Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Le Bilād al-Šām face aux mondes extérieurs

 | 
Denise Aigle

Présences chrétiennes dans le Bilād al-Šām

نماذج من تصوّر الشاميين للآخر في عصر الحروب مع الفرنجة

منذر محمّد الحايك

Texte intégral

1- مسيحيو الشام والفرنج

  • 1 شاكر مصطفى، 1998، ص 116.
  • 2 أحمد إسماعيل، 1983، ص 64.

1كانت تعيش في بلاد الشام الداخلية تركيبة عجيبة من السكّان، من حيث الانتماء العرقي والديني على السواء، فقد كان فيها العرب والأتراك والأكراد والأرمن والزنوج، ومماليك من كل أصقاع الدنيا، ومهاجرون من المغرب العربي أو من بلاد فارس أو من القفقاس. وصحيح أنّ معظم السكّان كانوا من المسلمين، لكن كانت هناك طائفة مسيحية لها وجود معترف به1، وظهرت لها زعامات محلية2. ومع ذلك فإنّ تأثير هذه الطائفة وزعاماتها في العلاقات مع القوى الخارجية كان ضعيفًا جدًّا، لكنّنا نستطيع أن نتلمّس لها بعض الأدوار التي استطاعت أن تتميّز بها.

آ - صورة الفرنج لدى سكّان الشام المسيحيين

  • 3 كلود كاهن، 1955، ص 256.
  • 4 الأصفهاني، الفتح القسي [آ]، ص 159.
  • 5 فابري، جولات ورحلات، ص  1142.

2لقد عاش المسلمون والمسيحيون في الشرق العربي قبل الغزو الفرنجي بحالة فريدة من الانسجام، لا تعكّرها إلاّ بعض المواقف الشاذة هنا أو هناك، فطالما اعتبر المسلمون والمسيحيون أنفسهم فرعين لحضارة شرقية واحدة، وكان لديهم إحساس واضح بالانتماء إليها3. وقد كان يوجد بين سكّان الشام عنصر واضح من المسيحيين، يتوزّعون على عدّة طوائف أبرزها : الروم الأرثوذكس أو الملكانيون، والسريان الأرثوذكس، والأرمن الأرثوذكس. وتجدر الإشارة إلى وجود بعض الفرنجة المستأمنين وهم غالباً من الكاثوليك، وكانوا يقيمون بشكل شبه دائم خاصّة في المدن الساحلية لمزاولة الأعمال التجارية، ومنهم من كان مستوطنًا ممّن قدم مع الحملات أو ولد في الشرق، وقد فضّل بعضهم الاستمرار في العيش في المدن المحرّرة فدخل في عقد الذمة4، علمًا أنّ الإقامة بين المسلمين والخضوع لهم كان أمرًا محرّمًا من قبل البابا، مع أقسى العقوبات كالحرمان الكنسي واللعن والطرد كليًّا من الكنيسة5.

  • 6 سميل، 1985، ص 91.
    William of Tyr, A History of Deeds Done beyond the Sea, p.  55.
    و Prawer, 1952, p. 
    (...)
  • 7 De Deuil, 1984, p. 314.
  • 8 Runciman, 1954, p. 465.

3لقد سعى الفرنجة بعد تأسيس إماراتهم في سورية إلى استمالة المسيحيين الأرثوذكس واليعاقبة، فلمّا استولوا على القدس وأبادوا سكّانها، حاول « بلدوين الأوّل » سدّ الفراغ السكّاني باستقدام أعداد من المسيحيين السوريين من شرقي الأردن6، ولكن على ما يبدو لم تثمر عملية استمالة الفرنج لمسيحيي سورية، إذ أنّ هناك الكثير من الدلائل على تنامي الكراهية المتبادلة بين الجانبين7، فالتسامح الذي كان يعاملهم به المسلمون كان دافعًا قويًّا لمسيحيي الشرق كي يبعدهم عن الفرنجة الذين يتبعون كنيسة غريبة لها طقوس مختلفة. ويذكر أنّه عندما حرّر السلطان صلاح الدين القدس عرض المسيحيون الأرثوذكس المساعدة من الداخل8، كذلك تلقّى السلطان صلاح الدين تهاني حامي الكنيسة الأرثوذكسية الإمبراطور البيزنطي إسحاق أنجيلوس – Isaac Angelus على استرداده للمدينة المقدّسة.

  • 9 باركر، 1967، ص 84.
  • 10 سميل، 1985، ص 94.

4وبالمقابل نستطيع أن نقول إنّ المسيحيين في بلاد الشام لم يتعرّضوا لأي اضطهاد أو خطر حقيقي على وجودهم، أو أنّهم منعوا من ممارسة طقوس عباداتهم طوال حقبة العصور الوسطى من قبل إخوانهم وجيرانهم المسلمين، ولذلك نجد أنّ الكنيسة الأرثوذكسية اليونانية، وسائر المذاهب المسيحية الشرقية، قد هلّلت لتحرير المسلمين لمناطق الاحتلال الفرنجي، وخاصّة بيت المقدس. ولقد كانت لهم دوافعهم القوية في ذلك، فقد جرّبوا التسامح الديني للمسلمين، كما لمسوا بشكل مباشر، بواسطة الوجود الفرنجي في الشرق، ما يعنيه العداء بين كنسية روما وكنيسة القسطنطينية. وهذا كلّه دعى الإمبراطور البيزنطي “آندرونيكوس كومنين” للسعي وراء تحالف يربطه بالمسلمين ضدّ الفرنجة9. وممّا يذكر هنا ما قام به عماد الدين زنكي عندما حرّر الرها من الفرنج في العام 539هـ/1144م، فمع أنّه لم يرحم الفرنجة فيها فقد عامل المسيحيين المحليين بمنتهى الرأفة، وزار كنائسهم، وكانت له علاقة حميمة مع المطران اليعقوبي للرها متّى الرهاوي10.

5وبالنتيجة نرى أنّه على الرغم من رابط العقيدة الواحدة بين المسيحيين السوريين والفرنجة إلاّ أنّ روابط التاريخ واللغة والعيش المشترك مع المسلمين كانت أقوى ؛ فمع أنّ المسيحيين السوريين لم يقاتلوا الفرنجة عنوة، ولم يكونوا مصدر إزعاج حقيقياً لهم، إلاّ أنّهم أيضًا لم يستغلّوا الظروف الصعبة التي مرّ بها المسلمون، فلم يقاتلوهم ولم يثيروا القلاقل أو يشكّلوا عقبات أمامهم. ومع أنّه تمّ طرح كثير من النظريات حول تعاون وثيق بين مسيحيي سورية والفرنجة، لكنّها بمعظمها تعتمد على أحداث محدّدة وتخمينات وتعميمات، فالنصوص التاريخية تذكر أن قوّات المشاة في الإمارات الفرنجية كانت تشكّل من السكان المحليين غالبًا، وهذا صحيح، ولكن ليس بالضرورة أن تكون من المسيحيين، فقد كانت تضمّ أتراكًا وأكرادًا وعربًا، وإذا كان جلّها من المسيحيين فهم من الأرمن.

  • 11 أبو شامة، ذيل الروضتين [د]، ص  365 (نقلها عنه : النويري، نهاية الأرب، ص  29-359 و ابن كثير، البداية (...)
  • 12 أبو شامة، ذيل الروضتين [د]، ص  365  ؛ و ابن الجزري، المختار من حوادث الزمان، ص  223. ثم يتابع أبو ش (...)
  • 13 يوسف، 1981، ص 67-68.

6أمّا تعاون المسيحيين المحليين مع الفرنجة فقد تقتصر أمثلته على ما قام به الموارنة، إضافة إلى حوادث فردية قد تثير الاستغراب أكثر ممّا تعدّ دلائل على وجهة نظر محدّدة، ومنها الرواية التي أوردها أبو شامة على ذمّة من أبلغه، يقول : « بلغني أنّ النصارى ببعلبكّ سخّموا وسوّدوا وجوه الصور في كنيستهم على ما جرى على الفرنج، فعلم الوالي فجناهم جناية شديدة وأمر اليهود بصفعهم وضربهم وإهانتهم »11 ؛ هذا الحدث الذي لا ندري في أيّ كنيسة تمّ في بعلبكّ، وقد تكون للموارنة، وربّما ليس في مدينة بعلبكّ نفسها بل في منطقتها حيث ينتشر بعض الموارنة في غربها، وربّما كانت القصّة ردًّا على تبرير ما قام به المسلمون في دمشق ؛ فبعد هزيمة لويس وأسره في دمياط في العام 648هـ/1250م، أرسل المعظّم « تورانشاه » ملابس الملك لويس الأسير إلى واليه على دمشق جمال الدين بن يغمور، « فدخل الناس كنيسة مريم بفرحة وسرور ومعهم المغاني ويطربون فرحًا بما جرى وهموا بهدم الكنيسة »12، وبما أنّ أبا شامة مؤرّخ رصين، ولم يجرب عليه أي تلفيق ولذلك نميل للاعتقاد بأنّ ما تمّ قد يكون في كنيسة مارونية في جنوب البقاع، فصلات الموارنة بالملك لويس كانت وثيقة13.

  • 14 ابن العميد، أخبار الأيّوبيين، ص 6.

7وبشكل عامّ، كان المسيحيون الشرقيون في الشام يشعرون بارتباط ما بالمسلمين، إن لم يكن للجيرة والمعاملة الحسنة التي يلقونها منهم فللإحسان المرجو، فقد كان معظم الكتبة في مصر والشام خلال عصر الحروب مع الفرنجة من المسيحيين، وخير دليل على ذلك هو ابن الميقاط الملقّب بالشيخ أبي الفتوح الذي كان كاتب جيوش الملك العادل، وكان لديه في ديوانه « جماعة من الكتاب مسيحيون أقباط »، وكان ابن الميقاط في سفره بين الشام ومصر مرافقًا للسلطان العادل يصحب حاشيته القبطية معه، ويقومون بطقوس عباداتهم في الطريق بكل حرّية، وقد اصطحب معه القسّ داود بن يوحنا بن لقلق ليصلّي بهم »14. ولهذا استمرّ المسيحيون الشرقيون في ولائهم المعلن للممالك الإسلامية مقابل عداء ظاهري واضح نحو الفرنج.

  • 15 كاهن، 1995، ص 114.

8لكنّ الفرنج حصلوا على بعض التسهيلات من أفراد من السكّان المحليين باعوا نفوسهم بالمال، أو من مجموعات كان لها دوافع عرقية أو طائفية. فيذكر أنّه كان لدى معظم الإمارات الفرنجية متطوّعة من السكّان المحليين في جيوشهم، منهم المسيحيون المحليون والأتراك المسلمون15.

