Versión clásicaVersión móvil

Le Bilād al-Šām face aux mondes extérieurs

 | 
Denise Aigle

La fabrique des héros ou la perception du souverain

بلاد الشام في مواجهة العوالم الخارجية، تصوّر الآخر وتمثيل السيادة (صناعة الأبطالأوتصوّر السيادة)

أجفان الصغير

Texto completo

1إنَّ صناعة الأبطال أو تصوّر السيادة في تاريخ شعوب بلاد الشام الأصليين ومن مرّوا عليها لا يختلف كثيرًا من حيث الدوافع العامة لنشوء ذلك التصوّر عن الدوافع العامّة لذلك النشوء عند شعوب الأرض الآخرين.

2وبقطع النظر عن النزعات الفردية الضيّقة المنحصرة بمستوى حبّ التميز على نطاق محدود، وبالانتقال إلى صناعة البطولة على نطاق واسع، نرى بالسبر التاريخي أنّ فكرة صناعة الأبطال بدأت جماعيةً عند الشعوب العربية في بلاد الشام ثمّ تحوّلت إلى فردية في ما بعد، وأن الغيرية هي من جملة الدوافع التي شكّلت عوامل صناعة الأبطال في تاريخ بلاد الشام، فالعرب كانوا يسمعون بعظمة الأباطرة البيزنطيين، وكذلك بهالة الأكاسرة الفرس وهيبتهم.

  • 1 محمد حرب فرزات، مدخل إلى تاريخ فارس وحضارتها القديمة قبل الإسلام، دمشق، منشورات جامعة دمشق، 2001، ص (...)

3كثر من القادة المحليين عند العرب، سواء من مناذرة تبعوا إلى الفرس أو غساسنة تبعوا إلى البيزنطيين، رغبوا في التدرّج بالعلو والوصول إلى الشأن الأرفع بعد الانتقال من التبعية إلى محاولة الاستقلال بغية أن يغدوا وكأنهم هم المتّبعون من قوى خارجية ؛ فكما كانوا يدركون مدى قوة العوالم الخارجية كالإمبراطوريتين البيزنطية والفارسية غدوا يتصوّرون أنفسهم أصحاب سيادة مثل غيرهم، بل أفضل. إن هذه التفاعلات أدّت إلى تغيير الشعور بالتبعية تجاه القوى العظمى الخارجية، وبمرور الأيام أدّى تفاقم ذلك التغيير إلى شيء من رفض قبول الانصياع، الأمر الذي نتج عنه الصدامات الحربية ؛ فمثلاً بعد أن تمكّن الفرس من إسقاط الكلدانيين (المملكة البابلية الثانية) سنة 539 ق.م، طفقوا يمدّون نفوذهم العسكري والسياسي على دول في المشرق القديم، بدليل أنّ نقشًا من النقوش العائدة إلى عهد الملك «قوروش الثاني»، الذي امتدّ حكمه من 559 إلى 529 ق.م، وهو بالطبع مؤسّس الأسرة المالكة الإخمينية، يظهر تفاخره بإخضاعه ملوك سائر البلدان من البحر الأدنى (الخليج العربي) إلى البحر الأعلى (المتوسط). لكن في الحقيقة ما أشرت إليه توًّا من تبدّل نظرة العرب إلى القوى الخارجية وتصوّرهم لأنفسهم بأن يغدوا أصحاب سيادة شكّلت دليلاً على أنّ مفاخرة «قوروش» وقوّة الفرس الإخمينيين لم تكن سوى حالة عابرة، بدليل أنّ قوّتهم اهتزّت واضطرب تماسكهم بعد «قوروش» أواخر القرن السادس وإبان النصف الأول من القرن الخامس ق.م. هذا و يؤكّد المؤرّخ اليوناني الشهير «هيرودوت» (484-420 ق.م) أنّ أصحاب الولاية الخامسة من ولايات الإمبراطورية الفارسية وهم العرب الذين انتشروا من بوسيئيدون (صيدا) في الجنوب إلى أوغاريت على الساحل السوري في الشمال، لا يدفعون الضرائب الإلزامية للحكّام الفرس، ويذكر المؤرّخ نفسه أن الملك الفارسي «داريوس» (دارا) الذي امتدّ عهده من 521-489 ق.م أخضع كلّ شعوب بلاد آسيا ما عدا العرب1.

