Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Le Bilād al-Šām face aux mondes extérieurs

 | 
Denise Aigle

Présences chrétiennes dans le Bilād al-Šām

التسامح الإسلامي في مواجهة الآخر الفرنجي في بلاد الشام في العصر الأيّوبي

أ. د. يوسف حسن غوانمة

Texte intégral

  • 1 غوانمة، 1983، ص 118.

1لم يكن المسلمون في بلاد الشام على معرفة تامّة بأطماع الآخر الفرنجي عندما بدأت جيوشه تزحف نحو الشرق فوصلت البوسفور في منتصف رجب 490هـ / أواخر حزيران 1097م. وواصلت سيرها عبر أملاك الدولة البيزنطية، وأخيرًا اصطفّت جموعها أمام أنطاكية وشدّدت عليها الحصار مدّة تسعة أشهر، فسقطت المدينة بأيديهم في أوّل رجب 491هـ / 3 حزيران 1099م.1، ومن الجدير ملاحظته أنّ بلاد الشام في هذه الفترة كانت تتألّف من عدّة ممالك وإمارات على النحو التالي :

  • مملكة حلب وكان على رأسها الملك : رضوان بن تتش

  • مملكة دمشق وكان على رأسها الملك : دقاق بن تتش

  • أمارة أنطاكية وكان على رأسها الأمير : ياغي سنان

  • أمارة بيت المقدس وكان على رأسها الأميران : سكمان وايلغازي التركمانيان

  • أمارة طرابلس وكان يحكمها الأمير : أبو علي فخر الملوك ابن عمار

  • إمارة شيزر وكان يحكمها الأمير : أبو العساكر سلطان بن منقذ

    • 2 غوانمة، 1995، ص 15.

    أمارة أنطاكية وكان يحكمها الأمير : جناح الدولة ابن ملاعب2

  • 3 غوانمة، 1983، ص 124- 125.
  • 4 لمزيد من التفاصيل انظر : غوانمة، 1983، ص 125 وما بعدها، وغوانمة ، 1995، ص 18.
  • 5 أبو المحاسن يوسف بن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، ص 148.
  • 6 ابن القلانسي، ذيل تاريخ دمشق، ص 140.

2فبلاد الشام كانت مقسّمة إلى سبع ممالك وإمارات، وجميع هذه القوى كانت ممزّقة متشاحنة متصارعة عند قدوم الآخر الفرنجي إلى بلادهم، ممّا جعلهم يجهلون أهداف هذا الآخر وأطماعه في بلادهم. بل إنّ الخلاف والبغضاء التي استشرت بينهم جعل البعض منهم يتحالف مع الآخر ويسهّل مهمّته. ولم يقتصر الأمر على حكّام بلاد الشام، فهذا الأفضل بن بدر الجمالي وزير الدولة الفاطمية في مصر أرسل سفارة إلى الفرنج بينما كانوا يحاصرون أنطاكية واتّفق على اقتسام بلاد الشام معهم، على أن تكون الأجزاء الشمالية من نصيبهم، أمّا هو فتكون من نصيبه الأجزاء الجنوبية ومن ضمنها مدينة القدس3. أمّا بقية ممالك وأمارات الشام فلم تقم بأي جهد عسكري ضدّ الآخر الغازي، فبعد أنطاكية تقدّم الفرنج نحو الجنوب فسارع الملوك والأمراء لتقديم المساعدات لهم من طعام ومال وأسلحة وخيول، بل إنّ بعضهم قدّم الأدلاء والمرشدين لهم، وهكذا وصلت القوات الإفرنجية إلى بيت المقدس وحاصرته مدّة أربعين يوماً؛ وأخيرًا تمكّنت من دخول المدينة المقدسة في 22 شعبان 492هـ/15 تموز 1099م.4 ويعلّق المؤرخ أبو المحاسن يوسف بن تغري بردي بعد أربعة قرون على هذا النصر الفرنجي السريع بقوله : « والعجب أنّ الفرنج لمّا خرجوا إلى المسلمين كانوا في غاية الضعف والجوع وعدم القوت، حتّى إنهم أكلوا الميتة، وكانت عساكر الإسلام في غاية القوة والكثرة، فكسروا المسلمين وفرّقوا جموعهم »5. أمّا ابن القلانسي فيتحدّث عن أحوال المسلمين سنة 495هـ/1101م قائلاً : « وردت الأخبار بما أهل خراسان والعراق والشام عليه من الخلاف المستمرّ والشحناء والحروب والفساد، وخوف بعضهم من بعض لاشتغال الولاة عنهم وعن النظر في أحوالهم بالخلف والمحاربة »6.

  • 7 William of Tyre, A History of Deed’s Done Beyond the Sea, Vol. l, p. 354
  • 8 William of Tyre, A History of Deed’s Done Beyond the Sea, Vol. l, p. 408

3فالموقف الرسمي الإسلامي المتمثّل بخلفائهم وسلاطينهم ووزرائهم وملوكهم وأمرائهم كان سلبيًا ممّا سهّل مهمّة الآخر في احتلال القدس والساحل الشامي وتكوين مملكة بيت المقدس اللاتينية وأمارات فرنجية أخرى تمتدّ من الرها شرقًا وعلى امتداد الساحل الشامي إلى القدس وصولاً إلى الكرك والشوبك وإيلة (العقبة) على البحر الأحمر. ونتساءل هنا عن الموقف الشعبي ونظرته نحو الآخر القادم من أوروبا ! لقد رفض الأهالي هذا الوجود الأجنبي في بلادهم وقاوموه ونستشهد هنا بأقوال المؤرخين اللاتين ومنهم « وليم الصوري » William of Tyre الذي يذكر بأنّ أهالي القدس والمناطق المجاورة استماتوا في الدفاع عن مدينتهم، وحملوا المؤن والذخائر واستعدّوا للحصار، « وبالغوا في الدفاع عن مدينتهم وتحصينها، واعتلوا الأسوار والأبراج وراحوا يرقبون كلّ حركة من حركات جيشنا »7. وبعد احتلال القدس أصبحت المقاومة الشعبية ضدّ وجود الآخر الفرنجي في فلسطين شديدة، فقد رفض الأهالي الوجود الفرنجي في بلادهم، ولم يقبلوا التعاون أو التعامل معهم. حتّى أنّ سكّان المدن والقرى الساحلية الفلسطينية هجروها واتّجهوا إلى الداخل، أو إلى منطقة شرقي الأردن أو دمشق، فتعطّلت الزراعة في الساحل الفلسطيني. ويعلّق « وليم الصوري » على ذلك قائلاً : « رفضوا زراعة الأرض حتّى يبقوا شعبنا في جوع دائم ». ولم يقف الأمر عند هذا الحدّ بل سيطروا على معظم الطرق والمسالك وكانوا أدلاّء لقوات المسلمين في بلاد الشام، فوليم الصوري يقول عن المقاومة الشعبية الشامية : « كانوا أعداء قساة لشعبنا، وإنّهم علّموا عدوّنا كيف يدمّرونا، وكانوا قادرين على ذلك لأنّهم يملكون معلومات كافية عن حالتنا، إذ لا يوجد أكثر دمارًا وتأثيرًا من وجود عدوّ داخل أبوابنا، وقد حوّلوا كل البلاد إلى مقاطعة من الرعب، ولم يجرؤ أيّ شخص الخروج من التحصينات »8. وهكذا كان الموقف الشعبي في بلاد الشام مناقضاً للموقف الرسمي المتخاذل المنقسم المتعاون مع الآخر.

