Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

Penser l'Orient

 | 
Youssef Courbage
, 
Manfred Kropp

Discours du ministre libanais de la culture Ghazi Aridi

Ghazi Aridi

Texte intégral

1أصحاب السعادة السفراء،

2أيها الحضور الكريم...

3شرفني معالي وزير الثقافة الأستاذ غازي العريضي تمثيله و إلقاء هذه الكلمة نيابة عنه حيث تعذر عليه لأسباب قاهرة مشاركتكم في هذه المناسبة التي نقدر ...

4بين الحربين الأخيرتين أطلق وزير الخارجية و رئيس الوزراء الفرنسي أرستيد بريان فكرة مفادها أن لا شيء يمنع تجدد الحروب في أوروبا سوى اتحاد دولها. كانت الفكرة غير واقعية و لعلها كانت سابقة لعصرها، كانت حلما طوباويا قضى تحت نيران الحرب العالمية الثانية.

5بعد نهاية هذه الحرب و في أواخر الأربعينات في القرن المنصرم عبر الألمان بلسان مستشارهم كونراد أدينار عن اقتناعهم بفكرة بريان. و في فرنسا كان رجال مثل جان مونيه و روبرت شومان مؤمنين بالحلم. و قد تقدموا للجنرال ديغول و بناء على طلبه بمشروع يحول الفكرة الطوباوية إلى واقع ملموس. وهكذا انطلقت مفاوضات كانت صعبة و عسيرة كنقطة بداية لمسيرة طويلة من الإنجازات بدأ من " المجموعة الأوروبية للفحم الحجري و الصلب " (١٥٩١) مرورا بالمجموعة الاقتصادية الأوروبية (معاهدة روما ٧٥٩١) التي بدأت بست دول، في طليعتها المانيا و فرنسا و بالطبع لتصبح اتحادا أوروبيا يضم ١٢دولة بموجب معاهدة ماستريخت ٢٩٩١ ثم ٥١ دولة عام ٥٩٩١ وصولا إلى معاهدة نيس ٠٠٠٢ التي فتحت طريق التوسعة لتضم أوروبا ٥٢ دولة بعد أسابيع قليلة من اليوم.

6و هكذا برهن الأوروبيون عموما، و الفرنسيون و الألمان خصوصا الذين و قعوا فيما بينهم معاهدة الاليزيه ٣٦٩١ أنهم قادرون على أن يحولوا الحلم الى حقيقة و أن يضعوا حدا لقرون طويلة من النزاعات الدامية المدمرة. فباتت الحروب جزأ من الماضي و باتت أوروبا مساحة تعاون و اتحاد أول ثمارها عملة موحدة حلت محل عملات وطنية كانت لوقت طويل جزأ لا يتجزأ من السيادة الوطنية و الهوية القومية.

7ينبغي أن تكون معاهدة الاليزيه بالنسبة إلينا، في هذه النقطة العربية المضطربة، نموذجا يحتذي به للمشروع في بناء مستقبل واعد يقطع الصلة بالماضي البغيض المثقل بالضغائن و الأحقاد. و قد تكون العلاقة السورية التركية، أو نتمنى أن تكون، تأسيسا لعلاقات جديدة بين دول منطقتنا تقطع مع علاقات الماضي المضطربة و هذا ما عبرت عنه زيارة الرئيس بشار الأسد الأخيرة إلي تركيا.

8في هذه المنطقة العربية المترامية التي تذخر أرضيها بكل أنواع الموارد الطبيعية و الخلافات السياسية و الحروب الأهلية و الدولية، ثمة حاجة إلى الجارة الأوروبية " العجوز" (بمعنى العاقل كما نفهم) التي كتب التاريخ الدبلوماسي الانساني فيها بالدم و النار و على وقع الحروب و المفاوضات.

9و المعاهدات، و التي باتت اليوم مساحة تنوع ثقافي و لغوي و عرقي و ديني على خلفية اتحاد اقتصادي و نقدي نتمنى له أن يصبح دفاعيا و سياسيا في المدى القريب.

10بيننا و بينكم بحر ( المتوسط ) ينبغي أن يكون قضاء سلام و تعاون و لقاء حضاري و ليس خط تماس لصدام حضارات يروج له بعض غلاة الإدارة الأميركية التي تسعى و للأسف الى فرض نموذجها الصدامي المتهور على العالم أجمع.

11و كما تلاحظون: تعصف بالعالم ديناميتان من وجهة نظرنا. من جهة ديناميت لقاء و تضافر و اتحاد تجسدها أوروبا التي تناضل، تحت قيادة فرنسية ألمانية، من أجل عالم تسوده العدالة و السلام، ترافقها الديناميت العربية و السورية خصوصا مشتركة مع الدينامية التركية و من جهة أخرى دينامية هيمنة و غزو عسكري و احتلال تجسدها ادارة أميركية محافظة تنتهك القانون الدولي و تحتقر البيئة و الأمم المتحدة و تسعى لاحادية مقيتة و لنموذج اللون الواحد و الثقافة الواحدة و الإيديولوجية الواحدة.

12و في هذه المناسبة، لا يسعنا إلا أن نحيي الموقف الفرنسي الألماني المناهض للحرب و الداعم لقضايا الحق و العدالة و السلام في فلسطين و العراق و لبنان و الشرق الأوسط على وجه العموم على قاعدة القرارات الدولية و احترام المنظمات الدولية و على رأسها الأمم المتحدة كمرجعية.

13و لا يسعنا إلا أن نتمنى ترسيخ هذا الزواج الألماني الفرنسي الذي بدأ منذ ١٤ سنة في الاليزيه ليتحول إلى تحالف حقيقي ثابت يستمر في قيادة أوروبا الموحدة لتكن نموذجا يحتذي في نظام عالمي قائم فعلا على العدالة و الحقوق الإنسانية.

14منطقتنا هذه، التي طالما ذكر الرئيس جاك شيراك بأنها مهد الرسالات السماوية و الحضارات الإنسانية التي يتقرر فيها مصير السلام و الاستقرار العالميين كما قال تتطلع إليكم بأمل كبير، و بيروت هذه العاصمة العزيزة على قلب الأوروبيين و الفرنسيين و التي كانت، رغم الجراح و الآلام التي عصفت بها في العقود المنصرمة، ملتقى لحضارات الشرق و الغرب و جسرا ما بين الاثنين ... تود أن تستمر في لعب دورها هذا بين أوروبا واحدة موحدة و شرق أوسط جديد يسعيان معا ليكون عالمنا الذي نعيش فيه أكثر عدلا و شفافية و تنوعا و سلاما.

Auteur

© Presses de l’Ifpo, 2004

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540