Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Les notables de Palmyre

 | 
Jean-Baptiste Yon

مقدمة

Texte intégral

1له ورصد حصوله كيفإة لنبئن وتعزف أش كا تطووة مناحى مدى على

2العقود .

3إنطلقت في دراسة أعينادنم ر’ من مج موعن ا رقم الندمرية ،

4واستخدمت له ذا الغرض مج موع النصوص ال ني تم العثور عل يها في

5الوقع ‘ مرورآ بما نقلته النصوص الفدية الأ خرى عن التدمر ه،. ومن خلال

6برنامج معلوماتي )فايل مبكر يرو ا، قمت بإعداد جذاذته النصوص

7اليونانية وال لا تينية ، مضجفأ إل بها الصمغ الأرامين الواردة في ثنائيات

8اللغات ، إضافة إ لى جذاذية ا لصوص الم عروفة من خارج المجال التدمري.

9وإذا نح اهك ا له م الآ رامين البحتة ، فبسبب كثرة عددها من جهة وأته

10مبق لد . هلرز وأ . كوستينى أ ن جمعا ها فى كتا ب حد يث وشا مل بعنوا ن

11)) نصوص تدمر الآ را مثة ( .( غير أ نى ضننت كتا بى هذا جدا ول ومسا رد

12شملت معطيات ا لنصوص الآ رامين وما أتت به ا لنصوص اليونانية

13واللا سننت ، واع تم دت المنهج عينه في ما يختم ن بأعلام الأ جان ب ،في

14' ندم أو أعلام ثخحيا ته ا الذكورة في ا له م . وعلى الرغم من ثمبامي

15بإعادة الطر في عددءمن النصوص الني ما زالت موجودة في 'ندمر عجنه ا

16أو فى متحفها وتصويرها وإدخال بعض التصحيحات عل يه ا، فإن هذا

17ا لكتا ب لا يعدو كونه تم هيد ١ ل)ر مج موعة ا لرقم ا لندمريه ( .( كذلك ا ع تم دت

18على نتائج ا لأعمال التي حصلت في الموقع منذ إعادة اكتشافه ، باعتبار

19أن دراسة ا لتدمرهم قز أ يضاء بالم تاع الأ رخبولوجي . وعلى الرغم من عدم

20فامى بأى عمل أ رخيولوجئ ميدانئ ، تم كنت من تعزف عم ائر الم دينة

21وتنظيم ها المديني من خلال زيارات متعد' دة إلى الموقع كما من خلال ما

22نشره أسلافي بشأنه ، وعملت ما في ومعي لربط الم تاع ا لأ رخبولوجئ

23وا نم ائري ب بم اذ.بمالتئم.

24يظهر أعيان تدمر بشكل رنيني بمقتهم هذء ض نمط معين من

25ا له م ، وهي البجم التكربمية ال ني يشرح ف يها المجلس والشعب الخ دمري أو

26٧ ا لأ سباب التى جعلت هذا المواطن أو ذاك يح ظى ^ ١^ مج موعة من ١

27بتمثال في مكان عام أو في أحد مراكز الحياة المدينين ‘ من أجل إحانا ته

28أو أعم اله الفريدة . ومن الممكن مقارنة مثل هذب ال نصوص بما كان يح صل

29فى كثير من مدن ا لإمبرا طورين ، لا سيما فى مناطق آسيا الصغرى ا لتى

30أ عطت زمحماء يونانية مماثلة ، لتبئن وجوه ث به ها أو اختلا فها على صعيد

31وقد بسهم عرض تدزج مواطني تدمر في الوظائف · مفرداتها أو مواضيعها

32. ) اسلذرتا كا نا نم امنياكيح ) ١

33غير أن هوية الأ عيان الدينية لا تختزل شخصيتهم ، إذ انها تترافق

34مع محا ت أخرى مميزة قد تكون مرتبطة بأصول السكان ان نبهلإ, المتم ازجة

35كالأ ع لا ميات والتقس يم ات القبلين التى كا نت ما تزال معتمدة فى بداية

36. ) ٢ ^ الفترة ١١

37ارتبطن ، صورة تدمر ارتباطاء وثيقآ بتجارة القواف ل التى أ مم ك

38وارتكز تنظيم الح ركة ا لقوا فلين إ لى مج موعة من · بمفا لبدها كبار القوم

39ا لإ جرا ءات ال ني مكت من ا لإ مساك بمنطقة ذات شاط زراعئ كثيف.

40ومن الملاحظ بشكل عام أن تأثير ا لتدمريس لم يقتصر على ضواحي

41ا لم دين ة، ل تعذرها إلى مناطق الشرق الأ وسط و جم يع أ نحا ء ا لإ م بر اطورية

42حيث نشط بعضهم ، ولو لم يكونوا د وماء من ا لأعجا ن ١ ا لفصل ٣ ا .

43إن نشاطات ا لأ عيان داخل حرم الم دينة مكن ته م من إظهار مرتب ته م

44الاجتماعي أمام ائر ا لسكان ، أكان ذلك في النصوص أو الملبس أو في

45ما يم كن معرفته بشأن ثقافة ا لتدمر ه،. أ ظ صورئهم الفضلى وسما’نهم

46ا لفريدن فتكمن في مفردات اليم وفي الأسجاب ا لعك التي رافقت ا لتما' نيل

47.) التي أ قم ت لهم تكرممأ لأعمالهم ا لإ حا نجق والإ صارتت ) ال نم ل ٤

48كان النسا ء والختق يح بطون بأعيان تدمر ويشاطرونهم غط عيشهم

49على الرغم من وجود عوامل كث يرة 'ثبعذهم عنهم . وإذا كا نت النسا ء قد

50لعس أحيا ناء دورآ مهنا فى حيا ة ا لمدن ا لجونا نين ا لعا مة ٠ فذكر ا لتدمرجا ت،

51كما العتق ، قليل للغاية في ا له م غبر المدتجق ، باسظ ، زينب ال ني

52كا نت أشهر شخ صتة نسائية عرفتها ت دمر بدون منازع . ومن خلال مقارنة

53وضع ندمر بأونح اع مدن أخرى مشابهة ، يمكن مقاربة ا لمكا نة ا لح قيقية

54.) الني احتلها هؤلاء في المجتمع ا لتدمري ١١ لفصل ٥

55إلى جانب نح ديد موقعهم في الم دينة ، ب ين أندادهم وفي علا قاتهم مع

56السلطات الروماتجة ، *نمير ١ ^ الم دفنية ار كيفية تم اوز ا لأ عيان حيا-نهم

57ا لشخ صنة به دف إبراز سطون أنرهم ٠ وذلك من خلال بنا ء العمائر ا لمد فنه

58التى تشكل دلي لأ على تسزب العادات الرومانين __________، من دون أن يؤلآي هذا

59النممبما المطرد إلى اختفاء بعض التفا ل،ل ا لأ سلة ،وعلى رأسها استخدام

60.) اللغة ا لآ رامية)اسل ٦

61من خلال دمج معطبات ا لت ثم التدمرتة اليونانية واللا تيننق والسامجن

62بالم عطبات الأ رخيولوجهث هدفنا إلى إبراز خصوصيات تدمر التي تأثرت

63بأصول سكا نها ا لسا منم كما با لتآ نبرا ت ا لخا رجيه ، ا لشرمحنذ م نها وا لغربيه،

64بح بث بات من الممكن اعتبار هذه الدراسة كثاية إمها م في تاريخ الشرق

65الأدنى الاجتماعي والسياسي في العصر الروماني.

66أنفل هذا ا لنحن إلى العربية حنان سلامه سركيس(

67وحدها القادرة على بنا ء مداف نها الح اصن وأ نها كا نت وحدها ذات ا لحى

68بأن ثقام لها ال تم اثيل التذ كا رية ال ني نزين الم دينة ، فمن الواضح أن ما

69'^^ ا لإ ٥ئم لا يعدو كونه انع كا سأ لما كا ن ا لأ عيان يريدون إظهاره . ومن

70خلال ما كا نوا يرغبون في إظهاره قد يكون من ا لم كن استخ لا ص ما

71كا نوا يفكرون به فع لأ . فم حا ولق ا لإ حاطة با لمج تمع ا لتدمري في القرون

72ا لأ و لى بعد الميلاد تمت عبر وسائل التعبير الم ختلفن ال ني استخدمها أعبان

73ت دمر ، وهذا في الواقع موضوع هذه الدراسة الرسسئ.

74إن نح ديد مع نى مصطلح العن ، ك شخ ص يتيح له مركزه ا لا ج تم اعئ

75التأتير على الشؤون العا م ن، يسمح باعتبار معظم ا لتدمرب ني الواردة

76أسماؤهم في الم صادر بم ثابة أعيان، مما ي عني أن دراستنا غير معنين

77السواد الأ عظم من الس كان، وهو أمر لا بد' من أخذد في الح سان عند

78استخ لا ص العبر من ا لم ستندات الم توافرة . ومثل هذا الواقع لا يقتصر على

79تدمر . فا لأ ببياتا لروماث—اليوناسه غالجاء ما تظهر على أ نها من عمل

80أعيانءيكتبون عن أعج انءآخرين وتشكل بالتالي شه ادات متح يز ة و مج تزأة

81عن المجتمع القديم . وحدها ا لأ رخيولوجيا قادرة على تبديل النظرة إ لى

82واقع ا لم ج تم عات القد يمة عبر اه تم امها بم تاع الح جا ة ا لم ادية البوميق

83ومعطيا تها . و لا بذ من ا لا ع تر اف بأن لج اهل البحث الع لم ي عم ومآ مثل

84هذا الواقع يج عل من الصعب إعطا ء صورة متناسقة عن حباة من كا نو ا

85يعيشون خارج فلك ا لأ عيان .

86لقد تركزت ا لأبح اث ا لم دم رين بشكل وئ سمئ على جما لا ت الم دينة

87ا لمعما ريق وا لفتية ا لتى صم دت فى وجه قرون من ا لنسجا ن . فند مر من ا لمدن

88التي من أجلها أومد مصطلخ الفن القرثي ، وفجها ت لا قت فنون ال شر ق

89والغرب و عما ر ته م ا، ا لأ مر الذي يف تر وجود العديد من الدراسات المهنن

90حول هذه ا لم واضيع ، فض لا عن موضوع نج ارة القوافل بتي ا لإ م برا طورين

91الرومانية ومناطق ا لخ ليج العربي ” الفارسي ، ومن خلفه ا له ند والصإن.

92ومع ذلك فليس هناك إ لا قدر يسبر من الدراسات ا لمع نفن التي تناولت

93شؤون السكان أنفسهم أو شؤون أو لا نك الذين تظهر أسماؤهم في ا لرقم ،

94والذين تجهم ا لأ عيان.

95سمها ، غير أثها لم ئسث ثمر · إن الذقم غنية للغاية بالم علومات ال ني

96فىهلاا لم جال ، باثاءمض^ ا لخا لا ت، اذ آثر الم احقون ا لا ه بم يا لأ عيان

97الذين كا نوا ين تم ون إ لى ا سرة زينب واذبنة ومن لص ل ته م ، ا و يا لدبانة

98ا نم رين المغلق بكثافة في رقم تدمره اوإ يقونوغرافبم ومعتقداتها ، مركزين

99على ا لأ مور ا د نى جعلن ، من تدمر مدينة نب يه ن يدن ا لإ م بر اطورية ا لأ خرى

100ومتغاضس عن بعض خصوصيات حبا تها العامة . وقد يعود السبب فى

101ذلك إلى أن عظمن تدمر في نه اية القرن الميلادي الثالث، أ ثم ت البا>ثير آ

102أ نها كا نت قد شه دت قبل قرن من ذلك الزمن فترة ازدهار لا مثبل له في

103إطار ا لإ م برا طورين . وإذا كا ن أعيان *ندمر ين تم ون إ لى حضارة تداخلت

104فجها تيارات حضارين مخ تلفة من الشرق والغرب ، ف لا مبد من السؤال حول

105أصول المجتمع ا لتدمري ا لإتج ق ، وهوته س كانها كما تظهر في النصوص

106وا لإنج ازات ، س

107من هنا لا بذ من تببا ن كج فنذ ا ن تما ء تدمر إ لى ا لإ م برا طورين ا لروما نين

108من جهة والتركيز من جهة نائية على أ همين الحياة المدينين وربط ' طورها

109بطبقة ا لأ عيان الذين تأتي ا رقم على ذكرهم وتحديد صفاتهم فجما ئ برز

110العما ئت نحدرهم في الم دينة ، كما في مائر مدن العالم اليوناني— الروماني.

111ا لأبح اث ا لح ديثة حول ا لأ عيان

112منذ بضع منوات ترءكزت بعض ا لأبح اث حول م كا نة ا لأعج ا ز في

113مدن ا بز ، ال شرفي من ا لإ م برا طوريق الرومانين . فم نذ ا لح قبة ___________ا لتأغرقة

114أخذت المدن البونا نين شه د بروز طبقة من ا لأ م لا ء الذين يسيطرون على

115حجاتها السباب وا لا قتصادين من خلال قدر نه م ا لا' ضاد بم على التحكم

116مما لد السلظن و تبو ء المراكز والوظائف ا لرنبسين. وقد حد'د يول قبثن

117ملامح ا لأ عيان في كتاب وضعه حول ا لم حا نيق بقوله : ررإنهم من وجهن

118نظرءباجن أ شخ اص يم ك نه م مركز هم؛ ا لا قتصادي ، وعلى هامش نشاطا ته م

119ا لرئبستن ٠ من إدارة شؤون جم اعة ما مجا ناء أو لقا ء أجر رمزئ . فتوم

120إل يه م إدارة الج ماعة بسبب حظو ته م يث كل من ا لأ ش كا ل بالتق دير العام.

