Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

خلاصة

Texte intégral

  • 1 صياغة الذهب و الفضة هي قطاع من أنشطة التعدين التقليدية الدينامية بشكلٍ خاص في حلب، لم تنكفئ عن الت (...)
  • 2 كان قد حصل في حقبةٍ ماضية، بين القرنين الخامس عشر و الثامن عشر، أن تموضعت حرف صنع الصابون، و الدبا (...)

1ارتسمَت الإجابةُ على السؤال الذي طٌرِحَ في بداية هذه المقاربة، حول قُدرةِ التجديد على التوغل في مُحترَفاتِ التعدينِ الصّغيرةِ التقليدية في السوق، من خلال أدروساتنا (مونوغرافياتنا) العشر و التحقيقات الأخرى التي أجريناها، و هي تشيرُ الى حقيقةِ توقّف تلك المُحترَفاتِ عن التطوّر الذي كان لافتاً في الحقباتِ الزمنيةِ السابقة 1. أدَّتِ التغييراتُ في وسائل الإنتاج الحاصلة في مرحلةٍ سابقةٍ، بهدفِ تحسينِ الإنتاجيةِ و تلبيةِ الزيادةِ في الطلب، لا سيما في نهاية الحقبةِ العثمانيةِ و خلال الانتداب الفرنسي، و العقود التي تلت الحرب العالمية الثانية، إلى نموٍّ معتدلٍ في أنشطةِ صنعِ منتجاتٍ متكيّفةٍ مع الطَّلب بدون إحداث تغييرٍ بنيويّ. لكن تلك التغييرات لم تصل إلى ارتقاءٍ حقيقيّ في المستوى، ناهيك عن التصنيعِ غيرِ القابلِ للتحقُّق في الأسواق بدون شك 2. و مع ذلك، كان لهذه المُحترَفاتُ منفعةً مؤكدة، و هي تندرجُ في سياقِ سياسةِ حمايةِ الإقتصاد الوطني التي تنتهجُها الدولة، لناحيةِ إنتاجِ بدائلَ عن المستوردات.--

  • 3  اختف الجرن البرونزي المعروف الهاون، الذي كان موجودًا في كل المطابخ، و على رفوف مُحترَفات السكّابي (...)

2ثُمَّ في فترةٍ لاحقة، تراجعَ نشاطُ قطاعِ التَّعدين التقليديّ في الأسواق، بشكلٍ ملحوظ، خلال العقدين السابقين للحرب الحالية : و كنّا قد لاحظنا خلال تحقيقاتنا أن الكثيرَ من المُحترَفاتِ في سوق النّحّاسين و سوق باب الحديد قد أُغلِقَت اغلاقًا مؤقتًا أو نهائيًا، أو تمّ تقليصُ نشاطها. فالإجراءاتُ التنظيميةُ للعمل كما عملياتُ التصنيعِ لم تَعُد تتطوّر، فضلاً عن انعدام الإقبالِ على بعضِ المنتجاتِ القديمةِ من قبل الزبائن 3.

 الرسم 215 : بوابة القصب مدخل حيّ الجدَيدِة القديم.

 الرسم 215 : بوابة القصب مدخل حيّ الجدَيدِة القديم.
  • 4 عديدة هي الأواني و الأدوات المصنوعة من الألومينيوم و المعدن المضاد للصدأ و البلاستيك التي حلّت محل (...)

3كانت هذه المُحترفاتُ توفّرُ، بشكلٍ تقليديٍّ، المستلزماتِ المُستخدَمةَ بشكلٍ مباشرٍ في الحياة اليومية و العمليِّةِ للناس. و كان الزبائنُ يقصدون هذه المُحترَفاتِ المُجمَّعةِ في تلك الأسواق 4 كلٌّ حسب اهتمامِهِ، بخاصةٍ قاصدو الأواني النُّحاسيةِ المبيَّضةِ المخصّصةِ للاستعمال اليومي، المرغوبةِ، فيما مضى، أكثرَ من أواني الفخار و الخزف. إلَّا أنّ هذه الأواني النُّحاسيةَ باهظةُ الثمن ؛ و غالبًا ما أصبحت تُستَبدلُ بأوانٍ من الألومينيوم، [ثم] من المعدن المُضادِ للصدأ و البلاستيك، المصنوعة في مُحترَفاتٍ تقعُ خارجَ هذه الأسواق. في يومنا الراهن، يَعرضُ حرفيّو المساكب و الحدّادون في مُحترَفاتهم، الى جانب منتجاتهم، مروحةً واسعةً من الأدوات منزلية و المهنية المستورَدة من تركيا، و أوروبا الوسطى، و الصين و جنوب شرق آسيا، الخ (الرسم 216). فهل يُكمنُ الإقبالُ عليها و الرَّغبةُ فيها في مظهرها المُصنّعِ غيرِ الحرفيّ ؟ و هل ثَمنُ هذه الأدواتِ المستورَدة أقلُّ من تلك المحليّة ؟ عديدةٌ هي دواعي تفضيلِ الأدواتِ، مستوردةً كانت أمّ محليّة عمومًا : و إمكانيةُ الإختيار بينها أصبحت متوافرةً الآن، بينما كانت الأدواتُ المحليّةُ غالبةً في السوق منذ خمسين عامًا. لكن إقبالَ الزبائن التقليديين كان قد تراجع، لصالحِ زبائنَ آخرين (سيّاح، هواة الأعمال الفنية و التزيينية).

الرسم 216 : مشهد عام : لحدّادين يطرقان على سندان في محترفهما القائم في سوق باب الحديد ؛ و تبدو منتجات عديدة مستوردة معروضة للبيع (معاول، مَذار، شواكيش، مطارق ...) إلى جانب منتجات المُحترَف.

الرسم 216 : مشهد عام : لحدّادين يطرقان على سندان في محترفهما القائم في سوق باب الحديد ؛ و تبدو منتجات عديدة مستوردة معروضة للبيع (معاول، مَذار، شواكيش، مطارق ...) إلى جانب منتجات المُحترَف.

4كيف سيحدُثُ تطورًا، إذا ما انتَكَسَ الطَّلبُ على المُنتجاتِ التقليدية، و اندثرتِ المُحترَفاتِ أو أصبحت تحت وطأةِ إجراءِ تعديلاتٍ في أرجائها الداخلية و مواقِعِها فضلاً عن منتجاتها ؟

  • 5  انظر بخصوص مؤسسة الوقف القديمة، هامش رقم 1 ص. 26.

