Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Le Bilād al-Šām face aux mondes extérieurs

 | 
Denise Aigle

Baybars, de l'histoire à la geste

Le Roman de Baybars

Documents pour une réédition

Georges Bohas et Salam Diab-Duranton

Texte intégral

  • 1 Ḥakawātī célèbre de Damas, décédé fin 2009.

1Jusqu’au volume VIII, l’édition du Roman s’est effectuée à partir d’une seule série de manuscrits, celle dite d’Abū Aḥmad. À ce stade, cette série est devenue tellement lacunaire qu’il a fallu se mettre en quête d’autres séries pour pouvoir continuer l’édition. Dans un premier temps, nommément dans le volume IX, les lacunes ont pu être comblées à partir de la série qu’utilise encore de nos jours Abū Šādī, le ḥakawātī du café al-Nawfara. La poursuite de nos recherches auprès des antiquaires de Damas nous a permis de trouver deux autres séries, celle dite d’Abū Ḥātem1 et celle du café du Ḥijāz (désormais Ḥijāziyyé). La prise en compte de ces séries permet non seulement de poursuivre l’édition sur de nouvelles bases, en comblant les lacunes parfois colossales que comporte la série d’Abū Aḥmad, mais amène aussi à envisager une réédition des premiers volumes qui, non seulement comble les lacunes présentes dans le texte imprimé, mais insère dans le texte imprimé les passages attestés dans les autres séries et manquant dans celle d’Abū Aḥmad, ce qui permettra de parvenir à une version « totale » du roman.

2Dans un article paru en 1996 et intitulé « Comment grandissent les Romans populaires », G. Bohas, en comparant la version d’Alep, partiellement traduite par Jean-Patrick Guillaume et lui-même, et celle de Damas, éditée à partir du manuscrit d’Abū Aḥmad, avait esquissé une typologie des procédés qui intervenaient dans le développement des romans populaires et il avait distingué :

  • Insertion en liaison : Tout événement A en liaison avec un événement B peut être lié d’une manière plus développée en intégrant des motifs appartenant au fonds général des contes populaires.

  • Insertion biographique : Tout personnage intervenant dans le récit peut donner lieu à une insertion constituée par des détails biographiques le concernant.

  • Itération : Tout événement peut être répété un certain nombre de fois avec une variante minimale (le lieu, par exemple).

  • Insertion décorative : Des passages stéréotypés en vers ou en prose rimée peuvent être insérés avant et pendant une bataille.

  • Intégration : Tout autre récit autonome connu de l’auteur peut être intégré au roman, particulièrement pour illustrer un propos à portée générale, à condition de ne pas briser le plan révélé au lecteur/auditeur dans le livret 7 du tome 1 de la série d’Abū Aḥmad (p. 196 sv. de l’édition de Damas) et les tomes II (Fleur des truands), p. 142 sv. et V (La trahison des émirs), p. 260 de la traduction.

3Disposant maintenant de trois séries de manuscrits, on peut beaucoup mieux observer le phénomène d’intégration et montrer comment il pourrait être appliqué à la réédition du texte. Deux exemples suffiront à expliciter notre propos.

4A) Le premier cas concerne la page 28 du tome 1 de l’édition de Damas. Après les deux vers, on trouve ceci :

فقالت له : صدقت !ولكن شو بده يصير ؟ ما بظن انه يطلع منه شيء خايس. فقال لها : والله، يا حرمه، هيك واحد مالَهُ امان XXX والأنسان لازم يتحذر من هيك واحد.

5Nous avons écrit en gris les deux lignes de l’édition en marquant par XXX la place où va se produire l’intégration dans la version Ḥijāziyyé. Le texte de cette dernière est en effet :

  • 2 عمال، أو عم أو عما، أي : للتعبير عن الاستمرارية والتكرار.
  • 3 ميمونه هي في التاريخ عباسة، أخت هارون الرشيد.
  • 4 سلمته حالها، أي : قبلت أن يضاجعها.

6فقالت له : صدقت !ولكن شو بده يصير ؟ ما بظن انه يطلع منه شيء خايس. فقال لها : والله، يا حرمه، هيك واحد مالَهُ امان. كما اتفق للملك هارون الرشيد الخامس من بنى العباس انه طلع ذات يوم من باب السر وهو تحت التبديل، فوجد نوبه سلطانيه عمال2 تدق قدام بيت الوزير جعفر، وكان ما فيه عاده بذلك العصر ان تدق نوبه سلطانيه الا للملك فقط. فلما نظرها ذلك اليوم عمال تدق قدام بيت الوزير، غضب ورجع على الحرم، وقال للست زبيده : والله، الوزير جعفر كبرت معه الحكايه، وصار يقلد الملوك، وهو جاعل نوبه سلطانيه عمال تدق على باب سرايته. فقالت له : افندم، الحق ما هو عليه، ولاكن الحق على اختك ميمونه3 الذى طمّعته وخلته يصل لهذه الدرجه. فقال لها : كيف ذلك ؟ فقالت له : افندم، اختك سلمته حالها4 بدون علمك.

  • 5 زبيده كانت زوجة الخليفة هارون الرشيد.
  • 6 إشارة إلى سورة يوسف، الآية 28.
  • 7 فيه قابل، أي : من الممكن.
  • 8 بقا، حسب السياق تفيد المعاني التالية : إذاً، الآن، أخيراً، بناء على ذلك.

7قال... فلما سمع الملك ذلك الكلام، غضب غضباً شديد، ما عليه من مزيد. وكان السبب – يا اخوان – انه الخليفه الرشيد كان صاحب صبابه، ومغرم بسمع الألات، وكانت اخته ميمونه تضرب بالألات ضرب عظيم المثال. وكان الملك لا ينبسط بليلة حظ الا بوجود الوزير جعفر. فأحتار كيف بده يعمل حتى يخلى اخته تضرب قدام الوزير، فطلع كتب كتابه عليها لأجل الحلال، وامرهم ان لا يكون بينهم اجتماع الا بذلك المكان فقط بوجود الملك. ومشى الحال على ذلك مدة من الزمان، فدريت الست زبيده5 بذلك. ومن داب الكنّه ما بتحب بيت الأحما، ولو كانو[ا] من الجنه. فقصدت ان ترمى اخت الملك بالمهالك، لأنه النساء مكرهم شديد6. فقامت ذات يوم اجتمعت هي واياها، وقالت لها : ولك بنت عمى، انتِ ليش مقصره عن اجتماعك مع زوجك الوزير ؟ يعنى فيه قابل7 يقول لك اخوكى من تمه ادخلى عليه ؟ فهذا لا يمكن، وهو ما فعل ذلك الأمر الا لزواجك به. بقا8 ليش انت صابره كل هذه الايام ؟

8قال... فأخذت البنت الكلام على صحته، ما هي عارفه مكر الست زبيده. وقامت وضبت حالها، وبعثت طلبت الوزير جعفر. فقام حضر الى عندها، وقال لها : ايش مرادك، يا ملكه ؟

  • 9 إشارة إلى سورة السجدة، الآيتين 7 و8.
  • 10 إشارة إلى سورة التين، الآية 24.

9قال... فتبسمت بوجهه، وقالت له : ايش بده يكون مرادى، اما انت بعلى بالحلال ؟ هنالك لحظ الوزير مرادها، وعرف مقصودها، وظن انه الملك امر له بذلك، وتطمّن على حاله، وجلس عندها، وصاروا يتنادموا الى هدوه من الليل. فقاموا الى الفراش، واشتغل بينهم الهراش، تم لكزها بين البزّين، راحت مطوّحه على اللوحين، فأصابها درة ما ثقبت، تملا منها بالحسن والجمال، وراحت حامل بأذن الملك المتعال. وقام ثانى الايام دخل الحمام، وطلع على الديوان، وصار يفوت ويطلع، وقلبه آمن من طرف الملك. واوقات تروح هي الى بيته، تقعد كام يوم وترجع. واقامو[ا] على ذلك الحال، الى ان مضت مدة الحمل، ودب فيها الطلق، بأذن خالق الخلق، ووضعت ولد ذكر، كأنه فلقة القمر – سبحان من كوَّن الأنسان من ماءٍ وطين9 وجعله بأحسن تقويم10 – وصارت الملكه تربيه بحجر الدلال.

  • 11 العرضيات، أي : المواكب.

10هذا والست زبيده عمال تنتظر العرضيات11، الى ان كان ذلك النهار، فقالت للملك : الحق على اختك، واخبرته بالخبر.

11قال... فلما سمع الملك غضب، وقام دخل لعند اخته، وجدها عمال ترضع ابنها، فقال لها : ويلك، هذا من يكون اباه ؟ فقالت له : وزيرك جعفر، اما هو بعلى بسنة الله ورسوله على علمك ؟

  • 12 الحرم أغاس، أي : المسؤول عن الحرم، من اللغة التركية : آغا.
  • 13 شحط على وجهه، أي : رغماً عن أنفه.