  • 9 لمزيد من التفاصيل عن اليقظة الإسلامية وحروب التحرير انظر : غوانمة، 1982 (ب)، ص 71 وما بعدها.

4كان لا بدّ للمسلمين أن يفيقوا من هول الصدمة التي حلّت ببلادهم، وأن يعتمدوا على مقوّماتهم الذاتية لردّ العدوان والإطاحة بسيطرة الآخر الفرنجي على بلادهم. فظهرت شخصية عماد الدين زنكي الذي انعقدت عليه الآمال في توحيد المسلمين وقيادتهم نحو النصر، وتمثّل ذلك بتحرير الرها سنة 539هـ/ 1144م، وبذلك بدأت الإفاقة أو اليقظة الإسلامية التي قادها رجلان عظيمان بعد عماد الدين زنكي، هما نور الدين محمود زنكي وصلاح الدين يوسف بن أيّوب الذي هزم الآخر في معركة حطّين وحرّر القدس سنة 583هـ/1187م9.

  • 10 لمزيد من التفاصيل عن تحرير عكّا انظر : غوانمة،  1982 (آ)، ص 115-126.

5وهكذا نستطيع القول بأنّ المسلمين كانوا يجهلون أهداف الآخر عندما جاء غازيًا لبلاد الشام، تلك الأهداف التي تمثّلت بأهداف اقتصادية ودينية وسياسية واستعمارية استيطانية. وأدّى هذا الجهل بأهداف الآخر أن تبادلت مصر السفارات معهم في أنطاكية وعندما وصلوا إلى طرابلس، قدّم البعض من ملوك وأمراء الشام المساعدات والعون لهم جهلاً وخوفًا. ولكن عندما عرف المسلمون الأهداف الحقيقية للآخر واحتلالهم القدس وفلسطين ومدن الساحل الشامي، وتأسيس مملكة بيت المقدس ببارونياتها الأربع : الجليل وصيدا ويافا والكرك والشوبك، رفض المسلمون هذا الوجود الاستعماري الاستيطاني، فبدأ الصراع الإسلامي – الفرنجي الذي امتدّ مائتي سنة (1099م – 1291م)، بدأ باحتلال أنطاكية سنة 1099م، وانتهى بتحرير عكّا سنة 1291م، آخر معقل للآخر الفرنجي على الساحل الشامي10.

6ورغم حدّة الصراع الإسلامي – الفرنجي وأعمال القتل والتصفية الجسدية التي تعرّض لها الشاميون من الآخر، إلاّ أنّ الشاميين نظروا نحو الآخر وتعاملوا معه باعتدال وتسامح. وتمثّل ذلك بعلاقات : تجارية واجتماعية ودينية، وحرّية انتقال القوافل والأفراد تجّارًا ومسافرين بين دمشق ومدن الساحل الشامي : عكّا وصور وبيروت وطرابلس وغيرها من المدن الساحلية.

1. شبكة الطرق التجارية في العصر الأيّوبي

  • 11 غوانمة، 2000، ص 632.

7كانت شبكة المواصلات التي تربط أوروبا بالهند والصين تتكوّن من ثلاث طرق رئيسة : الأولى برّية (طريق الحرير) تبدأ من الصين وتسير عبر أواسط آسيا إلى بخارى، ثم إلى البحر الأسود وموانئه وصولاً إلى القسطنطينية، ومنها إلى البلدان الأوروبية ومدنها. وكان فرع من هذه الطريق يتّجه إلى بغداد وحلب وصولاً إلى سواحل البحر المتوسّط وموانئه. وقد خضعت طريق الحرير للظروف السياسية والعسكرية وانعدام الأمن والاستقرار في المناطق التي تمرّ منها هذه الطريق، ممّا أدى إلى توقفها11.

8أمّا الطريق الثانية فهي طريق البحر الأحمر (طريق البخور)، وكانت المتاجر الشرقية والإفريقية تصل بحرًا إلى عدن، ومنها تسلك التجارة طريقين، الأولى برّية عبر اليمن وتهامة عسير والحجاز وصولاً إلى منطقة شرقي الأردن ومنها إلى دمشق. أمّا الثانية فتسلك طريق البحر الأحمر إلى القلزم (السويس) أو إلى إيلة (العقبة)، ومنهما إلى القاهرة أو دمشق وصولاً إلى الموانئ المصرية والشامية. وظلّت هذه الطريق تخدم حركة التجارة الدولية طيلة الوجود الفرنجي على الساحل الشامي، واستمرّت كذلك طيلة العصر المملوكي، لأنّ الطريقين الأولى والثانية ظلّتا عرضة للخطر بسبب زحف المغول عبر أواسط آسيا باتّجاه العراق وبلاد الشام، ونشرهم للفوضى والخوف والرعب والخراب في تلك البلاد.

  • 12 غوانمة، 2000، ص 632.

9والطريق الثالثة، هي طريق الخليج العربي مارّة عبر هرمز ومن ثمّ إلى البصرة في فم الخليج العربي، ومن هناك تنقل المتاجر والسلع إلى بغداد عبر شطّ العرب. ومن بغداد تتّجه طريق القوافل شمالاً إلى ديار بكر والأناضول وصولاً إلى القسطنطينية، أمّا الثانية فتتّجه غربًا إلى دمشق ومنها إلى موانئ البحر المتوسّط. وقد تعرّضت هذه الطريق إلى التوقف في أحيان كثيرة لانعدام الأمن فيها، بالإضافة إلى أن الآخر الفرنجي احتل الساحل الشامي وموانئه التي كانت تستقبل متاجر الشرق الأقصى ومنها تنقل إلى أوروبا12.

2. الأيّوبيون يحيّدون التجارة والاقتصاد مع الآخر

  • 13 غوانمة، 1982(ب)، ص 64-66.

10فطن الفرنج منذ الوهلة الأولى لأهمية البحر الأحمر الاقتصادية والتجارية، فقاموا باحتلال إيلة (العقبة) سنة 510هـ/1116م، وأعادوا بناء قلعتها البرية، وفعلوا ذلك بالقلعة البحرية المسمّاة « لي جري » Ile de Graye أو « جزيرة فرعون » وشحنوهما بالرجال والعتاد. ولم يكتفوا بذلك بل بنوا أسطولاً في البحر الأحمر، وقد تمكّنوا بهذا الوجود من تحويل جزء من تجارة البحر الأحمر إلى القدس. ثمّ واصلوا سيطرتهم على منطقة شرق الأردن الجنوبية فاستولوا على الكرك سنة 537هـ/1142م مكوّنين « بارونية الكرك والشوبك ». وقد استطاعت هذه البارونية وهذا الوجود الفرنجي في جنوب الأردن من عزل دمشق عن القاهرة وجنوب الجزيرة العربية، فأصبحت حركة المواصلات والاتصالات والقوافل التجارية بين مصر والشام والحجاز تحت سيطرتهم وهيمنتهم، لا بل هدّدوا المقدّسات الإسلامية في مكّة والمدينة ومنعوا أي وحدة بين مصر وبلاد الشام13.

