Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

الفصل ‬السادس‬‬ وضعياتُ ‬العمل ‬الجسدية ‬‬‬‬‬‬‬و ‬الصلةُ ‬مع ‬الأرض‬‬‬‬‬‬ تراثٌ ‬ثقافي ‬؟‬‬‬‬

Texte intégral

العمل ‬جلوسًا ‬على ‬الأرض،‬‬‬‬‬‬ ‬جلوسًا ‬على ‬مقعد، ‬أو ‬وقوفًا‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

  • 1 افادنا صائغ الفضة، أفِديك بايراميان، الذي تم لقاؤه في محترفه في [منطقة] بوابة القصب بالقرب من كاتد (...)

1يتوافرُ في السياقِ الثقافي و المجتمعيّ للشرق الأوسط، في ظلَّ افتقادِ موضعٍ مرتفع (45 سم) مخصصٍ للجلوس أو النوم، ثلاثُ وضعياتٍ جسدية - هي الوقوف، الجلوس على مقعدٍ منخفض، و الجلوس أرضًا - تُعبِّر عن مكانةِ و عن حالِ الأشخاص، في معظم أمكنةِ الحياة اليومية، منزليةٍ كانت أم مخصَّصة للعمل، عند خلودِهم للراحة أو خلال مزاولتِهم الأنشطة. يُفيدُ معظمُ الحرفيين المسنين الذين أُجرِيت معهم المقابلات في حلب و في المدن الأخرى، بما فيهم الصّاغة 1، أنهم كانوا قد مارسوا بأنفُسِهم العملَ جلوسًا على الأرض، أو أنّها كانت ممارسةَ آبائهم أو أجدادهم. في حين أن هذه الوضعياتِ من الجلوس، على موضعٍ منخفضٍ أو على الأرض، هي في طريقها إلى الزوال في وقتنا الحاضر. إلاّ  أن هذه الوضعياتِ كانت قد لعِبَت دورًا أساسيًا، طيلةَ عصورٍ، في تحديدِ تنظيمِ الأمكنة و أشكالها المعماريّة. لذا، كانت أشكالُ الأرضياتِ، تتميّزُ بمستوياتٍ متفاوتة، و تتشكّلُ بموادٍ مختلفة، في ظلِّ غيابِ الأثاثِ (المفروشات) فيها.

2تشهدُ بعضُ المُحترَفاتِ التي قمنا بدراستِها، مستوياتٍ متفاوتةً في أرضياتها، كأثرٍ متبقٍّ من إعادة ترتيب أضيفت خلالها مصطبات تمَّ بناؤها، بالإمكان استخدامُها كأمنكةٍ للجلوس. لكن بعضًا آخرَ من  الأرضيات، التي شهِدَت إعادةَ ترتيب، لا يُلحظ فيها كمثِلِ تلك الآثار، ذلك أن المستوياتِ المُعدّةَ لمزاولةِ العمل ليست هي دائمًا تلك الخاصّة بالمصطبات «العادية»، المُعدّةِ للجلوس على ارتفاعٍ يتراوح ما بين 45 و 50 سم، أو تلك الخاصّة بمناضد العملِ المبنيةِ على ارتفاعٍ، يتراوح ما بين 77 و 80  سم، للعمل وقوفًا. فالحرفيون ما زالوا بمعظمهم يجلسون على وسائدَ على الأرض، أو على كرسيٍّ منخفضٍ بعلو 30 سم.

3يمكنُ لبعضِ وضعياتِ الجسدِ المعتادةِ في العمل، بخاصةٍ العمل جلوسًا على الأرض من غيرِ مقعدٍ، أن تعزّزَ تآلفًاً بين الجسدِ و بين المادّةِ التي يُعمل عليها يبلغُ حدَّ الإنصهارِ الوظيفيّ، إنصهارٌ يكادُ يستحيلُ بلوغُهُ عندما يكون العامل في وضعيةِ وقوفٍ او جلوسٍ على مقعدٍ، أمام طاولة، والجلوسُ ارضًا وضعيةٌ لطالما كانت أساسيةً في العمل قبل انتشار الآلة أو بالتوازي مع انتشارها.

  • 2 - يعمل المبيضون في حلب وقوفاً، في مُحترَفات مجهّزة بمنضدة للعمل على ارتفاع 80سم، أما في سياق آخر ف (...)