5ثمانيةٌ من بين المُحترَفات التي تمّ تسليطُ الضوء عليها هنا، هي جزءٌ من السوق. و قابليةُ مُحترَفِ السوق للتوسُّعِ أمرٌ غايةً في الصعوبة نظرًا للتقسيم العقاري المُلزِم غيِر القابلِ للتعديلِ في التنظيم القديم السائد للـ أوقاف 5. و الحالُ، فلزيادةِ الإنتاج، ينبغي زيادةُ المردودية في كلِّ مُحترَف، أو يُعمَل على إضافة مُحترَفاتٍ ملحقةٍ بالّسوق. و هكذا، فقد توسّع سوق النّحّاسين، شرقًا، و هو للنّحّاسين و الحدّادين، في النصف الأول للقرن العشرين، على امتداد الشارع الذي يتواجدُ فيه السوق، و قد اتُخِذت الطوابقُ الأرضيةِ للمساكن، مكانًا لإقامةِ مُحتَرفاتٍ جديدةٍ للحِدادة و النِحاسَة، الاختصاصان الأساسيان الموجودان، التي أضيفت إلى جانبهما حرفةُ السمكريّة [صنع المنتجات من الصفيح الأبيض]، و صَنعَةُ مواقدِ المازوت [للتدفئة]، ثم صَنعةُ إعادةِ استعمالِ الدواليب [عجلاتِ الآليات] لتشكيل الأدوات (قفف، مستوعبات، الخ.). إلَّا أن توسّعَ الأسواق هذا، و كذلك خلقَ أسواقٍ جديدة، قريبة أو في أماكنَ أخرى من المدينة، ناشطةٍ منذ أكثر من نصف قرن، لم يعُد كافيًا الآن، على ما يبدو، لتحفيزِ زيادةِ الإنتاجِ و تطوّرِه باستثناء أسواقِ المواد الغذائية و الاستهلاك المنزلي، و المجوهرات (بواسييِر 2014 Boissière، ص. 305 الى 317). أضف إلى ذلك، الإجراءاتِ البلديةَ التي تَفرِضُ على أنشطة الصُّنع الإنتقالَ إلى مناطق حرفية أو صناعية تقعُ خارجَ الأحياءِ القديمة : المسألة التي تطرح نفسها حينها إذًا، هي المحافظة على هذه الحرف التقليدية و إظهار قيمتها في أمكنتها الأصلية.

  • 6 ثمة أنشطة مماثلة في مدن أخرى، دون شك، بخاصةٍ في دمشق ؟
  • 7 بنيت هذه الأحياء أساسًا خلال الانتداب الفرنسي، و قد تكثّفت بإنشاء المباني العالية بعد الحرب العالم (...)
  • 8 كانت صناعة حافلة النقل الصغيرة، ثلاثية العجلات، المجهزة بخاصةٍ بالمحرك الألماني ساش المستورد، المع (...)
  • 9 القانون رقم 10 (سنّ في 4 آيار 1991) يلعب دورًا هامًا في النمو الاقتصادي (بواسييِر 2014 Boissière، (...)
  • 10 في حين كانت معظم الاستثمارات الكبيرة في سنوات 1970 تصب في أنشطة التعدين الثقيل، وفق الخطة الخسية ا (...)

6في الثمانينيات من القرن الماضي، تمَّ افتتاحُ مُحترَفٍ لتجميعِ حافلاتٍ للنقل 6 في النواحي الحديثة من شارع السليمانية أو [حي] الميدان في حلب 7، و هو يُقدّم مثالًا من الماضي القريب، باءَ في المحصِّلةِ بالفشل، عن السعي خلفَ تطويرٍ لمستوى الإنتاجية أعلى من إنتاجية المَحالِ في السوق. و هو ما يعبّرُ عن صعوباتِ التكيّفِ مع متطلباتِ الضخامةِ و التحديثِ في قطاع التعدين الخاص [الغير رسمي] (ميكانيك و هياكل الآليات السيارة). أتت هذه المبادرةُ، بلا شكٍّ، من متعهِّدٍ أرمنيٍّ مالكٍ لرؤوس الأموال و الخبرة، و قادرٍ على بناءِ فريقٍ من العمّال لميكانيك السيارات في هذا الحيّ. لم يكُن لهذه الشركةِ رَدهَةُ متكيّفةٌ مع هذا النشاط : كانت مساحةُ العملِ مؤلَّفةً فقط من عددٍ من المحالِ الكبيرةِ في الطابق الأرضي من مبنى سكنيّ، هي أكبرُ في أحجامها من المحالِ الصغيرة ِ(الخلايا) في السوق التقليدي. يأوي كلُّ محلٍّ في داخله الجزءَ الأمامي للحافلة قيد التجميع، بينما يتجاوزُ المُتبقّي منها الرصيفَ و يمتدُ حتى الشارع (الفسيح، الذي تقل فيه حركة المرور). كان الأساسُ الذي يتمّ العمل عليه يتألّف من مجموعاتٍ من الهياكلِ و المُحركاتِ المستورَدة، من العلامة التجارية سْكانيا. و يتمثّلُ العملُ الأساسي في تفصيلِ و تجميعِ البدن الخارجي و التجميع الداخلي، لخمسةٍ أو لستةٍ من هذه الهياكلِ بشكلٍ متوازٍ و متفاوت، إلى هذا الحدِّ أو ذاك، كما هو الحالُ في خطّ التجميع. في حالاتٍ أخرى و أكثر قِدمًا، كان يتمُّ صُنعُ الهياكلِ بذاتها محليًا (لحافلاتٍ شعبية هوب-هوب) تُجهَّز بمحرِّكٍ مستورَد 8. كان الإندثارُ، بعد سنينٍ عديدةٍ من العمل، هو مصيرُ هذه المُحترَفات الحلبيّة، عندما أصبح استيراد حافلاتٍ كاملةٍ جديدةٍ أو مستعملة، بالأمر اليسير بموجب القانون رقم 10، بلا شكٍ 9. في ما تقدّم، مثالٌ نموذجي، عن مُحترَفاتٍ للصُّنع المحلّيّ لم تتحوّل إلى صناعةٍ حديثة، إنّما إندثرت ببساطة 10.

الرسم 217 : شارع في سوق النّحّاسين.

الرسم 217 : شارع في سوق النّحّاسين.

الإنتقالُ من أنشطة التعدين التقليدية الخفيفة في السّوق الى المُحترَفات المتوسطة نصف - الصناعية : هو أكثرُ من تغيّرٍ في المكان، بل تغُّيرٍ في الطبيعة

  • 11  بواسييِر 2014 Boissière و مِترال 2014 Métral.

