Version classiqueVersion mobile
OpenEdition Books

حِرَف المعادن في حلب

 | 
محب شانه ساز
, 
إيللا داردايون
, 
جان-كلود داڤيد

الفصل ‬الخامس‬‬‬ المَسكبُ “الحديث” للحديد و الفونت (الحديد الزهر) 

مُحترَفات ‬ج1،ج2‬‬‬

Texte intégral

مُحترَفان ‬للتعدين ‬المتوسط‬‬‬‬‬‬ ‬نصف ‬المُصنَّع‬‬‬‬‬‬

1هل هذا النشاطُ هو موروثٌ عن سابقِهِ ؟ يكمنُ الفرق الأساسي، من وجهةِ نظرِ أنموذجِ العمليات التقنية، في الأحجامِ الأكبر للمُحترَفات و لوسائل الانتاج : فالمَصاهِرُ المُعتمدةُ هنا، هي أكثر كفاءةً و تنتجُ كميةً وافرةً من المعدن المصهور. و المنتجاتُ الُمصّنعةُ هي أكبرُ حجمًا بالاجمال، و استعمالاتُها هي أكثرُ تطلبًا و تخصّصًا، معدَّةٌ كقطعٍ و أجزاءٍ، على العموم، للمُركّبات الميكانيكية، في مِضخّات المياه أو آلاتٍ أخرى. أما الفرقُ الجوهريُّ الظاهرُ، فهو استخدامُ معدنٍ آخر، كالحديد، أو الفولاذ، أو الفونت (الحديد الزهر)، بغيةَ صنعِ منتجاتٍ مختلفةٍ عن تلك المُستحصَل عليها بواسطة قوالبَ سَكْبِ البرونز و الألومينيوم. في الواقع، و بصرفِ النَّظرِ عن صلةِ القُربى و عن التشابه، تنتمي هذه المُحترَفات، من وجهةِ نظرِ دراستنا، الى سستامٍ مدينيٍّ لم يَعُد هو سستام السّوق. و ينتمي كلٌ من المُحترَفين الموصوفَين، بدوره أيضًا، الى سستامٍ مدينيٍّ مختلفٍ يعودُ لحقبةٍ زمنيةٍ بعينِها في المدينة، مع الأخذِ بالإعتبار التداخلات المؤكَّدة بين سستامٍ و آخر. تختلف تكنولوجيا صَهرِ المعدنِ في المُحترفَيْن، المعروضَيْن فيما يأتي، عن تلك المُعتَمَدة في المَساكِبِ الموجودةِ في السّوق : فمَصاهرُ البرونز المنخفضةِ (الصغيرة) لا تُحوِّل طبيعةَ المعدنِ إنّما حالَهُ فقط، في حين أن المِصهَرَ العَمودي (الكبير) و المصاهِر الكهربائية بمقدورها تحويل الخِردةِ الى فونت (حديد زهر) أو إلى فولاذ. ففحمُ الكوك المستخدمُ في المِصهَرِ العَمودي كوقودٍ لرفعِ درجةِ الحرارةِ، هو في الوقت عينه عنصرٌ مُحوِّلٌ في طبيعةِ المعدنِ بما يضيفُهُ من كربون. و في المِصهَر الكهرو-مغنَطيسي المُشغَّل بواسطةِ طاقةِ الكهرباء : من شأنِ المُضافاتِ المُحتمَلةِ من الفحمِ (الكوك) أن تحوِّل الخردةَ الى حديدٍ أو إلى فولاذٍ عن طريق تعديلٍ في محتوى الكربون. و يتمُّ سَكْبُ المعدنِ الناتجِ، في هذين المُحترَفين، في القوالب، لإنتاج قطعٍ تقنية، و في مُحترفِ المِصهَرِ الكهربائي يتمُّ السَّكْب لإنتاج سبائك (الحديد، و الفولاذ)، هي مادَّة أوّلية وسيطة مُعدّة لإعادة تحويلها من جديد.

2ثمَّةَ إختلافٍ وظيفيٍّ بين المُحترفّيْن، يكمُن في الأسلوب التنظيمي المتَّبع في نقلِ الموادِ الأوليّة من مكانٍ إلى آخر داخل المُحترَف، كما في نقلِ و توزيعِ المعدن المُنصَهِر [لسكبه في قوالب]. يتموضعُ المِصهرُ العَموديُّ على مقُربةٍ من مدخلِ المُحترَف، و هو المكانُ حيث تُسلَّمُ الخردةُ المُعدّةُ لإعادةِ التدوير، التي يتغذَّى بها المِصهَر بفعل ترتيبٍ بسيطٍ و فعالٍ و التي بمؤدّاه تُرمى فيه من عليّةٍ تُشرِف مباشرة على فوهته. بينما يتموضَع المِصهران الكهربائيان، في المُحترَف الآخر، في الداخل عند عمقِه، و تتولى رافعةٌ آليةٌ سيّارة عِبْرِ سككٍ في السَّقف، أمرَ إحضارِ الخردةِ من المدخل، حيثُ يتمّ تسليمُها، و إبعادها الى الداخل، مرورًا فوق كلِّ ما يَشغَل الأرضية من قوالبَ و سبائك.

الرسم 187 (ج36.1) : المحيط المديني للمُحترَف. في وسط الصورة عُمّالٌ ينقلون بوتقة المعدن المحموم بواسطة حمَّالةٍ إلى مُحترَفٍ آخر في الجوار.

الرسم 187 (ج36.1) : المحيط المديني للمُحترَف. في وسط الصورة عُمّالٌ ينقلون بوتقة المعدن المحموم بواسطة حمَّالةٍ إلى مُحترَفٍ آخر في الجوار.

الرسم 224 : بطاقتا تعريف لمُحترَفين نصف صناعيين لصَهر و سَكْبْ المعادن في حيّ الشيخ خضر (عام 2005).

الرسم 224 : بطاقتا تعريف لمُحترَفين نصف صناعيين لصَهر و سَكْبْ المعادن في حيّ الشيخ خضر (عام 2005).

‬مَسكبةُ ‬المِصهرِ ‬العَمودي ‬لإنتاج ‬الفونت (‬الحديد ‬الزهر) ‬و ‬السَّكب ‬في ‬قوالب ‬الرمل ‬لمحمد ‬الزبيدي‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

مُحترَف ‬ج1‬‬‬

منطقةٌ ‬صناعيةٌ ‬غيرُ ‬شرعيةٍ ‬في ‬حي ‬الشيخ ‬خضر ‬العشوائي ‬شمال ‬المدينة‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

  • 1  هي مِضخاتٌ تعمل بواسطة محرك احراق وقود المازوت (ديزل)، تم استيرادها منذ الانتداب الفرنسي بخاصة، و (...)

3إن معدنَ الفونتِ (الحديد الزهر) النّاتجِ في هذا المُحترَف عبارةٌ عن موادٍ جرى إعادةُ تدويرها (فونت وخردة). أمَّا القِطَعُ المسكوبةُ هنا، فهي من أحجامٍ متوسطة، غالبَا ما تكون قطعاً مُعدَّة للدوران في مِضخَّات الريّ أو في مُحرِّكاتٍ و آلاتٍ أخرى 1. يقعُ المُحترفُ في حيّ الشيخ خضر، في شمال الشمال الشرقي لحلب في قلبِ الأحياء الشعبيةِ العشوائية.

مُحترَفُ الحيّ

4يتموضعُ المُحترفُ في وسطِ حيٍّ عشوائيٍّ في الشيخ خضر، عملت البلدية على تنظيمِه و تشريعِه، حيث تتواجدُ المساكن و المُحترَفات جنبًا إلى جنب. يقعُ الى شمال المدينة، و إلى شمال شرق الأحياء الأرمنية (حيث ورش تصليح السيارات) الأقدم منه في الزمن، في منطقةٍ هي في طورِ التَّمدينِ منذ أربعين عامًا. يُعرف الحيّ بكثرةِ مُحترفاتِ السكبِ، و الَّتعدين عمومًا، فيه. و هو على مِنوالِ المنطقةِ الصناعية، الأقدم، المتخصّصة في النَّسيج في [حيّ] الكلاّسِه، الواقع الى جنوب غرب المدينة القديمة، يطغى الطابع السكنيّ عليه. إلّا أن المباني “الصناعية” في الكلّاسَة تتألّفُ من عدَّةِ طبقاتٍ على نمطِ  المباني السّكنية، بينما في حيّ الشيخ خضر هي منشآت غير مرتفعة، شُيِّدَت على قطعِ أرضٍ صغيرة. تتجاوزُ مِساحةَ المُحترَف، قيدَ الدراسةِ، الـ 130م²، و هي مِساحة كبيرة جدًا بالمقارنة مع قطعةِ أرض منزلٍ شعبيٍّ غير شرعي. تُبيِّن الصور الخارجية التي التُقِطَت من أَمام المُحتَرف، الشَّكل المميَّز لهذا النّسيج العمراني : طرقاتٌ عاديةٌ غيَر مُعبَّدةٍ، متعامدةٌ في تقاطعاتها ؛ الأرصفةُ غير معتمدة في جميع الأمكنة و في حال وجودها فهي من تشييد أصحاب المُحترَفات و المنازل ؛ بُرَكٌ كبيرةٌ من المياه المستنقعةِ تتوسَّطُ الطريق بسبب تسُّرب مياه الشفّة من شبكةِ مياهٍ غير شرعية (الرسم 187). تُذكِّر الأشكال المعمارية هنا بأشكالِ المنازلِ التي شُيِّد فيها طابق أرضي معدّ لاحتمال استخدامه للمحال أو الدكاكين، و طابق يعلوه مزوّد بشرفةٍ جُهِّزَت برافعة. تُستعملُ الطوابق الأرضية، على العموم، كمُحترَفاتٍ، و يعبّر وجود الرافعات في الطابق العلوي عن إمكانية استخدامه كمُحترَفٍ هو أيضًا (الأمر الذي يُبيّن أن التعايش فيما بين المُحترَفات و المساكن مسألة واردة). و قد يُسْتَخدَم الشارع و الأرصفة كملحقاتٍ للمُحترَفات.

5جرى بناءُ المُحترَف، موضوع الدراسة هنا، من أجلِ وظيفةٍ صناعيةٍ واضحةٍ، فجاء سقفه على إرتفاع، و مساحته الداخلية مُتَّسِعة تخلو من التقسيمات. و قد كان شُيِّد في الحيّ، الذي تتركّز فيه المُحترَفات الكبيرة، التي تَشغَل مساحاتٍ أكبر من تلك الخاصّة بالمباني السّكنية. يبدو أن التيار الكهربائيّ يُغذِّي هذا الحي بشكلٍ كاملٍ منذ ما قبل عام 2011، على الرَّغم من أنَّه عشوائيٌّ في الأصل. تُظهر الصورُ المُلتقطة هنا، حركةَ عبورٍ في الشارع لحاويةِ (بوداءا من صَاج) معدنٍ مُنصهِر، محمولةٍ [بواسطة حمّالة تسمى شَيّال] من قبل ثلاثة من العمّال (الرسم 186)، الذين يتوجهون الى مُحترفٍ آخر على بُعدِ عشرات من الأمتار، الأمر الذي يُعبِّر عن تعاون، أو عن وجود أمكنةٍ مُلْحقةٍ بالمحترفات، أو سستام  تعاضدي في الحيّ. أمّا المِصهَرين الكهربائيين في مُحترفِ الإتّحاد، الذي سندرسه لاحقًا، فهما يستهلكان الكثير من الطاقة، و موجودان في منطقةٍ صناعيةٍ رسميةٍ و شرعية (قانونية).

المُحترَف

6يتراوحُ عدد العاملين في المُحترَف، عادةً، بين الثمانية و العشرة، (ستة أو سبعة منهم كانوا موجودين بالإضافة إلى المُعلّم حين أجرِيت المعاينة). لا يبدو أنهم متخصّصون، بالمعنى الدقيقِ للكلمة، و يتمُّ استقدامُهم، على ما يبدو، سَواء عند عملية السَّكب أو لتجهيزِ قوالبِ الرمل، كما لإعادةِ تجهيزِ حاويات السَّكب أيضًا على سبيل المثال، و بعضَهم من الأيدي العاملة البسيطة على ما يبدو.

