Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Les notables de Palmyre

 | 
Jean-Baptiste Yon

خاتمة

Texte intégral

1على الرغم من أن ا لم صادر ا له ث ئثبت سه كبار ا لأ عيان على

2شؤون ا لم دينة ، فمن ا لصعب أحبا ناء فهم ا لأ سلوب ا لذي كا نوا يستخدمونه

3في ممارسة سلطتهم أو تعزف الموارد التي كا نوا يعتم دون عل يها . وتمد

4نكون الع لا قات العشائرية التي ث كل ت قاعدة النظام الاجتماعي التدمري ■

5أحد أشس هذه اللطة ، كا لع لا ثات الوثيقة ه( كبار ا لأ عيان وبدو البابين

6التدمرين في مج ال التجارة ا لقوا فلين . وإذا كا نت النصوص لا تؤكد وج ود

7ثنائية مجتم عية بس بدوءوحضر ، فهي تث كل التفسير ا لأ مثل لا نتظام

8التجارة وتطور المدينة.

9نر نعرف بعض أفرادها ، غجر أته I كا ن هؤلاء ا لأ عيان ين تم ون إ لى

10ويتبين من · من الصعب أحيانآ تعزف نن به م عبر أكثر من جل أو جبلن

11خلال أبرز ا لمشج رات العائلين أن المجتمع التدمري كا ن يتألف من اسر

12نورع ا لأ دوار يين أفرادها . نأسسرة إ لاه بل ، على سبيل الشال ، ضنت

13وعلى الرغم من آن الم جلس كزم عدد آ · عكره ومسؤولس دين ه، كبار

14من أبنا ئها ٠ فلم يكن بين أفرادها على ما يبدو أي مسؤول مدني كبير .

15ومن أهم أوجه ا لا خت لا ف ه، تدمر ومدن المشرق الروماني ا لأ خرى ،

16أقله في بداية الفترة ا لروما نية ٠ أن أكثر ال شخ صبات ا لتدمرين الم عروفة

17تأث يرا في غضون القرن ين ا لأ زل والثاني لم يم ارسوا أية مؤوية مدينين.

18وإذا كا ن محن الم عر؛ف أن عددا ’ كب يرا من الم أ تي على ذم ح بر ان بن

19بوئي او نوا لآ س ا و ماركوس اري بم وس قرحاي ‘ فما من رقم ا تي على

20ذكر مؤو لي تدمر المد ننس ، ا لأ مر الذي قد بشبر إ لى ضعف دور هم في

21نلك ا لف ترة . كذلك ا لأ مر بالنسبة إ لى كبار رجال الكهنوت ، كر ئا سة ·

22ا لا ج تم اعات ١ لو لم نه في معبد بلر وهي مهام لا تتر افق مع المهام المدنية

23العلي ا- فقد كا ن كبار أعجان تدمر ين تم ون إ لى ف ئا ت علأة . فمنهم أ صح اب

24القوافل الذين لا ع لا قة وا ضحة لهم باللطات الندمريق الدينية ، كم اركوس

25أو لج يوس برحاي ، وم نه م ك^با^ر^ ٧ ١ المد سس وم نه م الكهنة . نم ا ف

26إ لى هذه الف ئا ت الث لا ث شخ صات أخرى لا ع لا قة لها بالتجارة أو با له ام

27المدينين العليا أو بالكهنوت ، وت بر أت مع ذ لك مراكز مرموقة في المجتمع

28ا لتدمر ي، ومنها ماركوس أولجيوس إلاه بل.

29مع تبذل ا لأ وضاع في غضون ا لقرن ا لثا ني ، برز عدد من كبا ر ا 1 سؤل لإ ن

30ا لمدن بم، الذين لعبوا دورآ فاع لأ في نشاطات الم دينة ، وم نه م بنوع خاص

31وفي نه اية الفرن نال مح ل بن م كا ي بنا ء على توب · مالي أغرييا

32المجلس تكئ تم القبائل الأ ربع بسبب قيادته علأة د نهنا ت نحلأ البدو وبسبب

33دوره البثا ء في مرافقة القوافل و تم مه في عدد من الوظائف المهنق . وبلغ

34تطور أو ض^ا^ع^ ٧ ١ ا لمدننس ذروته في نه اية الف ترة الرومانين مع ورد

35الذى كا ن التدمرئ الوحيد الذى شغل فى الوقت عجنه أعلى ا لم ناصب

36الم دينيق والديننة إضافة إ لى دوره في حم اية القوافل .

