Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Atlas du Liban

 | 
Éric Verdeil
, 
Ghaleb Faour
, 
Sébastien Velut

Annexes

خلاصة

أطلس لبنان: الارض والمجتمع

Texte intégral

1يهدف هذا الكتاب إلى تسليط الضوء على الإنجازات التي تمّت في لبنان خلال 15 عامًا بعد الحرب الأهلية، والتي تُعتبَر هامّة على الرغم من المشاكل التي نشأت منذ عام 2005، بما فيها الصراعات الداخلية والتوتّرات الأخيرة مع إسرائيل وسورية. وإذا أردنا فهم التطوّر في بلد ما لا بد من دمج مقاييس ومعايير مختلفة من التحاليل مع بعضها البعض لا سيما في بلد كلبنان. لذا جاء هذا الكتاب لفرض ربط التحوّلات الجغرافية السياسية على المستوى الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط مع تلك الاجتماعية-الاقتصادية والسياسية على المستوى الوطني، آخذين بعين الاعتبار المعايير الصغيرة الحجم (المناطق، المدن والقرى اللبنانية) مضافًا إليها الانتشار اللبناني في الشتات.

2إن بعض الأحداث لا سيما حرب تموز الأخيرة عام 2006، يصعب فهمها إذا تمّت قراءتها على حدا. لذا فإن هذا الكتاب يربط الحوادث المختلفة في إطار دينامية التحوّلات على المدى المتوسط والبعيد بهدف جعل هذه التغيّرات المفاجئة سهلة التحليل والفهم.

الأطلس الجديد للبنان

3لا يُعتبَر هذا الأطلس الأول من نوعه في لبنان. فقد صدر عام 1926 كتاب بعنوان (أطلس سورية ولبنان) من تأليف خانزاديان نشرته الغرفة التجارية الفرنسية، حيث جمع هذا الكتاب لوحات تاريخية وخرائط حديثة أظهرت الموارد الاقتصادية والإحصاءات الديموغرافية، غير أن محتوياته كانت متأثّرة بالأهداف الإمبريالية للانتداب الفرنسي.

4وخلال فترة رئاسة فؤاد شهاب، تمّ إعداد كتاب آخر سُميّ أطلس لبنان من قِبَل معهد البحوث والتشكيل من أجل التنمية (IRFED) عام 1964. وبفعل جهود كبيرة قامت على أساس مسح المناطق اللبنانية وتخطيطها، توصّلت إلى إطلاق عملية التنمية الإقليمية وسياسة التخطيط التي لا تزال معلمًا أساسيًا في تاريخ لبنان.

5وفي عام 2004، أصدر مجلس الإنماء والإعمار والمجلس الوطني للبحوث العلمية وثيقة ثالثة (أطلس لبنان) والتي أعدّها دار الهندسة و IAURIF في إطار وضع سياسة وطنية شاملة. وقد تضمّن هذا الأطلس العناصر الرئيسية في تصنيف الأراضي اللبنانية بعد عشر سنوات من الحرب الأهلية. وقام باقتراح إجراءات ينبغي اتخاذها لمواجهة التغيّرات الحاصلة.

6ولقد تمّ استخدام معظم المصادر الموجودة في هذا الأطلس وتطويرها من قِبَل فريق مجلس البحوث العلمية وسترد أيضًا في هذا الأطلس الجديد.

أربعة تحاليل منطقية للتنظيم المكاني

7إن الأطلس الحالي (أطلس لبنان: الأراضي والمجتمع) لا يتأثّر بأيّة قوى فعلية أو سياسية، بل يساعد على فهم التغيّرات التي حصلت خلال نصف القرن الماضي في لبنان، آخذًا بعين الاعتبار المعايير المكانية الاجتماعية والسياسية. وفي هذا السياق تمّ اعتبار أربعة تحاليل منطقية. التحليل الأول هو البنية أو التركيبة الوطنية المحلية وخاصةً الاعتبارات المناطقية منها. ويساعد تضافر جميع العوامل السابقة على فهم التحوّلات المكانية للبند الرابع والأخير حيث يعتبر التغييرات في أسلوب الحياة لا سيّما التحضّر، واعتماد سلوك ديموغرافي ونمط استهلاكي جديد من الأسباب الرئيسية للاضطراب، وتؤدّي إلى تغيّرات دينامية مكانية أساسية، بالرغم من أنها أقل قسوة من التغيّرات على الصعيد السياسي.

المنهجية

8يغطّي هذا الأطلس فترة القرن العشرين ويشمل عدّة مقاييس تحليلية: العالم، منطقة الشرق الأوسط، الأراضي اللبنانية، والمناطق، والبلدات والقرى اللبنانية. ولقد تمّ استخدام مجموعة واسعة من المعطيات/المعلومات ذات المصادر الموثّقة والمسندة. أمّا عند استخدام مصادر أو معلومات غير موثوقة، فقد تمّ تحديد ذلك في النصوص المرفقة.