12قال... فأشتد الغضب بالملك، ونتر الغلام منها، واعطاه للحرم اغاس12، وخربق بند حرير برقبتها وخنقها، وامر بتذهيبها، وطلع على الديوان، وهو برج غضب، وطلب مقدم الدرك، وقال له : روح جيب الوزير جعفر من سرايته شحط على وجهه13. فأجاب بالسمع والطاعه، وطلع من الديوان وهو مقهور على الوزير، وانتخب ازعر حر، وقال له : اركد لعند الوزير جعفر، وقول له غيب من السرايه، فأنك مطلوب بساعة غضب.

  • 14 اخذ اتكه، أي : ركع ليقدم التحيةاتك من اللغة التركية : ذيل الثوب.

13قال... فطلع الأزعر يركد، الى ان وصل لبيت الوزير، دخل اخذ اتكه14، وقال له : افندم، الوالى يقبل اياديك، ويقول لك غيب هلق من السرايه، فأنه مأمور بأخذك لعند الملك وهو غضبان، وقد بلغنا انه خنق اخته، زوجتك. فقال الوزير : اذا كان كلامك صحيح، فأننى، والله، لا اريد عيشه من بعد الملكه.

  • 15 إشارة إلى الحديث : « من أطاعنى فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن يطع الأمير فقد أطاعني، وم (...)
  • 16 اختيار، أي : مسنّ.
  • 17 عشر قران، أي : عشر آيات قرآنية.
  • 18 سورة النساء، الآية 59.
  • 19 مصارى، جمع مصرية، وهي قطعة نقدية صغيرة.
  • 20 حكم، أي : صدف أن.
  • 21 إشارة إلى الحديث : « لأن أقعد مع قوم يذكرون الله بعد الفجر إلى طلوع الشمس أحب إلي من الدنيا وما فيه (...)

14قال… وهم بالكلام بوصول الوالى والزعر. فدخل الوالى قدام الزعر، وقال له : افندم، غيب هلق من الوجه لوقت ما يبرد غضب الملك. فقال له الوزير : والله، عقلك صغير، يا والى. اما تعلم انه من عصى الملك، فقد عصى الرسول، ومن عصى الرسول، فقد عصى الله تعالى15؟ فأنت مرادك تفعل معى جميل، كثر الله خيرك، وجميلك لا يضيع عند الله. واما انا، فلا اعصى امر السلطان، ولو كان فيه تلف الأبدان. فقال الوالى : لا حول ولا قوة الا بالله، واخذه وسار ودخل فيه من باب الغضب كما اُمر. وكان الذى يدخل من ذلك الباب، لا يطلع الا للقتل. فلما صار الوزير قدام الملك، امر عليه بالصلب، لا سوال ولا جواب. فأخذوه بالحال وصلبوه – رحمة الله عليه. وبعدها امر الملك ان يطلع منادى ينادى فى بغداد، انه كلمن بكى على جعفر بمدة سبعة ايام وهو مصلوب، يشنقه جانبه. وحط غفر على الوزير، وامر بقتل البرامكه جميعها بأي بلدٍ كان. فصارت الناس تبكى سراً على الوزير جعفر، الى ان مضا خمسة ايام، ويوم السادس الغفر واقف، واتا درويش اختيار16، وهجم على الوزير، وضمه الى صدره وهو معلق، وقال له : وا اسفاه عليك، يا شجرة الكرم ! وصار يبكى بدموعٍ غزار، فقام الغفر كمشه واخذه لعند الملك، وقال له : افندم، هذا الرجل ضم الوزير، وبكى ولطم عليه. فقال له الملك : ويلك، اما سمعت المنادى انه كلمن بكى على الوزير، ينشنق جانبه ؟ فقال له : افندم، وانا هذا اجل مرادى، ولا اريد ان اعيش بعده ساعه. فقال الملك لحاله : هذا رجل اختيار بلا قتله، داريه بالشبهات، واعفى عنه، فقال له : يا رجل، انت اطرش ؟ وقصد الملك انه اذا كان اطرش لا يقتله، لأنه لا يلزمه القتل. فقال له الدرويش : لاء افندم، فأننى اسمع دبيب النمل. فقال له : لكان كنت مريض ؟ قال له : لا يا سيدى، الحمد لله، بغاية الصحه. قال له الملك : ويلك، انت مجنون ؟ قال له : افندم، الله يثبت علينا العقل والدين، لأنه المجنون ما له دين، وانا لله الحمد خالى من جميع العلل، واسمع ملافظى وشوف، هل بى شيء من علامات الجنون ؟ وقعد على رُكَبه، وافتتح بعشر قران17 بصوت حسن يحيّر الأفهام، وختمه بالفاتحه، وقصيده بحق المظلل بالغمام، عليه افضل الصلاة والسلام. فقال له الملك : ما دام انك كامل العقل والأوصاف، وتعلم ما قال الله ورسوله، فكيف حتى تخالف امر الملك، وقد قال الله تعالى اطيعو[ا] الله واطيعو[ا] الرسول واولو[ا] الأمر منكم18 ؟ فقال له : افندم، انا اعلم ذلك، ولكن يحقلى ان اموت، ولا اعيش يوماً واحداً بعد الوزير جعفر. فقال له الملك : من أي وجه، وحياة راسى، ان ما احكيت الصحيح لأرمى رقبتك. فقال له : افندم، انا وقعلى حكايه عجيبه مع وزيرك، اذا امرت حتى ابديها لك، وتشوف هل يحقلى ذلك ام لاء. قال الملك : هات لأشوف. قال له : افندم، انا كنت بزمانى اشتغل فاعل كل يوم بأربعة مصارى19، ولاكن لا اشتغل الا كل يوم للظهر بمصريتين، وفى رقبتى امى وابى وخمسة خوات بنات، فآخذ، افندم، المصريتين واروح اشترى مؤنه للبيت، وآخذ رضا امى وابى، واذهب الى الجامع اتعبد الله الى ان اصلى العشاء، وارجع على بيتى اتعشا وانام، الى ثانى يوم اقوم اصلى الصبح، واروح على شغلى. الى يوم من بعض الأيام، حكم20 شغله الى معلمى فى بيت الوزير جعفر، فرحنا وصرنا نشتغل الى ان اذن الظهر. فأنا رميت المجرفه من يدى، ورحت توضيت وغسلت، وجيت قلت للمعلم هات اعطينى الأجره، فقاللى اقعد حتى تتغدا معنا. فقلت له انا صايم، فقاللى اقعد للمسا تعشا، هذا بيت الوزير جعفر، يطلع لنا اكل اشكال والوان، فقلت له لا اقدر، بدى اروح الى طاعة مولاي، والحق صلاة الظهر مع الجماعه. ونحن بالكلام، وداخل الوزير، فشمّر عن يديه، وصار يحط لنا السفره، وقال تفضلو[ا] يا اخوان، ولا تواخذونا بالتقصير. فقاللى المعلم ويلك افطر هذا النهار، وكول من هذه الألوان الذى عمرك ما دقتها. فقلت له يا معلمى، عمال ترغبنى بطعام الدنيا، فما كان نبينا ياكل من هذا الأكل، فأنا عندى صلاة الظهر مع الأمام بالجامع احب اليّ من الدنيا وما فيها21.

15هذا والوزير عمال يسمع الكلام، فصرخلى وقاللى ايش حكايتك يا رجل. فأحكيت له على عادتى، فقال الوزير ما دام انك هيك، ما هو لازم تشتغل ابداً، ومد يده وناولنى قنطره ماية غرش، وقاللى كل شهر لك مثلها، كلما خلص الشهر، تعال خذها. فأخذتهم، يا امير المؤمنين، وسرت الى بيتى، وانا ادعى له. ولما وصلت للبيت، احكيت الى امى وابى، وانا فرحان بذلك، ورحت جبت لهم مؤنتهم، ورجعت على الجامع، واقمت اتعبد الله الى ان خلص الشهر. فأستحيت ان اروح لعنده واطلب الدراهم، فقلت لحالى قوم يا رجل شوف لك شغله واعمل بما، قال المثل حفر الأبيار وتزويل الجبال، اهون من منن الرجال، وقال ايضا اشتغل حتى تكل، ولا تعتاز للذل، كما قال الشاعر :

اعمــــل بمـا شــــــئــت تـحـــظـا بـــــه          ولا تكـسل تــبــقـا ذلـــــيــل
ولا تــبــذل مـــــاء وجـــــهك لغـيــرك          والشغل خيرٌ مــن ســـوال البـخيل
واحـــــفـــظ نـفــــسـك مــــــــن ذلـــــــةٍ          يبقا عزيز القوم فيها ذليل

16وقد ورد بحق الشغل ان الله يحب العبد المحترف، يعنى صاحب الصنعه، ويكره العبد البطال. والأنسان، يا اخوان، مهما اشتغل ما هو عيب، احسن من كلمة

17قرضنى، كما قال الشاعر :

اصــون دراهـمى واذبُّ عــنــــها          لعلمى انها سيفى وترسى
ولا ابـــــذلــــــهــا الــــــى الأعــــــــــادى          وابدل فى الورى سعدى بنحسى
فيـــأكـــــلـها ويشـــــــربـها هـــنــيــــــاءً          ولا يسمح لأحدٍ بفلس
فأحفـــظ دراهـمــى عن كل شخصٍ          لئيم الطبع لا يصفو لأنس
احـــــــــب الــــيَّ مــن قـــولى لـنـــــدلٍ          اقرضنى درهماً لغدٍ بخمس
فيـــــعرض وجــــهـه ويصــــــد عـــــنى          فتبقى مثل نفس الكلب نفسى
فـعــــــاشـــــــر الرجـــال بــغـــــير مـــــالٍ          ولو كانت فضائلهم كشمس

  • 22 البهنكه، أي : الإفراط في المصروف.
  • 23 سيأتي في الصفحات الآتية معنى هذه العلامة.