7تبلغُ مِساحةُ المُحترَفِ 12م ×11م أي ما يعادل 132 م². و هو بناءٌ رباعيُّ الشّكل مؤلَّف من أعمدةٍ و جسورٍ من الخرسانة المسّلحة، تحيط به جدرانٌ يتخللُ إحداها منافذٌ إلى الخارج، و فيه علّية. شُيِّدت الجدران بواسطة حجرِ الخفّان الخام [عالعَضِمْ] بدون كسوةٍ طينية (تبعًا للعادة الحلبية). يتوسّط مساحة المُحترَف أربعةُ أعمدةٍ متباعدةٍ تؤلِّف شكلاً مربّعًا، تحمل سقفه المرتفع، و تُحدّد ثلاثةُ أروقةٍ يبلغ عرضُ كلٍّ منها أربعةُ أمتار. في الجانب المُحاذي للشارع من المُحترَف، ثلاثةُ منافذَ إلى الخارج (بابان كبيران أحدهما رئيسي، و باب يؤدي الى عِلّيةٍ صغيرة، بواسطة سلالم، خلف المِصهر) ؛ منفذٌ آخر صغيرٌ [عرضَه أقلُّ من مترين] في الجدارِ المقابلِ للمدخلِ، [غير الرئيسي]، يَدخُل الهواء و نورُ النَّهار من خلال فتحاتٍ تُرِكَت بين الحجارةِ المتباعدةِ (على منوال «الكلوسترا») المبنيةِ بهذا الَّشكل على ارتفاعٍ يفوق المتر عن سطحِ الأرضيةِ الترابية، وصولاً حتى السقف، يجاورها منفذٌ صغيرٌ يؤدّي إلى فناءٍ خلفيٍّ (الرسم 152، ناحية 5) ؛ في أعلى الجدرانِ فُتحاتٌ إضافيةٌ للتهوئة و الانارة. و الأخيرةُ ضئيلةٌ نسبيًا في داخل المُحترَف، على عكس المكان الذي يتواجد فيه المِصهَر (الرسم 154، ناحية 3)، على مَقرُبةٍ من المدخل المضاءِ بشكلٍ تام، و الواقعِ في الجهةِ المقابلةِ لشروق الشمس و نورها الطبيعي. تضاءُ الناحيةُ الوسطى من المُحترَف، البعيدةُ عن الخارج، بواسطةِ أنابيبِ الإنارة البيضاء الكهربائية (النيون) (الرسم 152، ناحية 4). كانت مُحترَفاتُ سكبِ الفولاذ و الفونت (الحديد الزهر) منذُ بضعةِ عقودٍ، في فرنسا (و غيرها) مفتوحةً كذلك على نطاقٍ واسعٍ على الخارج، ما يشكَّلُ منافذَ للدخانِ و لغيره من الانبعاثات الملوِّثة، تلك التي أُحْسِنَ السيطرة عليها و تصفيتها في يومنا، و هو ليس الحالُ في حلب، حيث كلُّ شيءٍ يذهب “في الطبيعة”. تتوزع الأنشطةُ في مكان العمل هذا، الواسعِ نسبيًا و قليلِ التقسيمات : تبعًا للاحتياجاتِ، و قد تتبدلُ أماكنُ مُزاولتها بين يومٍ و آخر، باستثناءِ مكانِ المِصهَرِ و ملحقاته.

الرسم 152 (ج1.1) : مسقط : الناحية 1 : إيداع المواد الأولية في العليّة ؛ الناحية 2 : أكوام الرمل و تجهيز بوتقة السَّكب ؛ الناحية 3 : المِصهَر العَمودي ؛ الناحية 4 : مِساحة السَّكب ؛ الناحية 5 : تجهيز القوالب و أكوام الرمل ؛ الناحية 6 : إيداع و توضيب القوالب.

الرسم 152 (ج1.1) : مسقط : الناحية 1 : إيداع المواد الأولية في العليّة ؛ الناحية 2 : أكوام الرمل و تجهيز بوتقة السَّكب ؛ الناحية 3 : المِصهَر العَمودي ؛ الناحية 4 : مِساحة السَّكب ؛ الناحية 5 : تجهيز القوالب و أكوام الرمل ؛ الناحية 6 : إيداع و توضيب القوالب.

8يتموضعُ المِصهرُ، الوحيدُ الموجود في المُحترَف، بالقرب من مدخله الرئيسي (على بعد 4 أمتار من الشارع) الى جهة الشرق. و يقعُ مدخلٌ صغيرٌ آخرُ بمحاذاةِ الأَّولِ، يؤدي الدَّرجُ فيه، قبل بلوغِه السطح، إلى علّيةٍ مشرفةٍ تودَعُ فيها المعادنُ المُعدَّةُ لإعادةِ التدويرِ (قطعُ خردةٍ مّجتمعةٍ من الحديد الزهر و الفولاذ) و الوقود (فحم الكوك). بُنيَت العلّيّةُ على ارتفاعٍ موازٍ لفوهة المِصهَرِ العُليا من حيث يتمُّ تغذيته بالوقدِ و القطعِ برميةٍ خفيفةٍ من أيدي العاملين. تُستَعملُ المساحةُ أسفلَ الدرجِ بمثابةِ مستودعٍ للأدوات.

  • 2 الفونت «الأولي» المستحصل عليه بواسطة الفرن العالي، القائم على مقربة من المناجم عمومًا، هو منتّج وس (...)

9يقوم المِصهَرُ، المعتمَدُ هنا [المسمى فِرْن عَمودي]، على أربعةِ قوائمَ (الرسم 173-175)، و هو من النّمطِ العَمودي، البسيط جدًا، حيث تكون المواد المُعدَّةُ للتذويبِ على احتكاكٍ مع الوقود فيه و مع جوانبِهِ الداخلية مباشرةً. أي يَعمَل من غيرِ بوتقةٍ للصَّهرِ [فيه، بمعنى أنّ جوفَهُ بأكمله يلعب دور المِصهَر- البوتقة].  و الوقود المعتمدُ هو صنفٌ من الفحم الحجري (كوك) (الرسم 157). يؤدي احتكاكُ المعدنِ مع فحم الكوك، على درجةِ حرارةٍ عاليةٍ (بين 1400 و 1600 درجة ؟)، الى تعاظمٍ كربونيٍّ ضروريٍّ للحصول على الفونت (الناتج عن إعادة التدوير). في حين أن المصطلح الفرنسي الـ فرن العالي (haut-fourneau) يشير عادةً الى المِصهَرِ المستخدمِ للحصول على الفونت الأوّلي إنطلاقًا من موادٍ مَنجميّة 2. تُظهِر الرسوماتُ و الصوُر، المرفقةُ، العناصرَ المكونةَ للمِصهَرِ، و هو هيكلٌ اسطوانيٌّ عَموديٌّ من صفيحِ الفولاذ، حُصِّنَ من الداخل بطوبٍ حراريٍّ، يعلو فوهتَهُ مدخنةٌ [تخترقُ السقفَ] (الرسم 153 الى 156 و الرسم 160-158، 173). هذا الأنموذج هو تقنيةٌ قديمةٌ نسبيًا في الغرب (تعرف بالفرنسية بـ كوبيلو cubilot، و ظهرت التسمية في فرنسا عام 1841، كاشتقاق عن التَّسمية الانكليزية كوبولا Cupola). و هو عنصرٌ أساسيٌّ في نموِّ صناعاتٍ صغيرةٍ و متوسطة. و ما زال هذا النمطُ من المصاهِر قيدَ الاستخدامِ قليلاً أينما كان الغرب في المساكبِ الصغيرة. تصلُ سِعةُ المِصهَر في هذا المُحترَف، إلى 500 كلغ. و تُحتَسبُ كميّاتُ الموادِ الملقاةُ فيه بالتدريج (قطع/فحم) بعدد الـ زنابيل، مفردها زِنبيل، و هي صنفٌ من الحاويات (القفف) المصنوعةِ من مطاطِ (كاوتشوك) دواليب الآليات المستعملة : مقابلُ كلِّ ثلاثة زنابيل من المعدن بوزن 16 كلغ في الـ زنبيل الواحد، يضافُ زنبيل من الفحمِ بوزن 10 كلغ. يتطلبُ تفريغُ حمولةِ المِصهَرِ و سكبُها بأكملها ستَّ ساعاتٍ من العمل يتخلَّلها تأجيجُ لهبِ الإذابةِ لبلوغِ الموادِ حالِ الحِمَم. تُنظَّفُ خلالَها فتحاتُ التهوئةِ في الأنابيب، [المُسماّة نواضير مفردها ناضور]، كلَّ عشرِ دقائق (الرسم 154، 183). يُعادُ تحصينُ و بناءُ المِصهَرِ (بالطوب الحراري المستورد) من الداخل، بعدَ كلِّ سبعِ عملياتٍ من التذويب (سبع سَكْبات). 

10للمِصهَرِ عددٌ من الفوهاتِ المختلفةِ في و ظائفها هي (الرسم 153-156) :

الرسم 153 (ج2.1) : مقطع ب‘ – ب : تغذية المِصهَر عبر فوهته. ت‘ – ت : قعر المِصهَر و بيت النار. يتمُّ وَقْدُ الشُّعلة الأولى في المِصهر بواسطة حطب و قليل من وقود المازوت. ثم يضاف الفحم و يؤجج الّلهب بفعل الهواء المضخوخ.

الرسم 153 (ج2.1) : مقطع ب‘ – ب : تغذية المِصهَر عبر فوهته. ت‘ – ت : قعر المِصهَر و بيت النار. يتمُّ وَقْدُ الشُّعلة الأولى في المِصهر بواسطة حطب و قليل من وقود المازوت. ثم يضاف الفحم و يؤجج الّلهب بفعل الهواء المضخوخ.

الرسم 154 (ج3.1) : مقطع أ – أ‘ : تنظيف و تسليك أنابيب التهوئة («الـ نَواضير») خلال عملية الصّهر، كل عشر دقائق : تشير الأسهم [ذات الرأس الأوحد] الى حركة و مسار الهواء المضخوخ بصورة رئيسية في الأنابيب بواسطة المنفاخ الكهربائي.

الرسم 154 (ج3.1) : مقطع أ – أ‘ : تنظيف و تسليك أنابيب التهوئة («الـ نَواضير») خلال عملية الصّهر، كل عشر دقائق : تشير الأسهم [ذات الرأس الأوحد] الى حركة و مسار الهواء المضخوخ بصورة رئيسية في الأنابيب بواسطة المنفاخ الكهربائي.

الرسم 155 (ج4.1) : مقطع أ – أ‘ : رفع المِدخنة بحبلين، مرتبطين بمقبضين عند جانبيها، بواسطة بَكَرَتين في السقف، للنفاذ إلى جوف المِصهَر.

الرسم 155 (ج4.1) : مقطع أ – أ‘ : رفع المِدخنة بحبلين، مرتبطين بمقبضين عند جانبيها، بواسطة بَكَرَتين في السقف، للنفاذ إلى جوف المِصهَر.

الرسم 156 (ج5.1) : مقطع ب‘ – ب : فتح النصف العلوي من المِصهَر، بطريقة الترجيح المفصلية، للنفاذ إلى جوفه بُغية إعادة تدريعه و بناءه من الداخل (بواسطة الطوب الحراري).

الرسم 156 (ج5.1) : مقطع ب‘ – ب : فتح النصف العلوي من المِصهَر، بطريقة الترجيح المفصلية، للنفاذ إلى جوفه بُغية إعادة تدريعه و بناءه من الداخل (بواسطة الطوب الحراري).

الرسم 157 (ج6.1) : أستلام الوقود (فحم الكوك). يؤدّي الباب الأيمن إلى بهوِ درج الصعود إلى العليّة (الناحية 1) حيث يتم إيداع المادّة الأوّليّة و الوقود التي يُلقَّم المِصهَر بها :يُدخِل الباب الرئيسي، الظاهر إلى جهة اليسار، إلى المساحة التي يتركّز فيها المِصهَر، الناحية رقم 3.

الرسم 157 (ج6.1) : أستلام الوقود (فحم الكوك). يؤدّي الباب الأيمن إلى بهوِ درج الصعود إلى العليّة (الناحية 1) حيث يتم إيداع المادّة الأوّليّة و الوقود التي يُلقَّم المِصهَر بها :يُدخِل الباب الرئيسي، الظاهر إلى جهة اليسار، إلى المساحة التي يتركّز فيها المِصهَر، الناحية رقم 3.

11مِغلقٌ أسفلَ فوهةِ السَّكب، يتوسَّطُ قعرُ المِصهرِ، هو لتفريغ الخَبَث [الشوائب غير النافعة] و ما بقيَ من المعدنِ المصهور، عند نهايةِ عمليةِ الصَّهر، أو خلالَ عمليةِ إعادةِ بنائِهِ من الداخل.