ب - المسيحيون العرب في المناطق الفرنجية المحتلّة

9لم تكن الحدود السياسية في الشرق العربي زمن الحروب مع الفرنجة لها أيّ معنى ديني أو عرقي، حتّى إنّه لم يكن هناك خطّ حدود واضح أو محدّد على الأرض، وعلى العموم كان الفرنج في غالبية أيّامهم محصورين في شريط ساحلي ضيّق ومتقطّع أحيانًا.

  • 16 سميل، 1985، فن الحرب، ص 109.
    و William of Tyr, A History of Deeds Done beyond the Sea, p. 486.
  • 17 Couiton, 1938, p.  322 و راجع ما كتبه ابن جبير الذي زار أراضي الفرنجة ومدنهم في العام 1184م، الرحلة(...)
  • 18 العبارة اللاتينية هي  : « nulla enim pestis efficacior ad nucen dum quam fam liaris inimicas »
    (Will
    (...)

10يعتقد حتّى الآن بأن الغالبية العظمى من السكّان في الإمارات أو الممالك الفرنجية التي تأسّست في سورية، كانوا من العرب المسيحيين أو من المسلمين، فالفرنجة كانوا في غالبيتهم فرسانًا ومقاتلين شكّلوا طبقة حاكمة إقطاعية في المدن والحصون التي كانت نقاط تحكّم وسيطرة، فعندما لا تكون لهم قوّات في الميدان نراهم يعيشون خلف أسوارهم16. ولم يشكّل الفرنجة في مناطقهم أكثرية سكّانية، فقد كان معظم السكّان من المسلمين والمسيحيين المحليين، الذين استمرّوا في تعاطي أعمالهم السابقة، وخاصّة زراعة الأرض. فكان وجود الفلاحين المحليين ضروريًّا لوجود المجتمع والدولة، وحتّى في حال توفّر أعداد من السكّان الفرنجة، كما في حالة المدن، فوجود السكّان المحليين ليقوموا بالأعمال اليومية ضروري، لأنّ الفرنجة كانوا غالبًا مشغولين في الحروب التي تقتضي منهم حشد كل طاقاتهم البشرية المقاتلة. كلّ ذلك دفع الحكّام الفرنجة لترك حيّز واسع من حرّية العمل وربّما الإدارة الذاتية، فضلاً عن قيامهم بشعائرهم الدينية وممارسة عاداتهم وتقاليدهم بكلّ تسامح. إنّ هذا التسامح الفرنجي، وجهدهم الواضح لإقامة علاقات حسنة مع السكّان المحليين، ما كان أبدًا بدوافع إنسانية محضة بل كان واضحًا تمامًا أنّه من أجل تنشيط الحركة الاقتصادية في إماراتهم، وبالتالي زيادة مواردهم المالية17. لكن مع كلّ ذلك ظلّ السكّان المحليون، مسلمون ومسيحيون، ينظرون إلى الفرنجة كغرباء، وقد أظهرت الأحداث أنّهم دائمًا كانوا ينتظرون ميلان كفّة المسلمين ليتحرّكوا معهم. وصحيح أنّ السكّان المحليين شكّلوا عنصراً اقتصادياً مؤثّراً في دعمه لآلة الحرب الفرنجية، لكن عندما كان يتمكّن قائد مسلم من حسن الاستفادة منهم، فإنّهم كانوا يشكّلون خطرًا مميتًا على الفرنج، ولذلك قال عنهم وليم الصوري : « ما من عدوّ أسوأ من العدوّ المقيم بين ظهرانيك »18.

ج - صورة المسيحيين الشاميين لدى الفرنج

  • 19 نقلاً عن وليم الصوري (الحروب الصليبية  : روايات شهود عيان، سهيل زكار، 401).
  • 20 كاهن، 1995، ص  97.
  • 21 William of Tyr, A History of Deeds Done beyond the Sea, p. 109 و سميل، ر. سي، 1985، فن الحرب، ص  97
  • 22 وليم الصوري، 1994، تاريخ الأعمال المنجزة فيما وراء البحار [آ]، ص  459.

11لم يتمكّن الفرنجة من احتواء نصارى المنطقة من عرب وسريان وأرمن وغيرهم، فقد كان الفرنجة يعدّون أنفسهم، كما قال وليم الصوري : رعايا المسيح، ويعدّون الأمم الأخرى أبناء الضلال19، وهذا الضلال ينسحب أيضًا على المسيحيين الشرقيين في سورية الذين احتكّوا بكثرة بالفرنجة، من خلال تواجدهم في معظم مناطق السيطرة الفرنجية، وفي مناطق القتال بينهم وبين المسلمين. لكن بشكل عام، كان دور المسيحيين الشرقيين في الحروب مع الفرنجة هامشيًّا ضعيفًا، وذلك لوجود فواصل مهمّة بينهم وبين الفرنجة الذين نظروا إليهم، في أحسن الأحوال، على أنّهم مسيحيون هراطقة مستعربون، ولم يعدّوهم بأفضل من المسلمين، فإذا قدروا على قتلهم كان به، وإلاّ فسلب كنائسهم وأراضيهم لا بأس به20. وقد نظر الفرنجة إلى مسيحيي الشرق نظرة دونية، وعدّوهم شعبًا غير محبّ للقتال21، ووصف وليم الصوري السريان بقوله : « هو شعب نعتبره ضعيفًا ومخنّثًا »22، مع العلم أنّ وليم ليس من الوافدين، فقد ولد في سورية ومع ذلك بقيت لديه نزعة التفوّق كفرنجي. لكن من كلّ ذلك يجب أن نستثني حالة المسيحيين الموارنة والتي سنفرد لها الفقرة التالية.

د - المسيحيون الموارنة والفرنج

1) تصوّر الموارنة للفرنج

  • 23 كاهن، 1995، ص  99.
  • 24 وليم الصوري، 1994، تاريخ الأعمال المنجزة فيما وراء البحار [آ]، ص  444.

12كان الموارنة يشكّلون طائفة دينية صغيرة في عصر الحروب مع الفرنجة، وقد سكنوا جانب من سفوح جبال لبنان الغربية، وكانوا منعزلين تمامًا عن المسلمين وعن الطوائف المسيحية الأخرى، فهم سريان لكنّهم لا ينتهجون العقيدة الأرثوذكسية، وفي الوقت نفسه لا يتبعون كنيسة روما الكاثوليكية بل يتفرّدون بعقائدهم. لكنّ وصول قوّات الفرنج إلى الساحل الشامي دفع الموارنة، بالرغم من استعرابهم باللغة، لاعتبار الفرنجة أقرباء لهم وأنهم سيكونون مخَلِّصين23، فأحسنوا استقبالهم، وكانوا أوّل المرحّبين بهم. ثمّ أرسلوا وفودهم إلى روما وانضمّوا رسميًّا وشرعيًّا إلى كنيستها الكاثوليكية، وكان كلّ ذلك على يد « إيمري » بطريرك اللاتين في إمارة أنطاكية الفرنجية، فقد « أعلنوا عودتهم عن الخطأ الذي كان قد استعبدهم لفترة طويلة »24.

2) تصوّر الفرنج للموارنة

  • 25 المرجع السابق.
  • 26 حتي، [د.ت]، ص  262.
  • 27 يوسف، 1981، ص  67-68.
  • 28 دو بوا، استرداد الأرض المقدسة، ص  144.

13واندفع الموارنة لدعم الفرنجة في معاركهم وكان لهم دور مؤثّر أحيانًا ؛ يقول وليم الصوري عن الموارنة : « لم يكن هؤلاء الناس قليلي العدد، وقدّروا بأنّهم أكثر من أربعين ألفًا، وكانوا شعبًا قوي البنية ومقاتلين شجعانًا، قدّموا فوائد عظيمة للمسيحيين في المعارك الصعبة التي كانوا قد خاضوها مرارًا مع العدو »25. وردًّا لجميل الموارنة قام الفرنج في أثناء احتلالهم للساحل الشامي « بمنح موارنة لبنان جميع الحقوق الكنسية والمدنية التي كانت لأبناء الكنيسة الرومانية الكاثوليكية »26. ويقال إنّ عددًا من موارنة لبنان قد شاركوا الملك الفرنسي لويس التاسع في حملته على مصر، وكانت جموع منهم في استقباله في أثناء عودته إلى عكّا من الأسر، « وأرسل لهم لويس خطابًا خاصًّا يشكرهم فيه على حسن استقبالهم له »27. كما ارتفعت في ذلك الوقت أصوات كثيرة في أوروبا تطالب بضمّ الموارنة باعتبارهم جزء من العالم المسيحي الغربي28.

2- مسيحيو الشام والمغول

آ - تنصّر المغول

  • 29 باركر، 1967، ص  125.
  • 30 إقبال، 2000، ص  178.

14كانت الديانة الرسمية للمغول هي الشامانية، لكنّ التجمع التتاري المغولي الذي أقامه « جنكيزخان » كان يضمّ عددًا كبيرًا من المسيحيين، هم ثمرة البعثات التبشيرية النسطورية التي توجّهت في وقت مبكّر من غربي العراق والجزيرة الشامية إلى أواسط آسيا29. حتّى إنّ قبيلتين من أكبر قبائل التجمّع هما « النايمان » و »الكرائيت » كانتا قد اعتنقتا المسيحية قبل « جنكيزخان » بوقت طويل. وهذا سبب ما شاع في الأوساط المسيحية عن وجود دولة مسيحية كبرى في أقصى الشرق، وانتشرت الأقاويل عن قوّة ملكهم يوحنا وعظمته، وما هو إلا آخر خانات « الكرائيت » الذي قتله جنكيزخان30.

  • 31 رشيد الدين، جامع التواريخ، ص20.
  • 32 ابن العبري، تاريخ مختصر الدول، ص 434.

15وبعدما وحّد « جنكيزخان » القبائل طلب من صديقه « أونك خان » ملك « الكرائيت »، وهم من الأقوام التتارية المتنصّرة، أن يزوّج ابنتيه إلى ابنيه، فكانت « سيور قوقيتي بيكي » لابنه « تولوي »31، وعندما توفّي « تولوي خان » أخو « أوكتاي خان » قاآن التتار الأعظم وأحبّهم إليه، طلب قاآن إلى زوجته « سيور قوقيتي بيكي »، تدبير أمر عسكره. وكان لها أربعة بنين ثالثهم « هولاكو »، « فأحسنت تربية الأولاد، وضبط الأصحاب، وكانت لبيبة مؤمنة تدين بدين النصرانية، تعظّم محلّ المطارنة والرهبان، وتقتبس صلواتهم وبركتهم »32، فمع أنّ « هولاكو » لم يدن بالنصرانية فقد تلقّى تربية نصرانية من أمّه المؤمنة المتدينة.