18لأن الأنسان اذا كان معه مال، وصرفه على اصحابه، ولما يفلس ما بعود احد بطلّع فيه. واما الدرويش فأنه قال : يا امير المؤمنين، فلما تصوّر ذلك فى بالى، قمت وقصدت الخروج من البيت. واذا بالباب يطرق، فطلعت فتحت، وجدت تابع من اتباع الوزير، فقلت له اهلا وسهلاً. فقاللى يا اخى تفضل كلم الوزير، فتوجهت معه الى ان وصلنا للسرايه. دخلت واخذت اتك الوزير، ففز الرجل واثب على الأقدام، وقاللى اهلا وسهلا، واخذنى الى جانبه، وامر لى بالطعام، واكرمنى غاية الأكرام، وقاللى ليش ما جيت اخذت حقك، اما تعلم ان الوعد عند الحر دين ؟ وحياة راس امير المؤمنين، انبارح ما طلعت على الديوان لأجلك، من خوفى لا تروح تجى ما تلاقينى، وتقول الوزير يقول ولا يوفى بقولهز وامرلى، افندم، ببدله معتبره، واعطانى قنطره، وقاللى هذا بيتك، ما يلزم ابعث وراك كل مره. فصرت ادعى له، وسرت على بيتى اخذت مؤنه لأهلى، وصرت اتعبد الله حتى مضا الشهر. كذلك بعث وراي، وقاللى يا اخى اخدعك بالرسول انك تجى من غير ما ابعت وراك، لأنه هذا صار دين لك عليّ، ومن ترك حقه لا حق له. فصرت، يا افندينا، كل شهر اروح اقبض قنطره مدة سبعة سنوات. فلما دخل هذا الشهر الذى نحن فيه، حكمنى زيادة مصروف حيث تعوّدو[ا] اخواتى على البهنكه22 من خير الله والوزير جعفر، وانا مانى مصدق متى يخلص الشهر. الى يوم الذى قضى الأمر على الوزير، كنت طالع من الجامع وما عندى خبر بشيء، فنظرت الناس عمال تبكى، ويقولو[ا] عدموك الفقرا يا شجرة الكرم، فسئلت ايش الخبر، فقالو[ا] لى ليش ما دريت انه الوزير جعفر انصلب، وطالع الملك نفر عام بالبرامكه ؟ فقلت لا حول ولا قوة الا بالله، وصرت ابكى وما بقى عندى شيء، ولا بقيت اقدر على شغل الفعاله، لأننى تعودت على الراحه. وسرت على بيتى واخبرت امى وابى، وصرنا جميعنا نبكى. فمن زعلى، ربنا القى عليّ سهو من النوم، فنظرت الوزير بنومى، وقاللى يا اخى لا تحصر ولا تنقهر، فأن الذى يكرم بالحياة يكرم بالممات، قوم روح على البصره لعند الشاه بندر، وقول له يسلم عليك الوزير جعفر، ويقول لك اعطينى الف دينار بعلامة الفول23. فقمت من نومى وانا عمال ابكى، واحكيت الى ابى هذه الرؤيا، فقاللى يا ولدى من حب شيء اكثر بذكره، فهذا كله هدس، قوم توضا وصلى وقيمه من بالك، والله تعالى لا ينسانا من فضله، اما سمعت ما قالو[ا] اهل الفضل :

ما كــان لـك يأتيـك عــلى ضـعـفك          وما كــان لــغيــرك لا تنـالــه بـقــوتك

  • 24 إشارة إلى سورة يوسف، الآية 44 وسورة الأنبياء، الآية 5.
  • 25 إشارة إلى سورة المائدة، الآية 112.
  • 26 إشارة إلى الحديث : «ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داوود، عليه السل (...)
  • 27 كذا.

19فقمت، يا افندينا، توضيت وصليت وترحمت على الوزير، ونمت فرديت شفته بنومى، وقاللى يا اخى لا تظن انه منام او اضغاث احلام24، قوم روح على البصره، وافعل كما امرتك. فأنتبهت واحكيت لأبى ايضا، فقاللى يا ولدى بخاف عليك لا تضعف، قيم هذه الماده من بالك، وقوم شوف لك شغله، والله تعالى فيه الكفايه، وكد اليمين افضل من المائده الذى تنزل من السماء، كما ورد انّ نبيّ الله داود، عليه السلام، كان ينزل له مائده من السماء25، فتعوق الملك ذات يوم عليه بالمائده، فقال له ليش تعوقت عليّ اليوم، يا خلقة ربى ؟ فقال له يا نبي الله هل انت تعبان بهذا الطعام حتى عمال تعاتبنى فيه، والا هو من كد يمينك، وعرق جبينك ؟ فقال له داود ليش كد اليمين افضل من المائده الذى تنزل من السماء ؟ فقال له الملك اي وعزة الله، وافضل ما يأكل المرء من كد يمينه26 يمينه27.

  • 28 إشارة إلى سورة يوسف، الآية 80.
  • 29 صافن، أي : يفكره في أمره وأحواله.
  • 30 ولاه، بمعنى ولاً، أي : يا ولد، من اللغة التركية : أوغلانتستعمل للنداء أو للفت الانتباه أو للتحكم.
  • 31 يتم، أي : لا يزال، يبقى.
  • 32 لساه، أي : لا يزال حتى الآن.

20قال... فلما سمع داود ذلك الكلام، سجد لله تعالى، وقال اللهم علّمنى صنعةً اعتاش بها عوضاً عن المائده. فأستجاب الله دعاءه، والان له الحديد وعلمه صنعة الدروع كما اخبر عن ذلك فى كتابه العزيز، وهي قوله تعالى وعلمناه صنعة لبوسٍ والنّا له الحديد28. فكان يفتل الحديد بيديه، كما يفتل احدكم الشعيريه، وصار يعمل الدروع ويبيعها ويعتاش بثمنها. بقا يا ولدى، كد اليمين افضل من المائده، قوم اسعا لك بشغله وريحّ بالك، لأنه ما لنا احد يعول فينا غير الله وانت. فسكتت يا افندينا، وقد تحيرت شو بدى اعمل لى مصلحه، لأنه ما بقا لى قدره على شغل الفاعل. فرديت سهيت ونمت، فنظرت الوزير ثالث مره بنومى، وقاللى، يا اخى، لسع ما بتصدق وتظن انه منام او اضغاث احلام، وشدنى من اذنى واجلسنى. فأنتبهت على روحى وانا واقف على اقدامى، فلما نظرت ذلك، قلت والله ما عدت احكى الى ابى، وبدى اروح على البصره، واشوف صدق هذه الرؤي. وقمت وضبت لهم مؤنتهم، وقلت لهم انا رايح اسعا لى بشغله، وتوجهت طالب البصره. فلما وصلت دخلت للبلد، وصرت اسئل على الشاه بندر. قالو[ا] لى هو بخان الجوهر، فسرت على الخان وانا محتار. فلما وصلت دخلت من باب الخان، نظرت الشاه بندر جالس على التخت كأنه قبطان، وعليه بدله لا تتفتح بها الأبصار. فقلت لحالى هذا انا بدى اقدر احاكيه، والا هو رايح يصدقنى ويعطينى ؟ ما دام الماده منام، وهو ما له نفس يحكى من كثر المال والعبيد الذى واقفه حواليه. ووقفت بارض الخان وتحيّرت، وصرت اقول لحالى تارةً اقدمّ لعنده، وتارةً اراجع نفسى. وانا كذلك اذ لاحت من الشاه بندر التفاته، نظرني واقف بارض الخان وصافن29، فصرخ عليّ تفضل يا سيدى، ليش واقف ؟ فلما سمعت كلامه، لقيت اخلاقه حسنه. هنالك قلت لحالى قدم ولاه30، واحكى له حكايتك، شو بده يصير ؟ وصرت امشى رجل لورا ورجل لقدام، الى ان وصلت لعنده، ما شفته الا فز وقال اهلاً وسهلاً، بصاحب الأمانه ! واخذنى الى جانبه، وقاللى يا اخى، ليش مستحى ؟ وعزة الله، اجاك عوضاً عن الألف دينار عشرة الاف وعشرة بدلات، وانت صاحب الفضل، ولا نكون اعطيناك شيء من مالنا الا من خير الله والوزير جعفر. وفز اخذنى وسار على بيته، وامر لى بالطعام والشراب، وقاللى انت ضيفى اربعين يوم. فقلت له والله يا سيدى، لا اقدر على الأقامه ولا يوم واحد، لأنه وراي عيال، ما لهم احد غيرى، ويتم31 بالهم عندى. فقال ولا باس، وقام بالحال وضّبلى عشرة الاف دينار وعشرة بدلات، وصرهم وحزمهم وركبنى، وارسل معى خيل اوصلنى الى بغداد. وقد احتمل مشوارى خمسة ايام، وبهذا النهار وصلت. فلما دخلت للبلد، رحت على البيت، رميت المال وطلعت على السوق اشتريت كفن وحطيته تحت اباطى، وجيت لعند الوزير، وانا طالع عن حياتى، وضممته وبكيت عليه، وهذه حكايتى والسبب، وحق من عليه اعين الناس احتجب. فقال له الملك : لما قلت لك انك مجنون، قلت لا يا سيدى، وهذا علامة الجنون بعينه، فكيف انت صدقت منام، ورحت على البصره، وكيف هداك صدق وعطاك عشرة الاف دينار، وانا خزنتى ما فيها هذا المبلغ ؟ فقال له : افندم، من كذب على الملوك يلزمه القتل، وها انا واقف بين يديك، لا رحت ولا جيت، ابعث معى من يكشف على بيتى، فأن كان ذلك صحيح، الأمر امرك، وان كان كذب، دمى حلال. وها هو المال لسّاه32 بختم الشاه بندر.

