Version classiqueVersion mobile

Le tombeau des trois frères à Palmyre

 | 
Hélène Eristov
, 
Claude Vibert-Guigue
, 
Walid al-As`ad
, 
et al.

V - Antiquités Syriennes

أعمال إعادة تأهيل وحماية مدفن الأخوة الثلاثة

وليد الأسعد

Texte intégral

1في نهاية التسعينيات من القرن الماضي وجدنا أنه من الضروري إجراء أعمال تحسين وتأهيل لمدخل مدفن الأخوة الثلاثة، وطريقة العرض في داخله. في الحقيقة إن تنفيذ هذه الأعمال تطلبت إيجاد حلول للعديد من الإشكاليات: أولها الخطر الذي يهدد بنية المدفن، والرسومات الجدارية ضمنه. وثانياً توفير شروط الأمان والسلامة العامة للزائرين، وخصوصا عندما يكون هناك مجموعات سياحية كبيرة.

2ضمن هذا السياق أنجزت المديرية العامة للآثار والمتاحف ودائرة آثار تدمر بين عامي 1999-2000 دراسة كاملة للأعمال التي يجب تنفيذها ضمن المدفن وشملت ثلاثة مراحل.

  • 1-إجراء أعمال تنقيب للدرج والجدران وأعمال الترميم
  • 2-محيط المدفن ومدخل الدرج في الخارج.
  • 3-إعادة تأهيل الأرضيات الداخلية للمدفن وتجهيزات الإنارة

الدرج

3منذ أن تم حفر الممر للوصول إلى المدفن في عام 1950م، غطّت الأتربة الدرجات الأصلية لممر المدفن وفقدنا أثرها، وبالتالي إن الأعمال التي قررناها في هذا المكان كانت تهدف بالدرجة الأولى إلى إعادة الكشف عن الدرجات الأصليّة للمدفن وتحديد منسوبها ومحورها بالنسبة للمدخل.

4بدأ العمل أمام مدخل المدفن وعثرنا مباشرة على الدعامات الجانبية للمدخل ضمن الجدار، إلا أن الأرضية كانت مفقودة، وتابعنا العمل باتجاه الدرج رويداً رويداً حيث بدأت تتوضح معالم الدرجات الأصلية مخرَّبة في بعض الأجزاء. واستمرينا حتى الأجزاء العلويّة للدرج. هذه الأعمال أظهرت لنا أن الجدران الجانبية للدرج المنحدر كانت قد انهارت بالكامل. وبإعتبار أن الجدران الجانبية للمدخل في أسفل الدرج كانت بحالة حفظ جيدة استطعنا تتبع بقايا الجدران الجانبية في ذلك الجزء وتبين أنها كانت مبنيّة بحجارة مشابهة لجدران المدخل.

5لاحقا لأعمال التنقيب التي أجريناها والنتائج التي ظهرت معنا، استطعنا أن نحدد أماكن التدخل وإعادة البناء، وفي سبيل ذلك أنجزنا حفرتي أساس على كل جانب من الدرج، استخدمنا ضمنها ألواح حديدية مع الأسمنت، وفوق الأساس بنينا الجدران الجانبية باستخدام كتل حجرية طريّة (كدان)، كانت قد ظهرت ضمن خندق السور الشمالي.

6أنهينا بناء الجدران الجانبية للدرج، وهنا توجب علينا إعادة بناء الدرجات مع الحفاظ على ما تم العثور عليه. الحل الوحيد الذي كان أمامنا هو وضع درجات جديدة فوق الدرجات الأصلية واستكمال النواقص في الأجزاء العلويّة من الحجر الطري المشابه لما استخدمناه في الجدران الجانبية.