  • 33 المرجع السابق، ص 450.
  • 34 وذلك على عادة التتار وفق قوانين الياسا التي تقضي بوراثة الابن الأكبر لكلّ نساء أبيه - ما عدا أمّه - (...)
  • 35 رشيد الدين، جامع التواريخ، ص 220.
  • 36 زكار، 1994، ص  413.

16وعندما توفّي « أوكتاي قاآن » وتولّى ابنه « كيوك خان »، كان معه أمير كبير اسمه « قداق » يتولّى تدبير دولته « وكان معمّدًا مؤمنًا بالمسيح »، وكان معه أمير آخر اسمه « جينقاي »، « فهذان أحسنا النظر إلى النصارى، وحسّنا يقين « كيوك خان » ووالدته وأهل بيته بالمطارنة والأساقفة والرهبانية، فصارت الدولة مسيحية، وارتفع شأن الطوائف المنتمية إلى هذا المذهب »33. فالدولة التتارية كانت منذ بداياتها واقعة تحت تأثير التبشير المسيحي النسطوري، الذي نجح في ضمّ عدد كبير من الأمراء ونساء البيت المالك، إلى حظيرة المسيحية ؛ ومع أنّ أحدًا من الخانات لم يعلن تنصّره فإنّهم كانوا يتقبّلون الأفكار المسيحية ويميّزون أتباعها من رعاياهم. وممّا جعل أمر المسيحية يتعاظم أكثر في البيت المالك، زواج « تولوي خان » من « دوقوز خاتون »، وهي أيضًا من قبيلة « الكرائيت » المسيحية. وبعد موت « تولوي خان » آلت « دوقوز » إلى « هولاكو »34، فكانت الزوجة المفضّلة لديه على نسائه الأخريات، وتمتّعت بمنزلة كبيرة في الدولة وعند « هولاكو »، فقد كانت قوية الشخصية، تعرف كيف تنفّذ ما تريده. « وعملت على مؤازرة المسيحيين، وفي عهدها قوي حال تلك الطائفة، وكان هولاكو خان يرعاهم ويعزهم إرضاء لها »35. ولم تكن « دوقوز » وحدها من نساء « هولاكو » التي تدين بالمسيحية فقد كانت « نساء هولاكو البارزات مسيحيات نسطوريات »36.

ب – صورة المغول لدى مسيحيي الشام

  • 37 شبولر،1982 ، ص 57- 58.
  • 38 كاهن، 1995، ص 256.

17وكلّ ما سبق يفسّر ما حدث في البلاد الإسلامية بعد استيلاء التتار عليها مباشرة، وخاصّة في العراق والجزيرة الشامية، إذ توقّع النساطرة الحصول على مغانم كبيرة في ظلّ دولة « هولاكو »، حيث كانوا يعرفون أنّ قسمًا كبيرًا من جيشه وحاشيته وزوجاته يشاركونهم في المعتقد الديني ويتعاطفون معهم، إضافة إلى أنّ « هولاكو » نفسه، بالرغم من عدم إيمانه بديانتهم، كان يشارك غالبًا في حضور القداديس والاحتفال بالأعياد المسيحية، حتّى إنّه سمح ببناء كنيسة في البلاط الملكي، وأوقف الأوقاف للكنائس المسيحية، كما اتّضح تفضيله للمسيحيين على المسلمين في المعاملة. « وحتّى أبناء الطوائف المسيحية الأخرى وهي : السريان أو اليعاقبة والأرمن، وإلى حدّ ما الأرثوذكس، فقد شعروا بتعاطف هولاكو معهم. وأصبح المسيحيون في سورية وفلسطين وآسيا الصغرى ينتظرون قدوم هولاكو بفارغ الصبر، وأسهموا في السقوط السريع لكثير من المعاقل في شمال بلاد الرافدين »37. كما أنّ بعض المسيحيين، خاصّة أرمن كيليكيا وفرنجة أنطاكية المرتبطين معهم، وبعض مسيحيي الشام، اعتبروا أنفسهم أدلاّء للتتار للحصول على بعض المكاسب، ناسين أنّ التتار يتصرّفون كأعداء لكلّ حضارة وأنّهم يهدمون عالم فيه المسلمون والمسيحيون يمثّلون فرعين لحضارة واحدة38.

  • 39 ابن شداد، الأعلاق الخطيرة، ص  2، 3، 564.
  • 40 القدسي، 1997، ص 29.
  • 41 أحد أبواب دمشق، ويقع في منطقة حتى الآن معظم سكانها من النصارى. راجع  : معجم دمشق التاريخي، قتيبة ال (...)
  • 42 أبو شامة، 1995، ذيل الروضتين، ص  412.
  • 43 .المرجع السابق، ص  413.
  • 44 كاهن، 1977، ص 263.

18كان السكان المسلمون عند مداهمة التتار لبلدهم يحتمون بالكنائس، لاعتقادهم الراسخ بتعامل أصحابها مع التتار39. أمّا في دمشق فقد شمخ النصارى بعد دخول التتار إليها في العام 658هـ/1260م، « ورفعوا الصليب بها جهارًا، وألزموا الناس بالقيام له من الحوانيت، وصاحوا : ظهر الدين الصحيح »40. وتردّد القائد « إيل سبان » وغيره من كبارهم إلى الكنائس ؛ « وأحضر عدد من نصارى دمشق فرمان من هولاكو للاعتناء والتوصية بهم، ودخلوا بالفرمان من باب توما41، وصلبانهم مرتفعة وهم ينادون حولها بارتفاع دينهم واتّضاع دين الإسلام، ويرشّون الخمر على الناس وبأبواب المساجد »42. وعندما صعد المسلمون مع قضاتهم وشهودهم إلى قلعة دمشق في اليوم التالي للشكوى إلى « إيل سبان »، « فأهانوهم، ورفعوا قسّيس النصارى عليهم، وأخرجوهم من القلعة بالضرب والإهانة »43. ولا بدّ أنّ هذه الصورة قد تكرّرت في العديد من مدن الشام، وأدّت إلى إضعاف التعايش الإسلامي المسيحي الذي مضى عليه قرون عديدة، وغرست أحقادًا لم تكن موجودة بينهما. وربّما كانت النتائج المستقبلية البعيدة، للعلاقات بين هذه الجماعات البشرية المحلية والمسلمين، قد انبعثت من هنا، فلم يتمكّن المسلمون من الغفران لأولئك الذين عملوا مع التتار، وهدّدوا الإسلام والحضارة بالزوال، فكان العزم المطلق لطرد الفرنجة من مستعمراتهم الساحلية، والقضاء المبرم على دولة أرمينية الصغرى، ونظرة الشكّ إلى النصارى المحليين الذين انحطّ شأنهم منذ ذلك الوقت44.

3- إسماعيلية الشام والفرنج

  • 45 كاهن، 1995، ص 114.
  • 46 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  168.
  • 47 ابن نظيف، المنصوري، ص 151؛ وجوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  168.
  • 48 ويندوفر، 2000، ورود التواريخ، ص  170؛ وجوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  168.

19لقد كانت قلاع طائفة الإسماعيلية في الشام تقوم على الحدود الفاصلة بين مناطق سيطرة الفرنج في الساحل وبين بلاد المسلمين في الداخل، فهم اختاروا لها نقاطاً استراتيجية على قمم جبال الساحل السوري بعد طردهم من المدن الداخلية45. ويبدو أنّ التساهل الأيّوبي معهم، والتغاضي عن وجودهم، بل والحماية والمساعدات العسكرية لهم رغم العداء المذهبي (فقد نصَّب الأيّوبية أنفسهم، كما الأتابكة والسلاجقة من قبلهم، حُماة للسنة وتشدّدوا مع أعدائها)، نقول، يبدو أن هذا الموقف من الإسماعيلية لا نستطيع تفسيره إلاّ بسبب موقع بلادهم وقلاعهم التي تقوم حدّاً فاصلاً بمواجهة قلاع الفرنجة، الذين أقاموا طائفتي الاسبتارية والداوية، وهم الأشدّ تعصّبًا والأكثر شراسة، على حدود بلاد الإسلام. فكأنّ الإسماعيلية وجدوا في المكان المناسب الذي يخدم مصالح الإمارات والممالك الإسلامية في الشام. ولكن يبدو أنّ الكفّة كانت تميل لصالح الاسبتارية والدواية ؛ فسلاح الإسماعيلية، الذي أرهب الملوك والأمراء، لم يكن ذا جدوى مع هذه الطوائف، فإذا قتل لهم سيّد حلّ محلّه آخر، والإسماعيلية لا يضيّعون رجالهم بلا مقابل46، لذلك رضخ الإسماعيلية ودفعوا المال إلى كلّ من الاسبتارية47والدواية48.

آ - تصوّر إسماعيلية الشام للفرنج

  • 49 كاهن، 1995، ص 114؛ عاشور، 1972، مجلّد 2، ص  109.
  • 50 راجع حول المعتقدات الأوروبية عن الإسماعيلية في العصور الوسطى  : فابري، جولات ورحلات، ص  1194  ؛ وين (...)
  • 51 الصوري، ذيل التاريخ، ص  474.

20لقد سعت طائفة الإسماعيلية في الشام لإقامة توازن في علاقاتها ما بين الممالك الإسلامية من جهة وإمارات الفرنجة من جهة ثانية ؛ فبعد أن أمّنوا جانب الأيّوبيين في اتّفاق غير معلن، عملوا على عقد تحالفات مع الفرنجة49. ويبدو أنّ الفكرة السيئة للفرنجة عن الإسماعيلية هي التي حالت دون إتمام ذلك50، لكنّ الإسماعيلية ما كفّت عن محاولاتها للتحالف مع الفرنج، وللسعي لإقامة علاقات طيبة معهم لموازنة علاقتهم بالأيّوبيين، فدعوة مقدّم الإسماعيلية نصر الفارسي في العام 589هـ/1193م للكونت « هنري دي شامبين » أحد أمراء عكّا الكبار لزيارته في مقرّه في أثناء مروره بطرطوس والحفاوة في استقباله، واستعراض قلاعه وطاعة رجاله العمياء أمامه، ثمّ الهدايا الثمينة التي قدّمت له51، فما كل ذلك إلاّ بدايات مبكرة لتطلّع إسماعيلي لعلاقات جيّدة مع الفرنج ومحاولة لكسب ودّهم.

  • 52 سيطر الاسبتارية على عدّة قلاع مواجهة لقلاع الإسماعيلية، منها قلعة الحصن (كراك دي شيفالييه)، وقلعة ص (...)
  • 53 ابن العديم، زبدة الحلب، مجلّد 2، ص  637  ؛ ابن واصل، مفرج الكروب، مجلّد 3، ص  219.
  • 54 رنسيمان، 1968، مجلّد 3، ص  247.