  • 33 اخذ درب، أي : طلب من النساء أن يحتجبن أو أن يختبئن.

21قال... فصرخ الملك على مقدم الدرك، وقال له : خوذ هذا الدرويش، وروح معه على بيته، شوف شو فيه عنده هاته، وارجع انت واياه. قال له : سمعاً وطاعه. واخذ الرجل وسار الى ان وصلو[ا] للبيت، فتح الرجل الباب واخذ درب33، ودخل مقدم الدرك، يرا حمل محزوم بالأرض، فبعث جاب حمّال حمّله، واخذه وطلع فيه على الديوان. فلما صار الحمل قدام الملك، امر الزعر ان يفكوه. فتقدموا الزعر وفكوه، فنظر الملك يرا كما ذكر الدرويش لا ازود ولا انقص.

  • 34 تمتيتين، الثمنية وعاء يسع ثمن المُدوالمد رطلان عند أهل العراق.
  • 35 القميم، أي : موقد الحمام.
  • 36 يلحشوا، أي : يرموا.
  • 37 ردفه، أي : كتلة كبيرة
  • 38 يقشعكم، أي : يريكم.
  • 39 الروشن، أي : الشرفة.
  • 40 مقلقل، أي : مُغطى كلياً.
  • 41 يستنانى، أي : ينتظرني.
  • 42 الكرك، أي : معطف مبطن أو فروة، من اللغة التركية : كورك.
  • 43 ناتع، أي : حمل الشيء وجاء به.
  • 44 اسكمله، أي : طاولة صغيرة، من اللغة التركية.
  • 45 واعه، أي : وعاء.
  • 46 استحون، أي : أزعل.
  • 47 تخمين، أي : أيمكن أن أو أظن.
  • 48 محضيه، أي : وصيفة.
  • 49 طلع معه راس، أي : كان من مقداره ومستواه.