121فالعين بعيش من أجل ا لسبا سن و لا يعتاش م نها ، ا لأ مر ا لذى يفرط ن عليه

122أن نكون له مداخبل أخرى ‘ كأن. بكون من مهم، الأراضي أو العببد أو

123من أ صح اب الم هن الخ زة ، أي بتعبير آخر أن يكون صاحب نشاط مرموق

124على ا كعبد ا لا ج تم اع ئ.(( ويصخ هذا التحديد بنوع خاص على الف ترة

125التي كا نت فها المدن اليونانية نحت سيطرة الإمبر اطورين الرومانية.

126وي تميز ا لأعج از أ يضاء ب نز وعهم إ لى احت كا ر الوظائف العامة وجنوحهم

127٢٠ بشأن ت صر فا ته م ^ المستمر بعلها حكرأ لورث ته م ، ئ يف تر ما ئظهره ١

128في تكدس الوظائف والفاخر وميلهم الم تزايد إ لى إبراز تقاليدهم العائلية .

129وقد رم ف . كوا س على هذا الم وضوع في كتابه حول ا لأ عيان ، وصته

130مسرد آ ثا م لأ با لأ لفا ب وا لوظا نف ا لتى كا نت ا لمدن الج ونا ث فى ا لع صر ين

131وعر ضوء مثل · تاغرقالم ن دوا لرما ني' قها على من كا ن يتو لى شؤونها

132هذه ا لأبح اث بم كن تلنس صورة متجانسة إ لى حذ ما عن مجتم عات مدن

133المشرقا لروماني.

134لا يع ني ذلك انعدام الفروتم ات القا ئمة بس م كا ن وآخر وفترة وأخرى،

135وال نم وذج التدمري خبر ثاهدءعلى ت نز ع ا لخا لا ت واخت لا فها باخت لا ف

136المتغير ات، على الرغم من وجود سمات مشتر كة بحن ا لأ عيان ئظهرها

137ا لأبح اث ا لح ديثة . ف ني كتابه الم ذكور حول ا نم ا ني في ب لا د ا لإ غريق في

138قش نأ ر ر عحيا كمن ا لأ يشكل · يلا حظ ب ‘ · م · القراهمص ا لخ وا لرا بع ق

139النتبجة الطبجعين للديفرا طين المباشرة في غياب نظام فردي أو غياب

140نخ بة نحكم بأسلوب ن قل،د ( ي( وهي م لا حظة جديرة با لا عتبار . فالمجتمع

141ا لتدمري كا ن في ي داين الفترة الرومانية مجتم عاء تقليدباء يرتكز إ لى عادات

142ومفاهبم فبلين ،ثم أخن مع مرور الزمن يق تر ب من ا لصمغه الم عروفة في

143أ نحا ء ا لإ م بر اطورثذ ا لأ خرى - ا لأ مر الذي يبعث على التساؤل حول كيفية

144غير · تظزره ومدى تأثره بما كا ن يح صل في المناطق الواقعن غربي' ندمر

145أن * نعريف العجن تعريفأ مبسنطآ يج عل من كبار القتال وأ صح اب الم راكز

146ا لعلبا وكبار رجال الدين و جم يع من ئظهر ا رقم أ همي ته م ا لا ج تم اع ين

147أعيا ناء ين كل ون طب قة اج تم اعية ذات حق به ند ا لح فن . فندمر مدينة

148تخ تلط محبها ا لحصرحم سنات المشرقين والسامنن بالتأث ير اتق ا لبونا نه —

149الرومانين ، وقد لا سق يم دراسة هذا ال تم ازج من دون دراسة أ عجا نها ،

150م ن ح س نا ل ط ا ل ع أ ن م و ق ع ت د م ر أ عطى ا ل ك ث ير م ن ا لمع ل و م ا ت م ن ذ

151إ ع ا د ة ا ك ت ش ا ف ه فيا ل ق ر ن ا ل س ا ب ع عشر . فمن ذ ذ ل ك الحس ب د أ ت ب عض

152ن ص وص ت د م ر ا ل ي و ن ا ن ي ة و ا ل لات ي ن ي ق ت ظ ه ر في ك بر ي ا ت ا لمجمو ع ا ت ال ت ثمي ن

153ا لتي ئ شر ت فيا ل ق ر ن ا ل ت ا م ع عشر و ب د ا ي ةا ل ق ر ن ا ل ع شري ن ، إ ض ا ف ة إ لى

154لا ن ص و حس ا لآر ا مجه ا لتي ح ظ ب ت ب د ر ا س ا ت ك ث ير ة ا ب ت د ا ء آ م ن ا ل ن ص ف ا ل ث ا ني

155م نا ل ق ر ن ا ل ت ا س ع عشر ، ع ن د م ا أ خ ذ ت ا لا ك ت ش ا ف ا ت ت ت كا ث ر ولم ي ع د نشر

156الإ ثما ل ن د م ر ي قي ق تصر على الروم ا ل كلا س ي كي . و ي شكل ا ب ز ، ا ل ث ا ل ث م ن

157ا ل ذ ي سر ؛ —ج . ب . ش ا ب و ب ن » ال ق س م ا ل ث ا ني م نر ر مجم و ع ة لا روفم ا ل س ا م ن ذ

158١ ٩ ٧٤ ٥ إ نحا ز أ أ س ا س ي ا / و إ ن ا ضر ع نى ا لمع ط ي ا ت ا ل ني ^ ع امي ١ ٩ ٢ ٦

159كا ن ت م ع ر و ف ة ق ب لا ل ع ا م ١ ٩ ٢ ٠ ، و م نها ب ط ب ي ع ة الخا ل مجم و ع ة ا ل ص وص

160ا لآر ا م ي ة و ا ل ص ب غ ا ل و ن ا ن ي ة و ا ل لات ي ن ي ة ا ل ني كا ن ت نحم ل ه ا ال ت نحم ا ل ث ن ا ئ ي ة أ و

161ا ل ث لاث ين ا ل ل غ ا ت .أ ء ت ا ) ر ج د و ا ل ل ر ا قم ل ت د م ر ي ( ق( ا ل ذ ي ن شرت ك إ س ا ت ه ا لإث ن ا

162١ ٩ ٧ ، ف ق د ج ا ء ل ي كم ل ا لمل ف م ن خلا ل جمع ^١ ٩ ٣ · عشر ب ن ع ا مي

163ا ل ن ص وص على ا خ ت لا ف أ ن و ا ع ه ا . و م ن ذ ذ ل ك الحض ، أ لآ ت ا لحف ر ي ا ت إ لى

164ا ك ت ش اف رقم ج د ي د ة و شره ا ٠ و م ن بم نها ك ث ير م ن ا ل ن ص وص ا ل ي و ن ا ن ي ة

165و ا ل لات ي ن ي ة ا ل ني لم تحشر ب ع ذ في مج موعر ق د ت سهم ه ذ ه ا ل د ر ا س ة في

166ا ل ت ح ضير لها .

