Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

La Vie religieuse au Liban sous l'Empire romain

 | 
Julien Aliquot

مقدمة

Traduction de
محمد الدبيات

Texte intégral

1حتى الوقت الحاضر، لم تعرف الحياة الدينية في لبنان في ظل الأمبراطورية الرومانية أية دراسة شاملة ولا حتى أي عرض نظري. وإن كان عدد من الكتاب قد درسوا الطقوس الدينية الممارسة في هذه المنطقة من الشرق الأدنى، فإنهم لم يكتبوا سوى بعض الأعمال المحدودة التي تتناول موقع المعابد أو بعض الآلهة الخاصة. ومن الناحية التاريخية، يشكل غياب وصف هذا الموضوع تناقضاً واضحاً، فالمعابد التي تنتشر في جبل لبنان قد لفتت انتباه العلماء والفضوليين منذ العصور القديمة. بيد أنه يمكن بسهولة تفسير هذا النقص، فغالباً ما تختزل الديانات المحلية وبشكل تعسفي إلى أشكال التعبد الشرقي الذي يعود لآلاف السنين، في حين أن الوثائق المتوفرة، الغزيرة والمتنوعة عن الفترة الممتدة بين احتلال روما للمنطقة في القرن الأول قبل الميلاد وإغلاق المعابد الوثنية في القرن الرابع الميلادي، يتطلب منحها معاملة خاصة وذلك بوضع التحليل في سياق تاريخ الأديان والمجتمعات في العالم الروماني.

2لقد اعتمدنا لبنان كإطار جغرافي لهذه الدراسة، ووفقا لمعنى هذا الاسم القديم، والذي هو أوسع وأكثر تطابقاً مع وجهات نظر علماء الجيولوجيا المعاصرين، فاسم لبنان ينطبق ليس فقط على جبل لبنان، ولكن أيضا على جبل لبنان الشرقي حيث يحمل الجانب الشرقي منه حالياً اسم القلمون، وكذلك امتداده الجنوبي أي جبل الشيخ، أو جبل حرمون. ويعتبر منخفض البقاع، الواقع بين السلاسل الجبلية المتوازية لجبل لبنان وجبل لبنان الشرقي جزءاً من لبنان. ولم يكن القدماء يميزون بين لبنان وفينيقية التي كانت تمتد من جزيرة أرواد في الشمال إلى دورا في الجنوب: إذا اعتمدنا التعاريف الجغرافية وليس الإدارية التي كانت تعود لاسم فينيقية في العصور القديمة، فإن امتداد المنطقة الساحلية باتجاه الداخل يقيّم بشكل متنوع، فإما يحد جبل لبنان الشرقي فينيقية أو أنه يتبع لها. وأياً كان إمتدادهما فإن لبنان وفينيقية يشكلا جزءاً من سورية القديمة، والتي تتطابق، وفقا للمعنى الأكثر شيوعاً لاسمها في العصر الروماني، مع الشرق الأدنى الحالي، المحصور بين ساحل البحر المتوسط في الغرب، وحوض نهر الفرات شرقاً وجبال طوروس في الشمال وشبه الجزيرة العربية في الجنوب.

3وبسبب غياب المصادر، فإنه من المستحيل القيام بإعادة تكوين لتاريخ الأحداث في لبنان في العصور القديمة بشكل دقيق. ويجب القبول بعملية تقسيم زمنية عامة تساعد على تمييز بعض الفترات الموثقة بشكل أفضل من غيرها. وعلى إثر الصراعات التي قامت بين خلفاء الإسكندر تم ضم المنطقة إلى مملكة البطالمة. وصارت عرضة لهجمات السلوقيين حتى السنوات 200‑198 ق.م.: حينها استولى عليه أنطيوخوس الثالث مع كامل سورية البطلمية على حساب بطليموس الخامس. وبين منتصف القرن الثاني قبل الميلاد ومسيرة بومبي الروماني في الفترة 64-63 قبل الميلاد في الوقت الذي كانت فيه مدن الساحل الفينيقي تتحرر تدريجياً من وصاية السلوقيين، هيمن الأيطوريون على لبنان. وفي ظل حكم بطليموس بن مينايوس (حوالي 85-40 ق.م.)، أمير كالسيس اللبنانية، اقتطع الأيطوريون إمارة يمكن تتبع تاريخها إلى أن تفككت، لاسيما لصالح الهيروديين، في السنوات 20 ق.م. وفي إطار سياسة المحسوبية التي تتبعها روما في الشرق الأدنى، قام الأيطوريون والهيروديون بحكم أقاليم لبنانية مختلفة وذلك حتى نهاية القرن الأول بعد الميلاد. وفي القرن التالي، كان لبنان يمثل نموذجأً مصغراً للإمبراطورية الرومانية في الشرق الأدنى، حيث كانت تتجاور مدن محلية مع مستوطنة ثم مستوطنتين رومانيتين، التي كانت تستولي على أراضي الأمراء، في حين كانت مقاطعات مختلفة تحتفظ بوضع إداري غير مؤكد نتيجة لعملية إعادة التنظيم الإقليمي التي كانت تديرها السلطة الرومانية. وحتى أوائل القرن الرابع الميلادي، كانت هذه المنطقة تشكل الظهير الشرقي لمدينة دمشق والمدن الساحلية في الغرب (وهي من الشمال إلى الجنوب: عرقا-قيصرية لبنان، أرتوزيا، طرابلس، البترون، جبيل، بيروت، وصيدا وصور)، ولاوديكية لبنان ولهيليوبوليس-بعلبك في البقاع وأخيراً لقيصرية-بانياس عند سفح جبل حرمون.

