Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Le Bilād al-Šām face aux mondes extérieurs

 | 
Denise Aigle

Présences chrétiennes dans le Bilād al-Šām

دور الآخر ونشاطه في عصر المماليك

عمّار محمّد النهار

Texte intégral

تمهيد

1إنّ الإسلام هو دين الحوار والاعتراف بالآخر، وهو شريعة تطوير القواسم المشتركة بين الإنسان وأخيه الإنسان، وإيجاد السبل الكفيلة بتحقيق ذلك بما يساعد على العيش بسلام وأمن وطمأنينة، ويحفظ الإنسان من أن يحيا حياة الإبعاد والإقصاء ونكران الآخر. لهذا أمر الإسلام بالحوار والدّعوة بالتي هي أحسن، وسلوك الأساليب الحسنة، والطّرق السليمة في مخاطبة الآخر. قال تعالى : ﴿‏ادْعُ إِلِىَ سَبِيلِ رَبّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنّ رَبّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ﴾‏‏ [النحل : الآية 125].

وقال تعالى : ﴿‏لِكُلّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَآءَ اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمّةً وَاحِدَةً وَلَـَكِن لّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَىَ الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ﴾‏‏ [المائدة : 48] .وقال أيضًا : ﴿‏وَلَوْ شَآءَ رَبّكَ لَجَعَلَ النّاسَ أُمّةً وَاحِدَةً وَلاَ يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ﴾‏‏ [هود : الآية 118].

2وهذا الكلام القرآني يعني أنّ الإسلام ديناً وحضارة عندما يدعو إلى الحوار مع الآخر، ينكر الحضارة الواحدة المهيمنة والمتحكمة في الحضارات الأخرى ؛ فالإسلام يريد العالم متعدّد الأطراف، ويريد لهذه الحضارات المتعدّدة أن تتفاعل وتتساند في كلّ ما هو مشترك إنساني عامّ. وإذا كان الإسلام دينًا عالميًّا وخاتم الأديان، فإنّه في روح دعوته وجوهر رسالته لا يرمي إلى المركزية الدينية التي تجبر العالم على التمسّك بدين واحد، إنّه ينكر هذا القسر عندما يرى في تعدّدية الشرائع الدينية سنّة من سنن الله تعالى في الكون.

3وإنّ دعوة النبي محمّد صلّى الله عليه وسلّم إلى الحوار مع باقي الدول والحضارات تنبع من رؤيته في للتعامل مع غير المسلمين الذين يؤمنون برسالتهم السماوية، فعقيدة المسلم لا تكتمل إلاّ إذا آمن بالرسل جميعًا ؛ قال تعالى :

﴿آمَنَ الرّسُولُ بِمَآ أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِن رّبّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مّن رّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ﴾ [البقرة : الآية 285]

4لقد حمل نبي الرحمة صلّى الله عليه وسلّم وأتباعه قيم الإسلام العليا ومثله السامية وأخذوا في نشرها في كلّ أرجاء الدنيا، دون إجبار الناس عليها، وبدأت عملية التفاعل بين الحضارة الإسلامية والحضارات الأوربية والمصرية والفارسية والهندية.

5ومع مرور الأيام ظهرت حضارة إسلامية جديدة أسهمت في إنتاجها حضارات الشعوب والأمم التي دخلت في الإسلام، فاغتنت الحضارة الإسلامية بكلّ ذلك عن طريق الحوار والتفاعل ؛ الشيء نفسه يمكن قوله عن الحضارة الغربية التي لم تظهر فجأة، بل تكوّنت خلال قرون كثيرة حتّى بلغت أوجها في عصرنا الحاضر وذلك نتيجة التفاعل الحضاري مع حضارات أخرى هيلينية ورومانية وغيرها وعلى وجه الخصوص إسلامية، وبفعل التراكم التاريخي وعمليات متفاعلة من التأثر والتأثير خلال التاريخ الإنساني الحديث.

6إن أكبر دليل على أن الحضارة الإسلامية لم تسع في أي وقت من الأوقات إلى التصادم مع الحضارة الغربية، هو أن العرب والمسلمين لم يضعوا، في أي زمن من الأزمان، من بين أهدافهم القضاء على خصوصيات الحضارة الغربية وهويّتها الحضارية 1.

7ويحفل التاريخ الإسلامي بنماذج من التفاعل بين عناصر المجتمع مهما اختلفت دياناتهم وتوجهاتهم، ومن ذلك ما سنتحدّث عنه في هذا البحث الذي يشرح دور الآخر ونشاطه في عصر المماليك.

1 – لمحة عن عصر المماليك

8امتدّ عصر المماليك بين عامي 648- 923هـ/1250-1517م، منذ انقضاء عهد الأيّوبيين إلى مجيء العثمانيين الأتراك.

9و أخذ عدد المماليك يتكاثر في زمن الأيّوبيين، وأخذ نفوذهم يزداد ويعظم، وخاصة بعد ضعف الملوك الأيّوبيين وتوجّههم للترف والانغماس في الملذّات، والشقاق بين أمرائهم، إلى أن قامت دولة المماليك.

10ومنذ تأسيس دولة المماليك البحرية وحتّى مقدم العثمانيين في العام 923هـ/1517م حكم المماليك أكثر من 275 عامًا انقسموا خلالها إلى دولتين : الأولى هي الدولة البحرية ومؤسّسها عزّ الدين أيبك، وحكمت نحو 135 عامًا بين سنتي 648-784 هـ/1250-1382 م ؛ وكلمة البحرية أطلقت على طائفة من المماليك قبل تأسيس دولتهم، وهذه الطائفة هي التي أسكنها سيّدها الصالح نجم الدين الأيّوبي في قلعة الروضة في نهر النيل فعُرفوا بالبحرية، وصاحبهم هذا الاسم.

11قامت الدولة البحرية بعدّة غزوات ناجحة، وكبحت جماح التتار في عدّة مواقع، فدفعت خطرهم عن مصر، وكفكفت عدوانهم على بلاد الشام، وكان ملوكها مستقلّين بمصر، ووصل نفوذهم حينًا إلى شواطئ الفرات والجزيرة، وما وراء ذلك، كما وصل حينًا آخر إلى بلاد المغرب.

  • 1 عمار النهار، 2007، ص 19-35.

12و الدولة الثانية هي دولة المماليك الجركسية، وأصل ملوكها من الجنس الجركسي، لذلك سمّوا بهذا الاسم، وسمّوا باسم آخر هو البرجية، لأنّ المنصور قلاوون عندما أكثر من شرائهم حتّى بلغ عددهم نحو 3700 أسكنهم في أبراج قلعة الجبل، وقد استمرّت هذه الدولة قرابة 139عامًا، ومؤسّسها الظاهر هو برقوق العثماني الجركسي1.

13وكانت القاهرة عاصمة السلطنة المملوكية، وامتدّت حدود دولتهم شمالاً حتّى طرسوس ومالطية وحلب، وشرقًا حتّى الفرات، وجنوبًا حتّى شمالي الحديدة (أي المنطقة الواقعة بين جدّة والحديدة) وحتّى جنوب مصر، وامتدّت حدودها الغربية على ساحل البحر المتوسط من دمياط والرشيد حتّى برقة.

14وتألّف المجتمع في عصر المماليك من سبع فئات على ما ذكر المقريزي، وهذه الفئات السبع هي :

  1. أهل الدولة.

  2. مياسير التجّار، وأولو النعم والترف.

  3. أصحاب الحالة المتوسّطة من التجّار وغيرهم.

  4. أصحاب الفلاحة والحرث.

  5. الفقهاء وطلاّب العلم وأجناد الحلقة.

  6. أصحاب الصنائع وأرباب المهن ومعهم الأجراء وغيرهم.

    • 2 المقريزي، إغاثة الأمّة بكشف الغمّة، ص 64-67.

    أهل الخصاصة والمسكنة الذين لا يملكون شيئًا2.

15أمّا ابن فضل الله العمري، فإنّه قسّم المجتمع إلى خمس فئات على أساس الوظائف الإدارية التي كان يتولاّها أصحاب تلك الفئات ؛ وتتألّف الفئة الأولى من كبار موظفي الدولة وسمّاهم « ذوي السيوف »، أي المماليك أنفسهم وهم الفئة الأساسية في المجتمع، وكان هؤلاء يتولّون الوظائف الكبرى والمهمّة في الدولة، كالولاية ونقابة الجيوش وإمرة السلاح والدوادارية والحجوبية.

  • 3 العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، قطعة منه بعنوان : مملكة مصر والشام والحجاز، ص 114.

16وتألّفت الفئة الثانية من « ذوي الأقلام » وهم أصحاب الوظائف الكبيرة في الدولة أيضًا، كالوزارة، وكتابة السر ونظر الجيش ونظر الأموال ونظر الخزانة. وتألّفت الفئة الثالثة من « ذوي العلم »، أي العلماء الذين اختصّوا بوظائف القضاء والخطابة والحسبة ووكالة بيت المال. وأمّا الفئة الرابعة فإنّها مؤلّفة من التجّار، والخامسة من عامّة الناس3.

  • 4 عاشور، 1992، ص 16.

17و خلص الدكتور سعيد عبد الفتاح عاشور بعد دراسات عديدة إلى تقسيم المجتمع في عصر المماليك إلى فئات ثمان، وهي : المماليك والمعمّمون والتجّار وطوائف السكّان وأرباب المهن في المدن وأهل الذمّة والفلاحون والأعراب والأقليات الأجنبية4.

  • 5 عاشور، 1992، ص 63-66.

18إذن، وُجد في عصر المماليك فئات عديدة من الأقليات الأجنبية، من اليهود والمسيحيين الغربيين، والمسيحيين الوافدين من جورجيا والحبشة وأرمينيا، واختارت هذه الأقليات الإقامة في المدن التجارية والثغور، وكان لكلّ جالية منها قنصل يشرف على شؤونها ومصالحها5.

2 – مساهمات الآخر في نشاطات المجتمع

  • 6 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، ص 99.

19تدلّ الأخبار التي وردت في مصادر العصر المملوكي على أنّ الآخر من مسيحيين ويهود قد شاركوا في نشاط المجتمع وتأثّروا بأحداثه، وخاصّة في المناسبات والأحداث الهامّة ؛ ومن الأمثلة على ذلك ما حدث في العام 658 هـ/1260م، حين أعاد الظاهر بيبرس إحياء الخلافة العباسية، فخرج في هذا الاحتفال جميع طوائف المجتمع للقاء الخليفة أبي القاسم أحمد، ومن بينهم اليهود وهم يحملون التوراة، والمسيحيون وهم يحملون الإنجيل6.