21وتردّدت اتّهامات مباشرة للإسماعيلية أنّهم نفّذوا عدّة عمليات اغتيال لصالح الاسبتارية جيرانهم في جبال الساحل السوري52، فعندما اغتالوا « ريموند بن بوهيمند » أمير أنطاكية في كنيسة طرطوس في العام 610هـ/1213م53، قيل إنّ ذلك تمّ بتحريض من الاسبتارية. وعندما اغتيل بطريرك القدس في العام 611هـ/1214م، وهو المعروف بعدائه للاسبتارية، تمّ اتّهام الاسبتارية بتحريض الإسماعيلية على قتله54.

22كلّ ذلك يدلّ على مدى الضغط الذي كان الاسبتارية بمقدورهم ممارسته على الإسماعيلية، حيث يدفعون لهم أتاوى سنوية، وينفّذون عمليات اغتيال لحسابهم، إنّما ليس ضدّ الأيّوبيين، فعلى ما يبدو كان التحالف معهم شيئاً مقدّساً بالنسبة للإسماعيلية ؛ فبعد قتلهم لابن أمير أنطاكية هاجم والده بلادهم، ولم يتحرّك الاسبتارية لنجدتهم بل ربّما اضطروا للتظاهر بدعم « بوهيمند » ضدّهم، بينما تحرّك الملوك الأيّوبيون بكلّ حزم من حلب ومن دمشق لنجدتهم، وأنقذوهم منه. ومع كلّ ذلك، فقد كانت علاقة الإسماعيلية في الشام تختلف كلّيًّا بالنسبة لملوك أوروبا القادمين نحو الشرق أو أمراء الفرنجة وملوكهم الآخرين.

  • 55 ابن نظيف، المنصوري، ص 151.

23فعندما قدم الإمبراطور « فريدريك » الثاني في حملته نحو فلسطين في العام 624هـ/1227م، راسله مجد الدين مقدّم الإسماعيلية في الشام، ويبدو أنّه ضمَّن رسالته تهديدًا مباشرًا لشخص الإمبراطور، لذلك سارع بردّ الجواب مع رسول خاصّ، « وعلى يده هدية بما يناهز ثمانين ألف دينار لحفظ نفسه منهم »، فحلف له مجد الدين وأرسل قميصه أمانًا للإمبراطور55، إنّه مبلغ كبير يدفعه فريدريك ولكنّه يدلّ على خوف أكبر من فتّاك الإسماعيلية. وهذا ما شجّع الإسماعيلية على إرسال رسلهم إلى الملك « لويس » ملك فرنسا، عندما قدم إلى الشرق، حيث التقوا به في قبرص. يتحدّث « جوانفيل » مرافق الملك لويس عن هذا اللقاء الذي كان حاضرًا فيه، فيقول : « وصلت رسل شيخ الجبل، وقد حمل أحدهم ثلاثة خناجر دخلت شفرة كل واحد منها في مقبض الآخر، وقدّموها للملك شارة للتحدّي إذا لم يتمّ الاتّفاق، ولفّ الآخر حول ذراعه قطعة من قماش الكتّان وقدمها للملك لتكون كفنًا له إذا رفض مطالب شيخ الجبل. وقال الرسول للملك : “مولاي يسألك إذا ما كنت تعرفه ؟” فردّ لويس بأنه سمع عنه، فقال الرسول : “بما أنك سمعت عنه فأنا مندهش لأنك لم ترسل مبلغًا من المال لتبقيه صديقًا لك مثلما يفعل إمبراطور ألمانيا وملك هنغاريا، وإذا كان هذا لا يوافقك فعليك ترتيب أمر إعفائه من دفع الجزية للاسبتارية والداوي” ».

  • 56 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  167- 168.

24وفي المقابلة الثانية حضر مقدّما الاسبتارية والداوية مع الملك، فتحدّثا مع الرسل بالعربية وهدّدوهم بالقتل، وطلبا منهم المغادرة والعودة خلال أسبوعين مع هدايا للملك لويس لإرضائه. وفعلاً عادت الرسل في المهلة المحدّدة ومعهم قميص شيخ الجبل، وهو تعبير عن تقرّبه للملك، وخاتمه الخاصّ وعليه اسمه، وهدايا وجواهر وتماثيل من الكريستال ربطت بها ورود من العنبر بخيوط من ذهب، فقبلها لويس وأعادهم مع كثير من الهدايا يرافقهم راهب بريطاني يجيد العربية هو « إيف لي بريتون »، الذي اعتبر أنّ أهمّ اكتشاف له في بلاد الإسماعيلية هو أن شيخ الجبل لا يتّبع شريعة محمّد (ص)، بل هو من أتباع علي (رض)56.

ب - تصوّر الفرنج لإسماعيلية الشام

  • 57 بورتشارد، مذكرات، ص  242.
  • 58 المرجع السابق.

25كانت العلاقات السياسية والعسكرية بين إسماعيلية الشام وجيرانهم فرنج الساحل الشامي تحمل في طيّاتها الكثير من التناقض، أو بشكل أصحّ كانت العلاقات القائمة بينهما مبنية على المصالح المتبدلة دومًا والمتناقضة أحيانًا، وربّما كان هذا النوع من العلاقات هو سبب تضارب معلومات مؤرّخي الفرنج عن الإسماعيلية ؛ يقول عنهم « بورتشارد » راهب جبل صهيون : « هناك مسلمون اسمهم الحشيشية يسكنون الجبال وراء طرطوس، ويملكون عددًا من القلاع والمدن مع أراض خصبة، ويقال إنّ لديهم أربعين ألف مقاتل، ولديهم مقدّماً واحداً لا يلي بحقّ الوراثة بل بسبب الفضائل الشخصية، واسمه شيخ الجبل، ويقال إنّهم من أصل فارسي، وهم مرعبون لجميع من حولهم »57. إنّ الوصف الجغرافي الذي يحدّده الكاتب الفرنجي صحيح تمامًا، وكذلك المعلومات عن تولّي مقدّمهم، فقد كان الإسماعيلية متاخمين لمناطق السيطرة الفرنجية، حتّى إنّه كان هناك نوع من رسم للحدود بين الطرفين، فقد وجدت أحجار لتعليم الحدود الفاصلة، نقش عليها من جهة الإسماعيلية خناجر، ومن جهة الفرنج صلبان58. ولكنّ تعداد مقاتليهم المذكور فيه مبالغة هائلة، كما أنّ الأصل الفارسي ينطبق فقط على المقدّمين، بينما الأتباع، وإن كانوا خليطًا عرقيًّا، فهم محليون.

4- بدو الشام والفرنج

26في العلاقات بين قبائل البدو والفرنج لا يمكن أن نخرج بحكم مطلق، فقبائل البدو العربية بلغت من التفرّق الجغرافي والانقسام السلالي مبلغًا كبيرًا، ولم يشكّلوا في أفضل الأحوال تجمّعًا قبليًّا أو اتّحادًا يضمّ معظم العربان، ولكونهم يعيشون بهذا الشكل من الانتشار الواسع والاختلاف والتنازع فمن الطبيعي أن يكون بينهم اللصوص النهابون وكذلك وجود ذوي النخوة والمروءة والكرم، ونجد من يتعامل مع الفرنجة ويدلّهم على عورات المسلمين، وفي المقابل نجد المجاهدين الذين يبلون أحسن البلاء.

آ - تصوّر عربان البدو للفرنج

  • 59 زكار، 1994، مجلّد  3، ص  260-261.

27منذ بدايات الغزو الفرنجي لبلاد الشام وجد الفرنجة من يتعاون معهم من البدو، وقد تجلّى هذا التعاون بأوضح صورة أمام أسوار حلب في العام 518هـ/1124م عندما حاصر الفرنج المدينة وبدا لهم أنّ سقوطها سيفتح أمامهم أبواب سورية الداخلية، فاتّصلوا مع دُبَيس بن صدقة، صاحب الحلة في العراق وأمير بني أسد، واتّفقوا معه على أن يساعدهم لاحتلال حلب. كما اتّفقوا مع سالم بن مالك العقيلي، سيّد بني عقيل وصاحب قلعة جعبر، وساندت قوّات القبائل العربية قوّات الفرنج في الهجوم على حلب، وارتكبوا الفظائع، ونكلوا بالموتى، حتّى جاء البرسقي أمير الموصل وأنقذ حلب59. وكان هذا التعاون اختبارًا مفيدًا للفرنج تعرّفوا فيه على إمكانية التعامل مع البدو والاستفادة من قوّتهم العسكرية مقابل بعض المكاسب.

  • 60 البغدادي، تاريخ البغدادي ورحلته، ص 14/88.
  • 61 من رسالة للعماد الأصفهاني في  : أبو شامة، الروضتين، ص  435.
  • 62 البغدادي، تاريخ البغدادي ورحلته، ص  88.

28وفي بدايات دولة صلاح الدين وعندما كان مشغولاً في الجزيرة يحاصر حرّان في العام 578هـ/1191م، قامت حملة فرنجية من الكرك وتوجهت نحو الحجاز، « لينبشوا الحجرة النبوية، وينقلوه إليهم ويأخذوا من المسلمين جعلاً على زيارته »60، وسارت الحملة في مراكب من ميناء العقبة، حتّى وصلت ساحل المدينة، « ودلها على عورات الساحلين من العرب من أشبه ركابها في الكفر »61، « وكان معهم طائفة من مرتدّة العرب »، ولمّا كان صلاح الدين لا يستطيع الحركة، كلّف نائبه بمصر سيف الدولة بن منقذ، فسيّر الحاجب لؤلؤ الأرمني، « فتداركهم، وبذل الأموال، فمالت إليه العرب للذهب »، فاستسلم الفرنج62. وفي الحقيقة يحار المرء أمام تفسير موقف كهذا لأعراب الحجاز، ولا يجد سببًا لتعاونهم مع الفرنج لنبش الحجرة النبوية إلاّ السبب الذي جعلهم يتخلّون عنهم، وهو الذهب والطمع بالمكاسب، ولا أدري هل نستطيع أن نجد لهم ولو عذرًا بسيطًا في حالة الفقر والجوع والجهل التي كانوا يعيشونها في غالب أيامهم ؟

  • 63 الصوري، ذيل التاريخ، ص  434.
  • 64 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  232.
  • 65 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  232.