37ومما يلفت النظر أن أذينة الذي بمد أعلى ال شخ صيات ا لتدمريه مرتبة

38في تلك الف ترة كا ن هو أ يضاء من خارج الم نظومة الدينية ، تما ماء كما كا ن

39ف كا ن يطلق على نف ه في · ح ير ان بن بوئي أو ماركوس أو لج يوس برحاي

40رئيس تد م((ر ر و كا نت ه يم نته على الم دينة تلقى اع ترا ف « الإثم لق ب

41السلطات ا لإ م بر اطورين ود ع نه ا، لا س يما وأنه أضاف إ لى اسمه كنبن

42وعلى الرغم من · وتمني بعضوتة مجلس ا لشيوخا لروما ني » >) سبتجمجوس

43ف لا بذ من إحصانه بثن ا لأ عيان الذين سيطروا واقعأ أو قانونا ♦ فراد ة قذر ه

44على

45من ا لملا حظ أن ا لم ستندات الم توافرة لا تأتي في كث ير من ا لأ حيان

46على ذكر ا لأ عيان إ لا عند بلوغهم ذروة شهر ته م ، ئ يج عل من متابعة

47تطزر أمرة ما في تلقها درجات اللطة وا لأمج اد أمراء نادرآ . وهذا ما

48ن شهده بوضوح بالنسبة إ لى اسرد أذينة التي برزت فجأة بكل ع ظمته ا في

49أواط القرن الثالث . فمن حين ، ا لم بدأ تكتفي ا لم صادر ا لم حق بذم

50ا ل شخ صنا ت ا لتي كا نت متنئدة حب نما تم نقن ثها ٠ من د ون 'أنته تم با لأسر

51الصاعدة أو تلك التي أثل نج مها ٠ وقد نش الصيغ ا لم بتذلة التي تمي

52الم فردات الر سمإة والعامة من رصد بعض الع لا قات ا لا ج تم اعية وبعض

53موا زين ا لقوى ، بيد أ ثها لا توضح في كث ير من ا لأ حبا ن ا لأ سبا ب ا لخ قبفنة

54· اضر ’ن بر اككربم

55أتا النصوص ا لأ دبية ال ني توضح بعض معا لم التاريخ التدمري فلم

56تظهر إ لا في عهد أذينة وزينب . وعلى الرغم من أ نها خصت زينب بمكا نه

57مميزة بن جميع الندمريات ، فإ نها لم تق لأ م الكث ير من ا لم علومات حول

58شخصين هذه الم لكة الفت التى يصعب إحصا ء أ سرتها بن ا لأ عيان بالنظر

59إ لى الصب الذي اختطته لنف سها والذي كا ن إ لى حد' ما مستق لا عن

60تدمر .

61ئظهر نشاطات أعجان تدمر وع لا قا ته م وخصوما ته م على مدى قرون

62كفنت انتقا له م من مجتم ع ذي قاعدة قبلية إ لى مجتم ع أثرت فجه الح ضارة

63الرومانية بشكل مس تم ر' من دون أن يفقد ثقاف ته ولغته . أتا ا لأ حداث

64ال ني شهد تها الم دينة بين فترة حكم أذينة وانتصار أوريليائس في نه اية

65القرن الثالث ، فتجعل من ا لم حيل الحكم على ا لم ج تم ع التدمر ي في

66ومما يلفت النظر أن الف تر ة التي شه دت أفول نحم تدمر · القرن الرابع

67ولغ تها ،هي عب ئها ال ني شه دت عودة الثقافات واللغات وا لأنم اط الكتابية

68ا لح ليق إ لى الظهور مجذدآفى أ نحا ء ال شرق الأدنى السامئ ا لأ خرى التى

69تخل ن،في الوقت عجنه عن النم وذج المدينئ اليونا ني. بيد أن هذه التطزرات

70التي شملت أ يضاء يفيق العالم الم تأغرق لا تعنى بال ضر ورة ا خنفا ء التأث ير ات

71الونا ث في المنطقة ، وال تر اث ا لأ د بي الربا ني دين على ذلك.