  • 2 مفيد العابد، معالم تاريخ الدولة الساسانية (عصر الأكاسرة) 226-651، دمشق، دار الفكر، 1999، ص 7.
  • 3 أحمد إسماعيل علي، تاريخ بلاد الشام منذ ما قبل الميلاد حتى نهاية العصر الأموي، دراسة سياسية، اجتماعي (...)
  • 4 ابراهيم زعرور وعلي أحمد، تاريخ العصر الأموي السياسي والحضاري، دمشق، منشورات جامعة دمشق، 1996، ص 174
  • 5 الطبري، الأمم والملوك، طبعة أبو الفضل إبراهيم، ج 8، ص 118.

4ومع مرور الزمن شكّلت تلك الدوافع والتحوّلات آنفة الذكر نسقًا وجَّه عرب بلاد الشام من الخلف فتبلورت حدّة الصراعات بينهم وبين القوى الخارجية جنبًا إلى جنب مع تصوّرهم ليغدوا أبطالاً مشهورين ؛ فحصلت معركة ذي قار (611) التي انتصروا فيها على الفرس، وغدت تتّجه بهم الأمور إلى بروز أسماء منهم شكّلت رموزًا لبطولاتهم وإن كانت تلك الأسماء عنت شخصيات معينة مثل خالد بن الوليد الذي كان قد توجّه في العام 633 صوب الحدود الفارسية طالبًا من «هرمزد» قائد حرس الحدود الدخول في الإسلام أو دفع الجزية، وعندما أبى تنازلا رجلاً لرجل كما درجت عليه عادة بدء المعارك القديمة ؛ فانتصر «خالد» وقتل «هرمزد» وانتصر المسلمون. وقد عرفت تلك المعركة بذات السلاسل ولمع اسم خالد بن الوليد من بطل داخلي محلّي إلى بطل على نطاق أوسع. لتتوالد بعد ذلك أسماء الأبطال مثل سعد بن أبي وقّاص الذي قاد معركة القادسية في العام 635/14هـ على موقع كربلاء الحالية جنوب العراق، وكانت نتيجتها سقوط «درفش كابيان» (علم كاويان) بأيدي المسلمين وهو الراية المقدّسة رمز القوّتين المادية والمعنوية للفرس، والذي كان مرصّعًا بالجواهر النفيسة، مع سقوط طيسفون (المدائن) عاصمة الفرس2. لقد بدأت القوى الخارجية تشعر بحركة صناعة البطولات والأبطال عند عرب بلاد الشام، بدليل أن «هرقل» الذي لقّب بعظيم الروم دعا القادة العسكريين في إمبراطوريته إلى مجلس حرب ووصف لهم صورة تحرّك العرب وتحسّن وضعهم، ووجّههم وحذّرهم قائلاً : «لا بد لهؤلاء العرب أن يملكوا ما تحت سريري هذا» 3، فأتت معركة اليرموك لتكمل صورة صناعة الأبطال وتنافسهم على البطولة ومنهم خالد بن الوليد بوصفه قائدًا عامًّا لجيوش المسلمين، وكذلك أبو عبيدة بن الجرّاح بوصفه قائدًا للقلب، وأيضًا عمرو بن العاص، وشرحبيل بن حسنة قائدين للميسرة وغيرهم من أسماء حاولت أن تلمع كأبطال مثل يزيد بن أبي سفيان، وعكرمة، والقعقاع بن عمرو. وقد ساهمت نتيجة هذه المعركة في توهّج أسماء الأبطال وفي الحماسة لصناعة البطولتين الجماعية والفردية ؛ فقد خسرت الإمبراطورية الرومانية بلاد الشام ممّا اضطرّها لنقل مركز قيادتها من أنطاكية إلى القسطنطينية، فودّع هرقل على حدودها بلاد الشام بالدموع الحارة. لا شكّ أنّ مجموعة دوافع تتكوكب لصنع الأحداث وتوجيهها، لا سيّما العسكرية منها، وهي دوافع اقتصادية، وسياسية، واجتماعية، وطارئة (مباشرة)، ولكن ينبغي أن لا يخفى على أحد وجود دوافع شخصية دفينة كحبّ المجد والشهرة والتألّق في عالم البطولة. فكثر