Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Le Bilād al-Šām face aux mondes extérieurs

 | 
Denise Aigle

La fabrique des héros ou la perception du souverain

صورتا القائد والعدوّ في الشّعر العربي إبّان الحروب الصليبية

ديمة الشكر

Texte intégral

  • 1 شهاب الدين أبو شامة المقدسي الأصل، الدمشقي الشافعي الفقيه المقرئ النحوي؛ ولد سنة 596 بدمشق، وكانت و (...)
  • 2  محمد بن محمد صفي الدين بن نفيس الدين حامد بن أله أبو عبد الله عماد الدين الأصفهاني، مؤرّخ عالم بال (...)
  • 3 يقسّم المؤرّخون الحملات الصليبية إلى ست حملات؛ تبدأ الأولى من العام 488هـ وحتّى العام 492، والثانية (...)
  • 4 هو يوسف بن تغري بردي مؤرخ وبحّاثة من أهل القاهرة مولدًا ووفاة (813-874)، نشأ في حضن القاضي جلال الد (...)

1يعدّ كتاب أبي شامة المقدسي (ت 665هـ/1267م)1 « عيون الروضتين في أخبار الدولتين النورية والإصلاحية » من أهمّ المصادر التي تؤرّخ للحروب الصليبية في بلاد الشام، فهو من أوسع الكتب التي أرّخت لدولتي نور الدين محمود وصلاح الدين بن أيوب وما تخلّلهما من حروب مع الصليبيين، وقد ألّفه أبو شامة في عام 665 هـ في وقت كان فيه الصراع بين الأيّوبيين على أشدّه. وبالإضافة إلى هذا الكتاب، نجد أيضًا كتاب عماد الدين الأصفهاني (ت 597هـ/1201م)2 «خريدة القصر وجريدة العصر» بأجزائه الواحد والعشرين، ويعدّ من أهمّ كتب التراجم التي أرّخت للشعراء في القرنين الخامس والسادس للهجرة، أي فترة الغزو الصليبي بحملتيها الأولى والثانية3. أمّا كتاب النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة لابن تغري بردي (ت 874هـ/1470م)4 فهو من أوفى المصادر والموسوعات التاريخيّة والأدبيّة التي أرّخت لمصر منذ الفتح الإسلامي في العام20 هـ وحتّى العام872 هـ.

2وقد تمكّن الصليبيون من الاستيلاء على أجزاء واسعة من بلاد الشام والجزيرة وفلسطين في فترة قصيرة لا تزيد على العقد (489-498هـ) وأنشؤوا فيها إماراتهم الأربع الآتية: الرّها، وأنطاكية، وبيت المقدس، وطرابلس، التي سرعان ما أصبحت تشكّل خطرًا بالغًا على بقية المواقع الإسلاميّة ؛ وإذ تخبّر المصادر التاريخية أن الأمراء المحليين في الجزيرة والشام كانوا من تحمّل عبء القتال ضدّ الصليبيين، فإنهّا لا تغفل في الآن ذاته، أنّ التنافس بين هؤلاء الأمراء كان يعرقل في أحايين كثيرة نجاح أيّ مشروع لطرد الغزاة.

  • 5 أسامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكتاني الكلبي الشيزري أبو المظفر مؤيد الدولة، أمير، من (...)
  • 6 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 159.
  • 7 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 159-163.

3وقد حفظت هذه الكتب الثلاثة الآنفة وغيرها، كثيرًا من أخبار الشعراء وتراجمهم، من الذين كانوا بصورة أو بأخرى قريبين من الحدث نفسه، أي الحروب الصليبيّة، سواءٌ أكان هذا في بلاد الشام أم مصر، إذ إنّ أسامة بن منقذ (ت 584هـ/1188م)5 على سبيل المثال قاد عدّة حملات على الصليبين في فلسطين، وكتب في عهد نور الدين الزنكي شعرًا حماسيًا، يحكي فيه : «سيرته الحربية، وقد نبعت من تجربةٍ صادقة وهي أشبه بالملاحم الكبرى التي تحكي واقعاً حربيًا ممتدًّا لسنين متعدّدة ولا تقف عند معركة واحدة.. ..وهي تمثل سيرة قائد حربي هو نور الدين وفيها تعداد لأسماء الأماكن والوقائع الحربية وذكر للقيادات العسكرية وفيها وصف للجيوش والاستعداد الحربي ووصف مسرح المعارك»6. من أشهر قصائده، قصيدته التي مطلعها7 :

               أبى الله إلاّ أن يكون لنا الأمر               لتحيا بنا الدنيا، ويفتخر العصرُ
               وتخدمنا الأيام فيما نرومه                     وينقاد طوعًا في أزِمّتنا الدهرُ
               وتخضع أعناق الملوك لعزّن               ويرهبها منّا على بعدنا الذكرُ
               بحيث حلّلنا الأمن من كلّ حادثٍ           وفي سائر الآفاق من بأسنا ذعرُ

  • 8 فيصل صلاح الدين أصلان، شعر الصراع مع الفرنجة: دراسة تاريخيّة تحليليّة معمّقة، ص 37.