167أ و ز د ت نحم ي ع ا ت ا ل ن ص وص ا لمد م ر ي ن ا لآر ا م إفا لتي ئ شر تم ؤ ح ر ا ء

168كا ي ؛ وا كل اياسات ،

169ب ي د ا ث ه ا ب ق ي ت ت س ت خ د م ا ن لمش و ر ا تا ل س ا ب ق ة م ن د و ن ت ع ل ي ق ا و ت ر جمة ا و

170ع و د ة إ لى ا لأ ص و ل ، إ لا فى ح ا لا ت ق ل ي ل ة . و لا ب د' م ن ت ت ا لم ا ت ن إ لى ه ذ ا

171ا لأ م ر ، لا سما وأ ن ت ل ك ا ن لمش و ر ا ت نحو ي ب عض ا لأخ ط ا ء المط ب ع ي ة .

172ت ت و ز ع ال ن ص و ص ن ا ل ت د م ر ي ه بسل غتنر ئ س س ث تس ، ا ل ي و ن ا ن ي ه و ا لآر ا م ن ة ،

173و ب شكل ع ر ض ئ ا ل لات ي ن ي ة . فمن خ لا ل ا له م ا ت لمع د د ة ا ل ل غ ا ت بم ك نإ ج ر ا ء

174ت ق ا ط ع ا ت و م ق ا ر ن ا ت ، خ ص و ص ا و أ تها لا تمث ل مجتم ع ا ت م ت ع لأد ة ب ق د ر م ا

175تمث د ل مس و ج و ه مجتم ع و ا ح د . و علىا ل رغم م ن أ ن ه ذ ها ل د ر ا س ة ه د ف ت في

176ا لأس ا س إ لى نحضجر نشر ر> مجم و ع ة ال ت قم ا لجو ن ا ن ي ة و ا ل ' لان ي ن إ ن في ت د ، م (ر(

177ف ق د عمل ت على ت و س ي ع ر ق ع ة ا ه تما م ه ا ل ت شمل ا لم ست ن د ا ت ا تلمو ا ف ر ةا لتي

178تمك ن م ن* ن ك و ي ن ف ك ر ة ش ا م ل ن ح و ل أ ع ي ا ن ن د م ر ، و م نهاا ل رقم ا لآر ا م ي ذ ا ل ني

179ت تما ز ب ك ن ا ف ه ع د د ه ا، و ا ع تم د ت ال ن ص و ص ن ا نلمش و ر ة ، م عأ خ ذ ه اب عض ا لاع ت ب ا ر

180ت ل كا لتيأ و ر د ه ا ع د ن ا ن ا ل بش فيأ ط ر و ح ت ه ا لتي هي ق ب د ا لشر ،و ا لتي

181يمك ن ا لا ط لا ع ع ل يها عمر ا ل ط ا ق ا ت ا ل ص تر ة ا ل نيأ ص و ر ه ا ا ل ش غ ا لل و طني

182ل لأ طرو>ات في جا>صت يز.

183م نا ل ط ر ق ا لمع ث ن د ة عمو م آ فى د ر ا محة س كا ن ت د م ر محا و ل ة إ ع ا د ة

184ت ش ك ي ل الأسنر و ا ل ع ش ا ئ ر و ا ل ق ب ا ئ ل ا لمخ ت ل ف ة ا لتي ي ت ك و ن م نها ا لم ج تمع

185ا ل ت د م ر ي . و ق د ا ج ته د م ع ظ م ن ا شري ا له م ا ل ت د م ر ي قي إ ع ط ا ء ص و ر ة ، و ل و

186ج ز ئ ي ة ، ع ن ملامحح ذ ل ك المجتمع م ن خلا ل شخص ي ا ت ه ا ذ لمك و ر ة في الإ ثم.

187و م ن بين أ و س ع ا لمح ا و لا ت على ا لإ ط لا ق ت ل كا لتي ت ث كلو ج ه ا ء م ن أ و ج ه

188ا ل ذ ي ص د ر في ب ا ر يس » ك ت ا ب ج. ت . مجل ي كر ر ت ك ر ي س ا ت م ن ص ن ع ا لآ له ة

189ع ا ١ ٩ ٧ ٢ ٢ ، و ه و ك ت ا ب أ ل ع ئ ، محق ن ل ل غ ا ي ة ، بني' على م ع ر ف ةم و س و عين

190في مجا ل ا لإ ثم ا ل س ا م ي ة عمو م ا ءو ا ل ت د م ر ب ن ب شكل خ ا ص ن . و ك ت ا ب ن ا ي د ي ن ل ه

191ب ا ل ك ث ير على ال رغم م نب ع تس ١ س ت ن ت ا ج ا ت ها لتي يمك ن م ن ا ق ش تها.

192م ن ذ ب د ا ي ن س ب ع ي ن ا ت ال ق ر ن ا ل ع شري ن ، و م ع نشر ك ت ا بجل.غ ا . س ت ا ر ك

193ا ل ذ ي ا س ت خ د م م ع ط ي ا تا ل ب ج م ا لآر ا م ي ة ا لم ك ث ف ة حتى ذ ل ا ك ل ت ا ريخ ، غ د ا

194ا ل ب ح ث في و ج و ه المجتمع ا ل ت د م ر ي أ كثر سهو ل ة . و ق د ا س ت ن د إ ل ي ه ن ا شرو

195١ ٩ ٧ في إ ع ا د ة ت ش ك ي ل سج ر ا ت أ س ا ب · ل ك شم ق ب ع د ا ل ع ا م I ا ل ن ص وص

196ا ل شخ ص ي ا تا لتى و ر د ذ ك ر ه ا ف يها . ب ي د أ ن ف ا ئ د ت ه محد و د ة فى ه ذ ا المج ا ل

197ل ك و ن ه لا ي ع تم د ب شكل كا ف ر على ا لإ ثم غير ا ل س ا م ي ة .

198ي و نجق ر بي « ء و م ؤ ح ر ا م س بم ييجرسبمونيأ ط ر و ح ة ن ا ق شها ف ي ا ل

199١ ل د ر ا س ة ع ا م ة ح و ل شخص ت ا ت ت د م ر و أ ت ر ه ا، ٩ ٩ ك و ل ي د (ج( في ل ن د ن ع ا م ٥

200ا لأم ر ا ل ذ ي ي ف تر غ ي ا ب م ر د بهذ ا ا ل ش أ ن في ك ت ا ب ن ا ه ذ ا، بح ي ث أ ن ن ا

201ا ك ت ف ي ن ا يما ر د ا لمو ض و ع ا تو ل و ائح ا ل شخ ص ي ا ت ا ذ لمك و ر ة في م ت ن ه ب ن و ع

202خ اص . و علىا ل رغم م ن أ تي ج ه د ت ب و ئ ج د و ى في س ب ي ل ا لا ط لا ع على

203ت ل ك ا لأط ر و ح ن ، فمن ا لمم ك ن ت ك و ي ن ف ك ر ة ح و ل أ ب ر ز م ا ت و ص ث ل ت ا ل ي ه

204و ا لا ط لا ع على سرد ب أ ب ر ز الأسر ، م ن خلا ل م ق ا ل ت تي نشرهما المؤ ل ف في