ممن سمحت لهم المصادفات والظروف بأن يظهروا أنهم من ذوي النفوذ في تاريخ بلاد الشام، حاولوا مدفوعين بحبّ المجد والشهرة والتحليق في سماوات البطولة أن يصنعوا العديد من الأحداث معلنين الدوافع الظاهرية ليبرّروا قراراتهم الخطرة لا سيما في الحروب، وليكسبوا في الوقت عينه الدعمين المادي والمعنوي من شعبهم ومن الفئات الاجتماعية التي ساهمت في تكوين مجتمعات بلاد الشام. ومثال على ذلك شخصية الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان مؤسس الدولة الأموية، الذي حاول أن يصنع من نفسه بطلاً بإدراكه ضرورة تحقيق انتصارات على مستوى قومي وإسلامي تكون ذات شأن وأهمية تبعد أذهان الناس وأنظارهم عن صراعاته الداخلية وأساليبه التي استخدم فيها الحول والحيلة. لذلك توجّه إلى الاهتمام في البحر المتوسط وأمر بصنع قطع بحرية حربية مستفيدًا من خبرة الأقباط وسكّان السواحل الجنوبية لبلاد الشام (امتداد الفينيقيين «الكنعانيين») ليحاصر القسطنطينية عقب السيطرة على بعض جزر البحر المتوسّط الشرقية، لكنه فشل في نهاية المطاف في إسقاط قلب العالم القديم وعاصمته (القسطنطينية). فبعد سبع سنوات من حصار القسطنطينية صدّته السفن البيزنطية بالنار اليونانية وانسحبت سفنه في العام 679 ليتحطّم معظمها إبان عودتها إثر هبوب رياح هوجاء، مما اضطرّ معاوية إلى توقيع معاهدة سلام مع البيزنطيين دفع بموجبها جزية سنوية مقدارها خمسون عبدًا وخمسون جوادًا وثلاثة آلاف دينار ذهبي4. ففشل في محاولة صناعة البطولة الحقيقية ومال مثل معظم من جاء بعده من الخلفاء الأمويين إلى تقليد القياصرة والأكاسرة في مظاهر الأبّهة والفخامة، فهو أوّل من استخدم رسميًا وبشكل مرتّب ونظامي الشرطة والحرّاس والبوّابين وأرخى الستور ومشت الحرّاس بالحراب من حوله، وهو أوّل من جلس على الأريكة والناس تحته، واعتمد ديوان البريد مع تأثّره بنظام الغساسنة في بلاد الشام الذين كانوا متأثّرين بالأنظمة البيزنطية. إذًا لصناعة البطل وتصوّر السيادة في بلاد الشام مقوّمات متكاملة ينبغي أن تتواشج مع بعضها بعضًا، فالنصر لا بد منه والأفضل أن يكون مدويًا، وإذا توفّرت الكفاءة والمهارة والحذق وسعة الحيلة على صعيد القيادة الميدانية يتوجّب أن يتلازم كلّ ذلك مع عراقة الأصل والنسب، فمسلمة بن عبد الملك، لا يختلف اثنان على أنّه كان قائدًا عسكريًا بارعًا لكنّه ابن أمة الأمر الذي أفقده عنصرًا مهمًّا من عناصر تكامل بلورة البطل في نظر عرب بلاد الشام. هذا، ومن الجدير بالذكر أنّ توفّر عنصر مهمّ وهو الشجاعة لا يكفي وحده أيضًا لصنع البطل، فينبغي أن يقف الحظ إلى جانبه من حيث الظروف العامّة التي تحيط بطبيعة الأحداث التي يوجهها هذا البطل حتّى يصل إلى مصاف البطولة. فعلى سبيل المثال، لم تنقص عبد الرحمن الغافقي صفة الشجاعة ولكن ما قام به في معركة بلاط الشهداء صيف ليل 14 تشرين الأول 732/114هـ إبان عهد الخليفة الأموي هشام بن عبد الملك كان أشبه بالانتحار الجماعي، إذ استشهد فيها مع كلّ من كان معه من مقاتلين في شمال «بواتييه» على الطريق الروماني المبلّط المتّجه صوب «تور» والذي سمّاه العرب بالبلاط، وعاد ذلك الفشل المرّوع إلى سرعة اندفاعه شمالاً، وتضخّم جيشه بحشود بربرية لم يستطع السيطرة عليها، ممّا يشير إلى نقص في الحكمة السياسية لديه، لا سيّما وأنه لم يختر موقعًا مناسبًا كما فعل طارق بن زياد في معركته الحاسمة ضد «القوط» عند دخوله الأندلس باختياره لموقع جنوب إقليم البحيرة سنة 711/92هـ، عندما أنزل معظم جيشه على السفح الواقع فوق مرتفعات ذلك الإقليم لتشكّل المستنقعات حاجزًا طبيعيًا بينه وبين قوات «القوط» وليجعل من المرتفعات ساترًا له خشية أن يباغت من الخلف، مع تركه الطريق مفتوحًا بين قوّاته والجزيرة الخضراء لإمكانية الانسحاب عند اللزوم، فضلاً عن أنّ الغافقي كان قد أوغل في دخول الأحراش والغابات بعد «بواتييه» عدا عن أنّ دخوله كان دخول غازٍ، خلا عن سوء حظّه وحظّ من معه لاشتداد الأمطار وعجز الخيول العربية عن الثبات فوق الطريق الروماني المبلّط، إضافة إلى دخوله بلاد غالة عبر ممرّ أدى إلى دوقية «أقطانية» فخافه الدوق «أودون» الذي استنجد «بشارل مارتل» (المطرقة)، لكنّ كلّ ذلك لم يمنع الناس في بلاد الشام من وصف عبد الرحمن الغافقي بالبطولة لشجاعته أوّلاً ولتعاطفهم معه ثانياً، الأمر الذي يقود إلى أولوية صفتين وعاملين من صفات وعوامل رسم صورة البطل في أذهان الناس وهما الشجاعة، والحكمة (الرأي)، فإنَّ توفّر هاتين الصفتين الأساسيتين يصنع بطلاً بدرجة عليا، وتوفّر الشجاعة وحدها يمكن أن يصنع بطلاً بدرجة أقلّ عند شعب بلاد الشام، أما توفّر الحكمة (الرأي أولاً) ثمّ الشجاعة فيصنع بطلاً جديرًا بصفة البطولة كما كان يشير الشاعر العبقري المتنبي إلى سيف الدولة الحمداني الذي صنع من نفسه وصنعت منه الأحداث بطلاً بصدّه ومقارعته وهجومه وتحقيقه انتصارات مدوية على الروم البيزنطيين قرابة ربع قرن دافع خلالها عن حلب وشمال بلاد الشام. إنّ مسألة تقدير الإمكانات العسكرية هي مسؤولية صاحب الرأي (الحكمة)، وإذا غاب حِسنُ التقدير تحوّلت الشجاعة إلى تهوّر كما حصل في عهد الخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك الذي تابع محاولة إسقاط «القسطنطينية» لكنّه فشل أمام خبرة البيزنطيين في ركوب البحر، وبالتالي لم يستطع جيشه قطع الإمدادات التي كانت تصل إلى العاصمة البيزنطية من الشمال على الرغم من محاولة جيشه عبور مضيق «البوسفور» إلى البحر الأسود. فإذا لم يتمكّن العرب من اقتحام أسوار القسطنطينية من صوب البر الأوروبي بسبب تفوق البيزنطيين بالمنشآت الدفاعية والأسلحة فكيف سيتمكّنون من اقتحامها بحرًا وهم حديثو العهد في ركوبه؟! عدا عن الشتاء القارص غير المعتادين عليه، الأمر الذي أدّى إلى نفوق أعداد كبيرة من الخيول والجمال، وموت جنود ضمن المعسكر العربي الذي تعرّض عناصره بسبب سوء التقدير إلى أسوأ العواقب، فقد «أكلوا الدواب والجلود، وأصول الشجر، والورق، وكلَّ شيء غير التراب»5.