  • 14 غوانمة، 1995، ص 53.

11أدرك صلاح الدين منذ الوهلة الأولى أنّ رحلة نضاله وجهاده بحاجة إلى الأموال الطائلة، ولن تتأتّى له تلك الأموال إلاّ من خلال التجارة، لذا اندفع بقواته نحو إيلة (العقبة) سنة 566هـ/1170م فحرّرها وحرّر القلعتين البرية والبحرية وشحنهما بالعساكر الأيّوبية. ولم يكتف بذلك بل قام بتدمير الأسطول الفرنجي في البحر الأحمر، وضمّ اليمن وعدن إلى سلطنته، وبذلك أصبحت مداخل البحر الأحمر من الجنوب ومخارجه من الشمال تحت سيطرته ونفوذه. وهو بهذا جعل من البحر الأحمر « بحيرة إسلامية » لا يسمح لأي أجنبي الإبحار فيه أو الوجود في موانئه. وبعمله هذا أصبحت تجارة الشرق الأقصى تحت هيمنته، تلك التجارة الكثيفة التي تحوّلت إلى ميناء « عيذاب » في جنوب مصر، ومن هناك تنقلها القوافل إلى « أسوان » ومن ثمّ إلى القاهرة عبر نهر النيل ومن القاهرة تنقل هذه السلع الشرقية إلى دمياط والإسكندرية على البحر المتوسّط لتصديرها إلى أوروبا14.

  • 15 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 41.
  • 16 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 39-40.

12وقد أعطانا الرحالة الأندلسي ابن جبير وصفًا دقيقًا لميناء « عيذاب » في جنوب مصر على البحر الأحمر فهو يقول : « وهي أحفل مراسي الدنيا بسبب مراكب الهند واليمن، تحطّ فيها وتقلع منها زائدًا إلى مراكب الحجّاج الصادرة والواردة »15. أمّا عن كثافة التجارة فيها وعدد القوافل الصادرة منها والواردة إليها فهو يصف ما شاهده : « ورمنا في هذه الطريق إحصاء القوافل الواردة والصادرة فما تمكّن لنا، لا سيّما القوافل العيذابية المتحمّلة لسلع الهند الواصلة إلى اليمن، ثمّ من اليمن إلى عيذاب. وأكثر ما شاهدناه بهذه الصحراء أنّك تلتقي بقارعة الطريق أحمال الفلفل والقرفة وسائرها من السلع مطروحة لا حارس لها، تترك بهذا السبيل، إمّا لإعياء الإبل الحاملة لها، أو غير ذلك من الأعذار، وتبقى بموضعها إلى أن ينقلها صاحبها مصونة من الآفات، على كثرة المارة عليها من أطوار الناس »16.

  • 17 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص 170، 171 ؛ غوانمة، 1982 (ب)، ص 166.
  • 18 غوانمة، 1984، ص 74 ؛ غوانمة، 2005، ص 127.
  • 19 آشتور، 1985، ص 305.
  • 20 القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، ص 89.
  • 21 عاشور، 1982، ج2، ص 1141.

13نلاحظ من النصّ السابق لابن جبير كثافة التجارة الشرقية التي كانت تجلب إلى مصر في عهد صلاح الدين ومردودها الاقتصادي الكبير، إذا علمنا أنّ تلك القوافل كانت تحمل ثروات طائلة ورواحل عديدة. وكمثال على ذلك، تلك القافلة المتّجهة من مصر إلى دمشق سنة 588هـ / 1192م عبر سيناء ومنطقة جنوب الأردن، فقد بلغ عديد جمالها 9000 جمل، و4500 رأس من الخيل، 4500 رأس من البغال. أمّا الأموال فكانت 6 ملايين دينار من الذهب الخالص، بالإضافة إلى أقمشة وسلع أخرى بمبلغ 6 ملايين دينار أخرى. وهذا يعني أنّ القافلة كانت تشتمل على 18000 راحلة وما قيمته 12 مليوناً من الذهب والسلع17. وهكذا فإنّ الاقتصاد الأيّوبي كان اقتصادًا قويًّا وجيدًا، وكانت السلع الشرقية سلعًا مطلوبة في أوروبا، وكان الأيّوبيون هم وسطاء التجارة الدولية آنذاك. وأصبح البحر الأحمر شريان التجارة الدولية لتعطّل الطرق التجارية الأخرى، فازداد حجم التجارة بسبب المبادلات التجارية التي كانت قائمة بين المسلمين والفرنج عن طريق الموانئ الشامية والمصرية؛ مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ الدويلات الإيطالية والأوروبية كان اقتصادها معتمدًا على التجارة الشرقية المتمثّلة بالتوابل والأفاويه القادمة عبر الموانئ الشامية والمصرية على البحر المتوسّط : كالفلفل والبهار والزنجبيل وجوز الطيب والمسك والعنبر والكافور وخشب الصندل والقرنفل، بالإضافة إلى الأحجار الكريمة، كاللؤلؤ والفيروز والعقيق الأحمر والعقيق اليماني والمرجان. وهناك سلع أخرى كالصمغ العربي « اللبان » والورق والنيلة والحرير الصيني والحديد والنحاس والرصاص والذهب والعاج. وكانت القوافل تحمل عند عودتها السلع والتحف الشامية والمصرية مثل : المنسوجات المصرية والدمشقية بأنواعها، والتحف النحاسية المكفتة بالفضة، وأفرية السّمور وأخشاب الصنوبر والخيول العربية التي كانت تجد سوقاً رائجة في الهند والصين18. وكان الطرفان الأيّوبي والفرنجي بحاجة إلى هذه التجارة، لذا عقدوا المعاهدات والاتفاقات كي تبقى حركة التجارة مستمرة بين الطرفين. ففي سنة 569هـ / 1173م عقدت « بيزا » اتفاقية مع صلاح الدين الأيّوبي تعهّدت بموجبها السماح للمسلمين باستيراد الحديد والخشب والحبال، لأنّ هذه السلع الاستراتيجية كانت محظورة على المسلمين، لأنّ الكنيسة البابوية تدخّلت في هذا الحظر19. ويذكر صلاح الدين عن هذه الاتّفاقات التجارية وعلاقاته مع تلك الدول وبخاصة جنوا، بيزا، أمالفي، البندقية، برشلونة، فلورنسا، ناربون ومرسيليا : « وما منهم الآن إلاّ من يجلب إلى بلدنا آلة قتاله وجهاده، ويتقرّب إلينا بإهداء طرائف أعماله وبلاده، وكلهم قد قرّرت معه المواصفة وانتظمت معه المسالمة، على ما نريد ويكرهون، ونؤثر ولا يؤثرون »20. وقد تطوّرت هذه العلاقات بين المسلمين والآخر فمنحتهم الدولة الأيّوبية ومن بعدهم المماليك امتيازات خاصة تمثّلت بأن صار لكلّ دولة فنادق في المدن الشامية والمصرية الرئيسة، واحتفظت كلّ دولة بقنصل أو ممثّل لها في تلك الفنادق يرعى مصالحها ومصالح رعاياها. وكان تجّار تلك الدول ينزلون في فنادقهم الخاصة بهم، كي يحافظوا على تجارتهم وسلعهم وينتظرون ورود سفن الشرق الأقصى لشراء ما يحتاجون لنقله إلى بلادهم. وكانوا يتمتّعون في تلك الفنادق بامتيازات خاصة ويعيشون أقرب إلى حياتهم في بلادهم21. وقد ساعدت هذه التجارة المتبادلة بين المسلمين والآخر، وكثافة الأرباح التي يجنيها الطرفان على كسر حدّة التوتّر والعداء والجنوح إلى المسالمة للمحافظة على تلك العلاقات التجارية حرصًا على المكاسب والأرباح، ممّا يعني تحيّيد التجارة بين الطرفين لحاجة كلّ منهما إلى تلك الأموال.