205. ١٩٩٥^ ض ٩٩٤

206أ ء ت ا ت ا ريخ ت د م را ل ع ا م ، ف كا ن م و ض و ع 'ن و ل ف نس رببس - تن ، الأولى

207١( و ا ل ث ا ن ي ةب قلم إ ر ن س ت ٩ ٨ ٥ ب قلم ج ا ن س ت ا ركي و م ي ن ا لغ ا ف ل ي ك و ق سكي ١

208ي محل ١ ٩ ٩ ٢ ١ (. و م ن المم ك ن إ كما ل ب عض م ا ورد في ه ذ ب ن ا لمؤ أ ف ن م ن

209١ ا و م ق ا ل ة ع ن ا ل ت ج ا ر ة ن شره ا م. ٩ ٨ ٤ خ لا ل ك ت ا ب ج . ت كم ي د و ر ١

210١ ا و م ق ا ل ة نشره ا م و ر يس ا ر ت ر ح و ل م ؤ م ن س ا ت ٩ ٩ ٤ غ ا ف ل ي ك و ق كى ١

211١ ا و ف ير ئس ٩ ٩ ١ ١. و ق د خ ت ت و ل ي ف ا ط م.س ا ر ت ر ١ ) ٩ ٩ ٦ ت د م را ل د ي ن ي ة ١

212١ ا ا لحد ي ث ة ا ت لمع ل ق ةب ت ا ريخ ا ن لمط ق ة 'ن د م ر و ع لا ق ا بها ب آ نحا ء م ي لا ر ٩ ٩ ٣ ١

213ا لإ م ا برط و ر ي ن ا لأ خ ر ى ب ق م و ا ف ر م ن محت و ي ا تها . ه ذ ا ب ا لإض ا ف ة إ لى عد د ي

214ك بير م ن ا ل د ر ا س ا ت ا لمو ض ع ي ة ا لتي ا شيز ا ل يها في ح و اشي ه ذ ا ا ل ك ت ا ب ،

215ونذكر م نه ا على وجه ا لخ صوص مقا لا ت ه نر ي س ير يغ ا لمخ ت ل ف ة في )ر

216ا ل ع ا د ي ا تا ل س و ر ق ة التي ت شكل إحدى أ سس ت ع زفت ا ريخ ا ن لمط ق ة و ف تها .

217أ خ يرآ ، لا ب ذ م نا ل ت ذ ك ير ب ا ل د ر ا س ا تا لتي و ض ع ه ا ه . إ ن غ ه و ل ت ح و ل

218١ ، و ا لتى م ا ٩ ٢ )) ا لم نحو ت ا ت ا ل ت د م ر ت (ة( و أ ص د ر ه ا فى ك ي نه ا ج ن ع ا م ٨

219ز ا ل ت حتى ا ل ب و م *شكلا ل ق ا ع د ة المعتمد ة في ' ن ض ي ف ا لم نحو ت ا ت ال ن دمحر ن ة

220ت أ ر يخي آ و ت نمي ط ي آ.

221د ر ا س ا ت ك ث ير ة ح ا و ل ت إ ع ا د ة * ش ك ي ل ا لأ ا سر ل ت د م ر ي ق ، ب ي د أ ن م ا م ن

222دراسة شاملة تناولت ا لتدمر هم أنف سه م وهوي ته م فض لأ عن الوسائل التي

223ا س ت خ د م و ه ا فيا ل ت أ ث ير على م ع ا صربه م و إ ع لا ن م و ق ع ه م الاجتماعي . وئا

224كا ن ت ا لمص ا د ر ق د أ ت ت على ذ ك ر ع د د م ن ك ب ا ر ا ل شخ ص ي ا ت ، ف ق د ب د ا ل ن ا

225م ن المف ي د لجم ي ع م ا ت ب ح ر م ن م ع ط ي ا ت ب ش أ نه م نحم ي ع ا ء م ن نظما ء ت سهي لأ

226لإج ر ا ء ب عض ا لمق ا ر ن ا ت.

227لا ي ظ ه ر أ ع ي ا ن ت د م ر إ لا فى ا لمص ا د ر ا ر لمق و م ة ا لتى غثر ع ل يها فى

228و إ ذ ا أ ر ي د د رس المجتمع ا ل ت د م ر ي في ح يا ت ه ا ل ي و م ي ة و ن ش ا ط ا ت ه · ت د م ر ع ي نه ا

229و ث ق ا ف ت ه ، ففي ا لأ م ر م ف ا ر ق ة ، ب ا ع ت ب ا ر أ ن ه ؤلاء ا لأع ي ا ن هم أ ن ف سهم ا ل ذ ي ن

230أ م ر و ا ي ن فش الإ ثم و إ ق ا م ة ا ل ع مائ ر ، وهي المص ا د را ل و ح ي د ة ا تلمو ا ف ر ة ل ل ت ح د ث

231ع ن المد ي ن ة . ف إ ذ ا أ خ ذ ن ا ب عي، ا لاع ت ب ا ر أ ن ف ئا ت المجتمع ا لجس و ر ة كا ن ت

232ب أبحا ث ه ا لتي هي ق ي د ال نشر ،ن ع و د على ا لأرجح إ لى لا ق ر ن ا لأو ل ق . ، م . مم ا

233ي ت و ا فق م ع م اأ و ر د ه أ ب ي ا ثس .أ د ت ا المع ط ي ا تب ش أ ن الخذ ا ت لمأ خ ر م نت ا ريخ

234٢، فجز ئ ي ة إلىد ر ج ن نحع ل ت د م ر ، و ه وا ل ذ ي أ ع ق ب س ق وط ز ي ن ب ع ا م ٧ ٢

235من دراس أ ة ح و ا ل أعيان ا لم دينة م س ألن صع ب ة للغا ي ‘ ن إن لم' ن ك ن متحبلن.

236فيا ل فتراةل و ا ق ع ة ب ا تيل ق ر ن الأ لآل ق.م . و نها ي ا ة ل ق ر ن ا ل ث ا ل ث ب. ، م .

237ت أتي ب ع ا ض ل رقم على ذ ك رع د د ء م ن ا ل شخصي ا ا تل ن ا ف ذ ة ا لني م ا ت ل ب ث أ ن

238تختفي م ع ع ا ئ لا تها ل ت ح ل محلها شخصي اطأ خ ر ى م ن د و ن أ ن ن ع رف

239و م هما ي ك ن م ن أ م ر ‘ ف ل يسل د ي ن ا إ لاا ل ق ل ي ل م ن المس ت ن د ا ت · ا ل س ب ب فى ذ ل ك

240ا ل * تي ئ ف ي د ع نا ل فترة ا ل ني س ب ق ت ع ه د أ ذ ي ن ة و ز ي ن ب .تم م ا ت ل ب ث المصا د ر

241ادلأب ي ا ن أ نت أتي على ذ ك ر أ ح د ا ث حصل ن ، ب ع ي د أ ع ن ت د م ر في و ق ت كان ت

242ف ي هأ ح و ا ل أ م ر ا ئها تمد ت ب ذ ل ت ، ب ع د أ ن نحؤ ل و ا م نم ن ا فسي ر و م ا إ لى

243خصو م ه اا ل س ا ف ر ي ن.