7كان من شأن انتقال مُحترَفات السوق الى مساحات عملٍ أكثرُ رحابةً أن يدفعَ باتّجاهِ تطوّرها، و بلوغِها مستوى آخر بخروجها من المدينة القديمة المزدحمة. إلّا أن هكذا أنتقالٍ يبدو خياليًا، بالمعنى الحرفيِّ للكلمة، لأن حرفيي السوق هم ورثةٌ لأهلِهم و لحاراتِهم، و لأماكِن عملِهم. و قد عُرِفوا و ذاعَ سيطُهُم من خلال حِرَفيتهم العاليةِ في اختصاصهم، و بعضُهم اشتهر بصنعته المكمّلةِ لمنتجاتٍ أخرى في السّوق عينه (كنِصال السكاكين و مقابض الخشب على سبيل المثال). يَخشى هؤلاء الحرفيّون التغييرات التي تُفقِدهم مؤهلاتِهم [أوراقهم الرابحة] الرئيسية : المتمثلةَ بالمعرفة بهم كأهلٍ للثقة، و بميزةِ مواقعهم البارزةِ للعيان التي لا فصلَ بينها و بين السوق 11. في الواقع، إن المُحترَفاتِ الجديدةَ، التي أسميناها أنشطةَ تعدينٍ متوسطة نصف - صناعية، و تناولنا منها مِثالَين في الوصف – المَسكبان الواقعان خارج السوق و بعيدًا عن المدينة القديمة – في مناطق حرفية و صناعية، لا تلبّي الاحتياجاتِ المباشرةِ للسكان، كما كان يفعلُ حرفيّو السوق. وجدَت هذه المُحترَفاتُ مكانها في النظام الاقتصادي العام الجديد للمدينة و البلد، الذي يتمفصلُ مع مستوياتٍ أخرى من الاقتصادِ السائرِ في وجهة التصنيع، و تَعيّنَ دورُها كمُقاولٍ فرعيٍّ أو مُوَرِّدٍ يعملُ لصالحِ شركاتٍ كبرى. تُنتِجُ هذه المُحترَفاتُ، معتمدةً التقنياتِ عينِها (قوالب الرمل) المعمول بها في مُحترَفات السوق، قطعًا أكبر حجمًا و أكثر عددًا من معدن الفونت (الحديد الزهر) و الفولاذ، و نادرًا من البرونز، مخصصةً في عمومها للتجميع الميكانيكي (محركات، آلات) في أنشطة قطاعاتٍ أخرى. و هي جزءٌ من الصناعات الصغيرة و ليس من الحِرَف. إلّا أنّها تحافظُ على علاقةٍ حِرَفيةٍ في العمل، و لكن بعددٍ من العمّال، في كلِّ مُحترَفٍ، يفوق بثلاثةِ أو أربعةِ أضعافٍ عدد العاملين في مُحترَف السوق أو في مُحترَف النّحّاسين في القيصرية. وغالبًا ما تقوم على بنيةٍ عائليةٍ أو محلّية، و على ممارسةٍ تمزجُ ما بين التقنيات القديمة و الحديثة، و تحافظُ على بعضِ الممارسات التقليدية في تنظيم مِساحة العمل (مُحترَفات ج1 و ج2 في دراستنا).

8إن اعتمادَ مَسكَبةِ الفولاذ، تجهيزاتِ حديثةِ متمثلةِ بمِصهرين كهرو-مغنطسيين و رافعةٍ سيّارة، جعل مُحترَفَ/مصنع الاتحاد، الذي شمله تحقيقُنا، يَندرجُ ضمن فئةٍ أخرى من المؤسسات، على الرَّغم من سيادة الأساليبِ القديمة فيه عند سكبِ السبائك، و تجهيز قوالب الرمل بواسطة أيدي عمّالٍ يعملون جلوسًا على الأرض كما يفعل حرفيّو سوق النّحّاسين. لا يزال الجزء الأساسي من العمل، في هذه المَسكبة، يعتمدُ على الطاقةِ العضليّةِ للانسان بدونِ مساعدةٍ آلية. فالأتمتةُ غائبةٌ ؛ و الأدواتُ الحديثةُ للتعدين (مخارط و آلات بالتحكم الرقمي) لم تجد طريقًها إلى هذا المُحترَف : على خلاف المعمولِ به في معامل النسيج بخاصةٍ، و في معامل أخرى، حيث يتمُّ العمل بأكمله بكبسةِ زرّ، و بمستوياتٍ تكنولوجيةٍ عاليةٍ لم تندرج ضمنها بعد أنشطةُ التعدينِ الخفيفة و المتوسطة. 

  • 12 هل نحن إزاء وضعٍ من «التنمية المُعاقة» التي يتكلّم عنها جيلبير الأشقر في كتابه مؤخرًا الشعب يُريد (...)
  • 13 انظر كورناند 1984 و 1994 (Cornand 1984 et 1994) بصدد عملياتٍ موازيةٍ لانشاء شركات في قطاع النسيج.

9تَمثَّل المستوى الصناعي للتعدين في حلب، في سبعينيات القرن الماضي، بمصنعٍ تابع للدولة لتجميع الجرّارات الزراعية، على وجه الخصوص، الذي كان قد تأسس ضمنَ الخطةِ الخمسيةٍ الرابعة (انظر هامش 11 ص. 23). عمِلَ هذا المصنع و شهدَ نموًا قبل العام 2011 ؛ و اعتزم على صناعة 3000 جرّار عام 2007، ما يقارب ثلاثةَ أضعافِ الجرّارات المستوردة الى سوريا في ذلك الوقت. و هكذا، خلافًا لصناعة النسيج التي أحدثت نموًا طالَ مختلفَ مستوياتِ أنشطتها، اقتصر التعدينُ الحلبي على مؤسساتٍ صغيرةٍ أو متوسطة، و لم يوجِد له سوى القليلِ جدًا من المؤسسات الصناعية. و مع ذلك، يبدو أن هذه المؤسساتِ الصغيرة و المتوسطة للتعدين حاضرةٌ بقوةٍ في حلب أكثرَ من أماكن أخرى في البلد، أو في البلدان الأكثر نموًا. و قد كانت ظاهرةً للعيان أكثر، على أي حال، بفعل تَجمّعِها في السوق، و في الأحياء المتخصِّصة الواقعة في المناطق السكنية غير القانونية بشكلٍ خاص. من اللافت للنظر، الأهمية التي يحتلُّها العمل غير القانوني، على صعيد المؤسساتِ غير الرسمية و اقتصادِ السوقِ السوداء، سواءُ في الأحياء العشوائية أو خارجها. يتّصفُ هذا الاقتصادُ الشعبيّ في الآن عينه، بحيويةٍ شعبيٍة عالية، كما بمقدارٍ من التأخُّر التكنولوجي، و بضرورةِ توسُّطِ المحسوبيّةِ و إجراءِ المساوماتِ التي أضحت مُمأسسةً 12، لكنها تُشكِّلُ بدايةَ حلٍّ لمشكلة البِطالة المتفشية. إن تنامي هذه المُحترَفات هو، بلا شك، ردُّ فعلٍ من جانبِ مجتمعٍ مَديني، يُناهِزُ الثلاثة ملايين نسمة، يستأنفُ و يعملُ على تنميةِ أنشطةٍ إقتصاديةٍ كانت قد وُلدت على مقياسِ المدينةِ القديمةِ التي تضمُّ مئةً و خمسين ألفًا من السكان 13.

10يُشكِّلُ التعدينُ المتوسط قطاعًا حيويًا، في التصنيف الجديد لمستويات النشاط في م.ح (المناطق الحرفية أو المناطق ذات النشاط الحرفي)، و هو بلا شك، مُنتِجٌ و مُكوِّنٌ للأيدي العاملة، بينما يبقى مصنعُ الجرّارات الكبيرِ استثنائيًّا على هذا الصَّعيد. فهل تقوى أنشطةُ التعدينِ التقليديّةِ الخفيفةِ في الأسواق بما تتمتّع به من خاصّيةٍ غيرِ قابلةٍ للإختزال، على البقاء كقطاعٍ ثقافيٍّ وشعبيٍّ شاهدٍ على النشاط الإنتاجيِّ القديم، الى جانب قطاعَيّ الصناعةِ المعدنيةِ و أنشطةِ التعدينِ المتوسطةِ الجديدة الأكثرَ انتاجيةٍ و الأفضل اندماجًا ؟ 

الرسم 218 : صحن خان أوج خان، يوجد مصبنة عند آخره.