  • 22 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 234.
  • 23 المرجع السابق.

14وقد وضّح الرحّالة ابن جبير علاقات التسامح والاعتدال بين المسلمين والآخر عندما زار دمشق سنة 580هـ/ 1184م، وكان إذ ذاك في طريق عودته إلى بلاد الأندلس عبر ميناء « عكا » الذي كان آنذاك بيد الفرنج. فوجد أنّ هناك علاقات إنسانية واجتماعية وتجارية بين الطرفين فهو يقول : « إنّ النصارى الفرنج المجاورين لجبل لبنان إذا رأوا به بعض المنقطعين من المسلمين جلبوا لهم القوت وأحسنوا إليهم، ويقولون : هؤلاء ممّن انقطع إلى الله عزّ وجلّ فتجب مشاركتهم »22. فالفرنج كانوا يحسنون إلى الزهّاد والعبّاد من المتصوّفة المسلمين الذين يقيمون في الجبال والأماكن البعيدة طلباً لرحمة الله وعبادته. وهذا عمل إنساني وتسامح ديني في الوقت نفسه من الآخر تجاه المسلمين ممّا أثار تعجّب ابن جبير فيقول : « إذا كانت معاملة النصارى لغير ملّتهم هذه المعاملة، فما ظنّك بالمسلمين بعضهم مع بعض. »23

  • 24 المرجع السابق.
  • 25 غوانمة، 1982 (ب)، ص 145، 146.

15ورغم ذلك فإنّ سياسة العنف والحرب كانت قائمة بين الطرفين، وقد أثار ذلك انتباه ابن جبير وتعجّبه لهذه العلاقة التي لم يجد نظيرًا لها في مناطق أخرى شاهدها أو سمع بها. ففي السنة نفسها 580هـ /1184م شاهد ابن جبير صلاح الدين الأيّوبي يخرج بقواته من دمشق إلى منطقة جنوب شرق الأردن لحصار قلعة الكرك التي كان يحكمها « ارناط » أو « رينو دي شاتيون ». فبارونية الكرك والشوبك في تلك الفترة كانت أهمّ بارونيات مملكة بيت المقدس اللاتينية، لأنها تقف حاجزًا ومانعًا أمام حركة الاتّصالات وطرق التجارة بين دمشق والقاهرة وبلاد الحجاز. فابن جبير يصف حصن الكرك قائلاً : « وهو من أعظم حصون النصارى، وهو المعترض في طريق الحجاز، والمانع لسبيل المسلمين على البر[...] وله نظر عظيم الاتساع متّصل العمارة يذكر أنّه ينتهي إلى 400 قرية. »24 فحاصر صلاح الدين حصن الكرك وضيّق عليه وطال حصاره ولكنه لم يتمكّن منه لحصانته فرفع الحصار عنه، وتوجّه إلى داخل فلسطين وهاجم الفرنج في نابلس وسبسطية وجنّين، فقتل وأسر عددًا منهم ثمّ عاد إلى دمشق25.

  • 26 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 235.
  • 27 المرجع السابق.

16أمّا عن القوافل التجارية فيذكر ابن جبير أنّ هذه القوافل كانت مستمرّة التنقّل بين مصر ودمشق عبر بارونية الكرك والشوبك، بالإضافة إلى أنّ القوافل التجارية بين دمشق وعكّا لم تنقطع رغم حالة الحرب التي كانت قائمة بين الطرفين في بلاد الشام. فكان تجّار الفرنج يذهبون إلى دمشق بقوافلهم وسلعهم، دون أن يعترضهم أحد، وكان المسلمون يؤدّون ضريبة للإفرنج عندما يدخلون بلادهم، وتتمثّل هذه الضريبة بضريبة الأفراد والمسافرين. علمًا بأنّ هناك ضريبة أخرى كانت تستوفى من المتاجر والقوافل التجارية المارّة عبر المناطق التي يسيطر عليها الفرنج. وبالمقابل فإنّ تجّار الفرنج كانوا يؤدّون للمسلمين ضريبة مماثلة على الأفراد والسلع التجارية عندما يدخلون إلى بلاد المسلمين، وهذا يعني المعاملة بالمثل. ويذكر ابن جبير أنّ الطرق والمسالك كانت آمنة، فالأمن والأمان كان منتشرًا في كلّ الدروب والطرق في كلا الجانبين، فهو يقول : « والاتّفاق بينهم والاعتدال في جميع الأحوال، وأهل الحرب مشتغلون بحربهم، والناس في عافية والدنيا لمن غلب. »26 ثمّ يستطرد ابن جبير قائلاً : « هذه سيرة أهل هذه البلاد في حربهم، وفي الفتنة الواقعة بين أمراء المسلمين وملوكهم. ولا تعترض الرعايا ولا التجّار، فالأمن لا يفارقهم في جميع الأحوال سلمًا أو حربًا، وشأن هذه البلاد في ذلك أعجب من أن يستوفى الحديث عنه. »27

  • 28 ابن جبير، رحلة رحلة ابن جبير، ص 244، 245، 254 ؛ غوانمة، 2005، ص 130.
  • 29 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 246، والحوّاسة : هم الذين يعيثون فسادًا في الأرض، ويقومون بالإغارة على ا (...)
  • 30 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 247.
  • 31 المرجع السابق، ص 248.
  • 32 المرجع السابق.