4أمّا ابن القيسراني (ت 548هـ/1153م) فقد واكب مشروع عماد الدين الزّنكي (ت 569هـ/1174م) وانشغل بأعماله وخلّدها بقصائد طويلة8، من أشهرها قصيدته في فتح بارين عام 531 هـ، التي مطلعها :

  • 9 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 131.

               حَذار مِنَّا، وأنّى ينفَع الحذر                      وهي الصّوارم لا تُبقي ولا تَذَرُ
               وأيْن ينجو ملوكُ الشرك                         من خيله النَصرُ، لا بل جُندُه القدرُ
               سلُّوا سيوفًا كأغمادِ السيوفِ بها               صالوا فما غَمدوا نَصْلاً ولا شهروا
               حتى إذا ما عمادُ الدين أرهقهم                 في مأزق من سناه يبرقُ البصرُ9

  • 10 فيصل صلاح الدين أصلان، شعر الصراع مع الفرنجة: دراسة تاريخيّة تحليليّة معمّقة، ص 47.

5ويمكننا القول إنّ ابن القيسراني كان من ضمن الشّعراء الذين قصدوا نور الدين الزنكي من سائر البلدان، ومدحوه بكثيرٍ من القصائد، ومنهم فضلاً عن ابن القيسراني، ابن منير الطرابلسي، وابن أسعد الموصلي وابن عساكر وعماد الدين الأصفهاني وطلائع بن رزّيك10.

  • 11 طلائع بن رزّيك الملقب بالملك الصالح أبي الغارات، وزير عصامي يعدّ من الملوك، أَصله من الشيعة الإمامي (...)
  • 12 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 163-167.

6وكانَ طلائع بن رزيك (ت 556هـ/1160م)11 ، وزيرًا عند الخليفة الفائز الفاطمي، وله قصيدةٌ مشهورة تفتخرُ ببطولات مصر، وتحكي وقائعهم مع الصليبيين12 :

               ألا هكذا في الله تمضى العزائم                       وتُنضى لدى الحربِ السيوفُ الصوارمُ
               ويُستنْزلُ الأعداء من طَوْد عزّهم                   وليسَ سوى سُمْر الرماحِ سَلالمُ
               وتغزى جيوشُ الكفرِ في عقرِ دارها               ويوطأ حماها والأنوف رواغمُ
               ويوفى الكرام الناذرون بنذرِهم                       وإن بذلت فيها النفوس الكرائمُ

7إن الناظر في القصائد الآنفة، أو غيرها من القصائد التي تؤرّخ من خلال الشعر، للحملات الصليبيّة والبطولات العربيّة في الفترة ذاتها، لن يفوته في الغالب، ملاحظة عدّة أمور أو خصائص تميّز هذا اللون الشّعري ؛ فهذه القصائد تندرج بسهولة تحت مسمّى الشعر الحماسي الحربي التحريضي، الذي يجنح في الغالب نحو استثارة المشاعر «الوطنية» إن جاز التعبير، من أجل استنهاض الناس لنصرة القائد، ذلك لأنّ هذه القصائد تبدأ عادةً من خلال غرض المديح؛ حيثُ يمدح القائد وتسبغ عليه صفات البطولة والشجاعة. وفي الوقت نفسه، يمتزج المديح بالفخر، ويلجأ الشاعر إلى صوت “الأنا” الناطقة باسم الجماعة، تمامًا كما يحدث في القصائد التقليديّة التي تمزج غرضي المديح والفخر. وإذ يحدّد الشاعر ممدوحه من خلال إيراد اسمه الصريح أو اللجوء إلى الكناية، كأن يسمه بالكرم والشجاعة وغيرها من الصفات النبيلة، فإنه يحدّد في الآن ذاته العدوّ أو الغازي الصليبي صراحةً، ويتمّ ذلك أحيانًا من خلالِ إيراد الاسم الصريح أيضًا (البغدوين، الجوسلين، البرنس) بعد تعريبه، أو من خلال اللقب الشهير للصليبيين «الفرنج»، وكذلك من خلالِ الوصف الصريح «العدو، الأعادي» أو من خلال صفاته الشريرة.

8ونستطيع من خلال العودة إلى بعض القصائد في تلك الفترة، أن ننظر في أحوال إيراد الأسماء والصفات للأعداء والقادة على حدّ سواء، وذلك من أجل أن نكشف دور الاسم في بنية القصيدة إجمالاً.