  • 6 إبراهيم زعرور، علي أحمد، تاريخ العصر الأموي السياسي والحضاري، دمشق، منشورات جامعة دمشق، 1966، ص 85 (...)

5إضافة إلى ما تقدّم، فإنّ كثيرًا ممّن حاولوا أن يصنعوا من أنفسهم أبطالاً لم يتمكّنوا بسبب ضعف إحدى المقوّمات كالحكمة أو الشجاعة أو الظروف غير المناسبة، وفي المقابل فإن أسماء بعض الشخصيات التي كانت محجوبة وقد توفّرت لديها مقوّمات صنع البطولة سطعت في عالم المجد على الرغم من عدم مساندة الإعلام لها على الشهرة قياسًا بغيرها، لكنها وصلت إلى مصاف البطولة واعترف بها الطرفان المقتتلان مثل شخصية عبد الله البطّال الذي لمع اسمه إبان عهد الخليفة هشام بن عبد الملك لأنه أبدى ضروبًا من التضحية والإقدام عزّ نظيرها عندما حاصر العرب المسلمون القسطنطينية سنة 740/121هـ، وهو في الأساس من ضمن حرس مسلمة بن عبد الملك، فاشتهر شهرةً واسعةً إلى درجة أنّه نُسِجَتْ حوله قصصٌ رائعةٌ أشبه بالأساطير، حتّى إنّ الأتراك صنّفوه بطلاً ولقبوه «السيد غازي» و أنشؤوا على قبره قرب «أسكي شهر» تكيةً ومسجدًا وطبعوا صورته داخل بعض كنائسهم لتخليد ذكراه6 وهو بطلٌ من بلاد الشام كان يتصوّر سيادة قومه على القسطنطينية قلب العالم القديم، لذلك ضحّى بنفسه عبر براعة ميدانية استحوذت الحكمة والشجاعة فجاد بنفسه، والجود بالنفس أقصى غالية الجود.

Notas

1 محمد حرب فرزات، مدخل إلى تاريخ فارس وحضارتها القديمة قبل الإسلام، دمشق، منشورات جامعة دمشق، 2001، ص 110.

2 مفيد العابد، معالم تاريخ الدولة الساسانية (عصر الأكاسرة) 226-651، دمشق، دار الفكر، 1999، ص 7.

3 أحمد إسماعيل علي، تاريخ بلاد الشام منذ ما قبل الميلاد حتى نهاية العصر الأموي، دراسة سياسية، اجتماعية، اقتصادية، فكرية، عسكرية، دمشق، دار دمشق، 1994، ط 3، ص115 .

4 ابراهيم زعرور وعلي أحمد، تاريخ العصر الأموي السياسي والحضاري، دمشق، منشورات جامعة دمشق، 1996، ص 174.

5 الطبري، الأمم والملوك، طبعة أبو الفضل إبراهيم، ج 8، ص 118.

6 إبراهيم زعرور، علي أحمد، تاريخ العصر الأموي السياسي والحضاري، دمشق، منشورات جامعة دمشق، 1966، ص 85 والتي تليها.

Autor

رئيس قسم التاريخ في جامعة حلب

© Presses de l’Ifpo, 2012

Condiciones de uso: http://www.openedition.org/6540

Buscar en OpenEdition Search

Se le redirigirá a OpenEdition Search