4تشهد وضعية الديانات والمعابد المحلية ظهور نظام اجتماعي جديد في لبنان في ظل الامبراطورية الرومانية. وللتأكد من ذلك، نملك الآن معلومات تسمح بتشكيل المشهد المقدس وعلائم تدُّين الطوائف اللبنانية. حتى قبل بداية الإمبراطورية، فإن الجبل المسكون كانت تحتله مجموعات عرقية تختلف عن تلك التي تسكن مدن الساحل الفينيقي. ومن بينها نجد بشكل خاص الأيطوريين. وتتناول أساطيرهم، التي ولدت على الأغلب في المدن التي سيطروا عليها بين منتصف القرن الثاني قبل الميلاد ومنتصف القرن الأول الميلادي، بالتفصيل الخطاب الإثنوغرافي المعتاد عن الراعي والبدوي. كما أنها تميل إلى إعطاء المزيد من السلبية في العرض التقليدي عن لبنان المهمش، سلم أمره للآلهة ويسكنه بشر أقرب إلى التوحش. ومع ذلك، فهذا يتطابق بالتأكيد مع تفسير لحقيقة يمكن تلخيصها على النحو التالي: إن المجتمعات المحلية تجهل الحياة في المدينة، ولا يمكن مقارنتها بجيرانها الفينيقيين والدمشقيين، الذين يعانون من أعمال النهب التي يقومون بها عندما خلفت سلطة روما السلوقيين في الشرق الأدنى، وإن كانوا يتحدثون العربية أم لا، أو كانوا مكونين من رعاة أو مزارعين أو قطاع طرق، فإن هذه الجماعات هي على الأقل مستقرة جزئياً، على غرار السلالات الأيطورية الحاكمة في كالسيس اللبنانية، كما كان بمقدور ممثليهم الأكثر قوة الكتابة باللغة الآرامية، واعتماد بعض السمات التي تميز الثقافة الهلينستية، وعبادة آلهتهم الثابتة في معابدهم الخاصة. وفي ختام هذه الفترة، في نهاية القرن الرابع الميلادي، أدى الإغلاق والتخلي التدريجي عن المعابد، التي تم بناؤها في المنطقة إبان العصر الروماني، إلى وضع حد لتطوير مجموعة من المواقع العديدة والمنسجمة مع بعضهاً بعضاً.

5إن بناء المعابد، بالرغم من أنه يلي استيطان لبنان ولا يسبقه، لايتوافق على الأقل مع أهم مظاهر إعمار المنطقة في القرون الثلاثة الأولى من العصر الميلادي. وقد بدأت هذه الحركة عندما أكملت السلطة الامبراطورية عملية إخضاع سكان الجبال لسيطرتها بدعم من المدن الفينيقية: دمشق وثلاث مدن أخرى التي أسست أو أعيد تأسيسها من جديد في عهد أوغسطس ومن بينها مدينة بيروت، وهي أول مستعمرة رومانية في منطقة الشرق الأدنى. ولم تكن المدن تهيمن بالضرورة على سائر أنحاء الجبل، حتى بعد الإطاحة بأواخر أتباعها من الأمراء في نهاية القرن الأول الميلادي، ولا سيما في المناطق الهامشية حيث القرى والمعابد أكثر عدداً. لقد كانت أماكن العبادة اللبنانية، التي بنتها وصانتها وارتادتها الجماعات المحلية، تتبع للقرى وتشكل فيها، على حد علمنا، الأماكن العامة الوحيدة. ويشهد تنظيمها ونمطها المعماري على البحث الدائم عن تحقيق توافق بين التقاليد الإقليمية والأنماط الرومانية المستوردة من بعلبك منذ العهد الأوغسطي. وبما أن بناء المعابد الجديدة هي من إنجازات المتسلطين المحليين، الذين خلفوا الأمراء من أتباع روما في القرن الأول الميلادي، أو من أبناء العائلات الأكثر ثراءً وقوةً في المنطقة، فإن تكوين شبكة من المعابد اللبنانية يعتبر مؤشراً لتغير اقتصادي واجتماعي كبير. ولترسيخ هيمنتهم اعتمد مؤسسي ورجال الدين في لبنان على الدعم اللوجستي من قبل مراكز قوى الامبراطورية في الشرق الأدنى. لقد سيطروا على إدارة الأموال وممتلكات الآلهة التي يخصصون لها جزءا من مواردهم. وفي هذا السياق، فإن الخيار الذي تبنوه بجعل السمات التي تميز التعبيرات المعمارية اليونانية والرومانية تتوافق مع الاستعمالات المحلية هو في آن واحد معاً تعبير عن سيطرتهم على المجتمع الجبلي ووسيلة لإدامة حكمهم. كما أن تنظيم المعابد اللبنانية يعبر هو أيضا عن ظهور مفهوم جديد من الفضاءات المقدسة والذي لن يكون هو نفسه تماما وليس في الواقع سوى ذاك الذي كان سائدا حتى ذلك الحين في المنطقة.