29وفي أثناء حملة ملك إنكلترا « ريتشارد » على فلسطين، كان يعسكر قرب قلعة النطرون، « فوصل إليه اثنان من البدو، وأخذا من الملك الأمان والثقة، وأقسما له يمينًا تعهّدا به بأنّهما سيخدمانه بإخلاص وسيطلعانه على كمائن جيش صلاح الدين، وعن كل ما يدور حول صلاح الدين وجميع أهل البلاد »63. إنّ هذا التصرف قد لا يمثّل سلوك كلّ بدو فلسطين، لكن في كثير من الأحيان كنّا نجد مثل هذه الحالات، فهي طريقة سهلة للعيش لضعاف النفوس، خاصّة في حال غياب أي شعور ديني أو قومي أو وطني. ويبدو أنّ الملك « ريتشارد » قد أعجبه موضوع استخدام البدو، وأنّه اهتمّ بهم أدلاّء وجواسيس مأجورين واعتمد عليهم، وسيّرهم يتسقّطون له الأخبار، فعلم منهم بمسير قوافل مصر نحو الشام، « وكان العدو يترقب أخبارهم ويتوصل إليها بالعرب المفسدين »64، واندمج الملك « ريتشارد » بلعبته مع البدو، ووثق بهم إلى درجة كبيرة، حتّى إنه « ركب مع العرب بجمع يسير، وسار حتّى أتى القفل فطاف حوله في صورة عربي »65.

  • 66 أبو شامة، عيون الروضتين [ب]، ص  206.
  • 67 ابن واصل، مفرج الكروب، مجلّد  1، ص  225  ؛ أبو شامة، عيون الروضتين، ص  206.

30وبلغ تعامل البدو مع الفرنجة حدًّا أزعج صلاح الدين إلى درجة أنّه قاد حملة خاصة في العام 568هـ/1173م لطرد البدو من منطقة الكرك، لمنعهم من مساعدة الفرنج الذين استخدموهم جواسيس وأولاء66، وهي أوّل غزوة لصلاح الدين من مصر، وكانت في عهد نور الدين، لذلك أرسل له صلاح الدين رسالة من إنشاء القاضي الفاضل يشرح له فيها أسباب هذا التحرّك العسكري، قال : « علم المملوك بما يؤثره المولى، فإن يقصد الكفّار بما يقصّ أجنحتهم، ويفلّ أسلحتهم، ويقطع موادّهم، ويخرّب بلادهم، وأكبر الأسباب المعينة على ما يرومه من هذه المصلحة أن لا يبقي في بلادهم أحد من العربان، وأن ينتقلوا من ذلّ الكفر إلى عزّ الإيمان، ومن اجتهد فيه عامة الاجتهاد، وعدّه أفضل أسباب الجهاد، ترحيل كثير من أنفارهم، والحرص في تبديل ديارهم، إلى أن صار العدو اليوم إذا نهض لا يجد بين يديه دليلاً، ولا يستطيع حيلة، ولا يهتدي سبيلاً »67.

  • 68 القلقشندي، قلائد الجمان، ص 83؛ و المقريزي، البيان والإعراب، ص 5  ؛ القلقشندي، صبح الأعشى، ج 1، ص  3 (...)
  • 69 العمري، قبائل العرب، ص  107  ؛ المقريزي، البيان والإعراب، ص 5 - وقد وهم عبد المجيد عابدين بتعليله ن (...)

31إنّها إذن معاناة شديدة كان المسلمون يعانون منها لتعامل البدو مع أعدائهم وإطلاعهم على عوراتهم، لم يجد لها صلاح الدين حلاًّ سوى نقل قبائل البدو من مواقع إقامتهم إلى داخل بلاده لقطع اتّصالهم بالعدوّ الفرنجي. ثمّ أصبحت هذه السياسة عامّة يطبقّها صلاح الدين حيثما شكّ بتعامل البدو مع الفرنجة ؛ فبعد فتح صلاح الدين للبلاد قام في العام 583هـ/1187م بنقل بني ثعلبة من منطقة غزّة إلى مصر لأنهم كانوا يتعاملون مع الفرنج أدلاّء وجواسيس68، فقد « كانوا يدًا مع الفرنج على المسلمين »69.

  • 70 العريني، 1997، ص 166.
  • 71 المقريزي، 1957، السلوك، ص 1، 314.
  • 72 ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ص 12/326 و كذلك راجع  : الحنبلي، شفاء القلوب، ص 301.
  • 73 المقريزي، السلوك، ص 1، 320 - بعد أن احتلّ الفرنج دمياط أرسل الكامل يجمع المتطوعين من القاهرة، ولإثا (...)

32ومع أنّ صلاح الدين لم يتوقّف عن الاستعانة بالبدو كقوّات خفيفة الحركة لمساندة جيشه، لكنّه تعلّم بعد هزيمة الرملة أنّهم سلاح ذو حدّين، فما إن لاحت الهزيمة حتّى انقلبوا على جيش صلاح الدين ينهبون أثقاله ومتاعه70. وأجمع المؤرّخون أنّه كان للأعراب موقفٌ مخزٍ في معركة دمياط في العام 615هـ/1218م، فقد كان الملك الكامل مرابطًا بجيش مصر أمام الفرنج الزاحفين لاحتلال دمياط، وكان أبوه الملك العادل في الشام يجمع النجدات ويوجّهها إليه، وفي هذه الأثناء مات العادل، وما كادت الأخبار تتسرّب إلى مصر بموته « حتى وقع الطمع في الملك الكامل، وثارت العرب بنواحي أرض مصر، وكثر خلافهم واشتد ضررهم »71. « ولما عبر الفرنج إلى أرض دمياط اجتمعت العرب على اختلاف قبائلها، ونهبوا البلاد المجاورة لدمياط، وقطعوا الطريق، وأفسدوا، وبالغوا في الإفساد، فكانوا أشدّ على المسلمين من الفرنج »72. مع أنّ تصرّف قبائل البدو هذا لا يمكن أن يبرّره أيّ عذر نضعه لهم، لكنّه قد يبدو ردّ فعل على معاناة طويلة من ظلم السلطة الأيّوبية، التي ما إن انشغلت عنهم بالفرنج حتّى ثاروا عليها ونهبوا ما حولهم ؛ وقد يفسّر الأمر بأنّها طبيعة البدو وفطرتهم بالسلب والنهب، فما إن وجدت لها متنفّسًا حتّى انطلقت. ولكن مهما كان السبب فهو غير مهمّ بجانب فعلهم المنكر الذي لا يمكن تبريره إلا بجهلهم المطلق لأيّ مصلحة عامّة هي مصلحتهم في ما بعد. وبالتأكيد لم يكونوا ليدركوا حجم البلاء الذي يسبّبونه للبلاد، فبلغ الاستياء الرسمي والشعبي من البدو في تلك الآونة مبلغًا كبيرًا، حتّى إنّ بعض الناس وقتها رأوا أنّ الفرنج أرحم من البدو73.

  • 74 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص 36، 88.
  • 75 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص 36، 99.

33ويبدو أنّ بطش الملك الصالح أيّوب هو الذي منع تكرار حوادث البدو في حملة « لويس » التاسع على دمياط واحتلاله لها. لكن ما إن تلوح الفرصة حتّى يعود البدو إلى عاداتهم التي لا يبدّلونها، فبعد أن أحرق المسلمون الجسور التي بناها « لويس » للعبور عليها من أجل الهجوم على المسلمين، جاء بدوي إلى معسكره وأخبره أنّ بإمكانه أن يدلّه على مخاضة تمكّن جيشه من العبور إلى جهة المسلمين، شريطة أن يعطيه خمسمائة دينار، ودفع « لويس » المال، وعبر الجيش الفرنجي وفاجأوا المسلمين في معسكرهم74 ؛ ويتابع « جوانفيل » مرافق الملك « لويس » رواية ما حدث، فيقول : « بعدما هزمنا المسلمين وطردناهم من خيمهم وتركوا مخيّمهم فارغًا اندفع البداة للقيام بنهبه، ولم يترك اللصوص خلفهم شيئًا، بل حملوا كلّ شيء خلفه المسلمون [...] ومن المعروف أنّ عادة هؤلاء القوم عدّ الجانب الضعيف صيدًا حلالاً لهم »75.

  • 76 الأصفهاني، الفتح القسي [آ]، ص  198 - والأمراء هم  : زامل بن تبل بن مرا بن ربيعة أمير بني ربيعة، وال (...)
  • 77 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  253.
  • 78 أبو شامة، عيون الروضتين [ب]، ص  194.

34وبعد كلّ ما ذكرناه هل نستطيع الحكم على قبائل البدو بالعمالة المطلقة للفرنج ؟ لا أظنّ ذلك، فإنّ ما ورد هو نصف الحقيقة، وهو لا ينفي أنّه كان لكثير من طوائف البدو مواقف وطنية، ووقفات يسجّلها التاريخ لهم، فقد كان جيش صلاح الدين لا يخلو من فرسان البدو المتطوّعة للجهاد. فعندما كان السلطان مخيّمًا في مرج عيون، وضع مجموعة من فرسان بني ربيعة في كمين للفرنج، فكشفوهم وحاصروهم، فقاتلوا حتّى قتلوا عن آخرهم، وكان فيهم ثلاثة من أمراء بني ربيعة76. كذلك كان السلطان صلاح الدين يعرف قيمة البدو كأدلاّء فنجدهم يتقدّمونه في مسيره77، ثمّ يسلّطهم على معسكرات العدوّ فيقضّون مضاجعهم، وينهبون ما وصلت إليه أيديهم، حتّى إنّهم في أحد الأيام أحضروا للسلطان كنيسة المعسكر الفرنجي وهي خيمة كبيرة78، وهذا دليل على جسارتهم على العدوّ واقتحامهم لمعسكراته، إذ فكّوا خيمة الكنيسة من وسط المعسكر وحملوها.

  • 79 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  116.
  • 80 الأصفهاني، الفتح القسي [آ]، ص  207.
  • 81 ابن واصل، مفرج الكروب، ج  2، ص  294.
  • 82 المقريزي، السلوك، ص 1، 439.

35وعندما كان السلطان صلاح الدين مرابطاً أمام الفرنج على حصار عكّا بلغه أنّ جمعًا من الفرنج يخرجون للاحتطاب وللاحتشاش من طرف النهر، « فأكمن لهم جماعة من العرب، وقصد العرب لخفّتهم على خيولهم وأمنه عليهم، فخرجوا ولم يشعروا بهم »79، « وحالوا بينهم وبين خيامهم »80، « وهجموا عليهم وقتلوا منهم خلقًا عظيمًا، وأسروا جماعة وأحضروا رؤوسًا عدّة »81. وفي في العام 647هـ/1249م بعد أن احتلّ الفرنج دمياط، استنفر الملك الصالح أيّوب الناس، « فوصلت عربان كثيرة جدًّا وأخذوا في الغارة على الفرنج ومناوشتهم »82. وكلّ ذلك مواقف وطنية وجهادية يجب أن نتذكّرها إلى جانب كلّ ما كان يذكر لهم من مواقف سيئة.