الرسم 218 : صحن خان أوج خان، يوجد مصبنة عند آخره.

أنشطةُ التعدين التقليديّةُ الخفيفةُ، قيمةٌ ثقافيةٌ و تراثية ؟

11يتراجعُ هذا الجزءُ من التراث المديني، المُتمثِّلِ بأنشطة التعدين الخفيفة، بالتزامن مع اندثار المجتمع التقليديّ في الأحياء القديمة. فهل بإمكانِ القيمةِ الثقافيّةِ و التراثيةِ لهذه الأنشطة أن تُشكِّلَ عاملاً في إعادة الإِحياء ؟ قبل 2011، غالباً ما كان يتواجدُ في مُحترَفات التعدين الصغيرة في السوق حرفيٌّ بالغٌ و عاملٌ يافعٌ مُدرّبٌ أو في طور التكوين، يكون عادةً هو الابنُ أو المتدرِّب ؛ في وقتٍ كانت بعضُ المُحترَفاتِ تُقفلُ أبوابها و تختفي، كان البعضُ الآخر يتطوّر سعيًا لتبوُّىءِ مكانةٍ جديدةٍ في المدينة و في الاقتصاد العام ؛ هذه هي حالُ المؤسسةِ الصغيرةِ لمزاولة النِحاسَة، الخاصةِ بمصطفى نحّاس المهندس، المؤلَّفة من ثلاثة أماكنَ للعمل (أ1أ، أ1ب، أ1ت) قمنا بتحليلها، حيث أتّضحَ أن السعيَ، قبل الحرب الجارية، كان حثيثًا لإيجاد مكانٍ ضمنَ قنواتٍ تجاريةٍ جديدةٍ نافذةٍ على التصدير، و على زبائنَ من السيّاح و الهواة من الإمارات العربية في الخليج، و هي قنواتٌ تمرُّ غالبًا بالعاصمة دمشق. يَفخرُ هؤلاء الحرفيّون، من حدّادين، و نحّاسين و غيرهم، بعملهم و يحبّون استعراضَه و المبادرة إلى شرح غِناه. يُعادِلُ انحسارَ أنشطةِ هؤلاء الحرفيّين فقدانهم للأمل.

12خلال العقدين الماضيين، و في حين كانت المَكننةُ و التحديثُ و الأتمتةُ، في نموٍ صاعدٍ في القطاعات المختلفة لأنشطةِ النسيجِ الجديدة، كان حرفيو أنشطةِ التعدينِ الخفيفة، في مُحترَفات السوق و في المناطق الحرفية، المؤهلين تأهيلاً عاليًا، يُمسكون و يُكيّفون تكنولوجيا بسيطةً بظاهرها، قريبةً من الجسد، بعيدةً عن المَكننة، مُنتِجةً لفرص العمل، كما هو الحالُ في مناطق أخرى فيما يُسمّى العالم الثالث، ممارسين لمهنتهم على صورة فنونٍ شخصيّةٍ و جماعيّةٍ داخلَ المُحترَفات. في هذه الممارسة القديمة للعمل، التي تُفضّلُ التقنياتِ السابقةَ على المكننة، كان الجسدُ يعملُ على هيئةِ صورةٍ مسبقةٍ للآلة. ففي الأودروسات (المونوغرافيات) التي أجريناها، يُلحظُ أن القوّةَ العضليّةَ الإنسانيةَ تبقى هي المُحرِّكُ الأساسيُّ للأدوات، و تلعبُ الكتلةُ الجسديّة دورَ الهيكلِ الحاملِ لها : فالمكننةُ المقرونةُ بعددٍ من المحاور المُحرِّكة للآلة-الأداة، ثمَّ اعتمادُ التحكُّمِ الرّقميّ و إِبعادُ الجسدِ، لا سبيل لها في هذه المُحترَفات، و تظلُّ غريبةً على هذا الأنموذجِ من الإنتاج.

  • 14 بيانكا 1980، بعثة الأونيسكو، [هو معماري و مؤرخ ، و مُخطِّط مدنٍ سويسري، أمضى معظم حياته و ما زال ف (...)
  • 15 هي وكالة ألمانية للتعاون (Deutsche Gesellschaft Für Technische Zusammenarbeit) تتبع للوزارة الألما (...)
  • 16 تعبّر إعادة الترميم المعمارية لقبو النجّارين في سوق باب الحديد عن وجهة النظر الجديدة هذه، التي تم (...)

13خلال إجرائنا تحقيقاتنا، في السنوات 2005-2009، قبل الحرب الحالية بقليل، كان تناولُ مكانةِ التراثِ الثقافيّ كمسألةٍ، يتعارض مع وجهةٍ لتقييم التراثِ العمرانيِّ و الفنيّ، مأخوذةٍ بالنُصبِ المعمارية و التذكارية. أدّت أعمالُ كشفِ الحدودِ الغربيةِ لسورِ المدينةِ الذي يعود إلى القرون الوسطى، حيث يقعُ بابُ إنطاكية (ذو الهندسة المعمارية الأيوبيّة) و العديدُ من الأبراج، الى بدءِ عمليةِ نزوح أنشطةٍ يعود استقرارها إلى قرونٍ خَلَت عند السور، و إلى هدمِ هذه الأمكنةِ التي تمَّ اعتبارها بمثابة طفيليات. و هي قراراتٌ تتعارضُ مع المقاييس التي أوصى بها المهندس المعماري و المخطّط المُدُني ستيفانو بيانكا في 1980-1982 14، الذي دعا إلى الحفاظ على الأنشطة الإنسانية في المقام الأول، و ليس الكشفُ عن التراث الماديّ على حساب التراث الحي. أدّت عمليّاتُ التطهيرِ هذه إلى اندثار العشراتِ من الحرفيين الذين يعملون في الحوانيت (حدّادين وغيرهم) أو الحرفيين الّذين يتّخذون من الأرصفةِ مكانًا لعملهم (أسواق في الهواء الطلق لسكّافين متخصّصين في تصليح الأحذية مع آلات الخياطة خاصتهم). كما انتقل الحدّادون إلى المناطق الحرفيّةِ المحيطة، و فقًا لقرارٍ أَخَذ فائدتَهم بالإعتبار و لكنّه أغفلَ الطابعَ التُراثيّ و الثقافيّ و قيمةَ الجذبِ الشعبيةِ و السياحيةِ لأنشطتهم  بالمحصّلة. رَمَت هذه الإجراءاتُ، التي تعود إلى زمن ليس ببعيد جدًا، إلى نقل كلِّ أنشطةِ الصُّنعِ إلى خارج الأحياء المأهولة و القديمة منها بخاصة. فيما يتعلّقُ بهذا القطاع، كانت الإدارة البلديّة قد دعت، بدعمٍ من منظمة التعاون الألمانيّة 15 إلى المحافظة على الأنشطة الاقتصاديّة لا سيما الحِرَف، ضمن إطار “مشروع المدينة القديمة”، الذي يتناولُ الأجزاءَ الأساسية من الأحياء القديمة. لكن في الوقت عينه، ظهرَ برنامجٌ للترميمِ يَهدِفُ إلى إظهارِ العمارة المرئيّة (الواجهات في الحيّز العام) للمباني الواقعة على ضفاف سوق النّحّاسين، مع الأخذ بالاعتبار وجودَ هؤلاء الحرفيين، ليس لحمايتهم بالذاتِ كتراثٍ، بل بفعلِ استمرارِ أنشطتِهم المصنَّفةِ [رسميًا] منذ ثمانينيات القرن  الماضي 16.