17وكان السفر من دمشق إلى عكّا وساحل البحر المتوسّط إمّا عن طريق « بانياس » أو عن طريق « طبريّة »، فقوافل البغال هي التي تسلك طريق بانياس إلى الجليل الأعلى بسبب وعورتها، أمّا الإبل فلا تستطيع السير فيها، وخصّص للإبل الطريق التي تسير باتّجاهين الأولى عبر الجولان وعقبة أفيق إلى وادي اليرموك قرب حمة « جدارا »، ومن ثمّ إلى جسر الصنبرة جنوب بحيرة طبرية، وصولاً إلى طبرية فعكّا. والثانية تسير عبر بلاد حوران إلى « درعا » ومن ثمّ إلى « إربد » في شمال الأردن فالقصير « الشونة الشمالية في غور الأردن » ثمّ إلى طبرية ومنها إلى عكّا28. وقد اتّفق المسلمون والفرنج على وجود « خطّ أخضر » بين الطرفين، ويبدأ هذا الخطّ عند شجرة بلّوط عظيمة قرب بانياس، وهذا الخطّ كما يقول ابن جبير : « هو حدّ بين الأمن والخوف في هذه الطريق لحراميّة الفرنج، وهم الحوّاسة والقطّاع، من أخذوه من ورائها إلى جهة بلاد المسلمين ولو بباع أو شبر أسر، ومن أخذ دونها إلى جهة بلاد الفرنج بقدر ذلك أطلق سبيله، لهم في ذلك عهد يوفون به، وهو من أطرف الارتباطات الإفرنجية وأغربها. »29 وتواصل القوافل التجارية والمسافرون سيرهم حتّى « حصن تبنين »، وهو مكان تمكيس الأفراد من الناس المسافرين إلى عكّا، ويدفع الفرد منهم دينارًا وقيراطًا من الدينار الصوري (نسبة إلى صور). أمّا التجّار فلا اعتراض عليهم وعلى سلعهم، ويسمح لهم بمواصلة سيرهم إلى عكّا. فتجتاز هذه القوافل والأفراد منطقة الجليل الأعلى من فلسطين، ويصف ابن جبير هذه المنطقة بأنّها خصبة ذات زراعات مختلفة، وسكّانها كلّهم مسلمون. أمّا عن علاقات سكّان الجليل مع الفرنج فيقول : « وهم مع الإفرنج في حالة ترفيه، وذلك أنّهم يؤدّون لهم نصف الغلّة عند أوان ضمّها، وجزية على كلّ رأس دينار وخمسة قراريط، ولا يعترضونهم في غير ذلك، ولهم على ثمر الشجر ضريبة خفيفة يؤدّونها أيضاً. »30 ويصف ابن جبير أحوال المسلمين فيقول بأنّ مساكنهم بأيديهم، وأمورهم الأخرى متروكة لهم لا يتدخّل الفرنج فيها. ويستطرد قائلاً بأنّ « كل ما بأيدي الإفرنج من المدن بساحل الشام على هذه السبيل، رساتيقهم كلها للمسلمين، وهي القرى والضياع. »31 وقد تنبّه ابن جبير لسياسة الاعتدال والتسامح التي عامل بها الفرنج المسلمين في فلسطين والساحل الشامي الذين كانوا تحت سيطرتهم، وقارنها بأحوال المسلمين ممّن هم تحت حكم المسلمين المجاورين لهم، فقال بأنّ هؤلاء الحكّام كانوا « ضدّ أحوالهم من الترفيه والرفق، وهذه من الفجائع الطارئة على المسلمين : إذ يشتكي الصنف الإسلامي جور صنفه المالك له، ويحمد سيرة ضدّه وعدوّه المالك له من الفرنج، ويأنس بعدله، فإلى الله المشتكى من هذه الحال. »32 فهذه مقارنة تستحقّ منّا التوقّف، فالطرفان كانا يعاملان رعايا الطرف الآخر بالتسامح والعدل لأنّ كلاً منهما تقتضي مصلحته الاقتصادية أن تكون علاقاته مع الآخر حسنة، وبمعنى أدقّ فإنّ الطرفين حيّدا التجارة لما لها من مردود اقتصادي كبير عليهما، كما أنّ الدويلات الإيطالية كانت بأمسّ الحاجة إلى سلع الشرق الأقصى (الصين والهند)، فاقتصادهم قائم على تجارتهم مع المسلمين في بلاد الشام.

3. عكّا عنوان التسامح والاعتدال وملتقى الشرق بالغرب

  • 33 المرجع السابق، ص 249.

18كانت عكّا في أواخر القرن السادس الهجري / الثاني عشر الميلادي من أهمّ المدن الساحلية في بلاد الشام، حتّى إنّ ابن جبير شبّهها بمدينة القسطنطينية، لأنّها كانت مدينة عظيمة، مكتظّة بالسكّان، وملتقى لتجّار المسلمين والفرنج من جميع البلدان والأقطار شرقًا وغربًا.حتّى إنّ شوارعها كانت تغطّى بالرخام، وتضيق فيها مواطئ الأقدام لكثرة الناس فيها. أمّا ميناؤها فكان ميناءً كبيرًا، تنتهي إليه المراكب من كلّ الأنحاء، حتّى وصفه ابن جبير بأنه « مرفأ كلّ سفينة »33.

  • 34 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 248.
  • 35 المرجع السابق، ص 250، 251، 256.

19وعند وصول القافلة القادمة من دمشق إلى عكّا، كان التجّار والمسافرون يحملون إلى « الديوان »، وهو خان معدّ لنزول القافلة. ويجلس أمام هذا الخان كتّاب الديوان على مصاطب مفروشة، ويكتب هؤلاء بالعربية ويتكلّمون بها. وجرت العادة وجود « ضامن » لهذا الديوان، يضمنه نظير مبالغ من المال يؤدّيها إلى حاكم عكّا، ويدعى هذا الضامن « بالصاحب ». ويقوم التجّار بإنزال رحالهم في هذا الخان. أمّا الرواحل الخاصّة بالمسافرين الذين لا سلع لديهم، فيقوم الكتّاب المخصّصون في هذا الديوان بتفتيشها خوفًا من وجود سلعة مخبّأة فيها، وبعد هذه العملية يطلق سراح المسافرين. وكان كلّ ذلك يتمّ كما يقول ابن جبير : « برفق وتؤدة دون تعنيف ولا حمل »34. وكانت السفن الواردة إلى ميناء عكّا تأتي من موانئ متوسّطية عديدة تنقل الحجّاج إلى القدس والسلع الأوروبية المختلفة، وعند عودتها تكون محمّلة بالحجّاج والمسافرين وأنواع مختلفة من السلع الشرقية والشامية. وكانت السفن الشراعية تغادر ميناء عكّا في موسمين : الأوّل في فصل الربيع ويمتدّ شهرًا من نصف نيسان إلى منتصف شهر أيّار، والثاني في فصل الخريف ومدّته خمسة عشر يومًا، أقلّ أو أكثر، ويمتدّ من نصف شهر تشرين الأوّل إلى آخره.وكان التجّار لا ينزلون إلى عكّا بالسلع والمتاجر إلا في هذين الفصلين35، لأنّ حوض البحر المتوسّط تهبّ عليه من ناحية الشرق « رياح شرقية » تدفع السفن باتّجاه الغرب حيث الموانئ الأوروبية. أضف إلى ذلك أنّ عكّا ارتبطت بخطوط ملاّحية مع الموانئ الشامية الأخرى : كصور وطرابلس واللاذقية، وكانت تلك الموانئ تتّصل أيضًا بأوروبا بخطوط ملاحية لنقل المسافرين والتجّار والسلع المختلفة إلى تلك الموانئ وبالعكس.

  • 36 المرجع السابق، ص 255.

20وقد استقلّ ابن جبير المركب من عكّا في شهر تشرين الأوّل سنة 580هـ / 1184م، وهي سفينة من السفن الكبار وبها أخلاط من الناس، مسلمين ونصارى، من أنحاء مختلفة من أوروبا. فمنهم الحجّاج والتجّار، وكانوا عالمًا لا يحصى « ينتهي إلى أزيد من ألفي إنسان »36. وكانت وجهتهم إلى مدينة « مسّينة » في جزيرة صقلّية ومنها إلى دول أوروبا، أو إلى بلاد الأندلس، وكانت الأندلس وجهة رحلة ابن جبير.