12فوهةٌ للسَّكبِ مجهّزةٌ بمسيل معدنيّ (قناة) للتفريغ، تقع عند قاعدة المِصهَر، يعلوها كلمة يارب كُتِبت بالطبشور الأبيض (الرسم 153، 174- 175 و 180-178). [ثمَّةَ حفرةٌ قليلةُ العمقِ في الأرضية، أسفلَ المِصهرِ و فوهةِ السَّكب، تسمحُ بتركيزِ دلوِ السَّكب عند التفريغ، كما تستوعب الشوائب خلال تنظيف أو إعادة بناء جوف المِصهَر].

13إنبوبان (نَواضير، مفردها ناضور)، على ارتفاع 60 سم من قاعدة الفرن (الرسم 154، 158، 183)، يتمُّ عِبرهما إدخالُ الهواءِ (بدرجة حرارة المكان)، الذي يُضخُّ بواسطةِ منفاخٍ كهربائيٍّ (كور)، لتأجيجِ لهبِ فحم الكوك داخل المِصهَر. زوِّدَ كلُّ أنبوبٍ بصمّامٍ يدويٍّ [بسيط، هو قطعة صغيرة مربعة من صفيح،] للتّحكمِ بكميةِ وقوةِ الهواء (يسمى إدِنْ، أُذن)، يُزال هذان الصمّامان كليًاً للتمكّنِ من الوصول إلى داخل المصهر و تنظيف مجرى الهواء يدويًا بواسطة قضيبٍ معدنيٍّ طويل ؛

14فوهةُ التغذيةِ أو التلقيمِ (الرسم 182-160)، في الجزء العلويّ من المصهر، على مستوى المدخنة (الرسم 153 إلى 156، 182). 

الرسم 158 (ج7.1) : مشهد عام للجزء السُّفليّ من المِصهَر (الناحية 3 م) المتّصل بمنفاخ كهربائي، أيمن الصورة، لضخّ هواء تأجيج الَّلهب [بواسطة أنبوبٍ يتفرَّع منه، خلف المصهر، أنبوبين ينفذان إليه من جانبيه].

الرسم 158 (ج7.1) : مشهد عام للجزء السُّفليّ من المِصهَر (الناحية 3 م) المتّصل بمنفاخ كهربائي، أيمن الصورة، لضخّ هواء تأجيج الَّلهب [بواسطة أنبوبٍ يتفرَّع منه، خلف المصهر، أنبوبين ينفذان إليه من جانبيه].

الرسم 159 (ج8.1) : النوى (ماتْشوُيّ)، باللون العاجي (و هي تُمثِّل أشكال الفراغ المطلوبة في داخل القطع المنويّ استنساخها) موزّعة على قوالب (أوالِب) السَّكب في الناحية 4، بانتظار وضع كلٍّ منها في المكان المُخصَّص لها داخل القالب. تمَّ رصف القوالب في صفّين لتوفير مساحات التنقل التي تستدعيها عملية السّكب (راجع الرسم 152).

الرسم 159 (ج8.1) : النوى (ماتْشوُيّ)، باللون العاجي (و هي تُمثِّل أشكال الفراغ المطلوبة في داخل القطع المنويّ استنساخها) موزّعة على قوالب (أوالِب) السَّكب في الناحية 4، بانتظار وضع كلٍّ منها في المكان المُخصَّص لها داخل القالب. تمَّ رصف القوالب في صفّين لتوفير مساحات التنقل التي تستدعيها عملية السّكب (راجع الرسم 152).

الرسم 160 (ج9.1) : فوهة المَصهَر في حال الخمود (أنظر المقطع في الرسم 153) .

الرسم 160 (ج9.1) : فوهة المَصهَر في حال الخمود (أنظر المقطع في الرسم 153) .

عمليّاتُ الصُّنع في مَسكبة المِصهَر العَمودي للفونت

15قبل الشروعِ بعملية صَهرِ المعدن المُعدِّ للَّسكب، لا بدَّ من القيام بثلاثةِ أنشطةٍ : تجميعُ الموادِ المُعدّةِ لإعادةِ التدوير، تجهيزُ قوالبِ الرمل، تجهيزُ أو إعادةُ تشكيلِ دِلاءِ الَّسكب. 

16يتمُّ تجميعُ قطعِ الغيار أو الأدواتِ التالفة (بقايا و أجزاء مستعملة من مُحركاتٍ قديمةٍ أو مضخاتٍ، أو تلك التي فيها عيوب، لدى الميكانيكيّين، ألخ.) بواسطة شبكاتٍ غيرِ رسميّةٍ، قد تكون على تواصلٍ مع جهازِ جمعِ النفاياتِ في البلدية : تلعبُ مسألةُ إعادةِ التدويرِ هنا، دورًا وازنًا في هذا النشاط الاقتصادي، بخلافِ ما حصل في أوروبا (في فرنسا) خلال الأعوام 1960-1970، حين اختفى تدريجيًّا جزءٌ من نشاطِ إعادةِ التدويرِ التقليديّ (تجّار الخردوات، و العاملين في جمع و شراء الأشياء المستعملة و العتيقة، ألخ.). القيامُ بدراسةِ هذه الأنشطةِ في حلب هو بالأمرِ المُجدي.

17تُفرَّغ عرباتُ الشحنِ الصغيرةِ من حمولتها بالمواد المُجمّعة، أمام المُحترَف، و هي على العموم قطعٌ كبيرةٌ من الفونت (مُحرّكات، أجزاء ميكانيكية). و يقومُ أحدُ العمّالِ بتحطيمها بواسطةِ مطرقةٍ ثقيلة مِضْربِّه قرب المُحترَف أو في الشارع، لجعلها قابلةً للحملِ و الاستخدام في المِصهر. يمكن إيجادُ إجزاءٍ معدنيةٍ مطليةٍ بألوانٍ زاهيةٍ، بين هذه القطع، و معلباتٍ، و قطعٍ ميكانيكيةٍ صغيرة تالِفة من الفونت. 

18لم يتسنَّ  لنا معاينةُ تجهيزِ قوالبِ الرملِ في هذا المُحترَف، خلال إجرائنا للتحقيق، لأنها كانت في مرحلتِها النهائيةِ مهيأةٌ للسَّكب : تتألفُ هذه القوالبُ هنا من أربعةِ أجزاء : ثلاثةُ إطاراتٍ تُنضَّد فوق بعضِها تؤلّفُ القالبَ المعدني، بالإضافةِ إلى النواةِ التي تُمثِّل الفراغ الداخلي للقطعةَ المنويَّ استنساخُها. كان ممكنًا رؤيةُ شكلِ هذه النواة لأنها كانت موضوعة بشكلٍ مؤقتٍ فوق القوالبِ قبل فتحها و تركيز النواة فيها لتصبح جاهزةِ للسكبِ بعد إغلاقها (الرسم 159). يميلُ لونُ جوفِ و أسطحِ هذه القوالبِ المتشكِّلة الى الرمادي : و هو لونُ “الطِلاء”، المضافِ كمعالجةٍ لأسطحِ الرملِ المرصوصِ داخلَ القوالب، و ذلك للحفاظِ على دقائقِ هذه الأسطحِ خلال السّكب، و لضمانِ جودةِ و نعومةِ أسطحِ القِطعِ المُراُد إنتاجُها، [فضلاً عن أنّ الطِلاءَ يلعب دور العازل ما بين الرملَ و المعدنِ المسكوب]. يُجفَّفُ الطِلاءُ في كلِّ قالبٍ بواسطةِ لهبِ حرّاقٍ يدويّ، يتغذَّى من قارورة ِغازٍ يجولُ بها العاملُ على القوالبِ كافة (الرسم 152 ناحية 5).

19يتمُّ تجهيزُ قوالِب الرمل، في المُحترَف، عند الرُّكنِ المضاءِ بالنّورِ الطبيعيّ، المقابلِ للمدخل [الثانوي] حيث يتم إيداع دِلاء السكب (الرسم 152 ناحية 5، 176). كما تُجهَّزُ الدِلاء، المخصّصة لنقل و سكبِ المعدن، في الرُّكنِ المقابلِ للمدخلِ الرئيسي (الرسم 152 ناحية 2). سبق أن تمَّ وصفُ عمليةِ تجهيزِ القوالبِ الرمليّة في الهياكل المعدنيّةٍ ([العملية هي عينها بالعموم من حيث المبدأ سواء كانت الهياكل] دائرية الشكل أو بإشكالٍ أخرى بحسب القطع المَنوي سكبها)، عندما تناولنا مُحترَفاتٍ أخرى جرى فيها مُعاينة هذه العملية (مُحترَف ث1 نبيل حبش، ص. 124). و هو عملٌ يدويٌّ بأكملِه، يقومُ به عاملٌ (أو أكثر) في وضعية جلوس على الأرض أمامَ (أو من حول) كومة من الرمل (الرسم 129، 152 ناحية 5، 188 ناحية 4). الرملُ المستخدمُ في القوالبِ يُعادُ استخدامُه من جديدٍ لعددٍ من المرّاتِ، بعد تفريغِه و انتشالِ القطعةِ المسكوبة المُرادةِ منه. أمَّا هياكلُ القوالب فيتمُّ إنتاجُها في مُحترَفاتٍ أخرى لسكبِ الألومينيوم، أو يتمُّ استيرادُها. قد يكون استخدامُ الرملِ المُصنّع، المخصّص لتشكيلِ قوالبِ السَّكبِ، أمرٌ عمليٌّ أكثر، و أضمن، من الرملِ المُعتمدِ هنا، إلَّا أنه لا يمكنُ إعادة استعمال ِهذا الصّنفِ من الرمل، الذي يبدو أنه غيرُ شائعٍ في حلب.

20تتطلّبُ إذابةُ المعدنِ في المِصهر العّمودي، و هو فرنٌ يلعبُ جوفه دور المِصهَر-البوتقة (بدون بوتقةٍ داخلية منفصلة)، القيام بنقلِ المعدنِ السائلِ (الحمم) في “دِلاء” [غلافها من المعدن، تسمَّى بوادِء صاج مفردها بوداءا] لسكبِه في القوالِبِ المتراصفة. يتمُّ حملُ هذه البوادِء هنا، من قِبَلِ عاملَين اثنين بواسطةِ حمّالةٍ من حديد، تُسمَّى شيّال. و هي عبارةٌ عن إطارٍ دائريٍّ أفقي، [يُسمَّى كِرسي]، حيث يوضع الدلو، ثُبِّتَ عن مقدمتِهِ ذراعٌ طويلٌ ينتهي بمقبضٍ، و كذلك ثُبِّتَ عند جَنبِهِ الآخر ذراعٌ ثانٍ طويلٌ [ينتهي بمقودٍ و بمقبضين]. تُمكِّن الأذرعَ الطويلةَ من سكبِ الحممٍ من الدلو مع بقاء العاملين بعيدين من الحرارة المنبعثة، [كما يُمكِّن المِقودَ، العامل من التحكُّم بفعل السكبِ و بكمّيةِ الحمم المسكوبة] (الرسم 180-186). بينما يتمُّ نقلُ الدلو، في مساكبِ الفولاذِ الأكثر تجهيزًا، بالاستعانة برافعةٍ نقّالة (فيما يلي، مُحترَف ج2). أما عمليةُ تجهيزِ الدِلاء-البوتقة هذه، فقد تمَّ وصفُها من خلالِ التعليقِ على سلسلةِ الصورِ الملتقطة، الرسم 161 الى 171. وهو أيضًا عملٌ قوامُهُ التشكيل اليدويّ بالرمل و بمواد أخرى مستوردة أو محليّة. ما زال جزءٌ كبيرٌ من تشكيل القوالبِ يعتمدُ على العمل اليدوي في المساكب الحديثة في البلاد المتقدّمة تكنولوجيًّا، . التأخُّرُ التكنولوجيُّ في هذا المجالِ إذن، في حلب ليس ذا أهميّةٍ كبيرة.

الرسم 161 (ج10.1) : في الناحية 2، تجهيز الدلو-البوتقة المؤلّف من صفيح الحديد (مع قعر قابل للإزالة).

الرسم 161 (ج10.1) : في الناحية 2، تجهيز الدلو-البوتقة المؤلّف من صفيح الحديد (مع قعر قابل للإزالة).

الرسم 162 (ج11.1) : تكديس طبقة من الرمل المُرطَّب باليد على الجدار الداخليّ و في القعر.

الرسم 162 (ج11.1) : تكديس طبقة من الرمل المُرطَّب باليد على الجدار الداخليّ و في القعر.

الرسم 163 (ج12.1) : يتمّ رصّ الرمل أولاً بواسطة أنبوب معدني (بُوري)، ثم ...

الرسم 163 (ج12.1) : يتمّ رصّ الرمل أولاً بواسطة أنبوب معدني (بُوري)، ثم ...