7أما بخصوص الأجزاء التي عثر عليها على جانبي المدخل فقد تم الحافظ عليها وإظهارها لاسيما الجدار الجانبي الأيمن. والعضادة اليمنى التي تحمل نص كتابي، وبجانب هذه العضادة وجدنا مكاناً لتمرير السلك الكهربائي إلى داخل المدفن. حينما أنهينا أعمال هذه المرحلة انتقلنا للمرحلة الثانية.

محيط المدفن ومدخل الدرج في الخارج

8إنّ أعمال هذه المرحلة كانت مرتبطة مباشرة بأعمال المرحلة الأولى. فالجدران الجانبية التي تمّ بناؤها ورفعها حتى سطح الأرض ستسمح لنا بتحويل مجرى المياه السطيحة بعيدا عن المدفن، لأجل ذلك عمدنا إلى بناء قناة اسمنتية حول المدفن وتمّ ملؤها بالكسر الحجرية بعد أن وضعنا في داخلها أنابيب بلاستيكية وتمّ تثقيبها بثقوب دائرية (10 سم بين كل ثقب) ومن ثم غمرها بالكامل. الهدف من هذه القناة والأنابيب هو امتصاص مياه الأمطار والمياه السطحية وتصريفها بعيدا عن المدفن باتجاه الشرق.

9هذه القناة أخذت شكل u تحيط بقفص الدرج من جميع الجهات وتنتهي أطرافها أمام مدخل الدرج في الخارج بحيث تسير المياه ضمن هذه القناة وتصب بعيدا عن مدخل الدرج. الخطوة التالية في هذا المكان تمثّلت بإجراء أعمال تسوية للأرض الحالية السطحية المحيطة بمدخل الدرج وفوق سقف المدفن وذلك لتجنُّب ركود المياه على فوق المدفن.

إعادة تأهيل الأرضيات الداخلية للمدفن وتجهيزات الإنارة

10إنّ حالة الحفظ لأرضيات المدفن الداخلية كانت جيدة، وعلى وضعها الأصلي منذ اكتشافها. وهي تتكوَّن من الجصّ وهذا الأمر نتج عنه وجود أماكن غير مستوية، الأمر الذي يشكل خطراً على الزائرين. بالتالي كان لابد من إعادة تجهيز الأرضية بشكل جيد وضمن سياق مُوحَّد لكامل الأرضيات. أجرينا أعمال جرف وتفريغ للأرضية بعمق 15 سم ومن ثم أعدنا وضع طبقة تمهيدية من الكسر الحجرية الصغيرة ونشرنا فوقها طبقة من الجص، واستخدمنا المسطرين في سبيل تسويتها وصقلها بشكل جيد.

11خلال مرحلة جرف الأرضية وتفريغها عمدنا إلى تمديد وتركيب أنابيب ضمن العديد من الأماكن وخصوصا ضمن المصاطب الرئيسية، وهذه الأنابيب مرّرنا بداخلها الأسلاك الكهربائية التي ستُستخدم للإنارة. هذه الأسلاك جميعها كانت موصولة إلى لوحة مفاتيح تم تركيبها على الجدار الأيمن للدرج الداخلي ومن خلالها يتم التحكم بعملية إضاءة المدفن خلال الزيارات.

خاتمة

12إنّ إنجاز هذا المشروع ساعد في معالجة العديد من مشاكل تَسرُّب المياه، وفي الوقت ذاته ساهم في توفير وصول أمن للزائرين والمجموعات السياحية. كما أن نظام الإنارة الذي تمّ تركيبه ساعد العديد من الآثاريين والمهتمّين أثناء أعمال الدراسة والتصوير للمنحوتات والرسومات داخل المدفن. أخيراً يجدر التنويه إلى أننا احترمنا أصالة المكان والبقايا الأثرية أثناء تنفيذ جميع الأعمال سواء داخل المدفن أو خارجه.

Auteur

مهندس معماري/المديرية العامة للآثار والمتاحف، مدير آثار تدمر السابق

Lire

Open access

Rechercher dans OpenEdition Search

Vous allez être redirigé vers OpenEdition Search