  • 37 غوانمة، 1982 (آ)، ص 115، 118

21كان الأيّوبيون ومن بعدهم المماليك يعون أهمّية عكّا مركزاً للعلاقات التجارية بينهم وبين الآخر الفرنجي، فعكّا جعلها الفرنج مركزهم الأوّل بعدما حرّر الأيّوبيون القدس فنقلوا عاصمة مملكة بيت المقدس إليها سنة 587هـ/ 1191م، وجعلوها نقطة انطلاقهم الهامّة وميناءهم الرئيس، فازدادت أهمّيتها، ونشطت الحركة التجارية فيها نشاطًا كبيرًا، فلم تنقطع الصلات التجارية بينها وبين المسلمين. وكان الأيّوبيون والمماليك في ما بعد يقومون بعقد الهدن معها عندما تطلب منهم ذلك، فقد كان المسلمون يعتبرون عكّا على الساحل الفلسطيني نافذة تجارية وحضارية على الغرب الأوروبي، فكلاهما كان بحاجة إلى بقاء هذا الشريان التجاري الحيوي مستمرًّا دون مصاعب وعوائق. كما أنّ المسلمين كانوا بحاجة إلى هذه النافذة كي يعرفوا ويطّلعوا على ما يجري في الدول الأوروبية، فمنها ومن خلالها كانوا على معرفة بكل ما يدور من حولهم. وكان المسلمون، وخصوصًا في عصر دولة المماليك الأولى، قادرين على تحريرها، إلاّ أنّهم أبقوها لأنّها تخدم مصالحهم السياسية والاقتصادية. وعندما تيقّن السلطان قلاوون بعقليته المتفتّحة أنّ الآخر الأوروبي بحاجة ماسّة إلى التجارة الشرقية التي تمرّ من سلطنته، وأنّ الوقت قد حان لأن تتحكّم دولته بهذه التجارة، رأى ضرورة تحرير عكّا وبقية السواحل الشامية من الآخر الفرنجي، تمهيدًا لتحقيق هدفه الكبير المتمثّل بالسيطرة على التجارة الشرقية واحتكارها بالإضافة إلى أسباب أخرى وطنية ودينية. فبدأ الاستعدادات ولكنّه توفّي قبل أن يتمّ ذلك، فقام ابنه السلطان الأشرف خليل بتحقيق هدف والده وتمّ التحرير سنة 690هـ / 1291م37.

4. الاعتدال والتسامح في العلاقات الدينية والإنسانية

  • 38 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 249.

22ومن مظاهر سياسية الاعتدال والتسامح التي شاهدها ابن جبير في عكّا، مشاركة المسلمين والنصارى في المسجد المقام على عين ماء شرقي مدينة عكّا تسمّى « عين البقر ». وكان للمسلمين محراب في هذا المسجد، وبعد أن احتلّه الآخر الفرنجي أقاموا لهم محرابًا إلى الشرق من محراب المسلمين. وبذا أصبح المسلمون والنصارى يؤدّون طقوسهم الدينية في المكان المخصّص لهم، « فالمسلم والنصراني يجتمعان فيه يستقبل هذا مصّلاه وهذا مصّلاه، وهو بأيدي النصارى معظم محفوظ. »38

  • 39 المقريزي، السلوك لمعرفة دولة الملوك، ص 110.
  • 40 أبو شامة، عيون الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، ص 293 ؛ غوانمة، 1995، ص 43.

23كما أنّ المسلمين سمحوا للآخر زيارة كنيسة القيامة في القدس، وكنيسة المهد في بيت لحم، كان ذلك بعد عقد صلح الرملة سنة 588هـ/ 1192م بين صلاح الدين وريتشارد قلب الأسد ملك انجلترا، ونصّت هذه المعاهدة على أن يكون للفرنج والحجّاج النصارى حرّية الحجّ إلى بيت المقدس دون دفع أيّ ضريبة. وأعلن صلاح الدين « أنّ الصلح قد تمّ فمن شاء من بلادهم أن يدخل في بلادنا فليفعل، ومن شاء من بلادنا أن يدخل في بلادهم فليفعل. »39 وذكر المؤرّخ أبو شامة أنّ الحجّاج النصارى أقبلوا على بيت المقدس، فدبّ النشاط التجاري في البلاد، واختلط العسكران، وذهب جماعة من المسلمين إلى « يافا » في طلب التجارة، ووصل خلق عظيم العدد إلى القدس للحجّ، وفتح لهم السلطان صلاح الدين الباب في ذلك، وأرسل معهم الخفراء يحفظونهم حتّى يردّوهم إلى يافا. كما سمح صلاح الدين بتعيين اثنين من رجال الدين الكاثوليك في كلّ من : كنيسة القيامة وكنيسة بيت لحم وكنيسة الناصرة، إلى جانب ما كان في تلك الكنائس من رجال الدين الأرثوذكس والسريان واليعاقبة40.

  • 41 ابن منقذ، الاعتبار ، ص 119.
  • 42 ابن منقذ،  الاعتبار، ص 172.
  • 43 غوانمة، 1995، ص 173، 174.
  • 44 غوانمة، 2002، ص 188-194.

24ويذكر ابن منقذ في كتابه « الاعتبار » أنّ الفرنج دخلوا إلى مسجد « أبي المجد بن سمية » في منطقة العاصي أواسط سوريا وكان فيه « زاهد » يتعبّد ويصلّي، ولكنّه لم يشعر بهم وظلّ يصلّي ولم يقطع صلاته ولا زال في مكانه، وتيقّن ابن منقذ ومن معه أنّهم سيقتلونه ولكنّهم لم يفعلوا، بل عادوا إلى خيولهم فركبوها وانصرفوا وهو واقف مكانه يصلّي41. وتردّد ابن منقذ على الآخر وتوثّقت بينه وبين نفر منهم علاقات جيّدة وصفها ابن منقذ « بالصداقة »، وكان هؤلاء يفردون له مكانًا خاصًّا في المسجد الأقصى بالقدس « الذي حوّله الفرنج إلى كنيسة » ليصلّي فيه42. وظلّ هذا التسامح الديني ساريًا في عصر دولة المماليك الأولى « البحرية »، فالسلطان قلاوون سمح بأن تكون كنيسة الناصرة وأربعة بيوت من أقرب البيوت للكنيسة مخصّصة للحجّاج النصارى وغيرهم من الزائرين ومن جميع الجنسيات الأوروبية، وأن يتمتّع القساوسة والرهبان بحرّية العبادة في هذه الكنيسة وأن يكونوا آمنين على أرواحهم سواء في توجّههم إليها أو عند مغادرتهم لها، وأن لا يتعرّض القساوسة والرهبان لأي مكروه، وتقدّم لهم كل مساعدة في غدوهم ورواحهم43. وتطوّر هذا التسامح الديني في ما بعد في عصر دولة المماليك الأولى والثانية، فأصدروا المراسيم التي تنصّ على ضرورة معاملة النصارى والفرنج والحجّاج معاملة حسنة، وألغوا الرسوم التي كانت تفرض عليهم أثناء زيارتهم للمقدّسات المسيحية وأمروا بعدم التعرّض للرهبان والرهبانيات برًّا وبحرًا بأيّ سوء، بل سمح السلطان برقوق لهم سنة 813هـ /1410م بناء كنيسة في بيت لحم، وأصبح للنصارى في بلاد الشام بطركان اثنان الأوّل في أنطاكية والثاني في القدس، وكانت بطريركية بيت المقدس تحكم نصارى فلسطين وشرق الأردن44.