الرسم 164 (ج13.1) : ... بواسطة مطرقة (مَطْرأَه) على الحافة العلوية.

الرسم 164 (ج13.1) : ... بواسطة مطرقة (مَطْرأَه) على الحافة العلوية.

الرسم 165 (ج14.1) : يُعمَل على تسوية الجدار الداخليّ بواسطة نصلٍ (أشَّاشِه)، ثم ...

الرسم 165 (ج14.1) : يُعمَل على تسوية الجدار الداخليّ بواسطة نصلٍ (أشَّاشِه)، ثم ...

الرسم 166 (ج15.1) : ... يتمّ صقله بواسطة مِلوَق [من نُحاس، و هو أداة خاصة تشبه الملعقة تُدعى] (سْبَاتُونْ).

الرسم 166 (ج15.1) : ... يتمّ صقله بواسطة مِلوَق [من نُحاس، و هو أداة خاصة تشبه الملعقة تُدعى] (سْبَاتُونْ).

الرسم 167 (ج16.1) : يُعمَل على تمليس مِسكَب الدلو بواسطة مقبض المطرقة، ثم ...

الرسم 167 (ج16.1) : يُعمَل على تمليس مِسكَب الدلو بواسطة مقبض المطرقة، ثم ...

الرسم 168 (ج17.1) : ... من جديد يُصقل بواسطة الـ سْبَاتُونْ.

الرسم 168 (ج17.1) : ... من جديد يُصقل بواسطة الـ سْبَاتُونْ.

الرسم 169 (ج18.1) : يتم دَكّ القعر بواسطة مدقة [معدنية ] (طَبَّاشِه) يُعادل قطر اسطوانتها قطر القعر.

الرسم 169 (ج18.1) : يتم دَكّ القعر بواسطة مدقة [معدنية ] (طَبَّاشِه) يُعادل قطر اسطوانتها قطر القعر.

الرسم 170 (ج19.1) : أخيرًا، يتم تغليف طبقة الرمل الداخلية بطلاء مادّة الـ غرافيت. أيسر الصورة، يمكن رؤية الأدوات التي استُخدمت في العمليّات السابقة.

الرسم 170 (ج19.1) : أخيرًا، يتم تغليف طبقة الرمل الداخلية بطلاء مادّة الـ غرافيت. أيسر الصورة، يمكن رؤية الأدوات التي استُخدمت في العمليّات السابقة.

الرسم 171 (ج20.1) : البوداءا (الخَضْرا، أي الرطبة) جاهزة للإستخدام بعد التجفيف بواسطة ألسنة النار (تتأتى هنا عن حَرّاق غاز).

الرسم 171 (ج20.1) : البوداءا (الخَضْرا، أي الرطبة) جاهزة للإستخدام بعد التجفيف بواسطة ألسنة النار (تتأتى هنا عن حَرّاق غاز).

الرسم 172 (ج21.1) : آلة نابذة كهربائية (خَلاّطَة) لتشذيب نسرات و شوائب بعض القطع المسكوبة (الناحية 3 خ)؛ في وسط الصورة، يمكن رؤية قطعتين قيد التشذيب بين المواد الكاشطة المُضافة (من رمل و حصى) داخل الألة.

الرسم 172 (ج21.1) : آلة نابذة كهربائية (خَلاّطَة) لتشذيب نسرات و شوائب بعض القطع المسكوبة (الناحية 3 خ)؛ في وسط الصورة، يمكن رؤية قطعتين قيد التشذيب بين المواد الكاشطة المُضافة (من رمل و حصى) داخل الألة.

الرسم 173 (ج22.1) : يَظهَر المُعلّم المسؤول (في عمق الصورة) و العاملين معه في الناحية 3 م حيث كان قد تم إشعال المِصهَر للتو ؛ في العمق، العليّة (الناحية 2) و درج بلوغ السطح.

الرسم 173 (ج22.1) : يَظهَر المُعلّم المسؤول (في عمق الصورة) و العاملين معه في الناحية 3 م حيث كان قد تم إشعال المِصهَر للتو ؛ في العمق، العليّة (الناحية 2) و درج بلوغ السطح.

الرسم 174 (ج23.1) : المِصهَر العَموديّ ؛ يمكن رؤية العامل المسؤول عن تلقيم المِصهَر في العليّة.

الرسم 174 (ج23.1) : المِصهَر العَموديّ ؛ يمكن رؤية العامل المسؤول عن تلقيم المِصهَر في العليّة.

عمليةُ السَّكب

21بغيابِ مختبرٍ لإجراءِ تحليلٍ دقيقٍ للمواد المُعدَّةِ لإعادةِ التدوير، يتمُّ إجراءُ فرزٍ تقريبيٍّ لهذه المواد المُجمَّعة بالإعتماد على النَّظر. و ذلك للتمييزِ ما بين خصائصِ مختلفِ القطع الفولاذية و قطعِ الفونت، بغيةَ تحديدِ كمّية الوقود (الكوك)، أي الكربون المضاف، خلال عملية التذويب، بهدفِ الحصولِ على فونت من صنفٍ معيّن، تبعًا لنسبةِ الكربون فيه (2- 3 % من الكربون)، بحسب الطَّلب. كما يُمكنُ أيضًا لفائضِ الشوائبِ في الخردة، و ما تحملُ من طلاء أو شحوم (الزيوت) أن تُحدثَ عيوبًا في المعدن. يبدو أن العاملَ الذي يملأ الـ نزابيل و يلقّم فوهة المِصهَر بما تحتويه، يلعب دورًا هامًا في هذا الفرز التجريبي. 

22تُحدّدُ درجةُ ارتفاعِ الحرارة، و منسوبِ المعدنِ الّسائلِ في المِصهَر، بالإعتمادِ على النَّظر أيضًا، من دون استخدامِ آلةٍ كهرو-حرارية لقياسِ درجةِ الحرارة. و هو ليس بالأمرِ غيرِ العادي، نظرًا إلى أنّ المعاييرَ التجريبيةَ الراسخةَ جيدًا، معروفةٌ منذ قرون، و يتمُّ تطبيقها بيُسْرٍ تامّ مع حدٍّ أدنى من الخبرة. تُشكِّلُ هذه المعاييرُ جزءًا من المعرفة التي يتمُّ تناقلُها في المُحترَفات، حيث يتمُّ تكوين معظمِ العاملين من خلال مزاولةِ العملِ مباشرة. تتمُّ مراقبةُ الذوبان بالنَّظر إلى داخل المِصهَر من خلال المنافذِ المسمّاةِ نَواضير في قنوات التهوئة، تلك المنافذُ المستخدمةُ أيضًا، عند تنظيف “الآدان” (الرسم 154 و 183).

23تُظهِرُ الصورُ 175، 177 إلى 179 تكرارَ عمليّةِ سيلانِ حممِ المعدنِ المُنصهِرِ في الدلو [بوداءِة صاج]. و قد جُهِّزَ في هذا المُحترَف عدد من الدِلاء (ثلاثةٌ) لعمليةِ السَّكب (الرسم 176).

الرسم 175 (ج24.1) : تنظيف مَسيل التفريغ  في فوهة السّكب في المَصهَر من الشوائب.

الرسم 175 (ج24.1) : تنظيف مَسيل التفريغ  في فوهة السّكب في المَصهَر من الشوائب.

الرسم 176 (ج25.1) : يَظهر في الصورة حفرة أسفل و عند مقدمة المِصهَر تخوّل وضع الدلو-البوتقة لتعبئته بالحمم الخارجة من فوهة السّكب فيه (الرسم 153، 154).

الرسم 176 (ج25.1) : يَظهر في الصورة حفرة أسفل و عند مقدمة المِصهَر تخوّل وضع الدلو-البوتقة لتعبئته بالحمم الخارجة من فوهة السّكب فيه (الرسم 153، 154).

الرسم 177 (ج26.1) :  فتح (ثقب) فوهة السَّكب و تعبئة الحمم الأولى في دلو-بوتقة السّكب.

الرسم 177 (ج26.1) :  فتح (ثقب) فوهة السَّكب و تعبئة الحمم الأولى في دلو-بوتقة السّكب.

الرسم 178 (ج27.1) : يَظهر في الصورة حفرة أسفل و عند مقدمة المِصهَر تخوّل وضع الدلو-البوتقة لتعبئته بالحمم الخارجة من فوهة السّكب فيه (الرسم 153، 154).

الرسم 178 (ج27.1) : يَظهر في الصورة حفرة أسفل و عند مقدمة المِصهَر تخوّل وضع الدلو-البوتقة لتعبئته بالحمم الخارجة من فوهة السّكب فيه (الرسم 153، 154).

الرسم 179 (ج28.1) : إعادة إغلاق [سَدّ] فوهة السَّكب في المِصهَر بعد تعبئة الدلو-البوتقة.

الرسم 179 (ج28.1) : إعادة إغلاق [سَدّ] فوهة السَّكب في المِصهَر بعد تعبئة الدلو-البوتقة.

الرسم 180 (ج29.1) : قشد الخَبَث الطافي في الدلو-البوتقة بواسطة قضيب قاشد (عَزَّالِه).

الرسم 180 (ج29.1) : قشد الخَبَث الطافي في الدلو-البوتقة بواسطة قضيب قاشد (عَزَّالِه).

24توصيف العملية باختصار : تُفرّغُ قطعُ المعدن، التي يتمُّ تغذيةُ المِصهَر بها مع فحم الكوك، في فوهتِه، فتسقُط فوق حمم القطعِ التي سبقتها، و تأخذ بدورِها بالذوبانِ تدريجيًا بفعل الغازاتِ المُنبعِثةِ و الحرارةِ المتصاعدةِ من جرّاء احتراقِ الفحم (الرسم 182). ترتفعُ درجةُ الحرارة عند أسفلِ فوهات التهوئةِ في بيت النار الى 1600-1700 درجة. و يستمرُّ العاملُ بتلقيمِ الموادِ في المِصهَر لتذويبِها كلَّما انخفضَ منسوبُ الموادِ الذائبةِ التي سبقتها.

25يتراكمُ المعدنُ المنصهرُ، البالغ (ما يقارب 1500-1400 درجة)، في الجزءِ الُّسفلي من المِصهَر، و يطوفُ على سطحِه الخَبَث، المُسمَّى هنا كَرَمَخِت، أو كَرمَختْ، و هو شوائب المعدن المُنصهِر. يبقى مستوى المعدنِ السّائل و ما عليه من شوائب، منخفضًا عن مستوى فوهاتِ أنابيبِ التهوئة (بسماكة 40 سم فوق فوهة السّكب).

26تُفتحُ فوهةُ السَّكب، الواقعةُ أسفلِ المِصهَرِ عند قاعدتِهِ، يدويًا بواسطةِ قضيبٍ معدنيٍّ طويل يُسمَّى سيخ التِم بهدف سيلانِ الحممِ و تعبئةِ الدلو (الرسم 176، 178-177). و بواسطة قضيبٍ آخر من المعدن، يُسمَّى عَزّالِه، يُقشد الخَبَث الذي تَدفَّق مع الحممِ و طافَ فوقها في الدلو، و يُرمى أرضًا (الرسم 180).

27ما أن يمتلئَ الدلو حتى تُسدّ فوهةَ المِصهر بواسطةِ سَدادة، تُسمَّى طَبّون (من الفرنسية tampon ؟) و هي حِفنةٌ من طينٍ حراري (تراب و كسر فحم حجري و ماء) [تُشكَّلُ بكفِّ اليد] على هيئةِ مخروط، [يُلصِقها العامل على قرصٍ معدنيٍّ صغيرٍ أُعدَّ لهذا الغرض، بمثابة قاعدة،] عند طرفِ قضيبٍ معدنيٍّ طويلٍ يُسمَّى سيخ طَبّون (الرسم 184، 185). يتمُّ سكبُ سِعَةَ الدلو الواحد بالمعدن السائل، في عددٍ من القوالبِ تبعًا لأحجامها (الرسم 181).

الرسم 181 (ج30.1) : سكب حمم المعدن في القوالب ؛ الجزء العلويّ من القوالب مثقلٌ بالأوزان ؛ في الوسط، يستند إلى العَمود، من اليسار إلى اليمين، الأداة المزوّدة بسِدادَة مخروطيّة الشكل من الرمل الحراري الرَطِب (سِيخْ طَبّون) لإغلاق فوهة السَّكب في المِصهَر بعد تعبئة بوداءِة السكب، يليها الرمح المستخدم لإعادة فَضّ هذه الفوهة بغية عملية سكب جديدة (سِيخْ التِّمْ)، ثم قضيب القشد الـ (عَزَّالِه).