  • 7 المقريزي، الخطط المقريزية، ج2، ص 168.

20وفي عام 749 هـ/1348م، جفّت مياه النيل فارتفعت أسعار المياه، ورأوا أن يبنوا جسرًا على النيل، فتقرّر جمع النفقات من الطوائف كافّة، بما في ذلك اليهود والمسيحيين ولم يُعف أحد من ذلك7.

  • 8 ابن إياس، بدائع الزهور في وقائع الدهور، ج1، ق2، ص 124.

21وفي عام 775 هـ/ 1373م، انحسر قطر السماء واختفى الخبز من الأسواق، فخرج الجميع إلى الصحراء لإقامة صلاة الاستسقاء، وكان من بين هذه الجموع اليهود وهم يحملون التوراة، والمسيحيون وهم يحملون الإنجيل8.

  • 9 المقريزي، كتاب السلوك لمعرفة دول الملوك، ج2، ق2، ص 135.

22وثمّة أخبار تشير إلى حال من الألفة والتضافر الاجتماعي بين مختلف الأديان، ومن ذلك ما حدث في العام 714 هـ/ 1314م، حين استعار الأقباط بعض القناديل والأثاث من جامع عمرو بن العاص ليستخدموها في كنيستهم في إحدى اجتماعاتهم الدينية9.

  • 10 العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، ص.138.

23وذكر ابن فضل الله العمري الدمشقي كذلك أنّ جميع ملوك المسيحية كانت تهادي سلطان المماليك وتراسله لكي يتمكّنوا من زيارة مزاراتهم10.

  • 11 اليوسفي، نزهة الناظر في سيرة الملك الناصر، ص 86. . 
  • 12 ابن دقماق، الانتصار لواسطة عقد الأمصار، ص 41-44.

24وفضلاً عن كلّ ذلك، فإنّ بعض أهل الذمّة قد تولّوا المناصب الجليلة في الدولة المملوكية ؛ ومن ذلك الوزارة التي تولاّها عدد لا بأس به منهم، و كذلك نظر الخاص ونظر الدولة ونظر الشام ونظر الجيش وكشف الجهات بالديار المصرية11، كما كان لهم أعمالهم وحرفهم التي يقتاتون منها، حيث وُجدت مطابخ للسكّر يملكها اليهود ويعملون بها12.

25ومن جهة هامة أخرى، نرى أنّ بيوت علماء ذلك العصر قد عمرت بدروس العلم، فعُقدت فيها المجالس العلمية، وكان من بين الحاضرين اليهود والمسيحيون ؛ فيكون العلماء قد شغلوا جلَّ أوقاتهم بالأنشطة التعليمية، متنقّلين بين المسجد والمدرسة والمنزل.

  • 13 ابن الحاج ، المدخل، دار الفكر. ج2، ص 98.

26وللتعليم في منازل العلماء فوائد لا تتحقّق في مجمل الأحوال في أماكن التعليم الأخرى، ومنها أنَّ الأدب الواجب في المسجد يتأكّد أكثر في المنزل، فمن واجبات صاحب المنزل « كثرة تواضعه للداخلين عليه [...] في تلقّيهم ببشاشة الوجه [...] إذ إنّ البيت محلّ انقباضهم بخلاف المسجد لأنّهم وغيرهم فيه سواء »، وفي البيت أيضًا يستطيع العالم « أن يأذن للطلبة وغيرهم ممّن يحتاج للاستفتاء أو التعليم »13.

  • 14 جيده، 2001، ص77، 78.

27كما أتاح التعليم في المنزل الفرصة أمام الطلبة لدراسة علوم قد لا تُدرَّس في المدارس كالرياضيات والفلسفة والمنطق ونحو ذلك، وأتاح لهم كذلك حرّية اختيار العلوم التي يرغبون بتعلّمها، وحرّية اختيار المدرِّس أو المؤدّب صاحب الشهرة العلمية أو الخلقية، وأعفاهم من تقيّد الإقامة في المدارس، أو الالتزام بالتردّد إليها في أوقات الدراسة المعيّنة والمحدّدة14.

  • 15 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج7، ص182.

28ومن الفوائد المهمّة والضرورية للتعليم في المنزل فسح المجال لأصحاب الديانات الأخرى في الوصول إلى رجال الفكر والاستفادة منهم، فلم يكن الاعتقاد الديني كما يظهر في بعض الأحوال عائقًا للتعلّم في المنازل، ولم يجد علماء المسلمين في الأغلب حرجًا في إفادة أتباع الديانات الأخرى من علومهم، وهذا ما يخبرنا به ابن تغري بردي في معرض حديثه عن عالم العربية والنحو والأدب وعلوم الأوائل الحسن بن محمّد بن أحمد بن نجا (ت 660هـ/1261م)، فهو يقول عنه : « كان منقطعًا في منزله يتردّد إليه من يقرأ تلك العلوم، وكان يتردّد إليه جماعة من المسلمين، ومن اليهود، ومن النصارى، والسامرة، يُقرئ الجميع. »15 ومن هنا فإنّ من لا يمكِّنه دينه من الذهاب إلى المسجد، يمكنه المجيء إلى منزل المعلّم لتلقّي العلم عنه.

  • 16 انظر ابن الأخوّة (محمّد بن محّمد)، معالم القربة في أحكام الحسبة، ص 38- 45 ؛ ابن قيم الجوزية، أحكام (...)

29وكما أشارت بعض مصادر ذلك العصر – ككتب ابن الأخوّة وابن قيّم الجوزية – يمكن القول إنّ أهل الذمّة من يهود ومسيحيين قد تمتّعوا بكلّ ما تمتّع به المسلمون من حقوق وامتيازات16.

3 – أعياد الآخر 

30تكمن أهميّة دراسة الأعياد في كونها تعكس لنا، في أحيان كثيرة، الحالة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للبلاد، وهي مؤشّر صادق على التماسك الاجتماعي ومدى ترابطه، والدارس في هذا المجال يجد كثرة الأعياد والاحتفالات في ظلّ دولة المماليك ؛ وللبرهنة على ذلك، يكفي أن تتصفّح كتاب المقريزي الخطط لتقف على هذه الحقيقة، ولتجد الأعياد الكثيرة التي تعكس حالة من السمو الاجتماعي.

31وتوزّعت هذه الأعياد على جميع فئات المجتمع، من مسلمين ويهود ومسيحيين دون أي تمييز.

  • 17 عاشور، 1992، ص 204 -208.
  • 18 المقريزي، الخطط، ج2، ص 96-99.

32و نبدأ حديثنا عن الأعياد الخاصة بالمسلمين، وأوّلها الاحتفال بقدوم شهر رمضان المبارك، فقد كان المسلمون يستقبلونه بإيقاد الأنوار والمشاعل والفوانيس والشموع في الطرقات، وكانت الأسواق تزدان في ليالي هذا الشهر، وتظلّ مفتوحة طوال الليل17، ولاسيّما سوق الحلويين وسوق الشماعين اللذان كانا يمتلآن بأصناف الحلوى وأنواع الشموع18.

33والعيد الثاني هو عيد الفطر، ويبدأ الاحتفال به في ليلته، فيجهزّ الناس الملابس الجديدة، وينطلقون في الصباح لأداء صلاة العيد مهلّلين مكبّرين، وبعدها تبدأ التهنئة، وكانوا يجهزّون حلوى العيد في أواخر أيام رمضان استعدادًا لهذه المناسبة، وفي هذه الأيّام يخرج الناس لزيارة القبور كما يجتمعون في أماكن التنزّه.

  • 19  عاشور، 1992، ص 208-212.

34والعيد الثالث هو عيد الأضحى المبارك، وكانت تُجهزّ له الأضاحي منذ الليل، وفي الصباح ينطلقون لأداء صلاة العيد، ومن ثمّ زيارة القبور والاحتفال بهذه المناسبة19.

  • 20 المقريزي، الخطط، ج1، ص 490 ؛ عاشور، 1992، ص 195-196.
  • 21 عاشور، 1992، ص 196، 197.
  • 22 ابن الحاج، المدخل، ج2، ص 294، 296.

35ويضاف إلى هذه الأعياد الثلاثة أعياد أخرى منها الاحتفال بعيد رأس السنة الهجرية في أوّل شهر محرّم من كل عام20، والاحتفال بيوم عاشوراء في العاشر من محرّم، وفي هذا اليوم يذبح الدجاج ويطبخ القمح21، وفي ليلة الإسراء والمعراج يجتمع الناس في أكبر المساجد في مدينتهم، وتوضع المشروبات وينصتون إلى تلاوة القرآن الكريم22.

  • 23 عاشور، 1992، ص 197، 200.

36ويضاف إلى هذه الاحتفالات والأعياد الاحتفال بعيد المولد النبوي في مطلع شهر ربيع الأول ويستمرّ حتّى الثاني عشر منه، وكان سلاطين المماليك يشاركون في هذا الاحتفال23.

  • 24 القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، ج2، ص 463.

37وأمّا أعياد اليهود فهي خمسة أعياد رئيسة، أوّلها عيد رأس السنة، وفيه يقدّمون الأضاحي في ذكرى افتداء سيدنا إسماعيل، والعيد الثاني هو عيد صوماريا أو الكيبور، وهو يوم الغفران حسب معتقدهم، وعقوبة القتل تقع في حقّ من لا يصومه24.

  • 25 المصدر المتقدم نفسه، ج2، ص 464.
  • 26 المصدر المتقدم نفسه، ج2، ص 465.

38والعيد الثالث هو عيد المظلّة، وهو ذكرى الغمام الذي أظلّهم الله به في التيه، فكانوا يجلسون تحت سقف الأشجار الدائمة الخضرة ؛ والعيد الرابع هو عيد الفطير، ويسمّى أيضًا بعيد الفصح25 ؛ والعيد الخامس هو عيد الأسابيع أو العنصرة أو الخطاب، وفيه يحتفلون بذكرى الوصايا العشر التي أنزلها الله على سيّدنا موسى عليه السلام26.

  • 27 ابن الحاج، المدخل، ج2، ص 59، 60، القلقشندي، صبح الأعشى، ج2، ص 454.
  • 28 القلقشندي، صبح الأعشى، ج2، ص 454، 455.