1- أسماء القادة وصفاتهم

9تؤدّي أسماء العلم في القصائد، دورًا رئيسًا في ربط القصيدة بزمانٍ ومكانٍ محدّدين؛ حيثُ يرد اسم القائد بصورةٍ صريحةٍ، مشيرًا في الآن عينه إلى زمان ومكان معركة محدّدة، إذ يذكر أبو شامة في عيون الروضتين، أفعال نور الدين الزنكي: «وكان نور الدين، رحمه الله، إذا فتح حصنًا لا يرحل عنه حتى يملأه رجالاً وذخائر تكفيه عشر سنين، خوفاً من نصرة تتجدّد للفرنج على المسلمين، فتكون الحصون مستعدة غير محتاجة إلى شيء. وقال الشعراء في هذه الحادثة فأكثروا؛ منهم القيسراني. قال يمدح نور الدين بعد صدوره عن دمشق واستقرار أمرها، ويذكر قتل البرنز وأسر جوسلين وأخذ بلاده». ثم يذكر ما يقابلها من القصائد التي هدفتْ إلى تخليد أفعاله، فها هو ابن القيسراني يقول في ذلك :

               وأَنّك نورُ الدين مُذْ زُرتَ أَرضها               سمتْ بك حتى انحطّ نَسرها النسرُ
               إِذا سار نور الدين في عَزَماته                   فقُولا لِلَيْلِ الإِفك قد طلَع الفجرُ

10فالأرض هنا هي دمشق، والقائد هو نور الدين، أمّا الشاعر ابن القيسراني فيرصف مجموعةً من الأدوات البلاغية التي تهدف إلى إعلاء شأن نور الدين الزنكي، إذ إنّ زيارة الزنكي لأرض دمشق تُشبّه بنور الصباح، وهو تشبيه مشتقٌ من اسمه (نور)، ومن فعله الذي يمثّل الوضوح والنصر، اللذين نستشفّهما من خلال لفظ «الفجر»، على نحوٍ تتراصف فيه المفردات المستقاة من اسم القائد مع الصفات المنسوبة إليه بطريقة إيجابيّة، فالنور والفجر هي مفردات «سماوية» إن جاز التعبير، وفي ذلك ما يبطن « تقديسًا » للقائد البطل بصورة الفرد لا الجماعة، التي لا تظهر في قصيدة تحريضية مماثلة.

11وثمّة قصيدة أخرى شهيرة لابن القيسراني في فتح بارين، يرد فيها اسم عماد الدين صريحًا، ومقترنًا كذلك بلفظ «سنا» المقصور، وهو حسب ابن منظور في لسان العرب : «سَنَت النارُ تَسْنُو سَناءً: عَلا ضَوْؤها، والسَّنا، مقصورٌ: ضوءُ النارِ والبرْقِ»، أي إن الشاعر لجأ إلى الجمع بين الضوء والقائد ليلفت الانتباه إلى دوره الهادي:

  • 13 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 131.

               حتى إذا ما عمادُ الدين أرهقهم               في مأزق من سناه يبرقُ البصر13

12قلنا إنّ مناسبة القصيدة هي فتح بارين، ونحن نجد في كتاب عيون الروضتين لأبي شامة، نقلاً لمناسبتها عن ابن الأثير: «قال ابن الأثير: وكان حصن بارين من أضرّ بلاد الفرنج على المسلمين، فإنّ أهله كانوا قد أخربوا ما بين حماة وحلب من البلاد ونهبوها، وتقطّعت السبل؛ فأزال الله تعالى بالشهيد، رحمه الله هذا الضرر العظيم. وفي مدّة مقامه على حصن بارين سيّر جنده إلى المعرّة وكفر طاب وتلك الولاية جميعها، فاستولى عليها وملكها، وهي بلاد كبيرة وقرايا عظيمة. قلت : وقد قال القيسراني يذكر هزيمة الفرنج ويمدح الزنكي عماد الدين في قصيدة أوّلها :

  • 14 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 131.

               حَذار مِنَّا، وأنّى ينفعُ الحذر               وهي الصّوارم لا تُبقي ولا تَذَر»14

13فهذه القصيدة تبدو بدورها نموذجًا لقصائد المديح الشائعة في تلك الفترة، ويمكننا أن نعدّها من شعر المناسبات، إذ إن «هزيمة الفرنج» ونصر عماد الدين هما مناسبة القول الشعري، وفي الأمر ما يعطي القصيدة صفة التأريخ كذلك، فمناسبة المدح واقعة تاريخيّة صريحة. لكنّنا لو نظرنا إلى الأمر من زاوية الشعر باعتباره فنًّا رفيعًا، لما وجدنا فيها ابتكارًا جديدًا، إنما نسج على منوال شعراء سبقوا ابن القيسراني وكانوا أطول منه باعًا في بناء القصيدة ورصف معانيها، كأبي تمام مثلاً في قصيدته الشهيرة عن فتح عموريّة.