14تُعيدُ الحربُ الحاليةُ وضع هذه البرامجِ المعمولِ بها قيد المساءلة. فالدمارُ لم يقتصر على سوق الحدّادين و النّحّاسين فحسب، بل لَحِق، الخرابُ الماديّ و الإنسانيّ و المجتمعيّ، المجتمعَ بأسرِهِ الذي تمَّ تفكيكُه و إبادتُه اليوم. إلّا أنّ نهايةَ الحربِ، التي لا بُدَّ و أن تحصُلَ، ستترافقُ مع إعادةِ الإعماِر التي لا بُدَّ أن تكون في الوقت عينِه عودةً إلى الذاكرة، و إعادةَ اكتشافِ و ابتكارِ علاقاتٍ جديدةٍ مع الماضي تُشكِّلُ إثراءً للحاضر. 

الرسم 219 : منزلٌ في باب القصب.

الرسم 219 : منزلٌ في باب القصب.

الجسدُ الإنسانيُّ كآلة - أداة ؟ التكنولوجيا و الوضعيّات الجسديّة و مساحات العمل في مُحترَفات التعدين التقليديّة في حلب

  • 17 السكب في القنوات [الأثلام] الرمليّة لقولبة السبائك، المعتمد في مُحترَف الاتحاد في حلب لا يزال راهن (...)

15لم تتراجعِ الأهميةُ القديمةُ للجسِدِ التي تشهدُها مُحترَفاتُ التعدينِ الصغيرةُ في السّوق، و هي لم تندثرْ كليًا خلال الحقبةِ الحاليّةِ للمكننةِ الجزئية التي طالت بعضَ المُحترَفات الكبيرة : في المُحترَفين الّلذين قدّمناهما هنا، لسكبِ المعادن في المناطق الصناعية، حيث تزاولُ أنشطةَ تعدينٍ متوسطة شبهِ صناعية، يبقى العملُ اليدويُّ حاضرًا، و لو بشكلٍ جزئيٍّ، لنقلِ المعدنِ المنصهرِ و سكبِه بخاصةٍ على الرَّغم من الرافعة السيّارةِ المساعدة ؛ كما و يُذكّرُ التعاملُ مع القوالبِ الرمليّةِ المُعدَّةِ لسكبِ “السبائك” أيضًا بحقبةِ صناعةٍ قديمةٍ في أوروبا و الولايات المتحدة الأميركيّة بقيت تعتمدُ على القوّةِ الجسديّة بشكلٍ كبير 17. فبواسطةِ العملِ اليدويّ يَتمُّ تشكيلُ القوالبِ ومعالجتِها.

16بالمقابلِ، العملُ على المخرطةِ في مُحترَفاتٍ أخرى هو عملٌ يتمُّ وقوفًا، حتى على الآلات التي يبقى التحكّمُ فيها يدويًا و التي يبقى فيها الاتصالُ بالجسد محدودًا جدًا ؛ و هذا بخلافِ العملِ على مخرطةِ القوسِ التقليديّة حيث يلعبُ الجسدُ دورَ المحرِّكِ و الهيكلِ للآلة، بما في ذلك القدمان اللّتان تلعبان دورًا هامًا. أمّا المصانعُ الكبيرةُ المُشيَّدةُ مؤخرًا بالعشرات لإعدادِ الأقمشةِ و النسيجِ و الصباغةِ و صنع الملبوسات، المُدمّرةِ و المنهوبةِ بفعلِ الحرب الحاليّة، فهي على العكس من ذلك كانت مؤتمتةً بالكامل و قد أسّست لعلاقاتٍ مختلفة، مباعدةً للغاية بين جسد العامل و بين الآلة.

إبعادُ الجسد عن، أو إدماجُه في، الجهاز التقني (أنظر الفصل السادس)

  • 18 لا تزال آلات الخياطة اليدوية، نوع سنجر، المستقدمة للعمل جلوسًا على وسادة على الأرض أو على مقعد، مت (...)

17يبدو أن تحوّلاً آخرَ أساسيًّا كان قد شهده العملُ، ما قبلَ الحربِ الحاليّة، يَتمثَّلُ في تطوّر وضعيات العمل الجسدية مع الاختفاءِ التدريجيّ للعمل التقليديّ جلوسًا على الأرض لصالحِ العملِ وقوفًا أو جلوسًا على مقعد. هذا التحوّلُ المُفعمُ بالدلالة هو غيرُ منفصلٍ عن مجموعةٍ من التغيّرات على مستوى المُحترَف كما على مستوى المدينة، و هو مترتّب على التقدّم الحاصلِ بفعل العولمة، من خلالِ نشرِ اقتصادٍ استهلاكيٍّ و السعي خلف الربحيّة. إن هذا التغيير هو على قدرٍ من الشمول، إلّا أنه يتعلّقُ بصورةٍ أساسيةٍ بالشكل المعماريّ الخاصِ بالحيِّز المأهولِ مع إدخال المفروشات. بعضُ مُحترَفاتِ النَّسيجِ و خاصّةً الملابس، الأقل أتمتةً في القطاع، سَواءُ كانت مُحترَفاتٍ صغيرةً تضمُّ بعضَ العمّال، أمّ رَدهاتٍ كبيرةً تضمُّ العشراتِ من مواقع العمل، أصبحت اليوم تَعتمَدُ جميعَها، تقريبًا، مواقعَ للعملِ جلوسًا على كرسيٍّ “عادي” 18، أمام آلات الخياطةِ و غيرها من الآلات المستورَدة، أو العمل وقوفًا.

حصَّةُ صغار المستثمرين العائليّة أو حصَّة الأنظمة المالية الهرميّة (هرم بونزي) و حصَّة كبار المستثمرين المرتبطين بالنظام

18يُمكِنُ للمؤسسات، في حلبٍ و في مجمل البلاد عمومًا، أن تتميّزَ من خلالِ نظامِ الاستثمارِ الخاصِ بها و مصدرِ أموالِها : و الأنماطُ المختلفةُ المُقدّمةُ هنا تتواجدُ إلى جانب بعضها و تتواصلُ فيما بينها، أو تنفصلُ كُليّاً الواحدةَ عن الأخرى. هكذا، يمكنُ تصنيفُ مؤسساتِ التعدينِ نظريًّا الى عدّةِ فئاتٍ بحسب أشكال الاستثمارات التي تسمحُ لها بالتشكّل : المُحترَفاتُ التقليديةُ لأنشطة التعدين الخفيفِ في السّوق، مُحترَفاتُ أنشطةِ التّعدينِ المتوسّطة و شبه الصناعية، المؤسساتُ الكبرى الحديثة المُنبثِقةُ عن استثمارِ رؤوس الأموال، و أخيرًا مؤسساتُ الدولة. كما تتميُّزُ المؤسساتُ أيضًا بشكلٍ خاصٍّ بعمليات الإنتاج، و بتنظيمِ العمل في المُحترَف و الوضعيّاتِ الجسدية خلال العمل. تشتغلُ أنشطةُ التّعدينِ الخفيفة التقليدية في السّوق، و المُحترَفاتُ المتوسّطةُ شبهُ الصناعيّة، باستثماراتٍ يمكنُ وصفُها أيضًا بالتقليدية أو الشعبية، تمَّ تكوينها في الأحياء من الجيران و من العائلات الذين يجهلون أو يرفضون مبدأَ المصرِفِ و الاقتراض. و قد لاقت هذه النماذجُ من دورانِ و تراكمِ رؤوس الأموالِ نموًا و انفتاحًا في الأنظمة الهرمية التي شهدتها حلب بين الأعوام 1980 و 2009 تحديدًا.