39وللمسيحيين أعيادهم الخاصة بهم أيضًا، ومن أعيادهم الأساسية عيد البشارة، وهو ذكرى البشارة التي جاء بها جبريل عليه السلام إلى مريم العذراء بمولد المسيح عليه السلام، ومن أعيادهم أيضًا عيد الزيتونة، وهو ذكرى دخول المسيح إلى القدس ثم الهيكل27 ؛ وعيدهم الثالث هو عيد الفصح ويحتفلون فيه بذكرى قيام المسيح من قبره حسب معتقدهم ؛ وعيدهم الرابع هو خمسون الأربعين، وهو ذكرى صعود المسيح إلى السماء بعد أربعين يومًا من قيامه حسب معتقدهم، والعيد الخامس هو عيد الخميس أو عيد العنصرة، ويعتقد المسيحيون أنّه اليوم الذي حلّت فيه الروح القدس في حواريي السيد المسيح ؛ والعيد السادس هو عيد الميلاد، والسابع هو عيد الغطاس في ذكرى تعميد المسيح على يد يوحنا المعمدان28.

40هذه لمحة سريعة عن أعياد المسلمين واليهود والمسيحيين في ذلك العصر، وهي تعكس لنا ما يلي :

  • شيئًا من الحياة التي كان يعيشها الناس آنذاك والتي تدلّ على تكافل وتضافر وتضامن اجتماعي.

    • 29 ابن الحاج، المدخل، ج2، ص 46-47.

    ما أشارت إليه بعض مصادر ذلك العصر – ككتاب الفقيه ابن الحاج – إلى أنّ المسلمين كانوا يشاركون أهل الذمّة في أعيادهم، وكانوا يتبادلون معهم الهدايا، ويرسلون إليهم ما يحتاجونه لمواسمهم الدينية29.

  • يدلّ احتفال كلّ طائفة من هذه الطوائف بأعيادها على أنّ المماليك المسلمين لم يتدخّلوا في معتقدات أحد من هذه الطوائف، بل تركوا لهم حرّية تطبيق معتقداتهم والاحتفال بأعيادهم من دون المساس بهم أو التعرّض لهم.

4 – النشاطات العلمية للآخر

41شارك أهل الذمّة من يهود ومسيحيين مشاركة فعّالة في نشاطات المجتمع في عصر المماليك، فكانوا جزءًا لا يتجزّأ منه ؛ وعلى الرغم من قلّة أعدادهم مقارنة بالمسلمين، فقد كان لهم أثر مهمّ في الحياة الفكرية بمشاركتهم في النشاطات العلمية المتعدّدة.

  • 30 انظر المقريزي، الخطط، ج2، ص464، 471، 472 ؛ ابن دقماق، الانتصار، ق1، ص 108.

42كان لليهود كُنسهُم الخاصة بطوائفهم، ككنيس القرائين الذي اختصّ بطائفة اليهود القرائين، وكنيس اليهود الربّانيين، وكنيس دموه الذي كان أعظم معبد لليهود في أرض مصر لاعتقادهم أنّه المكان الذي كان يأوي إليه سيدنا موسى عليه السلام حين كان يبلغ رسالات الله عزّ وجل إلى فرعون، وكنيس المصاصة وكنيس الجودرية، وغيرها من معابد اليهود30 .

  • 31 الوقاد، 1999، ص 239.
  • 32 المرجع المتقدم نفسه، ص 336-337.

43وكان لهذه المعابد شأن مهمّ في حياة الطوائف اليهودية، ففيها كانوا يقيمون صلواتهم، وفيها كانوا يتعلّمون التوراة، وبها أُلحقت المدارس الخاصة بتعليم أطفالهم31 ؛ فقد جرت العادة أن يلحق الكتَّاب بالمعبد حيث تقع قاعة الصلوات، أو يخصّص له إحدى غرف المعبد، فكان الأطفال من الذكور يقضون معظم اليوم في الكتَّاب، وأمّا البنات فقد كنَّ يأخذن قسطًا من الثقافة، ولا سيّما في الشؤون الدينية ؛ وكان التعاقد يتم مع المعلمين من أجل تعليمهنّ الصلوات وبعض التفسيرات باللغة العربية32.

44وقد أنتج النضال المذهبي ولا سيّما بين القرائين والربّانيين والذي كان يتمحور حول ترجمة الكتاب المقدّس وتفسيره نشاطًا فكريًّا واسعًا في العصور الوسطى. وعلى الرغم من تمسّك اليهود في معظم أنحاء العالم باللغة العبرية، إلاّ أنّهم استخدموا اللغتين العربية والعبرية في مصر، والواضح أنّ لغة الحياة اليومية لديهم كانت هي اللغة العربية، في حين ظلّت العبرية اللغة المرتبطة بالتراث الديني.

  • 33 الجينيزا نصوص تتحدّث عن طائفة اليهود في مصر إبان العصر المملوكي، وهي وثائق على درجة كبيرة من الأهمّ (...)
  • 34 قاسم، اليهود في مصر، ص40، 41.

45وقد استخدم اليهود في عصر المماليك اللغة العربية في شروح الكتاب المقدّس والتعليق على التلمود، وذلك خلاف ما فعله يهود البلاد المسيحية الأوروبية الذين لم يستخدموا في الكتابات ذات الطابع الديني لغة أخرى غير اللغة العبرية. ويرى بعض الباحثين أنّ السبب في ذلك يعود إلى سيادة اللغة العربية في ذلك الحين، والدليل القوي على سيادة اللغة العربية في ذلك العصر هو أنّ وثائق الجينيزا33 كتبت باللغة العربية بحروف عبرية، أو بالعربية اليهودية التي كانت لغة يهود مصر34.

  • 35 المقريزي، المصدر المتقدم، ج1، ص367، ابن سعيد المغربي (علي بن موسى) : النجوم الزاهرة في حلى حضرة الق (...)
  • 36 ابن الأخوة ، معالم القربة، ص254.

46وكان لليهود مشاركة فعّالة ودور فكري مهمّ في مجالات عدّة، ولا سيّما في مجال الطبّ ؛ وتقدّم لنا المصادر المملوكية دليلاً على ذلك حين تذكر أنّ « أكثر ما يتعيّش به اليهود والنصارى في كتابة الخراج والطبّ »35. وقد أشار ابن الأخوة إلى أنّ بعض الأماكن كادت تخلو من الأطبّاء المسلمين، ولم يكن فيها إلاّ أطباء من أهل الذمّة36.

  • 37 ابن عبد الظاهر، تشريف الأيام والعصور في سيرة الملك المنصور، ص 216 ؛ القلقشندي، صبح الأعشى، ج11، ص 2 (...)

47وثمّة أدلّة على أنّ اليهود كانوا ينالون حقّهم في تقلّد المناصب في دولة المماليك، ومنها تولّي أحمد بن المغربي منصب رئيس الأطبّاء، وكذلك كان السيد الدمياطي من أطبّاء السلطان الناصر محمّد بن قلاوون ؛ وتولّى الطبيب اليهودي مهذّب الدين أبو الحسن بن الموفّق بن النجم بن المهذّب مهمّة تدريس الطبّ بالبيمارستان المنصوري، وتدلّ نسخة كتاب تعيينه على الثقة به وبطبّه، وممّا ورد فيها : « وارتدنا له أي للبيمارستان المنصوري من علماء الطبّ من يصلح لإلقاء الدروس، وينتفع به الرئيس من أهل الصناعة والمرؤوس [...] فلم نجد غير رئيس هذه الطائفة أهلاً لهذه المرتبة [...] علمًا بأنّه المتمهّر في هذا الفن، وأنّه عند الفراسة فيه والظن. »37

  • 38 المقريزي، الخطط، ج2، ص501، 503.
  • 39 المقريزي، الخطط، ج2، ص511 517، وانظر ابن دقماق، الانتصار، ق1، ص 107، 108.

48وكان للمسيحيين أديرتهم وكنائسهم الخاصة بهم أيضًا، وفيها كانوا يتعبّدون ويتعلّمون شؤون دينهم ؛ منها دير شعران ودير بطرس وبولس ودير القصير ودير مرحنا ودير الطير38. ومن كنائسهم كنيسة مريم وكنيسة بربارة وكنيسة الزهري وكنيسة ميكائيل وكنيسة أنطونيوس وكنيسة شنودة39.

  • 40 ابن الحاج، المدخل، ج1، ص 326-330 ؛ أحمد محمد، 1987، ص 318.

49وتركّزت مراكز الثقافة عند المسيحيين في دور العبادة، فكانت الأديرة دورًا واسعة للعلم والأدب، وشملت هذه الدور الكتاتيب أو المكاتب التي يتلقّى فيها الطفل المسيحي العلوم الأوّلية، وتشمل مبادئ الديانة المسيحية وبعض القصص الديني، فضلاً عن مبادئ اللغة العربية وبعض العلوم التي برعوا فيها مثل علم الحساب40.

  • 41 أحمد محمد، 1987، ص 319.

50وتولّى الرهبان مهمّة التدريس في هذه الدور، ولم يكن التعليم مقصورًا على الذكور، بل كان يشمل الإناث، وقد عثر على مؤلفات مكتوبة بخطّ الراهبات يظهر منها أنّه كان بينهنّ بنات يحسنّ القراءة والكتابة بالقبطية واليونانية، ممّا يشير إلى أنّ التعليم في الأديرة استهدف إحياء اللغة القبطية وآدابها. وقد أقبل الرهبان كذلك على التأليف والتصنيف ونسخ الكتب، وكانت مكتبات الأديرة غنية بالمؤلّفات القبطية التي تتناول موضوعات دينية وعلمية وأدبية41.

  • 42 قاسم ، 1983، ص90، 91.

51وقد اشتهر من بين المسيحيين عدد لا بأس به في الساحة الثقافية، وإن كانت معظم كتاباتهم تعنى بالأمور الدينية أو الكهنوتية، وهو ما يفسّر لنا قلّة إشارات المؤرّخين المسلمين إلى العلماء منهم، وذلك لأنّ تركّز معظم هذه الكتابات حول الموضوعات الدينية والكهنوتية قلّل من تأثير المسيحيين في النشاط الثقافي42.

  • 43 قاسم، المرجع المتقدم، ص90، 91، نقلاً عن شيخو، 1942، ج4، ص11، 13، 62.

52وألّف في القرن الثامن الهجري/الرابع عشر الميلادي أحد مثقّفي الأقباط، وهو بطرس أسقف مليج، بعض الكتب دفاعًا عن المذهب اليعقوبي ضدّ أصحاب المذاهب المسيحية الأخرى، كما ألّف كتابًا يردّ فيه على المسلمين دفاعًا عن المسيحية43.