244إ ذ خ ط و ت ط ا ريخت د م ا ر ل ع ر يضو ا ح ن ح ة ع ا لى ل رغم م ن جه ل ن اأ وضا ع ه ا

245ق ب لت د خ ل ج يرم ا ن ي ئم ب ن ع امي ١ ٧ و ؟ ا م . فمن ذأ و ا س ا طل ق ر ن الأز ل،

246م د ي ن ة (( ي ا لمع ل نى با و ن انى ل لكلم ة ، وفى غضو ن ا لصفل ا ث انى « كا ن ت ت د م ر

247م ا نل ف ر ن ع ي ن ه ، كان لها مجلس ش ي و خ . و م ن ذ ذ ل ك الحس أ خ ذ ت ت تم ث غ

248ب ن ظ ا م حكمي ن س ه إلى ح ذ م ا أ نظمة المد ن ات أ لمغ ر ق ة المن تشرة في الإمابرط و ر بق.

249و ا تخذ ت ا عمر ا هلا ع ظ ج م ن ، ب د ء آ بمع ب د ل ،ا ل ط ا ب ع الخاص ا ل ذ ي متن ف ئ

250س و ر ياال ر و م ا نين و ا عمئ ر ه ا . ك ذ ل ك ، و م ن ذ ن و ا تا ل ق ر ن الأولى ، ب د أ ت

251المصا د ر ا لمحقت أتي عنى ذ م بحا راةل ق و ا ف لا لتي ب ل غ تأ و ج ه ا فيأ ق ا م

252هدريانوس وخلفائه ا لمبا شر ين . ويعت بر الكث ير ون ان تدمر دخلت بش كل

253نهاش إ ط ا ر حضا ر ة ا لإ م برا ط و ر ي ة فىأ ث ا م ه ذ ا الإم برا ط و ر . و م نأ ب ر ز ء

254الد لا ئل على ذلك وجود حامية رومانية في ا لم دينة ويبد تدمر هم في

255الجي ا ل ش ر و م انيا ل ذ ي عمل في د ا ق ب ا و إ ف ر ي ق ي ا . وتمد أ ر س ت م ث ل ه ذ ه

256الأم و ر د ع ا ئز ت ط و ر ظ ه ر ت م ع ا ل ه فيا ل ف ئ و ا ل عمار ة و ا ي لحا ةا ل ع ا تق ، م ن

257ب ن ا ء ا ع لما ب د ا لخن ا ت زق إلىإ ق ا م ة ش ع ا ئ ر ع ب ا د ة الإمبرا ط و ر .

258ت ب ذ ل أ ت ح و ا ل ا د لمي ن ة علىا لصع ب د الإد ا ر ي ، كماأ ح و ا لع د د ء م ن م د ن

259ا لمطفن الأ خرى ، وأصبحت مستعمرة فى غضون سنوات القرن الثالث

260وتزاس ذلك مع ومحول الشويرثتن إ لى اك؛ الإمبر اطور.بم في · الأولى

261ر و م ا، وهم م ن سلال بة ع قسج ذ و ر ه ا س و ر ي ة ، كمات ز ا م ن م عت ز ا ي د حضو ر

262ابلأا ط ر ة في المشرقء،و ب ن و ع خ اص م ر و ر ا لإس ك ن د ر ضر وس في 'ن د م ر

263ح و اليا ل ع ا م . ٢ ٣ . و ا س تمر ت الحر ك ة ا لمج ا ر ث ة علىا ل رغم م ن ب عض

264ا لترا ج عا ل ذ ي لم بمع م نإ ح د ا ث ت غ ب برا تج ذ ر بق على وط ا دلمي ن ةا ل عمان ر ي،

265لا سيما سرو ط ه ا ا علمو ه ن د ة أ و أ ح ب ا ئها ا ل شما ل ي ةا لني ا ع ط ي ت ث كل ه ا

266الخالي .في ه ذ ا ا ل و ق ت ب ا ل ذ ا ت ب ر ز ت أسرة أ ذ ي ن ة ا ل ذ ي ح و ل ت د م ر م ن

267مدينة مهنئ إلى عاصن ا محبرا طورين عابرة نكتت من مفارعة سلطن

268ر و م ا . غير أ ن المع ط ي ا تا لتي بنى ع ل بها أ ذ ي ن ة ق د ر ت هو ا ل ق و ىا لتي ا ع تمد

269عل به ا فى انتصاره على الفرس والتى استخدم ته ا من بعده زوجته زينب

270في ا ح تلال الأج ز ا ء المشرق ي ة م ن ا لأ م برا ط و ر ب ة ا ل ر وم ا ن ي ة م ا ز ا ل ت غبر

271محذ د ة . و ب س ب ب ه ذ ه ا لأح د ا ث ا لتي شكلت ا لجز ء ا لأكثر شهر ة في ت ا ر يخه ا

272ا ح ت ل ت ت د م ر م ر ك ز ام ر م و ق ا ء في ك ت ا ب ا ت ا لمؤ و خس ا لكلا س س كثن 4 على

273ا ل رغم م ن ك و نها ر و ا ي ا تي طغى ع ل يها الإ بها م وشمب صع و ب ا ة ل ت ف سير.

274ب ع د" ن ل ك الحق ب ة ،و علىا ل رغم م ن و ج و د ح امجة و أ س ق ف ي ة ف يها و الأش غ ا ل

275ا لتى أ م ر بها ب و س ن س ا س ن عأ لى س و ا ر ه ا، أ خ ذ ت ت د م تر غ وصى فى غ ي ا ه ب

276ا ل ن س ي ا ن ، و ب ق ي ت على ه ذ ه الخا ل حتىا ل ق ر ن ا ل س ا ب ع عشر ح ح آ أ ع ا د ت

277الدراسات ا ل ت ا ويخنق إ حي ا ءها.

278م ر ا ح لإ ع ا د ة ت ش ك ي لت ا ريخ ت د م ر

279ت ك فف ا و لمق ع ع ن ك س ن ك ب يرة م ن المس ت ن د ا ت .و ع ا لى ل رغم م ن أ ن

280ا ف لحر ي ا ت تمد ا ج ر ي تب شكل ك ث يف ء س س ا م ن ذ ب د ا ي ا ا ت ل ف ر ن ا ل عشري ن،

281ف ق د ت ر و ت ب ن و ع خ اص علىع د د ء م ن ا لأب ن ي ة . وبسبب ح ا ل ة ح ف ظ ه ا ا ي لحد ة

282ا لتي كا ن ت ت سته و ي ا ل ب ا خنن و ت نكل محط؛ أن ظ ا ر ا ل س ت ا ، ح ح ظ ي ت بعتس

283ا علما ب د و ب عض عما ئ ر م ر ك ز ا د لمي ن ة ب ا ه تما م ع لم ئ خ اص . ب ي د أ ن الجز ء

284الأكبر م ن ا لخو ا نل د يني ، و ا لأح ب ا ء ا ل س ك ن ي ة م ن هب شكل خاص ، م ا ز ا ل

285بحا ج ة إ لىا س ت ك ش اف أ. ه ت ا ا ب ي ا ن ا ت المح ي ط ة ب ا د لمي ن ة ، فمع المه ا ا ل ع ا م ة

286م ع ر و ف ة ، علىا ل رغم م ن محد و د ي ن ع د د ادلما ف نا لتي ج ر ىح ف ر ه ا ب شكل

287كام ل.