6على أية حال، لم تكن المعابد في لبنان في العهد الروماني هي التي تصون الديانة الأبدية المزعومة للمشرق السامي. فإن تفحصنا تسمياتها الإلهية أو طرق عبادتها العلنية، فإن المؤمنين الذين يرتادوها يهتمون بالتعبير عن تعلقهم بعادات سلفية أكثر من التزامهم بعادات العالم الروماني. ولتحقيق هذه الغاية، فهم يترجمون خطابهم الديني متشبهين بالسلوك الذي تحقق سكان المدن المجاورة مسبقاً، ومنذ زمن طويل، من فعاليته فيما يخص القبول الاجتماعي. حتى وإن كانت الصيغ المكتوبة باليونانية أواللاتينية تعكس غالبا التأثير اللغوي للآرامية على الثقافة الإقليمية، فإن الاعتماد الواسع النطاق للتسميات اليونانية واللاتينية يطمس التمييزات التي يمكن أن يكون المؤمنون قد وضعوها لو أنهم كتبوا نقوشهم الدينية باللغة السامية. هذا ما يفسر أصالة الولاءات المحلية المستمدة أساسا من استخدام التسميات الموضعية، التي تتحاشى خطر تخريب التقاليد السلفية. إذا كانت جغرافيا الديانات المتأثرة بالثقافتين الهلينستية والرومانية في لبنان لاتحيط بالضرورة كامل الأقاليم المدينية، فذلك بلا شك لأنها تنزع إما نحو الانخراط في مجال أضيق (القرية) أو أكبر (الجبال والساحل، الشرق الأدنى والعالم الروماني) عوضاً عن المدينة. هذه النتائج المختلفة تمنع من تعريف لبنان كمنطقة معزولة حيث الديانات القديمة الفينيقية والآرامية تحافظ على وجودها بشكل أفضل مما لو مارستها جماعات لاصلة لها بالمدن. إنها تدعو إلى أن تميز بشدة نموذج الجبل الملاذ الذي فرض نفسه والذي وإن كان يلفت تماماً الانتباه نحو التعبير عن خصوصيات الوسط الجبلي، فإنه لايفسر لماذا نال بناء المعابد الرومانية كل هذه الأهمية ولا لماذا تطابق الديانات الممارسة في هذه الأماكن أو تشبه تلك الموجودة في المدن المجاورة.