ب - صورة البدو لدى الفرنج

  • 83 بورتشارد، مذكرات، ص  242.
  • 84 فابري، جولات ورحلات، ص  1194.
  • 85 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  100.
  • 86 فابري، جولات ورحلات، ص  1194.

36قبِل الفرنج التعامل مع البدو، وبلا شك فقد أفادوا منهم في مواقف كثيرة وخاصّة للدلالة في مسالك بلاد مجهولة بالنسبة إليهم، ومعروفة بدقّة بالنسبة للبدو. وفي المقابل عاش الفرنج معاناة كبيرة من البدو، فهم لم يخلصوا لهم في يوم من الأيام، وكانوا على الدوام ينتظرون الفرصة لينقضّوا عليهم، كما كانوا يفعلون بجيوش المسلمين. لذلك ظلّ الفرنج حذرين غاية الحذر في تعاملهم مع البدو، بل ربّما كانوا يخافون منهم، ويتّضح هذا الخوف من خلال الصورة التي نقلها عن البدو مؤرّخو الفرنجة، فيقول عنهم « بورتشارد » راهب جبل صهيون : « البدو يملكون أعدادًا كبيرة من الماشية ويقومون برعايتها، لا يمتلكون مكانًا دائمًا للإقامة، يقصدون المراعي ويقيمون خيامهم [...] مقاتلون متفوّقون، يحبّون الحرب ويستخدمون السيف والرمح في المعركة ولا يستخدمون النشاب، ويقولون إنّها دناءة أن تنتزع حياة إنسان بواسطة سهم، وهم شجعان، ولا يرتدون إلاّ قميصاً فوقه عباءة فضفاضة ويغطّون رؤوسهم بقطع قماش »83. ويقول الراهب الدومينيكاني « فيليكس فابري » : « إنّ البدو يزجّون أنفسهم في أعظم المخاطر من دون خوف، لاعتقادهم بأنّ الموت أمر مقضي من الله لا يمكن تجنّبه »84. ويقول عنهم « جين جوانفيل » مرافق الملك « لويس » في حملته على مصر : « ولا يعيشون في قرى أو مدن، بيوتهم أكوام مربوطة إلى أعمدة، عليها جلود أغنام معالجة بالشب، يرتدون عباءات من الصوف يلفّون أنفسهم بها، ويعتقدون أنّ الإنسان لا يموت قبل اليوم المحدّد له، فلذلك يرفضون لبس الدروع، وشتيمتهم : عليك اللعنة مثل فرنجي يلبس الدروع خوفًا من الموت »85 ؛ ويلخّص « فيليكس فابري » النظرة إلى البدو في العصر الأيّوبي بقوله : « إن البدو مكروهون من المسلمين والمسيحيين سواء »86.

5- تصوّر مؤرّخي الشام لبابوات روما

  • 87 ابن نظيف، المنصوري، ص  194.
  • 88 وردت هذه التسمية في رسالة من الملك الجواد إلى أحد ملوك الفرنجة في العام 630هـ في سلطنة الملك الكامل(...)
  • 89 ابن واصل، مفرج الكروب، ج 4، ص  247 - قال ابن واصل  : «  بلغني أنّ الإمبراطور لمّا كان بعكّا قال لفخ (...)
  • 90 ابن نظيف، المنصوري، ص 248.
  • 91 ابن الجوزي، مرآة الزمان، ص 8/2/760  ؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، ص 641-650  ؛ و ابن كثير، البداية والنه (...)
  • 92 ابن واصل، مفرج الكروب، ج 4، ص  251 - راجع تفاصيل الصراع بين البابوية وأباطرة الإمبراطورية الرومانية (...)

37لقد كانت في العالم الإسلامي فكرة قريبة جدًّا إلى الواقع عن الموقع الحقيقي للبابوات في أوروبا المسيحية، وبالتالي ربطوا هذا الموقع بدورهم في الحروب الصليبية. فقد شبّه المؤرّخون المسلمون مركز البابا الديني بالنسبة للمسيحيين في أوروبا بمركز الخليفة في ديار الإسلام، حتّى إنّهم كانوا يسمّونه أحيانًا : خليفتهم البابا87، وقد أدركوا أنّه رأس النصرانية الغربية الديني، فقد وصفوه بأنه : إمام رومية88. ولذلك كان جزء كبير من تقديرهم « لفريدريك » ينبع من علاقته السيئة بالبابا وحربه معه، وقد ساعد « فريدريك » بنفسه على هذه النظرة من خلال مقارنة طريفة أجراها بين البابا والخليفة العباسي في أثناء الحديث مع فخر الدين بن الشيخ89. وكان المسلمون يعرفون أيضًا أنّ البابوية قد تحوّلت إلى منصب سياسي أكثر منه ديني، فقد تحدّث مؤرّخو المسلمين عن حروب البابا مع الإمبراطورية الجرمانية، وردّدوا أنباء انتصارات « فريدريك » على البابا وإخضاعه له90، وعرفوا أنّ البابا لا يقوم بالمؤامرات السياسية فقط ضدّ خصومه بل يلجأ إلى تنظيم الاغتيالات السياسية ضدّهم إذا لزم الأمر، فقد ذكرت عدّة روايات أنّ البابا قد اتّفق مع بعض خواصّ الإمبراطور « فريدريك » الثاني لاغتياله وهو نائم، ولكنّ فريدريك علم بالأمر من عيونه فقتل المتآمرين91. كذلك ذكروا هزيمة « مانفريد بن فريدريك » أمام قوّات البابا الذي تحالف مع « شارل دي أنجو » شقيق « لويس » التاسع مقابل تسليمه صقلّية، فهاجماها وأسرا « مانفريد »، ويصف ابن واصل نهاية الإمبراطور بقوله : « وتقدّم البابا بذبحه فذبح »92.

  • 93 باريس، التاريخ الكبير، ص  899.

38وكانت البابوية متشدّدة بشأن الاتّصال المباشر بالحكّام المسلمين، فقد كان أكثر ما أخذه البابا على الإمبراطور « فريدريك » الثاني هو علاقته بالسلطان الكامل ومعاهدته معه، ولكن على ما يبدو فإنّ البابا اضطرّ أن يسلك سلوك « فريدريك » عينه دون أن يجد أي حرج، فقد أرسل البابا إلى السلطان الصالح أيّوب يطلب منه أن يمنح الصليبيين في فلسطين معاهدة سلام أو على الأقل هدنة، فردّ عليه أيّوب أنّ العلاقة المميّزة بين السلطان والإمبراطور، والعلاقة المتوتّرة بين البابوية والإمبراطور لا تمنحه حرّية عقد هذا الاتّفاق دون معرفة رأي الإمبراطور، وأنّه قد أرسل إلى بلاط الإمبراطور وسوف يبلغه الردّ93. فالسلطان الصالح أيّوب لم يرد تقديم خدمة مجانية للبابا تدعم نفوذه في العالم المسيحي دون الرجوع للإمبراطور لمعرفة رأيه، وكأنّ الصالح أيّوب لا يريد أن يضحّي بصداقة الإمبراطور وبالتحالف معه، خاصّة بعد مرور زمن طويل على هذا التحالف أثبت خلاله إخلاصه، بعلاقة غير مضمونة مع البابوية التي لا تخجل من إظهار عدائها الدائم وتحريضها ضدّ المسلمين.

  • 94 باركر، 967ا، ص 107.
  • 95 كاهن، 1995، ص 262.

39وبشكل عام، كانت العلاقات المباشرة بين البابوية والممالك الإسلامية شبه معدومة، لتعنّت البابوات وتعصّبهم ضدّ علاقة كهذه، لكنّ العلاقات غير المباشرة كانت واسعة وذات تأثيرات فعالة جدًّا، فالحملة الرابعة حرّفتها رغبة البابا عن الشرق الإسلامي، والحملة الخامسة كان من أهمّ أسباب فشلها تصدّي النائب البابوي لقيادتها، وبالمقابل كانت معاهدة الكامل مع « فريدريك » وتسليم القدس أمضى سلاح استخدمه فريدريك لمقاومة البابا والنصر عليه. أمّا التحريمات واللعنات التي كان يطلقها البابوات على الدوام ضدّ كل من يتاجر مع المسلمين أو ينقل إليهم موادّ تدعم مجهودهم الحربي94، فيردّ عليها « كلود كاهن » بقوله : « بالرغم من التحريمات الكنسية فلم تشهد تجارة الشرق أي توقف »95.

40وأخيرًا، نجد أنّ علاقات الدولة البابوية مع الشرق الإسلامي كانت من خلال اهتمامها بقضية الأراضي المقدسة، التي رمت من خلفها إلى احتلال شرق المتوسط وإقامة دولة لاتينية كاثوليكية فيه، والقضاء على الهرطقة الأرثوذكسية، ومن ثمّ القضاء على الإسلام وسيادة العالم. وكان البابوات يعلنون دائمًا رفضهم لأي علاقات مباشرة مع المسلمين إلاّ علاقة الحرب، ولذلك لم نلاحظ قيام علاقات سياسية مباشرة بين البابوية والسلطات الإسلامية. أمّا العلاقات العسكرية المباشرة فقد تمثّلت في قيادة النائب البابوي « بيلاجيوس » للحملة على دمياط في عهد الملك الكامل. ولم يهتمّ حكام المسلمين عمومًا والأيّوبيين خصوصًا بقيام علاقات مباشرة مع البابوية ولم يسعوا إليها، فقد كانت الفكرة السائدة لدى المسلمين عن البابا بأنّه ذو منصب سياسي ديني يشبه منصب الخليفة العباسي بالنسبة للمسلمين.

Bibliographie

المصادر

ابن الأثير (علي بن محمد بن محمد)، الكامل في التاريخ، دار صادر، بيروت [د.ت.]

ابن جبير (محمد بن أحمد بن جبير)، تذكرة بالأخبار عن اتفاقات الأسفار،

آ – بيروت، دار صادر، [د.ت.].

ب – الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 14، بيروت، دار الفكر، 1998.

ابن الجزري (محمد بن إبراهيم بن أبي بكر)، المختار من حوادث الزمان وأنبائه ووفيات الأكابر والأعيان من أبنائه، اختيار محمد بن عثمان الذهبي، تحقيق خضير المنشداوي، بيروت، دار الكتاب العربي، 1988.

ابن الجوزي (السبط أبو المظفر يوسف بن قزاوغلي)، مرآة الزمان في تاريخ الأعيان :

– الجزء الأول، تحقيق إحسان عباس، بيروت، دار الشروق، 1985.

– الجزء الثامن، حيدر أباد - الدكن، دائرة المعارف الإسلامية،1951.

– مقتطفات، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 15، دمشق، دار الفكر، 1995.

ابن شداد (محمد بن علي بن إبراهيم)، الأعلاق الخطيرة في ذكر أمراء الشام والجزيرة :

– الجزء الأول، تحقيق يحيى عبارة، دمشق، وزارة الثقافة، 1991.