  • 45 ابن منقذ، الاعتبار، ص 181.
  • 46 المرجع السابق، ص 172.
  • 47 ابن منقذ، الاعتبار، ص 169.
  • 48 ابن منقذ، الاعتبار، ص 167، 179 ؛ غوانمة، 1982 (ب) ، ص 95.

25أمّا عن العلاقات الإنسانية بين المسلمين والآخر الفرنجي فهناك الشيء الكثير، نذكر بعضه في هذه الدراسة. فقد تمكّن ابن منقذ مثلاً من عقد صداقات مع بعض الفرنج في بلاد الشام، فكان له صديق فرنجي في أنطاكية أنقذه من محنة ألمّت به45. كما نعت جماعة الداوية في بيت المقدس بأصدقائه، وكانوا يقدّمون له الخدمة التي يطلبها46. وكان لابن منقذ صديق فرنجي ينادي ابن منقذ « أخي »47. ولم يقتصر الأمر على هذه الأمور بل تطوّرت إلى « الزواج المختلط » بين الطرفين، فكان العرب النصارى في بلاد الشام يتزوّجون من إفرنجيات، وحدث العكس كذلك فقد تزوّج الفرنج من نسوة شاميات، ونتج عن هذا الزواج المختلط جيل « مولّد » نشأ على الأرض الفلسطينية والساحل الشامي؛ وسمّيت فئة عسكرية منهم « التركبولية » وهم جند وطنيون خدموا مع الصليبيين في الشام، كان آباؤهم تركًا أو عربًا من أمّهات يونانيات48.

  • 49 غوانمة، 1982 (ب)، ص 139، 140.

26وكانت العلاقات الإنسانية على مستوى الملوك والسلاطين، فعندما مرض ريتشارد قلب الأسد ملك انجلترا، أرسل إلى صلاح الدين الأيّوبي يطلب منه إرسال أحد الأطبّاء لمعالجته، فأرسل صلاح الدين أحد أطبّائه فظلّ إلى جانبه يعالجه حتّى شفي. وأوصى الطبيب أن يتناول الملك ريتشارد بعض الفاكهة ويكثر منها، فأمر صلاح الدين بأن يزوّد الملك بالفاكهة المطلوبة من غوطة دمشق وأنحاء أخرى من الشام. ثمّ لا بد أن نذكر في هذا المقام أنّ صلاح الدين حاصر الكرك في شهر رجب سنة 579هـ/1183م، وكان الآخر الفرنجي في الكرك في شغل شاغل آنذاك استعدادًا للاحتفال بزواج الأميرة « إيزابيلا » الأخت الصغرى لملك بيت المقدس من ابن وريثة بارونية الكرك الأمير « همفري » سيد تبنين.ودعي إلى هذا الاحتفال عدد كبير من أمراء الفرنج وأعيانهم، كما توافد إلى الكرك المغنّون والموسيقيون من جميع أنحاء الإمارات الصليبية في بلاد الشام وبدأت الاحتفالات. إلاّ أنّ المحتفلين فوجئوا بقوّات صلاح الدين تحاصر مدينة الكرك وحصنها وتدكّ الحصن بوابل شديد من قذائف المنجنيقات. ويتندّر المؤرّخون اللاتين والغربيون من مروءة صلاح الدين وكرمه وخلقه الكريم وتسامحه وإنسانيته، فما إن أرسلت له والدة العريس ترجوه تأجيل هجومه، حتّى استجاب لرجائها، فسأل عن البرج الذي يضمّ العروسين، وأمر بإعفائه من قذائف المنجنيقات إكرامًا للشابين المحتفى بزواجهما49.

  • 50 ابن منقذ،  الاعتبار، ص 180.
  • 51 عن هذه المعاهدات انظر : غوانمة، 1995، ص 137-183.

27لقد طالت إقامة الآخر الفرنجي في بلاد الشام وبلغت 200 سنة، فاختلط هؤلاء بالسكان الأصليين ونشأ جيل على الأرض الفلسطينية والساحل الشامي متأثّر بالحضارة العربية الإسلامية، فتحدّثوا اللغة العربية، وارتدوا الألبسة العربية، وتذوّقوا بالذوق العربي مأكلاً ومشربًا وعادات وتقاليد. ويذكر ابن منقذ أنّ صديقًا له ذهب إلى أنطاكية فدعاه صديق له من الإفرنج لزيارة أحد الفرسان الفرنج المقيمين في أنطاكية، فدخلا بيته، فأكرمهما وقدّم لهما مائدة حسنة وطعامًا في غاية النظافة والجودة. إلا أنّ المسلم الشامي توقّف عن الأكل فقال له الفارس الفرنجي : « كل طيّب النفس، فأنا ما آكل طعام الإفرنج، ولي طبّاخات مصريات ما آكل إلا من طبيخهنّ. »50 وأصبح هؤلاء بعد أجيال جزءًا هامًّا من سكّان فلسطين والساحل الشامي، فخفّت لديهم روح التعصب والبغضاء التي كانت لدى الأجداد الأوائل عندما قدموا إلى بلاد الشام في أواخر القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي. لقد تعايش هؤلاء مع السكّان الأصليين لبلاد الشام، وتزاوج الطرفان النصرانيان « السوريون والفرنج »، وقسم كبير منهم أصبح نتاج هذا الاختلاط. ومع الزمن لم يعرفوا غير فلسطين والساحل الشامي وطنًا لهم، فاحتضنهم المجتمع الشامي واستوعبهم وهضمهم فأصبحوا جزءًا منه. ومن هنا فقد جنح هؤلاء الفرنج إلى سياسة الاعتدال والتسامح، وقوبلت هذه السياسة بأخرى مماثلة من الجانب الإسلامي. وكثيرًا ما جنح القادة المسلمون إلى المهادنة كصلاح الدين والعادل والمعظّم عيسى والكامل محمّد، وظلّ هذا الأمر كذلك في العصر المملوكي فهادن كلّ من السلطان الظاهر بيبرس وقلاوون الفرنج وعقدا معهم المعاهدات والاتّفاقيات. نذكر ما قام به الظاهر بيبرس من عقد معاهدات مع كلّ من جماعة الاسبتارية وبيروت وحصن الأكراد والمرقب سنة 665هـ /1266م وأخرى مع بيروت سنة 667هـ/1268م وثالثة سنة 669هـ /1270م مع الاسبتارية في بلاد الشام. وعقد السلطان المنصور قلاوون المعاهدات والاتّفاقيات مع الفرنج في طرابلس الشام سنة 680هـ/1281م، وأخرى عقدها مع عكّا وصيدا وعثليت في سنة 682هـ/1283م وثالثة عقدها قلاوون مع الفرنج في صور سنة 684هـ/1285م. وكلّ هذه الاتّفاقيات كانت تنصّ على حرّية تنقّل القوافل التجارية والأفراد بين الطرفين، والتأكيد على أن يقوم كلّ بحراسة تلك القوافل والمسافرين في المناطق التابعة إليه، كما نصّت على حرّية التجارة البحرية بين الموانئ الشامية الإسلامية والفرنجية، وبين تلك الموانئ والموانئ الأوروبية. وهم بذلك يؤكّدون على ضرورة أن تظلّ البلاد والطرق عامرة والتجارة آمنة51. وعلينا أن نتذكّر هنا ما قاله ابن جبير عن الاعتدال والاتّفاق بين المسلمين والآخر الفرنجي في بلاد الشام في العصر الأيّوبي :

  • 52 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 235.