14ويبدو أن ابن القيسراني، كان مدركًا تمامًا لتأثير ذكر النسب في زيادة المدح، فقد ذكرَ في قصيدة واحدة عماد الدين الزنكي وابنه نور الدين:

               صافحت يابْنَ عماد الدين ذروتها               براحة، للمساعي دونها تعبُ
               من كان يغزو بلاد الشرك مكتسبا             من الملوك فنور الدين محتسب

15حيثُ ترد الأسماء صريحةً ومقترنةً بالمعاني الدالة على السمو والعلو والخشية من القويّ (الذروة، المساعي، الاحتساب). ولهذه القصيدة أيضًا مناسبتها الحربيّة الخاصة التي حفظها لنا أبو شامة في كتابه المذكور، إذ يقول : «ثم إنّ نور الدين غزا بلد الفرنج غزوة أخرى وهزمهم وقتل فيهم وأسر، وكان في الأسرى البرنس الثاني زوج أم بيمند. فلما أسره تملّك بيمند أنطاكية بلد أبيه وتمكّن منه، وبقى بها إلى أن أسره نور الدين بحارم، سنة تسع وخمسين وخمسمائة، على ما نذكره إن شاء الله تعالى. وأكثر الشعراء مدح نور الدين وتهنئته بهذا الفتح وقتل البرنس، وممّن قال فيه القيسراني الشاعر من قصيدة أنشده إياها بجسر الحديد، الفاصل ببن عمل حلب وعمل أنطاكية، أوّلها :

  • 15 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 207.

               هذي العزائم، لا ما تدعي القضب               وذي المكارم، لا ما قالت الكتبُ15

  • 16 الأبيوردي (457-507هـ / 1064-1113م)، أبو المظفر محمد بن العباس، شاعر ولد في كوفن، و«كان إمامًا في ال (...)

16ولم يكن ابن القيسراني فريدًا في مذهبه هذا، إذ إن الأبيوردي16 على سبيل المثال، قرن الاسم الصريح (عماد الدين) بـ الليث، وهو من أسماء الأسد، دلالةً على الشجاعة والقوة :

               فزُرْتُ عِمادَ الدّينِ معتَصِمًا بهِ               أسورُ سُؤُورَ الليْثِ في وَثَباتِهِ

17وفعل الأمر عينه طلائع بن رزّيك، حين وضع مجموعةً من أسماء القادة المصريين، التي هي في الوقت ذاته كنايةً عن صفات إيجابية:

  • 17 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 364.

               يسرُ بها ضرغام في كلّ مأزقٍ               وما يصحب الضرغامُ إلا الضراغمُ
               ورفقته عين الزّمان وحاتم                     ويحيى وإن لاقى المنيّة حاتمُ17

18وفي الجملة، يمكننا أن نقول إنّ الشعراء أوردوا في قصائدهم الأسماء الصريحة بصورة معيّنة تهدف أولاً إلى الإشارة إلى زمان الواقعة ومكانها – وهو الجانب التأريخي للقصيدة –، وتهدف ثانيًا إلى إسباغ صفات الشجاعة والقوّة والبأس على القادة، حيث اقترنت تلك الأسماء بصفات مناسبة لذلك. وحيثما كان الأمرُ مستطاعًا، كان الشعراء يستلهمون من أسماء القادة نفسها ما يوافق صفات الشجاعة والبطولة والإقدام. وتمّ ذلك كلّه ضمن غرضٍ شعريّ واضحٍ هو المديح، الذي تلّون بين حين وآخر بغرضٍ ثانٍ هو الفخر، الأمرُ الذي يجعلُ من القصيدة قصيدةً وظيفيّة كذلك، إذ هي تجمع بين المناسبة والتحريض وضرورة الانضواء تحت راية القائد، الذي تسخّر له صورة البطل بامتياز، وممّا يزيد في تبيان قوّة انطباعٍ مماثل، هو غياب أو ندرة التطرق إلى وصف السكّان، حيثُ يكون مدار القصيدة عامّةً وصفُ الجيش والمعركة وصورة البطل (القائد) والتبشير بالنصر وهزيمة العدوّ الحتميّة، وفي غياب السكّان أو الشعب وفقًا للتعبير الحديث - يمكن لنا أن نستشفّ نوع الحكم السائد آنذاك، فالدفاع عن الأرض لا يتمّ إلا عن طريق القائد الفرد البطل.

2- أسماء الأعداء وصفاتهم

  • 18 الأمير مجد العرب مُصطفى الدولة، أبو فراس علي بن محمد بن غالب العامري، شاعر مبرّز محقّق، كان ينسج عل (...)