– الجزء الثاني، تاريخ مدينة دمشق، تحقيق سامي الدهان، دمشق، المعهد الفرنسي للدراسات العربية، 1956.

ابن شداد (يوسف بن رافع بن تميم)، النوادر السلطانية و المحاسن اليوسفية، آ - تحقيق جمال الدين الشيال، القاهرة، الدار المصرية للتأليف والترجمة، 1964.

ب - الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج/15دمشق، دار الفكر، 1995.

ابن العبري (غريغوريوس بن أهرون الملطي)، تاريخ مختصر الدول، صححه وفهرسه الأب أنطون صالحاني اليسوعي، بيروت، دار الرائد اللبناني، 1988.

– الجزء الثالث، تحقيق يحيى عبارة، دمشق، وزارة الثقافة، 1978.

ابن العديم (عمر بن أحمد بن هبة الله)، زبدة الحلب من تاريخ حلب،

آ –تحقيق خليل المنصور، مجلد واحد، بيروت، دار الكتب العلمية، 1996 .

ب –تحقيق سهيل زكار، مجلدان، دمشق، دار الكتاب العربي، 1997.

ابن العميد (المكين جرجس بن العميد أبي الياسر بن أبي المكارم بن أبي الطيب)، أخبار الأيّوبيين، بور سعيد، مكتبة الثقافة الدينية، [د.ت.].

ابن كثير (إسماعيل بن عمر بن كثير الدمشقي)، البداية والنهاية، تحقيق أحمد أبو ملحم وآخرون، بيروت، دار الكتب العلمية، [د.ت.].

ابن نظيف (محمد بن علي بن عبد العزيز الحموي)، التاريخ المنصوري ؛ تلخيص الكشف والبيان في حوادث الزمان، تحقيق أبو العيد دودو، دمشق، مجمع اللغة العربية، 1981.

ابن واصل (محمد بن سالم بن نصر الله)، مفرج الكروب في أخبار بني أيّوب،

آ – الجزء الأول، تحقيق جمال الدين الشيال، القاهرة، المطبعة الأميرية، 1957.

ب– الأجزاء : 2-3-4 تحقيق حسنين ربيع، القاهرة، مطبعة دار الكتب، 1972 ـ 1977

أبو شامة (عبد الرحمن بن إسماعيل بن إبراهيم) :

آ – عيون الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، القاهرة، المؤسسة المصرية العامة للكتاب، 1962.

ب – الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 19، دمشق، دار الفكر، 1995.

د – تراجم رجال القرنين السادس والسابع - المعروف بالذيل على الروضتين، 1- دار الجيل، [طبعة مصورة] بيروت [د.ت.] . 2- الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج20، دمشق، دار الفكر، 1995.

الأصفهاني (العماد محمد بن محمد بن حامد الكاتب)، الفتح القسي في الفتح القدسي :

آ –الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 13، دمشق، دار الفكر، 1995.

ب –تحقيق محمد محمود صبح، القاهرة ، الدار القومية، 1962.

باريس (متى)، 2001، التاريخ الكبير، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 46-50، دمشق، دار الفكر.

البغدادي (موفق الدين عبد اللطيف بن يوسف بن محمد المعروف بابن اللباد)،

آ – الإفادة والاعتبار في الأمور المشاهدة والحوادث المعاينة بأرض مصر، تحقيق غسان سبانو، دمشق، دار دمشق، 1983.

ب – من تاريخ البغدادي ورحلته، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 14، دمشق، دار الفكر، 1995.

بورتشارد (راهب جبل صهيون)، مذكرات، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 39، دمشق، دار الفكر، 2000.

الحنبلي (أحمد بن إبراهيم بن نصر الله)، شفاء القلوب في مناقب بني أيّوب، تحقيق ناظم رشيد، بغداد، وزارة الثقافة، 1978.

جوانفيل (جين)،

آ – سيرة القديس لويس، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 35، دمشق، دار الفكر، 1999

ب – القديس لويس : حياته وحملاته على مصر والشام، ترجمة حسن حبشي، القاهرة، دار المعارف، 1986.

دو بوا (بيير)، استرداد الأرض المقدسة، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 37، دمشق، دار الفكر، 1999.

الذهبي (محمد بن أحمد بن عثمان)، 1988، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، تحقيق بشار معروف وآخرون، مؤسسة الرسالة، بيروت.

رشيد الدين (فضل الله بن عماد الدولة أبو الخير بن موفق الدولة علي الهمذاني)، جامع التواريخ – تاريخ المغول الإيلخانيون : تاريخ هولاكو، ترجمة محمد صادق نشأت وآخرون، القاهرة، وزارة الثقافة، [د.ت.].

زكار (سهيل)، 1984، الحروب الصليبية روايات شهود عيان، دمشق، دار حسان.

العمري (ابن فضل الله شهاب الدين أحمد بن يحيى)، قبائل العرب في القرنين السابع والثامن الهجريين {من : مسالك الأبصار في ممالك الأمصار}، تحقيق دوروتيا كرافولسكي، بيروت، المركز الإسلامي للبحوث، 1985.

القدسي (محمد بن خليل الشافعي)، دول الإسلام الشريفة البهية، تحقيق صبحي لبيب وأولريش هارمان، النشرات الإسلامية/37، بيروت، الشركة المتحدة، 1997.

فابري (الراهب فيليكس)، جولات ورحلات في فلسطين – 1480م، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 40 – 43، دمشق، دار الفكر، 2000.

القلقشندي (أحمد بن علي بن أحمد) :

آ – صبح الأعشى في صناعة الإنشا، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1985.

ب – قلائد الجمان في التعريف بقبائل عرب الزمان، تحقيق إبراهيم الإبياري، القاهرة، دار الكتب الحديثة، 1963.

المقريزي (أحمد بن علي بن عبد القادر)،

آ – السلوك لمعرفة دول الملوك، نشره محمد مصطفى زيادة، القاهرة، لجنة التأليف والترجمة والنشر، 1957.

ب – البيان والإعراب عمّا بأرض مصر من الأعراب، تحقيق عبد المجيد عابدين، الإسكندرية، دار المعرفة الجامعية، 1989.

النويري (شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب بن محمد)، نهاية الأرب في فنون الأدب، تحقيق أحمد كمال زكي، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1980.

وليم الصوري (رئيس أساقفة صور)،

آ – تاريخ الأعمال المنجزة فيما وراء البحار، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 7، دمشق، دار الفكر، 1994.

ب – الذيل–ليدن/828، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 8، دمشق، دار الفكر، 1995.

ويندوفر (روجر أوف)، ورود التاريخ، الموسوعة الشاملة، سهيل زكار، ج 44-45، دمشق، دار الفكر، 2000.

William of Tyre, A History of Deed’s Done Beyond the Sea, Translation by E.A. Babcock, and A.C. Krey, Colombia, Colombia University Press, 1943 (1976), 2 vol. 

المراجع

مصطفى (شاكر)، 1988، في التاريخ الشامي، دمشق، دار طلاس.

إسماعيل (أحمد علي)، 1983، تاريخ السلاجقة في بلاد الشام، دمشق، الشركة المتحدة للطباعة والنشر.

إقبال (عباس)، 2000، تاريخ المغول، ترجمة عبد الوهاب علوب، أبو ظبي، المجمع الثقافي.

باركر (أرنست)، 1967 الحروب الصليبية، تعريب السيد الباز العريني، بيروت، دار النهضة العربية.

حتي (فيليب)، [د.ت.]، تاريخ سورية و لبنان و فلسطين، ترجمة جورج حداد وعبد الكريم رافق، بيروت، دار الثقافة.

رنسيمان (ستيفن)، 1968، تاريخ الحروب الصليبية، تعريب : السيد الباز العريني، بيروت،دار الثقافة.

زكار (سهيل)، 1944، مدخل إلى تاريخ الحروب الصليبية، الموسوعة الشاملة في الحروب الصليبية، المجلدات 1 - 3، بيروت، دار الفكر.

سميل (ر. سي)، 1985، فن الحرب عند الصليبيين في القرن الثاني عشر {1097–1193}، ترجمة محمد وليد الجلاد، دمشق، دار طلاس.

شبولر (برتولد)، 1982، العالم الإسلامي في العصر المغولي، تعريب خالد عيسى، دمشق، دار حسان.

الشهابي (قتيبة)، 1999، معجم دمشق التاريخي، دمشق، وزارة الثقافة.

عابدين (عبد المجيد)، 1989، دراسات في تاريخ العروبة في وادي النيل {ملحق بكتاب البيان والإعراب}، الإسكندرية، دار المعرفة الجامعية.

عاشور (سعيد عبد الفتاح)، 1972، أوروبا العصور الوسطى، القاهرة، دار النهضة العربية.

— 1977، الحركة الصليبية - بحوث ودراسات في تاريخ العصور الوسطى، بيروت، دار النهضة العربية.

العريني (السيد الباز)، 1967، الشرق الأدنى في العصور الوسطى ـ الأيّوبيون، بيروت، دار النهضة العربية.

كاهن (كلود)، 1995، الشرق والغرب زمن الحروب الصليبية، تعريب أحمد الشيخ، القاهرة، سينا للنشر.

— 1977، تاريخ العرب والشعوب الإسلامية منذ ظهور الإسلام حتى بداية الإمبراطورية العثمانية، تعريب بدر الدين القاسم، بيروت، دار الحقيقة.

لويس (برنارد)، 1980، الحشاشون – فرقة ثورية في تاريخ الإسلام، تعريب محمد العزب موسى، بيروت، دار المشرق العربي الكبير.

يوسف (جوزيف نسيم)، 1981 العدوان الصليبي على مصر، بيروت، دار النهضة العربية.

De Deuil, Odon, 1984, La Croisade de Louis VII Roi de France, Translation Berry, V.G, New York.

Gordon Couiton, George, 1938, Medieval panorama, 2 vols, New York.

Prawer, Joshua, 1952, « The Settlement of the Latins in Jerusalem », [s.l.] Speculum, vol. xxv ll.

Runciman, Steven, 1981, A History of the Crusades, Cambridge University Press, 1954, Penguin Books.

Notes

1 شاكر مصطفى، 1998، ص 116.

2 أحمد إسماعيل، 1983، ص 64.

3 كلود كاهن، 1955، ص 256.

4 الأصفهاني، الفتح القسي [آ]، ص 159.

5 فابري، جولات ورحلات، ص  1142.

6 سميل، 1985، ص 91.
William of Tyr, A History of Deeds Done beyond the Sea, p.  55.
و Prawer, 1952, p.  497.

7 De Deuil, 1984, p. 314.

8 Runciman, 1954, p. 465.

9 باركر، 1967، ص 84.