22قال... فتعجب الملك غاية العجب، وامر بالحال بطلب الشاه بندر من البصره. فحالاً كتبو[ا] وبعتو[ا] طلبوه. فلما حضر دخل لقدام الملك، اخذ اتكه، دعا وترجم، وبأفصح ما تعلم تكلم. فقال له الملك : يا رجل، من اتا الى عندك من مدة اربعة خمسة ايام ؟ فقال له : افندم، فلان. واعنا عن الدرويش. فقال له : وايش دفعت له ؟ فقال له : افندم، انا من مالى ما دفعت له شيء. فقال له الملك : ليش عمال تكذب، يا رجل ؟ قال له : افندم، انا ما عمال اكذب، لأننى ما دفعت له الا من بعض صدقات الوزير جعفر. فقال له الملك : ايش السبب حتى صدقت كلامه ؟ قال له : افندم، اذا اردت ان تعلم السبب، فهو سبب عجيب، وامر مطرب غريب. وهو، يا افندينا، كان والدى اصلاً بهذه البلد بغداد، وهو رجل فقير الحال، يبيع فول مدمّس، وانا قائم بخدامته الى ان بلغت من العمر ثلاثين سنه، ثم توفى والدى، وما خلف لنا شيء، ونحن اربعة انفار، انا وثلاثة بنات ووالدتى. فحنو[ا] علينا الجيران، حتى ذهّبناه وواريناه بالتراب، ورجعنا على البيت وما عندنا القوت. فحنو[ا] علينا اهل الخير الى ان مضت الثلاثة ايام، وبعدها قالتلى والدتى، ما تقوم تسعا لك ببسطه، وتعمل متل ابوك ؟ فقلت لها ومن اين لنا رسمال ؟ فقالتلى قوم روح لعند العلاّف الذى كان ياخذ من عنده ابوك، وقول له ديّنى تمنيتين34 فول ابيعهم، واجيب لك حقهم. فقمت توجهت لعند الرجل، وقلت له ذلك المقال، فقاللى ان كان عندك رهن اعطيك. فرجعت لعند والدتى، واحكيت لها انه بده رهن، فقالتلى قوم خوذ هذا اللحاف، وروح حطه عنده. فقلت لها بأيّ شيء بدنا نتغطا، والدنيا اوان شتاء وبرد ؟ وكان، يا افندينا، ما عندنا غيره، وجميعنا ننام فيه روس ورجلين، وطول الليل نلبط ببعضنا مثل البغال، وكلمن ينتشه شوية. فقالت والدتى يا ابنى ايش طالع بيدنا، بدنا ناكل وما عندنا شيء، والذى يشحّد يوم، ما بشحّد دوم، ولا احد يصبر على الجوع لأنه كافر – الله لا يجوّع كبد مخلوق – والشدّه تلجى الأنسان الى بيع دقنه. هنالك قمت اخذت اللحاف ورحت لعند العلاف، واعطيته اياه واخذ[ت] تمنيتين فول ورحت على البيت، حطيتهم بالقدره واخذتها على القميم35، وبتنا ذلك الليله بدون غطا، وما قدرنا ننام من البرد. واصبحنا ثانى يوم لقينا الثلج طامر الأبواب، فقلت الى والدتى يا اماه من بده يشترى فول اليوم ؟ فقالتلى قوم واقصد باب الكريم، عسى ان تبيع بشيء نقتات فيه. فقمت، افندم، وانا عمال ارجف من بردى، وانا طول الليل مانى نايم. وتوجهت على القميم، وانا اخب بالثلج للركبه. وكان عادت بياعين الفول بذلك الوقت يحملو[ا] القدره على كتفهم، ويدوروا على الأبواب. فأخذت القدره على كتفى، وصرت ادور وانادى الفول، واخب بالثلج مقدار ساعتين ثلاثه، ما احد قاللى شو فيه معك. وانا داير حكم دربى من على سراية الوزير جعفر، وكانو[ا] بذلك الوقت المماليك عمال يقشو[ا] الثلج من على الأسطحه، ويلحشو[ا]36 على الزقاق. وانا ماشى نزلت عليّ ردفه37 من الثلج، وقعت القدره انكسرت وتبحتر الفول، فصرخت عليهم الله لا يقشعكم38 الخير، وصرت ابكى واعيط، تارى المرحوم الوزير كان قاعد بالروشن39، فمد راسه من الشباك وطلّع لينظر من هذا الذى عمال يعيط. شافنى وانا عمال ابكى وانوح، فقام نزل لعندى، وقاللى لا بأس عليك، واخذنى من يدى وانا مقلقل40 بالثلج، وادخلنى للسرايه وامر بأطلاق الحمام، وامر المماليك ان يلمو[ا] الفول. ولما حمى الحمام، قمت شلحت ودخلت قعدت حتى دفيت، وتغسلت وطلعت جلست على المرتبه. فنظرت الوزير قاعد عمال يستنانى41، فقام وصار ينشفنى بيده. وفرد بقجه والبسنى بدله نظير بدلته، وحط الكرك42 على اكتافى، طلعت مثل الوزر. واخذنى وطلع على الروشن، دخلت وجدت موضوع سفرة طعام اشكال والوان. فجلس الوزير وقال تفضل ولا تواخذنا. فجلست على السفره وانا مستحى، واكلنا حتى اكتفينا وحمدنا الله عز وجل، وقمنا جلسنا على المرتبه، وقدامنا منقل وزرى معتبر والمكان مثل الحمام، فقلت لحالى والله الاكابر ما بتشوف الشتاء. وصار الوزير يحادثنى ويوانسنى بالكلام، واذا بمملوك داخل وناتع43 بيده اسكمله44 واجا حطها قدامى، فظنيت انه اجا المحلى. وبعده دخل مملوك ثانى وهو ناتع طشت من الذهب، وحطه على الأسكمله، فطلّعت بالطشت نظرت الفولات، فقلت لحالى ليش هدول جابوهم ؟ والله، ان عطانى اياهم وشلحنى البدله، بدى اصفا بالزلط ولا معى واعه45 احطهم، وان ما شلحنى البدله بدى استحون46 عليها. وانا بذلك الأفكار، واذا بباب الروشن فتح، وداخله المرحومه اختك الملكه ميمونه، وجلست تحت الستر. فقال لها المرحوم يا ملكه فيه عندنا ضيف ومعه بضاعه، بدنا نشتريها منه، فهل تشترى ؟ فقالت له لأشوف. فمد يده واخذ حفنة فول، وقال لها بكام تشترى هدول ؟ فقالت له بالمصاغ الذى على راسى، ومدت يدها وكرّت جميع المصاغ من الماس وياقوت وما اشبه ذلك، وقالت بعتنى هدول بهدول ؟ فقال لها حتى اشاور صاحب الرزق. فقلت انا ببالى ما بدها مشوره، فقاللى الوزير بعت يا ولدى هذه الحفنه بهؤلاء التحف ؟ فقلت له نعم افندم، وانا عمال اضحك على حالى، واقول تخمين47 انهم عمال يضحكو[ا] عليّ، ويقطعوها برقبتى. ما شفت الا الوزير مد يده، واخذ المصاغ وحطه قدامى واعطاها الفولات، فأخذتهم وراحت. واذا بمحضيه48 داخله، وجلست مطرح اختك. فأخذ الوزير حفنة فول، وباعها اياها بالمصاغ الذى على صدرها، وحطه قدامى. وقامت راحت واتت غيرها، ولا زالوا واحده تروح وواحده تجى، والوزير يبيعهم الفول بالمصاغ، حتى صار قدامى قدر تمنيتين مصاغ. فطلّعت باللكن حتى اشوف لسع فيه شيء، نظرت باقى فوله واحده. واذا بالستار انكشف، وداخل اخو الوزير الفضل ابن يحيى، فلاقا له اخوه وقال له اهلا وسهلا تفضل. فقال له الفضل والله يا اخي ما كان املى منك هكذا، انك تبعث تهادى حرمك ومحاضيك، وانا ما تهادينى وتعملىّ جبران خاطر بسعر غيرى. ليش انا حظى ناقص ؟ فقال له والله يا اخى كل شيء نصيب، ولاكن جيت بمحلك، باقى عندنا فوله واحده نقسمها بين وبينك، لأننى والله ما قمت لحالى شيء ابداً. فقال له الفضل هات اعطينى اياها. فقال له الوزير ما شاء الله، لكان ابقا انا من غير شيء ؟ فقال له انا الزم منك. فقال له الوزير طيب، انت بكام عليك هذه الفوله، فقال له بماية قنطره. قال الوزير انا عليّ بمايتين قنطره. قال فضل انا علي بالف قنطره، قال الوزير انا عليّ بخان الجوهر الذى فى البصره. فقال له فضل والله يا اخى، انت عليك انظار امير المؤمنين، انا اقدر ان اطلع معك راس49 ؟ ولاكن اسئلك براس الرسول انك تعطينى نصفها. قال له ولا باس، ولاكن بألف قنطره، والنصف الثانى عليّ بخان الجوهر الذى في البصره. فقال له والله انصفت، وانا رضيت. وقسموها بينهم، فأخذ فضل النصف واعطانى الف قنطره، والوزير بالحال بعث جاب القاضى والشهود، وبايعنى وشارانى على خان الجوهر بما فيه، وكتبلى حجه وعملنى شاه بندر التجار فى البصره، وقال يا ولدى، لا تقول هذا العطا منى. والله ما اعطيتك شيء الا من مال الله، وبساعته ذهّبن واحضر خيل وبغال، وارسلنى انا واهلى على البصره، ولاكن الذى يشوفنى لا يظننى الا ابن الوزير جعفر. الى ان وصلت واستلمت الخان وامواله وقعدت، وصارو[ا] التجار يتهادونى، ويعدو[ا] خاطرى كرامةً للوزير. وكل مده يكاتبنى واكاتبه، واقمنا على ذلك الحال الى وقتنا هذا. فلما نفد المقدور بالوزير، ووصلنى الخبر صرت ابكى عليه، ومن شدة القهر سهيت، فنظرته بالمنام وقاللى يا ولدى لا تزعل على من قتل ظلماً، فبكره يأتيك فلان، ادفع له الف دينار. فقمت من النوم ملهوف، وصرت انتظر تفسير الرؤيا. الى ان اتا اخى هذا، وهو مستحى وخايف لا اروح ما اعطيه. بقا، انا كيف بدى ما اعطيه ؟ فقمت دفعت له ذلك المبلغ حتى ما اضيّع كرم الوزير جعفر، لأنه لا يقلّد لا من قبل ولا من بعد، رحمة الله عليه.

  • 50 نام، نامه، أي : كتاب، من اللغة الفارسية.

23قال... فلما سمع الملك ذلك الكلام، قال : واسفاه عليك، يا جعفر ! وامر بتذهيبه، وحلف يمين انه لا يمشى بجنازته الا حافى الأقدام. الى ان واروه بالتراب، ورجع على الديوان، وطالع عفو نام50 عنما تبقا من البرامكه. وكتب الى جميع الجهات انه وين ما وُجد برمكى فى بلد او بضيعه، تكون له مالكانه، وهو حاكم فيها. وقال : اننا لا نقدر ان نقلدك بالكرم، يا جعفر.

24اسمع ما جرى الى واحد برمكى من بر الشام، فأنه كان متلطى خوفاً من الموت، فدخل الى بلد، وكانت حلاقته طويله، فقال له عقله : ادخل واحلق عند هذا الحلاق. فدخل الى الدكان، فلاقا له الحلاق، وحلق له ولما انتها، قال له البرمكى : قديش اجرة الحلاقه عندكم ؟ فقال له : والله، يا سيدى، العطا مروّه. فقال لحاله البرمكى : ان اعطيته شيء قليل لا يروح يزمنى. فطلّع وجد معه اربعين دينار رشيدى، فحطهم على المرايه وقصد المسير. فقال له الحلاق : ليش حطيت هذا الذهب ؟ فقال له : اما قلت انه العطا مروّه، وانا والله لا امتلك غيرهم. فأعتلم انه برمكى، فأشغله بشيء من قهوة وتنباك وغيره، وتوجه لعند حاكم البلد، وقال له : افندم، فيه عندى واحد برمكى، ابعث اكمشه.

  • 51 القبجى باشى، أي : رئيس الحجاب، من اللغة التركية : قبوجي، أي : حاجب، وباشي، أي : قائد.

25قال... فأمر الحاكم باحضار مقدم الدرك. فلما صار بين يديه، قال له : روح مع هذا الرجل الذى لا يخاف من الله، وهات البرمكى الذى عنده. فراح مقدم الدرك مع الحلاق، وقبض البرمكى، واتا الى عند الوزير. فقال له : ايش الذى ادرا الحلاق بأنك برمكى ؟ فقال له : افندم، دخلت حلقت عنده، وسألته عن اجرة الحلاقه، فقاللى العطا مروه، فطلعت وجدت معى اربعين دينار، فقمت اعطيته اياهم من خوفى لا يروح يذمنى، فقام اشغلنى وسار ورجع ومعه مقدم الدرك. فقال : لا حول ولا قوة الا بالله ! وامر ان يقطعوا راسه. فطالعوه لقدام باب السرايه، وبركوه وارادوا ان يقتلوه، واذا بالقبجى باشى51 داخل، وهو جايب الفرمان بالعفوا عن البرامكه، وايّ بلدٍ كان فيها برمكى هي له مالكانه ويحكم بها.