288قبل اكشاتا شم مدث فى الم عابد والتي كا ن من شا نها إظهار

289ا ل ت أ ث ير ا ت ا ل ف ن ي ة ا لني ب ر ز ت ز م ن إ ن ش ا ئها ، ش كل ت ا لاك ت ش ا ف ا تا لتي

290حصل ت في ا لمد ا ف ن ، لا سيما ا لنما ن ي ل ا لجننا ز ي نل ا نصفين ، أ كثر ا لمس ت ن د ا ت

291أ همي ن وشهر ة ح و ل حضا ر ة ت د م ر و فثها . ب ي د أ ن م ان ع ر ف ه ع ن ال ف ئ ا ن لجا ئ ز ى

292لم ب آ ت م ن الحف ر ي ا تو ح د ه ا ٠ إ ذ إ ن نه ب ا د لما ف ن ‘ ا ل ذ ي ب ل غ أ و ج ه في

293ا ل نص ا فل ث اني م ا نل ق ر نا ل ت ا س ع عشر ، كان ق د ب د أ م ن ذا ل عصو را ل ق ديمة.

294و ي ف ق د ا ن ت ل ك ا لمس ت ن د ا تإ ط ا ر ه ا المعما ر ي و ا ل ت ق ني ب ا ت م ن ا لصع ب

295ا س ت خلاصن ا لاس ت ن ت ا ج ا تا ل ث ا ب ت ة ، خصوصآ و أ نها غ ا ل ب آ م ا نحم ل أسم ا ء

296ا لأم و ا ت و أ ن س ابهم بجا ن ب تمث يلا تهم .و علىا ل رغم م ن ب عض ا ل غ م وض

297ا ل ذ ي ي ل ق ه ا ، ق إ وم ق ا ر ن ة ه ذ ه ا ل ن ح وص ب ت ل كا لتي غثر ع ل يها د ا خ ل

298ا د لمي ن ة ،و ا لتى ثشجدب أ فضا لب عض الحس ن إ ن أ و ت ذ ب م إ ق ا م ةب عض ا ن لمش آ ت ،

299تمك ن م نإ ع ا د ة ت ن ك ي ب ل ع قس ا لأسنر.

300على أ ث ر دمجه ا ب ا ل و لايا ل ة ر و م ا ن يق ، أ خ ذ ت ت د م ر ت ت أ ث رب ش كلم ط ر د

301ا ل ت أ ث ير ا ت ا ل او ن —ا س ة ل ر و م ا ث ، المؤ ن سين م نهاو ا ل ف نين ، م عا ح ت ف ا ظ ه ا

302ن ل ك ا ل ف ترة ب ب عض ا لخصوصي ا ت ، كلم غ تها الخاصةا لني كا ن ت ■ ط ي ل ة

303ت س ت خ د م ه ا فى و ت ات ق ه ا ا ل رسميق و الخاصة إلى ج ا ن ب ال ب و ن نا ي ق و، ت ق ا ل ي د ه ا

304ا ن ا لجئ ز ي ة و أ ع لام ي ا تها ا لتى ت ب د و و ك أ نها ع ن اصر حضا ر ة مخت ل ط ة . غير أ ن

305لا مجا ل ه ن ا ل لب ن ت في إ ش كال ي ا ت ا لخصا ر ذ ل ا ت د م ر ي ن ، ا لتي ي ر مب عضه ا

306على ا فلمو ه ا ت ا ل ب و ن نا إ ن ~لا ر و م ا نين فى شخص تها ف بما ي ؤ ك د ب عضه ا

307الآخ ر على ه و يتهاا ل س ا م ي ة المك ت س ب ة ه ن ا أ و ه ن ا ل ك ب ك س ا ءم ت آ غ رق.

308إ ن الإح ا ط ةا ل د ق ي ق ة ف ممو م ا ت الحضا ر ةا ل ن د م ر ي ه ل ب س ت م ن ا ل سهو ل ة

309بمكان في غ ي ا ب ا ل نصوص ا لأب بين ، الأم را ل ذ ي بجع ل م نا ل ف ئ و ا ل عمار ة

310مصد ر د ر ا ستها ا ل رئجس ئ .أ د ت ا فى م ا ي ت ع لق ب ت ع رفأ ع ي ا ن ت د م ر ا ل ذ ي ن

311'نسهل الإح ا ط ةب ش ؤ ونهم ، ف المصا د ر على ن وعين: ا ل عمائ ر ادلمف ن يق و ا لصرو ح

312المدينين ال ني ن"عطي صورة عن تأثيرهم في ا لخون الديني من جهة ، وأسا ء

313ا لح سن تي الم نفوشة على اليى من جهة ثاني ة، وهي الني تم كن من إ يج اد

314ت ر ا بط بتي م ن ش آ ت أ ق ا م تها أسرة م ع ي ة أ وا ق ت ف ا ء أثر أسرة أخرى عبر ع ق و د .

315مقدمة

316Ό 'Αντώνιος ل...ا λαβόντες

317)ر أرل أنطونيوس فرانه إلى تدمر ، وهى مدينة واقعن على مقربة من

318ا ل ف ر ات ، و أعطا ه م الأم ر ب ن ه ب ه ا . و ل م ي كن ل د ي ه أ ي ة ملام ة ي وجه ه ا إ لى ا ل ت د م ر ه م

319إ لا ا ل ب ن ا ل خ ك ي م ة ا ل ن ي ك ان و ا ي ع ت م د و ن ه ا ‘ و ه م ال و ا ق ع و ن ب ن لا ر و م ا ن م ن ج ه ن

320فلقد كان هؤ لاء ^ارآ يأتون من ب لاد فارس بمتجات · والفرثنس من جهة أخرى

321أءتا الواقع فيثير إلى أن أنطونيوس · الهند وب لاد العرب ليبيعوها من الرومان

322كان يرغب فى تآمس المكاسب لفرانه . فلنا عرف الندمريون بالأ م ر، عبروا

323ا ل ف ر ات م ع م م ت ل ك ا ت ه م ، و ي ه دف ت ا م ينا لحم ا ي ة ، أ ق ا م و ا على ضنن ا ل ن ه ر مجم وعة

324من النيالي ن، وكانوا من ألمؤهمارة ا . فلتا وصل الفران المدينة وجدوها مهجو؛ر ة،

325أيائس ، الحروب .» ( فعادوا أدراجهم فا رغي الوفاض ومن دون أي فال

326.) ٩ ا لأ هلي ٥

327Palmyra urbs [...] utrimque cura.