  • 44 أحمد محمد، المرجع المتقدم، ص 318.

53ولئن زالت اللغة القبطية من الحياة اليومية منذ القرن السابع الهجري/الثالث عشر الميلادي، وضعف أمرها في الأديرة التي أخذ أصحابها يكتبون رسائلهم باللغة العربية، إلاّ أنّ بعض الأقليات القبطية التي ظلّت على مسيحيتها في العصرين الأيّوبي والمملوكي قد تمسّكت بلغتها الأصلية إلى جانب اللغة العربية، وحافظت هذه الأقلية على عقيدتها، واتّخذت من الدراسات العلمية سبيلاً إلى ذلك، وبرز منهم مثقّفون أسهموا في مجال الفكر44.

  • 45 القلقشندي، صبح الأعشى، ص460.

54وقد لُقّب علماء أهل الذمّة من يهود ومسيحيين بألقاب تدلّ على مكانتهم ودرجتهم في ذلك المجتمع آنذاك، وغالبًا ما صُدِّرت هذا الألقاب بلقب الشيخ، ومنها : الشيخ الشمسي، والشيخ الصفي، والشيخ الموفّق. فإذا أسلم أحدهم أُسقطت الألف واللام من أوّل « لقبه » وألحقت بكلمة « دين » ؛ فيقال في الشيخ الشمسي : « شمس الدين »، وفي الصفي « صفي الدين »، وما أشبه ذلك45.

  • 46 انظر في تفاصيل كتب الجدل والخلاف النهار، 2007، ص340-350.
  • 47 البوصيري، منظومة الإمام البوصيري في الرد على النصارى واليهود، ص 21.

55ويدلّ دخول الكثير من علماء اليهود والمسيحيين في دين الإسلام على قيام حوارات ومجادلات كثيرة بينهم وبين المسلمين، فدخل من دخل منهم في الإسلام، وبرهان قيام هذه المحاورات والمجادلات الكثيرة ما وصلنا من ذلك العصر من كتب الجدل والخلاف الكثيرة، التي قدّمت إحدى صور الحياة الفكرية، وأغنتها بلون جديد من المعارف46. وأذكر هنا مثالين فقط ؛ الأوّل منظومة شعرية في حقّ اليهود والمسيحيين نظمها البوصيري محمّد بن سعيد (ت 695هـ/1295م)، وقال عن سبب نظمه إياها : « لمّا رأيت كتب النصارى الآن مشحونة بما ينكرون من بعث النبي صلّى الله عليه وسلّم وفيها من القول بخلاف ما يدّعونه من إلهية المسيح ومن صلبه وإثبات رسالته التي نقمها اليهود والنصارى ممّا لا يخفى [...] تعرّضت في هذه القصيدة إلى ذكر ما سهل نظمه من ذلك، وأردت أن أورد تحت كلّ أبيات ما أشارت إليه من النصوص التي لا يستطاع ذكرها بالنظم بلفظها ولا ترتيبها. »47

  • 48 ابن تيمية ، الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح، ص 19، 20.

56والمثال الآخر كتاب وضعه تقي الدين بن تيمية ردًّا على كتاب ألّفه أسقف مسيحي يدلّ على حوار بين الجانبين المسلم والمسيحي ؛ والكتاب هو الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح. ويذكر ابن تيمية عن سبب تأليفه لهذا الكتاب أنّ كتابًا ورد من قبرص فيه الاحتجاج للدين المسيحي بما يحتجّ به علماء دينهم وفضلاء ملّتهم قديمًا وحديثًا من الحجج السمعية والعقلية، وهو مضاف إلى بولس الراهب أسقف صيدا، وسمّاه كما ورد حرفيًّا الكتاب المنطيقي الدولة خاني المبرهن على الاعتقاد الصحيح والرأي المستقيم. ويعدّ كتاب ابن تيمية ردًّا حواريًّا على هذا الكتاب، حيث يقول في مقدّمته : « فاقتضى أن نذكر من الجواب ما يحصل به فصل الخطاب، وبيان الخطأ من الصواب، لينتفع بذلك أولو الألباب، ويظهر ما بعث الله به رسله من الميزان والكتاب. »48

5 – تفاعل لغوي

  • 49 ابن منظور، لسان العرب، ج1، ص 8.

57تدلّ الأخبار على أنّ أهل ذلك العصر قد أتقنوا عددًا لا بأس به من اللغات، ومردّ ذلك إلى أسباب فُرضت على تلك الدولة ؛ فهي دولة يحكمها الأعاجم، وهذا ما دفع المماليك إلى تعلّم اللغة العربية، وقد أتقنها عدد منهم، وكان على أهل البلاد أن يتعلّموا لغة المماليك، وفي ذلك يقول ابن منظور : « وذلك لما رأيته قد غلب في هذا الأوان من اختلاف الألسنة والألوان، حتّى لقد أصبح اللحن في الكلام يُعدّ لحنًا مردودًا، وصار النطق بالعربية من المعايب معدودًا، وتنافس الناس في تصانيف الترجمانات في اللغة الأعجمية، وتناصحوا في غير اللغة العربية، فجمعت هذا الكتاب في زمن أهله بغير لغته يفخرون »49، وإن كان في هذا الكلام مبالغة من ابن منظور كي يُروّج لمعجمه لسان العرب، لكنّه يدلّ على انتشار اللغات في ذلك العصر.

  • 50 حوليات الآداب والعلوم الاجتماعية، الكويت، مجلس النشر العلمي، الحولية الثالثة والعشرون لحياة الحجي، (...)

58وكان للعلاقات الواسعة لدولة المماليك، مع مختلف شعوب العالم المعاصر لها ودولها، أثره الواضح، فقد تطلّب ذلك إتقان لغات هذه الدول للقيام بالعملية الدبلوماسية من مراسلات واستلامات، وتدلّ المعاهدات الرسمية والمراسلات والاتفاقيات الكثيرة على ذلك. فقد أبرم المنصور قلاوون معاهدة رسمية مع الدولة البيزنطية في العام 680هـ/1281م، ووصل كتاب الإمبراطور البيزنطي مدوّنًا باللغة الإغريقية، وترجم إلى العربية في الديوان المملوكي، وأعدّ السلطان المنصور قلاوون صيغة للردّ على هذا الكتاب، فنتج عن ذلك علاقات دبلوماسية تخدم طموحات سياسية وعسكرية واقتصادية تعود بالمنفعة المشتركة على كلتا الدولتين50 ؛ والمعاهدات والمراسلات من هذا القبيل كانت كثيرة بين دولة المماليك وبين دول آسيا وإفريقيا وأوروبة.

  • 51 ابن حجر، الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، ج2، ص 294-295.

59وكان يقوم بمهمّة الترجمة من كان يُسمّى بترجمان الدولة، وممّن تولّى هذه المهمّة شيرزاد بن ممدود بن شيرزاد بن علي الرومي (ت 707هـ/1307م) إذ عيّن ترجمانًا للدولة للكتب التي ترد من بلاد العجم في سلطنة قطز. كان أبوه من بعلبكّ ثمّ تحوّل إلى دمشق ثمّ إلى بلاد الروم فأقام فيها نحو 10 سنين، ثمّ توجّه إلى مصر وتوفّي فيها51.

  • 52 الصفدي، نكت الهميان في نكت العميان، ص 207.
  • 53 الصفدي، نكت الهميان في نكت العميان، ص 208.
  • 54 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج3، ص 90.

60وكان في ذلك العصر من أتقن عدّة لغات، ومن هؤلاء علي بن أحمد بن يوسف بن الخضر الآمدي (ت بعد العام 712هـ/1312م) الشيخ الثقة المتقن لتعبير الرؤيا، وقد فقد بصره آخر عمره، وكان يتقن لغات كثيرة منها المغولية والتركية والفارسية والرومية52، وهو من العلماء الذين سبقوا عصرهم، فلقد أبدع الآمدي طريقة كتابة المكفوفين، وهي قريبة ممّا يطلق عليها في أيّامنا اسم لغة « برايل ». يقول الصفدي : « وكان إذا اشترى كتابًا بشيء معلوم أخذ قطعة ورق خفيفة وفتل منها فتيلة لطيفة وصنعها حرفًا أو أكثر من حروف الهجاء لعدد ثمن الكتاب بحساب الجمل، ثمّ يلصق ذلك على طرف جلد الكتاب من داخل ويلصق فوقه ورقة بقدره لتتأبّد، فإذا شذّ عن ذهنه كميّة ثمن كتاب ما من كتبه مسّ الموضع الذي علّمه بذلك الكتاب بيده فيعرف ثمنه من تنبيت العدد الملصق فيه. »53. يقول ابن حجر عنه : « كان إذا طُلب منه المجلّد الأوّل مثلاً من الكتاب الفلاني قام وأخرجه، وكان يمسّ الكتاب فيقول : “هذا يشتمل على كذا وكذا” فلا يُخطئ. »54

  • 55 وعن الآمدي انظر موسوعة الأوائل والمبدعين، نزار أباظه وغيره، موسوعة الأوائل والمبدعين، ج5، ص 850.

61وبذلك يكون الآمدي قد سبق برايل الفرنسي (ت 1852م/1269هـ) الذي وضع أسس كتابة المكفوفين55.

  • 56 الصفدي، نكت الهميان، ص 274-275 ؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، ج5، ص 31-32 ؛ الصفدي، أعيان العصر وأعوان (...)

62وممّن أتقن عدّة لغات، محمّد بن مصطفى بن زكريا بن خواجا حسن الصلغري الدوركي، الأديب الناظم الناثر (ت 713هـ/1313م)، وكان يتقن اللغة العربية واللغتين التركية والفارسية، وقال عنه أثير الدين أبو حيّان الغرناطي : « كتبنا عنه لسان الترك ولسان الفرس، وكان عالمًا باللسانين يعرفهما إفرادًا وتركيبًا، أعانه على ذلك مشاركته في علم العربية، وله قصائد كثيرة، منها قصيدة في قواعد لسان الترك [...] وقد أدَّب بقلعة الجبل بعض أولاد الملوك. »56

  • 57 الصفدي، الوافي، ج5، ص 281 ؛ الكتبي، فوات الوفيات، ج4، ص 79 ؛ ابن حجر، الدرر الكامنة، ج5، ص 71 ؛ الم (...)