19لا يبدو أنّ الشعراء الذين أرخوا للحروب الصليبيّة من خلال القصائد، كانوا واعين لدور أدوات البلاغة في رسم صورة العدوّ والتفريق بينها وبين صورة البطل القائد، فاستعمال المجاز والاستعارة والكناية والتشبيه وغيرها لا ينمّ عن «ابتكار» أو خلق شعري أصيل، إذ إن العودة إلى بعض القصائد في تلك الفترة، تبيّن بشكلٍ واضح أن استراتيجية إيراد أسماء العدوّ لم تكن تختلفُ اختلافًا بيّنًا عن استراتيجية إيراد أسماء القادة كما حلّلناها أعلاه. حيثُ يرد ذكر الصليبييّن في القصائد من خلال الأسماء الآتية : الإفرنج أو الفرنج، بني الأصفر أو آل الأصفر، فضلاً عن الاسم الصريح، العدوّ أو الأعادي، كما في الأمثلة الآتية : 18

               جمعَتْ عليك به الفِرِنْجُ جموعَها            وتفرّقتْ لمّا التقى الجمعان
               بذوابلٍ أبدت أسنتُهُنّ ما                        أخفت قلوبُهمُ من الأضغان

20وهذا المثال من ابن القيسراني:

  • 19 القصيدة لابن القيسراني يمدح فيها أتابك زنكي بن آق سنقر. انظر : عماد الدين الأصفهاني، خريدة القصر وج (...)

               ولو أَضمرتَ للأَنواءِ حَرْبًا               لما طَلَعْت لهَيْبَتِك الغيومُ
               أَيَلْتَمِس الفِرنج لديك عَفْوًا               وأَنت بقَطْع دابِرِهِا زَعيمُ19

  • 20 عبد المنعم بن عمر بن عبدالله الجليلاني الغساني الأندلسي أبو الفضل، شاعر أديب متصوف، كان يقال له حكي (...)

21ومثالان آخران من عبد المنعم الجلياني (ت 602هـ/1205م)20:

               اللَهُ أَكبَرَ أَرضُ القُدسِ قَد صَفَرت            مِن آلِ الأَصفَرِ إِذ حينَ بِهِ حانوا
               أَسباطُ يوسُفَ مِن مِصرَ أَتَوا وَلَهُم          مِن غَيرِ تيهٍ بِها سَلوى وَأَمنانُ
               لَهُم فَلَسطينُ أَن يَخرُجَ مُنفَرِجًا               عَنها وَإِلاّ عَدَّت بيضٌ وَخَرصانُ
               وَلِاِبنِ أَيّوبَ في الإِفرِنجِ مَلحَمَةٌ             دَلَّت عَلَيها أَساطيرٌ وَحُسبانُ

  • 21 قرص « موسوعة الشعر العربي الإلكترونية »، دبي، مؤسسة محمّد بن راشد آل مكتوم، إصدار خاص بمناسبة انطلا (...)

               إِذا صَفَرَت مِن آلِ الأَصفَرَ ساحَةَ الـ      مُقَدَّسِ ضاهَت فَتحَ أُمُّ القُرى قِدما
               فَذا المَسجِدِ الأَقصى وَهَمتُكَ العُلى         وَعَزمتُكَ القُصوى وَرَمَيتُكَ الصَما
               وَإِن أَنتَ لَم تَرِدِ الفِرِنجَ بِوَقعَةٍ               فَمَن ذا الَّذي يَقوى لِبُنيانِها هَدَما21

  • 22 فيصل صلاح الدين أصلان، شعر الصراع مع الفرنجة، ص 66.

22ويذكر أبو شامة في عيون الروضتين، قصيدةً للعماد الأصفهاني يمدح فيها القائد صلاح الدين الأيوبي ويعزّيه بعمّه شيركوه في الأبيات الآتية 22:

               أبوه أبى إلا العلاء، وعمّه                      بمعروفه عمَّ الورى: البدو والحضرا
               وطال الملوك شيركوه بطوله                   وما شاركوه في العلا فحوى الفخرا
               بنو الأصفر الإفرنج لاقوا ببيضه               وسمر عواليه مناياهم حمرا
               وما ابيضَّ يوم النصر واخضرّ روضه      من الخصب حتى اسودَّ بالنقع واغبرَّا
               رأى النصر في تقوى الإله، وكل من         تقوَّى بتقوى الله لا يعدم النصرا
               وقام صلاح الدين بالملك كافلا                 وكيف ترى شمس الضحى تخلف البدرا