328تمتاز تدمر بموقعها وخصوبة أرضها ولدء مياهها . فالرماد نحبط بأراضيها «

329على ماحات ش اسعة و كاتما ال ط بيعة شا ءت أن تع ز لها عن يمه ا لعال م . و ق د

330جعلها قدرمهبا را الخطاور ص؛ب ن مي رهن،مإ عظبمنإمببآ ٠را إ لطروورميانمن باراطورين وإ

331٠ في حا ل شوب أي ^٠^ ا ل ق رث ، بشك ل جع ل م ن ه ا م وضع ق لق ب ا ل نسب ة إ لى ١

332. ) ٨٨ ي ل ي ن ي وس الأك ب ر ، ا ل ت ا ر يخ ا لطب ي عي ٥ ( خلاف ب م ن ه م ا

333كثي رآ ما ي ؤ تى على ذك ر نص سأ بما ا لذ ي يتحذث ع ن ا لمحا و لة

334م * ل ن ه ب ت د م ر ول جو ء · ال ف ا ش ل ة ا ل ت ي ق ا م ب ه ا ف روا نس أ ن ط ون ي ع ا م ٤١ ق

335أ هاليها إ لى ما ورا ء ا لف رات حرباء ، حاملي ن معه م مقتنياته م . و يشي ر ا لنص

336كذلك إ لى ا لفت رة ا لتي د خلث فيها ت د م ر ا لعال م ا لي و ناني—ال رو ماني ، حني

337كان ت س ور يا ا لتى تحولت منذ زم ن ق ري ب إ لى و لا ية رو ماني ن 'شه د تغي رات

338عميقة . ونظراء لبم د ها ع ن ا لتجئعا ت ا لكنه ا لكب رى ، كان ت ت د م ر تعيش

339ن و عأ م ن ا لع ز لة على ال ر غ م م ن و ق و عها ضم ن ح دود ا لإ مب راطوري ن

340١ لوحن ٨١ ويظهر هوذاا ال ق ع ج ل ت ا ف ني ال ن ح ر ال ش ه يي ا ل ذ أ و ر دهي ل ي ن ي و س،

341وال ذ ي يب ش أن ت د م ر كان ت مستقلة ع ن ا لف ر نب م، وال رو ما ن ‘ وأ نها بقي ت

342١ ب. م . على ه ذ ه ا لحا ل حثى ا حت لا لها و ضنها عا م ٩

343ما من شلن في أن تا ر يخ ا لم د ينة ا ل طول. بع ود إ لى ما قبل هج وم

344فر ساونس أ ن طو نج ، غجر أن ه ذا ا لحد ث شكل ب دا ية ظ ه ور ا سمها في

345و م ن حنا ت هذا ا لنح ن أ نه ي رز مكانة ت د م ر على · ا لمصا در ا لتا ر يخية

346هامش ا لعال م ال رو ماني كما ا لس وري ودور ها ا لتجا ري في زم ن أ بيا ن س

347· ١٠١ ( على ا لأ قل إن ل م بك ن قبله في زم ن أ ن طو ني وس ٦ · أ ح وا لي

348ئ لا سك فجه أن ا زد ها ر ا لم د ينة كا ن مر تبط اء بتجا ر تها ا لتي مكنتها

349م ن بل و غ هذا ا لخد' م ن ا لت طون ا ل د يني على ال ر غم م ن م و قعها على تخ وم

350ا لس را ء ن و م لا م ل ا يبا رل و حة ٢ ( .ر ا و يفت هذ ،ا لمو قع با لإ ضافة

351إ لى و ج ود نبع مع رو ف باس م نبع أ فقا ، ا لأ سبا ب ا لتي جعل ت تل ك ا لنثأ ث

352سن م فى ا لبقا ء حتى عصرنا الخاضر . و كما بشي ر يليني و س، كان ت بيئة

353'ندم ر ا ل ط س ع ن ه م ؤ ات ي ة ل ت م ك ن ي ن ح ن ح ك ن ي م حد و د ا ل ع د د ف ي ذ ل ك ال و ق ت

354م ن تأمتي عي ش ك ري م . فأفا دت ا لمد ينة م ن م و قعها على طريق صح راو ية

355مختصرة تصل حمص بالف رات لبس ط سي طر تها على ا لتجا رة ه م ا لش رق

356وا لإ مب را طور تة ا ل رو ما نيق و بني ث روا ت كا في ن لتآم ح ن مموها ا لعم را ني . و بمكن

357ا لق ول إن وظيفة ت د م ر ا لنجا ري ن كان ت فى أ سا س ث رو تها كما فى أ سا س

358قه ر تها فيمم ا لعال .ا لق د ي

359يشت ر ك أ يائ س و يلينب وس في ذ ك ر ا لم د ينة بشكل عا م و مجه م وب ذ ك ر

360أ هلها بشكل جماعئ . و م ن ا لجدي ر بال ذ ك ر أن ا لت د م ري ال و حي د ا لمع روف في

361دا لمصا ر ا لب و نا ننة وا ل لا تينن ق قبل أ ذ ينة وز ين ب شخ ص ي د عى زب دي بيل وس ،

362ال ذ ى كا ن ر س س سوقن عسك رب ن م ) ن) يععس ا لع رب و عاك ر ا لمنا ط ق

363٢ ق ٠ م. ١ ا لمجا و ر(ة( عمل ت نحت ل وا ء ا لسل و فن ن في مع ر كة را فيا عا م ٧

364٧ ٩ ( • أ ما ا لخد م ري ون الآخ رون ف لا ت ظ ه ر ) ي و لس وس ، كتا ب ا لأ خا ر ٢

365أ ماؤه م إ لا فيم ؤثرن ا لق ا لشا ك ا لني تء ا كتشافها فديم ت بهأاو

366في أ نحا ء الإمب راطورية الأخرى . و في غيا ب نصوص أ ب ث تفدت م صورة

367خا ر جي ن ع ن ا لمجتمع ا لت د م ري ، لا ب د' م ن ا لا كتفا ، بالمستن دات ا لكثي رة

368ا لني خلفها سكا ن ت د م ر أ فه م ، حتى ول و ل م يك ن م ن ا لمك ن دو ماء

369ا لتح د ث عنه م باستفاض ن .

370ت ا ريخ ت د م ر

371م ن ا لصع ب إ عا دة شكيل تا ر يخ ت د م ر يتس لسل أ ح دا ثه في غيا ب

372ا لمصا در ا لخا ر جية و في ظ ل' حصو صة ا لمصا در ا لمح ن . فا لأ طر ال ز مني

373محك و مة يا تفر ضه ا لمصا در ا لمتواف رة . فأق دم ال رئ م وا لمع ط يا ت ا لأ ر خب ول و جية

374ا ل وا صحة ا لتحلبل ا لتي ت م ا كتنا فها قبل قيا م ف ري ق آ . ثمب لديني ت ه- ك و__

© Presses de l’Ifpo, 2002

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540