63وأتقن أثير الدين محمّد بن يوسف بن علي بن يوسف بن حيّان الأندلسي الغرناطي لغات كثيرة، وألَّف فيها كتبًا ؛ فعن اللغة التركية ألّف الإدراك للسان الأتراك، وعن اللغة الفارسية صنّف منطق الخرس في لسان الفرس، وعن اللغة الحبشية صنّف نور الغبش في لسان الحبش57.

64وتدلّ أشعار نظمها ابن أبي حجلة في حقّ الأمير الأشرف صرغتمش على إتقان هذا الأخير لعدّة لغات دون أن نعلمها على وجه التحديد، يقول :

مــلّـي بـالـطـعــامِ وبـالـطِّـعـــانِ            أمــــيــرٌ مُحكـِــمُ التـدبـــيــرِ طَــبٌّ

  • 58 ابن أبي حجلة، سكردان السلطان، ص 54.

ســـلـــيلُ التُّــركِ يُـعرَف بالـلــسان58             خبـيــرٌ بالــلــــغـــاتِ ومَــنْ عــــراها

  • 59 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج3، ص 294، وله ترجمة عند الصفدي، أعيان العصر، ج4، ص 21-22.

65وممّن أتقن اللغة التركية إلى جانب اللغة العربية غازي بن أحمد الكاتب بن الواسطي (ت 712 هـ/1312م)، الذي وُلد في حلب عام بضع وثلاثين وستمئة هجرية/بضع وثلاثين واثني عشر ميلادية، جاء مصر وولّي ديوان الإنشاء في القاهرة، وكان يعرف اللسان التركي59.

  • 60 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج3، ص 83، وانظر الصفدي، أعيان العصر، ج3، ص 264-268 ؛ وابن حبيب، تذكرة النبي (...)

66وكذلك علي بن أحمد بن سعيد بن محمّد بن الأثير المصري الحلبي الأصل (ت 730هـ/1329م)، صاحب ديوان الإنشاء أيّام الملك الناصر محمّد بن قلاوون، وقيل إنّه : « كان يركب في ستّة عشر مملوكًا من الأتراك مشترى كل واحد منهم عليه أكثر من خمسمئة دينار، وكان هؤلاء يقفون بالديوان سمَّاطين، ولا يتكلّم مع أحد إلاّ معهم بالتركي، وهم يترجمون عنه للناس »60.

  • 61 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج1، ص 82 ؛ المقريزي، السلوك، ج2، ق3، ص 662-664.

67وأتقن اللغة التركية أيضًا إبراهيم جمال الكفاة (ت 745هـ/1344م) وهو أوّل من جُمع له بين نظر الجيش ونظر الخاصّ، فكان عظيم القدر في الدولة61.

  • 62 أباظة، موسوعة الأوائل والمبدعين، ج5، ص 817-818.

68ولو انتقلنا إلى الجانب الآخر، الجانب الغربي، فسنجد عدّة نقولات وترجمات تدلّ على التأثّر باللغة العربية، فقد اقتبس « لويس » التاسع (ت 669هـ/1270م) قائد الحملتين الصليبيتين السابعة والثامنة مصطلح « أميرال أدميرال » من العربية، وهو لقب لقائد الأسطول البحري62.

  • 63 المرجع المتقدم نفسه، ج5، ص 830-831.

69ويعدُّ « يوهانسن دي كبوا » (ت بعد 677 هـ/1278م) وهو يهودي دخل المسيحية من المستشرقين الأوائل أوّل من ترجم كتاب كليلة ودمنة إلى اللاتينية، وهو أوّل كتاب من الحكايات والقصص العربية ترجم إلى اللغات الأوروبية، فنقل إلى الإسبانية في العام 649هـ/1251م، ثمّ إلى اللاتينية عن ترجمة عبرية، وترجمة « يوهانسن » هذا نقلها بعنوان المرشد إلى الحياة الإنسانية، ثمّ انتشرت في أوروبا انتشارًا واسعًا، والكتاب في الأصل ألّفه بالسنسكريتية الفيلسوف الهندي البراهمي « بيدبا » بهدف تهذيب النفس وإصلاح الأخلاق والإرشاد إلى حسن السياسة، وجعله على ألسنة الحيوانات ليتسلّى به عامّة الناس، ثمّ نقل إلى الفارسية، ثمّ جاء عبد الله بن المقفع فنقله إلى العربية، ولم يلبث الأصلان الهندي والفارسي أن ضاعا، وبقيت النسخة العربية، ومنها انتقلت إلى سائر لغات العالم63.

6 – نماذج من علماء اليهود والمسيحيين

70أنتج عصر المماليك الكثير من العلماء والمفكّرين وفي كلّ العلوم والمعارف والاختصاصات، فازدهرت الحركة العلمية وارتقت حتّى قاربت نهضة العصور العربية الإسلامية الأولى، فعُدّ عصر المماليك العصر الماسي للطبّ بفضل ابن النفيس وأقرانه، وعُدّ العصر الذهبي للعمارة العربية الإسلامية، وأغزر العصور الإسلامية في الكتابة التاريخية، وفيه اختُرع البارود المتفجّر على يد الحسن الرمّاح، وقانون النسب الثابتة في الاتّحاد الكيميائي على يد علي الجلدكي، والساعة الميكانيكية على يد ابن الشاطر الدمشقي، والدورة الدموية الرئوية الصغرى على يد ابن النفيس الدمشقي، وغير ذلك من الإبداعات والاكتشافات.

71فكان ممّن ساهم في هذه النهضة المتميّزة اليهود والمسيحيون، فقدّموا العديد من العلماء المميّزين والمبدعين الذين أخلصوا للعلم والمعرفة، فكان منهم النماذج التالية :

  • 64 حاجي خلفية، كشف الظنون، ج5، ص 462 ؛ شوقي ضيف، عصر الدول والإمارات (مصر)، ص 154 ؛ بروكلمان، 1993، ج6 (...)

72- ابن العميد جرجس :
نشط التأليف في التاريخ في عصر المماليك، في التاريخ العام والخاصّ والتراجم والسير وغير ذلك، ومن أبرز كتّابه ابن العميد جرجس بن أبي اليسر بن أبي المكارم (ت 672هـ/1273م)، الذي ولد في العام 602هـ/1205م، وخدم سلاطين المماليك إلى أن تغيّروا عليه، وحبسوه مدّة ثمّ أطلقوا سراحه ؛ وله كتاب المجموع المبارك وهو تاريخ عامّ في قسمين ؛ تحدّث في القسم الأول عن التاريخ من بداية الخلق إلى عصر الرسول صلّى الله عليه وسلّم ، وفي القسم الثاني من عصر الرسول صلّى الله عليه وسلّم إلى عام 658هـ/1259م، وقد نُقل إلى اللاتينية وترجم إلى الإنكليزية64.

  • 65 كحالة، 1993، ص 432.

73- بطرس بن الراهب القبطي :
ونلتقي في القرن السابع الهجري/الثالث عشر الميلادي مع عالم مسيحي هو بطرس بن الراهب القبطي، الذي كتب التاريخ منذ بدء الخليقة إلى زمانه65.

74- ابن القف الكركي :
يعود الفضل الأوّل في تطوّر طبّ ذلك العصر إلى ابن النفيس، مع ظهور أقران له تابعوا مسيرته كابن الأكفاني مثلاً، ويلاحظ أيضًا أنّ طبّ ذلك العصر قد اعتمد على عدد من علماء أهل الذمّة الذين بلغوا منزلة سامية لدى الحكّام والأمراء، على أنّ هؤلاء وإن تميّزوا فإنّ جلّهم تلقّى الطبّ على يد ابن النفيس.

  • 66 ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، ص 767، 768 ؛ اليونيني، ذيل مرآة الزمان، ج4، ص 312، 3 (...)

75وشهد ذلك العصر أيضًا ظهور عدد من الأطباء الماهرين، ويأتي في مقدمتهم الطبيب ابن القفّ الكركي، وهو أبو الفرج بن يعقوب بن اسحق بن القفّ الكركي المسيحي (ت 685هـ/1286م)، ولد في العام 630 هـ/ 1233م في مدينة الكرك بالأردن، وتعلّم الطبّ أوّلاً في صرخد في حوران بإشراف الطبيب المؤرّخ أحمد بن القاسم بن أبي أصيبعة الذي سنأتي على ذكره لاحقًا، ثمّ انتقل إلى دمشق وأكمل دراسته فيها، وترك لنا من آثاره في الطبّ الكتب التالية : الشافي في أربع مجلّدات، وشرح كتاب من كتب القانون لابن سينا في ست مجلّدات وشرح الفصول لأبقراط في مجلّدين، وجامع الغرض والعمدة في صناعة الجراحة66.

  • 67 ابن القف الكركي، العمدة في صناعة الجراحة، المقدمة، ص 21، 22، وانظر الكتاب.
  • 68 ابن أبي أصيبعة، المصدر المتقدم، ص 768.

76وتعكس مؤلّفات الكركي الطبّية البراعة التي يمتلكها في هذا العلم، وبخاصة الجراحة، حيث عدّ من خلال كتابه العمدة في صناعة الجراحة أعظم جرّاحي العرب بعد الزهراوي أبي القاسم خلف ابن عبّاس (ت نحو 404هـ/ 1013م)، وكتابه المذكور هو أشهر كتاب مستقلّ في التشريح في العربية حتّى عصر المؤلّف، وهو كتاب فريد من نوعه، لا سيّما أنّه يعطي تعريفًا دقيقًا لصناعة الجراحة وتفسير معانيها، وشرح فيه الأخلاط والأمزجة وتشريح الأعضاء في البدن الإنساني، وتكلّم عن أنواع المرض وتقسيمه، والأورام، والمعالجة الجزئية كالفصد والحجامة والكيّ، وعلاج الخلع، وتسكين الألم، وذكر المقدّرات التي يحتاج إليها الجرّاح، وأتبع ذلك بشرح لعلاج الجدري والحصبة والسرطان والجذام، وداء الثعلب والجمرة ولدغ الهوام وعلاج الكسور وعلاج البواسير والخرّاجات والدمامل والخوانيق وحقـن المثانـة وإخراج الحصى من الكلى، ثمّ أتبـع ذلك كلّه ببحث عن تركيـب الأدوية والمستحضرات الصيدلانية67، ولخّص ابن أبي أُصيبعة أهمية هذا الكتاب بقوله : « علم وعمل يذكر فيه جميع ما يحتاج إليه الجرائحي بحيث لا يحتاج إلى غيره »68.

  • 69 ابن القف الكركي، جامع الغرض في حفظ الصحة ودفع المرض، ص 76 وما بعد.