4يعملُ الحرفيون وقوفاً في أربعةٍ من أصلِ عشرةِ محُترَفاتٍ تناولناها بالوصف، و في مُحترَفات السَّكبِ الثلاثة (برونز / فونت / حديد) جزءٌ كبيرٌ من العمل [تشكيل القوالب] يتمُّ جلوسًا على الأرض. كذلك في ثلاثةِ محترفاتٍ أخرى، حَدادٌ يعمل بمفرده، و نحّاسَان، يقومون جميعَهم بعملهم جلوسًا على الأرض 2.

الرسم 209أ و ب (ح6أ و ب) : صورتان للمنفاخ اليدويّ المزدوج (زوّدنا بها روبين بارسوميان، من قدماء الحِرفيين في سكب البرونز).

الرسم 209أ و ب (ح6أ و ب) : صورتان للمنفاخ اليدويّ المزدوج (زوّدنا بها روبين بارسوميان، من قدماء الحِرفيين في سكب البرونز).

الرسم 210 (ح7) : يَظهر في أيمن منتصف الصورة منفاخ يدويّ يتمُّ تشغيله من قِبَل أحد الحِرفيَّين في مُحترَف للصاغة في ألبانيا العثمانية. تُمثّل هذه الصورة القديمة وضعية المنفاخ اليدوي في مُحترَفات الحرفيين الصغيرة، بلا شك.

الرسم 210 (ح7) : يَظهر في أيمن منتصف الصورة منفاخ يدويّ يتمُّ تشغيله من قِبَل أحد الحِرفيَّين في مُحترَف للصاغة في ألبانيا العثمانية. تُمثّل هذه الصورة القديمة وضعية المنفاخ اليدوي في مُحترَفات الحرفيين الصغيرة، بلا شك.

5ترتبطُ الوضعياتُ الجسدية و الصِّلةُ مع الأرض مباشرةً بمكان مزاولةِ العمل و بعملية التَّصنيع. و قد تكون هذه الوضعياتُ رَهنَ متطلِّباتٍ تقنية أو تأبيدًا لممارساتٍ عامَّةٍ متوارثة. تعكسُ التجهيزاتُ الجديدة أيضًا، التي يمكن اعتمادُها في مُحترَفاتِ السّوق كما في المُحترَف الكبير في القيصرية، جانبًا من التحديث في المكان كان قد مَحَا الترتيباتِ القديمة في الأرضية، التي لا نزالُ نراها في بعض المُحتَرفاتِ الأخرى في السوق : مُحترَفُ سركيس بالتحديد أو مُحترَفاتُ حدّادي النِّصال. 

الرسم 204ب (ح1ب) : جزء من الصورة المفترضة للمُحترَف أ2  (أنظر الرسم 204أ، ص. 62) ألتقطت في السنوات 1935-1940 بعدسة فارتان دِرونيان.

الرسم 204ب (ح1ب) : جزء من الصورة المفترضة للمُحترَف أ2  (أنظر الرسم 204أ، ص. 62) ألتقطت في السنوات 1935-1940 بعدسة فارتان دِرونيان.

الرسم 205ب (ح2ب) : جزء من الرسم 205أ، ص. 63. عاملان يافعان في مُحترَف نِحاسَة يعملان على جَحْش.

الرسم 205ب (ح2ب) : جزء من الرسم 205أ، ص. 63. عاملان يافعان في مُحترَف نِحاسَة يعملان على جَحْش.

الرسم 206ب (ح3ب) : جزء من الرسم 206ا، ص. 65. مبيّض متجوّل في الشارع في حلب. يقوم هنا بوضع القصدير على قعر الوعاء الذي يحمله فوق الموقد.

الرسم 206ب (ح3ب) : جزء من الرسم 206ا، ص. 65. مبيّض متجوّل في الشارع في حلب. يقوم هنا بوضع القصدير على قعر الوعاء الذي يحمله فوق الموقد.
  • 3 جُهّزت محُترَفات أخرى كبيرة للنِحاسَة بمقاعدٍ خاصة، أشبه بسرج، (تسمى جَحْشْ) يمتطيها الحرفي، تخوِّ (...)