الرسم 181 (ج30.1) : سكب حمم المعدن في القوالب ؛ الجزء العلويّ من القوالب مثقلٌ بالأوزان ؛ في الوسط، يستند إلى العَمود، من اليسار إلى اليمين، الأداة المزوّدة بسِدادَة مخروطيّة الشكل من الرمل الحراري الرَطِب (سِيخْ طَبّون) لإغلاق فوهة السَّكب في المِصهَر بعد تعبئة بوداءِة السكب، يليها الرمح المستخدم لإعادة فَضّ هذه الفوهة بغية عملية سكب جديدة (سِيخْ التِّمْ)، ثم قضيب القشد الـ (عَزَّالِه).

الرسم 182 (ج31.1) : في مقدّمة الصورة، فوهة المِصهَر و قد امتلأ جوفه بالمواد الأوّليّة قيد الانصهار؛ إلى يمين الفوهة، الناحية 4 حيث تتمّ عملية السَّكب في القوالب ؛ في عمق الصورة، القوالب المودعة في الناحية 6.

الرسم 182 (ج31.1) : في مقدّمة الصورة، فوهة المِصهَر و قد امتلأ جوفه بالمواد الأوّليّة قيد الانصهار؛ إلى يمين الفوهة، الناحية 4 حيث تتمّ عملية السَّكب في القوالب ؛ في عمق الصورة، القوالب المودعة في الناحية 6.

الرسم 183 (ج32.1) : تنظيف و تسليك أنابيب التهوئة («الـ نَواضير») خلال عملية الصَهر (الرسم 154) ؛ يمكن رؤية السِدادَة الرملية في مكانها في فوهة السَّكب في المِصهَر.

الرسم 183 (ج32.1) : تنظيف و تسليك أنابيب التهوئة («الـ نَواضير») خلال عملية الصَهر (الرسم 154) ؛ يمكن رؤية السِدادَة الرملية في مكانها في فوهة السَّكب في المِصهَر.

الرسم 184 (ج33.1) : إعادة إغلاق [سَدّ] فوهة السكب بواسطة سِيخْ الطَبّون.

الرسم 184 (ج33.1) : إعادة إغلاق [سَدّ] فوهة السكب بواسطة سِيخْ الطَبّون.

الرسم 185 (ج34.1) : تشكيل سِدادة الرمل الحراري في سِيخْ الطَبّون، يُعاد تشكيلها مع كل عملية تفريغ جديدة.

الرسم 185 (ج34.1) : تشكيل سِدادة الرمل الحراري في سِيخْ الطَبّون، يُعاد تشكيلها مع كل عملية تفريغ جديدة.

28يُعادُ فَتْحُ [فوهةَ ( تِم)] المِصهَر، من أجلِ سيلانٍ آخر يُعبِّئ دلوٌ آخر، لتتواصل عمليةِ السَّكبِ، و هكذا. 

29يُلحظُ كتلٌ تزنُ عدَّةَ كيلوغراماتٍ قد تمَّ وضعُها فوق القوالبِ (الرسم 181) للحؤولِ دون انتفاخِها و تَغيُّر وضعَها بفعلِ عمليةِ سَكبِ المعدنِ المحمومِ فيها، و ما يَنتجُ عنه من غازاتٍ و أدخنة [ضاغطة]. و من أجل خروجِ هذه الغازات، التي تُحدِثُ فقّاعاتٍ تُقلِّلُ من صلابةِ القطعِ المُرادة، أي عيوبٍ في الصُّنع في حالِ انحباسِها داخل القوالب، ثمَّةَ مِنفَث [عَمودي (قناة صغيرة)] أُعِدَّ لهذه الغاية في القالب الرملي [يجاورُ فوهةَ القناةِ الصغيرةِ التي يتمُّ من خلالها السَّكبُ في القالب. تَخرجُ الغازاتُ من هذا المِنفَث، مندفعةً بواسطةِ المعدنِ المحموم، الّذي ما أن يملأَ الفراغاتِ داخلَ القالب، أي يملأ جسم القطعة المطلوبة، حتى يخرجَ من هذا المِنفَثِ مُعلنًا للعيانِ وجوبَ التوقفِ عن السَّكب. يستلزمُ التفريغُ التامّ للمِصهَر، و توزيعُ حمَمِهِ في القوالِب كافَّة، ستَّ ساعاتٍ من العمل].

30عند نهايةِ عملياتِ السَّكبِ، تبدأ عمليةُ صيانةِ المِصهَر و تنظيفِه من الخَبَث الّذي خلّفه المعدن : يتمُّ إعادةُ بناءِ جوفِ المِصهَرِ بعدَ كلّ سبعِ عملياتٍ من الصهرِ و السَّكب، من قبِل العاملين في المَسكبة و مُعلّمهم (الرسم 156).

31إثر عملية السَّكبِ في القوالب المُستخدمة لمرةٍ واحدةٍ، كما هو الحالُ هنا و هي الطريقةُ الأكثر شيوعًا أيضًا، يتوجب القيام بعدَّةِ عملياتٍ ضروريةٍ لفصلِ القطعةِ المعدنيةِ المُنتجة عن الرمل و تنظيفها منه، ثمَّ لتدميرِ النُّواةِ الرمليّةِ التي لا تزال داخل القطعة (الانتزاع بالصدم، التفريغ، إزالة بقايا الرمل)، و أخيرًا لتخليصِ القطعةِ من الزوائدِ المعدنيةِ الناتجةِ عن عمليّةِ السَّكب.

32تَتمثّلُ العمليةُ الأولى، التي تخلّفُ آثارًا واضحةً في المُحترَف، بضربِ القالبِ بقوةٍ على الحائط بهدفِ تفكيك الرمل المتماسك و إسقاطُه، الّذي يُعادُ تجميعُه و استعماله، و انتشالُ القطعةِ منه. يتميُّز الحائطُ الأقربُ إلى موقع تجهيزِ قوالبِ الرمل، حيثُ كومةُ الرمال المُجمّعة، إذن، بتلك الآثار، (تآكل في الجدار، أو حفر و خدوش عميقة)، و هو ما يظهر في  الرسم 176 و الرسم 123‑124، 134 و ما يليها. 

33تنتهي هذه العمليةُ مع التشطيبِ الضروريّ للقطعة قبل استخدامِها (التقطيع، التقليم، الشحذ، التشذيب، الخ، في الموقع نفسه أو في مُحترَفٍ آخر)، أو قبل الانتقال إلى مرحلةٍ أخرى من مراحلِ الصُّنعِ المحتملة، كالأشغالِ الجائزة جدًا بواسطةِ مخرطةٍ في مُحترَفٍ آخر، قد يعود إلى المؤسسة التجارية المُسوِّقة. جُهّزَ المُحترَفُ هنا، بآلةٍ للتشذيب تعملُ وِفقَ مبدأ الطَّردِ المركزيّ بالدوران المحوريّ (الرسم 172).

مَسبكةُ ‬الفولاذ ‬و ‬الفونت ( ‬الحديد ‬الزهر) ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬ و ‬صَهر ‬الخردة ‬المُعاد ‬تدويرها ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

مُحترَف ‬ج2‬‬‬

‬في ‬مَصاهِر ‬كهرو-‬مِغنَطيسية ‬سياقٌ ‬يبدو ‬في ‬غربةٍ ‬عن ‬السوق‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

34يقعُ معملُ الإتحاد على بُعدِ ثمانيةِ كيلومتراتٍ من وسطِ المدينة، في [منطقةِ] الشقيِّفِ الصناعيّة شمالي حلب، خارج المدينة المُكتظَّةِ بالسُّكان، إلى الغرب من الطريقِ المؤدّي إلى [قرية] المُسلميّة، جنوب مخيّمِ الحندرات [أو عين التل] للّاجئين الفلسطينيّين.

35تتراوحُ أحجامُ المُحترَفاتِ المتوسطة، في هذه المنطقة الصناعيّة، ما بين 200 إلى 300 متر مربّع. 

36يتألفُ هذا المُحترَفُ من باحةٍ واسعةٍ (الرسم 188)، شبهِ مربَّعة، مساحتُها تقارب الـ 400 متر مربّع، تتشكّلُ من ثلاثةِ أروقةٍ مُحدَّدةٍ بواسطةِ تقنيةِ إنشاءاتٍ بسيطة من الخرسانة المسلَّحة، هي منظومةٌ من الأعمدةِ و الجسورِ، و المصاطبِ، و جدرانٌ من حجارةِ الخفّانِ الخامِ بدون كسوةٍ طينية. كما تُلاحظ أربعةُ أعمدةٍ معزولة، غيُر محاطةٍ بشيئ، و ستةَ عشرَ غيرها متخاويةٌ مع جدرانٍ تُحيطُ بها.

الرسم 188 (ج1.2) : مَسقَط المُحتَرف : (الناحية 1) مكان معالجة و تخزين المواد الأوّليّة التي سيُعاد تدويرها، على مقرُبةٍ من المدخل ؛ (الناحية 3) إلى اليسار، المكان المُخصَّص للسَّكب ؛ يليها مِصهَران كهرو-مِغنَطيسيان (القطاع 2) ؛ إلى اليمين، مكان تجهيز القوالب (الناحية 4).

الرسم 188 (ج1.2) : مَسقَط المُحتَرف : (الناحية 1) مكان معالجة و تخزين المواد الأوّليّة التي سيُعاد تدويرها، على مقرُبةٍ من المدخل ؛ (الناحية 3) إلى اليسار، المكان المُخصَّص للسَّكب ؛ يليها مِصهَران كهرو-مِغنَطيسيان (القطاع 2) ؛ إلى اليمين، مكان تجهيز القوالب (الناحية 4).
  • 3   تمّ اعتماد تقنيات إخلاء الغازات و مكافحة التلوث، التي غالباً ما يتم إهمالها في المحترفات الصغيرة (...)

37الجزءُ الأماميُّ من المُحترَفِ مضاءٌ بشكلٍ جيد، حيث المدخل، بفعلِ المنافِذِ الكبيرةِ عند الواجهة (الرسم 189)، بينما يبقى الجزءُ الدّاخلي مظلمًا باتّجاهِ العُمق (الرسم 188، الناحية 2)، حيثُ يتموضعُ المِصهَر. يتمُّ إخراج الدُّخانِ و الغازاتِ المنبعثة، عِبرَ فُتحاتِ الجدرانِ العاليةِ، بواسطةِ ساحِباتِ هواءٍ كهربائيّةٍ مثبتةٍ في الجدران : المكانُ غير مُجهَّز بمدخنةٍ أو بغطاءٍ لحصرِ الدُّخان أو بقناةٍ لسحبِ الإنبعاثاتِ الغازيّة، و هو تأخر، أو خيار يُعبّرُ عن حقبةٍ من النماءِ التكنولوجيّ تمّ تجاوزُها منذُ نصفِ قرنٍ أو ما يزيد، بالمقارنةِ مع سياقاتٍ أخرى و مع المعاييرِ الحاليّة [في العالَم الصناعي]، بخاصةٍ إذا ما أُخذنا في الاعتبار أنّ استخدامَ المِصهَر الكهرو-مِغنَطيسي يتسارعُ بشكلٍ مضطردٍ في العالَم منذ 1955، وفقاً لمنحنى متعاكسٍ مع منحنى استخدامِ المصهرِ العَمودي 3. تبدو مساحةُ المُحترَفِ قليلةُ التنظيمِ من الوهلة الأولى و الأشياء المختلفة فيها مبعثرةٌ و مهملة، إلّا أنها في الواقع منتظمةٌ بشكلٍ متناغمٍ و عمليٍّ نسبيًا : تُعبّر الرّافعةُ الآليةُ السيارة، و هي من التجهيزاتِ الدائمة و الثقيلة، بصورةٍ بالغةٍ عن المنطق المتّبعِ في تنظيم المكان. و هي بالإضافة إلى المِصهَر الكهرو-مِغنَطيسي، تُشكّلُ جزءًا من حداثة المجموع. و اعتمادُها، يصبح ضروريّاً نظرًا إلى الكمّيةِ الكبيرة من المعدنِ المنصَهِرِ في هذا النمط من المَصاهر، و تاليًا بعددِ دِلاءِ السَّكبِ المنقولة، و إلى المسافات التي تفصلُ بين المِصهرَين و بين موضع القوالبِ أو مكان أثلامِ سكبِ سبائكِ الفولاذ.

الرسم 189 (ج2.2) : مشهد عام للمُحترَف ؛ في مقدمة الصورة الناحية 1 (مواد أوليّة لإعادة التدوير)، في الوسط الناحية 3 (السَّكب)، في العمق الناحية 2 (المِصهَران) ؛ الجدار الفاصل بين النواحي 1، 2 و 3 يصل إلى منتصف مسافة الارتفاع لتأمين الإنارة و التهوئة.