23وتبدو هذه القصيدة ممثّلةً بامتياز للمذهب السائد آنذاك، حيثُ ترد الأسماء الصريحة الدالّة على القادة العرب مقترنةً بالنور والضياء، بينما ترد الأسماء الدالّة على الصليبيين من خلال ألقابهم الشهيرة : الإفرنج وبني الأصفر. ونجد في تاج العروس من جواهر القاموس للفيروز آبادي، تفسيرًا لأصل لقب الإفرنجة الإِفْرَنْجَةُ: جِيلٌ، مُعَرَّبُ إِفْرَنْك هكذا بإِثبات الأَلْفِ في أَوّله. وعَرَّبَه جماعةٌ بحَذْفها -وفي شِفَاءِ الغَليل: فَرَنْج : معرّبُ فَرَنْك، سُمُّوا بذلك لأَنّ قاعِدةَ ملكهم فَرَنْجَة، ومَلِكها يقال له الفَرَنْسيس، وقد عَرّبوه أَيضاً». أي إنّ هذا اللقب بدوره كانَ شبه تعريب للاسم الأجنبي. أمّا اللقب الثاني أي بنو الأصفر، فهو ربّما كان مستمّدًا من لون البشرة أو الشعر الفاتحين للصليبيين.

  • 23 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 159-163.

24ونجد كذلك في بعض القصائد تعريبًا للأسماء الأجنبية، لم يتحوّل إلى لقبٍ كمثل الإفرنجة، كما في هذه القصيدة الشهيرة لأسامة بن منقذ 23:

               وفي سجننا ابن الفنش خير ملوكهم           وإن لم يكن خير لديهم ولا برُه
               ونحن أسرنا الجوسلين ولم يكن               ليخشى من الأيام نائبة تعرو
               ونحن كسرنا البغدوين وما لمن               كسرناه إبلال يُرجى ولا جبرُ

25إذ من الواضح أنّ أسماء قادة الأعداء تؤدّي الوظيفة ذاتها التي قامت بها أسماء القادة العرب، بحيثُ تشيرُ إلى زمان ومكان محدّدين، وتقترن بالصفات والأفعال الدالة على الهزيمة والضعف والتخاذل (وإن لم يكن خير لديهم ولا برّ، كسرنا، أسرنا)، فالعدوّ هو اللئيم الغادر

               فسله اللعين الخائن الذي               له الغدر دينٌ : ما به صنع الغدر

26وتعدّ هذه القصيدة لابن منقذ من أشهر القصائد في وصف الحروب والمعارك إبّان الحملات الصليبيّة على بلاد الشام، لكنّ طغيان الطابع الوظيفي لهذا الشعر كما مرّ معنا أعلاه، أدّى إلى تراجع الصنعة الفنيّة للشعر، إذ يمكننا أن ننظر إلى تلك القصائد من الناحيّة الفنيّة باعتبارها تنسج على منوال قصائد سابقة عليها لشعراء عرب مشهورين، كأبي تمّام، والمتنبي وغيرهما كما أسلفنا. الأمرُ الذي يفسر إلى حدّ ما ورودها في الكتب التاريخية أكثر بكثير من ورودها في الكتب الأدبية، وهو ما يشيرُ من طرفٍ خفيّ إلى أمور تتعلق بدور هؤلاء «الشعراء» وحيواتهم، حيثُ استمرّ النظر إليهم من خلال دورهم في المعارك، سواء أكانوا من الفاعلين فيها كأسامة بن منقذ وطلائع بن رزّيك، أم من الشعراء المادحين للقادة كابن القيسراني وابن منير الطرابلسي.

27وإذا أمكننا أن نستنتج من هذه المقاربة البسيطة لصورتي القائد والعدوّ في الشّعر العربي إبّان فترة الحروب الصليبيّة شيئًا، لقلنا إنّ هذا الشعر ينضوي تحت مسمّى الشعر التحريضي الحماسي، وهو ما يشير خفية إلى طابعين عامّين : طابع تأريخي وآخر وظيفي، الأمرُ الذي قد يفسّر إلى حدّ ما تراجع الشعر عن طابعه الفنّي الابتكاري.

Bibliographie

مصادر
أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، تحقيق ابراهيم الزيبق، بيروت، مؤسسة الرسالة، 1997.

ابن شاكر الكتبي، فوات الوفيات، بيروت، دار الكتب العلمية، 2000.

عماد الدين الأصفهاني، خريدة القصر وجريدة العصر، القسم العراقي، الجزء الثاني، بغداد، مطبعة المجمع العلمي العراقي، 1964.

ياقوت الحموي، معجم البلدان، بيروت، دار صادر ، 1977.

الموسوعة الشعرية، http://www.cultural.org.ae.

موسوعة الشعر العربي الإلكترونية، آذار 2009، دبي، مؤسسة محمّد بن راشد آل مكتوم، إصدار خاص بمناسبة انطلاق مهرجان دبي الدولي للشعر.

 مراجع
أصلان، فيصل صلاح الدين، 2005، شعر الصراع مع الفرنجة: دراسة تاريخيّة تحليلية معمّقة، حمص، دار التوحيدي للنشر.

إبراهيم ، محمد، 1971، صدى الغزو المغولي في شعر ابن القيسراني، دمشق، عمّان، مكتبة الأقصى.