6تميّزت أربعةُ مواقعَ للعمل، في المُحترَف الواقعِ في القيصرية، بوضعيةِ جلوسٍ على انخفاض، على مقاعدَ يبلغُ ارتفاعها 30 سم، و على «أريكةِ» المعلّم (الرسم 32 و 39-37) : و هي مواقعٌ  للعمل فوق سنادينِ النّحاس الصغيرةِ لتشكيلِ المعدن، أو لرسمِ و نقشِ الزخرفة (الرسم 15-13 و 41-43). ينبغي على الحرفيّ، في سبيل تحديدِ ارتفاعِ مكانِ الجلوس، أخذُ مقاييسَ و شكلَ القطعةِ المُرادُ العملِ عليها (دائريّة، كرويّة أو أسطوانيّة الشكل) بالاعتبار، كذلك زاويةَ التسديدِ على القطعة، و الوضعيّةَ الجسديّةَ الملائمةَ لتحصيلِ ضرباتٍ فعّالةٍ وفقَ تلك الزاوية، فضلاً عن التقاطِ القطعةِ و إمكانية إدارتها بفعلِ تشغيلِ أصابعِ القدم (صورة دِرونيان الرسم 204). يُحدثُ الحرفيون في مكان العمل توليفًا بين الجسدِ بأكملِهِ و بين القطعةِ المشغولة، ضمنَ تركيبةٍ معقّدةٍ من العناصر، المتحرّكةِ و المتوازنةِ، التي يُشكّلُ فيها إرتكازُ الجسدِ على مِقعدٍ، العنصرُ الرئيسيُّ المستقرُّ و الثابت. تُظهِرُ الصورتان 39-38 تركيبةً من العناصرِ تخوّلُ الحرفيُّ الجلوس على ارتفاعٍ يتلاءم مع طَرْقِ و تشكيل أطرافِ طَبقٍ كبيرٍ : الطبقُ، الذي يقاربُ قَطرُهُ المترُ الواحد، موضوعٌ على الأرض بشكلٍ عَموديٍّ و مائلٍ بعض الشيء ؛ السندانُ مدكوكٌ في قرمةٍ بطريقةٍ يبلغُ معها رأسُ السندانِ الفاعلِ ارتفاعَ مترٍ تقريبًا، ليستندَ إليه الطبقُ عند أطرافه، بينما يرتفعُ مِقعدُ الحرفيِّ الخشبيّ بواسطةِ مُستوعبٍ من الصَّفيحِ و عددٍ من الوسائد ! تُظهِرُ الصورةُ 37 الموقعَ عينَهُ مرتبًا للعمل على طبقٍ أصغرَ حجمًا، مع سندانٍ أقلَّ ارتفاعًا، في حين أن مقعدَ الحرفيِّ هو أقلُّ ارتفاعًا بخمسةَ عشَرَ سنتمترًا تقريبًا. و تُظهِرُ الصورة 43 في مُحترَف السوق تجهيزًا لطبقٍ كبيرٍ يَستندُ بشكلٍ مائلٍ إلى سندانٍ أقلَّ ارتفاعًا، بما يسمحُ بتسديد ضرباتٍ مختلفة، مائلةٍ على حافة الطبق. يرتفعُ الطبقُ قليلاً عند جانبه الأقرب إلى الأرض، بواسطة قطعةٍ من صفيحٍ أو بواسطة قَدَمِ الحرفيِّ المنتعلة. في الحالات كافّةً المُقدَّمة هنا، المقاعدُ متحرّكةٌ، مصنوعةٌ من الخشب و موضِعُ الجلوس عليها من القش (أو الحبال) بارتفاع 30 سم 3.

7تُظهرُ الصورةُ المأخوذةُ خلالَ تحقيقاتنا لمُحترَف سركيس عام 2007 (الرسم 48-47، 59-58، 63-62)، و هو خالٍ أو  يشغلُه شخصٌ واحدٌ، منصتين، لا يتعدّى حجم الواحدة مترًا مربعًا واحدًا، جرى بناؤهما عند الجهتين اليُمنى و اليُسرى من الممرّ المؤدي إلى الداخل، تحتوي حافّةُ كلٍّ منهما على قرمةٍ للسندان. يبدو أن هذا المكان هو عينُه الذي قام فارتان دِرونيان بتصويره في أربعينيّات القرن الماضي (الرسم 204).

الرسم 212 (ح9) : مشهد عام لمصنع السّكب ˚Iroquoi Smelting Iron C  في شيكاغو عام 1890.

الرسم 212 (ح9) : مشهد عام لمصنع السّكب ˚Iroquoi Smelting Iron C  في شيكاغو عام 1890.

الرسم 213 (ح10) : نحّاس في سوق النحّاسين في باب النصر مع ميزان كبير قديم لبيع القطع المُشَكّلة بالوزن. الصورة التُقطت من قبل مصوّر حلبي في الأعوام 1960-1970، و هي من مجموعة الصور الخاصة بـِ جان-كلود داڤيد.

الرسم 213 (ح10) : نحّاس في سوق النحّاسين في باب النصر مع ميزان كبير قديم لبيع القطع المُشَكّلة بالوزن. الصورة التُقطت من قبل مصوّر حلبي في الأعوام 1960-1970، و هي من مجموعة الصور الخاصة بـِ جان-كلود داڤيد.