الرسم 189 (ج2.2) : مشهد عام للمُحترَف ؛ في مقدمة الصورة الناحية 1 (مواد أوليّة لإعادة التدوير)، في الوسط الناحية 3 (السَّكب)، في العمق الناحية 2 (المِصهَران) ؛ الجدار الفاصل بين النواحي 1، 2 و 3 يصل إلى منتصف مسافة الارتفاع لتأمين الإنارة و التهوئة.

38الرِواقُ الواقعُ في الجهةِ اليسرى من المُحترَف (الرسم 188، الناحية 1)، هو أقلُّ عرضًا من سِواه و معزولٌ عن بقيةِ المساحة ِبواسطةِ جدار[، و هو حيثُ أقيمتْ ورشةُ أعمالِ الصيانة و تجهيزِ المواد الأوّلية من المعادن]. يقعُ خلفَ الأخيرِ رِواقٌ آخرُ (الناحية 3)، هو امتدادٌ مباشرٌ للمدخل، و هو المكانُ الذي يتواجدُ فيه المِصهران، و مسرحُ عملياتِ السَّكبِ في القوالبِ و في أثلامِ السَّبائِك. تصلُ الخردةُ المُجمَّعةُ، المُعتَمَدةُ كموادٍ أوّليةٍ هنا (يتألّفُ المُعاين منها، في حالتنا، من صفائح و شرائح رقيقة من حديد)، في شاحناتٍ صغيرةٍ، و تُفرَّغُ لتودعَ قرب المدخل، ثمَّ يتمُّ فرزُها و تقطيعُها [يدويًا في الرواق- الورشة، سابق الذكر،] بواسطةِ حرّاقٍ نفَّاث، تحضيراً لصهرِها (الرسم 190-189).

الرسم 190 (ج3.2) : تقطيع الخردة بواسطةِ حرّاقٍ نفَّاث (الناحية 1)، التي تُنقل بعدها إلى المِصهَرين (الناحية  2)، في مُستوعَب بواسطة رافعة كهربائيّة.

الرسم 190 (ج3.2) : تقطيع الخردة بواسطةِ حرّاقٍ نفَّاث (الناحية 1)، التي تُنقل بعدها إلى المِصهَرين (الناحية  2)، في مُستوعَب بواسطة رافعة كهربائيّة.

39يَشغَل جزءٌ من الرواق الواقعِ في الجهة اليمنى من المُحترَف (الناحية 4) كومتين من الرمل، و مساحةٌ لتجهيزِ القوالبِ و إعدادِ دِلاءِ الَّسكبِ و إعادةِ تشكيلها. تتألّفُ الأخيرةُ من أوعيةٍ من صفيح الحديدٍ يجري تدريعها من الداخلٍ بطبقةٍ من الرملِ المرصوصِ المُختلطِ مع موادٍ أخرى : في حين المعاينة كان ثلاثٌةٌ من هذه الدلِاء قد تمَّ تجهيُزها، يَسعُ الواحدُ منها 50 كلغ من الحمَم. يُستخدَمُ الرملُ هنا لمرتين قبل التخلّصِ منه. يعملُ عددٌ من العمَّالِ سويًا، في تجهيزِ القوالب، و هم جالسون على الأرض ممدودي الساقين، في وضعيةٍ تُشبِه تلك المعاينة في المُحترَف ث1 مع فارق أن الحرفي الذي يعمل منفردًا هناك لا يمد سوى رِجل واحدة. إلّا أن النشاطُ الرئيسيُّ في هذا المُحترَف، في حين إجراء التحقيقات، كان يتركّز في سَكب السبائكِ في قوالب الأثلام التي تمّ تشكيلُها مباشرةً في موقع السَّكب (أنظر تاليًا).

  • 4 ملاحظة من الناشر. على الرَّغم من  الإصلاحات الفنية التي أجريت على الصور 191 حتى  203، قد يشوب بعض (...)

40يتموضعُ المِصهران الكهربائيان (الناحية 2) جنبًا إلى جنب في عمق المُحترَف، في مصطبةٍ مرتفعةٍ بما يكفي لتفريغِ حممِ المعدنِ المنصهرِ في الدِلاء عند تحريك (قلب) أحد المصهريَن [آليًا و ارتفاعه مقدار ربع دائرة] في و ضعيةِ سكب (الرسم 198) 4a. تتألّفُ الرافعةُ السيّارةُ المُعتمَدةُ هنا من جسرٍ كبيرٍ يسيرُ على سكتين ثُبِّتتا على ارتفاعٍ، و يتحَّركُ هذا الجسرُ، في الرواقِ الأوسطِ من المُحترَف، بشكلٍ أفقيٍّ و طوليّ، في حين تتحرّكُ بَكَرتُهُ الحاملة بشكلٍ أفقيٍّ وعرضي، كما يتحرّكُ سلكُ البكرة و شنكلها بشكلٍ عَموديٍّ. و هذا ما يُخوِّل الرافعةُ، الانتقالَ من نقطةِ المِصهَرِ إلى حيثُ أُقيمَت ثُلوم السَّبائك على أرضيّةِ المُحتَرف (الناحية 3ب)، أو إلى أبعد منها قليلاً، في الرواق، حيث وُضعَت قوالبُ سكبِ القطعِ الميكانيكية (الناحية 3ج). جُهّزتِ الرافعةُ بمُحركاتٍ كهربائيةٍ يتمُّ تسييرُها بواسطةِ جهازِ تحكُّمٍ يدويٍّ سلكيٍّ نقَاّل يُمِسك به عاملٌ يقفُ على الأرض، و هو ما يسمح بدقةٍ كبيرة ٍفي الانتقال و التوقّف.

41تمَّ استيرادُ المِصهَرين (وْجَاءَاتْ) من ألمانيا، و يُستخدمان بالتناوب، بحيث يبقى واحد منهما في كلِّ مرّةٍ خارج العمل بداعي إراحتِه، أو لإجراء الصيانة له. يتطلّبُ المِصهُر الواحدُ 40 دقيقةً من الوقت ليُلقَّمَ بالموادِ الأوّليةِ (الرسم 191، 192) و يُصهِر كامل سِعتِهِ من الحمَمِ البالغة 500 كيلوغرام من الوزن. يُشغّل المِصهرُ الواحدُ لسكبِ 5 إلى 8 طن يوميًا، في هذا المُحترَف، و يُعاد بناؤه من الداخل كلَّ عام بواسطةِ الطوبِ الحراريّ و أسلاك النُّحاس. تختلفُ مقاديرُ المواد و المساحيقِ المُضافةِ إلى المعدن أثناء صَهرِهِ، تبعًا للمواد المُستخدمةِ المُعادِ تدويرها، و للمُنتجِ النّهائي المُبتغى.

الرسم 191 (ج4.2) : تلقيم المِصهَر.

الرسم 191 (ج4.2) : تلقيم المِصهَر.

الرسم 192 (ج5.2) : رصُّ المواد في داخل المِصهَر [بواسطة مِخل].

الرسم 192 (ج5.2) : رصُّ المواد في داخل المِصهَر [بواسطة مِخل].

الرسم 193 (ج7.2) : تعبئة الرمل في أنموذج السبائك (الناحية 3أ).

الرسم 193 (ج7.2) : تعبئة الرمل في أنموذج السبائك (الناحية 3أ).

42يَعملُ عشرةُ أشخاصٍ في هذا المُحترَف عمومًا. حيثُ يبدو أن بعضهم من العمّال العاديين أو لا يمتلكون مؤهلاتٍ، تمّ تكوينهم خلالَ ممارسةِ العمل، في حين أن المُشرِفَين، من الأكراد، اللذينِ يهتمّان بالمصهرين و بتشغيلهما هنا - من ناحيةِ درجاتِ الحرارة، و مقادير المُضافاتِ، و إجراءِ الصِّيانةِ - هما من “المُتخصّصين”، كمثلِ غيرهِم من العمّال الذين يقومون بإعادة تشكيل أدلاءِ السَّكب، أو إعدادِ قوالبِ الرمل.

43كان يُعدّ نمطان من المنتجات خلال إجراء التحقيق في هذا المُحترَف :

44- سبائك معدنية (من حديد أو فولاذ).

45تُسكَبُ السّبائكُ، المسمّاة سْبيكاتْ، في الهواءِ الطَّلقِ في قوالبَ بسيطةٍ من الرمل تُرصَفُ بالتتابُعِ على الأرض. يؤلِّفُ القالبُ مجموعةٍ من أربعةِ أثلامٍ، تُسمَّى مَجاري، من الرمل المرصوص (الصورة 199-201). تُشكّلُ هذه الأثلامُ من الرملِ المرصوص، [بواسطةِ مدَّقة خاصّة تُسمَّى طّبّاشِه،] في قالب [للـ طّبِع] مصنوعٌ من صفيح [معدني على هيئةِ إطارٍ فيه أضلعٌ ناتئة] (الرسم 193‑195، 196‑200). يتمُّ قلبُ هذا القالب المُعّد [و المدكوك بالرمل، رأسًا على عقبٍ،] على سطحِ الأرضِ، [يدويًا بواسطةِ مقابضَ جُهِّز بها بمقدارِ نصف دائرة. ثمَّ بواسطةِ الـ طّبّاشِه عينها، تُدقّ كاملُ مساحةِ سطح القالبِ لفصلِ الرمل عنه، و بعدها يُزالُ القالب، فيبقى في الأرض الرملُ المطبوعُ] الذي يشكّل أربعةِ أثلامٍ [ُسمَّى مَجاري سْبيكات] لا يتجاوز عرضُ الواحد منها الـ 10 سم، بطولٍ يُقارِب المتر الواحد، و هو ما يتناسبُ مع أبعادِ السبائك المطلوبةِ المُستَحصَل عليها بواسطةِ إعادة التدوير (الرسم 194‑196، (200. يقومُ العمّالُ إثر عملية السكب بتغطيةِ السّبائكِ بالرمل [يدويًا بواسطةِ رفش] (الرسم 201) بهدف تبريدها. ثم يتمّ تخريب قوالبِ الرمل [الأثلام] هذه عند انتشالِ السَّبائكِ منها (الناحية 3ث)، لتُنضَّد و ترصف في ناحية من المُحترَف [على هيئةِ مجموعاتٍ متجاورةٍ، ملاصقةٍ للجدار، عند الجانبِ الأيسرِ من هذا الرِواق الأوسط المقابل للمدخل] (الرسم 188 الناحية 3ث، الرسم 197) ؛ كما يجري تجميعُ الرمل و نقلُه إلى موضعٍ آخر (الناحية 4) لاستعماله من جديدٍ مرّاتٍ عِدّة. 

46إنّ تقنيةَ أثلامِ الرمل هي تقنيةٌ قديمةٌ (قروسطيّة) في أوروبا و في خارجِها، و هي بهذا المعنى ليست خاصّيةً حلبيّة محلّية : إذ يبدو و كأنّه أُعيدَ ابتكاُرها في القرنِ الثامن عشر في إنكلترا مع أبراهام داربي Abraham Darby ( إذ أدَخل إليها أسلوبٌ جديدٌ في تنظيمِ سكبِ و انتشالِ السّبائك يُعرَفُ باللغة الإنكليزية بـ pig iron comb أو pig iron casting)، ثمَّ اعتُمِدَت على نطاقٍ واسعٍ فيما بعد. يبدو أن الأسلوبَ المبتكرَ من قِبَلِ داربي هو عينُه الظاهرُ في صورةِ معمل شيكاغو 1890-1901 (الرسم 212) من مُحترَف Iroquoi Smelting Iron Cº، حيث يتمُّ توزيعُ المعدنِ المُنصهِرِ عِبْرَ قناةٍ مركزية واحدة، و منها يتفرّعُ من كلِّ الجهاتِ في أثلامٍ غير نافذةٍ، مثل أسنان المِشط (أو مثل “الخنازير الصغيرة التي تَرضَع من أمّها” !). 

47قطعٌ مختلفةٌ مسكوبةٌ في قوالبَ رمليّة (الناحية 3ج).

الرسم 194 (ج8.2) : توزيع الرمل في الأنموذج يدويًا.

الرسم 194 (ج8.2) : توزيع الرمل في الأنموذج يدويًا.

الرسم 195 (ج9.2) : دَكْ الرمل بواسطة مدقة اسطوانية طبَّاشِه؛ يتم بعدها قلب الأنموذج ؛ القالب المُنتج يأخذ مكانه بجانب القوالب المُنتجة قبله، أيمن وأيسر الصورة.