العطوي، مسعد بن عيد، 1995، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، الرياض، مكتبة التوبة.

الزركلي، 1989، الأعلام، بيروت، دار العلم للملايين.

Notes

1 شهاب الدين أبو شامة المقدسي الأصل، الدمشقي الشافعي الفقيه المقرئ النحوي؛ ولد سنة 596 بدمشق، وكانت وفاته سنة 665، ودفن بمقابر باب كيسان. وكتب الكثير من العلوم، وأتقن الفقه ودرس وأفتى، وبرع في العربية، وصنّف شرحًا نفيسًا للشاطبية، واختصر تاريخ دمشق مرّتين: الأوّلى في عشرين مجلد والثانية في عشرة، وشرح القصائد النبوية للسخاوي في مجلّد، وله كتاب الروضتين في أخبار الدولتين: النورية والصلاحية وكتاب الذيل عليها، ونظم المفصل للزمخشري، وشيوخ البيهقي، وغير ذلك (مقتبس بتصرّف من : ابن شاكر الكتبي، فوات الوفيات).

2  محمد بن محمد صفي الدين بن نفيس الدين حامد بن أله أبو عبد الله عماد الدين الأصفهاني، مؤرّخ عالم بالأدب، من أكابر الكتّاب، ولد في أصفهان، وقدم بغداد حدثًا، فتأدّب وتفقّه، واتّصل بالوزير عون الدين بن هبيرة فولاّه نظر البصرة ثمّ نظر واسط، ومات الوزير، فضعف أمره، فرحل إلى دمشق. فاستخدم عند السلطان نور الدين في ديوان الإنشاء، وبعثه نور الدين رسولاً إلى بغداد أيّام المستنجد ثم لحق بصلاح الدين بعد موت نور الدين وكان معه في مكانة وكيل وزارة، إذا انقطع (الفاضل) بمصر لمصالح صلاح الدين قام العماد مكانه. لمّا ماتَ صلاح الدين استوطن العماد دمشق ولزم مدرسته المعروفة بالعمادية وتوفّي بها. له كتب كثيرة منها «خريدة القصر»، وغيره، وله ديوان شعر (مقتبس من : الزركلي، الأعلام، ج 7، ص 26ـ27).

3 يقسّم المؤرّخون الحملات الصليبية إلى ست حملات؛ تبدأ الأولى من العام 488هـ وحتّى العام 492، والثانية 542 هـ، والثالثة من العام 585هـ وحتّى العام 588، ثمّ الرابعة 598هـ والخامسة التي وصلت الشام 615هـ، ومصر 616هـ أمّا السادسة فهي جاءت بطلب من الملك الكامل ملك مصر لمحاربة أخيه المعظّم حاكم دمشق، حيثُ سلّم بيت المقدس العام 626هـ لفريديريك، ثمّ تتالت الحملات الصليبيّة حتّى وصلت إلى عكّا العام 637هـ وصولاً إلى العام 647هـ حين جاء ملك فرنسا «لويس» التاسع بحملة على مصر. انظرمسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 19-23.

4 هو يوسف بن تغري بردي مؤرخ وبحّاثة من أهل القاهرة مولدًا ووفاة (813-874)، نشأ في حضن القاضي جلال الدين البلقيني وتأدّب وتفقّه وقرأ الحديث، من مؤلّفاته النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، والمنهل الصافي والمستوفي بعد الوافي، وغيرها (مقتبس من : الزركلي، الأعلام، ج 8، ص 222ـ223).

5 أسامة بن مرشد بن علي بن مقلد بن نصر بن منقذ الكتاني الكلبي الشيزري أبو المظفر مؤيد الدولة، أمير، من الجابر بني منقذ، أصحاب قلعة شيزر (بقرب حماة) ومن العلماء الشجعان، ولد في شيزر، وسكن دمشق، وانتقل إلى مصر سنة (540هـ)، وقاد عدة حملات على الصليبيين في فلسطين، وعاد إلى دمشق، ثم برحها إلى حصن كيفي فأقام إلى أن ملك السلطان صلاح الدين دمشق، فدعاه السلطان إليه، فأجابه وقد تجاوز الثمانين، فمات في دمشق، وكان مقربًا من الملوك والسلاطين. له تصانيف في الأدب والتاريخ منها: لباب الآداب،والبديع في نقد الشعر، والمنازل والديار،وغيرها فضلاً عن ديوان شعر. وقد كتب سيرته في كتاب سمّاه الاعتبار (مقتبس بتصرّف من : الزركلي، الأعلام، ج 1، ص 291).

6 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 159.

7 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 159-163.

8 فيصل صلاح الدين أصلان، شعر الصراع مع الفرنجة: دراسة تاريخيّة تحليليّة معمّقة، ص 37.

9 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 131.

10 فيصل صلاح الدين أصلان، شعر الصراع مع الفرنجة: دراسة تاريخيّة تحليليّة معمّقة، ص 47.

