت\ن ا ل د يست ن ال زي د ية

24و ا لمشية ذات ا لمذهب ا لشافعي.

25هي ما ؟ ادسان ءذا يابسأ أوزع أن دون خارجية لظروف العائدة تلك و شه للكت لااب العاتدآ

26ما أول آن ت؟ضب كونت

27نم أكادمة ل مف-ة |ءةهم خ لا ل

28ذت ض؛ا األدتاحللإل و بء ا لإ استعادته. مشك لا

29مؤاب في الزراعية اسمورات دراة فى إب

30جابر ابو رؤوف

31ط؛ت ةا ال جعشةررقم اثلمه دا ض بنةن حعلى الزراعية النشاطات يتطور اللاض جوسين و أرد تج فى

32ض -سذل ط،طب تم إن ا ل لا ا لتي صافها ب الأ ا لد و ميتيكي تمح، بالتجمتر نحت ضوء، جديد فى

33ارا ي ا كتا ر يخي للص لا رتد ج مند الا ؛ ا لعا د لا ا لكر ممزراعتت ا لتي قا بها تمباتلق شررد ن،و الا ا لتوس ع

34فايل تحض ر في و لأام؛ك، كذل-ك وضب ا لا و ا لا قتصا د ية ا كتجت ف اي. ن ا لز را عة ما يكب جوسشل حو

35راب ا كاء ؛-ا تم ا بز ا همن> يشكل ساهمة حقيت في ا لتا ر ي خو ا لا قتصا د ي ا لا جتماعي لناطق

36ينددردر و جو ا لصا ا لمكتربة حولها .

37طبيعة ا لسلطة في ل، أ عما و ماهمتها في صياغة تا ر يخ، ا لجتهع ا لبد و ي

38تو وه، ا لع لا قا و ا لبد ا لحضر فيد ب لا م. ا لشا

39و ل يم لا نكست رو قيد لتي لا نكتر

40ء ددد ء ي ار_س نء، را لستث قإ دت همرمر ، دو غتي جوس شو مو ز يل< ححمآ هائ لا م ا ند ا لو ا لتحليلية

41ا و لوصفة ا ض ~عالج و س اس و ا لبد ا لع لا ئق بين، نلا و . ا لسكا ا لضير هنا ك جطة من

42ا نموا مل حكمتلآ ا عمااف ؛ا لمتبرقير ؛ ا لا هد ام و ا لمرجو مر مط ا لا صا ا لحا بكل شهم ؛ 1|ا نهج كع في

43جمع تال و أ ثر ا ا ء إ لأ ؛بعن ولم خا رجرات ؛ ا لتيا ا لفمية ا لخلفت في تلك.ن ا لقبة كا ن ا لمشرقو

44بمملذ؛ام ا كظ الإ ج تم ا ء يس ا لإ دو ي ص حالت، سايتة أو ر ح لا فير طو ل ا لا تكا ا لا جتماعية من

45ال؛ ج دطر وانل ىو ،ال *ش ف ت يم ااؤ سسا تأثيرل ا تج^ ذ ي ا لمت ا, ا لوون أيو . تا, ير فجه مرحلة محن

46ا مذ اس- م لاح لجه ص د ا يم سد كما لو تم* تخطيها .و لكزتض م لا حظاته مو توصياتهم ا لدقيق ت

47عت اد ي طي معلوها . ا0ن م-؛- مة ا لهمة الا نترد بولوججت ا لرا هنة تسم ا حم باستخد ا لكب ا لا ثر ا ئى

48؛ا لا ضافت ا لى مما در ا ى ؛ ص، صاغة آر خ . ا سع ا لبد و ي غب جارن ا لا نا ت و ا لقبلية ا لكايا

49ا و لا شعا ر اد ي جمع ها نرا لسءش قو مما - ج فيم شهو للتا د خ يختلف عنم مفهو . ا لتا ر ي، خو ا لغربي لذلكاذا

50د ؟م آ| لا ا ل جس متا تذ ىءظم ص ا جل مائ آر خ ا لجشت عو ا لبد و ي ع لا قا و. ا لبد ؛ا لضر فانها