الرسم 195 (ج9.2) : دَكْ الرمل بواسطة مدقة اسطوانية طبَّاشِه؛ يتم بعدها قلب الأنموذج ؛ القالب المُنتج يأخذ مكانه بجانب القوالب المُنتجة قبله، أيمن وأيسر الصورة.

الرسم 197 (ج10.2) : في مقدّمة الصورة، دلو بوداءا السَّكب و حمَّالته التي ترفع و يتمّ نقلها بواسطة الرافعة خلال عملية السّكب المرتقبة (الناحية  3ب) ؛ أيسر الصورة، مجموعة من السبائك المُنتجَة الموضّبة ؛ أيمن الصورة قوالب السبائك بانتظار عملية السكب.

الرسم 197 (ج10.2) : في مقدّمة الصورة، دلو بوداءا السَّكب و حمَّالته التي ترفع و يتمّ نقلها بواسطة الرافعة خلال عملية السّكب المرتقبة (الناحية  3ب) ؛ أيسر الصورة، مجموعة من السبائك المُنتجَة الموضّبة ؛ أيمن الصورة قوالب السبائك بانتظار عملية السكب.

الرسم 198 (ج11.2) : تعبئة الدلو-البوتقة (الناحية 2) المحمول برافعة متحرّكة ؛ يتم تحريك (قلب) المِصهَر برمّته إلى الأمام من أجل هذه العمليّة ؛ العامل معصوب الرأس يقف أمام لوحة التحكّم بالمِصهَر.

الرسم 198 (ج11.2) : تعبئة الدلو-البوتقة (الناحية 2) المحمول برافعة متحرّكة ؛ يتم تحريك (قلب) المِصهَر برمّته إلى الأمام من أجل هذه العمليّة ؛ العامل معصوب الرأس يقف أمام لوحة التحكّم بالمِصهَر.

الرسم 199 (ج12.2) : سكب حمم الحديد في قوالب أثلام السبائك (الناحية 3ب) يدويًا من قبل عامل واحد ؛ يتم نقل الدلو-البوتقة بواسطة رافعة يتحكّم عامل بها آليًا (غير ظاهر، أيسر الصورة).

الرسم 199 (ج12.2) : سكب حمم الحديد في قوالب أثلام السبائك (الناحية 3ب) يدويًا من قبل عامل واحد ؛ يتم نقل الدلو-البوتقة بواسطة رافعة يتحكّم عامل بها آليًا (غير ظاهر، أيسر الصورة).

الرسم 201 (ج13.2) : تبريد حمم السبائك المسكوبة ؛ العامل يدفن أثلام السبائك بالرمل.

الرسم 201 (ج13.2) : تبريد حمم السبائك المسكوبة ؛ العامل يدفن أثلام السبائك بالرمل.

الرسم 202 (ج14.2) : سكب مجموعة أخرى من القوالب المغلقة، التي تمَّ تثبيت الجزء الأعلى منها بواسطة اثنين من الأوزان (الناحية 3ج) ؛ يتحكّم بعملية سكب الحمم من الدلو-البوتقة، المنقول بواسطة الرافعة، اثنين من العمّال، و ذلك لضرورة توخّي الدقّة بالتعامل مع صغر حجم فوهة قناة السّكب في القالب.

الرسم 202 (ج14.2) : سكب مجموعة أخرى من القوالب المغلقة، التي تمَّ تثبيت الجزء الأعلى منها بواسطة اثنين من الأوزان (الناحية 3ج) ؛ يتحكّم بعملية سكب الحمم من الدلو-البوتقة، المنقول بواسطة الرافعة، اثنين من العمّال، و ذلك لضرورة توخّي الدقّة بالتعامل مع صغر حجم فوهة قناة السّكب في القالب.

الرسم 203 (ج15.2) : عامل يُلقِّم المِصهَر (الناحية 2) ؛ بالخردة الموضَّبة خلفه و إلى يساره، في أيمن الصورة ؛ تَظهر لوحة التحكّم بالمِصهَر، أيسر الصورة.

الرسم 203 (ج15.2) : عامل يُلقِّم المِصهَر (الناحية 2) ؛ بالخردة الموضَّبة خلفه و إلى يساره، في أيمن الصورة ؛ تَظهر لوحة التحكّم بالمِصهَر، أيسر الصورة.

48على منوالِ المُحترفاتِ الصغيرةِ لسَكبِ البرونز في السّوق (مُحترَف نبيل هَبْش)، تتمُّ أعمالُ تشكيلِ القوالبِ جلوسًا على الأرض (الناحية 4). [إلا أن] عمليةُ الَّسكبِ تتمُّ بمجهود عاملَين، يُرافقان [دلو السَّكب. يُمسِكُ أحدُهما بمقودِ حمّالةٍ تتدلّى من الرافعة، يتوسّطُها] دلو الحِمَمِ [المصهورة، وآخرٌ يَتحكَّمُ] بحركةِ الرافعةِ [و تاليًا الدلو] ذهابًا و إيابًا ارتفاعًا و انخفاضًا، [بواسطةِ جهازِ تحكُّمٍ سلكيٍّ نقّال] (الصورة 202)، ثُمَّ [بحركةٍ من العاملِ الأول و هو في وضعيةِ إنحناءٍ (تصبح قرفصاء في حال الأثلام، الرسم 199)] يَقلِبُ الدلوَ [بحذرٍ و تمهُّلٍ] لتَنْسَكِبَ منه الحِمَمُ في القوالب.

49بإمكانِ هذا المُحترَف أيضًا سكبُ قطعٍ من الفونت (الحديد الزهر) المميّز، يتمُّ إعدادُها في المِصهَرِ عينِه مع إضافةِ بعضِ المُكمّلات (مثل الكربون، و السيليكون، و الفوسفور، و غيرها) إلى المعدنِ المُعاد تدويُره.

الرسم 196 (ج9.2 تابع) : دَكْ الرمل بواسطة مدقة اسطوانية طبَّاشِه؛ يتم بعدها قلب الأنموذج ؛ القالب المُنتج يأخذ مكانه بجانب القوالب المُنتجة قبله، أيمن و أيسر الصورة.

الرسم 196 (ج9.2 تابع) : دَكْ الرمل بواسطة مدقة اسطوانية طبَّاشِه؛ يتم بعدها قلب الأنموذج ؛ القالب المُنتج يأخذ مكانه بجانب القوالب المُنتجة قبله، أيمن و أيسر الصورة.

الرسم 200 (ج12.2 تابع) : سكب حمم الحديد في قوالب أثلام السبائك (الناحية 3ب) يدويًا من قبل عامل واحد ؛ يتم نقل الدلو-البوتقة  بواسطة رافعة يتحكّم بها آليًا عامل (غير ظاهر في الرسم).

الرسم 200 (ج12.2 تابع) : سكب حمم الحديد في قوالب أثلام السبائك (الناحية 3ب) يدويًا من قبل عامل واحد ؛ يتم نقل الدلو-البوتقة  بواسطة رافعة يتحكّم بها آليًا عامل (غير ظاهر في الرسم).

Notes

1  هي مِضخاتٌ تعمل بواسطة محرك احراق وقود المازوت (ديزل)، تم استيرادها منذ الانتداب الفرنسي بخاصة، و مع طفرة القطن المرويّ بعد الحرب العالمية الثانية. الأمر الذي ما لبس أن استدعى صيانة محلية (في حلب) و تبديلاً للقطع التي توقف استيرادها من أجل إعادة أنتاجها من قِبل حرفيين محليين (من الأرمن غالبًا، في البداية)، كالخراطين، و السكّابين، و الميكانيكيين. و هذا بلا شك أحد أسباب نمو التعدين في حلب (إلى جانب تصليح السيارات الآلية).

2 الفونت «الأولي» المستحصل عليه بواسطة الفرن العالي، القائم على مقربة من المناجم عمومًا، هو منتّج وسيط مؤلف من الحديد الخام و من الفحم الحجري، يتم تحويله لاحقًا إلى فولاذ و حديد.

3   تمّ اعتماد تقنيات إخلاء الغازات و مكافحة التلوث، التي غالباً ما يتم إهمالها في المحترفات الصغيرة أو القديمة، في مصانع التعدين الكبيرة لأول مرة في الولايات المتحدة و في بعض المناطق في أوروبا، و في وقت متأخر في مناطق أخرى، و ذلك تبعًا لحجم الشركات.

4 ملاحظة من الناشر. على الرَّغم من  الإصلاحات الفنية التي أجريت على الصور 191 حتى  203، قد يشوب بعض هذه الصور عيوب متبقية ناتجة عن انبعاث البقايا و الغبار المتطاير في أجواء المُحترَف من جراء الأنشطة.