11 طلائع بن رزّيك الملقب بالملك الصالح أبي الغارات، وزير عصامي يعدّ من الملوك، أَصله من الشيعة الإمامية في العراق، قدم مصر فقيرًا، فترقّى في الخدم حتّى ولي منية ابن خصيب من أَعمال الصعيد المصري، وسنحت له الفرصة فدخل القاهرة بقوة فولي وزارة الخليفة الفائز الفاطمي سنة 549هـ. واستقلّ بأمور الدولة ونعت بالملك الصالح فارس المسلمين نصير الدين ومات الفائز (555هـ) وولي العاضد فتزوّج بنت طلائع، واستمرّ هذا في الوزارة فكرهت عمّة العاضد استيلاءه على أمور الدولة وأموالها فأكمنت له جماعة من السودان في دهليز القصر فقتلوه وهو خارج من مجلس العاضد. وكان شجاعًا حازمًا مدبّرًا جوادًا صادق العزيمة عارفًا بالأدب، شاعرًا له ديوان شعر، ووقف أَوقافًا حسنة ومن آثاره جامع على باب زويلة بظاهر القاهرة وكان لا يترك غزو الفرنج في البرّ والبحر ولعمارة اليمني وغيره مدائح فيه ومراث، و له كتاب سماه «الاعتماد في الرد على أهل العناد» (مقتبس بتصرّف من : الزركلي، الأعلام، ج  ص 228).

12 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشّعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 163-167.

13 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 131.

14 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 131.

15 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 207.

16 الأبيوردي (457-507هـ / 1064-1113م)، أبو المظفر محمد بن العباس، شاعر ولد في كوفن، و«كان إمامًا في اللغة والنحو والنسب والأخبار، ويده باسطة في البلاغة والإنشاء» (ياقوت الحموي، معجم البلدان، ج 1، ص، 86ـ87). وله كتب كثيرة منها تاريخ أبيورنسا، والمختلف والمؤتلف، قبسة العجلان في نسب آل أبي سفيان وغيرها الكثير. وقد كانَ حسن السيرة جميل الأمر، حسن الاعتقار جميل الطريقة. وقد عاش حياة حافلة بالأحداث، الفتن، التقلّبات، وقد دخل بغداد، وترحّل في بلاد خراسان ومدح الملوك، الخلفاء ومنهم المقتدي بأمر الله وولده المستظهر بالله العباسيين. وقد ماتَ الأبيوردي مسمومًا بأَصفهان، وله ديوان شعر(عن : http://www.cultural.org.ae، الموسوعة الشعرية، تاريخ التحقيق : 18/2/2010) .

17 أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين، ج  ص 364.

18 الأمير مجد العرب مُصطفى الدولة، أبو فراس علي بن محمد بن غالب العامري، شاعر مبرّز محقّق، كان ينسج على مِنوال أبي فراس، ويكنى بأبي فراس. انظر : عماد الدين الأصفهاني، خريدة القصر وجريدة العصر، القسم العراقي، الجزء الثاني، بغداد، مطبعة المجمع العلمي العراقي، 1964، ص 141-144.

19 القصيدة لابن القيسراني يمدح فيها أتابك زنكي بن آق سنقر. انظر : عماد الدين الأصفهاني، خريدة القصر وجريدة العصر، القسم العراقي، الجزء الثاني، بغداد، مطبعة المجمع العلمي العراقي، 1964.

20 عبد المنعم بن عمر بن عبدالله الجليلاني الغساني الأندلسي أبو الفضل، شاعر أديب متصوف، كان يقال له حكيم الزمان، من أهل جليانة وهي حصن من أعمال (وادي آش) بالأندلس، انتقل إلى دمشق وأقام فيها، وكان السلطان صلاح الدين يحترمه ويجله ولعبد المنعم فيه مدائح كثيرة، أشهرها قصائده « المدبّجات » العجيبة في أسلوبها وترتيبها أتمّها سنة 568هـ وتسمّى « روضة المآثر والمفاخر في خصائص الملك الناصر » وله عشرة دواوين بين نظم ونثر (مقتبس من : الزركلي ، « الأعلام »، ج 4، ص 167).

21 قرص « موسوعة الشعر العربي الإلكترونية »، دبي، مؤسسة محمّد بن راشد آل مكتوم، إصدار خاص بمناسبة انطلاق مهرجان دبي الدولي للشعر، آذار 2009.

22 فيصل صلاح الدين أصلان، شعر الصراع مع الفرنجة، ص 66.

23 مسعد بن عيد العطوي، الاتجاهات الفنيّة في الشعر إبّان الحروب الصليبيّة، ص 159-163.

Auteur

المعهد الفرنسي للشرق الأدنى

© Presses de l’Ifpo, 2012

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540