8تُظهِرُ صورةٌ التًقِطت عام 2007 لسركيس و هو يعمل جلوسًا على الأرض في مُحترَفه، إمكانيةَ أن يُشكّلَ الحرفيُّ، أو الحرفيّون (و هنا هما إثنان)، تركيبةً من العناصر بمؤداها يَدمجُ جسدَهُ و أطرافَهُ مع القطعةِ المشغولة بما يتلاءم مع معالجتها بواسطة الأدوات. يُشكِّلُ جسدُ الحرفيِّ الهيكل الأساسي الفاعل في هذه التركيبة، الذي يستندُ على الأرض بعددٍ قليلٍ من نقاط الارتكاز الثابتة (نقطتان أو ثلاث)، هي، المقعدُ أو الأرضُ بتضاريسها، و السندانُ، و القدمان غالبًا، و عادةً ما يكون كعبا القدمين في وضعيّةٍ خاصّة تحوّل القدمين الى عناصر فاعلةٍ في الهيكل و حاملةٍ للأدوات، بعيدًا من وظيفتهما الأساسيّة في تركيبة الجسدِ خلالَ وضعيّة الوقوف.

  • 4 لتفاصيل ‬أكثر ‬عن ‬الجسد ‬الإنساني ‬كآلة-‬أداة، ‬أنظر ‬داڤيد ‬2015 ‬David.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

9في وضعيات العمّال الجالسين على مقعدٍ-منصّة، ثانين أقدامهم، يشاركُ الجسدُ بمجمله في العمل، فالجزءُ الأعلى منه حتى الحوضُ و المؤخرةُ التي تستندُ الى الوسادة، يشكّل أحدَ عناصرِ التوازنِ و هو الحاملُ للرأس و الذراعين. أمّا الذراعان و اليدان فهي بمثابة محاورَ و مُحرّكات لأدوات الطّرْق : تحملُ اليدُ اليمنى المِطرقة، و اليسرى هي إحدى موَجِّهاتُ دورانِ القطعة التي يتم تشكيلها. فيما تُشكّلُ مؤخرةُ الحرفيِّ القابعةُ على وسادةٍ على الأرض إحدى نقاطِ الثباتِ الأساسيّةِ للهيكل المتمثل بالجسد. بينما يمكن للساقين، و الفخذين و الركبتين، أن تقوم بدورِ حاملاتٍ للقطع قيد التشكيل التي ترتكزُ على السندان بنقطةٍ واحدة. أصابعُ أقدامِ الحرفي بدورها هي مُوَجِّهاتٌ أخرى لدوران القطعة. و تبقى هذه التركيبةُ بمجملها تحت السيطرة الدائمةِ لأجهزة الاستشعارِ الحسيّةِ الواعيةِ (الحواس) أو غير الواعية (ردود الفعل التلقائية) للحرفي. على ما تقدم، يمكنُ تصوّرُ تعقيدَ الروبوتاتِ و الأجهزةِ المُبرمجة، المعاوِنة للآلة–الأداة، الموجّهةِ بواسطةِ البرمجةِ المعلوماتية، التي تحلُّ محلَّ هذه السساتيم “البدائية” للآلة الإنسانيةِ العضويّةِ الحيّةِ من خلال الأتمتة 4.

الرسم 214 (ح11) : نحّاس مُسنّ في سوق النّحّاسين في باب النصر. التُقِطَت الصورة بعدسة جان-كلود داڤيد في العام 1980.

الرسم 214 (ح11) : نحّاس مُسنّ في سوق النّحّاسين في باب النصر. التُقِطَت الصورة بعدسة جان-كلود داڤيد في العام 1980.

Notes

1 افادنا صائغ الفضة، أفِديك بايراميان، الذي تم لقاؤه في محترفه في [منطقة] بوابة القصب بالقرب من كاتدرائية الأربعين شهيد للأرمن في [حي] الصليبة بتاريخ 10 تشرين الثاني 2007، أنه سبق له أن عمل في مُحترَف يملكه عمه، و هو كان اول مُحترَف يعمل به، في جادة الخندق، (حيث يوجد العديد من الصاغة)، و كان العمل يتم جلوسًا على الأرض مع وسادة على الركبة مْخَدِّه و أمامهم نوع من الدرابزين (دازكا). و كان جد جده قد باشر العمل في هذه المهنة في عام 1838 في عنتاب (غازي عنتاب، الآن في تركيا). و وصل جده الى حلب في عام 1917. و فتح عمه المحل عام 1974 و هو موجود في مكانه حتى يومنا [قبل العام 2011].