51ا قل و ضوحا مماو تبد للوهلق. الأ و لى

52متنبها جوسين كان مث المحني تهم و البدو يستعملها الني للأ طريقة و رواياتهم و ،الذهنية مقو لا

53رضهاء - كتانن سجد ر*بم ي ل ند و لكنه لم يكن سر آ، كان عا ل، و ليس جامعي آ، كان اتنوغرافيآ اكثر محن كونه

54اتندلدجإ ، وكان على هاش التقلد الدوركهايي في العلوم الا جتماعية . ص قي جوسين فيكتابات ، الاولى

55اتنوغرافي و مستشرقي عن

56الإ ششراق و زمنية الآخر . بمص الفاتيح لقرا ءآ جوس ه، و رودرتسون - سميث.

57إ.سممائي

58ىول ء| ذ، لمقالة ، إط لا قا من يعص الفاهم ا لإ بضمولرجج ة، أن توضح الملامح الموصية للزمنية . كما

59و ؛جوسش اكرسي ا ا لإلزمسني وةغ رم|ذ ظايهر الؤلف يتفحص .سميث-رويرتسون .و الإ

60إب لا مع الفاهم اكظبيت العرفية المتعلمة من قبل العالمين ، و يهتم بعدها بالطريقة التي ايمدع بها جربن

61و رويرسون-سسث ا-دقيقت الزتة لد-جتهع الاي قشلانه في اعمالهما . ان المقارنة يبن هذين 1 لمتشرقن نحر

62اهيررم ٠ لس ذدط في كونهما ئد ساهما في يا ٠ انتردمولوجيا الشرق الا رسط ، ل أيضا لأن هذه القارئة سح

63يتحد د بعض ا لا دوات اسبق و الاس لهميية للإ ستش راق ييت نهاية الق رن ا لتاسع عث ر و ب دا ية الق رن ا لعشي ن.

64لعبت الءإر ت صا جوسش و افينياك من خلال رحلة الدرة ا لعلم ية لل درا سات ا لت ورا تية فى

65ا لق دس حول ا لبحر الميت

66رينو ا سكان د

67شا د.ك سج و إن في ادعث-ت ا لمير قا دت ضئ ط اليآ م ن .ا لشباب في المدرسة ا لعلمي ن لل درا سا ت ا لت ورا تبة ، ا لى

68ه ا ل ت في مطاع هذا القرن . و لأته المصور ا ل ر مي للبعثة كان لا بت من ا لت و قف عند ا لنظ رات ا لتى

69على ال وا قع ا كثل ا مامه . ا نها نظرة خاصة ، غر يبة عن تيا ر ا لا شث راق ، أنها ا ن ر جل ال دي ن 1

70م م ام ؛ م م،ه إلاس وء-را ف-ا و من خلال رواية الرحلة ا لتي يقوم ا لكاهن لو ت، لامأخوذ ا لحش للشرق .

71ر ن م خصتو ص ن ظرم ~ ا لإ س و غ را ب . و سا تب د أ لعبة الن ظر : دات جو ستي ا لى وا قع خصو صي ،

72و نظرة ل وت ا لى ه ذا ال وا قع ال ذي يشا رك به جوسيرت،م ا نها نظرة المؤرخ ا لمعاصر.

73نابل س و من ط قتها : محاو لة ل ون وغ را فيا م د ينيه .

74جان محترال

75فى ونت ٣،تالاذ روبولدجإ ت در يجإ مو قعها فى دراسة م دن ؛لث رق الادنى إلى جانب ا كا و ا بغ را فيا

76و ء ل م ا لإ ب ع، ءإن ءذه ١ تقت-رح ق را ءة نقد ية لكتاب الأب جو س؛ ي، نابل س و من ط قتها . لماذا بقى هذا

77ا لمل >تسا مم طهميلت ول يك ن له ما ؟يليه ل م قبله المؤرخين ولا جغ را فيدون الم م ن ضمنم اا سه اا . كي ف

78التبشيرية التى دفعت باتجاه تغيرات اجتماعية مهمة ، ايجابية ءحينا و سلبية حينآ آخر * تستند هذه ال لا حظة

79الى أرشيف المجتمع الكنسي التبشيري و البطرريشريكي فة ا ال لا تين يفةي القدس ، و ا لا رشيف القنصلي في

80وزارة الخارجية الفرنسية المحفوظ في مدينة ناتت.