Table des illustrations

Titre الرسم 179 (ج28.1) : إعادة إغلاق [سَدّ] فوهة السَّكب في المِصهَر بعد تعبئة الدلو-البوتقة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-1.jpg
Fichier image/jpeg, 213k
Titre الرسم 187 (ج36.1) : المحيط المديني للمُحترَف. في وسط الصورة عُمّالٌ ينقلون بوتقة المعدن المحموم بواسطة حمَّالةٍ إلى مُحترَفٍ آخر في الجوار.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-2.jpg
Fichier image/jpeg, 227k
Titre الرسم 224 : بطاقتا تعريف لمُحترَفين نصف صناعيين لصَهر و سَكْبْ المعادن في حيّ الشيخ خضر (عام 2005).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-3.jpg
Fichier image/jpeg, 192k
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-4.jpg
Fichier image/jpeg, 164k
Titre الرسم 152 (ج1.1) : مسقط : الناحية 1 : إيداع المواد الأولية في العليّة ؛ الناحية 2 : أكوام الرمل و تجهيز بوتقة السَّكب ؛ الناحية 3 : المِصهَر العَمودي ؛ الناحية 4 : مِساحة السَّكب ؛ الناحية 5 : تجهيز القوالب و أكوام الرمل ؛ الناحية 6 : إيداع و توضيب القوالب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-5.jpg
Fichier image/jpeg, 562k
Titre الرسم 153 (ج2.1) : مقطع ب‘ – ب : تغذية المِصهَر عبر فوهته. ت‘ – ت : قعر المِصهَر و بيت النار. يتمُّ وَقْدُ الشُّعلة الأولى في المِصهر بواسطة حطب و قليل من وقود المازوت. ثم يضاف الفحم و يؤجج الّلهب بفعل الهواء المضخوخ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-6.jpg
Fichier image/jpeg, 336k
Titre الرسم 154 (ج3.1) : مقطع أ – أ‘ : تنظيف و تسليك أنابيب التهوئة («الـ نَواضير») خلال عملية الصّهر، كل عشر دقائق : تشير الأسهم [ذات الرأس الأوحد] الى حركة و مسار الهواء المضخوخ بصورة رئيسية في الأنابيب بواسطة المنفاخ الكهربائي.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-7.jpg
Fichier image/jpeg, 371k
Titre الرسم 155 (ج4.1) : مقطع أ – أ‘ : رفع المِدخنة بحبلين، مرتبطين بمقبضين عند جانبيها، بواسطة بَكَرَتين في السقف، للنفاذ إلى جوف المِصهَر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-8.jpg
Fichier image/jpeg, 321k
Titre الرسم 156 (ج5.1) : مقطع ب‘ – ب : فتح النصف العلوي من المِصهَر، بطريقة الترجيح المفصلية، للنفاذ إلى جوفه بُغية إعادة تدريعه و بناءه من الداخل (بواسطة الطوب الحراري).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-9.jpg
Fichier image/jpeg, 345k
Titre الرسم 157 (ج6.1) : أستلام الوقود (فحم الكوك). يؤدّي الباب الأيمن إلى بهوِ درج الصعود إلى العليّة (الناحية 1) حيث يتم إيداع المادّة الأوّليّة و الوقود التي يُلقَّم المِصهَر بها :يُدخِل الباب الرئيسي، الظاهر إلى جهة اليسار، إلى المساحة التي يتركّز فيها المِصهَر، الناحية رقم 3.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-10.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre الرسم 158 (ج7.1) : مشهد عام للجزء السُّفليّ من المِصهَر (الناحية 3 م) المتّصل بمنفاخ كهربائي، أيمن الصورة، لضخّ هواء تأجيج الَّلهب [بواسطة أنبوبٍ يتفرَّع منه، خلف المصهر، أنبوبين ينفذان إليه من جانبيه].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-11.jpg
Fichier image/jpeg, 277k
Titre الرسم 159 (ج8.1) : النوى (ماتْشوُيّ)، باللون العاجي (و هي تُمثِّل أشكال الفراغ المطلوبة في داخل القطع المنويّ استنساخها) موزّعة على قوالب (أوالِب) السَّكب في الناحية 4، بانتظار وضع كلٍّ منها في المكان المُخصَّص لها داخل القالب. تمَّ رصف القوالب في صفّين لتوفير مساحات التنقل التي تستدعيها عملية السّكب (راجع الرسم 152).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-12.jpg
Fichier image/jpeg, 278k
Titre الرسم 160 (ج9.1) : فوهة المَصهَر في حال الخمود (أنظر المقطع في الرسم 153) .
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-13.jpg
Fichier image/jpeg, 351k
Titre الرسم 161 (ج10.1) : في الناحية 2، تجهيز الدلو-البوتقة المؤلّف من صفيح الحديد (مع قعر قابل للإزالة).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-14.jpg
Fichier image/jpeg, 244k
Titre الرسم 162 (ج11.1) : تكديس طبقة من الرمل المُرطَّب باليد على الجدار الداخليّ و في القعر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-15.jpg
Fichier image/jpeg, 260k
Titre الرسم 163 (ج12.1) : يتمّ رصّ الرمل أولاً بواسطة أنبوب معدني (بُوري)، ثم ...
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-16.jpg
Fichier image/jpeg, 201k
Titre الرسم 164 (ج13.1) : ... بواسطة مطرقة (مَطْرأَه) على الحافة العلوية.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-17.jpg
Fichier image/jpeg, 214k
Titre الرسم 165 (ج14.1) : يُعمَل على تسوية الجدار الداخليّ بواسطة نصلٍ (أشَّاشِه)، ثم ...
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-18.jpg
Fichier image/jpeg, 209k
Titre الرسم 166 (ج15.1) : ... يتمّ صقله بواسطة مِلوَق [من نُحاس، و هو أداة خاصة تشبه الملعقة تُدعى] (سْبَاتُونْ).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-19.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre الرسم 167 (ج16.1) : يُعمَل على تمليس مِسكَب الدلو بواسطة مقبض المطرقة، ثم ...
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-20.jpg
Fichier image/jpeg, 225k
Titre الرسم 168 (ج17.1) : ... من جديد يُصقل بواسطة الـ سْبَاتُونْ.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-21.jpg
Fichier image/jpeg, 215k
Titre الرسم 169 (ج18.1) : يتم دَكّ القعر بواسطة مدقة [معدنية ] (طَبَّاشِه) يُعادل قطر اسطوانتها قطر القعر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-22.jpg
Fichier image/jpeg, 348k
Titre الرسم 170 (ج19.1) : أخيرًا، يتم تغليف طبقة الرمل الداخلية بطلاء مادّة الـ غرافيت. أيسر الصورة، يمكن رؤية الأدوات التي استُخدمت في العمليّات السابقة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-23.jpg
Fichier image/jpeg, 395k
Titre الرسم 171 (ج20.1) : البوداءا (الخَضْرا، أي الرطبة) جاهزة للإستخدام بعد التجفيف بواسطة ألسنة النار (تتأتى هنا عن حَرّاق غاز).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-24.jpg
Fichier image/jpeg, 416k
Titre الرسم 172 (ج21.1) : آلة نابذة كهربائية (خَلاّطَة) لتشذيب نسرات و شوائب بعض القطع المسكوبة (الناحية 3 خ)؛ في وسط الصورة، يمكن رؤية قطعتين قيد التشذيب بين المواد الكاشطة المُضافة (من رمل و حصى) داخل الألة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-25.jpg
Fichier image/jpeg, 371k
Titre الرسم 173 (ج22.1) : يَظهَر المُعلّم المسؤول (في عمق الصورة) و العاملين معه في الناحية 3 م حيث كان قد تم إشعال المِصهَر للتو ؛ في العمق، العليّة (الناحية 2) و درج بلوغ السطح.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-26.jpg
Fichier image/jpeg, 165k
Titre الرسم 174 (ج23.1) : المِصهَر العَموديّ ؛ يمكن رؤية العامل المسؤول عن تلقيم المِصهَر في العليّة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-27.jpg
Fichier image/jpeg, 338k
Titre الرسم 175 (ج24.1) : تنظيف مَسيل التفريغ  في فوهة السّكب في المَصهَر من الشوائب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-28.jpg
Fichier image/jpeg, 172k
Titre الرسم 176 (ج25.1) : يَظهر في الصورة حفرة أسفل و عند مقدمة المِصهَر تخوّل وضع الدلو-البوتقة لتعبئته بالحمم الخارجة من فوهة السّكب فيه (الرسم 153، 154).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-29.jpg
Fichier image/jpeg, 248k
Titre الرسم 177 (ج26.1) :  فتح (ثقب) فوهة السَّكب و تعبئة الحمم الأولى في دلو-بوتقة السّكب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-30.jpg
Fichier image/jpeg, 212k
Titre الرسم 178 (ج27.1) : يَظهر في الصورة حفرة أسفل و عند مقدمة المِصهَر تخوّل وضع الدلو-البوتقة لتعبئته بالحمم الخارجة من فوهة السّكب فيه (الرسم 153، 154).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-31.jpg
Fichier image/jpeg, 168k
Titre الرسم 180 (ج29.1) : قشد الخَبَث الطافي في الدلو-البوتقة بواسطة قضيب قاشد (عَزَّالِه).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-32.jpg
Fichier image/jpeg, 239k
Titre الرسم 181 (ج30.1) : سكب حمم المعدن في القوالب ؛ الجزء العلويّ من القوالب مثقلٌ بالأوزان ؛ في الوسط، يستند إلى العَمود، من اليسار إلى اليمين، الأداة المزوّدة بسِدادَة مخروطيّة الشكل من الرمل الحراري الرَطِب (سِيخْ طَبّون) لإغلاق فوهة السَّكب في المِصهَر بعد تعبئة بوداءِة السكب، يليها الرمح المستخدم لإعادة فَضّ هذه الفوهة بغية عملية سكب جديدة (سِيخْ التِّمْ)، ثم قضيب القشد الـ (عَزَّالِه).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-33.jpg
Fichier image/jpeg, 208k
Titre الرسم 182 (ج31.1) : في مقدّمة الصورة، فوهة المِصهَر و قد امتلأ جوفه بالمواد الأوّليّة قيد الانصهار؛ إلى يمين الفوهة، الناحية 4 حيث تتمّ عملية السَّكب في القوالب ؛ في عمق الصورة، القوالب المودعة في الناحية 6.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-34.jpg
Fichier image/jpeg, 196k
Titre الرسم 183 (ج32.1) : تنظيف و تسليك أنابيب التهوئة («الـ نَواضير») خلال عملية الصَهر (الرسم 154) ؛ يمكن رؤية السِدادَة الرملية في مكانها في فوهة السَّكب في المِصهَر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-35.jpg
Fichier image/jpeg, 207k
Titre الرسم 184 (ج33.1) : إعادة إغلاق [سَدّ] فوهة السكب بواسطة سِيخْ الطَبّون.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-36.jpg
Fichier image/jpeg, 191k
Titre الرسم 185 (ج34.1) : تشكيل سِدادة الرمل الحراري في سِيخْ الطَبّون، يُعاد تشكيلها مع كل عملية تفريغ جديدة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-37.jpg
Fichier image/jpeg, 209k
Titre الرسم 188 (ج1.2) : مَسقَط المُحتَرف : (الناحية 1) مكان معالجة و تخزين المواد الأوّليّة التي سيُعاد تدويرها، على مقرُبةٍ من المدخل ؛ (الناحية 3) إلى اليسار، المكان المُخصَّص للسَّكب ؛ يليها مِصهَران كهرو-مِغنَطيسيان (القطاع 2) ؛ إلى اليمين، مكان تجهيز القوالب (الناحية 4).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-38.jpg
Fichier image/jpeg, 481k
Titre الرسم 189 (ج2.2) : مشهد عام للمُحترَف ؛ في مقدمة الصورة الناحية 1 (مواد أوليّة لإعادة التدوير)، في الوسط الناحية 3 (السَّكب)، في العمق الناحية 2 (المِصهَران) ؛ الجدار الفاصل بين النواحي 1، 2 و 3 يصل إلى منتصف مسافة الارتفاع لتأمين الإنارة و التهوئة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-39.jpg
Fichier image/jpeg, 211k
Titre الرسم 190 (ج3.2) : تقطيع الخردة بواسطةِ حرّاقٍ نفَّاث (الناحية 1)، التي تُنقل بعدها إلى المِصهَرين (الناحية  2)، في مُستوعَب بواسطة رافعة كهربائيّة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-40.jpg
Fichier image/jpeg, 235k
Titre الرسم 191 (ج4.2) : تلقيم المِصهَر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-41.jpg
Fichier image/jpeg, 253k
Titre الرسم 192 (ج5.2) : رصُّ المواد في داخل المِصهَر [بواسطة مِخل].
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-42.jpg
Fichier image/jpeg, 261k
Titre الرسم 193 (ج7.2) : تعبئة الرمل في أنموذج السبائك (الناحية 3أ).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-43.jpg
Fichier image/jpeg, 367k
Titre الرسم 194 (ج8.2) : توزيع الرمل في الأنموذج يدويًا.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-44.jpg
Fichier image/jpeg, 256k
Titre الرسم 195 (ج9.2) : دَكْ الرمل بواسطة مدقة اسطوانية طبَّاشِه؛ يتم بعدها قلب الأنموذج ؛ القالب المُنتج يأخذ مكانه بجانب القوالب المُنتجة قبله، أيمن وأيسر الصورة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-45.jpg
Fichier image/jpeg, 272k
Titre الرسم 197 (ج10.2) : في مقدّمة الصورة، دلو بوداءا السَّكب و حمَّالته التي ترفع و يتمّ نقلها بواسطة الرافعة خلال عملية السّكب المرتقبة (الناحية  3ب) ؛ أيسر الصورة، مجموعة من السبائك المُنتجَة الموضّبة ؛ أيمن الصورة قوالب السبائك بانتظار عملية السكب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-46.jpg
Fichier image/jpeg, 267k
Titre الرسم 198 (ج11.2) : تعبئة الدلو-البوتقة (الناحية 2) المحمول برافعة متحرّكة ؛ يتم تحريك (قلب) المِصهَر برمّته إلى الأمام من أجل هذه العمليّة ؛ العامل معصوب الرأس يقف أمام لوحة التحكّم بالمِصهَر.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-47.jpg
Fichier image/jpeg, 253k
Titre الرسم 199 (ج12.2) : سكب حمم الحديد في قوالب أثلام السبائك (الناحية 3ب) يدويًا من قبل عامل واحد ؛ يتم نقل الدلو-البوتقة بواسطة رافعة يتحكّم عامل بها آليًا (غير ظاهر، أيسر الصورة).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-48.jpg
Fichier image/jpeg, 268k
Titre الرسم 201 (ج13.2) : تبريد حمم السبائك المسكوبة ؛ العامل يدفن أثلام السبائك بالرمل.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-49.jpg
Fichier image/jpeg, 287k
Titre الرسم 202 (ج14.2) : سكب مجموعة أخرى من القوالب المغلقة، التي تمَّ تثبيت الجزء الأعلى منها بواسطة اثنين من الأوزان (الناحية 3ج) ؛ يتحكّم بعملية سكب الحمم من الدلو-البوتقة، المنقول بواسطة الرافعة، اثنين من العمّال، و ذلك لضرورة توخّي الدقّة بالتعامل مع صغر حجم فوهة قناة السّكب في القالب.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-50.jpg
Fichier image/jpeg, 275k
Titre الرسم 203 (ج15.2) : عامل يُلقِّم المِصهَر (الناحية 2) ؛ بالخردة الموضَّبة خلفه و إلى يساره، في أيمن الصورة ؛ تَظهر لوحة التحكّم بالمِصهَر، أيسر الصورة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-51.jpg
Fichier image/jpeg, 280k
Titre الرسم 196 (ج9.2 تابع) : دَكْ الرمل بواسطة مدقة اسطوانية طبَّاشِه؛ يتم بعدها قلب الأنموذج ؛ القالب المُنتج يأخذ مكانه بجانب القوالب المُنتجة قبله، أيمن و أيسر الصورة.
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-52.jpg
Fichier image/jpeg, 730k
Titre الرسم 200 (ج12.2 تابع) : سكب حمم الحديد في قوالب أثلام السبائك (الناحية 3ب) يدويًا من قبل عامل واحد ؛ يتم نقل الدلو-البوتقة  بواسطة رافعة يتحكّم بها آليًا عامل (غير ظاهر في الرسم).
URL http://books.openedition.org/ifpo/docannexe/image/12503/img-53.jpg
Fichier image/jpeg, 862k

Lire

Open access