9كانت مصادر المعطيات والمعلومات المستخدَمة في هذا الأطلس مختلفة. فعند العمل على مقياس صغير كانت المعلومات المستقاة من مصادر خارجية مثل المنظّمات الدولية أو عبر الانترنت. أمّا الذي يُعتبَر جديدًا في هذا الأطلس فهو جمع بعض المعطيات والأعمال غير المنشورة من قِبَل مجلس البحوث العلمية ومؤلّفي هذا الأطلس. حيث تشمل هذه المعطيات أنماط استخدامات الأراضي، وضع حدود القرى والبلديات والمخططات التوجيهية الشاملة. وتتيح هذه المعطيات والمعلومات استخدام تحاليل على مقاييس جغرافية ليست شائعة الاستخدام في الإحصاءات اللبنانية. تُعتبَر هذه المعطيات والمعلومات نتاج العشر سنوات الأخيرة للمؤسسات اللبنانية، مثل إدارة الإحصاء المركز، وزارة الزراعة، المديرية العامة للتنظيم المُدُني، والمركز الوطني للبحوث التربوية. أضف إلى ذلك المخطط التوجيهي العام الموضوع من قِبَل مجلس الإنماء والإعمار. تشترك المؤسسات الآنفة الذكر في استخدام هذه المعطيات التي قمنا بتعريتها وتخريطها وفقًا للطرق الإحصائية في الترسيم.

10إن عملية جمع هذا الكتاب وإعداده لم تكن بالعملية السهلة. فقد حرص المؤلّفون على توفير المعطيات وتنوّعها من خلال عملية انتقاء المواضيع والمعلومات المعروضة، وعلى عدم التركيز على البيانات المعروفة والتي من السهل إيجادها في أية وثيقة أخرى (خرائط وصف المياه، والأمطار والتضاريس ... الخ.). أضِف إلى صعوبة ترجمة تأثير القوى الاجتماعية والسياسية على الخرائط بالرغم ممّا لها من تأثير كبير على دينامية تغيّرات الأراضي.

محتويات الكتاب

11يتعلّق تنظيم فصول هذا الكتاب بالمصادر التي استُقيت المعلومات منها وبالتسلسل المنطقي للأبعاد الذي ذُكرت آنفًا.

12يتناول الفصل الأول من هذا الكتاب البنية الوطنية اللبنانية والتي يظهر فيها بعض المشاريع التي لم تُنجَز بعد. إن المعيار الأساسي الذي تمّ الاعتماد عليه في هذا الفصل هو تقسيم الأراضي والإدارات الجغرافية مع الأخذ بعين الاعتبار التطوّر الإقليمي والجغرافي والسياسي.

13أمّا الفصل الثاني فيركّز على توجّه لبنان نحو العولمة في نهاية القرن التاسع عشر ضمن مستويين من المقاييس: المقياس العالمي ويتضمّن تطوّر الشتات اللبناني، ومقياس الشرق الأوسط الذي يُعنى بدور لبنان الاقتصادي.

14ويعالج الفصل الثالث عدد السكّان على الأراضي اللبنانية وتوزيعه، ويتقفّى آثار التغيّرات على المدى الديموغرافي، ويجيب هذا الفصل أيضًا عن أسئلة حول النزوح السكّاني ضمن الأراضي اللبنانية، وعلاقته بالتقسيمات الطائفية والإقليمية والإدارية القديمة.

15أمّا الفصل الرابع فيُعنى بدينامية تغيّرات الأراضي منذ الحرب الأهلية إلى وقتنا الحاضر، ويرتكز على بيانات استخدام الأراضي من أجل توفير رؤية أوضح للمنظومة اللبنانية إقليميًا والتمدد الحضري بالإضافة إلى التغيّرات البيئية.

16الفصل الخامس يعالج البنية الاقتصادية اللبنانية ويُظهر عدم التوازن في التوزيع لصالح بيروت.

17ويعالج الفصل السادس بدوره الخلل في البنية الاجتماعية الحاصل من عدم التوازن الاقتصادي، ويسلّط الضوء على انعكاسات ذلك على البنى التحتية في المناطق وعلى الدخل الفردي.

18يعطي الفصل السابع لمحة عامة عن الوضع الإقليمي ووضع البنية التحتية والسياسات المتخّذة في مرحلة إعادة الإعمار بعد مرحلة الحرب الأهلية. فغالبًا لا تنطبق التنمية المتوازنة على جميع المناطق بسبب تركيز الاستثمارات في بيروت بحجّة المنافسة الاقتصادية.

19كان من المفترض أن يصدر هذا العمل عشية حرب صيف 2006، لذا فإن جميع النصوص والمعلومات التي تمّ جمعها قبل حرب تمّوز لم تزل على حالها. بيد أن بعض الفقرات أضيفت لتقدّم تقييمًا أوليًا للدمار والتغيّرات المكانية الذي سببّه هذا الحدث.

© Presses de l’Ifpo, 2007

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540