« والاتفاق بينهم والاعتدال في جميع الأحوال، وأهل الحرب مشتغلون بحربهم، والناس في عافية والدنيا لمن غلب. »52

Bibliographie

مصادر

ابن جبير، رحلة ابن جبير، بيروت، دار ومكتبة الهلال، 1981.

ابن القلانسي، ذيل تاريخ دمشق، بيروت، 1908.

ابن شداد، النوادر السلطانية، القاهرة، مطبعة المدني، 1903.

ابن منقذ، الاعتبار، تحقيق فيليب حتي، مطبعة جامعة برنستون، الولايات المتحدة الامريكة، 1930، طبعة الدار المتحدة للنشر، بيروت، 1981.

أبو شامة، الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، تحقيق محمد حلمي، القاهرة، المؤسسة المصرية العامة للكتاب، الجزء الثاني، 1962.

أبو المحاسن يوسف بن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، طبعة دار الكتب المصرية، (د. ت.)، الجزء الخامس.

القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، طبعة دار الكتب المصرية، الجز الثالث عشر، (د. ت.).

المقريزي، السلوك لمعرفة دولة الملوك، تحقيق محمد مصطفى زيادة، الجزء الأوّل ، القاهرة، 1934.

مراجع

آشتور، 1985، التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للشرق الأوسط في العصور الوسطى ترجمة عبد الهادي عبلة، دمشق، دار قتيبة.

عاشور (سعيد) ، 1982، الحركة الصليبية في العصور الوسطى، ط4، القاهرة، مكتبة الانجلو المصرية، الجزء الثاني.

غوانمة (يوسف)، 1982 (آ)، التاريخ السياسي لشرقي الأردن في عصر دولة المماليك الأولى، ط2، عمان، الأردن، دار الفكر.

— 1982 (ب)، إمارة الكرك الأيّوبية، ط2، عمان، الأردن، دار الفكر.

— 1983، دراسات في تاريخ الأردن وفلسطين في العصر الإسلامي، عمان، الأردن، دار الفكر.

— 1984، إيلة (العقبة) والبحر الأحمر، إربد، الأردن، دار هشام.

— 1995، معاهدات الصلح والسلام بين المسلمين والفرنج، عمان، الأردن، دار الفكر.

— 2000، التجارة وسياسة الاعتدال والتسامح بين المسلمين والفرنج، بحث منشور في أعمال مؤتمر بلاد الشام في فترة الصراع الإسلامي الفرنجي، منشورات جامعة اليرموك، الجزء الثاني.

— 2002، القدس الشريف، عمان، الأردن، دار الفكر.

— 2005، دمشق في عصر دولة المماليك الثانية، عمان، الأردن، دار الفكر.

William of Tyre, A History of Deed’s Done Beyond the Sea, Columbia, Columbia University press, 1943.

Notes

1 غوانمة، 1983، ص 118.

2 غوانمة، 1995، ص 15.

3 غوانمة، 1983، ص 124- 125.

4 لمزيد من التفاصيل انظر : غوانمة، 1983، ص 125 وما بعدها، وغوانمة ، 1995، ص 18.

5 أبو المحاسن يوسف بن تغري بردي، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، ص 148.

6 ابن القلانسي، ذيل تاريخ دمشق، ص 140.

7 William of Tyre, A History of Deed’s Done Beyond the Sea, Vol. l, p. 354

8 William of Tyre, A History of Deed’s Done Beyond the Sea, Vol. l, p. 408

9 لمزيد من التفاصيل عن اليقظة الإسلامية وحروب التحرير انظر : غوانمة، 1982 (ب)، ص 71 وما بعدها.

10 لمزيد من التفاصيل عن تحرير عكّا انظر : غوانمة،  1982 (آ)، ص 115-126.

11 غوانمة، 2000، ص 632.

12 غوانمة، 2000، ص 632.

13 غوانمة، 1982(ب)، ص 64-66.

14 غوانمة، 1995، ص 53.

15 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 41.

16 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 39-40.

17 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص 170، 171 ؛ غوانمة، 1982 (ب)، ص 166.

18 غوانمة، 1984، ص 74 ؛ غوانمة، 2005، ص 127.

19 آشتور، 1985، ص 305.

20 القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، ص 89.

21 عاشور، 1982، ج2، ص 1141.

آشتور، 1985، ص 305، 306.

22 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 234.

23 المرجع السابق.

24 المرجع السابق.

25 غوانمة، 1982 (ب)، ص 145، 146.

26 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 235.

27 المرجع السابق.

28 ابن جبير، رحلة رحلة ابن جبير، ص 244، 245، 254 ؛ غوانمة، 2005، ص 130.

29 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 246، والحوّاسة : هم الذين يعيثون فسادًا في الأرض، ويقومون بالإغارة على الناس ليلاً (« المعجم الوسيط »، مادة حوس). وعن التعاون الأمني بين المسلمين والآخر الفرنجي كما نصّت عليه بعض المعاهدات المعقودة بينهما انظر : غوانمة، 1995، ص 117–120.

30 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 247.

31 المرجع السابق، ص 248.

32 المرجع السابق.

33 المرجع السابق، ص 249.

34 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 248.

35 المرجع السابق، ص 250، 251، 256.

36 المرجع السابق، ص 255.

37 غوانمة، 1982 (آ)، ص 115، 118

38 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 249.

39 المقريزي، السلوك لمعرفة دولة الملوك، ص 110.

40 أبو شامة، عيون الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، ص 293 ؛ غوانمة، 1995، ص 43.

41 ابن منقذ، الاعتبار ، ص 119.

42 ابن منقذ،  الاعتبار، ص 172.

43 غوانمة، 1995، ص 173، 174.

44 غوانمة، 2002، ص 188-194.

45 ابن منقذ، الاعتبار، ص 181.

46 المرجع السابق، ص 172.

47 ابن منقذ، الاعتبار، ص 169.

48 ابن منقذ، الاعتبار، ص 167، 179 ؛ غوانمة، 1982 (ب) ، ص 95.

49 غوانمة، 1982 (ب)، ص 139، 140.

50 ابن منقذ،  الاعتبار، ص 180.

51 عن هذه المعاهدات انظر : غوانمة، 1995، ص 137-183.

52 ابن جبير، رحلة ابن جبير، ص 235.

Auteur

أستاذ التاريخ والحضارة في جامعة اليرموك – رئيس المنتدى الثقافي في إربد

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540