7بصورة أعم، يبدو أن المؤمنين قد انضموا إلى لاهوت أصبح مشتركاً بين مجتمعات منطقة الشرق الأدنى الروماني: هناك زوج من الآلهة العظام يحتل قمة مجامع الأرباب (بانثيون) Panthéon لديهم، والإله الأعلى المذكر لديه رسول في بعض الأحيان، وسلطته موضوع تكهنات مستمدة من علم التنجيم الهلينستي. وليس من السهل دوماً معرفة مدى مشاركة رجال الدين في تحديد هذه المذاهب، ولكن دور الكهنة في بناء المعابد وتنظيمها وإدارتها في المنطقة يجعل الافتراض قريباً من الواقع. إن المفاهيم اللاهوتية التي ينشرها هؤلاء تندرج في التيارات الرئيسة التي تعرفها الوثنية في العالم الروماني. فتمجيد القدرات السماوية لكبار الآلهة يشارك كلياً في تيار يميل إلى منح فضائل سائر الآلهة الوثنية إلى شخصية ربانية عظيمة واحدة. ويميز هذا الاتجاه النمط الديني الجديد في العصر الامبراطوري. وهو يخص في لبنان أرباب الجبل أو جوبيتر هليوبوليتان، وليس آلهة غريبة. وفي إنتاج هذا الخطاب الديني غير المعلن، تلعب استعارة المفردات اليونانية دوراً هاماً كما هي الحال في بقية دول شرق البحر المتوسط. ومع ذلك، لايمكن اعتبار أن الرومان واقعين فقط تحت التأثيرات الهلينستية، فدورهم واضح في خلق الثالوث الهليوبوليتيني. وتنبع مأسسة هذا النموذج الديني من القرار الذي اعتمده المستعمرون الروم في بيروت وليس من استعارة للتقاليد الفينيقية. وبما أن ديانات بعلبك قد اعتمدت أو قلدت في البقاع والجبال المجاورة فإن ذلك يستدعي توحيد العبادات في هذه المنطقة قبل إعادة هيكلتها ومنحها طابع عام. ومع ذلك، فإن الرومان ليسوا مسؤولين فقط عن إعادة تنظيم الهياكل المحلية: فلقد ترأسوا أيضاً عملية تعميق الديانة النذرية التقليدية، كما تعبر عنها ديانة أعضاء االثالوث الهليوبوليتاني، لاسيما جوبيتر وعطارد، اللذان يبدو أنهما يمثلان سمات خاصة بتقاليد العرب الدينية وبعبادة باخوس.

8يمكن اعتبار هذا التحقيق الميداني مساهمة في البحث عن هلينة ورومنة (hellénisation & romanisation) الشرق الأدنى، شريطة العودة إلى المعنى الحرفي لتلك المفاهيم التي تحتفظ أحياناً ببعض الدلالات الاستعمارية، والتي غالباً ما تكون متمازجة. إن صفة الهلينة الحديثة قد أنشأت باللغة الفرنسية وهي مشتقة من فعل هلين وهو نسخة من الفعل اليوناني (hellênizein) والذي يعني معناه الأصلي “يتكلم اليونانية”. وإذا ما شددنا أولاً على الجانب اللغوي في هذه المسألة، علينا الاعتراف بأن التحدث باللغة اليونانية لا يؤدي بالضرورة إلى التخلي عن اللغة الأساسية الخاصة بمن تبناها، سواء كانت الفينيقية، أو الآرامية أو العربية أو اللاتينية، كما لا يعني ذلك تخلياً عن التقاليد الدينية. في الواقع، إن نقش الإهداءات باليونانية واعتماد أسماء إلهية إغريقية لايعني بالضرورة نكراناً للمعتقدات التقليدية. ثم إذا وسعنا نطاق هذا التحليل وفسرنا الهلينة بــ “عملية منح الطابع اليوناني” فيجب أن نلحظ من جديد أن هلينة الديانات، التي تنبثق من استعارات الرموز النحتية والمعمارية اليونانية، لاتؤدي بالضرورة إلى نفي التقاليد المحلية. وبالأحرى، لاتبطل رومنة الديانات والمعابد حتماً الموروث الديني الهلينستي، أو ذاك العائد لعصور تسبق نهاية القرن الرابع قبل الميلاد.

9ولم تكن عملية الهلينة أو رومنة التقاليد المحلية تعني ابداً تبدلاً شكلياً فقط. فتحوير الخطاب الديني محمل بالكثير من المعاني: فبالإضافة للتحولات المادية التي يولدها والتي تتجلى بالتغيرات المرئية في تمثيل الفعل الديني، فهي تفترض أيضا في بعض الأحيان امتلاكاً لاواعياً لرموز أساسية لثقافة معينة، ثقافة تنظم لغتها، وتصوراتها، وتبادلاتها، وتقنياتها وقيمها. ويمكن للالتزام بهذه الرموز أن يوقظ بشكل متناقض لدى بعض الشعوب، التي تبنت ثقافة أخرى غير ثقافتها، الوعي بثقافتها الأصلية. إن إضفاء الطابع اليوناني والروماني على المعابد، من خلال تقليص الفجوة بين الثقافات المحلية وثقافات الإمبراطورية، يؤدي إلى إقصاء الفئات الإجتماعية الأقل تأثراً بالثقافات الجديدة، وبما أن ذلك هو الشرط الأساسي لترقيهم الاجتماعي، فإن تبني ثقافة مغايرة لدى بعض السكان المشرقيين قد دفع سائر الجماعات المحلية إلى الامتثال بالثقافة المسيطرة، ثقافة العالم الروماني.

© Presses de l’Ifpo, 2009

Conditions d’utilisation : http://www.openedition.org/6540