10 سميل، 1985، ص 94.

11 أبو شامة، ذيل الروضتين [د]، ص  365 (نقلها عنه : النويري، نهاية الأرب، ص  29-359 و ابن كثير، البداية والنهاية، ص13/178).

12 أبو شامة، ذيل الروضتين [د]، ص  365  ؛ و ابن الجزري، المختار من حوادث الزمان، ص  223. ثم يتابع أبو شامة مباشرة  : «  وبلغني أن النصارى ببعلبك …  ».

13 يوسف، 1981، ص 67-68.

14 ابن العميد، أخبار الأيّوبيين، ص 6.

15 كاهن، 1995، ص 114.

16 سميل، 1985، فن الحرب، ص 109.
و William of Tyr, A History of Deeds Done beyond the Sea, p. 486.

17 Couiton, 1938, p.  322 و راجع ما كتبه ابن جبير الذي زار أراضي الفرنجة ومدنهم في العام 1184م، الرحلة [ب]، ص  58.

18 العبارة اللاتينية هي  : « nulla enim pestis efficacior ad nucen dum quam fam liaris inimicas »
(William of Tyr, A History of Deeds Done beyond the Sea, p.109).

19 نقلاً عن وليم الصوري (الحروب الصليبية  : روايات شهود عيان، سهيل زكار، 401).

20 كاهن، 1995، ص  97.

21 William of Tyr, A History of Deeds Done beyond the Sea, p. 109 و سميل، ر. سي، 1985، فن الحرب، ص  97.

22 وليم الصوري، 1994، تاريخ الأعمال المنجزة فيما وراء البحار [آ]، ص  459.

23 كاهن، 1995، ص  99.

24 وليم الصوري، 1994، تاريخ الأعمال المنجزة فيما وراء البحار [آ]، ص  444.

25 المرجع السابق.

26 حتي، [د.ت]، ص  262.

27 يوسف، 1981، ص  67-68.

28 دو بوا، استرداد الأرض المقدسة، ص  144.

29 باركر، 1967، ص  125.

30 إقبال، 2000، ص  178.

31 رشيد الدين، جامع التواريخ، ص20.

32 ابن العبري، تاريخ مختصر الدول، ص 434.

33 المرجع السابق، ص 450.

34 وذلك على عادة التتار وفق قوانين الياسا التي تقضي بوراثة الابن الأكبر لكلّ نساء أبيه - ما عدا أمّه - فيتزوّجهنّ، أو يطرد أو يهب من شاء منهنّ.

35 رشيد الدين، جامع التواريخ، ص 220.

36 زكار، 1994، ص  413.

37 شبولر،1982 ، ص 57- 58.

38 كاهن، 1995، ص 256.

39 ابن شداد، الأعلاق الخطيرة، ص  2، 3، 564.

40 القدسي، 1997، ص 29.

41 أحد أبواب دمشق، ويقع في منطقة حتى الآن معظم سكانها من النصارى. راجع  : معجم دمشق التاريخي، قتيبة الشهابي، مادة  : باب توما.

42 أبو شامة، 1995، ذيل الروضتين، ص  412.

43 .المرجع السابق، ص  413.

44 كاهن، 1977، ص 263.

45 كاهن، 1995، ص 114.

46 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  168.

47 ابن نظيف، المنصوري، ص 151؛ وجوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  168.

48 ويندوفر، 2000، ورود التواريخ، ص  170؛ وجوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  168.

49 كاهن، 1995، ص 114؛ عاشور، 1972، مجلّد 2، ص  109.

50 راجع حول المعتقدات الأوروبية عن الإسماعيلية في العصور الوسطى  : فابري، جولات ورحلات، ص  1194  ؛ ويندوفر، ورود التواريخ، ص  170 - وقد وضع القسّ الألماني «ريكاردوس» رسالة لملك فرنسا «فيليب» السادس عندما فكّر بغزو الشرق الإسلامي في العام 1332م قال فيها  : «  أذكر الحشّاشين الذين ينبغي أن يلعنهم الإنسان، ويتفاداهم، إنهّم يبيعون أنفسهم ويتعطّشون للدماء البشرية، ويقتلون الأبرياء مقابل أجر[...] وهم يغيّرون مظهرهم كالشياطين [...] وذلك أنهّم يحاكون الحركات والثياب واللغات  » (لويس، 1980، ص  11) - ولذلك أصبحت كلمة حشّاشين Assassin اسمًا شائعًا في معظم اللغات الأوربية للاغتيال.

51 الصوري، ذيل التاريخ، ص  474.

52 سيطر الاسبتارية على عدّة قلاع مواجهة لقلاع الإسماعيلية، منها قلعة الحصن (كراك دي شيفالييه)، وقلعة صافيتا (البرج الأبيض).

53 ابن العديم، زبدة الحلب، مجلّد 2، ص  637  ؛ ابن واصل، مفرج الكروب، مجلّد 3، ص  219.

54 رنسيمان، 1968، مجلّد 3، ص  247.

55 ابن نظيف، المنصوري، ص 151.

56 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  167- 168.

57 بورتشارد، مذكرات، ص  242.

58 المرجع السابق.

59 زكار، 1994، مجلّد  3، ص  260-261.

60 البغدادي، تاريخ البغدادي ورحلته، ص 14/88.

61 من رسالة للعماد الأصفهاني في  : أبو شامة، الروضتين، ص  435.

62 البغدادي، تاريخ البغدادي ورحلته، ص  88.

63 الصوري، ذيل التاريخ، ص  434.

64 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  232.

65 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  232.

66 أبو شامة، عيون الروضتين [ب]، ص  206.

67 ابن واصل، مفرج الكروب، مجلّد  1، ص  225  ؛ أبو شامة، عيون الروضتين، ص  206.

68 القلقشندي، قلائد الجمان، ص 83؛ و المقريزي، البيان والإعراب، ص 5  ؛ القلقشندي، صبح الأعشى، ج 1، ص  322  ؛ أبو شامة، عيون الروضتين [آ]،  526.

69 العمري، قبائل العرب، ص  107  ؛ المقريزي، البيان والإعراب، ص 5 - وقد وهم عبد المجيد عابدين بتعليله نقلهم من جنوب فلسطين إلى مصر، واعتقد أنهّا مكافأة قدّمها صلاح الدين لهم، يقول  : «  وكان لقبائل طيء فضل كبير في محاربة الصليبيين، فأراد صلاح الدين أن يكافئهم، فنقل منهم جرمًا وثعلبة إلى الحوف الشرقي  » (دراسات في تاريخ العروبة : ملحق البيان والأعراب، ص 116).

70 العريني، 1997، ص 166.

71 المقريزي، 1957، السلوك، ص 1، 314.

72 ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ص 12/326 و كذلك راجع  : الحنبلي، شفاء القلوب، ص 301.

73 المقريزي، السلوك، ص 1، 320 - بعد أن احتلّ الفرنج دمياط أرسل الكامل يجمع المتطوعين من القاهرة، ولإثارة حماسة الناس أبلغوهم أنّ ملك الفرنج قد أقطع ديار مصر لأصحابه، فقال الشاعر الشعبي  :
     يهدّدونا بأهل عكّا أن يملكونا وأهل يافا ومن لنا أن يلوا علينا فالروم خير من الريافا

74 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص 36، 88.

75 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص 36، 99.

76 الأصفهاني، الفتح القسي [آ]، ص  198 - والأمراء هم  : زامل بن تبل بن مرا بن ربيعة أمير بني ربيعة، والأمير حجي بن منصور بن دغفل بن ربيعة، والأمير مطرف بن رفيع بن بردويل بن مرا بن ربيعة، وآخرون غيرهم.

77 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  253.

78 أبو شامة، عيون الروضتين [ب]، ص  194.

79 ابن شداد، النوادر السلطانية، ص  116.

80 الأصفهاني، الفتح القسي [آ]، ص  207.

81 ابن واصل، مفرج الكروب، ج  2، ص  294.

82 المقريزي، السلوك، ص 1، 439.

83 بورتشارد، مذكرات، ص  242.

84 فابري، جولات ورحلات، ص  1194.

85 جوانفيل، سيرة القديس لويس، ص  100.

86 فابري، جولات ورحلات، ص  1194.

87 ابن نظيف، المنصوري، ص  194.

88 وردت هذه التسمية في رسالة من الملك الجواد إلى أحد ملوك الفرنجة في العام 630هـ في سلطنة الملك الكامل بن العادل. (القلقشندي، صبح الأعشى، ج 7، ص  118).

89 ابن واصل، مفرج الكروب، ج 4، ص  247 - قال ابن واصل  : «  بلغني أنّ الإمبراطور لمّا كان بعكّا قال لفخر الدين ابن الشيخ  : “أخبرني عن الخليفة الذي لكم، ما أصله  ؟” فقال  : “هو ابن عمّ نبيّنا محمّد (ص)، أخذ الخلافة عن أبيه وأخذها أبوه عن أبيه، فالخلافة مستمرّة في بيت النبوة لا تخرج منهم.” قال الإمبراطور  : “ما أحسن هذا، لكن هؤلاء قليلو العقول، - يعني الفرنج- يأخذون رجلاً من المزبلة، ليس بينه وبين المسيح نسبة ولا سبب، جاهلاً فدمًا (الفدم  : العيّ عن الحجّة والكلام، وهو الأحمق - لسان العرب، مادة  : فدم) يجعلونه خليفة عليهم، قائمًا مقام المسيح فيهم، وأنتم خليفتكم ابن عمّ نبيّكم فهو أحقّ الناس بمرتبته”  ». (مفرج الكروب، ج 4، ص  251) إنّ هذه الرواية، بغضّ النظر عن مناقشة دقتّها، تعطينا فكرة كاملة عن مفهوم المسلمين الواضح لمنصب البابوية من خلال مقارنته بمنصب الخلافة.

90 ابن نظيف، المنصوري، ص 248.

91 ابن الجوزي، مرآة الزمان، ص 8/2/760  ؛ الذهبي، تاريخ الإسلام، ص 641-650  ؛ و ابن كثير، البداية والنهاية، ص  13/171  ؛ و ابن الجزري، المختار من حوادث الزمان، ص 204.

92 ابن واصل، مفرج الكروب، ج 4، ص  251 - راجع تفاصيل الصراع بين البابوية وأباطرة الإمبراطورية الرومانية المقدّسة من أفراد أسرة «هوهنشتاوفن» في  : عاشور، 1972، ج 1، ص  559.

93 باريس، التاريخ الكبير، ص  899.

94 باركر، 967ا، ص 107.

95 كاهن، 1995، ص 262.

Auteur

وكيل جامعة القلمون الخاصة – رئيس سابق للجمعية التاريخية السورية

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540