77وتحدّث الكركي في كتابه جامع الغرض في حفظ الصحة ودفع المرض عن كلّ ما يحتاج إليه الإنسان من رعاية وعلاج منذ مرحلة تكوين الجنين في بطن أُمّه في 60 فصلاً في تسلسل منطقي، فتكلّم في الفصل الأوّل عن كيفية تكوّن الجنين وتطوّره إلى أن يخرج من ظلمة الرحم إلى نور الحياة، وتحدّث في الثاني عن الأعمار أو مقدار العمر، وفي الثالث عن الصحّة وكيفية حفظها، وفي الرابع حتّى السادس تحدّث عن حفظ صحّة الأمّ وطفلها، ومن السابع إلى السابع عشر تحدّث عن حفظ صحّة الصبي بعد الفطام، ومن الفصل الثامن عشر إلى الحادي والعشرين تكلّم عن حفظ الصحّة بالغذاء، ومن الفصل الثاني والعشرين إلى الثلاثين تناول موضوع حفظ الصحّة بالنوم واليقظة، وفي الفصل الحادي والثلاثين إلى التاسع والثلاثين تحدّث عن اللحوم وأهميتها في التغذية، ومن الأربعين حتّى الخمسين تحدّث عن أنواع الحبوب وأهميّتها الغذائية، ومن الحادي والخمسين إلى الستين ذكر أنواع الرياحين وأوصافها ومنافعها69.

  • 70 حاجي خليفة، كشف الظنون، ج5، ص 360.

78– داود العطار :
عالم من علماء القرن السابع الهجري/الرابع عشر الميلادي، وهو داود بن أبي نصر المعروف بالكوهين العطّار الإسرائيلي، إلاّ أنّ الإشارات إليه نادرة، وقد عرفناه من خلال مؤلّفه المسمّى منهاج الدكان ودستور الأعيان في أعمال وتراكيب الأدوية النافعة للأبدان، وقال عنه حاجّي خليفة : « الكوهين الإسرائيلي، داود بن أبي نصر بن حفاظ، أبو المنا الطبيب المصري المعروف بالكوهين العطّار الإسرائيلي، له منهاج الدكان ودستور الأعيان في تراكيب الأدوية النافعة للأبدان، فرغ منه عام 658هـ/1259م »70.

  • 71 العطار، منهاج الدكان ودستور الأعيان في أعمال وتراكيب الأدوية النافعة للأبدان، ص 15-261، وانظر مقدمة (...)

79ويُعدّ كتابه هذا موسوعة صيدلانية ودائرة معارف طبية، جمعت إلى جانب التجربة والاختبار إرث الإنسانية حتّى عصر المؤلّف في صناعتي الطبّ والصيدلة، فاشتمل على الموضوعات التالية : نصائح للمسترشدين، صناعة الأشربة، صناعة المعاجين، الأدوية المطحونة، الأقراص النافعة، الحبوب، المراهم، الأدهان والبخور النافعة، أدوية الفم والأسنان، التحاميل والحقن، الإسعاف الأوّلي، الأدوية البديلة، الأدوية المفردة، الأوزان والمكاييل، وما شابه ذلك71.

  • 72 ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، ص 598-599.

80- مهذّب الدين أبو سعيد محمّد أبي حليقة :
مهذّب الدين أبو سعيد محمّد أبي حليقة (من علماء القرن السابع الهجري/الثالث عشر الميلادي) ولد عام 620 هـ/123، وأتقن الصناعة الطبّية، وخدم بيبرس بها، وله فيها كتاب في الطب72.

  • 73 الصفدي، أعيان العصر، ج1، ص 134، 135 ؛ الصقاعي، تالي كتاب وفيات الأعيان لابن خلكان، ص 46 ؛ ابن حجر، (...)

81- إبراهيم بن أبي الوحش بن أبي حليقة :
إبراهيم بن أبي الوحش بن أبي حليقة (ت 708هـ/1308م) عُيّن إبراهيم رئيسًا للأطبّاء بمصر والشام، ثمّ أسلم بعد أن كان نصرانيًّا، ولازم الظاهر بيبرس لمرضٍ ألمّ به واستطاع علاجه، فأثابه بيبرس على ذلك. ومن إبداعاته في العلاج تركيبه لشراب الورد الطري، ولم يعهد ذلك قبله على مرور الأيام73.

  • 74 العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، ج9، ص 354، 355.

82- السديد الدمياطي :
الطبيب اليهودي السديد الدمياطي (ت نحو 743هـ/1242م) ويعرف بابن كوجك، ولُقّب لمهارته في الطبّ بجالينوس زمانه، وقد تعلّمه على ابن النفيس، وتنافس عليه كبار رجال الدولة في معالجة أمراضهم، ورُوي أنّ الأطباء كانت إذا اختلفت في حدس مرض أو وصف دواء عادوا إلى رأيه ورجعوا إلى قوله، وقد اعتمده السلطان الناصر محمّد بن قلاوون طبيبًا له74.

  • 75 العمري، مسالك الأبصار، ج9، ص 354، 355.
  • 76 العمري، مسالك الأبصار، ج9، ص 354، 355 ؛ الصفدي، أعيان العصر، ج2، ص 404 ؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، ج (...)
  • 77 العمري، مسالك الأبصار، ج9، ص 356ـ 359.
  • 78 الصفدي، أعيان العصر، ج5، ص 181 ؛ ابن حجر، الدرر الكامنة، ج4، ص 309-310.

83- أسرة بني كوجك الطبية :
اشتهرت أُسر يهودية بأكملها بتخصّصها بالطبّ ؛ كأسرة بني كوجك أو كجك75، واشتهر من هذه الأسرة الطبيب السديد الدمياطي ؛ ويعرف بابن كوجك (ت 743هـ/1342م)، وكان من أطباء الناصر محمّد بن قلاوون76 ؛ والطبيب فرج الله بن صغير ( عاش في عصر محمّد بن قلاوون)77 ؛ ومحمّد بن محمّد بن عبد الله بن صغير (ت 749هـ/1348م)78 .

  • 79 الصفدي، أعيان العصر، ج3، ص 65 ؛ ابن حجر، المصدر المتقدم، ج2، ص 476.

84- عبد السيد الإسرائيلي :
ومن اليهود الذين برعوا في علم الطبّ عبد السيّد بن إسحاق بن يحيى الإسرائيلي (ت 715هـ/1315م) الذي دخل في دين الإسلام في ما بعد وتعلّم القرآن الكريم وجالس العلماء79.

  • 80 الذهبي والحسيني، من ذيول العبر، ص 313 ؛ ابن حجر، المصدر المتقدم، ج5، ص 237.

85- يوسف الإسرائيلي :
يوسف بن عبد السيّد بن إسحاق بن يحيى الإسرائيلي (ت 757هـ/1356م) وكان ماهرًا بالطبّ، وأسلم مع أبيه في العام 701هـ/1301م80.

  • 81 المقريزي، السلوك، ج2، ق1، ص 187، 188.

86- العالم أحمد بن المغربي الإشبيلي :
أسهم اليهود في علوم أخرى إلى جانب الطبّ، ومن ذلك أنّ الطبيب أحمد بن المغربي الإشبيلي (ت 718هـ/1318م) قد برع في علوم عديدة، وكان إمامًا في الفلسفة، وتولّى رئاسة الأطباء عند المماليك، ودخل في الإسلام عام 690هـ/1291م81.

  • 82 ابن قاضي شهبه، تاريخ ابن قاضي شهبة، ج2، ص 178 ؛ ابن حجر، المصدر المتقدم، ج5، ص 151 ؛ المقريزي، المص (...)

87- العالم موسى بن كجك :
موسى بن كجك (ت 761هـ/1359م) الذي برع في الطبّ، واشتغل في العلوم العقلية، وكتب بخطّه فقهًا وتفسيرًا، واشتغل بتدريس الطلبة، وأعلن إسلامه في نهاية المطاف82.

  • 83 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج5، ص 169.

88- العالم نفيس التبريزي :
نفيس بن داود بن عانان التبريزي (ت 752هـ/1351م) وعُرف بالتقدّم في علم الطبّ وعلم الجواهر، وعندما أعلن إسلامه سُمي بعبد السلام83.

89- بولس البوشي :
وُلد في بوش من صعيد مصر الأوسط، ونشأ فيها بداية القرن السابع الهجري/الثالث عشر الميلادي، وتلقّى علومه في أحد أديرة الفيوم، ثمّ نبغ في الدراسات القبطية، وأظهر نشاطًا في مختلف نواحي المعارف المسيحية، وألّف عدّة كتب في علوم اللاهوت النظري والأدبي والفصاحة الدينية وأصول الجدل وتفسير الكتاب، حتّى صار من أشهر من عالج العقائد والقضايا في الأدب المسيحي.

  • 84 قاسم، 1983، ص 320، 321.

90- فرج الله الأخميمي :
ظهر في القرن الثامن الهجري/الرابع عشر الميلادي، وقد نبغ في العلوم الدينية واللغوية والفلسفية والتاريخية84.

  • 85 المقريزي، السلوك، ج2، ص 391.

91- ابن البقري :
العالم شمس الدين شاكر بن غزيل المعروف بابن البقري (ت 776هـ/1374م) باني المدرسة البقرية، وكان يعرف الحساب، وأعلن إسلامه ومات على ذلك ودُفن بمدرسته85.

  • 86 قاسم، 1983، ص 90-91، نقلاً عن شيخو، 1942، ج4، ص11، 13، 62.

92- أسرة أبناء العسّال :
ومن أسر أهل الذمّة التي شاركت في الحياة الفكرية أسرة أبناء العسّال، ومنهم أبو إسحاق بن فخر الدولة أبو الفضل بن أبي البشر العسّال، وله عدّة مؤلّفات دينية، وألّف أخوه الصفي أبو الفضائل ماجد كتابًا في الردّ على تقي الدين بن تيمية86.

الخاتمة

93إنّ الحوار يكون – أحيانًا – أقوى من الأسلحة العسكرية كلّها، لأنّه يعتمد على القناعات الداخلية الذاتية ؛ بل ربّما أفلح الحوار في ما لا تفلح فيه الحروب الطاحنة.

94والقرآن الكريم حافل بنماذج من مثل هذه الحوارات التي جرت بين أنبياء الله ورسله عليهم الصلاة والسلام وبين أقوامهم، حتّى إن قوم نوح توجهوا إليه : ﴿قالوا يَا نُوحُ قَدْ جَادَلْتَنَا فَأَكْثَرْتَ جِدَالَنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ﴾ [هود :32].