الرسم 220 : بوابة الدخول إلى خان أوج خان [عبر قوس مدبّب نُقِش عند جانبيه بالزخارف الهندسية و النباتية الدقيقة].

الرسم 220 : بوابة الدخول إلى خان أوج خان [عبر قوس مدبّب نُقِش عند جانبيه بالزخارف الهندسية و النباتية الدقيقة].
  • 19 بواسييِر 2014 Boissière، ص. 297 إلى ص. 317، و داڤيد David 2014a.
  • 20 يُحافظ المروّج غير الشرعي، عادة، على قطعة أرض كبيرة في الموقع الأفضل لتشييد مسجد. كما يتم الاحتفاظ (...)
  • 21 حول النسيج خلال تسعينيّات القرن الماضي و الانفتاح الاقتصادي في سوريا، أنظر جوسلين كورنارد Jocelyne (...)

19يستمرُ أسلوبُ التعايشِ ما بين المساكِن و أنشطةِ التصنيع في إدامة نفسه، و هو أسلوبٌ يَظهر في خريطةِ المناطقِ الحرفيّةِ و الصناعيةِ المتناثرةِ على جزءٍ كبيرٍ من المدينة. تنبثقُ الأنشطةُ الاقتصادية المتمركزةُ غالبًا داخلَ الأحياءِ الشعبيةِ و غيرِ الرسميةِ و على هوامشها، عن السّكان مباشرةً الّذين يموّلون أنفسَهم بأنفسِهم، و يخلِقون بأنفسِهم جزءًا من الوظائف المطلوبة من قِبلهِم، المتناسبةِ مع مستواهِم، و داخل الوسط المعيشي الخاصِّ بهم. تتجسّدُ هذه الديناميةُ في المُحترَفاتِ الصغيرةِ الموجودةِ في السّوق، كما في غيرها الكثير، من بينها المُحترَفاتُ الموجودةُ في أحياء الكلاّسةِ و الشيخ مقصود و الشيخ خضر، و هي غالبًا مُحترَفاتٌ غيُر قانونيةٍ و هامشيّة، و أحيانًا خارجةً عن القانون، مثلَ مُحترَفاتِ الإسكافيّين (التركمان والأكراد) في [حي] الهِلُّك 19 غيرِ القانوني. حيث لا تؤخذُ مشكلاتُ التلوّثِ بعينِ الاعتبار : فالسّكنُ و الأنشطةُ الحِرِفيّةِ و التجاريةِ متداخلة على الرغمِ من وجودِ تحديدٍ إداريٍّ للمناطقِ على خرائطِ البلدية. إلّا أنّنا يجبُ ألّا نُخطِئَ الفَهم : يُتيحُ هذا التنظيمُ غيرُ القانونيِّ أيضًا المجالَ أمام سلوكياتٍ لها تبريراتُها، و قواعدُها الخاصّةُ المُضمَرة، و ضروراتُها التي يُمكنُ اعتبارُها سابقةً على القانون بدلاً من خارجةٍ عن القانون، و التي قد تكون إحدى الموروثاتِ الأغنى من المدينةِ القديمة (أنظر سَكّال 2014 Sakkal). تُشكّل الأحياءُ غيرُ القانونيّة، سواءَ كانت مُخصّصةً للسَّكنِ أو للأنشطةِ الاقتصاديّةِ أو لمزيجٍ من الاثنين معًا، نتيجةً مرنةً و قابلةً للتطوّر لعملِ المروّجينَ غيرِ الشرعيين، أو بعبارةٍ أخرى المُخطّطين الشعبيين الّذين على الرَّغم من قصورِهم يقومون جزئيًا بدورِ الدولةِ والبلديةِ (التي تدعهم يعملون، إلى حدٍ ما، واعيةً نسبيًّا بقصورِهم) 20. تَمرُّ العمليّاتُ الاستثماريّة، في ظلِّ غيابِ الاقتراضِ المصرفيّ، سواءَ كانت بهدفِ تشييد ِمنزلٍ أو محلٍّ أو مُحترَف، من خلالِ التضامنِ العائلي، و التضامنِ فيما بين الأجيال. و يستلزمُ تنفيذُ المشروعِ سنوات، بحسب و تيرةِ إعادةِ التشكُّلِ الدوريِّ لتراكمِ رأسِ المالِ المتاح . 21

  • 22 بواسييِر و أندرسون 2014 Boissière et Anderson، ص. 368-350.

20ظَهرَ شكلٌ آخرُ من الاستشمارِ في السنوات 1980 و حتى 2009 في ظلِّ غيابِ شبكاتِ المصارفِ الخاصّة ما قبل العام 2005، و بسبب عدمِ الثّقةِ التي يوحي بها النظامُ المصرفيُّ المُأمّم. يقومُ بهذا العمل جامعو الأموالِ الذينَ جذبوا مدّخراتِ آلافِ الناسِ إلى مكاتِبهم، بشكلٍ خاصّ في حلب، عبر عَرضِ ودَفعِ أرباحٍ كبيرةٍ في بداية العمليّة، و ذلك ضمنَ آليةِ مُضاربةٍ صافيةٍ تنتمي إلى الأنظمةِ الماليةِ الهرمية، أو لغرضِ الاستثمارِ في الشّركاتِ الصّناعيّةِ أو التّجاريّةَ الحديثة. و تُباعدُ هذه الأنظمةُ في الفترةِ الزّمنيّةِ بين دفعِ رأسِ المالِ و بين توفّرِ الأرباح. لم تتوقّفْ هذه الممارساتُ الطوباويّةُ للاقتصادِ الشّعبيِّ في الحقيقة على عائلةٍ أو على حيّزٍ في المدينة، سواءَ كان حيَّا غيرَ قانونيٍّ أو حيًّا مجاورًا للسوق، كما أنّها لم تقتصرْ على الأُسَرِ النّافذةِ الرأسماليّةِ كبعضِ تجّارِ السّوق، و لكنّها وسيلةٌ متاحةٌ للجميعِ لتحقيقِ رَغبتِهم في الاستثمارِ و تشغيلِ أموالِهم من خلال فردٍ واحدٍ يضعُ المستثمرون ثقتَهم به، و يقومُ بنفسِه بتشغيلِ أموالِهم. و قد تمَّ تناولُ هذه المؤسّساتِ الماليّةِ، طيلَةَ سنوات، كـ رواياتِ نجاحٍ نموذجيّةٍ لمعنى الأعمالِ الحلبية. لقد كان إفلاسُ هؤلاءِ المصرفيّينَ الهواةِ نتيجةً لتهوّرِهم. و قد كانوا موجَّهينَ بشكلٍ جزئيٍّ من قِبَلِ السّلطةِ، التي بعد إدراكِها لأهميّةِ هذا الرأسِ المال الناضبِ و المستحوَذِ عليه، سعَتْ، بلا شك، للقضاءِ على هؤلاءِ المنافسينَ من خلال إعادةِ منحِ القوّةِ للقانون 22. في هذا الوقت، كانت مفاعيلُ الّليبيراليّةِ الجديدة لِبشار الأسد، آخذةً بالظهور. و الانتقالُ إلى تحديثٍ حقيقيٍّ للاقتصادِ المُنتج جارٍ على قدمٍ و ساق في سوريا بفضلِ مظاهَر متعددةٍ من ريادة الأعمال. و قد حفّزَ النظامُ تنفيذَ مشاريعَ كبرى و دعمَ تلك الديناميّةِ العامّة، و هو كان قدِ اختارَ منذُ ما يزيد عن عقدٍ من الزمن ألّا يُعيقَ التّنميةَ و الأنشطةَ في حلبَ و في المدنِ الأخرى، مع المحافظةِ على فكرةِ إيجادِ مصلحتِه و عدمِ تركِ هذا الرّبحِ في متناولِ جامعي الأموالِ أو صغارِ المستثمرين.