  • 52 كذا.
  • 53 فسدت علي، أي : وشيت بي.
  • 54 إشارة إلى سورة الإسراء، الآية 84.

26قال... فلما دخل للديوان واعطا الفرمان للوزير، فأخذه وقراه، وفهم معناه، فقال : اللهم لك الحمد والشكر. وامر برجوع البرمكى وادخاله للحمام. فحالاً اخذوه على الحمام، وغسلوه وطالعوه على الديوان، وقرؤو52 عليه الفرمان، وقالو[ا] له : انت الأن صرت حاكمنا. فجلس على كرسى الحكم، وقال : هاتوا الحلاق. فراحو[ا] جابوه. فلما صار قدامه، قال له : يا رجل، انا شو اذنبت معك حتى فسدت عليّ53 ؟ فقال له : افندم، مرؤتى قالتلى ان اعمل هيك. فقال له : وانا الآن ايش اعمل معك ؟ قال له : افندم، انا عملت بمرؤتى، وانت اعمل بمرؤتك. قال له : وجب، روحوا اعطوه اربعين دينار اخرى. وقال له : كل من يعمل على شاكلته54. وهذا على اغا الوراق عمال يحكى الى زوجته، وقال لها : وهذا ابو شحاده السمان ما له مرؤه، وهو شايف سعاده من بعد قله، والأنسان لازم يتحذر من هيك واحد.

27On retombe exactement sur le texte imprimé.

28L’intégration du récit s’est produite à l’intérieur de la phrase de la version d’Abū Aḥmad et celui qui ne dispose que de cette version ne se doute de rien : aucun indice ne permet de deviner que dans les autres séries il y a ici une intégration d’une dizaine de pages.

29De quel texte s’agit-il ? En fait, d’un récit très classique que l’on connaît par au moins quatre versions (reproduites ici à partir de la Maktaba al-Šāmila) :

30في سبب قتل جعفر :
« وقيل : سبب ذلك أن الرشيد كان لا يصبر عن جعفر، ولا عن أخته عباسة، ومتى غاب أحدهما عنه، لا يتم سروره، فقال لجعفر : أزوجكها ليحل لك النظر إليها ولا تمسها، وكانا يحضران مجلسه، وربما فارقهما فيمتلئان من الشراب، وهما شابان، فجامعها جعفر، فحملت منه. وفي كمامة الزهر أن العباسة عشقت جعفراً، فراودته، فأبى خوفاً على نفسه، ورأت أن النساء إلى الخديعة أقرب، فبعثت إلى أم جعفر عتابة، وكانت عتابة ترسل إلى ابنها في كل جمعة بِكراً، وكان لا يطؤها حتى يأخذ شيئاً من النبيذ، فقالت العباسة : أرسليني لجعفر كجارية من اللواتي ترسلينها إليه، فأبت، فقالت لها : إن لم تفعلي، أخبرت الرشيد أنك كلمتني في كيت وكيت، وإن اشتملتُ على ولد، زاد في شرف ابنك، وما عسى أن يفعل أخي بعد اشتمالي على ولد، فطمعت عتابة في ذلك ووعدت ولدها بجارية من هيئتها كذا وكذا، فطالبها جعفر بها، فمطلته أياماً، ثم قالت للعباسة : تَهيئي في هذه الليلة ففعلت، وأدخلتها على جعفر، وكان لا يعرفها لأنه كان يجلس معها هو والرشيد، فلا يجسر أن يرفع طرفه إليها خوفاً، فلما قضى منها وطره، قالت له : كيف رأيت خديعة بنات الملوك، فقال : وبنت أي ملك أنت؟ قالت : أنا مولاتك العباسة، فطارَ السكر من رأسه، وقال لأمه : بعتيني واللّه رخيصاً. فكان هذَاَ هو السبب ». (سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي للعصامي ج2 ص196).

31« ابن جرير : حدثنا أحمد بن زهير أظنه عن عمه زاهر « [ بن حرب ] أن سبب هلاك البرامكة أن الرشيد كان لا يصبر عن جعفر، وأخته عباسة، وكان يحضرهما مجلس الشراب، فيقوم هو فقال : أزوجكها على أن لا تمسها. قال : فكانا يثملان، ويذهب الرشيد، ويثب جعفر عليها، فولدت منه غلاما، فوجهته إلى مكة، فاختفى الامر، ثم ضربت جارية لها، فوشت بها. فلما حج الرشيد، هم بقتل الطفل، ثم تأثم من ذلك، فلما وصل إلى الحيرة، بعث إلى مسرور الخادم، ومعه أبو عصمة وأجناد، فأحاطوا بجعفر ليلا، فدخل عليه مسرور، وهو في مجلس لهو، فأخرجه بعنف وقيده بقيد حمار، وأتى به فأمر الرشيد بقتله (سير أعلام النبلاء للذهبي ج9 ص66)

32« حوادث سنة سبع وثمانين ومائة. ذكر إيقاع الرشيد بالبرامكة. وفي هذه السنة أوقع الرشيد بالبرامكة وقتل جعفر بن يحيى. وكان سبب ذلك أن الرشيد كان لا يصبر عن جعفر وعن أخته عباسة بنت المهدي، وكان يحضرهما إذا جلس للشرب، فقال لجعفر : أزوجكها ليحل لك النظر إليها ولا تقربهأن فإني لا أطيق الصبر عنها؛ فأجابه إلى ذلك، فزوجها منه، وكانا يحضران معه، ثم يقوم عنهمأن وهما شابان، فجامعها جعفر، فحملت منه، فولدت له غلامأن فخافت الرشيد، فسيرته مع حواضن له إلى مكة، فأعطته الجواهر والنفقات.ثم إن عباسة وقع بينها وبين بعض جواريها شر، فأنهت أمرها وأمر الصبي إلى الرشيد، فحج هارون هذه السنة، وبحث عن الأمر، فعلمه، وكان جعفر يصنع للرشيد طعاماً بعسفان، إذا حج، فصنع ذلك، ودعاه فلم يحضر عنده، فكان ذلك أول تغير أمرهم. (الكامل في التاريخ لابن الأثير ج3 ص104)

33« قال وكان جعفر يدخل في منادمة الرشيد حتى كان أبوه ينهاه عن منادمته ويأمره بترك الانس به فيترك أمر أبيه ويدخل معه فيما يدعوه إليه * وذكر عن سعيد ابن هريم أن يحيى كتب إلى جعفر حين أعيته حيلته فيه إنى انما أهملتك ليعثر الزمان بك عثرة تعرف بها أمرك وإن كنت لاخشى أن تكون التى لا شوى لها قال وقد كان يحيى قال للرشيد يا أمير المؤمنين أنا والله أكره مداخلة جعفر معك ولست آمن أن ترجع العاقبة في ذلك على منك فلو أعقبته واقتصرت به على ما يتولاه من جسيم أعمالك كان ذلك واقعا بموافقتي وآمن لك على قال الرشيد يا أبت ليس بك هذا ولكنك إنما تريد أن تقدم عليه الفضل * وقد حدثنى أحمد ابن زهير أحسبه عن عمه زاهر بن حرب أن سبب هلاك جعفر والبرامكه أن الرشيد كان لا يصبر عن جعفر وعن أخته عباسة بنت المهدى وكان يحضرهما إذا جلس للشرب وذلك بعد أن أعلم جعفرا قلة صبره عنه وعنها وقال لجعفر أزوجكها ليحل لك النظر إليها إذا أحضرتها مجلسي وتقدم إليه ألا يمسها ولا يكون منه شئ مما يكون للرجل إلى زوجته فزوجها منه على ذلك فكان يحضرهما مجلسه إذا جلس للشرب ثم يقوم عن مجلسه ويخليهما فيثملان من الشراب وهما شابان فيقوم إليها جعفر فيجامعها فحملت منه وولدت غلاما فخافت على نفسها من الرشيد إن علم بذلك فوجهت بالمولود مع حواضن له من مماليكها إلى مكة فلم يزل الامر مستورا عن هارون حتى وقع بين عباسة وبين بعض جواريها شر فأنهت أمرها وأمر الصبى إلى الشريد وأخبرته بمكانه ومع من هو من جواريها وما معه من الحلى الذى كانت زينته به أمه فلما حج هارون هذه الحجة أرسل إلى الموضع الذى كانت الجارية أخبرته أن الصبى به من يأتيه بالصبى وبمن معه من حواضنه فلما أحضروا سأل اللواتى معهن الصبى فأخبرنه بمثل القصة التى أخبرته بها الرافعة على عباسة » (تاريخ الطبري ج6 ص 489ـ490).