81وحثع التأويل) التوراتي ( في فرنسا في زمن ا لا ب لا غرانج

82مارسيل سيغريست

83حتى القرون الوطى ، شكلت التوراة عالم الزمنتي مما لأ طوري*م ، فقدمت لهم النشؤ و ا لا خروية ) اليعادية (

84و نظامآ سلوكيآ واخ لا قيآ للعالم ، أي بنية مؤسسة على نص موحى يه من الله . لكن هذا الشن اصمح موضع

85تماؤل من خ لا ل ن حليل ا لتو راة و يا لا ر تباط مع ا كتشافا ت ا لعلو م ا لحديثة . إ ن حصيلة قر ون عديد ة من ا لنزا عا ت

86بش |ل لا هوتيإ ن ور جا ل ا لعلم تما دت إلى ا لا عترا ف با ن ا لتو راة مد ر جة في ا لتانخ . و ا نط لا ثآ من هذ ه ا لر ؤ ية با ن

87ا لذهاب إلى ا لار نحن ا لمقدمة في ا لقر ن ا لتاسع عشر ، من أ جل ا كتشاف هذ ه ا لب لا د، ينطلق منطقيآ من هذ ه

88ا لقا ر ية ا لجديد ة للتو راة ككتاب موحى به من عند ا لله و يند ر ج في زمن و فضا ء خاصن محد ر درا ستهما

89ميد ا نيا .

90من ا لتأ و يل ا لتو را تي في ا لعالم ا لعرب ي

91سل جا لا بير

92من غير المناسب فهم أعمال ا نطونيرن جوسش كما لو كانت ثمرة الود الطارى ء الذي يشعر به عالم آثان نحاه

93ا لكا ن ا لذين يصا د فهم خ لا ل أ عما ل ا لتنقيب . إ ن مسعى ا لأ ب ا لد و مينيكي يند ر ج ، في ا لو ا قع ، في إ طا ر تقليد

94مديد يعتبر ا للغة ا لعربية و درا سة ا لإ س لا م و كذلك ا تنوغرا فية ا لبد و ، كوساتل تساعد على فهم ا لتو راة بصو رة

95افصل . إن صله مؤكدة كانت موجودة يا متمرا ر بن تفسير التوراة و دراسة العربية مما مارس تأثيرآ لا يستهان

96يه على ا لا محاه ا لذ ي أ خذته هذ ه ا لد را سا ت بش ا لقر ن ا لما دس عشر و ا لقر ن ا لعشرين . ان عرحس هذ ه ا لصلة يبد و

97ضر ور يآ من أ جل فهم ا عما ل ا لمستشرقني في بد ا ية هذا ا لقر ن .

98الدراسات التوراتية، علم ا لا ثار و ا لات نوغرافيا ث حواسان ا تنوغرا في عند ا لبد و.

99فرنسو از متر ال

100بش علم ا لآ ثا ر وا لد را سا ت ا لتو را تية أ صسح ا لطالب و من ئم المد رس ا لشا ب ، إ تنوغرا ثميا ٠ في ا لفتر ة ا لتي بنيت

101فيها كة حديد ا لحجا ز ، و عشرين عاماء فقط بعد أن أ صبحت ا لمنطقة نحت ا لرتابة ا لتركية ، نر اه ي لا ح ظ و

102يتحرى و يصف تقاليد و عا دات ا لبد و ، ا لرمئل منهم و أ نصا ف ا لرحل في نلسطين قبل أن يتحولوا . تهتم هذ ه

103ا لمقالة يمما ر سته ا لميدا نية ، بمنهجه ، بكتاباته ا لا و لى حيث تبد و م لا حظاته ا لا تنوغرا فية ا لتأثر ة بتقاليد ا لد را سا ت