95ولا يجوز أبدًا أن نعتقد – كما يعتقد الكثيرون – أنّ العالم اليوم يعيش حالة إفلاس من النظريات والعقائد والمبادئ والمثل، فهذا غير صحيح ؛ بل العالم اليوم يعيش حالة تخمة من كثرة النظـريات والمبادئ والعقائد والمثل والفلسـفات وغيرها.

96وقد لا يحسن هؤلاء أن يناقش بعضهم بعضًا إلاّ من خلال فوهات المدافع والبنادق، فإن لم يملكوها، فمن خلال الأفواه التي تطلق من الكلمات الحارّة الجارحة ما هو أشدّ فتكًا من الرصاص والقذائف.

97إنّنا اليوم في هذا العالم بحاجة إلى أن نتحاور، فالحوار وسيلة من وسائل التلاقي والتعاون والتضامن وتجنيب الحروب وويلاتها.

98هذا من ناحية، ومن ناحية ثانية، من الضروري الإشارة إلى أنّ عصر المماليك تعرّض لأوصاف واتّهامات جائرة لا تنطبق على واقع حاله، حيث وُصف بأنّه عصر تقهقر فكري، وعصر اجترّت فيه العلوم اجترارًا، وعصر خال من الإبداع بالكلية، حتّى أنّ البعض قصر الإنتاج العلمي فيه على كتاب واحد وعالم واحد هو المقدمة لابن خلدون الشهير.

99ولكنّ الحقيقة الواضحة لمن يدرس عصر المماليك البحرية دراسة موضوعية متعمّقة هي أنّه عصر ازدهار فكري، وعصر ظهرت فيه الكثير من الإبداعات والإنجازات الفكرية، وساعد على هذا الانتعاش الفكري عوامل كثيرة منها كثرة وتنوع علماء ذلك العصر وتنوعهم من مسلمين ويهود ومسيحيين كما رأينا في هذا البحث.

100ومن عوامل الازدهار الفكري ثراء الدولة المملوكية الذي نتج عن الازدهار الاقتصادي في الزراعة والصناعة وخاصة التجارة، فانعكس ذلك على الإنفاق بسخاء على العلماء، وعلى تشييد المؤسّسات الدينية والعلمية، حيث زاد عدد المدارس زيادة لم تكن في أي عصر من عصور مصر والشام الإسلامية، وكذلك المساجد التي نشأت مع ظهور الدين الإسلامي ازدادت أعدادها زيادة ملفتة، وينطبق هذا الحال على المؤسسات العلمية الأخرى كالبيمارستانات والخوانق والربط والزوايا ومكاتب التعليم والمكتبات.

101كما ازدهرت في ذلك العصر مختلف أنواع العلوم والفنون، وظهرت مؤلّفات كثيرة مهمّة ومعتمدة حتّى يومنا هذا، سواء في العلوم النظرية كعلوم الدين وعلوم اللغة العربية، وعلوم التاريخ والجغرافية، أو العلوم التطبيقية في الطبّ والصيدلة والهندسة والكيمياء والفلك والرياضيات، والعلوم العسكرية، وعلم الموسيقى والغناء، وعلوم الحيوان والنبات.

Bibliographie

المصادر
ابن أبي أصيبعة (أحمد بن القاسم)، عيون الأنباء في طبقات الأطبّاء، تحقيق نزار رضا، بيروت، مكتبة الحياة، [د. ت].

ابن أبي حجلة (أحمد)، سكردان السلطان، تحقيق علي عمر، القاهرة، مكتبة الخانجي، ط1، 2001.

ابن الأخوّة (محمد بن محمد)، معالم القربة في أحكام الحسبة، نقل وتصحيح روبن ليوي، القاهرة، مكتبة المتنبي [د. ت.].

ابن الحاجّ (أحمد بن علي)، المدخل، دار الفكر.

ابن القفّ الكركي (أبو الفرج بن يعقوب)، العمدة في صناعة الجراحة، تحقيق سامي خلف العمارنة، عمان، الأردن، الجامعة الأردنية، 1994.

ابن القفّ الكركي (أبو الفرج بن يعقوب)، جامع الغرض في حفظ الصحّة ودفع المرض، تحقيق سامي خلف العمارنة، عمّان، الجامعة الأردنية، 1989.

ابن إياس (محمد بن أحمد)، بدائع الزهور في وقائع الدهور، تحقيق محمد مصطفى، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط2، 1982.

ابن تغري بردي (يوسف)، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، قدم له محمد شمس الدين، بيروت، دار الكتب العلمية، ط1، 1992.

ابن تيمية (تقي الدين أحمد)، الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح، تقديم علي صبح المدني، مطابع المجد التجارية [د. ت.].

ابن حبيب (الحسن بن عمر)، تذكرة النبيه في أيام المنصور وبنيه، تحقيق محمد أمين، مصر، مطبعة دار الكتب، 1976م.

ابن حجر العسقلاني (أحمد بن علي)، الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، تحقيق محمد جاد الحق، مطبعة المدني، ط2، 1966م.

ابن دقماق، (إبراهيم بن محمد)، الانتصار لواسطة عقد الأمصار، بيروت، لجنة إحياء التراث، دار الآفاق.

ابن سعيد المغربي (علي بن موسى)، النجوم الزاهرة في حلى حضرة القاهرة، القسم الخاص بالقاهرة من كتاب المغرب في حلى المغرب، تحقيق حسين نصار، دار الكتب المصرية، 1970.

ابن عبد الظاهر (محيي الدين)، تشريف الأيام والعصور في سيرة الملك المنصور، تحقيق مراد كامل، القاهرة، الشركة العربية، ط1، 1961.

ابن قاضي شهبه (أبو بكر بن أحمد)، تاريخ ابن قاضي شهبة، تحقيق عدنان درويش، دمشق، المعهد الفرنسي للدراسات العربية، 1994.

ابن قيّم الجوزية (محمد بن أبي بكر)، أحكام أهل الذمّة، تحقيق صبحي الصالح، بيروت، دار العلم للملايين، ط2، 1961.

ابن منظور (جمال الدين محمد)، لسان العرب، بيروت، دار صادر، ط1، 1997.

البوصيري (محمد بن سعيد)، منظومة الإمام البوصيري في الردّ على النصارى واليهود، تحقيق أحمد حجازي السقا، مصر، مكتبة المدينة المنورة، ط1، 1979.

حاجّي خليفة (مصطفى القسطنطني)، كشف الظنون، بيروت، دار الفكر، 1982.

الحجّي (حياة)، حوليات الآداب والعلوم الاجتماعية، الكويت، مجلس النشر العلمي، الحولية الثالثة والعشرون، بعنوان : بعض الأبعاد الاقتصادية لسلطنة المماليك، 2003.

السيوطي (عبد الرحمن)، بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، مطبعة عيسى، ط1، 1964.

الصفدي (خليل بن أيبك)، الوافي بالوفيات، اعتناء هلموت ريتر، دار فرانز شتاينر، ط2، 1962.

الصفدي (خليل بن أيبك)، أعيان العصر وأعوان النصر، تحقيق محمد أبو زيد وآخرون، بيروت، دمشق، دار الفكر، ط1، 1998.

الصفدي (خليل بن أيبك)، نكت الهميان في نكت العميان، طبعة أحمد زكي بك، مصر، المطبعة الجمالية، 1911.

الصقاعي (عبد الله)، تالي كتاب وفيات الأعيان لابن خلكان، تحقيق جاكلين سوبلة، دمشق، 1974.

العطّار (داود بن أبي نصر)، منهاج الدكان ودستور الأعيان في أعمال وتراكيب الأدوية النافعة للأبدان، تحقيق حسن عاصي، بيروت، دار المناهل، ط1، 1992.

العمري (أحمد بن يحيى)، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، مخطوط، آيا صوفيا، اسطنبول، مكتبة السليمانية، نشرة فؤاد سزكين التصويرية، معهد تاريخ العلوم العربية والإسلامية في إطار جامعة فرانكفورت، ألمانيا الاتحادية.

العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، قطعة منه بعنوان : مملكة مصر والشام والحجاز، تحقيق دوريتيا كرافولسكي، المركز الإسلامي للبحوث، ط1، 1986.

القلقشندي (أحمد بن علي)، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، تحقيق محمد حسين شمس الدين، بيروت، دار الكتب العلمية، ط1، 1987.

الكتبي (محمد بن شاكر)، فوات الوفيات، تحقيق إحسان عباس، بيروت، دار صادر.

المقّري التلمساني (أحمد)، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، شرح وضبط وتعليق مريم الطويل، يوسف طويل، بيروت، دار الكتب العلمية، ط1، 1995.

المقريزي (أحمد بن علي)، إغاثة الأمّة بكشف الغمّة، قدّم له ياسر صالحين، القاهرة، مكتبة الآداب.

المقريزي (أحمد بن علي)، الخطط المقريزية، بيروت، دار صادر.

المقريزي (أحمد بن علي)، كتاب السلوك لمعرفة دول الملوك، صححه ووضع حواشيه أحمد زيادة، القاهرة، مطبعة لجنة التأليف، ط1، 1958.

اليوسفي (موسى بن محمد)، نزهة الناظر في سيرة الملك الناصر، تحقيق أحمد حطيط، بيروت، عالم الكتب، ط1، 1986.

اليونيني (موسى بن محمد)، ذيل مرآة الزمان، القاهرة، دار الكتاب الإسلامي، ط2، 1992.

المراجع
أحمد محمّد (محمّد)، 1987، مظاهر الحضارة في مصر العليا، القاهرة، دار الهداية.

بدوي (أحمد)، [د. ت.]، الحياة العقلية في عصر الحروب الصليبية بمصر والشام، القاهرة، دار نهضة مصر.

بروكلمان (كارل)، 1993، تاريخ الأدب العربي، ترجمة عبد الحليم نجار وآخرون، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

جيده (أحمد)، 2001، المدارس ونظام التعليم في بلاد الشام في العصر المملوكي، بيروت، المؤسسة الجامعية، ط1.

شيخو (لويس)، 1942، المخطوطات العربية لكتبة النصرانية، بيروت.

ضيف ( شوقي )، [د.ت.]، عصر الدول والإمارات (مصر)، القاهرة، مصر، دار المعارف، ط2.

عاشور (سعيد)، 1992، المجتمع المصري في عصر سلاطين المماليك، القاهرة، دار النهضة.