34Ibn Khaldoun lui-même cite ce récit dans le premier chapitre de la Muqaddima comme un excellent exemple des awhām que rapportent certains historiens. Remarquable est le fait que l’auteur de la Sīra ne plagie pas l’un des récits existant, mais réécrit l’histoire à sa façon. Remarquons à nouveau que l’intégration du récit n’a rien de fatal ou de programmé : la série d’Abū Aḥmad s’en est fort bien passé.

35B) Le deuxième exemple se trouve à la page suivante du texte édité. Comme précédemment, nous marquons par XXX le lieu où se produit l’intégration :

36هذا الذى يسمع كلام مرته هيك يصير فيه.XXX وابو شحاده ماسكه وساحبه ويقول له : لا اتركك…

37Voici le texte de la Ḥijāziyyé :

  • 55 هلق، أي : الآن.

38هذا الذى يسمع كلام مرته هيك يصير فيه كما يحكا عن هارون الرشيد، يا اخوان، انه كان ذات يوم جالس على بكره هو والملكه عمال يعملوا صبحيه، فقالت له : هل تعلم، يا افندينا، شو مشتهيه على سعادتك ؟ فقال لها : لا اعلم، بل انما شو فيه، ايش بتريدى ؟ فقالت له : افندم، مشتهيه اكلت سمك، لاكن يكون تازه من الدجله للمقلايه. فقال لها : هذا شيء ما بده يركب معنا هلق55 فيما حضر. فقالت له : ليش حتى ما يركب وانت ملك، حواجبك تقضى حوائجك.

  • 56 القزلار اغاس، أي : رئيس الخصيان ، من اللغة التركية : آغا البنات.
  • 57 الشعرية، أي : تجويف في الجدار تغطى فتحته بأخشاب صغيرة.

39قال... فسكت الملك وما بقا معه جواب، والتفت ناح الشباك، وكان يرمى على الزقاق، فلأمرٍ يريده الله نظر سماك مارق وهو حامل مشكاك سمك تازه واذياله عمال تنقط ماء، فقال : الحمد لله الذى ما اخجلنى مع الملكه. وصرخ على القزلار اغاس56، وامره ان ينده الى ذلك السماك، ويجيبه لعنده كما هو، وامر الملكه ان تقوم لداخل الشعريه57، فقامت دخلت. والقزلار اغاس نزل صرخ للسماك، واتا به لقدام الملك. فقال له : يا رجل، هذا السمك للبيع ؟ قال له : لا يا سيدى، ما هو للبيع. قال له الملك : ليش ما بتبيعه ؟ قال له : افندم، كنت كل يوم ابيعه الا بهذا النهار ما عدت ابيعه. فقال له الملك : ايش السبب ؟ قال له : افندم، السبب ان الله تعالى اراد لى بالسعاده، بحيث طلبنى امير المؤمنين حتى يأخذ السمكات منى بطريق الهديه، وينعم على بما يغنينى الى ولد ولدى. فقال له الملك : وايش الذى ادراك اننى بدى آخذ السمك منك ؟ فقال له : افندم، لكان ليش طلبتنى ؟ اليس حتى تأخذ السمك منى وتنعم عليّ ؟ قال له الملك : بارك الله فيك ! وامر الأتباع ان يأخذو[ا] منه السمكات، ويعطوهم للعشى يلحقّهم مع الفطور، وامر للسماك بألف دينار. فنزل قبضهم من الخزنه، وطلع وهو فرحان.

  • 58 اسمى، أي : بصفتي.
  • 59 لكان، أي : إذن.

40واما الملكه، فأنها خرجت من ورا الشعريه وهي برج غضب، وقالت للملك : افندم، انا ما عدت آكل سمك. فقال لها : ليش ؟ فقالت له : لأنك دفعت للسماك مال كثير، وهو بكره يروح يتبطر على زوجته، وربما يتزوج عليها، واكون انا اسبابها. فبحياة راسك ان تسترجعه الى بين يديك، وتعمل له حركه وتعطيه سمكاته وترجع بالدراهم. فقال لها : اما سمعتى كلامه ؟ بقا، كيف بدى اعطيه على قدر ما بسووا، وانا اسمى58 ملك ؟ فقالت له : افندم، لكان59 ما دام انك امرت له بذلك، ارجع اعطيه السمكات وخوذ منه الدراهم، وبعدها ادفعهم له شيء بعد شيء حتى لا يبطر.

  • 60 كذا، وهي : ركضوا.
  • 61 إشارة إلى سورة النور، الآية 45.

41قال... فتحيّر الملك كيف اعطاه وبده يرجع ياخذهم منه، وامر ان يصرخو[ا] للسماك، وخطر له ان يدخل عليه بباب معاجزه شرعى. فركدو[ا]60 الأتباع صرخو[ا] له، والملكه قامت لورا الشعريه. وكان السماك رايح وهو فرحان، وعمال يقول لحاله : اليوم، الله بعث لنا رزقة العيال. وجاييه الطلب، فرجع وصار يقول بذاته : عجب، ندم الملك على الدنانير، ولاكن الملوك لها عاده تعطى وتندم ؟ الى ان وصل لقدام الملك. فقال له الملك : يا رجل، سمكاتك ذكور والا اناث ؟ فقال له : افندم، ما هم ذكور ولا اناث، ولاكن جنسهم خُنْثَى لا ذكر ولا انثى، والله يخلق ما يشاء61.

42قال... فلما سمع الملك ذلك الجواب، ضحك حتى استلقى على قفاه، وقال للسماك : عفرم عليك ! وحياة راسى تستاهل الف دينار اخرى. وامر له بهم، فحالاً دفعوهم له. فأخذهم وطلع وهو يقول : اليوم الله رضيان علينا، وفاتح لنا ابواب الخير. وكان ذلك السماك من اهل الزكاء.

43واما الملكه، فأنها خرجت من الشعريه، واذيالها عمال ترجف من قهرها، وقالت للملك : امان افندم، عملتها نكايه معى، اعطيته الف دينار اخرى. فقال لها : اما سمعتى جوابه ؟ وحيات راسى، يسوى خزاين مال عند عارفه.

44قال... فأنقهرت الملكة بالزايد، وراحت قعدت بأخر الروشن قدام الشباك، وصارت تنظر ناح الزقاق، فشافت السماك عمال يلوب ويبحش بالتراب، فألتفتت للملك وقالت له : افندم، انا ما قلت لك انه هذا السماك ما هو لايق له العطا، تعال شوف كيف عمال يبحث بالتراب ؟ فقال لها : بلكى ضاع له شيء ؟ فقالت له : اما كفاه الذى اعطيته اياه ؟ فأبعث اطلبه، واسئله على ايش عمال يدوّر، فأن قال انه ضاع شيء من الذهبات، فهذا يكون شحيح نعمه، ارجع وخوذ منه الألفين دينار. قال الملك : طيب، قومى على الشعريه، وامر بأحضار السماك. فصار بين يديه، فقال له : يا رجل، ليش عمال تبحث بالتراب ؟ قال له : افندم، وقع منى دينار عمال افتش عليه. فقال له الملك : انت ما عندك قناعه، خليهم يكونو[ا] ناقصين دينار ؟ فقال له : افندم، احلم ان الله حليم لا يعجل سعادتك،

اوليــــتـنى نعمـاً لا أبـؤ بشـــكـرهـــا          وكفيتنى كل الأمور بأسرها
فلأمدحـــنك ما حييــت وان امــت          لتمدحنك اعظمى فى قبرها

45وقد غمرّتنى، يا امير المؤمنين، بأحسانك، وانا ما هو تفتيش لأجل الدينار، ولاكن بحيث مطبوع عليه اسم سعادتك، فخشيت ان يدوسو[ا] عليه، فما هان عليّ بذلك، وصرت افتش عليه افتخاراً لقدرك واسمك الشريف. فقال له الملك : بارك الله فيك ! وانبسط كثير بذلك الجواب، وامر له بألف دينار اخرى، فأخذهم وسار، ومن شدة فرحه، صار يضحك وهو ماشى.

46واما الملكه، فأنها خرجت من الشعريه، وهي على غير دنيا، ما هي شايفه بعيونها، وقالت للملك : افندم، ليش عمال تدفع لهذا السماك كل هذه الأموال وهو لا يسواهم ؟ فقال لها : والله يا ملكه، المثل يقول احلا الحلو وضع الشيء بمحله، فأنه مستاهل اكثر من هيك.

  • 62 هكل هم، أي : قلق ومشغول البال.
  • 63 المعامله، أي : العملة، المال.
  • 64 إشارة إلى سورة الطلاق، الآية 3.