104حو ل ا لفولكلو ر متماشية مع نحرياته حو ل ا لعائلة و ا لا قتصا د ا لعائلي على نهج لوب لا ي ، و مغتنية بالمنهج

105انطونتي جو س:ي ن(1962-1871) سيرة رجل دين

106جان ميشال دو تائ غون

107لقد تم إج لاء بعض المراحل من سيرة رجل الدين اطونتي جودتي منذ وصوله الى القدس في التامعة عثر من

108عم ر، ا حض مغادرته الى القاهرة وءو في السابعة وائمس ي، . لقد ركزت المقالة على تكوينه في القدس،

109مستند ٠ بمشكل واسع الى الوثائق غير الثورة في دير سان إتيت ي، القدم ي. ان مرحلة النفج في حياة جودتي

110معروفة ، ولكن التحلل لسيرة حياته يلعب دور ا لكاشف لحياته ا لفكرية.

111.) 1919- جوب ي، وا جهزة ا لا تخبا ر ا لفرنمية : ) 1915

112منري لو ر نس

113ا با ن سنو ات اد ب، عمل جوسبن ضايظاء معالجآ للمعلوما ت في جهاز ا لا ستخبا رات في ا لبحرين ا لقرنية في

114ا كر ق في ا لقا عد ة ا في بو ر سعيد ا ثم في ا لقدص بد ءا من سنت 1918 . ا ن فرز تقا ر ير،

115ا لمحفرظة في ار سفا ت ا لحرية في مدشة فاسي ن، يظهر أنه كا ن يرسل معلوما ت عسكرية عملية )مو ا قع

116ا يا ت ا لتركي ة -ا يبقى ان نمتج ا، أ ن بعض ا لتقا ر ير ا لأ طو ل بصو رة وا فح ق، ن حا ول معا لجة مألة د فنة

117ثل—ذ عبالطبي ة ا لماسية سر ق ا لأل تي الآ خذ بالتحو ل ) سوريا و ا لشر ق ا لصي( رامحا ا لا مثلة ا لرنجة ا لتي

118هبما — لخ ا ا نط لا قاء من سنت 1918 ، فتتعلق بمر ق الا رد ن ١ منظفة مأ د إ ( نالع لا قا ت يش ا لفلطينييرآ

119وا لصهيونييرن،م

120بتنافس ا لبعثا ت ا لتبشينة في شر ق ا لا ردن عند منعطف ا لقر ن ا لعشرين .

121او جش رو قا ن

122مع ا لتقدم ا لفعلي للسلطة ا لعثمانية في شرق الا ردن بد ءآ من ستو ات 1918 ، تطو رت مسو رة ملد و ظن

123ا لثاطا ت ال ~شتريت الاورنبمت ي ، الا قلية ا ليحية الأر ثوذكسج ة، مطل قة ا لوعود ببناء ا لكنائس و ا لد ارس،

124و ذ لك؛حثأ عن مهد ي ن- طرفا ا كانت كات ا؛ ا لمندو بون ا لبر و تستانت ا لجمع ا لكني ا لتبشير ي^ ا لبريطان ي

125وا لكهتق ا لكاثوليك في بطريرك-؛-ت ا لقد س ا ل لا تينية . و بينما كا ن ا لملمو ن ا لمحليو ن بلجأ و ن، عن طيبت خاطر.

126للخدما ت ا لا جتماعية ا لميب ا نثا*تها ا لبعثا ت ا كبشيري ة، فإ ن ا لا ر ثو ذ كيتي ا لتحولني ا لى ا لكنائس ا لضبة بدأ وا

127يبحثو ن عض ا لحماية لدى ا لقوى ا لندبت. و هكذا و جد ت ا لبطريركية ا لي ونانية في ا لقد س و ا لكومة ا لتركي ة

128شها مضطرتين للقيا م بنقاط من ا لطبيعة نفها ففتحتا ا لمد ارس و ندمتا ا لخدما ت ا لا بماعج ة . و صل

129ا نظونثت جوسش ا لى تر ق الا ردن و قت كانت هذه ا لمنافق في ذ رو تها . و هو شاهد ل شك في هذه ا لمنافق

© Presses de l’Ifpo, 1999

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540