72انقل النص إ لى العربية بعد ته ذيبه وضبطه حمنان سلامه سر كيس(

73خاتمة

74عبر القرون ا لأ ربعة الني ش كل ت الح قبة الأكثر وضوحا في تار يخ ه ،

75تميز المجتمع ا لتدمري ممزيج فريد من التأث ير ات المشرفين وا لكل اسبكين.

76وقد أظهرت هذه الدراسة أنه لا بم كن إعطا ء صورة واحدة عن ثقافة

77ا لتدمرتش من دون ا لأ خذ يعير ن، ا لا عتبار ت نز ع التيارات ا لثقا فيق والفتية

78التى شهد تها ا لم دينة ، نيوارا هىت ’ معقدة اختلطت ف يها التأث ير ات العربية

79وا لآ رامية وا لإ يرانيق والبا بلية وغ ير ه ا، بح يث لا يم كن فرزها أو التحدث

80ع نها إ لا بمشكل عام . فعلى سبل الشال ، يم كن التساؤل حول ع لا قة

81التدمر بجم بالعالم الإ يراني ‘ ونظر ته م إليه كعالم غريب عن عالمهم أو

82كج ز ء منه ، وحول ما إذا كا نت ا لأمما ء ا لإ يرانية ش كل ت جز ءآ من

83ا لأ ع لا ميات التدمرية أو أ نها كا نت سير فقط إ لى أصول حامل يها ا لأ جنبيق ،

84فض لأ عن ا لأمما ء السامين النادرة أو ا لأمما ء اليونانية أو ال لاتج ين.

85والسؤال عينه مطروح بن بالنسلى إ التأث ير ات الغربية أو ال كل اسيكية

86في ظ ل ص ع و ب ة ا لتمييز بي، م ا ه يو و ن اني و م ا ه و ر وم اني-و ق د . ب ك و ن م ن

87ندمر قبل مج يء جرمانيئس، ■ الم فبد أيضا نح ديد مدى التأغرق الذي بلغته

88لا س يما وأن ا لم ستندات قليلة في هذا الشأن ، وإن كا ن بعض الإقم يعود

89إ لى 'نلك الف ترة . وما ا لا كتشاف الذي حصل مؤحرا وأسفر عن معبد سبق

90بنا ، الم عبد الكبير الذي.بعود إ لى القرن ا لمي لا دي ا لأ م إ لا دلل على

91جهلنا أوضاع 'ندمر في غضون الف تر ة ا لم تا غرفه . فالتأت ير ات الرومانية

92تظهر بوضوح في نه اين الخ فبة الرومانيق مرت بطة بالتبعين ، على الرغم من

93ا م تم رار تطزر التيارات ا لإ غريقيق ، لا س يما فى ب لا ط زينب ، ور بما بفضل

94دور لو نحبم ئس في بطانة أمرا ء تدمر .

95إ لى جاب التأت بر ات ا لغر بجه ووجود ما يناهز أربع ما بة وئ لا'ن ير ن

96رثميماء اللغة البونا نين ٠ وهو الرقم الأعلى بين مدن ال ثر ق الأبنى الروما ني ٠

97ا من نم زت الثقافة المحلين في المجتمع ا لتدمري و تم ثلت باستع ما ل اللغة

98ا لآ رامية التي فاق عد لآ رب عد د' ا له م الونا ث كما تم ثلت في

99ا لأ ع لام ي ا و ت ا ل د ي ن ‘ وظ هي ا ه ر ة ت شكل خ ص و ص ي ةن 'د م ارل ر ئ يسين في