47قال... فانقهرت وصارت جميع اعضاها ترجف، وطلّعت ناح الذقاق شافت السماك وهو عمال يضحك طول ما هو ماشى، فقالت للملك : شوف كيف عمال يضحك السماك وهو ماشى ؟ وهذا عمال يقول بفكره تضحكت على الملك واخذت ماله. فقال لها قومى للشعريه، وبعث طلب السماك، فحضر الى بين يديه. فقال له الملك : يا رجل، ليش عمال تضحك، وانت ماشى لحالك بدون سبب ؟ فقال له : افندم، عمال اضحك على قليل العقل. قال له : ومن هو قليل العقل ؟ قال له : افندم، الذي يهكل هم62 رزقه ورزق عياله، لأننى طلعت اليوم من بيتى وما عندنا شيء الا ما يبعث الله، والعيال ما عندهم شيء يقتاتوا فيه. فلما خرجت من البيت، قالتلى زوجتى وين رايح وتخلينا ما عندنا شيء، والأولاد بدهم ياكلو[ا]. فقلت لها : والله،ما معى المعامله63، وانا رايح اقصد باب اكرم الأكرمين، وتوكلت على الله، وتمشيت ناح الدجله، وكانلى ثلاثة ايام عمال اضرب الشبك يطلع فاضى. فلما وصلت اليوم، سميت بالرحمن ولحشت الشبك وسحبته، فطلع فيه ذلك السمكات الذى اخذتوهم، فقلت صحيح من توكل على الله كفاه64، وحملتهم ونزلت، وحكم دربى من هنا، وصاروا[ا] نصيبكم، وانعمت عليّ بما انت اهله. فخرجت من بين يديك، وانا اضحك على من يهكل هم رزقه. قال الملك : بارك الله فيك. وامر له بألف دينار اخرى، وقال له : بارك الله لك فيهم، ولاكن خذهم واركد، لا عدت توقف. فحالاً قبض الألف دينار، وطلع يركد، اصائل الخيل لا تحصل له غبره.

48واما الملكه، فانها خرجت من الشعريه وهي عمال تضحك، فقال لها الملك : يا حزرك، فيه اقل من عقل الذى يسمع كلام مرته ؟ وهذا على اغا كذلك ندم على سماع كلمة مرته وخروجه لعند السمان، وهو يعرفه انه شحيح نعمه. وهو ماسكه وساحبه ويقول له لا اتركك

49À nouveau, on retombe exactement sur le texte imprimé.

50On peut se demander d’où provient ce récit. Nous ne l’avons pas déniché dans l’héritage classique, mais il est attesté dans les contes populaires du Maroc. On en trouve un extrait dans Tahhan (2003) en dialectal marocain. Mais ici encore, l’auteur de la Sīra l’a réécrit à sa manière.

51Conclusion

  • 65 Bencheikh 1988.

52Comme l’a déjà montré Bohas (1996), nul « schéma générateur65 », nul programme ne régit le développement du Roman, au contraire, ce développement est plutôt conforme aux théories darwiniennes de l’évolution. Rien ne pouvait prédire ou exiger que la Sīra allait prendre la forme de la série Abū Aḥmad ou celle de la Ḥijāziyyé en intégrant ou non ces deux récits. En fondant toutes les séries disponibles dans une même édition, en indiquant naturellement de quelle série proviennent les diverses intégrations, nous serons exactement dans cette logique d’expansion non dirigiste.

Bibliographie

Sources
Bohas, G., et Guillaume, J.-P. (trad.), 1986 : Le Roman de Baïbars, II, Fleur des Truands, Paris, Sindbad.

— 1989 : Le Roman de Baïbars, V, La trahison des émirs, Paris, Sindbad.

Bohas, G., et Zakharia, K. (éd.), 2000 : Sīrat al-malik al-Ẓāhir Baybarṣ, I, premier tome de l’édition du Roman de Baybars dans la recension damascène, Damas, Institut français d’études arabes.

Ibn Ḫaldūn, Al-MuqaddimaTārīḫ al-‘allāma Ibn Ḫaldūn, al-mujallad al-awwal, Beyrouth, Maktabat al-madrasa et Dār al-kitāb al-lubnānī, troisième édition, 1968.

Études
Bencheikh, J. E., 1988 : Les mille et une nuits ou la parole prisonnière, Paris, Gallimard.

Bohas, G., 1996 : « Comment grandissent les romans populaires », Studia Islamica 83/1, p. 89-99. 

Tahhan, B. (dir.), 2003 : Apprenons à lire l’arabe, Nancy, CRDP de Lorraine.
Site : http://islamport.com/index2.html

Notes

1 Ḥakawātī célèbre de Damas, décédé fin 2009.

2 عمال، أو عم أو عما، أي : للتعبير عن الاستمرارية والتكرار.

3 ميمونه هي في التاريخ عباسة، أخت هارون الرشيد.

4 سلمته حالها، أي : قبلت أن يضاجعها.

5 زبيده كانت زوجة الخليفة هارون الرشيد.

6 إشارة إلى سورة يوسف، الآية 28.

7 فيه قابل، أي : من الممكن.

8 بقا، حسب السياق تفيد المعاني التالية : إذاً، الآن، أخيراً، بناء على ذلك.

9 إشارة إلى سورة السجدة، الآيتين 7 و8.

10 إشارة إلى سورة التين، الآية 24.

11 العرضيات، أي : المواكب.

12 الحرم أغاس، أي : المسؤول عن الحرم، من اللغة التركية : آغا.

13 شحط على وجهه، أي : رغماً عن أنفه.

14 اخذ اتكه، أي : ركع ليقدم التحيةاتك من اللغة التركية : ذيل الثوب.

15 إشارة إلى الحديث : « من أطاعنى فقد أطاع الله، ومن عصاني فقد عصى الله، ومن يطع الأمير فقد أطاعني، ومن يعص الأمير فقد عصاني.» عن عمدة القارئ، شرح صحيح البخاري، بدر الدين العيني (ج 21، ص 475).

16 اختيار، أي : مسنّ.

17 عشر قران، أي : عشر آيات قرآنية.

18 سورة النساء، الآية 59.

19 مصارى، جمع مصرية، وهي قطعة نقدية صغيرة.

20 حكم، أي : صدف أن.

21 إشارة إلى الحديث : « لأن أقعد مع قوم يذكرون الله بعد الفجر إلى طلوع الشمس أحب إلي من الدنيا وما فيها.»

22 البهنكه، أي : الإفراط في المصروف.

23 سيأتي في الصفحات الآتية معنى هذه العلامة.

24 إشارة إلى سورة يوسف، الآية 44 وسورة الأنبياء، الآية 5.

25 إشارة إلى سورة المائدة، الآية 112.

26 إشارة إلى الحديث : «ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داوود، عليه السلام، كان يأكل من عمل يده.»

27 كذا.

28 إشارة إلى سورة يوسف، الآية 80.

29 صافن، أي : يفكره في أمره وأحواله.

30 ولاه، بمعنى ولاً، أي : يا ولد، من اللغة التركية : أوغلانتستعمل للنداء أو للفت الانتباه أو للتحكم.

31 يتم، أي : لا يزال، يبقى.

32 لساه، أي : لا يزال حتى الآن.

33 اخذ درب، أي : طلب من النساء أن يحتجبن أو أن يختبئن.

34 تمتيتين، الثمنية وعاء يسع ثمن المُدوالمد رطلان عند أهل العراق.

35 القميم، أي : موقد الحمام.

36 يلحشوا، أي : يرموا.

37 ردفه، أي : كتلة كبيرة

38 يقشعكم، أي : يريكم.

39 الروشن، أي : الشرفة.

40 مقلقل، أي : مُغطى كلياً.

41 يستنانى، أي : ينتظرني.

42 الكرك، أي : معطف مبطن أو فروة، من اللغة التركية : كورك.

43 ناتع، أي : حمل الشيء وجاء به.

44 اسكمله، أي : طاولة صغيرة، من اللغة التركية.

45 واعه، أي : وعاء.

46 استحون، أي : أزعل.

47 تخمين، أي : أيمكن أن أو أظن.

48 محضيه، أي : وصيفة.

49 طلع معه راس، أي : كان من مقداره ومستواه.

50 نام، نامه، أي : كتاب، من اللغة الفارسية.

51 القبجى باشى، أي : رئيس الحجاب، من اللغة التركية : قبوجي، أي : حاجب، وباشي، أي : قائد.

52 كذا.

53 فسدت علي، أي : وشيت بي.

54 إشارة إلى سورة الإسراء، الآية 84.

55 هلق، أي : الآن.

56 القزلار اغاس، أي : رئيس الخصيان ، من اللغة التركية : آغا البنات.

57 الشعرية، أي : تجويف في الجدار تغطى فتحته بأخشاب صغيرة.

58 اسمى، أي : بصفتي.

59 لكان، أي : إذن.

60 كذا، وهي : ركضوا.

61 إشارة إلى سورة النور، الآية 45.

62 هكل هم، أي : قلق ومشغول البال.

63 المعامله، أي : العملة، المال.

64 إشارة إلى سورة الطلاق، الآية 3.

65 Bencheikh 1988.

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540