2 - يعمل المبيضون في حلب وقوفاً، في مُحترَفات مجهّزة بمنضدة للعمل على ارتفاع 80سم، أما في سياق آخر فبإمكان العمل أن يزاول جلوسًا على الأرض (المبيضون الجوّالون)، أو وقوفًا في حفرة حيث تتخذ أرضية المُحترَف كمِنضدةٍ العمل ؛

-  حدّادو النِّصال اثنان منهما يعملان بوضعية الوقوف ؛

- حدّادو أدواتٍ في مُحترَفاتٍ أعيد تنظيمها في سنوات 1930 يعملون اثنان أو ثلاثة بوضعية الوقوف ؛

- يعمل خرّاطو الخشب وقوفًا أمام مخارطهم الكهربائية المستوردة، و لكن بعض صانعي المقابض (التقويم عبر الإحماء) يعملون جلوسًا ؛

-  في المُحترَفين الأكبر و الأكثر حداثة الموجودين خارج السوق، جزء من العمال يعملون وقفًا بينما الذي يشكلون قوالب الرمل يجلسون على الأرض ؛

-  يعمل مُشكّل قوالب الرمل و سَكّاب البرونز في سوق النّحّاسين في الأساس جالسًا على الأرض لتشكيل القوالب، و لكنه يعمل وقوفًا عندما ينشغل بالمِصهَر و بالسَّكب ؛

و في ثلاثة مُحترَفات أخرى يتم العمل أساسًا جلوسًا على الأرض :

حدّاد النِّصال الذي يعمل بمفرده ؛

النَحّاسَة الكبيرة الخاصة بمصطفى نحّاس مهندس .

النَحّاسَة القديمة الخاصة بسركيس.

3 جُهّزت محُترَفات أخرى كبيرة للنِحاسَة بمقاعدٍ خاصة، أشبه بسرج، (تسمى جَحْشْ) يمتطيها الحرفي، تخوِّل العمل على الأشكال المجوّفة عبر إدخال القطعة في ذراع السندان المائل و طرق زاويتها المرادة على رأس السندان الفاعل (الرسم 1-3).

4 لتفاصيل ‬أكثر ‬عن ‬الجسد ‬الإنساني ‬كآلة-‬أداة، ‬أنظر ‬داڤيد ‬2015 ‬David.‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

Table des illustrations

URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 92k
Titre الرسم 209أ و ب (ح6أ و ب) : صورتان للمنفاخ اليدويّ المزدوج (زوّدنا بها روبين بارسوميان، من قدماء الحِرفيين في سكب البرونز).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 212k
Titre الرسم 210 (ح7) : يَظهر في أيمن منتصف الصورة منفاخ يدويّ يتمُّ تشغيله من قِبَل أحد الحِرفيَّين في مُحترَف للصاغة في ألبانيا العثمانية. تُمثّل هذه الصورة القديمة وضعية المنفاخ اليدوي في مُحترَفات الحرفيين الصغيرة، بلا شك.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 131k
Titre الرسم 204ب (ح1ب) : جزء من الصورة المفترضة للمُحترَف أ2  (أنظر الرسم 204أ، ص. 62) ألتقطت في السنوات 1935-1940 بعدسة فارتان دِرونيان.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 364k
Titre الرسم 205ب (ح2ب) : جزء من الرسم 205أ، ص. 63. عاملان يافعان في مُحترَف نِحاسَة يعملان على جَحْش.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 293k
Titre الرسم 206ب (ح3ب) : جزء من الرسم 206ا، ص. 65. مبيّض متجوّل في الشارع في حلب. يقوم هنا بوضع القصدير على قعر الوعاء الذي يحمله فوق الموقد.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 304k
Titre الرسم 212 (ح9) : مشهد عام لمصنع السّكب ˚Iroquoi Smelting Iron C  في شيكاغو عام 1890.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 268k
Titre الرسم 213 (ح10) : نحّاس في سوق النحّاسين في باب النصر مع ميزان كبير قديم لبيع القطع المُشَكّلة بالوزن. الصورة التُقطت من قبل مصوّر حلبي في الأعوام 1960-1970، و هي من مجموعة الصور الخاصة بـِ جان-كلود داڤيد.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 391k
Titre الرسم 214 (ح11) : نحّاس مُسنّ في سوق النّحّاسين في باب النصر. التُقِطَت الصورة بعدسة جان-كلود داڤيد في العام 1980.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12506/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 350k

Lire

Open access