21لقد دمّرتِ الحربُ الحاليّةُ مُجملَ الاقتصادِ في حلب، سواءَ القانونيَّ أو غيرِ القانونيّ، شركاتٍ كبيرةً أو مُحترَفاتٍ صغيرة. و قد كان البعضُ من هذه الاستثماراتِ المنتجةِ الشعبيّة يعودُ بالنفعِ على القسمِ الأقلِّ حَظوةٍ من المجتمع، و المتواجَد في الأحياءِ الّشماليّةِ كما في شرقِ و جنوبِ المدينة، التي شغلها المتمرّدون حتى العام 2016. وَجدَتْ هذه الأحياءُ في الاقتصادِ المصغّرِ غيرِ القانونيّ، المتنامي بشكلٍ خاصّ في حلب، وسائطَ للعيشِ و لمواصلةِ استراتيجياتٍ أسريّةٍ للتقدُّم أو التدرّج. و تتّصلُ القضايا المطروحةُ حول هذا التّراثِ غيرِ الماديّ، بشكلٍ وثيق، بمجموعِ المشكلاتِ المُستعصيةِ الخاصّةِ بإعادةِ تأهيلِ المدينة.

الرسم 221 : زقاقٌ في المْدينِه (وسط المدينة القديمة) مجاور لـ دار حَمّاد حيث مقر المعهد الفرنسي للشرق الأدنى ifpo في حلب.

الرسم 221 : زقاقٌ في المْدينِه (وسط المدينة القديمة) مجاور لـ دار حَمّاد حيث مقر المعهد الفرنسي للشرق الأدنى ifpo في حلب.

الرسم 222 : مُحترَف مصطفى نحّاس مهندِس. من اليسار إلى اليمين : جان-كلود داڤيد، نبيل سُمّاقيَّة و محمود حريتاني.

الرسم 222 : مُحترَف مصطفى نحّاس مهندِس. من اليسار إلى اليمين : جان-كلود داڤيد، نبيل سُمّاقيَّة و محمود حريتاني.

الرسم 223 : مدخل أحد الأسواق المؤدية إلى باب الحديد.

الرسم 223 : مدخل أحد الأسواق المؤدية إلى باب الحديد.

Notes

1 صياغة الذهب و الفضة هي قطاع من أنشطة التعدين التقليدية الدينامية بشكلٍ خاص في حلب، لم تنكفئ عن التطور.

2 كان قد حصل في حقبةٍ ماضية، بين القرنين الخامس عشر و الثامن عشر، أن تموضعت حرف صنع الصابون، و الدباغة، و الصباغة، و النسيج، في مُحترَفاتٍ كبيرةٍ عوضًا عن المُحترَفات الصغيرة في السوق : شهدت المصابن الكبيرة خلال القرن الثامن عشر تجهيزًا لافتًا لناحية عدد الأحواض الخاصة بطبخ الصابون كما لناحية أحجامها، إذ يقدّر قطر الحوض بـ3 أمتار ؛ أشار تييِري غراندان (Thierry Grandin 1984)، أن قطر الحوض "يقارب 2.50م". كذلك شهدت المصابغ نموًا أحالها إلى مجموعاتٍ كبيرة، بينما تجمّعت المُحترَفات المستقلة للدباغة والنسيج وتحلقت في باحاتٍ [صحون القيصريات أو الخانات] كبيرة منذ القرن السادس عشر. إلا أن حرف المجوهرات، و هي من القطاعات الحيوية منذ القِدَم في حلب، قد حافظت على أشكال مُحترَفاتها المعتمدة في السوق، و لكنها انتقلت الى المدينة محافظةً على طابعها العائلي و الحرفي. و قد شهد هذا القطاع أعادة تنظيم و نموًا ملحوظًا عزّز معه موقع حلب في البلاد في المرتبة الأولى. 

3  اختف الجرن البرونزي المعروف الهاون، الذي كان موجودًا في كل المطابخ، و على رفوف مُحترَفات السكّابين و النّحّاسين حتى سنوات 1990، و هو أداة تَسحق بواسطته النسوة مكوناتٍ مختلفةٍ تَدخُل في إعداد المأكولات التقليدية ليحل محلها الأدوات الكهربائية.

4 عديدة هي الأواني و الأدوات المصنوعة من الألومينيوم و المعدن المضاد للصدأ و البلاستيك التي حلّت محل ما كان يصنعه النّحّاسون بخاصة، كالأدوات المطبخية و تلك المُخصّصَة للاستعمال اليومي من صحون، و أطباق، و صواني، و صواني كبيرة للاستعمال الاستثنائي -المناسبات المهنية و الاحتفالية – و المقالي، و القدور، و المصافي، و المغارف المثقّبة، و أواني القهوة و الشاي، و الأباريق، و الدِلاء، و صناديق بعض المستلزمات [مثل الطاسات] التي يتم حملها الى الحمـّام [العمومي]، الخ. كان حرفيو سكب البرونز في قوالب الرمل يستنسخون و يصنعون أدوات أخرى معدة لإستعمال اليومي مثل أجران الهاون و مدقاتها التي لا غنى عنها في المطابخ قديمًا، و مقابض للسكاكين و المقالي و أواني أخرى، مسامير و مفصّلات الأبواب و الشبابيك و الأثاث، و الزخارف البرونزية التزيينية، بالإضافة إلى أدوات مختلفة، فضلاً عن قطع غيار للتمديدات و التجهيزات الصحية و السِّباكة، الخ. بدورهم كان الحدّادون يصنعون أسياخ شوي اللحوم، و السّكاكين، و السواطير، و عناصر خاصة بالمناقل (المناقل من صنع السمكرية)، و أدوات أخرى كمطارق، و المناجل، و الفؤوس و غيرها، فضلاً عن أدواتٍ مستخدمةٍ في حِرَفٍ أخرى، و قطع لازمة في حِرفة البناء و غيرها، و قطعٌ من شبك الحديد المشغول ذي الأشكال الحلزونية. 