قاسم (قاسم عبده)، 1983، دراسات في تاريخ مصر الاجتماعي، عصر سلاطين المماليك، القاهرة، دار المعارف.

قاسم (قاسم)، [د. ت.]، اليهود في مصر، بيروت، المؤسسة العربية للدراسات والنشر.

كحّالة (عمر)، 1993، معجم المؤلفين، بيروت، مؤسسة الرسالة، ط1.

النباهين (علي سالم)، 1981، نظام التربية الإسلامية في عصر المماليك في مصر، دار الفكر العربي، ط1.

النهار (عمار)، 2007، العصر المفترى عليه ؛ عصر المماليك البحرية، دمشق، دار النهضة، مجموعة الكمال المتحدة، ط1.

النهار (عمار)، 2008، شمس الحضارة العربية الإسلامية، دمشق، دار أفنان، ط1.

الوقّاد (محاسن)، 1999، اليهود في مصر المملوكية في ضوء وثائق الجينيزا، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب.

نزار أباظه وغيره، موسوعة الأوائل والمبدعين، دار المنبر.

Notes

1 عمار النهار، 2007، ص 19-35.

2 المقريزي، إغاثة الأمّة بكشف الغمّة، ص 64-67.

3 العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، قطعة منه بعنوان : مملكة مصر والشام والحجاز، ص 114.

4 عاشور، 1992، ص 16.

5 عاشور، 1992، ص 63-66.

6 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، ص 99.

7 المقريزي، الخطط المقريزية، ج2، ص 168.

8 ابن إياس، بدائع الزهور في وقائع الدهور، ج1، ق2، ص 124.

9 المقريزي، كتاب السلوك لمعرفة دول الملوك، ج2، ق2، ص 135.

10 العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، ص.138.

11 اليوسفي، نزهة الناظر في سيرة الملك الناصر، ص 86. . 

12 ابن دقماق، الانتصار لواسطة عقد الأمصار، ص 41-44.

13 ابن الحاج ، المدخل، دار الفكر. ج2، ص 98.

14 جيده، 2001، ص77، 78.

15 ابن تغري بردي، النجوم الزاهرة، ج7، ص182.

16 انظر ابن الأخوّة (محمّد بن محّمد)، معالم القربة في أحكام الحسبة، ص 38- 45 ؛ ابن قيم الجوزية، أحكام أهل الذمة. وانظر: النباهين، 1981، ص 137.

17 عاشور، 1992، ص 204 -208.

18 المقريزي، الخطط، ج2، ص 96-99.

19  عاشور، 1992، ص 208-212.

20 المقريزي، الخطط، ج1، ص 490 ؛ عاشور، 1992، ص 195-196.

21 عاشور، 1992، ص 196، 197.

22 ابن الحاج، المدخل، ج2، ص 294، 296.

23 عاشور، 1992، ص 197، 200.

24 القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، ج2، ص 463.

25 المصدر المتقدم نفسه، ج2، ص 464.

26 المصدر المتقدم نفسه، ج2، ص 465.

27 ابن الحاج، المدخل، ج2، ص 59، 60، القلقشندي، صبح الأعشى، ج2، ص 454.

28 القلقشندي، صبح الأعشى، ج2، ص 454، 455.

29 ابن الحاج، المدخل، ج2، ص 46-47.

30 انظر المقريزي، الخطط، ج2، ص464، 471، 472 ؛ ابن دقماق، الانتصار، ق1، ص 108.

31 الوقاد، 1999، ص 239.

32 المرجع المتقدم نفسه، ص 336-337.

33 الجينيزا نصوص تتحدّث عن طائفة اليهود في مصر إبان العصر المملوكي، وهي وثائق على درجة كبيرة من الأهمّية، دُوّنت باللغة العربية بحروف عبرية، والجينيزا كلمة عبرية تشبه الكلمة العربية (جنز) ؛ بمعنى دفن، وتشبه الكلمة الفارسية (كيج) التي تعني المخزن أو المستودع. انظر الوقّاد، 1999، ص8، 15.

34 قاسم، اليهود في مصر، ص40، 41.

35 المقريزي، المصدر المتقدم، ج1، ص367، ابن سعيد المغربي (علي بن موسى) : النجوم الزاهرة في حلى حضرة القاهرة، القسم الخاص بالقاهرة من كتاب المغرب في حلى المغرب، تحقيق حسين نصار، دار الكتب المصرية، 1970م، ص28.

36 ابن الأخوة ، معالم القربة، ص254.

37 ابن عبد الظاهر، تشريف الأيام والعصور في سيرة الملك المنصور، ص 216 ؛ القلقشندي، صبح الأعشى، ج11، ص 249-251.

38 المقريزي، الخطط، ج2، ص501، 503.

39 المقريزي، الخطط، ج2، ص511 517، وانظر ابن دقماق، الانتصار، ق1، ص 107، 108.

40 ابن الحاج، المدخل، ج1، ص 326-330 ؛ أحمد محمد، 1987، ص 318.

41 أحمد محمد، 1987، ص 319.

42 قاسم ، 1983، ص90، 91.

43 قاسم، المرجع المتقدم، ص90، 91، نقلاً عن شيخو، 1942، ج4، ص11، 13، 62.

44 أحمد محمد، المرجع المتقدم، ص 318.

45 القلقشندي، صبح الأعشى، ص460.

46 انظر في تفاصيل كتب الجدل والخلاف النهار، 2007، ص340-350.

47 البوصيري، منظومة الإمام البوصيري في الرد على النصارى واليهود، ص 21.

48 ابن تيمية ، الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح، ص 19، 20.

49 ابن منظور، لسان العرب، ج1، ص 8.

50 حوليات الآداب والعلوم الاجتماعية، الكويت، مجلس النشر العلمي، الحولية الثالثة والعشرون لحياة الحجي، بعنوان : بعض الأبعاد الاقتصادية لسلطنة المماليك، 2003، ص 45ـ 49، وانظر عن هذه المعاهدة ونصها ابن عبد الظاهر، تشريف الأيام والعصور، ص 204-209.

51 ابن حجر، الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة، ج2، ص 294-295.

52 الصفدي، نكت الهميان في نكت العميان، ص 207.

53 الصفدي، نكت الهميان في نكت العميان، ص 208.

54 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج3، ص 90.

55 وعن الآمدي انظر موسوعة الأوائل والمبدعين، نزار أباظه وغيره، موسوعة الأوائل والمبدعين، ج5، ص 850.

56 الصفدي، نكت الهميان، ص 274-275 ؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، ج5، ص 31-32 ؛ الصفدي، أعيان العصر وأعوان النصر، ج5، ص 265-266 ؛ ابن حجر، الدرر الكامنة، ج5، ص 28 ؛ السيوطي، بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة، ج1، ص 246-247.

57 الصفدي، الوافي، ج5، ص 281 ؛ الكتبي، فوات الوفيات، ج4، ص 79 ؛ ابن حجر، الدرر الكامنة، ج5، ص 71 ؛ المقري التلمساني، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، ج 3، ص 298.

58 ابن أبي حجلة، سكردان السلطان، ص 54.

59 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج3، ص 294، وله ترجمة عند الصفدي، أعيان العصر، ج4، ص 21-22.

60 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج3، ص 83، وانظر الصفدي، أعيان العصر، ج3، ص 264-268 ؛ وابن حبيب، تذكرة النبيه في أيام المنصور وبنيه، ج2، ص 200.

61 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج1، ص 82 ؛ المقريزي، السلوك، ج2، ق3، ص 662-664.

62 أباظة، موسوعة الأوائل والمبدعين، ج5، ص 817-818.

63 المرجع المتقدم نفسه، ج5، ص 830-831.

64 حاجي خلفية، كشف الظنون، ج5، ص 462 ؛ شوقي ضيف، عصر الدول والإمارات (مصر)، ص 154 ؛ بروكلمان، 1993، ج6، ص 144 ؛ بدوي، الحياة العقلية في عصر الحروب الصليبية بمصر والشام، ص 278.

65 كحالة، 1993، ص 432.

66 ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، ص 767، 768 ؛ اليونيني، ذيل مرآة الزمان، ج4، ص 312، 314.

67 ابن القف الكركي، العمدة في صناعة الجراحة، المقدمة، ص 21، 22، وانظر الكتاب.

68 ابن أبي أصيبعة، المصدر المتقدم، ص 768.

69 ابن القف الكركي، جامع الغرض في حفظ الصحة ودفع المرض، ص 76 وما بعد.

70 حاجي خليفة، كشف الظنون، ج5، ص 360.

71 العطار، منهاج الدكان ودستور الأعيان في أعمال وتراكيب الأدوية النافعة للأبدان، ص 15-261، وانظر مقدمة الكتاب.

72 ابن أبي أصيبعة، عيون الأنباء في طبقات الأطباء، ص 598-599.

73 الصفدي، أعيان العصر، ج1، ص 134، 135 ؛ الصقاعي، تالي كتاب وفيات الأعيان لابن خلكان، ص 46 ؛ ابن حجر، الدرر الكامنة، ج1، ص 77 ؛ المقريزي، السلوك، ج2، ق1، ص 50.

74 العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، ج9، ص 354، 355.

75 العمري، مسالك الأبصار، ج9، ص 354، 355.

76 العمري، مسالك الأبصار، ج9، ص 354، 355 ؛ الصفدي، أعيان العصر، ج2، ص 404 ؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، ج15، ص 127.

77 العمري، مسالك الأبصار، ج9، ص 356ـ 359.

78 الصفدي، أعيان العصر، ج5، ص 181 ؛ ابن حجر، الدرر الكامنة، ج4، ص 309-310.

79 الصفدي، أعيان العصر، ج3، ص 65 ؛ ابن حجر، المصدر المتقدم، ج2، ص 476.

80 الذهبي والحسيني، من ذيول العبر، ص 313 ؛ ابن حجر، المصدر المتقدم، ج5، ص 237.

81 المقريزي، السلوك، ج2، ق1، ص 187، 188.

82 ابن قاضي شهبه، تاريخ ابن قاضي شهبة، ج2، ص 178 ؛ ابن حجر، المصدر المتقدم، ج5، ص 151 ؛ المقريزي، المصدر المتقدم، ج3، ق1، ص 56.

83 ابن حجر، الدرر الكامنة، ج5، ص 169.

84 قاسم، 1983، ص 320، 321.

85 المقريزي، السلوك، ج2، ص 391.

86 قاسم، 1983، ص 90-91، نقلاً عن شيخو، 1942، ج4، ص11، 13، 62.

Auteur

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540