100ظ لا ل و ج وادل ر و م اني في س و ر ب ا •

101دم أ نحا ، الو لا بة ا لأ حرى الكث ير من سا ته ا الف ين · شاطرت

102وا لسبا سية . فم ؤنسا لها و مناص بها العليا هي عي نها الم عروفة في الم دن

103التأغرقة ، فجما سعى أعبا ئها للحصول عر تأييد السلطات ا لإ م بر اطورية

104وتكريما تها ٠ غبر أن وقوعها على هامش حدود ا لإ م بر اطورية وع لا قا تها

105ا لم تواصلة مع مناطق أقل تأغرقآ من سائر أ نحا ء العالم القديم جعلت م نه ا

106مد.بنن ذات طابع خاص . إذ على الرغم من ع لا قا تها الطيبة مع السلطات

107الرومانية ومرور ج ير مانبكس وها د ريائس فجها ، كا ن عدد الم واطنين الرومان

108ف بها قلي لأ ف بما تأخر تعي ني تدمره في مج لس الشيوخ الروماني . أءتا

109الم حسانين ، التي ث كل ت سمة ا لقبن ا لم تآغرفة والرومانية الريس ين ، فقد

110ف نز ت في تدمر بطابع خاص قد ' نكون له ع لا قة بثبات تقاليدها الدينين

111ا لخ اث

112وهناك صعوبة في نح ديد ___________نسبن الس كا ن الذين تأثروا حفاء بظاهرة

113ا لرومنة ، ويبدو أن ا ستعما ل ا للغة ا ليونا نين ب في في مع ظم ا لأ حيا ن مقت صر آ

114على الئخبة التى كا نت *ستخدمها فى ظروف مع ين . على أية حال ،

115وعلى الرغم من ترسخ بعض العادات والتقاليد اليونانية والرومانية في

116فتدمر مدينة ذات · المجتمع التدمري ، فهذا لا يعني استبدال ثقافة بأخرى

117جذور م شر قنق عم يقة ، تطزرت فى ظل الثقافة الغربيه كما من خ لا ل

118ع لا قا تها بالعالم ا لإ يرانئ والعربي وبا لديا نة ال يه ودية . أدتا على الصعيد

119الاجتماعي ففقدا ن الئخبة بعضأ من خصائصها ال قبليذ ،لم يفقدها طابعها

120ا لمشرقي ا لذي حا ففلت علبه طيلة ا لفترة ، وا لفا رنة مع ما حصل في ا لح ضر

121· اح ترا ،ير خ دلللى ع ذلك

122من الواضح أن عدد آ من كبار ا لأعج از كا نوا يسيطرون على المجتمع

123ا لم دمري ‘ كح بران بن بوني وسوا د س الذين كا نوا أرفع م نز لة اج تم اعية

124من معا صريه م ، وورد الذي برز في نه اية ا لح قبة الروماني . ويبدو ان

125بعض ا لأ عيان الذين شغلوا عدد أ من ا لم ناصب كا نوا على ع لا قة تبعيق

126باب إركبا ر ا لأ عيان ،مما يف تر إقدامهم على إقامة ا ل تم اثيل لم اركو س

127أولج يوس يرحاي وأمثاله . فالمجتمع ا لتدمري مجتم غ هرمي الث كل ، يتألف

128أيضا من ف ئا ت متوثلن ، كا لتجار ، هى و عي نها ا لع نه نلى ع ما يبدو

129بخ كزة الم دافن أو إقامة المذابح التذ كا رية الصغ ير ذ . ومن ا لملا حظ أن

130الع ما ئر المد فيق ت سمح بال تمي يز بين طبقات ا لمج تمع ا لم ختلفة كما بس

131ا لم قاليد الشفافية ا لم ختلفة ، وتفدتم بالتالي صورة عن تطوت فئ ' ندمر

132واقتصا د ها ، لا ' سما وأنه من الصعب فهم تطون ا بيانا ت من دون أخذ

133ازدهار ا لمد بنن بعتيم ا لا عتبار .__

© Presses de l’Ifpo, 2002

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540