5  انظر بخصوص مؤسسة الوقف القديمة، هامش رقم 1 ص. 26.

6 ثمة أنشطة مماثلة في مدن أخرى، دون شك، بخاصةٍ في دمشق ؟

7 بنيت هذه الأحياء أساسًا خلال الانتداب الفرنسي، و قد تكثّفت بإنشاء المباني العالية بعد الحرب العالمية الثانية.

8 كانت صناعة حافلة النقل الصغيرة، ثلاثية العجلات، المجهزة بخاصةٍ بالمحرك الألماني ساش المستورد، المعروفة بالـ «طِرْطِرَه» في المصطلح الشعبي، مهمة جدَا في حلب و في مدن أخرى. كان يتم منع هذه الحافلات أحيانًا لكن على العموم كان يسمح بها من جديد. و قد نافستها أيضًا مركبات النقل الصغيرة آسيوية الصنع المستوردة [المعروفة بالـ سوزوكايِه نسبة للسوزوكي و بالـ هوندايِه نسبة للهوندا اليابانيتين].

9 القانون رقم 10 (سنّ في 4 آيار 1991) يلعب دورًا هامًا في النمو الاقتصادي (بواسييِر 2014 Boissière، ص 355).

10 في حين كانت معظم الاستثمارات الكبيرة في سنوات 1970 تصب في أنشطة التعدين الثقيل، وفق الخطة الخسية الرابعة، المتعلقة بحماه، و الاذقية و مدن أخرى، أنشئ في حلب مصنع للجرّارات الزراعية أخذ بالنمو بالتوازي مع التحديث في القطاع الزراعي بخاصةٍ في حلب. و بحسب تقرير أعد في العام 2010، من قِبل مؤسسة كندية، فإن شركة الفرات لصناعة الجرّارات في حلب، التابعة للدولة بلغ إنتاجها السنوي 1420 جرّارًا في العام 2003، و 2000 جرّار في العام 2006، و وضعت لنفسها هدف إنتاج 3000 جرّار في العام 2007. تغطّي الفرات 65% من احتياجات السوق السوري : (الإستراد كان ضعيفًا في العام 2006 إذ بلغ 1093 جرّاراً).

11  بواسييِر 2014 Boissière و مِترال 2014 Métral.

12 هل نحن إزاء وضعٍ من «التنمية المُعاقة» التي يتكلّم عنها جيلبير الأشقر في كتابه مؤخرًا الشعب يُريد [الطبعة بالفرنسية 2013 Gilbert Achcar، والطبعة بالعربية 2013]، حيث يصبح غير الرسمي جزئيًا نتيجة لهذه الإعاقة في النمو المترتبة على فساد النظام و أتباعه ؟

13 انظر كورناند 1984 و 1994 (Cornand 1984 et 1994) بصدد عملياتٍ موازيةٍ لانشاء شركات في قطاع النسيج.

14 بيانكا 1980، بعثة الأونيسكو، [هو معماري و مؤرخ ، و مُخطِّط مدنٍ سويسري، أمضى معظم حياته و ما زال في العالم الإسلامي].

15 هي وكالة ألمانية للتعاون (Deutsche Gesellschaft Für Technische Zusammenarbeit) تتبع للوزارة الألمانيّة للتعاون الاقتصادي و التنمية. أصدرت منشورًا عام 2004، بالتعاون مع إدارة المدينة القديمة: إعادة إحياء مدينة حلب القديمة  The Rehabilitation of the Old City of Aleppo. تعاونت هذه المنظمة، منذ العام 1993 و حتى العام 2007، مع إدارة المدينة القديمة لتحضير تصميم و المحافظة على الأحياء القديمة في إطار التنظيمات المناسبة.

16 تعبّر إعادة الترميم المعمارية لقبو النجّارين في سوق باب الحديد عن وجهة النظر الجديدة هذه، التي تم وضعها قيد التنفيذ بطريقةٍ مريبةٍ بما أن شبكة من الأنابيب بأقطارٍ كبيرةٍ (ما يقارب الخمسين سنمتراً) تم وضعها تحت القنطرة التي تعود إلى الحقبة المملوكية المغطاة بطبقةٍ طينية، لتجميع الدخان من المُحترَفات و إخراجه.

17 السكب في القنوات [الأثلام] الرمليّة لقولبة السبائك، المعتمد في مُحترَف الاتحاد في حلب لا يزال راهنًا في مساكب الفولاذ في أوروبا (أنظر ص. 163-162).

18 لا تزال آلات الخياطة اليدوية، نوع سنجر، المستقدمة للعمل جلوسًا على وسادة على الأرض أو على مقعد، متواجدة في المنازل، للخياطة العائليّة أو لبعض أعمال الخياطة أو التطريز لقاء أجر، إلا أنها اختفت من المحترفات منذ وقتٍ طويل.

19 بواسييِر 2014 Boissière، ص. 297 إلى ص. 317، و داڤيد David 2014a.

20 يُحافظ المروّج غير الشرعي، عادة، على قطعة أرض كبيرة في الموقع الأفضل لتشييد مسجد. كما يتم الاحتفاظ بقطعٍ أخرى في مواقع جيدة، مع احترام البرنامج الخاص بالخرائط الإدارية للبلديّة، لتشييد المدارس و الحدائق العامة.

21 حول النسيج خلال تسعينيّات القرن الماضي و الانفتاح الاقتصادي في سوريا، أنظر جوسلين كورنارد Jocelyne Cornand 1986، 1994، 1997.

22 بواسييِر و أندرسون 2014 Boissière et Anderson، ص. 368-350.

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 403k
Titre  الرسم 215 : بوابة القصب مدخل حيّ الجدَيدِة القديم.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 416k
Titre الرسم 216 : مشهد عام : لحدّادين يطرقان على سندان في محترفهما القائم في سوق باب الحديد ؛ و تبدو منتجات عديدة مستوردة معروضة للبيع (معاول، مَذار، شواكيش، مطارق ...) إلى جانب منتجات المُحترَف.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 921k
Titre الرسم 217 : شارع في سوق النّحّاسين.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 221k
Titre الرسم 218 : صحن خان أوج خان، يوجد مصبنة عند آخره.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 324k
Titre الرسم 219 : منزلٌ في باب القصب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 315k
Titre الرسم 220 : بوابة الدخول إلى خان أوج خان [عبر قوس مدبّب نُقِش عند جانبيه بالزخارف الهندسية و النباتية الدقيقة].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 248k
Titre الرسم 221 : زقاقٌ في المْدينِه (وسط المدينة القديمة) مجاور لـ دار حَمّاد حيث مقر المعهد الفرنسي للشرق الأدنى ifpo في حلب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 357k
Titre الرسم 222 : مُحترَف مصطفى نحّاس مهندِس. من اليسار إلى اليمين : جان-كلود داڤيد، نبيل سُمّاقيَّة و محمود حريتاني.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 1,1M
Titre الرسم 223 : مدخل أحد الأسواق المؤدية إلى باب الحديد.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12509/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 300k

Lire

Accès ouvert
Mode lecture ePub PDF du livre
Chargement PDF du chapitre

Open access